عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-11-2011, 02:24 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
Thumbs down يحبون لوحدهم...؟؟؟




يحبون لوحدهم...؟؟؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صعب أن تحب وحدك شخصا ..سواءا كان صديقا أو أخا أو أحد المقربين إليك ...أو أو..دون أن تجد إستجابة منه فتراه يبتعد عنك شيئا فشيئا مع أنك تريده في حياتك..الأمر الذي يزيدك ألما
تساؤلاتي :
هل المحبة تكتسب أم تأتي هكذا لوحدها كضرب من الحظ ...؟؟؟ وهل هذه الحالة نوع من المحبة أم مأساة..؟؟ وكيف نتعامل مع من لا يحبوننا...؟؟؟ وكيف يمكن تجاوز هذا الحب الأحادي...؟؟؟ وهل هو مشكلة حقيقية..؟؟؟

أحيل إليكم الكلمة....فنورونا بأرائكم بارك الله فيكم
تحية عطرة....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-11-2011, 04:24 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة الازهار مشاهدة المشاركة
يحبون لوحدهم...؟؟؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صعب أن تحب وحدك شخصا ..سواءا كان صديقا أو أخا أو أحد المقربين إليك ...أو أو..دون أن تجد إستجابة منه فتراه يبتعد عنك شيئا فشيئا مع أنك تريده في حياتك..الأمر الذي يزيدك ألما
تساؤلاتي :
هل المحبة تكتسب أم تأتي هكذا لوحدها كضرب من الحظ ...؟؟؟ وهل هذه الحالة نوع من المحبة أم مأساة..؟؟ وكيف نتعامل مع من لا يحبوننا...؟؟؟ وكيف يمكن تجاوز هذا الحب الأحادي...؟؟؟ وهل هو مشكلة حقيقية..؟؟؟

أحيل إليكم الكلمة....فنورونا بأرائكم بارك الله فيكم
تحية عطرة....عاشقة الأزهار
أختي الفاضلة عاشقة الأزهار
عليكم السلام والرحمة
يخلط البعض بين المحبّة والحب وبينهما خيطٌ رفيع
فالمحبّة سلوك مشاع بين فئات المجتمع في محيطهم الذي تربطهم فيه علاقات العمل والزمالة
والمصالح المشتركة فالوئام والمحبّة كفيلة بتجانس تلك المتغيرات والمناهل الثقافية والعلمية
والعمرية ولكن الحب علاقة ثنائية تنشأ بين طرفين عادة متضادين في الجنس تجمعهما
رغبات خاصة لتحقيق التكامل العاطفي وقد تصل لقمة العشق والهيام وكأنها النار في الهشيم
وما تلبث أن تخبو جذوة النار في أحايين كثيرة ويعود ذلك لعدة أسباب من وجهة نظري القاصرة
وهي سوء فهم لبعض المواقف تراكمت مرة تلو المرة مما يشعر بأن تغيير الحال من المحال
فالمحبّ دوما يحتاج أن يكون حاضر البديهة ورد العطاء بالوفاء وليس التربّص بالسلبيات
ولو كانت يسيرة ونكران عشرات المواقف الإيجابية
والحبّ لا يُفرض ولا يؤخذ قسرا بل هو سلوكُ تقبله النفس الصافية فترى جماله الأخّاذ
فتهفو إليه بلا وعي فالوردة الزكية تبعث أريجها بعفوية وتلقائية دون تكلّف
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-11-2011, 04:46 PM
هبّة ريح هبّة ريح غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,290
افتراضي

الزميلة عاشقة الأزهار
تحية
الحب الحقيقي من الصعب في زمن الماديات
فنظرة الفتاة في الغالب البحث عمّا يملك الفتى وليس تعليمه
الإختلاف وارد فقد تخدع أحد الطرفين المظاهر وعند التعمّق في بحر الحياة نجد المنغصّات
قليل من يبادر بالتضحية فالكثير كما يقال يلعب على المضمون
وما قيل عن نظرة الفتاة ينطبق على بعض الفتيان فينظرون لمفاتنها دون التعمّق في محتواها
فتسقط الورقة التي كانت تواري سوأتهما فيصبح أثرا بعد عين
__________________

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-11-2011, 12:27 AM
أبو رائد أبو رائد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 196
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة الازهار مشاهدة المشاركة
يحبون لوحدهم...؟؟؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صعب أن تحب وحدك شخصا ..سواءا كان صديقا أو أخا أو أحد المقربين إليك ...أو أو..دون أن تجد إستجابة منه فتراه يبتعد عنك شيئا فشيئا مع أنك تريده في حياتك..الأمر الذي يزيدك ألما
تساؤلاتي :
هل المحبة تكتسب أم تأتي هكذا لوحدها كضرب من الحظ ...؟؟؟ وهل هذه الحالة نوع من المحبة أم مأساة..؟؟ وكيف نتعامل مع من لا يحبوننا...؟؟؟ وكيف يمكن تجاوز هذا الحب الأحادي...؟؟؟ وهل هو مشكلة حقيقية..؟؟؟

أحيل إليكم الكلمة....فنورونا بأرائكم بارك الله فيكم
تحية عطرة....عاشقة الأزهار
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك يا استاذ / عاشقه الازهار أنت دائما من ينورنا هنا فشكرا لكم لما تقدموه من مواضيع مفيده ... وشكرا لـ الدكتور ناصر على هذه الكلام الرائع والذي اضاف لنور نورناَ ..
وسمحولي أن أجيب على هذه الأساله لا لشي وإنما كتساؤلات ... أقول
فعلاً نراء كثير من المحبين أناس لايبادلون أحبتهم بمثل محبتهم لهم ( على صعيد الأسرة ووالعائله والصداقه ).. أضنها مكتبسه وقد تكون ضربه حظ .. هي نوع من المحبة لاشك وتكون مأساة في حالات .. نتعامل معهم دائما بالإحترام والتقدير لكي نكسب قلوبهم بقدر الإمكان .. ويمكن تجاوز هذا الحب الأحادي ويمكن لا إذا لم يقتنع المحب بأنه سيصل يوماً الى نتيجة .. لا اضنها مشكلة حقيقيه لو فكرنا بأنها قد تكون من نسج الخيال ..
تحيه طيبه
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-11-2011, 11:36 AM
السمسمية السمسمية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: تحت السماء فوق الأرض
المشاركات: 10
افتراضي

ملفت عنوان الموضوع ، وفحواه صادمه الى حد ما ، بالنسبة لي يعني
صباح الخير اختي عاشقة الأزهار كيف انت اليوم ؛

