عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 25-05-2006, 03:02 AM
زهرة الكاميليا زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,467
افتراضي كل متاعبك انتي السبب فيها ,,ولأساعدك اليكِ "كتــــــالوج "مفصل عن الرجل الشرقي






السلام عليكم اخواتي ..


تريدي الحلال ؟؟ والحب الحلال "المؤدي إلى الزواج" ؟
ترفضين الحرام ؟ كفتاة مسلمة تصلي وتصوم وتقرأ القرآن؟
وبالرغم من ذلك تموتي على الزواج وياتي لكِ تخيلات واحلام يقظة من كثرة التفكير !!
تقفي لوالدتك وتقولي لها " نفسي اتزوج يا امي واشعر اني انسانه تحب وتُحب ؟؟



تحبين شاب لا يستطيع ان يفتح بيت ؟؟
صارحك بحبه وانه لا يستطيع ان يبتعد عنكِ وقرر ووعد بالزواج ؟!!
في نفس الوقت تقدم لكِ عريس فيه كل المواصفات وانتي لا تعرفي ماذا تفعلين ؟؟
حائرة بين حبيبك وغيره ولا تدري ما هو التصرف مع هؤلاء الرجال المترددين؟!

.
.

اذن ارجو ان يتسع صدرك لي ولكلامي واعتذر اذا كان قاسي حبتين !!

اقول لكِ عزيزتي ان كل هذة المتاعب والمشاكل السبب فيها انتي !!

ولولا اني اعلم انك انسانة متعلمة لكنت اتهمتك بالجهل بل والغباء !!

.
.

نعم أنتي بجهلك الصارخ بأصل المسألة تدورين في حلقة مغلقة ؟ واذا استمريتي على هذا الجهل والغباء سيستمر تعبك وقهرك وسهرك لليالي والشخص الذي انتي هيمانه ومتيمه فيه لا يعير لكِ اي اهتمام ّّ واذا كان مهتم اليوم فغدا لن يكون كذلك وستفيقي على امرك الواقع الأليم وكله بسبب جهلك وغباءك !!


اسمعك تقولي : جهلي وغبائي ؟؟ بماذا يا بنت النيل ؟؟


اقول لكِ عزيزتي جهلك بمعرفة


"سيكولوجية الرجل الشرقي المعاصر قبل الزواج"


واسئلك !! :


هل يمكنك ان تعرفي كيف تتعاملين مع اي شىء جديد عليكِ ومعقد دون ان تبحثي فى الكتالوج المرفق معه !!
هل يمكن ان تأخذي دواء دون ان تقرئي " النشرة المرفقة " ؟؟
هل تستطيعي ان تشغلين جهاز الكتروني جديد دون ان تقرئي " إرشادات التشغيل و غيره" ؟

.
.

اقول لكِ ببساطة ان الرجل الشرقي له ايضا كتالوج خاص به " اي سيكولوجيته " اذا استطعتي معرفتها وفهمها سيسهل عليكِ الكثير والكثير ..


وقبل أن أتحدث عن هذه السيكولوجية أقول إن الواقع الاجتماعي الذي نعيشه شديد التناقض والتخبط والفوضى، وإن أوضاع الفتاة العربية ليست بعيدة عن هذا التشتت والتعب والارق والحسره والحزن والتفكير الدائم كيف اتزوج وكيف اجعله يتقدم لي؟ ، والواقع الاجتماعي وواقع الفتاة العربية لهما دور كبير في تشكيل النفسية التي سأتحدث عنها للرجل الشرقي أو العربي، لكن هذا الواقع لا يكفي لتفسير أو حتى تبرير هذه النفسية!!



والصفات السيكولوجية التي اضعها هنا لا تعني تعميماً مطلقاً على كل الشرقيين، ولا تعني كذلك أن يحملها الشخص جميعاً بل قد يحمل بعضها أو كلها.


اذن تعالي معي وتعرفي على كتالوج الرجل الشرقي !!


* الرجل الشرقي "قبل الزواج" حائر ومتردد وعاجز ومتناقض وهارب من تحمل المسئولية:


فهو "حائر من الأصل: هل يتزوج أم لا ؟! وهو يرى أن زيجات كثيرة تفشل سريعاً، وأزواجا كثيرين لم يحققوا من الزواج ما كانوا يطمحون إليه، وبالتالي ليسوا سعداء.

ويفكر لماذا يتزوج ومن الممكن أن يحصل على متعته دون زواج!! "أو هكذا يتصور ويحاول أحياناً"، وهو حائر، خائف من المجهول، وهو يسمع إشاعات عن هذه، وأقاويل عن تلك، وأخبار الفساد تنطلق، وفضائح السوء بالكذب وبالحق تروج هنا وهناك؛ لتصبح كل فتاة مدانة حتى تثبت براءتها!!


