عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-01-2012, 12:48 PM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي كيف ننظر لغيرنا؟




لكل إنسان قدرات معينة وهبها الله عز وجل له ولم تتواجد عند غيره...في حياتنا نرى إنسان ثري وهبه الله رزقاً وافياً وسعة في العيش...وشخصاً وهبه الله عقلاً نيراً وأعلى مراتب العلم....وقد نرى شخصاً بلغ أعلى المراتب في العمل والحياة...
لكن السؤال الذي أود طرحه...كيف ننظر لإنسان لديه ما ليس لدينا؟...وبأي عين؟ ....هل نتمنى زوال ما وهبه الله؟....أم نتمنى له الزيادة في الخير؟ أم نتمنى أن أن يعطينا تعالى ما أعطاه؟.
أعتقد إذا طرحنا على أنفسنا هذا السؤال...فسنعلم جيداً أي نوع من الأنفس نملك...وسنحصي ما بداخلنا من صفات....
أرجو أن يسأل كل إنسان نفسه ذات السؤال...فمع نفسه يتجرد الإنسان من النفاق والكذب والخداع...إذا كان الجواب سلبياً فأعلم جيدً...أنك بحاجة إلى تغيير نفسك...بحاجة الى القرب من الله أكثر...بحاجة إلى غسل نفسك من كل ما هو دنس...فلأحقاد والأضغان من أدنس الصفات البشرية...والتي أثارت منذ الأزل السلب والقتل والحروب...

ليبدأ كل إنسان بنفسه لنتخلص من هذه الصفات المقيتة في المجتمع...ولننظر الى بعضنا بعين المحبة والألفة...ولتكن القناعة هي شعارنا الذي يعيننا على أن نحيا بسلام مع بعضنا البعض...

فما رأيكم....

التعديل الأخير تم بواسطة عاشقة الازهار ; 15-01-2012 الساعة 10:19 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-01-2012, 11:56 AM
هبّة ريح هبّة ريح غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,290
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمياء مشاهدة المشاركة
لكل إنسان قدرات معينة وهبها الله عز وجل له ولم تتواجد عند غيره...في حياتنا نرى إنسان ثري وهبه الله رزقاً وافياً وسعة في العيش...وشخصاً وهبه الله عقلاً نيراً وأعلى مراتب العلم....وقد نرى شخصاً بلغ أعلى المراتب في العمل والحياة...
لكن السؤال الذي أود طرحه...كيف ننظر لإنسان لديه ما ليس لدينا؟...وبأي عين؟ ....هل نتمنى زوال ما وهبه الله؟....أم نتمنى له الزيادة في الخير؟ أم نتمنى أن أن يعطينا تعالى ما أعطاه؟.
أعتقد إذا طرحنا على أنفسنا هذا السؤال...فسنعلم جيداً أي نوع من الأنفس نملك...وسنحصي ما بداخلنا من صفات....
أرجو أن يسأل كل إنسان نفسه ذات السؤال...فمع نفسه يتجرد الإنسان من النفاق والكذب والخداع...إذا كان الجواب سلبياً فأعلم جيدً...أنك بحاجة إلى تغيير نفسك...بحاجة الى القرب من الله أكثر...بحاجة إلى غسل نفسك من كل ما هو دنس...فلأحقاد والأضغان من أدنس الصفات البشرية...والتي أثارت منذ الأزل السلب والقتل والحروب...

ليبدأ كل إنسان بنفسه لنتخلص من هذه الصفات المقيتة في المجتمع...ولننظر الى بعضنا بعين المحبة والألفة...ولتكن القناعة هي شعارنا الذي يعيننا على أن نحيا بسلام مع بعضنا البعض...