ما فهمت كيف يعني يحبون لوحدهم .. معقولة يعني !!
بتعرفي اختي .. ترى احنا الشعراء والأفلام العربية ابيض واسود ، وروايات بيضاء الثلج وسندريلا ... خربشولنا تفكيرنا ولا لأ ؟!!!
اعتقد بان الحب مو متل ما وصلنا من الروايات ، الحب مش ضروري يخلينا بدنا نمشي على الغيوم
ونسبح على القمر !
ونخبط راسنا بالسقف .. ونرتد ع الأرض وما نتكسر !
خليني اختصر وما اطول بالرد ، واحكي وجهة نظري الشخصية ؛
الحب عاطفة متلو متل الحزن !
بتملأنا وبتملكنا وبنخضع الها تماما ، ولان الحب من المشاعر الطيبة مو متل الحزن
فيجب ان يكون بناء .. مش هادم للروح ،
وعليه .. فان استنزاف الانسان لمشاعره ووقته وصرفها لمن لا يقدرها ، هو هدر واسراف سيحاسب عليه
دنيا .. وآخرة !
شكسبير حكى عن الحب : يجعل الوحش انسان ، ويجعل الانسان وحش !
الحب من طرف واحد هادا بيخلي الانسان وحش على نفسه ! تجربة فاشلة تسبق الحب الحقيقي ، هي ليست حبا حقيقيا ونعم هي مأساة وورم ينتشر في الانسان عليه ان يستأصله بكل ما اوتي من صبر ومن اصرار ومن ادراك ومن قوة
ربما من المناسب ذكر اجمل ما قيل في هذا الموضوع :
إذا المرء لايرعاك إلا تكلفا ، فدعه ولاتكثر عليه التأسفا
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة ، وفي القلب صبر للحبيب ولو جفا
فما كل من تهواه يهواك قلبه ، ولا كل من صافيته لك قد صفا
إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة ، فلا خير في ود يجيئ تكلفا
سلام على الدنيا إذا لم يكن بها ، صديق صدوق صادق الوعد منصفا

وعليه ،
النفس البشرية لزاما على صاحبها ان يلجمها ويقبض عليها قبضة من حديد متى ما كانت تامر بالسوء
وما الحب من طرف واحد الا كل السوء لهذا البائس !
عليه ان يكون قويا .. وينفض عنه غبار هذا الوهم
وينطلق في الحياه
ليس باحثا عن الحب ، بل متمتعا بحب الحياه وحب كل شيء ، واول واهم شيء : ان يحب نفسه ويكون باستمرار داعما لها والى جانبها ضد كل شيء لا يحسن اليها .
وتلقائيا سيصادفه الحب ، بطبيعية وبالصدفة !
ومن جهة أخرى ،
الحب هو الرحمه الموده السكون الاحترام التقدير ، وهاي امور تكتسب نعم من خلال العشرة ومن خلال الرعاية والعنايه كالبذور تماما بدها صبر وبدها اهتمام وبدها تكرار وتكرار ، لحتن تنمو وتزهر
لكن شرط انو يكتسب هالحب :
ان يكون هناك استعداد من الطرفين لاكتسابه
وايضا ان يكون ضمن اطار صحيح ومقبول
غير هيك ، لا ابدا لا يمكن ان يكتسب
بتمنى الك كل الخير
وخليني اهديكي هالابيات عن الحب كما صوره لنا المبالغين ههههههه
يومك طيب عزيزتي .

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-11-2011, 01:37 AM
ربوع الاماني ربوع الاماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 522
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة الازهار مشاهدة المشاركة
يحبون لوحدهم...؟؟؟
وهل هم يحبون بالفعل ؟ لا اعتقد انه حب حقيقي مادام الطرف الاخر لا يشعر بهم
هو حب منقوص و اعجاب فالحب مشاركة وانجذاب عاطفي وفكري بين طرفين ( المراة والرجل )
أما الحب الاحادي هي مشاعر اعجاب فردية لا يرتقي للحب الحقيقي ترعرع في قلب المبتلي به غذته الاوهام والامال
هو يعيش حلم احادي يتوهم فيه أن الحبيب يبادله الحب خفية أو يبقى على امل ان يشعر به يوما

اعلم ان مشاركتي لا ترتقي الى مستوى قيمة الموضوع فتقبلي مروري ولو حتى مجاملة
ربما تكون لي عودة
اشكر لك طرحك القيم

التعديل الأخير تم بواسطة ربوع الاماني ; 13-11-2011 الساعة 07:47 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13-11-2011, 02:23 AM
الطيّب الطيّب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 12
افتراضي

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-11-2011, 11:30 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة الازهار مشاهدة المشاركة
يحبون لوحدهم...؟؟؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صعب أن تحب وحدك شخصا ..سواءا كان صديقا أو أخا أو أحد المقربين إليك ...أو أو..دون أن تجد إستجابة منه فتراه يبتعد عنك شيئا فشيئا مع أنك تريده في حياتك..الأمر الذي يزيدك ألما
تساؤلاتي :
هل المحبة تكتسب أم تأتي هكذا لوحدها كضرب من الحظ ...؟؟؟ وهل هذه الحالة نوع من المحبة أم مأساة..؟؟ وكيف نتعامل مع من لا يحبوننا...؟؟؟ وكيف يمكن تجاوز هذا الحب الأحادي...؟؟؟ وهل هو مشكلة حقيقية..؟؟؟

أحيل إليكم الكلمة....فنورونا بأرائكم بارك الله فيكم
تحية عطرة....عاشقة الأزهار
عليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
غاليتي عاشقة الازهار
:

المحبة شعور يقدفه الله في قلوب الكثيرين ازاء من يحبون وعادة المحبة تكون نتاج تعامل بين اثنين أو أكثر يترك أثرا طيبا مما يجعل الواحد يميل نحو الآخر فيشتاق اليه يطلب رؤيته يتمنى
وصاله وقد يعتريه الغضب أو الانكسار اذا لم يسعفه الحظ في رؤية من يكن له
المشاعر التي أطلق عليها البعض إسم الحب ولكن ما مدلول الحب؟هل الحب شعور صادق يمزج بين روحين ؟هل هو تجاذب بين جنسين ؟
للاجابة على كل هذه الأسئلة يجب العودة الى ما جاء به ديننا ولكن قبل ذلك علي أن اشير الى أن كلمة الحب رغم شساعة مضمارها واتساع مدلولها وامتلاءها بمعاني المودة والألفة إلا
أن الشائع عندنا أن مضمونها محصور بين الذكر والأنثى فاذا ما رددت كلمة حب تبادر الى ذهن السواد الأعظم المشاعر التي تنشأ بين جنسين مختلفين أي بين الذكر والأنثى وأنا لا انكر أن الحب موجود إلا أن ديننا أطلق على هذه المشاعر الفياضة التي تجمع بين الرجل والأنثى والتي هدفها
الحفاظ على النسل
أطلق عيها كلمة المودة
*وهو الذي خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة*
فالحب هنا كما جاء في هذه الآية انما هو نتاج عشرة وتعامل وسكن نفسي لا كما هو معمول به اليوم تغنج وفسق وفساد في الأخلاق لهذا فالاسلام لم يحرم الحب وانما جاء ليهذب الفطرة
ويعدّل مسارها ويوجهها الوجهة الصحيحة
فاذا كان الحب موجود في قلب رجل إزاء إمرأة فعليه أن
ينكحها حتى لا تتحول هذه المشاعر إلى قوّة تتحكم في حياة الانسان وتجعله عبدا لهواه لا يفكّر الا في محبوبه يعشقه في الهيام يهذي به حتى الجنون فهذا لعمري حرام وهذا ما يبينه
أبي ذر العلموني في*كتابه ففروا الى الله*
كثير من الناس قد تراهم طريحي الفراش مقعدي الحركة واذا سألتهم ما دهاكم؟ ما الذي حل بكم تراهم ينوحون ويبكون من يحبون وهنا قصة شهيرة تحكي مثل هذه المظاهر عدو أراد
استعمار دولة اسلامية فكان كلما هب جواسيس عادوا يحملون أخبارا عن مصلين أو مؤمنين تعلقت قلوبهم بالمساجد
فكانت هذه الأخبار تردهم عن مبتغاهم لأنهم أدركوا قوة إيمان هذا الشعب لكن
حدث يوم أن عاد الجواسيس فوجدوا من يجلسون على قارعة الطريق وهم يبكون
فسألوا فعرفوا بأن هؤلاء قد هجرهم محبوهم فقالوا الآن نستطيع
ان ندخل قوما قلوبهم ملأت بالهوى .لا أقصد من كلامي هذا أن أنكر وجود الحب بين الناس وانما اردت أن أبين بأن الحب موجود لكن في نطاق ما رسمه الشرع أما عن المحبة
فهي لا تختلف عن الحب كثيرا وانما مجالها اوسع ونطاقها أرحب وأنا اكيدة
أن المحبة تكون بين الأرواح التي تتآلف في الطباع والتفكير
والعادات
لأن الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف
وأستبعد أن تكون المحبة من طرف واحد لأن هذا انما أسميه إعجابا
بسلوك شخص بطباعه بمزاياه
مما تراءى للطرف الآخر بأنه
يكن له محبة أو مشاعرا