ولان الزواج لم يعد مثل زمان حيث كانت المرأة ترعى وتعتني، وتربي، وتكون ركيزة البيت، تستوعب طيش الرجل في شبابه، وضعفه في شيخوخته، تطيعه وتقول: نعم، ويكون لها ما تريد بالطبع؛ لأنها كل حياة الرجل، وكل بيته…ولكن الآن اغلب البنات والسيدات فقدن حكمة الجدات، ولم تعد الفتاة تكتسب لا خبرات إدارة المنزل، ولا مهارات تربية الأطفال ولا أساليب ترويض الرجل، فأصبح آدم الشرقي يسأل نفسه ـ ولو بشكل غير واعٍ ـ لماذا أتزوج، وأنا في بيت "أمي" ترعاني ومعزز مكرم !، وحولي السمراوات والشقراوات ؟!!


* و"آدم" الشرقي خائف من تحمل مسئولية الزواج بما يعنيه من نفقات، ومسئوليات أبوة، وتربية، ورعاية، وتحمل أعباء خائف من زوجة تناطحه، أو من أطفال يزعجونه بمطالبهم وصراخهم، ومن مطالب بيت، ومصاريف أسرة في ظل اقتصاد ليس بالمستقر، ولا بالمنتعش.

* وآدم الشرقي "خيالي" يريدها جميلة ومؤدبة، محافظة ومتفتحة، مستريحة مادياً، وتجيد الطبخ، وماهرة في التبعل لزوجها، تشاركه في المناقشات السياسية والثقافية حين يريد، وتقوم لتغير للصغير حفاظته دون تأفف، طموحة ومتواضعة، تعمل ـ لتشارك في اقتصاديات البيت ـ صباحاً، وتطبخ ظهراً، وتفتح له "الكازينو" في الليل فترقص وتغني وتلبس له الساري الهندي وتجيد عمل الحركات الرومانسية !!.. وهكذا.



وهذه المرأة التي يريدها موجودة بالطبع، ولكن اغلبها في الأحلام، ولا بأس من الأحلام، والملفت أنه يجد من تعده ـ ولو ضمنياً ـ بذلك، وليس هناك أسهل من الكلام فبعد الزواج تتبخر الوعود ويجد زوجته منكوشه الشعر ورائحة البصل والثوم تتدفق منها !!


* وآدم الشرقي يركبه "الوسواس": تعجبه الواحدة منهن، فيبدأ في نصب شباكه حولها، ويتقرب منها بالأسلوب الذي يناسبها فإذا استجابت ووقعت في الشباك زهد فيها، وراح يبحث عن غيرها، إذا تمنعت ربما واصل العدو وراءها، ولا يمنع ذلك أن يسعى لاصطياد أخرى في نفس الوقت، وإذا أحبته، وتحملت من أجله، وتنازلت في قليل أو كثير جاء يقول: إن من تنازلت مرة يمكن أن تتنازل مرات ومرات!!

* وآدم الشرقي يرى المتاح من البنات الجاهزات للزواج كثيرا، ويرى الجاهزين للزواج من الشباب قليلا، وكلما كثر العرض بهذا الكم ونقص الطلب، أحس "آدم" أنه "نادر الوجود"، أو كما نقول نحن المصريين "فرخة بكشك"...


وهذا الشعور يزيده تيهاً ودلالاً في مجتمع يضغط على الفتاة التي وصل عمرها لـ20 سنة بانها المتأخرة في الزواج وأهلها يعطيها وصمة "العانس" رغم أنها مازالت صغيره على هذا اللفظ الغريب !! بل ويمكن أن تكون أسعد بكثير من "زوجة" تعيسة"، ولكنها التقاليد البالية.


* وحواء الطبيعية تريد الحب والحنان والجنس بالزواج الحلال، والطلب قليل، والماديات صعبة، والطموحات هائلة، وفي هذا المناخ قد تلعب "حواء" بأكثر من بطاقة، أو على أكثر من حبل، أو في أكثر من خط "لعل وعسى" فلا بأس من كلمة مجاملة هنا، وابتسامة "بريئة" هناك، ولا بأس من بعض الأصباغ والمكياج والعطور
لتشجيع "آدم"، فهل هذا يشجعه أم يغذي هواجسه وتناقضاته؟!



