عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 15-12-2003, 08:23 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي






غريب بين اسراب الطيور

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=293998

كما الطيور المهاجرة الباحثة عن اعشاش جديدة..
عن احلام جديدة.. واوراق بيضاء خضراء نقية..
والاهم انها تبحث عن غضون طرية.. وسط اشجار تحتضنها..
تضمها.. وتلملم شتات الغربة ..
تبحث عن اشعة شمس لتطمر ذرات تراب أوطانهم..
عن كهف علي بابا يحتظن جواهرهم الماسية تلك..
وطن بلا هوية.. وطيور بلا أعشاش ..
اي طائر انا.. ومن اكون... اني راحل بين اسراب الطيور المهاجرة...
ياترى من اكون بينهم؟؟
انا وما انا .. طائر يبحث من جديد..
عن وطن جديد.. عن اهل جدد..
عن اوراق يكتب فيها قصته..
ربما لا اكون الوحيد بينهم فهناك
الالاف الغرباء امثالي..
ولكنني على ذلك كله و بكل عفوية و بساطة...
وبلا استاذن كتبت على اول ورقة تقع امام ناظري..
على مياة ذلك النهر..
وعلى ظلال شجرة ساجدة..
لا بل هي شجرة ميته.. ولم يمت ظلها..
اثر الموت قبل ان يبلغ رسالة الام الحنون..
ظل ينتظر عودتنا..
ماتت الام.. ورحل كل شئ بعد رحيلها..
خذوا ذرات تراب اوطانكم السليبة وارحلوا انتم.. كما رحلت..
خذوا اوجاعكم.. وغربتكم..
ونصرفوا..
فلم تعد الجثة تقوى على طعنات اكثر..
فالخونه اكثروا من طعنها حتى ماتت وجراحها تنزف دما
فتشوا عن ام جديدة..
طارت الطيور وبقيت وحيدا
غريب.. انا..
طفل يبحث عن ام جديدة..
وعندما راها.. راى جثمانها وبقايا ظل ..
غريب .. بين السرب..
غريب.. يبحث عن ام جديدة..
عن امان في دنيا الغربة..
عن وطن يمنحه البقاء.. وسر الخلود..
عن شئ من البسمة.. لو للحظة ..
قبل رحيله الابدي..

غريب .. بين السرب.. غريب.. انا





ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 15-12-2003, 08:24 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي



تائه

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=297181



هاهي الشمس تذوب عند خط الافق كشمعة تعلن انطفاء وهجها..
تتلاشى في بطئ لتدفن تلك الحسناء المنتحرة وسط بحرا مترامي الاطراف..
تختفي رويدا رويد
وقف على شاطئ البحرالمخضب بالدم.. يرميه بالحصوات..
وينثر قوارير قصته على سطح الماء لتنصع من نفسها قارب شرراعي ذو مجداف قوية عله يساعده في البحث عن ذاته التائه.. قارب يحمله بعيدا..
حيث ترقد بسلام.. لينام هو الاخر بسلام بقربها..
ليضع حد لماساته.. وقهر الواقع الاليم..
هو يعلم جيدا بانه ليس الوحيد بين البشر معقل للهموم لكنه ماعاد يحتمل..
انتظر طويلا..

.. وحل المساء و قرعت اجراس الليل
وتقدم ذلك الامبرطور وحاشيته ليدير شؤن مملكته اللياليه..
وبدءت المخلوقات باستعداد ليوم جديد وبطقوس جديدة..
صمت يحف بالمكان وخوف من المجهول..
خوف من مواء قطة جائعة .. او ورقة كان الريح يلاعبها عند احد النوافذ..
حل الليل بحلول القمر.. وحل الليل بحلول العتمه ..
فالليل هو احد الفاصل لولادة عاشق جديد او اعادة اعدام مجرم بمشانق لوعته وبؤسه..
ظل واقفا لم يبرح مكانه..
كانه كان ينتظر موعد مع القدر ..او ينتظر شخصا على عجل.
.اطل بمحياه العبوس .. يتامل وجه القمر المنكعس على صفحة الماء..
بدء يصرخ في انفعال.. ايا قمر ايا لليل مالي اركم اليوما كضيوف ثقيلاء.. تطرقون ابواب ذكرياتي وتعبثون بانفاسي..
الم تكنوا يوما فرسانا شجعان وانا فتاتكم الجميلة ..
كنتم تتسامرون خفيه معي في احضان امي.. في حكايات امي.. في دفء وعذوبة انفاس امي..
اما اليوم انتم ضيوف ثقيلاء ثقيلاء .. بعد رحيل امي..
فهل لكم ان ترحل او تصنعوا من قواريري قارب شراعي ارحل به حيث ترقد امي..
يتيم انا وما التيم.. الا غريب وتائه يبحث عن جزيرة تاويه..
تائه ابحث عن نفسي وعن سر وجودي بعد رحيل امي..
يتيم انا..




ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 15-12-2003, 08:25 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




عندما تبكي

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=317168

كانت الغرفة خاوية من الحركة ومن همس الشفاهه..
لم يكن الا صوت عزف كماني الصغير...
كمان الجندب الحزين.. في لليالي الشتاء الباردة..
شئ ما يبرق في المكان غط السطح وكل الارجاء تسلسل لجوانب الغرفة..
من تراه يكون.. اي عابر طريق يتسلل خلسه الى كوخي..
واي لص يجرئ على السرقة في هذه الجو شتوي الاسع برياح الشتاء القارصة..
اسمع صوتا.. افتش عن المصدر ارها..
تبكي بكل غزارة وحرقة..
كانما تريد ان توصل رسالة لمجهول..
لمن ياترى..
وما الجرم الذي قترفه في حقها لتبكي بكل تلك الحرقة؟
ومن يكون لتبكي من اجله؟؟
ربما زوج خائن.. او ابن يثري ام تنام نومه الحود.. او عاشقة تبكي لفراق عشيقها..
تعددت الاسباب والبكاء واحد..
لم تكن هي الوحيدة من يبكي بل كل ماحولها في نحيب ونشيج..
عجيب امرهم..
ولكن لماذا هم يبكون؟
لا املك سوى عيون ترقب وفكر حائر.. واسئلة تطرح نفسها ..عطشى لاجابة شافيه .
اتامل المنظر..الباكون..
وقفت بره .. حل الصمت ..هل هو هدوء ما قبل العاصفة صرخت..
تغيرت الوانها..
تنشج المزاريب.. وتسيل دموع الارض لتمتصها قلوب الصخور الجامدة.
تلك هي السماء الباكية.
. عندما تبكي السماء....
تلك هي السماء الباكية.
عندما تبكي السماء ما هي الا
ترجمة لدموعنا المرسومة على ارواق اشجار الحياة العقيمة..
عندما تبكي السماء!؟






ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 15-12-2003, 08:25 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي



الى متى ؟

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=318534

منذ متى وانتِ جالسة تغزلين تلك الخيوط العنيدة

كم من البكرات.. وكم من الابر.. و كم من الصناديق الخشبية ..
الى متى ستبقين هكذا .. تغزلين .. وتحيكين ..؟
منذ متى وانتِ تحكين هذه الاثواب ؟

والى متى ستظل ابرتك كطابور خامس تترصد الثقوب هنا وهناك..
.. تقوب في كل زواية .. كانها ثغور اطفال ميتم جياع لا تكف عن المطالبة بالطعام ..
كم من المرات تقولين هذه هو الثوب الاخير ..
وتبدائين بثوب جديد..
متى ستكتمل! ..
ستكتمل بعودة والدك الاسير .. بيوم ليس كسائر الايام..
الامس مضى يجر اذيال الهزيمة معه.. ولم يعد والدي ..
و هاهي الشمس تطفو بجثمانها وسط جمره الافق..
فاليوم شارف على الانتهاء هو الاخر ليتبع الامس كحامل نعش كئيب..
وسنابل القمح مالت لحلول لدجى..
و ورقة خريف بقت عليها قطرات ندى.. تنتظر اشعة شمس تجففها..
الى متى سنظل ننسج تلك الاثواب..؟؟ اثواب الامل..
ولا امل يلوح في سماء حياتنا .. ولا سراج يضيئ كهوف الظلمة لتخرج الوطاويط المخيفة....
الى متى سنظل ننسج تلك الاثواب..؟؟



ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 15-12-2003, 08:30 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




الرجل الحقير


http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=321119


مللت مشاهدة الجثث العارية و النساء الباكية.. ضاق صدري من تشرد لأطفال و أنين الشيوخ فقررت اقفل ذلك الملعون
على حد قول جدتي الحبيبة).. و اتخاذ خطوات طبيبة للعرب فلعلي أكون اجدر من أصحاب الهتافات المتعارفة في موائد الحلوى..
غير مطلوب منا أن نصاب بداء سكري السعادة والرفاهية المزمن.. وكذلك ليس مرفوض علينا أن نصاب بارتفاع ضغط الهموم و المعضلات الدولية حتى يتوقف القلب عن خفقان و نمت بحسرتنا لا لا بارتفاع الأملاح بجسدنا..
حبذا لو نكون ورم سرطاني يستأصل بعضو حتى ينقض على عضو آخر بأقصى قوة فتاكة..

أو نكن الشلل التام.. لماذا لا نكون؟؟؟؟

هذه هو ما أصفه لكم يا مدمنين مخدرات إسرائيلية و أمريكية الصنع عسى أن ينفع فالسموم اختلطت بدمائكم القذرة..

قال أحد عظماء التاريخ واصفا الدولة العثمانية بعهد الهوان والضعف بأنها(الرجل المريض)..

وهاأنذا أصف امتنا العربية

المبجلة بأنها(الرجل الصعلوك)…..






ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 15-12-2003, 08:31 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




لا تحفروا لي قبراً !!

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=326449


دهليز طويل... تحاشرت بين جوانبه وجوه عابسة.. تواجدت على محـيـّـاها أخاديد عميقة من الخبايا .. و أهداب مؤرّقة تدور كفراشة كسر أحد أضلاعها.

يمضون يرسمون الوقت في مخيلتهم بين المشنقة.. و وجوه الجلادين.

دهليز طويل... يصل بك إلى البعيد حيث لا نور .... !!
في أحد جوانبه كانت زنزانة صاحبي المحكوم عليه بالإعدام بعد ثوان ٍ ..
والذي بدأ برمي أصداء الذكرى ونقش زخارفه على جدران زنزانته تماماً كالزخارف المرسومة على ظهور رفاقه السجناء .

** لقد حان موتي.. فإليكم وصيتي يا رفاقي من بعدي

أيها الحافرون أوقفوا الحفر.. أسكتوا صراخ الأرض من ضرب معاولكم .


فأنا لست كمن يسكن قبراً.. أو ُيلبس كفناً .

أعلم جيداً أن موت المناضل هو انتهاء القضية .

وأن الطغاة ما هم إلا دمىً خشبية تحركهم تحدياتهم وقراراتهم الوحشية , وأعلم أيضا بأن رؤساءنا ما هم إلا ذئاب بشرية تخفي بشاعتها بفستان سهرة خليع .

سأموت كما سيزعمون.. وسيدوّن اسمي في سجلات الموتى .. ولكنكم نسيتم أن الشرفاء لا يموتون.. وأن الأبطال لا يموتون .. فمثلي لا يسكن قبراً .

أيها الحافرون أوقفوا الحفر.. أسكتوا صراخ الأرض من ضرب معاولكم .

** لا تحفروا لي قبراً !!

فأنا لست كمن يسكن قبراً .. أو ُيلبس كفناً !!

سأمضي .. لأخلف خلفي ألف شظية .. ألف قنبلة بشرية .

سأمضي ليعلم الأجيال... بأن القدس سقطت .. وبغداد ستسقط .. ليكونوا هم حكام القضية.. ويروا آثار الجياد العربية كيف بقيت ترتعد فرائصها من الوحوش الضارية .. كيف تركوا السفاح يهجم على العذارى .

** لا تحفروا لي قبراً !!

فأنا من سيعلق حبل المشنقة حول عنقه .

وينحت على جسده نجمة ترسم في سماء وطنه أكبر قبلة .... وأكبر كلمة

(( أحبك يا وطني )) ........ وإن كانت هي آخر كلمة !!

** لا تحفروا لي قبراً !!

فأنا لست كمن يسكن قبراً .. أو ُيلبس كفناً .




ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 15-12-2003, 08:33 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي





هم يرقصون ولكن لما يرقصون؟!