أخيتي أعتذر ان لم أستطع ان أكبح جماح قلمي وأردّه حتى لا يخط الا القليل كما تفظلتم بورك فيكم
__________________
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-11-2011, 02:46 AM
الطيّب الطيّب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 12
افتراضي

اقتباس:
وأنا لا انكر أن الحب موجود إلا أن ديننا أطلق على هذه المشاعر الفياضة التي تجمع بين الرجل والأنثى والتي هدفها
الحفاظ على النسل أطلق عيها كلمة المودة
*وهو الذي خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة*

السلام عليكم أختي الإفتراضية جمانة
توجد لي اخت حقيقية اسمها جمانة أيضاً .. !

طيّب :
ديننا لم يحصر الشعور بين الجنسين القائم على الارتباط الشرعي بهذه الكلمة كما ذكرتِ .. كلمة "المودّة" !
بل ذكر الحب أيضاً كما في سورة آل عمران قوله تعالى : "زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنْ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنْ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ"
ذكرها الله في كتابه المجيد كما ذكرها رسوله في السنّة الصحيحة، حين سُئِلَ عليه الصلاة والسلام : مَن أحبّ النساء إليك؟
قال : عائشة . قال : ومِن الرجال؟ قال : أبوها !!
وفي الحديث : لَم نرى للمتحابينِ مثل النكاح .
فالمودّة أعم من الحب، ذلك أنّ الزوجين وإن لم يكونا مُتحابينِ "عاشقين" فعلى الأقل لن يعدما "الود" بينهما، بَركَةً مِن الله لارتباطهما الشرعي .
شبيهٌ هذا كالفرق بين الإسلام والإيمان، فالإسلام أعم، ولكن لا يستلزم ان يكون المسلم مكتمل الإيمان " قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا "
الشاهد أخت جمانة أنّ المودّة ليست كلمة طاهرة وسامية بين الزوجين وأنّ الحب كلمة قبيحة ودونيّة .. بل المودّة بين الزوجين إطار عام، والمحبّة بين الزوجين خصوصيّة لا يصل إليها من الأزواج إلا القليل.

هذا من حيث نفيك لكلمة "الحب" في العلاقات الشرعيّة .


اقتباس:
لا أقصد من كلامي هذا أن أنكر وجود الحب بين الناس وانما اردت أن أبين بأن الحب موجود لكن في نطاق ما رسمه الشرع
- ألزمتِ نفسكِ مالا يلزمها مِن إنكار، وذلك من نفيكِ لإنكاركِ مالا يُنكر وجوده أصلاً، فكأنّما تقولين : "أنا لا أنكر وجود الشمس في السماء"
لم يكن يلزمكِ ذلك، ولا فائدة منه .

- الحب موجود خارج نطاق الشرعِ أيضاً .
أنتِ تريدين القول : ينبغي أن يكون الحب بين الرجل والمرأة مضبوطاً بحدود الشرع، أليسَ كذلك ؟
ولكنكِ لم تقولي ذلك، بل قلتِ : انما اردت أن أبين بأن الحب موجود لكن في نطاق ما رسمه الشرع .
وهذا غير صحيح واقعاً، وإن كان مطلوباً شَرعاً .

مع عظيم احترامي وتقديري
..............

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-11-2011, 11:06 AM
مــــــرام مــــــرام غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 389
افتراضي

البعض يظن الإعجاب حبّا عاطفيا فتتعلق فتاة بداعية أو نجم من نجوم الغناء والكرة
وهم لا يعلمون عنها شيئا فتسهر تناجيه وتتعذّب لو أصابه مكروه فهل نسمّي هذا الإعجاب حبّا ؟
الحب علاقة بين طرفين والمحبة علاقة بين أفراد مجتمع
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 15-11-2011, 06:40 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيّب مشاهدة المشاركة

السلام عليكم أختي الإفتراضية جمانة
توجد لي اخت حقيقية اسمها جمانة أيضاً .. !

طيّب :
ديننا لم يحصر الشعور بين الجنسين القائم على الارتباط الشرعي بهذه الكلمة كما ذكرتِ .. كلمة "المودّة" !
بل ذكر الحب أيضاً كما في سورة آل عمران قوله تعالى : "زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنْ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنْ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ"
ذكرها الله في كتابه المجيد كما ذكرها رسوله في السنّة الصحيحة، حين سُئِلَ عليه الصلاة والسلام : مَن أحبّ النساء إليك؟
قال : عائشة . قال : ومِن الرجال؟ قال : أبوها !!
وفي الحديث : لَم نرى للمتحابينِ مثل النكاح .
فالمودّة أعم من الحب، ذلك أنّ الزوجين وإن لم يكونا مُتحابينِ "عاشقين" فعلى الأقل لن يعدما "الود" بينهما، بَركَةً مِن الله لارتباطهما الشرعي .
شبيهٌ هذا كالفرق بين الإسلام والإيمان، فالإسلام أعم، ولكن لا يستلزم ان يكون المسلم مكتمل الإيمان " قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا "
الشاهد أخت جمانة أنّ المودّة ليست كلمة طاهرة وسامية بين الزوجين وأنّ الحب كلمة قبيحة ودونيّة .. بل المودّة بين الزوجين إطار عام، والمحبّة بين الزوجين خصوصيّة لا يصل إليها من الأزواج إلا القليل.

هذا من حيث نفيك لكلمة "الحب" في العلاقات الشرعيّة .