فما رأيكم....
الزميلة لمياء
تحية
بكل أسف يدين الكثير من المسلمين بدين الإسلام نسبا
دون تطبيق تعاليمه التي تهذب النفس وتنزع الغلّ من الصدور
فتنشأ الغيرة والحسد وتمنّي زوال نعمة من أنعم الله عليه
فأبواب الرزق مفتوحة ومقسّمها في السماء حكمّ عدل يهب من يشاء
ويقدر على من يشاء
__________________

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-01-2012, 01:12 PM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبّة ريح مشاهدة المشاركة
الزميلة لمياء
تحية
بكل أسف يدين الكثير من المسلمين بدين الإسلام نسبا
دون تطبيق تعاليمه التي تهذب النفس وتنزع الغلّ من الصدور
فتنشأ الغيرة والحسد وتمنّي زوال نعمة من أنعم الله عليه
فأبواب الرزق مفتوحة ومقسّمها في السماء حكمّ عدل يهب من يشاء
ويقدر على من يشاء


أخي هبة ريح....
فعلاً...فما تقوله هو الأصل...ولو كل إنسان إقتنع بما تقتنع أنت به...لعشنا بكل ود وسكينة...
في ظل ديننا الحنيف...

ومن هذا المنبر أود أن أطلق دعوة لغسل نفوسنا من الحقد...والحسد...
ولتكن القناعة بما قسم الله لنا في الحياة...هي مسارنا....

وليبدأ كل شخص بنفسه...صدقوني لن يبقى ما يعكر صفو حياتنا...إذا أحببنا بعضنا في الله...وبصدق...

بوركت أخي سالمين...وأشكرك على مداخلتك العطرة...
دمت بخير...
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-01-2012, 08:01 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمياء مشاهدة المشاركة
لكل إنسان قدرات معينة وهبها الله عز وجل له ولم تتواجد عند غيره...في حياتنا نرى إنسان ثري وهبه الله رزقاً وافياً وسعة في العيش...وشخصاً وهبه الله عقلاً نيراً وأعلى مراتب العلم....وقد نرى شخصاً بلغ أعلى المراتب في العمل والحياة...
لكن السؤال الذي أود طرحه...كيف ننظر لإنسان لديه ما ليس لدينا؟...وبأي عين؟ ....هل نتمنى زوال ما وهبه الله؟....أم نتمنى له الزيادة في الخير؟ أم نتمنى أن أن يعطينا تعالى ما أعطاه؟.
أعتقد إذا طرحنا على أنفسنا هذا السؤال...فسنعلم جيداً أي نوع من الأنفس نملك...وسنحصي ما بداخلنا من صفات....
أرجو أن يسأل كل إنسان نفسه ذات السؤال...فمع نفسه يتجرد الإنسان من النفاق والكذب والخداع...إذا كان الجواب سلبياً فأعلم جيدً...أنك بحاجة إلى تغيير نفسك...بحاجة الى القرب من الله أكثر...بحاجة إلى غسل نفسك من كل ما هو دنس...فلأحقاد والأضغان من أدنس الصفات البشرية...والتي أثارت منذ الأزل السلب والقتل والحروب...

ليبدأ كل إنسان بنفسه لنتخلص من هذه الصفات المقيتة في المجتمع...ولننظر الى بعضنا بعين المحبة والألفة...ولتكن القناعة هي شعارنا الذي يعيننا على أن نحيا بسلام مع بعضنا البعض...

فما رأيكم....

عليكم السلام ورحمته تعالى وبركاته
غاليتي حفظها الله لمياء:

لقد خلقنا الله بقدرات متفاوتة وهذه لحكمة رآها في خلقه
لكن ضعف الإنسان وتطلعه إلى ما بأيدي غيره من النعم قد ينغص
عليه حياته وتجعلها غير مستقرة نفسيا إذ أن ألدّ أعداء القلب السليم والنفس السوية
هو الحسد الذي إنما هو نار سرعان ما ينشر أوارها في الفؤاد
كما تنتشر النار في الهشيم فتمحق إمانها وتمحو رضاها قال الشاعر:
لله درّ الحاسد ما أعدله *** بدأ بصاحبه فقتله
فحتى لا نصاب بعلّة الحسد وحتى لا نمرض بمرض البغض لإخواتنا
علينا أن نرضى بما قسمه الله لنا فالدنيا أقسام ولا ينال الواحد منا
إلا ما قسمه الله له فلم نحسد غيرنا لماذا نغبطهم لماذا نتمنى زوال النعمة
من بين أيديهم
؟ فهذا ليس من صفات المؤمن ولا من أخلاق
المسلم الذي يدعو الله يوميا قائلا :
** اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت **
فإذا كان يقولها بقلبه قبل لسانه فهذا يعني أنه استوعب معناهاوفهم مدلولها
لذلك فليسارع أن يصلح من حال نفسه ويقوم اعوجاج فؤاده
وليحاسب نفسه قبل أن يحاسب وأن يزن أعماله قبل أن توزن عليه
وأخيرا كلنا قد تنتابنا بعض الأحاسيس الخاطئة أو تتسرب إبى نفوسنا
بعض السلوكات البغيضة وحتى نتخلص منها ونربي أنفسنا على القناعة والرضا
فلننظر إلى من هم دوننا مكانة ونعمة وصحة وحينها سنحمد الله
ونشكر فضله
ونعلم أن الله قد فضلنا على كثير ممن خلق تفضيلا.

بارك الله فيك أختا طيبة مباركة
محبتي واحترامي
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-01-2012, 01:47 PM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 مشاهدة المشاركة

عليكم السلام ورحمته تعالى وبركاته
غاليتي حفظها الله لمياء:

لقد خلقنا الله بقدرات متفاوتة وهذه لحكمة رآها في خلقه
لكن ضعف الإنسان وتطلعه إلى ما بأيدي غيره من النعم قد ينغص
عليه حياته وتجعلها غير مستقرة نفسيا إذ أن ألدّ أعداء القلب السليم والنفس السوية
هو الحسد الذي إنما هو نار سرعان ما ينشر أوارها في الفؤاد
كما تنتشر النار في الهشيم فتمحق إمانها وتمحو رضاها قال الشاعر:
لله درّ الحاسد ما أعدله *** بدأ بصاحبه فقتله
فحتى لا نصاب بعلّة الحسد وحتى لا نمرض بمرض البغض لإخواتنا
علينا أن نرضى بما قسمه الله لنا فالدنيا أقسام ولا ينال الواحد منا
إلا ما قسمه الله له فلم نحسد غيرنا لماذا نغبطهم لماذا نتمنى زوال النعمة
من بين أيديهم
؟ فهذا ليس من صفات المؤمن ولا من أخلاق
المسلم الذي يدعو الله يوميا قائلا :
** اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت **
فإذا كان يقولها بقلبه قبل لسانه فهذا يعني أنه استوعب معناهاوفهم مدلولها
لذلك فليسارع أن يصلح من حال نفسه ويقوم اعوجاج فؤاده
وليحاسب نفسه قبل أن يحاسب وأن يزن أعماله قبل أن توزن عليه
وأخيرا كلنا قد تنتابنا بعض الأحاسيس الخاطئة أو تتسرب إبى نفوسنا
بعض السلوكات البغيضة وحتى نتخلص منها ونربي أنفسنا على القناعة والرضا
فلننظر إلى من هم دوننا مكانة ونعمة وصحة وحينها سنحمد الله
ونشكر فضله
ونعلم أن الله قد فضلنا على كثير ممن خلق تفضيلا.

بارك الله فيك أختا طيبة مباركة
محبتي واحترامي


أختي جمانة أشكرك على مشاركتك العطرة والقيمة في الموضوع...
فكل ما تفضلت به هو عين الصواب..."القناعة كنز لا يفني"...فالإنسان المؤمن يرضى بما قسم الله له...
وفعلاً اذا أردنا أن نعيش سعداء...فيجب أن ننظر إلى من هم دوننا...وسنجد أننا بنعمة كبيرة وفضل من الله تعالى...
طبعاً هذا لا يعني أن نبقى بدون سعي للأفضل...فأنا عندما شخص أفضل مني علماً...أسعى في العلم وأبحر لأصل لمستواه...(طبعاً هذا بدون حسد) بل هي الغيرة الإيجابية...وعندما أرى شخصاً أكثر مني تديناً والتزاماً بشرع الله...أسعى لأكون مثله وأفضل...هناك نقاط إيجابية للغيرة عند الإنسان المؤمن الطيب...فهي تصنع منه شخصاً مميزاً...أما الباغض فيتمنى زوال النعمة عن الغير وإتيانها إليه دون أن يحرك ساكناً أو يتقدم شبراً في بلوغ ما يصبو إليه...
هناك فرق كبير بين الغبطة والحسد...يجب أن نفرق بينها...

