عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-09-2019, 04:58 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 506
افتراضي الجريمة والعقاب




.





الجريمة والعقاب



. للعقاب سمات متنوعة، فهو قصاص عادل للرعية، وهو رادع، وكثيراً ما يعمل على إصلاح المجرم، أن العقاب ليس ظاهرة تاريخية فقط، بل هو جزء من نظام الحق، ومكانه في هذا النظام، يُضفي عليه مغزى متميزاً.
ويتخذ الخطأ ثلاثة أشكال. الأول هو الخطأ غير المتعمد، والمُخطئ هنا يحترم الحق أو القانون، لكنه يُخطئ في تطبيقه على حالة جزئية كما هي الحال في النزاع على الملكية، وهذا النوع من الخطأ، يؤدي إلى ظهور فعل مدني يعيد الوضع إلى حالته السابقة، لكنه لا يؤدي إلى ظهور العقاب.
. والمحاكم وحدها هي التي تختص بالفصل
. والخطأ الثاني هو النصب، فالمُخطئ هنا لا يحترم الحق، لكنه على الأقل يحترم ظاهر الحق، العقاب مُناسب للنصب، لأن الحق ظاهر وباطن، ومتى انْتُهك أحد جناحي الحق، فإن الحق يكون مُنتهكاً، لذلك وجب العقاب.
والخطأ الثالث هو الإكراه والجريمة، وهنا لا نجد احتراماً للحق ولا لمظهره، ولهذا كان العقاب لازماً.
فالمجرم يريد تلك الملكية التي سرقها، لكنه يتوقع أن تُؤخذ منه، ومن هذه الزاوية، له الحق في أن يُعَاقَب، فمعاقبته تعني أننا نُعامله على أنه شخص عاقل حر. والعقاب يُلغي الجريمة صراحةً، العقاب قصاص يُشبه الانتقام، أن العقاب انتقام، لكنه انتقام عادل، إلا أن العقاب على خلاف الانتقام، هو رد مناسب على الإهانة المُعترف بها التي وُجِّهَت للحق على أن سلطة مُحايدة مُعترف بها، لا الشخص المُضار ولا أقربائه، هي التي تنفذ العقاب، ذلك أن الانتقام على خلاف العقاب، يمكن أن يؤدي إلى سلسلة لا نهاية لها من الأخذ بالثأر. فالمطلب الذي يقضي بوجود سلطة مُحايدة، وبوجود إرادة ذاتية جزئية، هي إرادة القاضي. لا تكون العدالة انتقاماً بل عقاباً، وهنا تكون النجدة من الأخلاق، أي أن الإرادة الذاتية الجزئية للقاضي لا تحقق العدالة الكلية بوصفها عقاباً إلا إذا استعانتْ بالأخلاق.
قلة العقاب تؤدي إلى وفرة في الجرائم. إن المجرم يخترق القانون بإحساس أنه فوق الآخرين، ولذلك علينا ألا نخزله، ونعامله مُعاملة أدنى، والمُعاملة الأدنى، هي أنه غير مسؤول عن أفعاله، هي نفي لفعله الإجرامي، نُفي لفعله الوجودي.إن ترك المجرم من غير عقاب، هو انتهاك صارخ لحقوقه.

، وبالتالي فالغاية من الجزاء او العقاب يجب ان تكون اخلاقية واجتماعية في الان نفسه ، ذلك لان العقاب في حد ذاته مشروع باعتباره يقوم ويوجه سلوك الفرد والمجتمع ، كما قد نراعي الظروف والبواعث والاسباب المتعلقة بالجريمة .
حل المشكلة
الخاتمة :وكحل لهذه المشكلة يمكن ان نقول ان العقاب مطلب اخلاقي حاسم وضرورة اجتماعية لضبط الافراد وحماية الممتلكات العامة ، وبهذا نفصل بان العقاب هو الذي يهدف الى ردع المجرم وحماية المجتمع ، لكن يجب ان ننظر الاسباب المؤدية الى الجرم .
أن الدين لا يعد شأناً شخصياً وإنما يعدّ -بالمقام الأول-
مكوناً من مكونا الهوية الجماعية والفردية لن يجد الخلاص إلا بالعودة لهويته الدينية،











.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-09-2019, 09:52 PM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 348
افتراضي

مرحبا بالاستاذ عبدالرحمن الناصر

الحياة تحتاج لتنظيم بسبب تنوع الاعمال وتعقيدها وتعدد المصالح وتشابكها وبروز النصابين والمحتالين واللصوص هنا وجب علينا تطبيق نظام العدل او الحق على الجميع حتى نحافظ على حقوق الناس وكذلك حقي انا فانا من الناس حتى انام وانا مطمئن واذهب للعمل وانا مطمئن بسبب الامن والحفاظ على النظام وهذا لا يوجد الا في دولة القانون.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-09-2019, 01:55 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 506
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سندس مشاهدة المشاركة
مرحبا بالاستاذ عبدالرحمن الناصر

الحياة تحتاج لتنظيم بسبب تنوع الاعمال وتعقيدها وتعدد المصالح وتشابكها وبروز النصابين والمحتالين واللصوص هنا وجب علينا تطبيق نظام العدل او الحق على الجميع حتى نحافظ على حقوق الناس وكذلك حقي انا فانا من الناس حتى انام وانا مطمئن واذهب للعمل وانا مطمئن بسبب الامن والحفاظ على النظام وهذا لا يوجد الا في دولة القانون.


الجريمة لها دوافع والعقاب ينعقد أساسا" على الدوافع قبل أن ينعقد على الجريمة --- ومثالا" لذلك
رجل دخل ليسرق رجل اخر وروعة ورفع عليه سلاح قاتل -- فأطلق صاحب البيت عليه النار فقتله -- نحن هنا أمام قتيل وأمام قاتل --- لكن القاتل قتل دفاعا" عن النفس والعرض - فيكون العقاب لا عقاب .

-----
رجل دخل على رجل ليسرقه وكان السارق لا يحمل أى سلاح فقام صاحب البيت بقتله -- نحن هنا أمام قتيل وأمام قاتل - لكن القاتل كان يستطيع أن يقبض على القتيل -- هنا يستوجب العقاب ولكن عقاب مخفف

وهكذا وهكذا وأمور كثيرة يكون العقاب مرتبط بدافع الجريمة ----- وبالتأكيد فإن تواجد القانون وحزمة من شأنه أن يقلل الجريمة ---- كما أن علينا من خلال علوم الاقتصاد وعلوم الاجتماع وبالتأكيد علوم الدين أن نمنع الجريمة قبل وقوعها

هذا الموضوع يحتمل للكثير من الإفاضة والإسترسال حتى نوفيه حقه -- لكننا نختصر قدر المستطاع

شكرا" لأخى العزيز / أبو سندس للحضور الرائع للموضوع وللإضافة إليه من خلال المشاركة البناءة
مع خالص تحيتى








.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عقول المجرمين تختلف بحسب نوع الجريمة قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 15-11-2013 10:28 PM
دور الإعلام في الحد من ظاهرة الجريمة قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 25-10-2012 12:10 AM
واشنطن تايمز: رئيس الوزراء العراقي هو المسؤول عن الجريمة ضد الإنسانية جاسم برهان منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 10-12-2011 11:48 PM
أن الحكومة العراقية هي نفسها تقف وراء هذه الجريمة في مخيم أشرف جاسم برهان منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 19-04-2011 07:27 PM
في رأيكم ما اسباب انتشار الجريمة في الوطن العربي..؟؟ عاشقة الازهار منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء 12 28-10-2009 01:40 PM


الساعة الآن 01:05 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com