- ألزمتِ نفسكِ مالا يلزمها مِن إنكار، وذلك من نفيكِ لإنكاركِ مالا يُنكر وجوده أصلاً، فكأنّما تقولين : "أنا لا أنكر وجود الشمس في السماء"
لم يكن يلزمكِ ذلك، ولا فائدة منه .

- الحب موجود خارج نطاق الشرعِ أيضاً .
أنتِ تريدين القول : ينبغي أن يكون الحب بين الرجل والمرأة مضبوطاً بحدود الشرع، أليسَ كذلك ؟
ولكنكِ لم تقولي ذلك، بل قلتِ : انما اردت أن أبين بأن الحب موجود لكن في نطاق ما رسمه الشرع .
وهذا غير صحيح واقعاً، وإن كان مطلوباً شَرعاً .

مع عظيم احترامي وتقديري
..............

عليكم السلام أخي الافتراضي
أشاطرك الرأي في كلمة الحب ذكرت في الكتاب وفي السنة أيضا
فقد قال صلى الله عليه وسلم:
**حبب اليكم من دنياكم الطيب والنساء وجعلت قرة عين في الصلاة**
وكثيرة هي الأحاديث التي وردت فيها كلمة الحب وما ذهبت أنا اليه من خلال كتابتي
هو أن الحب هذه الكلمة التي أصبحت متداولة ومشاعة في عصرنا الحالي وحصر نطاقها
بين الذكر والأنثى أمر خاطئ وغير سليم لانها أصبحت شعار يتغنى به اولائك الذين
صار الاههم هواهم وصارت مشاعرهم دليلهم وقائدهم وأمر مثل هذا
قد يؤدي بصاحبه لا محالة لارتكاب المحارم لذلك يجب وضعه في نطاقه الشرعي وهو
النكاح أو الزواج لأنه المرتع الأصل لنمو هذه المشاعر وترعرعها وازهارها
وهذا ما ذهبت اليه بقولك ** لم نرى للمتحابين مثل النكاح**
*فالمودّة أعم من الحب، ذلك أنّ الزوجين وإن لم يكونا مُتحابينِ "عاشقين" فعلى الأقل لن يعدما "الود" بينهما، بَركَةً مِن الله لارتباطهما الشرعي .

--صحيح ان الاسلام الإطار العام الذي يحتمي به المسلمون لكن الإيمان درجة اسمى
وأعلى
يصل اليها المسلم بالعمل والاجتهاد بل ان الإيمان في حد ذاته درجات ينقص ويزيد
حسب ما ياتيه المسلم من اعمال وحسب ما ياتيه من افعال خير تغذي إيمانه
وترويه وكذلك الحب لا يصل اليها الا الصادقون في مشاعرهم والعارفين بحدودهم
وحقوقهم
إزاء الطرف الثاني والذين يدركون قوله تعالى :
**خلق لكم من أنفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة **
فالمودة اعمق وأصدق وأبقى وأثبت أما الحب فغالبا ما يموت ويبلى ويذوب بعد ان يعتريه
الروتين والرتابة والتاريخ يعج بقصص كثيرة تروي حكايات حب وعشق ذهب ضحيتها
الكثيرون من العشاق الذين اتخذوا من يحبون آلهة يعبدونها
كـ مجنون ليلىقيس ولبنى – كيليوباترا
هذا ما فعل الحب الخارج عن نطاق الشرع بأصحابه
وأخيرا تأكد اخي لا احد يستطيع إنكار وجود الشمس لضوئها الساطع
ربما لم أوفق في إبلاغ ما أريد لكن أكيدة فيما ذهبت إليه ولذلك قلت علينا الرجوع لكتاب
**أبي ذر العلموني ** - **ففروا الى الله**.
__________________
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16-11-2011, 03:12 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات مشاهدة المشاركة
أختي الفاضلة عاشقة الأزهار
عليكم السلام والرحمة
يخلط البعض بين المحبّة والحب وبينهما خيطٌ رفيع
فالمحبّة سلوك مشاع بين فئات المجتمع في محيطهم الذي تربطهم فيه علاقات العمل والزمالة
والمصالح المشتركة فالوئام والمحبّة كفيلة بتجانس تلك المتغيرات والمناهل الثقافية والعلمية
والعمرية ولكن الحب علاقة ثنائية تنشأ بين طرفين عادة متضادين في الجنس تجمعهما
رغبات خاصة لتحقيق التكامل العاطفي وقد تصل لقمة العشق والهيام وكأنها النار في الهشيم
وما تلبث أن تخبو جذوة النار في أحايين كثيرة ويعود ذلك لعدة أسباب من وجهة نظري القاصرة
وهي سوء فهم لبعض المواقف تراكمت مرة تلو المرة مما يشعر بأن تغيير الحال من المحال
فالمحبّ دوما يحتاج أن يكون حاضر البديهة ورد العطاء بالوفاء وليس التربّص بالسلبيات
ولو كانت يسيرة ونكران عشرات المواقف الإيجابية
والحبّ لا يُفرض ولا يؤخذ قسرا بل هو سلوكُ تقبله النفس الصافية فترى جماله الأخّاذ
فتهفو إليه بلا وعي فالوردة الزكية تبعث أريجها بعفوية وتلقائية دون تكلّف
الأستاذ الفاضل أبا ياسر بارك الله فيك على التدخل العطر في الموضوع
أفدتني وكنت لا أدرك الفرق حقيقة ولربما أدرجت الكلمتين في الأسئلة دون أن أشعر فعادت علي وعلى الجميع بالخير الكثير بارك الله فيك على هذه التفرقة الجوهرية
وأنا معك فعلا .الحب كالأرض الزراعية يحتاج إلى سقي وعناية دائمة....قد يمر بشتاء وصيف وخريف وربيع..ولطالما رأينا تلك النقاط السوداء التي تفسد كل شيء
ليبقى الحب شيء صحيح يحدث وقعه دون أن ندري..يأتي بلا إدعاء أو تكلف كما تفضلت...ولكن هناك من يقول ماذا لو ساعدت هذه النفس الصافية على تقبله...؟؟؟؟
شكرا لمرورك الكريم الذي شرفني....تحية عطرة.....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 20-11-2011, 05:35 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبّة ريح مشاهدة المشاركة
الزميلة عاشقة الأزهار
تحية
الحب الحقيقي من الصعب في زمن الماديات
فنظرة الفتاة في الغالب البحث عمّا يملك الفتى وليس تعليمه
الإختلاف وارد فقد تخدع أحد الطرفين المظاهر وعند التعمّق في بحر الحياة نجد المنغصّات
قليل من يبادر بالتضحية فالكثير كما يقال يلعب على المضمون
وما قيل عن نظرة الفتاة ينطبق على بعض الفتيان فينظرون لمفاتنها دون التعمّق في محتواها
فتسقط الورقة التي كانت تواري سوأتهما فيصبح أثرا بعد عين
الأستاذ الفاضل سالمين بارك الله فيك على التدخل العطر في الموضوع
لا أجدك إلا صائبا ولكني لست أرى الخطأ في الحب بل في من يحبون إذ أصبحت قلوبهم كالحجارة أو أشد قسوة إذا سألتهم يقولون لك إنه الزمن الذي يتطلب ذلك ..نحن نستجيب فقط....ثم هل من المعقول أن تكون الدنيا كلها شر..؟؟؟ وهل من المعقول أن نسلم بإنقراض المبدأ الروحي...؟؟ بناء على عدد من الضحايا...؟؟
شكرا لمرورك الكريم.....الذي شرفني....تحية عطرة.....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20-11-2011, 05:49 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة !naser! مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك يا استاذ / عاشقه الازهار أنت دائما من ينورنا هنا فشكرا لكم لما تقدموه من مواضيع مفيده ... وشكرا لـ الدكتور ناصر على هذه الكلام الرائع والذي اضاف لنور نورناَ ..
وسمحولي أن أجيب على هذه الأساله لا لشي وإنما كتساؤلات ... أقول
فعلاً نراء كثير من المحبين أناس لايبادلون أحبتهم بمثل محبتهم لهم ( على صعيد الأسرة ووالعائله والصداقه ).. أضنها مكتبسه وقد تكون ضربه حظ .. هي نوع من المحبة لاشك وتكون مأساة في حالات .. نتعامل معهم دائما بالإحترام والتقدير لكي نكسب قلوبهم بقدر الإمكان .. ويمكن تجاوز هذا الحب الأحادي ويمكن لا إذا لم يقتنع المحب بأنه سيصل يوماً الى نتيجة .. لا اضنها مشكلة حقيقيه لو فكرنا بأنها قد تكون من نسج الخيال ..
تحيه طيبه
أهلا وسهلا بك أستاذ ناصر بارك الله فيك على التدخل العطر في الموضوع
بالفعل رأيك فيه شيء من الصحة فيما يتعلف بالإكتساب إلا أن هناك بعض الناس يفعلون المستحيل لإثبات جاذبيتهم حتى بالإنحطاط أو إدعاء المرض أو غير ذلك متناسين أن الحب والإحترام كما تفضلت قد يكون له مفعول أكبر
بالنسبة لأساليب التجاوز التي ذكرتها أؤيدك فيها فاليأس من المحبوب والحب قد ينسينا لكنننا لا نستبعد أمراض عصبية ونفسية وعضوية
ألف شكر لمرورك الكريم الذي شرفني.....تحية عطرة.....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29-11-2011, 05:54 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السمسمية مشاهدة المشاركة
ملفت عنوان الموضوع ، وفحواه صادمه الى حد ما ، بالنسبة لي يعني
صباح الخير اختي عاشقة الأزهار كيف انت اليوم ؛