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=332376
ويبدء العزف من جديد..
وتبدء الالحان في الانسياب للاذان كانسياب الماء الرقراق..
كانت الاحان عذبة.. تتمختر بذلك الشارع الطويل المظلم..
وبدء الرقص.. نعم هم يرقصون..
لكنهم لا يدركون للغة الغناء.. وكذلك لا يجيدون الرقص..
ولكنهم يرقصون..!
ا لانهم اعتادوا الرقص..او تراهم يرقصون لشئ ما ترمي اليه نفوسهم..
ولكنهم يرقصون..
اطلبوا مني وردة حمراء .. رسالة زقاء.. وسنبلة جافة..
سالتهم لما كل تلك الرموز والادوات..
قالوا: لتجيدي الرقص..
عم الصمت لبرهه..ولتخترقه ضربات حذاء سيدة نحية القوام بهيه المحيا..
تتقدم بكل ثقة وشموخ لتبدء من جديد الرقص..
وقع اقدامها الراقصة.. ازداد قوة..
تحول لجنون..
اكملت سيدة الجنون رقصها..
ولكن جسر الجنون كان ضعيفا.. قصيرا..
فهوت في النهر لتختفي رؤيدا رؤيدا.. ولم يعد سوى اصداء اصوات اقدامها الراقصة..
**********

نعم هم يرقصون.. يرقصون..
يرقصون لموت احلام خلف سياج الواقع..
ويرقصون لفراق ارواحهم عنداحد الاسلاك شائكة..
نعم هم يرقصون..ولكن لماذا يرقصون.. ؟!







ملكة الصمت




.
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 15-12-2003, 08:34 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




شئ ما وسط الطريق العام

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=334663

تجمهر الناس.. ترى ماذا يجري..
شئ ما وسط الطريق العام.. شئ اشبة بجثة .. براس.. شئ اجوف,, او كائن حي..
احدق الجميع بالشئ الغريب.. ترى لمن يكون.. هذا الشئ..؟
وماعساه يفعل هنا..؟
وكيف وصل الى هنا..؟
انها جثة..
جثة امراة جوفاء ..
وجد على رقبتها قلادة توسطتها ورقة..كتب عليها هذه قصتي..
امراة في الربيع من عمرها..
لكنها شمعة ذابت وانطفى وهجها..
كانت زوجة ..
وباتت جثة..
سنوات عمرها مضتها في الاعمال الشاقة..
وسجان لا يرحم.. واطفال يكبرون..
وبعد خريف العمر مرمية على احد دور العجزه..
تمضي الأيام .. ليموت الطائر الجريح بين يدي طفل كبير كان يلهو لم يعلم بان لطائر روح تتألم..
شئ غريب.. راس لكائن حي.. ولكن من هي.. ومن تكون؟؟

***************

اعلم شئ واحد باني انسانة شقية من اشقياء الارض وما اكثرهم..

هذه ماكتب في الرسالة..

شئ ما وسط الطريق العام.. شئ اشبة بجثة .. براس.. شئ اجوف,, او كائن حي..






ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 15-12-2003, 08:35 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




الطائر القتيل

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=352782


في هذه مرة لن اكتب خاطرة...عزيزي القارى انما قصة قصيرة.. باسطر واحرف باكية تنتظر منك ان تمسح دموعها المالحة..او تضمد جرحها المتلهب.. او تاخذ عبرة ان شئت..

قرر في يوما من الايام احد العصافير الصغيرة ان يترك عشه الآمن ليكتشف المجهول او يجول بالعالم الرحب..
فما ان لاحت نسمات الفجر العليل لتبدد ظلمة الدجى الحالك.. حتى استعد صاحبنا لطيرانا.. وماهي الا دقائق بسيطة واشرقت الشمس بنورها على الاحياء ودبت الحياة في ارجاء المعمورة..
حلق عصفورنا الصغير بعيون بارقة تشدها الامل وقلب ينبض بكل حب وسرور.. ليقدم على مغامرته ويتكشف العالم الخفي..
حلق في عنان السماء ليبتعد رؤيدا رؤيدا عن الارض.. وعن عشه ..
وفي غمرة انشرحه بالعالم والموجوادت.. وقع ناظره على حديقة غناء تضج بالعصافير امثاله.. وتزخر بشتى اصناف الازهار.. وكان بينهم طفل صغير يقدم فتات الخبز للعصافير لتقترب منه.. ليداعبها ويلهو..
تقدم صاحبي المسكين.. لنيل شئ من فتات الخبز.. وبطبع حصل على مبتغاه
كرر العمل كل يوم.. حتى بات هذه الولد الملجى الوحيد له في هذا العالم او العش الهادئ الذي هجره.. والام الحنون والاب الصادق الوفي..
مضى يقبل فتات الخبز ويسعد بملطفته ومسحات يده على ريشة.. ولكن ماهي الا سويعات لتنقلب هذه السعادة الغامرة لجرح طوال العمر..
ففي احد المرات قرر الولد ان ياخذ العصفور معه ليحتفظ به.. فقدم الخبز له كالعادة حتى اطمن الطائر الصغير فامسكه بكلتا يديه بقوة لينكسر على اثره جناحه..
بقى الطائر في القفص طوال حياته ليكون مجرد زينة يتباهي به امام اصدقاءه او دمية يلعب بها متى شاء .. ولكن اشتد حزن الطائر حتى بدءت عليه علامات المرض والاعياء فتركه الطفل.. في الحديقة نفسها عله يحظه بطائر ااخر..
مات الطائر الجريح بين يدي طفل كبير كان يلهو لم يعلم بان لطائر روح تتالم..

كثرين هم الطيور الملائكة.. وكثيرين هم الاطفال..

ولكن يبقى الجرح يانن .. والحقيقة سراب في عالم الصحراء اذ لم تجد يوما بوصلة تهديك وسط رمالها,,







ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 15-12-2003, 08:36 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