* وآدم الشرقي يحسن الكلام، ويجيد الوعود، ولا يتعب من خلف الوعد، واختلاق الأعذار، ولديه القدرة على التراجع حتى يوم الزفاف نفسه، والمبررات جاهزة وكثيرة فما أسهل من كلمة: أحبك.. على لسانه.. يقولها مثل صباح الخير، ثم يتراجع عن مقتضياتها عند اللزوم، ومضى زمان كان فيه الرجل كلمة، وللبيوت حرمتها فمن دخلها، وقال: نعم، تحمل المسئولية حتى يموت، ولا يتراجع إلا بالأصول، وفي الضرورة القصوى.


* ولأن كل شيء أصبح وارداً فلا بأس من "التجريب"، ولا بأس من "التقليب"، فهو اليوم يسعى وراء محجبة ينشد عندها الالتزام الديني، وغداً عند "جميلة" يقصد بها أن تعفه عن النظر لغيرها، وبعده عند "ثرية" لتواسيه بمالها، وبعد ذلك مع صغيرة مدللة يلاعبها وتلاعبه، هكذا دون منطق متسق، ودون تحديد لما يريد بوضوح.


هذا هو غاليتي كتالوج الرجل الشرقي فهل تستطيعي من خلاله ان تفهمي كيف يفكر ومنه تعرفي كيف تتعاملين معه !!


نصيحتي لكِ :


@ أن تكفِ عن الدوران في هذه اللعبة المعقدة، وأن يكون لكِ كيانكِ الذي تستمديه من إيمانك بربك، وطاعتك لأوامره، وارتباطك بمجتمعك وعاداتك وتقاليدك، ودورك في الحياة كدارسة ومتعلمة ثم باحثة أو عاملة.

فمضي في بحثك، ودرسك، وعملك، وسيأتيك رزقك في موعده، والزواج رزق أو "قسمة ونصيب" كما يقولون ولا داعي لتفكري وتخططي فلامر ليس بيدك بل لله وحده !.

@أنصحك ايضا بالمزيد من الفهم لفلسفة التشريع الإسلامي، وكيف ينظم حركة المرأة في المجتمع، وكيف يرتب نشأة الأسرة وسيرها: بدءاً من اللقاء بين الرجل والمرأة وحتى المواريث فاشتري الكتب وأقرئي وتثقفي ولا تجعلي راسك وعقلك كالبيت الخالي الذي عشش فيه العنكبوت !! حتى لا تعطي المجال للرجال ان يضحكون عليكِ ويستغلوكِ ثم يتركوكِ كما لو كنتي جماد بدون مشاعر ولا احاسيس !!



فيا أخواتي.. هذا زمان لم يعد يكفي المسلمة أن تقول: أنا أصلي، وأصوم، وأقرأ القرآن، وأخشى ربي، رغم أن هذه هي رؤوس الأمر، فلابد من الوعي العالي يا صاحبات العلم والأدب.


فاعكفن على نفوسكن وعقولكن وأرواحكن بالتطوير والرقي، وعندها ستطمح إليكن قلوب الرجال ـ الشرفاء ـ وعقولهم وسيجرون ويلهثون وراء طلب رضاكن ، لعل الله أن يصلح الأمة بنساء يعدن أمجاد المسلمات الأوائل، بعد أن عجز الرجال.

وتذكرن أن الله بيده مفاتيح القلوب، فليكن إليه الملجأ، ومنه الطلب، وليس من "الرجل الشرقي" ..


كتبت لكن هذا الموضوع كنصيحة من اخت تحبكن استعنت فيه باراء احد المتخصصين وطرحه بطريقتي الخاصة لعلي اكون وفقت في ان افيدكن ولو بالقليل ..


بارك الله بكن ..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-05-2006, 02:31 AM
شموع الذكرى شموع الذكرى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 144
افتراضي

اختي الفاضله بنت النيل

ما اجمل ما كتبتي والاجمل انه ينبع من كاتبه متميزه في كتاباتها وفي طرح مواضيعها

ولكن يا عزيزتي هل تعتقديين ان جميع بنات حواء سوف يسمعون ويعون تلك النصائح
بل هل سوف تكون هنالك منهن ردة فعلا لصالحهن في زمن قادم
لا اعتقد هذا ان حواء اصبحت مكبلت العقل قبل اليدين
فقد اصبحت لاتعي من امرها غير د ور عرض وازياء وعلب مكياج وتجميل
اصبحت وامست تفكر كيف تجذب ادم اليها بأي الطرق اسرع في امتلاكه تفكر فقط كيف ان ترضيه على حساب نفسها وكرامتها
لا تعلم انها بهذا قد شلت مكان الله قد من عليها به الاوهو عقلها
عزيزتي اننا امام جهل يعود وفكر ساخر اصبح للمراءة شغلها الشاغل
لم تعلم حواء انها عندما تغذي فكرها وعقلها انها بذالك تعيش ملكة يتمناها كل من يسمع فيها ان تكون له زوجه وام ابنائه وشريكة حياته
عزيزتي بنت النيل
عندما تكون حواء تلهث وراء منتجات التجميل وتلهث وراء عمليات التجميل وتصبح تتخبط هنا وهناك من اجل ان تغذي بشرتها