ما فهمت كيف يعني يحبون لوحدهم .. معقولة يعني !!
بتعرفي اختي .. ترى احنا الشعراء والأفلام العربية ابيض واسود ، وروايات بيضاء الثلج وسندريلا ... خربشولنا تفكيرنا ولا لأ ؟!!!
اعتقد بان الحب مو متل ما وصلنا من الروايات ، الحب مش ضروري يخلينا بدنا نمشي على الغيوم
ونسبح على القمر !
ونخبط راسنا بالسقف .. ونرتد ع الأرض وما نتكسر !
خليني اختصر وما اطول بالرد ، واحكي وجهة نظري الشخصية ؛
الحب عاطفة متلو متل الحزن !
بتملأنا وبتملكنا وبنخضع الها تماما ، ولان الحب من المشاعر الطيبة مو متل الحزن
فيجب ان يكون بناء .. مش هادم للروح ،
وعليه .. فان استنزاف الانسان لمشاعره ووقته وصرفها لمن لا يقدرها ، هو هدر واسراف سيحاسب عليه
دنيا .. وآخرة !
شكسبير حكى عن الحب : يجعل الوحش انسان ، ويجعل الانسان وحش !
الحب من طرف واحد هادا بيخلي الانسان وحش على نفسه ! تجربة فاشلة تسبق الحب الحقيقي ، هي ليست حبا حقيقيا ونعم هي مأساة وورم ينتشر في الانسان عليه ان يستأصله بكل ما اوتي من صبر ومن اصرار ومن ادراك ومن قوة
ربما من المناسب ذكر اجمل ما قيل في هذا الموضوع :
إذا المرء لايرعاك إلا تكلفا ، فدعه ولاتكثر عليه التأسفا
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة ، وفي القلب صبر للحبيب ولو جفا
فما كل من تهواه يهواك قلبه ، ولا كل من صافيته لك قد صفا
إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة ، فلا خير في ود يجيئ تكلفا
سلام على الدنيا إذا لم يكن بها ، صديق صدوق صادق الوعد منصفا

وعليه ،
النفس البشرية لزاما على صاحبها ان يلجمها ويقبض عليها قبضة من حديد متى ما كانت تامر بالسوء
وما الحب من طرف واحد الا كل السوء لهذا البائس !
عليه ان يكون قويا .. وينفض عنه غبار هذا الوهم
وينطلق في الحياه
ليس باحثا عن الحب ، بل متمتعا بحب الحياه وحب كل شيء ، واول واهم شيء : ان يحب نفسه ويكون باستمرار داعما لها والى جانبها ضد كل شيء لا يحسن اليها .
وتلقائيا سيصادفه الحب ، بطبيعية وبالصدفة !
ومن جهة أخرى ،
الحب هو الرحمه الموده السكون الاحترام التقدير ، وهاي امور تكتسب نعم من خلال العشرة ومن خلال الرعاية والعنايه كالبذور تماما بدها صبر وبدها اهتمام وبدها تكرار وتكرار ، لحتن تنمو وتزهر
لكن شرط انو يكتسب هالحب :
ان يكون هناك استعداد من الطرفين لاكتسابه
وايضا ان يكون ضمن اطار صحيح ومقبول
غير هيك ، لا ابدا لا يمكن ان يكتسب
بتمنى الك كل الخير
وخليني اهديكي هالابيات عن الحب كما صوره لنا المبالغين ههههههه
يومك طيب عزيزتي .

أيتها السمسمية بارك الله فيك على التدخل القيم في الموضوع
ذكرت أشياء كثيرة جميلة ومنطقية أؤيدك فيها
أولا وصفت بعبارة يحبون لوحدهم الناس الذين يحبون أشخاصا دون أن يبادلوهم نفس الشعور فيتألمون ويتعذبون بالرغم من صدق مشاعرهم وتأكدهم منها
وقد ذكرت فكرة قوية وهي أن الحب يجب أن يكون بناءا لا هداما يجعلنا نتقدم خطوات كبيرة في الحياة..لأن القلب عضو كسائر الأعضاء فيه طاقات عجيبة يجب أن نسخرها في مكانها الصحيح لأشخاص يستحقونها فنكون قد أرضينا بذلك النفس والرب معا
بالنسبة لتجاوز هذه المشكلة فقد وفيت وكفيت..وبالنسبة للشروط التي جعلتها مقترنة بالإكتساب فإني أراها منطقية أؤيدك فيها
ليبقى الحب شعور نبيل ونعمة ونقمة في نفس الوقت من عرف قيمته وكيف يحب ومتى يحب ومن يحب...لن يرى بؤسا ولا معاناة
شكرا لهديتك ولمرورك الكريم الذي شرفني.....تحية عطرة....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 01-12-2011, 11:20 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربوع الاماني مشاهدة المشاركة
وهل هم يحبون بالفعل ؟ لا اعتقد انه حب حقيقي مادام الطرف الاخر لا يشعر بهم
هو حب منقوص و اعجاب فالحب مشاركة وانجذاب عاطفي وفكري بين طرفين ( المراة والرجل )
أما الحب الاحادي هي مشاعر اعجاب فردية لا يرتقي للحب الحقيقي ترعرع في قلب المبتلي به غذته الاوهام والامال
هو يعيش حلم احادي يتوهم فيه أن الحبيب يبادله الحب خفية أو يبقى على امل ان يشعر به يوما