تحيتي أختي الغالية جمانة...
دمت بخير وصحة وعافية...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-01-2012, 02:09 PM
فتاة التوحيد فتاة التوحيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: الاردن
المشاركات: 1,775
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
غاليتي لمياء طرح راقي يخفي وراءه اناسانة راقيه .......
لا شك يا غاليتي ان الحسد والكره والنظر الى ما في يد الغير هو من اسوء الاعمال وابشعها والذي يمتلك هذه الصفات السيئه يؤذي بها ويهلك اولا نفسه قبل الآخرين ....فكما قال القائل :اصبر على مضض الحسود فإن صبرك قاتله فالنار تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله
نعم هو يهلك نفسه ..............فاليعلم كل انسان ان هذه الحياة قد قسم الله فيها لكل رزقه ومعيشته وكل امره وعندما نقول الله قسّم ذلك يعني ان من قسّمها العدل الحكيم العزيز الذي كل شيء عنده بمقدار ولحكمه فليحمد الله كلٌ منّا على ما وهبه اياه وليعمل على تحسين وتطوير نفسه فلاظير في ذلك بل على العكس تماما وليجعل هذا القلب نقي ومحب للخير فإذا ما فعل ذلك شعر بالسعادة اولا ثمّ اشعر الناس بها بطيب أخلاقه
موضوع راقي اختي ارجو أن اكون اصبت في الطرح ........
سرني مروري من هنا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-01-2012, 02:20 PM
ربوع الاماني ربوع الاماني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 522
افتراضي

يقول عليه الصلاة والسلام : " لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحبه لنفسه "
من يتحلى بهذه الخصلة العظيمة سيرزقه الله قلبا سليما معافا من جميع امراض الغل والحسد

تحية ود ومحبة عزيزتي لمياء

التعديل الأخير تم بواسطة ربوع الاماني ; 18-01-2012 الساعة 02:22 PM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-01-2012, 03:01 PM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتاة التوحيد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
غاليتي لمياء طرح راقي يخفي وراءه اناسانة راقيه .......
لا شك يا غاليتي ان الحسد والكره والنظر الى ما في يد الغير هو من اسوء الاعمال وابشعها والذي يمتلك هذه الصفات السيئه يؤذي بها ويهلك اولا نفسه قبل الآخرين ....فكما قال القائل :اصبر على مضض الحسود فإن صبرك قاتله فالنار تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله
نعم هو يهلك نفسه ..............فاليعلم كل انسان ان هذه الحياة قد قسم الله فيها لكل رزقه ومعيشته وكل امره وعندما نقول الله قسّم ذلك يعني ان من قسّمها العدل الحكيم العزيز الذي كل شيء عنده بمقدار ولحكمه فليحمد الله كلٌ منّا على ما وهبه اياه وليعمل على تحسين وتطوير نفسه فلاظير في ذلك بل على العكس تماما وليجعل هذا القلب نقي ومحب للخير فإذا ما فعل ذلك شعر بالسعادة اولا ثمّ اشعر الناس بها بطيب أخلاقه
موضوع راقي اختي ارجو أن اكون اصبت في الطرح ........
سرني مروري من هنا
وعليكم السلام والرحمة أختي...

مداخلتك على الموضوع قيٌمة ونافعة...سررت بها...
أتمنى أن يهدينا الله ويؤلف بين قلوبنا...
فعندما نحب بعضنا في الله...هذا كفيل بإبعاد كل الشرور عنٌا...
ليتنا نفكر جميعاً بأن نغير نظرتنا الى بعضنا إذا كان هناك شوائب
في أنفسنا...