كم تضحكني يارجل

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=354714

كم تضحكني يارجل..
عندما تخبرني.. بانك تحبني.. تعشقني..
وتتلوى كالطير المذبوح من حمى عشقي..
كم تضحكني.. عندما ارك تتارجح بكرسيك الخشبي وانت تدخن في صمتا..
لتثير امامك وعلى جانبيك الدخان وترسم بدخان سجارتك المنتقاة بعناية حورياتك الدخانية..
كم تضحكني.. عندما تحاول ان تصطنع اهتمامك بالجمال او بالفن.. او تحاول جادة بيت من الشعر..
تضحكني.. بجاهليتك.. بكبريك وغرورك بكونك رجل..
تضحكني.. اضحك !.. لست مسرورة او لسماعي فكاهه منك..
فقط لانك رجل تضحكني..
ربما قلمي لم يكتب منذ زمن.. واصابعي لم تعبث بملفاتك الحمراء المشمعة..
او ربما.. عندما لحت تباشير صوتك الرجولي من اسلك هاتفي..
بدء عزف احان وسمفونيات و معلقات.. واشجان..
اختر ماشئت ان تكون تلك الكلمات...
ولكن ابقى لاقول كم تضحكني يارجل..
لا ليست خاطرة جديدة ولكن ماهي الاهلوسة..
الان انتابتني عندما دعبت مشاعري النائمة.. عندما طويت صفحتك من مذكراتي....
لتكون كالغبار ابعده عن صفحاتي .. كتبي.. وروياتي الغرامية..
اراك طفل يحبو.. للوصول لشئ مستحيل.. ولكنه ليس بمستحيل.. فانت رجل ولا ترضى بالقليل..
زوجة حسناء.. وسيارة فاخرة.. ومنصب مرموق.. وتتمرد على كل تلك الاشياء بعد مرور حول عليها..
ليس تهكم ياسيدي ولكنكم يامعشر الرجال تريدون الكمال والكمال لله الخالق الرحمن!!..
كم تضحكني يارجل..





ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #61  
قديم 15-12-2003, 08:37 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




و ان رحلوا !!


http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=358975


الى كل من هجروه ..وتركوه وحيدا..
الى من احس بالغربة بالضياع ..
والى من اكتشف بانه كان بنسبة لهم مجرد دمية صغيرة يلعبون بها عندما يضجرون
او منديل يمسح دموعهم عندما يبكون.. او كتاب ينقشون على سطوره عندما يحزنون..
وبعد كل تلك النعوت تركوك..
اقولها لك.. بكل فخر وامل..
دعهم يمضون .. يرحلوا.. والايام تاخذهم..
فانت لن تحتاجهم بعد الان..
هل كانوا هم الماء.. الهواء.. الام.. ماذا كانوا..
مجرد عابثين.. او لصوص مشاعر ..
ربما شكلوا لك شئ او رمز في حياتك ولكن الحياة مستمرة بدونهم..
واجمل بدونهم..
الم تفكر كم طعنوك ..وانت صامت تتلوى الما..من اجلهم!
اين هم عندما كنت تبكي؟..
الم تفكر كم جرح تركوه وانت تنزف دموعا!
اين هم عندما كنت تصرخ حزنا و وحدة!..
دعهم يرحلوا.. ارحلوا..
خذوا اشياءكم ونصرفوا...
خذوا اوقاتكم من ساعاتنا ونصرفوا ..
ولا تنسوا ان تاخذوا اقنعتكم معكم..
فانتم في امس الحاجة اليها..
خذوا ما شئتم ولكن ارحلوا..
فانتم اليوم مجرد ذكرى .. او مجرد اطياف اشباح نحاول تخلص منها ..
فالامل بعدكم والحياة اجمل من دونكم..
ابتسم فانت قوي.. قوي..
بسيط.. متواضع لا تملك خبثهم..
شفاف لا تدقن التزوير مثلهم..
انت زجاج.. بلور..
انت قوي.. ليرحلوا..
كن حرا لا تقيدك ذكراهم.. كن حصان جامح..





ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 15-12-2003, 08:38 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




شعور غريب..

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=366397

ربما لا ادرك من تكونين..
ومن اكون انا الان في هذه الحظة..
انا لست بعاشق.. ولكن في بعض الاحيان ينتابك
شعور غريب بانك عاشق ولكن بلا عشيقة واقعية ملموسة.. بلا امراة تجيد الضحكات..
او
تتزين لك عند المساء.. بلا عطور باريسية فاخرة.. و احمرة شفاة..
.. غريبون نحن البشر..
كل شئ يبحث عن نصفه عن ذاته..
ومع ذلك كله نتفق ونفترق .. ونعود من جديد للبحث..
لا ادري يا فاتني اين تكويني او اي نساء انتي..
اتراكِ سمراء فاحتار في عروبتها..
او تراكِ بيضاء فارتشف من نقاءها ..
او تراكِ سوداء كعباة الليل فتسحرني ببريق احداقها..
من تكوني من صنوف النساء..
فانا اعشقك يا ملهمتي يا ساحرتي..
اتعلمين..!! انا اسكن الشرق ولكن لست بنعوت الرجل الشرقي..
انا لن اخجل ان اصرح لك عن مكنون حبي لكِ..
انا لن اخجل من البكاء على لحدكِ..
انا اعترف لك .. باني احبك .. وباني شحاذ يطلب حبك..
ليس عيب ان تشحذ الحب اذ شح وطار مع ارزاق الطيور..
سيدتي..
انا وما انا..
بقايا حطام رجل..
سقطت سفينته في بحاركِ..
وتمنى الرسو على موانيكِ..
سيدتي.. من تكوني..
انا لا اعرف عنكِ شئ..
لاادرك جمالكِ .. انوثتك..
لا اعرف عنكِ شئ..
ولكن ساقبل كل شئ. .. كل شئ..
علني الان احلم من جديد.. او تراني اخطو على رمل جليد آمالي في معشوقة خيالية..
سيدتي..
اتدركين اني رجل عقيم..
عقيم على
ان انبت شجرة في ارض واقعي فلجئت اليكِ .. يا خيالية..
ربما لاني ارى جميع النساء بصنف واحد..
او ابحث عن مغامرة جديدة ولكن بنوع اخر..
مغامرة فريدة من نوعها لم سيبق لاحد ان تحدى حواجز الواقع واخترق الفضاء..
فعشق حوية .. او جنية.. او رسم سيدة خيالية..
لن اكمل..
نعم لن اكمل عزيزي القارى..
فمعشوقتي الخيالية.. تامرني ان اصمت..
وانا احترم راي النساء..
فهن بلورلا يصح بنا خدشه.. هن شئ نادر .. جواهر ثمينة..



ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 15-12-2003, 08:40 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي



في محطة القطار



http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=369546




اتذكرا جيدا كم حلمت بك طويلا.. وكم كتبت فيك اساطير و روايات.. و كم كنت اخطط للقياك... وكيف ستكون حياتي وانت تحتويها.. انتظرت طويلا ... فالانتظار اخذه مني كل مبتغاه.. ولهفه اللقاء اقلقت اجفاني عن النوم.. حل الفجر على الدنيا النائمة وتوالت الساعات لتعلن ساعة الحدث..و هاهي الساعة تضج بالمكان برنينها معلنة عن التاسعة صباحا.. استيقظت على اثر ذلك الضجيج.. لاستعدد لليوم الذي طالما انتظرته ..
تناولت شئ من الخبز وارتشفت قدحا من الشاي على عجالة.. ستنولت قبعتي من على النمضدة الخشبية .. وانحنيت لربط خيوط حذائي الجلدي القديم.. تقدمت بضع خطوات بطيئة قرب الباب.. حاولت ان اسرع في الخروج ولكن احساس ما يقيدني،يجبرني على الوقف في مكاني.. حزمت امري و امسكت بمقبض الباب بقوة حتى خلته سيسقط بكفي.. عبرت شارع الحرية المزدحم بالماره.. بمئات من الوجوه المتباينة وجوه عابسة واخره فرحة واخره تحمل بين قسماتها اسئلة حائرة.. وبعض منها يبحث عن احساس يعبرعن محياه.. توجهت لمحطة القطار القديمة حيث لا تزال تتلافظ انفاسها الاخيرة في استقبال القادمين والمغادرين..
هاهي الساعة تجاوزت التاسعة والنصف.. ادخل بقدميا الخائفتان من ما انتظره وما سيحدث.. كيف ياترى ستكون هيئته؟.. هل غيرته السنين.. ماذا سيحدث وقتها عندما التقي به..
جلست على مقعد الانتظار .. اتلفت يمينا وشمالا.. لم يكن اثر لدخان القطار.. او زحمة مغادرين.. اتراني احلم او تراني انا من يحول الاشياء الى جماد بنظراتي القلقة من مصير مجهول.. ام ماذا؟؟
ولم تكن الا بضع ثواني لتقطع دوامة الصمت.. بصوت صفير القطار المزخرد في قاعة الانتظار..
توقف القطار وهم الركاب في نزول والانشغال في نقل امتعاتهم..
اين هو .. لم يكن بينهم.. اتراه تاخر.. او تراه لا زال يستعد للوصول الى المخرج.. نزل جميع الركاب.. وتوقف القطار.. وتوقفت الصفارة عن الزخرده.. وبقيت انا وحدي اجري بين المقاعد ابحث عنه.. صرخت عاليا اين انت..اين انت.. لم تكن بينهم..فاين انت.. انتظرتك طويلا.. .. ماذا جرى..؟
ولكن لم يكون الا صدئ خافت يسخرمني.. اين انت... ايها الغائب اين انت ايها الامل.... انتظرتك طويلا.. ولكنك لم تعد.. فلا تنتظر مني ان انتظرك مرة ثانية..
فالزهر مهما بقي طويلا سيذبل يوما..





ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 15-12-2003, 08:41 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي


حفل وداع

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=372079

في مساء احد الايام الخريفية الحزينة.. حيث بدء عزف مقطوعة حفيفية باكية خلتها للوهلة الاولى عاشق يودع عشيقته التى طالما حلم بان يسمك يدها الناعمتان.. او يحاول ان يسمح على وجهها الملائكي وهي النائمة كالبرعم الذي لم يسبق ان التقى مع قطرات ندى الفجر..
كان الحفيف يخرج من اعماق الاغصان كانه عزف عازف عند قبر حبيبته.. او بكاء طفل يبحث عن رائحة ولدته المدفونة خلف ذاك التل..
وماهي الا لحظات لتسقط الورقة الاولى على اثر نسمات الهواء الخفيفة.. لتتبعها الواحدة تلوى الاخرى..
مراسيم حفل وداع قاتل..

هكذا يكون الوداع بلا سابق انذار..
ان ترحل بلا وداع..تمضي بصمت كما دخلت بصمت..
ان ترحل بلا اثراقدم ترسمها حبيبات الرمل خلفك...
ان تمضي بلا ان تقول وداعا..

كنت يومها.. اقف عند زجاج نافذتي ابكي على تلك الوريقات الراحلة.. وعلى تلك المعزوفة الشجنية البائسة.. كانما اقدام القدر توقفت عند تلك الاشجار وتلك الاورق..
لتاسرني انا الاخرى معها.. وتبكي عيني على رحليها..
كل ما بقي بيننا اشباح ذكريات سنطردها يوما ما..
شئنا ام ابينا..
راحلون..





ملكة الصمت


.
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 15-12-2003, 08:43 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي



القنديل

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=374378


هاهو القمر يتوسط السماء والنجوم تدور من حوله كالجاريات حول عرش السلطان..
تلاشت الاصوات بوصول السلطان وحاشيته.. ليبتلعها الليل الاسود.. اطفئت الانوار.. واغلبت ابواب الدور على ساكنيها.. وتحول المكان اشبه بملعب كرة هجره الجماهير المشجعة.. كذلك الليل مسرح بلا جماهير.. بلا تصفيق.. بلا صفير..

جالس على سريره المرمي في احد اركان ذلك الكوخ الخشبي العتيق.. والواقع بتحديد في اخر غرفة من الممر الطويل..
لم ينم.. كان يفكر.. كيف سيكون حاله غدا.. كيف سيحا .. وماهي اخر صيحات الايام الصاخطة عليه.. ترى كيف هي الان.. هل تتذكره.. ؟؟
تلاعبت الافكار في جعبته كما تلعب الطفلة في الاجوحة فتارة تحلق بها عاليا.. وترى تهوي بها للقاع..