اعلم ان مشاركتي لا ترتقي الى مستوى قيمة الموضوع فتقبلي مروري ولو حتى مجاملة
ربما تكون لي عودة
اشكر لك طرحك القيم
الأستاذة الفاضلة ربوع الأماني.....بارك الله فيك على التدخل القيم في الموضوع
صدقت قد يكون كل ذلك وهم في وهم يجعل صاحبه يتخبط في دوامة...وهذه حال المراهقين غالبا ...إلا أن هذا الحب القاسي موجود بلا شك عند أناس واعيين يتمتعون بنضج عاطفي متأكدين من شعورهم ....حيث يتعلق قلبهم بأشخاص أبدوا إهتماما بهم بشكل أو آخر...أو لم يبدوا ..فيحبون من بعيد وبصمت
مشاركاتك قيمة وهي على العين والرأس أرحب بها في كل وقت وحين....فلا تقولي هذا.. وإن أثنيت...سيكون ثنائي خالص...لا مجاملة..لأني لا أجامل في المبدأ..كوني واثقة
شكرا لمرورك الكريم الذي شرفني....تحية عطرة.......عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 01-12-2011, 11:47 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيّب مشاهدة المشاركة
أيها الطيب بارك الله فيك على هذه المداخلة العطرة
فيديو جميل يحمل كلمات عميقة لها معنى عبر بها جبران عن حال من يحبون لوحدهم...دون جدوى.....فهل من دواء لهذا الداء..؟؟
ألف شكر لمرورك الكريم الذي شرفني.....تحية عطرة.....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 04-12-2011, 11:40 AM
محمد النهاري محمد النهاري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: أينما حط نفع
المشاركات: 11,784
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله اختي الفاضلة

اولاً هناك أنواعاً للحب
حب دنيوي وهو مشاع لدى الكثير وعندما تتكلم عن كلمة حب يتبادر إلى الذهن ذاك الحب أو ما يسمى (بالعشق).
وهناك حب الزوج لزوجته وحب الأب لأبنائه
والأهم هو الحب في الله
هل أنت تريد أن تحب هذا الشخص في الله أم لغرض
وعند اعراضه عنك هل يستحق هذا الحب والتضحية ايضا أم تراه لا يستحقها
الكثير من الناس يتعلق قلبه بشخص سواء كان ذكر أو انثى سواء كان الحب لله خالصا او غيره لكنه لا يستطيع أن يبيح له
وأن يخبره فعن المقدام بن معدي كرب - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه " رواه أبو داود ، والترمذي .
لأن الشخص الأخر لا يعرف ما إذا كنت تحمل له محبة في قلبك أم لا

مع خالص التحية
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 07-12-2011, 10:18 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 مشاهدة المشاركة
عليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
غاليتي عاشقة الازهار
:

المحبة شعور يقدفه الله في قلوب الكثيرين ازاء من يحبون وعادة المحبة تكون نتاج تعامل بين اثنين أو أكثر يترك أثرا طيبا مما يجعل الواحد يميل نحو الآخر فيشتاق اليه يطلب رؤيته يتمنى
وصاله وقد يعتريه الغضب أو الانكسار اذا لم يسعفه الحظ في رؤية من يكن له
المشاعر التي أطلق عليها البعض إسم الحب ولكن ما مدلول الحب؟هل الحب شعور صادق يمزج بين روحين ؟هل هو تجاذب بين جنسين ؟
للاجابة على كل هذه الأسئلة يجب العودة الى ما جاء به ديننا ولكن قبل ذلك علي أن اشير الى أن كلمة الحب رغم شساعة مضمارها واتساع مدلولها وامتلاءها بمعاني المودة والألفة إلا
أن الشائع عندنا أن مضمونها محصور بين الذكر والأنثى فاذا ما رددت كلمة حب تبادر الى ذهن السواد الأعظم المشاعر التي تنشأ بين جنسين مختلفين أي بين الذكر والأنثى وأنا لا انكر أن الحب موجود إلا أن ديننا أطلق على هذه المشاعر الفياضة التي تجمع بين الرجل والأنثى والتي هدفها
الحفاظ على النسل
أطلق عيها كلمة المودة
*وهو الذي خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة*
فالحب هنا كما جاء في هذه الآية انما هو نتاج عشرة وتعامل وسكن نفسي لا كما هو معمول به اليوم تغنج وفسق وفساد في الأخلاق لهذا فالاسلام لم يحرم الحب وانما جاء ليهذب الفطرة
ويعدّل مسارها ويوجهها الوجهة الصحيحة
فاذا كان الحب موجود في قلب رجل إزاء إمرأة فعليه أن
ينكحها حتى لا تتحول هذه المشاعر إلى قوّة تتحكم في حياة الانسان وتجعله عبدا لهواه لا يفكّر الا في محبوبه يعشقه في الهيام يهذي به حتى الجنون فهذا لعمري حرام وهذا ما يبينه
أبي ذر العلموني في*كتابه ففروا الى الله*
كثير من الناس قد تراهم طريحي الفراش مقعدي الحركة واذا سألتهم ما دهاكم؟ ما الذي حل بكم تراهم ينوحون ويبكون من يحبون وهنا قصة شهيرة تحكي مثل هذه المظاهر عدو أراد
استعمار دولة اسلامية فكان كلما هب جواسيس عادوا يحملون أخبارا عن مصلين أو مؤمنين تعلقت قلوبهم بالمساجد
فكانت هذه الأخبار تردهم عن مبتغاهم لأنهم أدركوا قوة إيمان هذا الشعب لكن
حدث يوم أن عاد الجواسيس فوجدوا من يجلسون على قارعة الطريق وهم يبكون
فسألوا فعرفوا بأن هؤلاء قد هجرهم محبوهم فقالوا الآن نستطيع
ان ندخل قوما قلوبهم ملأت بالهوى .لا أقصد من كلامي هذا أن أنكر وجود الحب بين الناس وانما اردت أن أبين بأن الحب موجود لكن في نطاق ما رسمه الشرع أما عن المحبة
فهي لا تختلف عن الحب كثيرا وانما مجالها اوسع ونطاقها أرحب وأنا اكيدة
أن المحبة تكون بين الأرواح التي تتآلف في الطباع والتفكير
والعادات
لأن الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف
وأستبعد أن تكون المحبة من طرف واحد لأن هذا انما أسميه إعجابا
بسلوك شخص بطباعه بمزاياه
مما تراءى للطرف الآخر بأنه
يكن له محبة أو مشاعرا