وأنا أيضاً أسعدني مرورك...
دمت بخير...
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19-01-2012, 03:04 PM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربوع الاماني مشاهدة المشاركة
يقول عليه الصلاة والسلام : " لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحبه لنفسه "
من يتحلى بهذه الخصلة العظيمة سيرزقه الله قلبا سليما معافا من جميع امراض الغل والحسد

تحية ود ومحبة عزيزتي لمياء

عافانا الله من أمراض النفس والعقل قبل أمراض البدن فألمها أكبر...
أختي ربوع لأماني...بوركت على المشاركة الناجعة...
تحياتي الحارة لك...غاليتي....
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-01-2012, 12:00 AM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمياء مشاهدة المشاركة
أختي جمانة أشكرك على مشاركتك العطرة والقيمة في الموضوع...
فكل ما تفضلت به هو عين الصواب..."القناعة كنز لا يفني"...فالإنسان المؤمن يرضى بما قسم الله له...
وفعلاً اذا أردنا أن نعيش سعداء...فيجب أن ننظر إلى من هم دوننا...وسنجد أننا بنعمة كبيرة وفضل من الله تعالى...
طبعاً هذا لا يعني أن نبقى بدون سعي للأفضل...فأنا عندما شخص أفضل مني علماً...أسعى في العلم وأبحر لأصل لمستواه...(طبعاً هذا بدون حسد) بل هي الغيرة الإيجابية...وعندما أرى شخصاً أكثر مني تديناً والتزاماً بشرع الله...أسعى لأكون مثله وأفضل...هناك نقاط إيجابية للغيرة عند الإنسان المؤمن الطيب...فهي تصنع منه شخصاً مميزاً...أما الباغض فيتمنى زوال النعمة عن الغير وإتيانها إليه دون أن يحرك ساكناً أو يتقدم شبراً في بلوغ ما يصبو إليه...
هناك فرق كبير بين الغبطة والحسد...يجب أن نفرق بينها...

تحيتي أختي الغالية جمانة...
دمت بخير وصحة وعافية...

تحية طيبة مباركة غاليتي :

سرّني ردك وأثلج صدري تعقيبك ، فما ذهبت إليه أمر بديهي مسلم به
فالعلم بحر لجيّ غزير كلما اغترفنا منه تأكد لنا بأن هناك
من شرب أكثر وأغزر لدرجة أن صار له باع طويل في هذا الميدان ، فالغيرة
من هذا المتعلم النابغ أمر جدّ إجابي بل هو حافز قوي لشحد الهمم
والعزائم
وقد أباح شرعنا هذا وقد جاء واضحا في قوله صلى الله عليه وسلم
**لا ينال العلم إثنان الحشمان والمتكبر **
أمّا في الدين أو الإيمان فهي غيرة محمودة بل هي واجبة ولازمة
ولقد كان صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم يتنافسون في ذلك أيّما تنافس
لأنهم أدركوا قول الله تعالى ** وفي ذلك فليتنافس المتنافسون**
والقصص عن ذلك كثيرة لا تعدّ ولا تحصى ولكني سأذكر واحدة فقط على سبيل
المثال لا الحصر:
عُلم في وقت الرسول صلى الله عليه وسلم وهو بين ظهرانيهم أن الصحابي
فلان في الجنة فاحتار الصحابة ماذا يفعل زيادة عمّا يقومون به حتى
سبقهم إلى الفردوس الأعلى ،فقرر أحد الصحابة أن ينزل عليه ضيفا حتى يرى أعماله
التي قربته إلى الله فيحذو حذوه، لكنه فوجئ أن الرجل لايزيد
على فرائضه شيئا فحزم أمره وسأله عن السر ، فأدرك بأنه لاينام ليلا
وفي قلبه غل لإخوانه المسلمين .
غاليتي هذه قطرة من بحر وزهرة من بساتين لتتأكدي أنني اشاطرك الرأي
وأن العلم والدين مجالان يجوز فيهما التباري والتنافس والغيرة
لذلك اقتصرت في ردي الفارط على إيضاح ما لايجوز فيه الحسد
وتمني زوال النعم عن الناس أيضا أنني أدرك جيدا الفرق بين المدلولين الحسد والغبطة