استلقى على سريره اغمض عيناه .. لم يرى سوى سواد.. عاد مجددا لتفكير.. تذكر والدته المتوفاة منذ سنين .. تذكر حكايات ما قبل النوم.. قصة الفلاح والشمعة التى القاءها في عرض البحر لتصل الى الشمس وتستمد من نورها لتجفف الارض بعد طول سيول هتكت محاصيله.. سخر من نفسه و من سذاجة تفكيره.. ولكن عاود يفكر في هذه الحادثة كيف لشمعة ان تعيد الشمس.. وهنا قرر ان يتحلى ببراة الاطفال..
نهض من على سريره متجها لذلك القنديل المضي ارجاء غرفته، وحمل بيده الاخرى بعض الشمع واعواد ثقاب و اجراس نحاسية صغيرة.. فتح الباب ليعبر الممر بخطى تحمل الاصرار .. فكلما تقدم خطوة اضاء الممر بوهج القنديل.. حتى غدى الممر اشبه بجمرة ملتهبة.. اكمل مسيرته الى حيث يصوب سهمه بدقة.. وتوقف ليثبت المايستروا للحفلة الساهرة.. نعم انت ايها القنديل الكبير ستكون القائد.. على صفوف الشمع المشتعلة حول ذلك الجدع المتلصب الذي بدى كالتاج على راس الملكة.... و على الاجراس العازفة المثبته على اطراف الاغصان الجافة..
تراجع خطوتنا للوراء ليتامل جمال الانوار المشعلة من شجرة التوت الهرمة كيف اصبحت حسناء تزدان بالضياء..
كان المنظر في غاية الجمال.. فالشموع تزين الشجرة ونسمات الهوى تداعب الاجراس لتحدث الحانا ناعسة..
اخذ الاحد الاوراق الساقطة بيده المرتجفة وعيناه المغرورقة بالدموع ليتكب فيها الى من لا يملك خليل ولا يملك عشق خالد عليه الاكفاء بالشموع والاجراس .. سرت في نفسه رعشة تفاؤل ليعود من جديد ليقوم بحزم وضراوة..
قد تذوب و تنطفى الشموع.. ويخمد وهج القنديل.. ولكن ساعيدها من جديد لتشتعل..

فالاجراس ستبقى ترن الى ان تلوح خيوط فجرالامل وان سبقته عواصف الشقاء .. ولكن لابد من صدفة ستضرب على عالم البؤساء امثالي لتعيدهم للحياة من جديد..





ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 15-12-2003, 08:45 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




وحيد الدرب

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=375911

كلما احتوتني الوحدة بذراعيها.. لتضمني بقوة الى صدرها.. حاولت الفرار..
ولكن ليس لي ملجا احتمي به.. فاستسلم.. واختبئ كالفرخ الصغير في اكوام القش..
فانتِ مضيتي ورحلتي.. وبقيت انا وحيد الدرب..
لا يمكنني التراجع.. والعودة اليكِ..
فالقلب تجمد.. فحبك معادلة حسابية معقدة.. لا املك تفسير لها.. ان تحب وتجمد جميع الاحاسيس..
فكل شئ انتهى.. وتوقف حبر القلم عن التدفق للفوهة..
ولم يبقى ما يستحق العودة اليه الا اثار اقدام ..و باقي اوشام على جلد ميت..
انتهى وقت الانتظار..وما يجدى الانتظار في قضية حكمها الاعمال الشاقة مدى الحياة..
وحيد انا.. والقلم والورقة احبتي في الليالي الحالكة..
كتبت كثيرا.. وبكيت كثيرا.. وسهرت كثيرا.. فما تجدي كثيرا تلك الفظة في ان تعيدكِ معي ..

قد اكتب واكتب ولكن لابد من يوم يسقط فيه قلمي للمنحدر.. كما تسقط الحصى من قمم المرتفعات..
فما جدوى الحنين .. وما قيمة الاشياء عندما تتلفها الايام بكل جنون وبربرية.
وما جدوى العشق عندما ينتحر الفؤاد تحت سكك قطار الحياة السريع..

وحيد انا.. والحنين رفيق دربي..
عاشق انا.. والحبيبة روح تتالم في جسدي..
وحيد الدرب.. بلا انيس.. بلا خليل..
وجه بلا ملامح تذكر.. وان علته فروة من الشعر.. وقسماته كملامح البشر..
فما تجدي عودتكِ بعد ان تقرئين تلك الكلمات.
رحلنا وانتهى كل شئ..
انتهت القصة..
واستدر الستار ...
وحيد الدرب...



ملكة الصمت


.
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 15-12-2003, 08:49 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي




ظل عند سور المقبرة

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=381225

لم اكن اعرف قيمة الجدران الا بعد ما يرايته في ذلك الفجر.. فاللجدران مهام غير السد والحماية.. الا وهي رسم الاحداث بكل وضوح وشفافية باكثر دقة من يد فنان ماهر او نحات يبرز الدقائق من قسمات وجوه البشر..

في فجر احد الايام الصيفية الحارة، كنت امشي في احد الشوارع ارتجي راحة لنفسي التعبة.. وبينما انا مستغرق في المشي والتفكير معا قادتني قدميا.. الى ذلك المكان.. ما هذا الشئ؟.. اوجست منه خيفة للوهله الاولى ولكن حب الفضول شدني لاعرف ماذا يجري عند ذلك الجدار الذي بدء يرسم لوحة سريالية غريبة او فاجعة من فواجع اشقياء الارض المتسكعين في باطنها..
لا ارى الا جزء سميك خيل اليه بانه احد اجزاء لنظارة طبية فالظرف لا يستعدي من اي عاقل ارتدء نظارة شمسية في هذه الوقت المكبر من اليوم.. بدئت العلامات تبرز شئيا فشيئا..
شئ ما يتدلى من الجانب الايسر.. احدقت النظر في الظل واذ به قرط نسائي ذو خلاخل صغيرة تهتز كلما تحرك ذلك الجسد.. اذن ظل امراة ولكن ما عساها ان تفعل في هذه الوقت.. لم يتبين الى الان من هي؟ انسية او جنية؟ ولكن رسم الجدار لظل اوحى الى ناظري بانه وجه امراة..
ياللهي انها تنحني.. وتعود مجددا للوقوف..صوت ضرب المعول بقوة اسرى الخوف بجسدي وعدت ادراجي.. المكان موحش .. نعم انه سور المقبرة.. اترى احد الموتى.. او احد الصوص جاء لسرقة كفن احد الاموات..
كلما حاولت الرحيل عدت مجددا فالنفس البشرية لا تكتفي بالقليل تريد معرفة ما يخبئة ذلك الظل اللعين..
اقتربت اكثر لكسر اغلال الخوف والضعف.. اقتربت من الظل.. فاذا بها امراة في الثلاثين من العمر.. تحفر حفرة عميقة.. وقفت اتاملها.. احست بوجودي فرمتني بنظرة حادة ادركت منها بانه علي الانصراف.. ولكن تجرئت وسألتها لما تلك الحفرة الكبيرة؟.. صمتت لبرهه لتنطق بكل وهون اني اطمر ذكرياتي.. اطمر الماضي.. هل تريد ان تطمر ماضيك؟
هيا فالفرصة مواتيه لك.. اندهشت.. وكست علامات الدهشة محياي الخائف من الموقف .. صرخت بكل مرار وغلبها البكاء لتنتحب..
عليك ان تطمرهم فغذا سُتطمر معهم من اقرب الاحبه الى قلبك..
لم امتلك ما اتفوه به.. فهي محقه كل الحق.. فعدت ادراجي واختفت بين ضباب الفجر وشروق الشمس المعلنه..
بانه لا زال هناك الكثير من المعذبين في ظلمة الليل..
اننا نهيل التراب على مواتنا لانهم ورقة انتهت وبذلك لننساهم في ذلك المكان المقفر..
ونهيل التراب على الحفر لتختفي..
ولكن هل يمكننا ايضا طمر ذكرياتنا وسنين شقاءنا لتختفي هي الاخرى..؟؟؟
وهل يمكننا ان نطمر اصحاب التضحية والفضل علينا.. ؟
هل حقا يمكن ان نطمر الماضي ونعود مجددا للحياة بدونه على الرغم ما يحمل ذلك السجل من اوجاع وتضحيات لاناس كانوا لنا بمثابة الروح للجسد..
والضوء لنبات.. والدم للقلب..
؟؟؟
-




ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 15-12-2003, 08:50 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي





لذة الاحتراق

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=389521

اليك يا من علمتني امي يرحمها الله ..
كيف اجيد تنفيذ تلك الدروس الملقاه على مسامعي عن طاعة المراة لزوجها.. .
كيف اكون لك خادمة..
كيف اكون لك شمعة تحترق لتنير دربك..
وعن كيف اكون وفية..
اكتب وصيتي.. رسالتي الاخيرة..
فبعد طول غياب..و بعد سنين من الحيرة والاستفهام...
امسك قلمي.. احتضن اوراقي.. واعود من جديد الى منظدتي..
لاكتب لك رسالتي.. وصيتي.. او اخر اسطر تجمعنا..
الى جميع من عبروا جسور اوردتي.. مشاعري.. و خلفوا ورائهم اثار اقدام تحتاج لاسفلت يمحي اثرها عن طريق حياتي..
الى من ضحيت وبكيت وسهرت.. وشقيت.. وتالمت.. وتوجعت.. الى من اكتشفت بان التضحية ما هي الا سخافة او احد الافلام الهابطة....
الى من امضيت معه عمري في قناعة وصبر..
الى من رسمت التجاعيد قسماته واشاعت بالبراءة وجه عياله واحفاده..
والى شريكته التى اغتصب الدهر بريق سواد شعرها الابيض..
و سخر من جمالها عتمة الليل فاضحت زهرة ذابلة..
الى سيدة البكرات الليلية.. و صراخ مكاينة الخياطة الغاضبة من طول عمل متواصل..
والى ذلك الزوج الذي ستيقظت حوريته لتعيده الى عالم النساء..
لعالم الشباب بعد عمر تجاوز 50.. وبعد حرب بسوس مع الحياة..
اليوم يمضي.. ليعيد مجده.. ليصلح ما افسده الدهر..
ليقف من جديد على صهوه جواده ويحمل الحربه ليقاتل من اجل محبوبته المدللة..
ليحقق مزيدا من البطولات الرجولية على حد زعمة..
بزواجه ابنه 20 عاما..
ليكون بذلك اعاد روحة النائمة.. وشقاة المراهق العابث..
ومن ثم..
تبقى سيدة الليل تنوح كحمامة سلام جروحت برصاصة طائشة ..
مضى يزمجر كالاسد الثائر..
استعدي لاستقبال زوجتي الجديدة..
رقصت الكلمات بفضاء السماء لتعود من جديد تتراقص بفناء الدار..
لم يكن معها الا حفيدها الصغير الذي لم يفهم زمجرات جده الغاضبة..
مضت الجدة الى احد الغرف..
وبقي شادي يلعب بكرته الملونة هنا وهناك بالقرب من نافوزة الماء الباكية..
عادت الجدة متزينة مرتدية ثوبها الابيض وطرحتها القديمة وخاتم الزواج الذي اختبئ كعفريت مصباح علاء الدين طوال تلك السنين..
اضحت عروس جديدة.. تنتظر العريس والعربة و الخيول لتصحبها لجزيرة الاحلام.. لتعيد هي الاخرى شبابها من جديد.. الا يحق لها..
ضحكت كثيرا وقهقهت..
وعادت لرجحة عقلها.. وهدوء نفسها الانثوية الثائرة..
بينما تعالت صرخات شادي ابن 5 سنوات قائلا جدتي جدتي..
هناك راحة شئ يحترق.. امسكت بذراعه.. لتمضي وخلفها نيران تشتعل بكل روية ولذة..




ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 15-12-2003, 08:52 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي






اسطر من قلم عابث

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=392511

بين الوهم والحقيقة:
تصرخ عاليا.. يحتبس صوتها ويعود من جديد للانتشار..
تعود لصراخ.. تعال.. تعال.. اقترب..
كسر اضلعي.. ولكن اقترب.. تعال..
اسحق اوردتي.. ولكن تقدم خطوة..
اسحق فؤاد و رقص بين احشائي..
ما اكثرهن الامهات.. الشاكيات..
يكثرن من الشكوى.. يرددن بان الاطفال اصحاب متاعب..
وشقاء..
لا يدركن جيدا.. بان دمائهم السارية..تكفي ان تجمع..
لتخلق طفلين بل اربعة اطفال..
ولكن اقترب.. تقدم خطوة.. حطم جدران جسدي.. وزرع الالم ولكن تعال..
تلك هي صرخات ذلك الرحم العقيم..بجسد امراة عقيمة..

وقفة قصيرة:
سؤال انسل من ذاكرتي؟؟
لما كلما ادركت الاشياء..
ادركت ان اعرفها..
ولم اعرفها ..
ومع ذلك كله..
يبقى ذمة اشياء اجهلها..
وذمة اشياء اتجاهلها.. واحاول المضي في سير معها بالرغم من اوجاعها..
واشواكها الحادة..
مجرد سؤال عابر طرق ذكرتي النائمة منذ مئات السنين
..

شئ من الجنون:
ومن المضحك ان نصلح ثقوب الجدارن..
ونرمم منازلنا خشية من قطرات المطر النقية ان تبل وجوهنا قبل ان تبل قلوبنا المتصلبة بملح مترسب عبر الدهور.


بين اوراق الايام :
لمن العار ان يترك الابن اباه بلا ان يعوقه في زمان جفا اصحابه..
ومن النارد ان ترى حبيب يخلص لحبيبته.. وفي نهاية القصة يتزوجها..