أخيتي أعتذر ان لم أستطع ان أكبح جماح قلمي وأردّه حتى لا يخط الا القليل كما تفظلتم بورك فيكم
الأستاذة الفاضلة جمانة....بارك الله فيك على التدخل العطر في الموضوع
بداية أشكرك على الشرح والتفصيل و التدعيم بالحجة والدليل...فذاك يعكس وعيك النقاشي
ولا أجدك إلا صادقة ...فمما لا شك فيه أننا نتكلم عن الحب العفيف الشرعي...الذي قد يأتي دون سابق إنذار في زمن ومكان غير مناسبين وفي ظروف يستحيل معها الحلال
فالرجل قد يحب ويعترف ويتزوج....أما البنت قد تحب بصمت دون أن تعترف لخجلها مع أنها تريد الحلال فلا تستطيع أن تصل لمبتغاها عن طريق الزواج
قد يكون هذا الأمر إعجاب كما تفضلت وتفسير خاطيء لبعض المعاملات الحسنة...ولكن أظن أن من يصل إلى مرحلة المعاناة واليأس من كل شيء هو متأكد من مشاعره من كل النواحي..فقط الظروف هي من أبت أن ترسم النهاية السعيدة..أو أن الأقدار حلت فجرت الرياح بما لا تشتهي السفن...أو أن هذا الشخص متأكد إلا أنه لا يتحمل جرح ذل الكرامة.... ليبقى الحب موجود في زمن الحضيض واللاحب
وكل إطالة مفيدة هي العين والرأس.....شكرا لمرورك الكريم الذي شرفني....
تحية عطرة.......عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 07-12-2011, 10:25 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيّب مشاهدة المشاركة

السلام عليكم أختي الإفتراضية جمانة
توجد لي اخت حقيقية اسمها جمانة أيضاً .. !

طيّب :
ديننا لم يحصر الشعور بين الجنسين القائم على الارتباط الشرعي بهذه الكلمة كما ذكرتِ .. كلمة "المودّة" !
بل ذكر الحب أيضاً كما في سورة آل عمران قوله تعالى : "زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنْ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنْ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ"
ذكرها الله في كتابه المجيد كما ذكرها رسوله في السنّة الصحيحة، حين سُئِلَ عليه الصلاة والسلام : مَن أحبّ النساء إليك؟
قال : عائشة . قال : ومِن الرجال؟ قال : أبوها !!
وفي الحديث : لَم نرى للمتحابينِ مثل النكاح .
فالمودّة أعم من الحب، ذلك أنّ الزوجين وإن لم يكونا مُتحابينِ "عاشقين" فعلى الأقل لن يعدما "الود" بينهما، بَركَةً مِن الله لارتباطهما الشرعي .
شبيهٌ هذا كالفرق بين الإسلام والإيمان، فالإسلام أعم، ولكن لا يستلزم ان يكون المسلم مكتمل الإيمان " قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا "
الشاهد أخت جمانة أنّ المودّة ليست كلمة طاهرة وسامية بين الزوجين وأنّ الحب كلمة قبيحة ودونيّة .. بل المودّة بين الزوجين إطار عام، والمحبّة بين الزوجين خصوصيّة لا يصل إليها من الأزواج إلا القليل.

هذا من حيث نفيك لكلمة "الحب" في العلاقات الشرعيّة .




- ألزمتِ نفسكِ مالا يلزمها مِن إنكار، وذلك من نفيكِ لإنكاركِ مالا يُنكر وجوده أصلاً، فكأنّما تقولين : "أنا لا أنكر وجود الشمس في السماء"
لم يكن يلزمكِ ذلك، ولا فائدة منه .

- الحب موجود خارج نطاق الشرعِ أيضاً .
أنتِ تريدين القول : ينبغي أن يكون الحب بين الرجل والمرأة مضبوطاً بحدود الشرع، أليسَ كذلك ؟
ولكنكِ لم تقولي ذلك، بل قلتِ : انما اردت أن أبين بأن الحب موجود لكن في نطاق ما رسمه الشرع .
وهذا غير صحيح واقعاً، وإن كان مطلوباً شَرعاً .

مع عظيم احترامي وتقديري
..............

أيها الطيب أحييك على ثقافتك النقاشية الحوارية..فقد أفدتنا بما كنا نجهل...بغوصك في أعماق الكلام والمعاني...مجسدا قناعاتك وأفكارك بالحجة والدليل والمنطق...و التي نحنرمها كل الإحترام
أشكر عودتك المشرفة.....تحية عطرة....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 07-12-2011, 10:37 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مــــــرام مشاهدة المشاركة
البعض يظن الإعجاب حبّا عاطفيا فتتعلق فتاة بداعية أو نجم من نجوم الغناء والكرة
وهم لا يعلمون عنها شيئا فتسهر تناجيه وتتعذّب لو أصابه مكروه فهل نسمّي هذا الإعجاب حبّا ؟
الحب علاقة بين طرفين والمحبة علاقة بين أفراد مجتمع
الأستاذة الفاضلة مرام....بارك الله فيك على التدخل القيم في الموضوع
كلامك منطقي صحيح.....ولكن دعينا على سطح الأرض دون أن نطير إلى النجوم..فذاك الحب تافه تطور نتيجة كلام فارغ ملحن أو سيناريو مكتوب
أتكلم هنا عن الحب بين الأفراد العاديين الذي يتأكد منه كل إنسان واعي عاقل وليس واهم.. فقد نحب أشخاصا لا يشعرون بمدى حبنا ولا يهمهم كل مانقوله ونفعله من أجلهم ,,, !!! لا يروننا على الإطلاق....أو يشعرون بنا إلا أنهم يديرون ظهرهم بكل بساطة
كما أن الإعجاب قد يصير حبا فهل نتحكم في قلوبنا....؟؟؟
بالنسبة لتوضيحك بين المفهومين أجده منطقي أحترمه كل الإحترام
أشكر مرورك الكريم الذي شرفني.....تحية عطرة... عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 08-12-2011, 10:14 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة الازهار مشاهدة المشاركة
الأستاذة الفاضلة جمانة....بارك الله فيك على التدخل العطر في الموضوع
بداية أشكرك على الشرح والتفصيل و التدعيم بالحجة والدليل...فذاك يعكس وعيك النقاشي
ولا أجدك إلا صادقة ...فمما لا شك فيه أننا نتكلم عن الحب العفيف الشرعي...الذي قد يأتي دون سابق إنذار في زمن ومكان غير مناسبين وفي ظروف يستحيل معها الحلال
فالرجل قد يحب ويعترف ويتزوج....أما البنت قد تحب بصمت دون أن تعترف لخجلها مع أنها تريد الحلال فلا تستطيع أن تصل لمبتغاها عن طريق الزواج
قد يكون هذا الأمر إعجاب كما تفضلت وتفسير خاطيء لبعض المعاملات الحسنة...ولكن أظن أن من يصل إلى مرحلة المعاناة واليأس من كل شيء هو متأكد من مشاعره من كل النواحي..فقط الظروف هي من أبت أن ترسم النهاية السعيدة..أو أن الأقدار حلت فجرت الرياح بما لا تشتهي السفن...أو أن هذا الشخص متأكد إلا أنه لا يتحمل جرح ذل الكرامة.... ليبقى الحب موجود في زمن الحضيض واللاحب
وكل إطالة مفيدة هي العين والرأس.....شكرا لمرورك الكريم الذي شرفني....
تحية عطرة.......عاشقة الأزهار