أدامك الله قلما فارسا يصول ويجول
__________________
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 20-01-2012, 03:11 AM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 مشاهدة المشاركة

تحية طيبة مباركة غاليتي :

سرّني ردك وأثلج صدري تعقيبك ، فما ذهبت إليه أمر بديهي مسلم به
فالعلم بحر لجيّ غزير كلما اغترفنا منه تأكد لنا بأن هناك
من شرب أكثر وأغزر لدرجة أن صار له باع طويل في هذا الميدان ، فالغيرة
من هذا المتعلم النابغ أمر جدّ إجابي بل هو حافز قوي لشحد الهمم
والعزائم
وقد أباح شرعنا هذا وقد جاء واضحا في قوله صلى الله عليه وسلم
**لا ينال العلم إثنان الحشمان والمتكبر **
أمّا في الدين أو الإيمان فهي غيرة محمودة بل هي واجبة ولازمة
ولقد كان صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم يتنافسون في ذلك أيّما تنافس
لأنهم أدركوا قول الله تعالى ** وفي ذلك فليتنافس المتنافسون**
والقصص عن ذلك كثيرة لا تعدّ ولا تحصى ولكني سأذكر واحدة فقط على سبيل
المثال لا الحصر:
عُلم في وقت الرسول صلى الله عليه وسلم وهو بين ظهرانيهم أن الصحابي
فلان في الجنة فاحتار الصحابة ماذا يفعل زيادة عمّا يقومون به حتى
سبقهم إلى الفردوس الأعلى ،فقرر أحد الصحابة أن ينزل عليه ضيفا حتى يرى أعماله
التي قربته إلى الله فيحذو حذوه، لكنه فوجئ أن الرجل لايزيد
على فرائضه شيئا فحزم أمره وسأله عن السر ، فأدرك بأنه لاينام ليلا
وفي قلبه غل لإخوانه المسلمين .
غاليتي هذه قطرة من بحر وزهرة من بساتين لتتأكدي أنني اشاطرك الرأي
وأن العلم والدين مجالان يجوز فيهما التباري والتنافس والغيرة
لذلك اقتصرت في ردي الفارط على إيضاح ما لايجوز فيه الحسد
وتمني زوال النعم عن الناس أيضا أنني أدرك جيدا الفرق بين المدلولين الحسد والغبطة


أدامك الله قلما فارسا يصول ويجول




الغالية جمانة...
عذراً منك فأنا لم أقصدك أنت بما قلت عن التفريق بين المصطلحين...
فأنا أعلم أنك أجل من أشرح لك مثل هذه المعاني البسيطة...
ولكن أردت التوضيح لأي شخص لا يدرك الفرق بين المدلولين...
وأننا وبشكل عام لا نفرق بين الغيرة المحمودة والغيرة التي ترمي الى الغل والبغض...
ربما البعض يفرق نظرياً....وفي الواقع تجد الأمور تأخذ منحىً آخر...

تحية إحترام وتقدير لقلمك الراقي...أستاذة جمانة...
دمت بخير...
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 20-01-2012, 08:20 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمياء مشاهدة المشاركة
الغالية جمانة...
عذراً منك فأنا لم أقصدك أنت بما قلت عن التفريق بين المصطلحين...
فأنا أعلم أنك أجل من أشرح لك مثل هذه المعاني البسيطة...
ولكن أردت التوضيح لأي شخص لا يدرك الفرق بين المدلولين...
وأننا وبشكل عام لا نفرق بين الغيرة المحمودة والغيرة التي ترمي الى الغل والبغض...
ربما البعض يفرق نظرياً....وفي الواقع تجد الأمور تأخذ منحىً آخر...

تحية إحترام وتقدير لقلمك الراقي...أستاذة جمانة...
دمت بخير...
لا تعتذري غاليتي لقد صدقت القول
كم نحن في حاجة ماسة
إلى من يذكرنا جميعا من وقت لآخر
فالذكرى تنفع المؤمنين
بوركت أخيتي رعاك الله
وحفظك من كل سوء
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:53 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com