الخاتمة:
مجرد اسطر عابثة.. ان شئت قراءتها.. او ان شئت زدت عليها.. او تركتها تتصارع وحدها وانت تنتظر النتيجة .. لك ما تريد

-


ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 15-12-2003, 08:52 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي






اخبروني

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=396486


اخبروني.. بانكم رحلتم..
مضيتم الى المجهول وانقطعت اخباركم..
وكل من يبحث عنكم يتوه معكم في دروب الغربة.. الترحال.. ومن ثم لا يعود..
الا محمل على افواه القادمين من بلاد الحنين والحرقه..
واليوم ارى ..
اثار اقدام الجياد..
واثار اقدام احد المارة..
وكل ذلك رُسم على الثرى..
وانصرفوا..
هم .. لم ينصرفوا ..
لم يرحلوا..
بل الذكرى كانت كغجرية رقصت بخلخالها على اطلالهم الباقية
الرقصة الاخيرة قبل عزوفها عن الرقص مجددا..
ولكن ..
لا تجدي الكلمات عندما تنتحر الاوراق..
وتجف الاحبار..
فيكفي ان يطبق الصمت على المكان..
فيكون اشبة بسمفونية الموت البطيئ..
فالذكريات ستموت بعد لحظات ..
ستدفن عند خط الافق ويبتلعها قرص الشمس الملتهب..






ملكة الصمت




.
رد مع اقتباس
  #71  
قديم 15-12-2003, 08:55 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي







راحلـــــ(بكل صمت)ــــلة

http://vb.arabsgate.com/showthread.p...hreadid=382088




اعذرني.. يا ملك الزوارق.. وسيد الجمال والاسرار معا..
اعذرني ايها البحر..
اعذرني ايها الرمل.. كنت بالامس طفلة تجري بقدميها الناعمة على حباتك لتبني قصورا..
وتعمر ابراج.. لكن انا اليوم..
اني اتوجع اني اموت ببطي فامواجك العالية تكاد تبتلع جسدي النحيل.... ما عساني افعل سوى البكاء ..الصراخ..
ومايجدي كليهما..
اعذرني ايها البحر ..
فاللغة البحاره لا اتقنها.. وانا لا اجيد تقليد هديل الامواج.. لتقراء مقطوعتي الاخيرة..
فانا قررت الرحيل وجئت اكتب اخر مقطوعة.. بل اخر ورقة.. على حفنة من رمالك..
انا الراحلة الى مدن الدخان.. حيث يحتوي الضباب احزاني.. ويرميني بنشوة الامل..
هناك عند ذاك الفجر المرتشف معي قهوة احزاني شيئا فشئيا حتى تكاد تتلاشى مع نهاية اخر ايام السنة الدخانية..
انا من سيمضي..
اتعلم ايها البحر..
عدت اليك مجددا بعد طول فراق وقطيعة..لأحي مراسيم الرحيل الابدي..
فطائر النورس مات.. وماتت معه كل رسائلي اليك..
حاولت زرع الامل.. ولكن صاح احدهم قائلا.. كيف تزرع الزهر في الاسفلت..؟
وفي غمرة حديثي مع البحر..
اوقفتني موجه وقالت: ايتها الراحلة الى مدن الدخان..
تمهلي قليلا.. توقفي لأحادثك.. بضع كلمات..
قد ترحلي عنا.. وتحط بكِ الاقدار على حدود مدينتكِ المزعومة..
ولكن هل سترحل عنكِ ذكرانا.. وهل تساعدك طيور البجع علي العبور بحيرة الذكريات..
او الفرار من الاحساس بالشوق والحرمان..!!
الن تشعري بالغربة.. بالوحدة..؟
لم اكن ادرك كل تلك الحقائق..
هل حقا ستاعدني فقاقيع الذكريات على ان تتطاير في الهواء وتتلاشئ كالغبار!!..
وهل يعني ذلك كله باني سعود مجددا بخفي من ذكرة قوية مشبعة بالتضحيات الضائعة..
و بوفاء متناثر كشظايا البلور المكسور..
وبجسد اشبه بقدح لا يتسع الا لصمت والحيرة..!!
اسئلة.. غريبة.. ولكنني سارحل.. مهما كان حجم المأساة..
اعذرني.. يا ....
-




ملكة الصمت



.
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 18-12-2003, 11:43 AM
الأســطــوره الأســطــوره غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 2,781
افتراضي






.
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 18-12-2003, 11:48 AM
الألــمــاســي الألــمــاســي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 917
افتراضي



فجر الأصيل


صبااااااااااااح الخيرررررررررر

لسيدة الحرف الاسطورة

لي عوده الى هنا فقط عندما تختتم زاويتك فلكل عضو من الكتاب الذين تتطرقين لهم في زاويتك وقفة خاصة فهم يستحقون التقدير .


الألــــمــــاســــي

رد مع اقتباس
  #74  
قديم 18-12-2003, 12:25 PM
ماجدالمصري ماجدالمصري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 2,022
Thumbs up للروعة عنوان

[ALIGN=CENTER]

الأســـــــطورة المتميزة المتألقة

تحياتي وتقديري لهذا الطرح الأميز من المميز

فعلا انهم يستحقون منك هذا الاهتمام وابرازا لابداعاتهم خيرا فعلت بجمعها بذات المكان تقريب

بارك الله فيك لهذا الطرح وفيمن انتقيت من صفوة العذب من الأقلام المتميزة الجببارة المتألقة تلك والتي طبيعي أن تكون (ملكة الصمت) منهم بكل تأكيد

تحياتي وتقديري لهذا الطرح الواعد المميز الذي لا أجد له الا كلمة (رائع) كصفة فعلية تشمله

كل التحية والتقدير لقلمك المبدع وققكرك العالي السامي المتميز

مع التحية والاحترام.

ماجـــــــــد المصــــــــــري

رد مع اقتباس
  #75  
قديم 18-12-2003, 02:26 PM
ملكة الصمت ملكة الصمت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 1,620
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
الى الحبيبة الاسطورة..
وسط زحام الايام المحملة بالعديد من المشاغل والاعمال ..
امر كعادتي كل صباح او مساء على بوابتي لارى جديد المبدعين..
ولم اكن اتوقع ان يكون لقلمي الصغير هذا التقدير..
فكتفيت ببتسامة مضئية وصمت مطبق..
فكل الشكر والمحبة لما غمرتني به من سعادة عزيزتي الاسطورة..

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:12 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com