وان تحافظ على نظارتها وخوفها من ان تشيخ ويذهب شبابها عندها هل سيكون باقي لها من وقتها وفكرها ما يجعلها تعتني بثقافتها

وما سوف يميزها لم تعلم حواء ان النساء عندما يهملن عقولهن فأنهن بذالك يصبحن مثل عمر الورود اذا ان الوردة لا عمر لها
بما فيها من جمال الاانها لا تعيش لا لثوان
وبذالك تصبح تداس بلاقدام وينسى انها في في يوم كانت ذات عطر وجمال

ولكن انظري يا حواء على نساء اصبحن في كتب التاريخ علما يشار اليهن بالبناان
فقد رحلنا من زمنا بعيدولكن بعلمهن ومجهوديهن فقد نراهم يعاصرن الحاضر وهن ما الماضي المجيد

حواء لا امانع ولا اعرضك في ماذكرت سابقا من ان تتجملي وان تحافظي على ما وهبك الله ولكن اعارض بأن تكوني فارغة من الداخل

نصيحتي لكل نساء العالم العلم ثم العلم والثقافة ليس لها سن والكتاب هو الرفيق الذي لا يمل


بنت النيل رجاء ان تتقبلي ردي وان تسجلي اعجابي بما طرحتي اختك (( شمووع الذكرى ))
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-05-2006, 02:21 AM
زهرة الكاميليا زهرة الكاميليا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,467
افتراضي

شموع الذكرى يا أجمل رد رايته

فكرك وعقلك ناضج برجاء كتابة مواضيع بهذا الاسلوب


دمتِ بحفظ الرحمن
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-06-2006, 12:22 AM
البـتـول البـتـول غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
الدولة: حيث الأطفال ....
المشاركات: 2,439
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
لم أتمم قرأته الموضوع ولكني لم أستطع أن أمنع نفسي من تسجيل إعجابي بما طرحتي واجدتي وابدعتي فعلاً غاليتي ،،

دائماً ما أردد ( الطيبون للطيبات ) ..... قد تكون جمله مختزله ، فمن تريد زوجاً صالحاً يحسن معملتها عليها أولاً بتقوى الله ، وتطهير النفس
أحسنت غاليتي ولي عودة لإتمام قرأه الموضوع ... وليس عجباً أن أحتفظ به فقد ينفعني في يوم ما ...

بارك الله فيكِ .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-06-2006, 09:41 AM
@ أبو عبد الرحمن @ @ أبو عبد الرحمن @ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 3,624
افتراضي

الأخت الكريمة ""بنت النيل""
أسأل الله أن يرزقك العلم النافع والأدب القويم والعقل الناضج

لقد اخترت موضوع مفيد وجميل ونقلته لنا بتصرف منك لطيف فبارك الله فيك

نسأل الله أن يصلح شباب المسلمين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-06-2006, 12:35 AM
dalal alg dalal alg غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 362
افتراضي

أختي الغالية "بنت النيل " لا أستطيع ان أقول لكي سوى الله عليك وعلى هذا الموضوع الذي يطابق حال الشابات المسلمات اليوم هن يلهثن وراء الزواج مهما كانت الوسائل و الطرق هوس يعشنه ويعالجنه بجهل و بقلة وعي وفي كثير من الأحيان برومانسية وردية لا تتماشى و سلوك الرجل الشرقي
موضوع فيغاية الروعة و معالجة صاحبته بشكل أروع
الله يتمم عليك نعمة العلم و الحكمة وجزاك الله عنا ألف خير
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-06-2006, 08:49 AM
شموخ نجد شموخ نجد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 4,833
افتراضي

ايش هذي الرووووووووعه ماشاءالله عليك لمستي الجرح على قولتهم في كل كلمة قلتها
وتحدثتي عن الواقع المرير الذي نتعايشه اليوم
شكرا شكرا لك على هذا الموضووووووع الرائع والنادر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موضوع متكامل عن الحمل والولاده MakaVeLi منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 12-03-2003 07:40 PM
الإسلام و أثره في الحد من الأمراض luzan2000 منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 13-11-2001 03:47 PM
الإسلام و أثره في الحد من الأمراض luzan2000 منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 13-11-2001 02:02 PM
المعيار الاميرة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 19-09-2001 04:47 PM
الخشوع في الصلاة أبو عائشة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 18-05-2001 06:18 PM


الساعة الآن 01:03 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com