غاليتي حفظها الله :

الله سبحانه وتعالى عندما قال في محكم تنزيله :
** الزانية والزاني ....**
فقد بدأ بالمرأة لأنها مطلوبة وغير طالبة ضف إلى أن المرأة
تاجها عفافها وحياءها والرجال للنساء خلقنا
ولهن خلق الرجال ولا تستطيع المرأة تحت أي كان من الظروف
خطبة الرجل أو البوح له بمشاعرها عملا بالشرع ثم العرف.

خالص مودتي غاليتي
__________________
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-12-2011, 11:15 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 مشاهدة المشاركة
عليكم السلام أخي الافتراضي
أشاطرك الرأي في كلمة الحب ذكرت في الكتاب وفي السنة أيضا
فقد قال صلى الله عليه وسلم:
**حبب اليكم من دنياكم الطيب والنساء وجعلت قرة عين في الصلاة**
وكثيرة هي الأحاديث التي وردت فيها كلمة الحب وما ذهبت أنا اليه من خلال كتابتي
هو أن الحب هذه الكلمة التي أصبحت متداولة ومشاعة في عصرنا الحالي وحصر نطاقها
بين الذكر والأنثى أمر خاطئ وغير سليم لانها أصبحت شعار يتغنى به اولائك الذين
صار الاههم هواهم وصارت مشاعرهم دليلهم وقائدهم وأمر مثل هذا
قد يؤدي بصاحبه لا محالة لارتكاب المحارم لذلك يجب وضعه في نطاقه الشرعي وهو
النكاح أو الزواج لأنه المرتع الأصل لنمو هذه المشاعر وترعرعها وازهارها
وهذا ما ذهبت اليه بقولك ** لم نرى للمتحابين مثل النكاح**
*فالمودّة أعم من الحب، ذلك أنّ الزوجين وإن لم يكونا مُتحابينِ "عاشقين" فعلى الأقل لن يعدما "الود" بينهما، بَركَةً مِن الله لارتباطهما الشرعي .

--صحيح ان الاسلام الإطار العام الذي يحتمي به المسلمون لكن الإيمان درجة اسمى
وأعلى
يصل اليها المسلم بالعمل والاجتهاد بل ان الإيمان في حد ذاته درجات ينقص ويزيد
حسب ما ياتيه المسلم من اعمال وحسب ما ياتيه من افعال خير تغذي إيمانه
وترويه وكذلك الحب لا يصل اليها الا الصادقون في مشاعرهم والعارفين بحدودهم
وحقوقهم
إزاء الطرف الثاني والذين يدركون قوله تعالى :
**خلق لكم من أنفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة **
فالمودة اعمق وأصدق وأبقى وأثبت أما الحب فغالبا ما يموت ويبلى ويذوب بعد ان يعتريه
الروتين والرتابة والتاريخ يعج بقصص كثيرة تروي حكايات حب وعشق ذهب ضحيتها
الكثيرون من العشاق الذين اتخذوا من يحبون آلهة يعبدونها
كـ مجنون ليلىقيس ولبنى – كيليوباترا
هذا ما فعل الحب الخارج عن نطاق الشرع بأصحابه
وأخيرا تأكد اخي لا احد يستطيع إنكار وجود الشمس لضوئها الساطع
ربما لم أوفق في إبلاغ ما أريد لكن أكيدة فيما ذهبت إليه ولذلك قلت علينا الرجوع لكتاب
**أبي ذر العلموني ** - **ففروا الى الله**.
الأستاذة جمانة
مناظرة نقاشية رائعة بينك وبين العضو طيب نأمل أن تتكرر في كل مرة ...الكل يدلي بالحجج والبراهين.. ليزدهر النقاش وتزداد الحجة قوة..فتحقق الإفادة والإستفادة....
أشكر عودتك العطرة ...ومتابعتك للردود...
تحية عطرة......عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-12-2011, 11:30 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النهاري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله اختي الفاضلة

اولاً هناك أنواعاً للحب
حب دنيوي وهو مشاع لدى الكثير وعندما تتكلم عن كلمة حب يتبادر إلى الذهن ذاك الحب أو ما يسمى (بالعشق).
وهناك حب الزوج لزوجته وحب الأب لأبنائه
والأهم هو الحب في الله
هل أنت تريد أن تحب هذا الشخص في الله أم لغرض
وعند اعراضه عنك هل يستحق هذا الحب والتضحية ايضا أم تراه لا يستحقها
الكثير من الناس يتعلق قلبه بشخص سواء كان ذكر أو انثى سواء كان الحب لله خالصا او غيره لكنه لا يستطيع أن يبيح له
وأن يخبره فعن المقدام بن معدي كرب - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه " رواه أبو داود ، والترمذي .
لأن الشخص الأخر لا يعرف ما إذا كنت تحمل له محبة في قلبك أم لا

مع خالص التحية
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أرحب بعودتك أستاذ محمد النهاري....أرجو أن تكون بألف خير
بكل تأكيد هناك أنواع كثيرة من الحب...الذي هو واحد في كل الحالات بريء من أشخاص أشرار لا يعرفون كيف يحبون ..من ..ومتى
هذا و لابد من الإعتراف بالحب كما تفضلت في الوقت المناسب إذا كان خالصا لله لا تتبعه مصلحة بالضرورة أو مطامع خفية...فلربما تصرف هذا الآخر هو الجهل بالمشاعر..ولربما لن تتاح لنا الفرصة لذلك إلا بعد فوات الأوان
شكرا لمرورك الكريم الذي شرفني....تحية عطرة....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 09-12-2011, 04:31 PM
صوفيا8 صوفيا8 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 83
افتراضي

اعتبر الحب قدر ولا نملك التحكم بالاحساس
لكن نملك تصريفه بالعقل
قد لا نبادل بعض الاشخاص او لا يبادلوننا نفس الشعور لكن هذا لا يجعلنا نكرههم او العكس
تقديري
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ليش البنات يحبون حرف الميم؟؟؟؟؟؟؟؟ helen منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 22-02-2011 06:54 PM
✿ مجالس المؤمنين✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 15-01-2011 11:52 AM
أساليب عملية تجعل أولادك يحبون القراءة ★الجوهرة★ منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 13-09-2010 10:32 PM
أجعل أطفالك يحبون القراءة قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 08-03-2010 10:14 PM
شوفوا وش يحبون يلعبون فيه الدريمي منتدى العلوم والتكنولوجيا 10 24-06-2009 07:25 PM


الساعة الآن 05:32 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com