عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-09-2010, 10:54 AM
samarah samarah غير متواجد حالياً
نائب المدير العام للسياسة والإقتصاد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,210
Arrow ماذا يعني اعتراف العرب باسرائيل دولة يهودية؟




بقلم: صافي الياسري
الأحد, 19 سبتمبر 2010 12:39
ماذا يعني اعتراف العرب باسرائيل دولة يهودية؟

كتبت قبل عدة اشهر في معرض تعليقي على الصمت العربي الرسمي ما يمكن اعادة كتابته الان على خلفية اصرار اسرائيل في مفاوضاتها مع الفلسطينيين على ان يعترف العرب باسرائيل دولة يهودية دون ان تسمع من حكام العرب المعتدلين وغير المعتدلين اي رد فعل. والادهى ان صمتهم انسحب ببساطة على الشارع العربي فما الذي يجري؟ وما معنى الاعتراف باسرائيل دولة يهودية مع انها كيان صهيوني عبري قائم على الاساطير التوراتية او بمعنى انها واقعا دولة يهودية ولا اظن حكام العرب قادرين هذه المرة على بلع هذا الخازوق وان كانوا على استعداد لذلك مقابل البقاء على عروشهم ورفضهم تجسير الهوة الفاصلة بينهم وبين شعوبهم المقيمين ابد الدهر على صدورها حتى ياخذهم الموت فيورثون مواقعهم اولادهم. واليك عزيزي القاريء حديث القوارير ثانية.
القوارير التي عرفها العرب هي اوعية العقاقير السحرية الثلاث العطر والخمر والدواء وربما اضاف لها البعض محقاً قارورة السم التي اسميتها قارورة الوجع المزمن التي تكفلت بتغريب الروح العربية منذ ان فقد العرب قدرتهم على ان يكونوا عربًا فانت تستقريء الحدث اليومي في اخبار وكالات الانباء عن الساحة العربية فيذهلك صمت النظام العربي امام تحديات الكيان الصهيوني الذي يرسم كل يوم خارطة عبث جديده بمقدرات العرب والمصيبة انهم يسمون صمتهم اعتدالاً لان الحامي الاميركي يضع قوانين السلوك لشيوخ وملوك ورؤساء هذا النظام ويلقنونه خطابه او يملونه عليه ولان الحامي الاميركي يصرح علناً انه الضامن لامن هذا الكيان فان ذلك يعني تقديس هذا الاعلان عربيًا ومفردة الامن هذه مفهوم خارج على التعريف فهي تشمل حتى برامج الدراسة ومواد الكتاب الثقافي العربي التي يجب اولاً الا تخرج على واقع الاعتراف بالدولة العبرية بل يجب ان تضمن ذلك الاعتراف، ولا يجوز حتى شرح مفردات الكتاب المقدس القران العربي الاكرم بما يخالف ذلك كما حصل مع السعودية التي واجهت اعتراضات على مناهج التدريس في مدارسها هذا القسر التربوي الثقافي امر لم تعرفه الا الشعوب التي خضعت لهيمنة الاخر عنوة وهو لا يختلف عن التطهير العرقي والطائفي في جوهره.
وليست هذه النتف التي اتحدث عنها سوى بعض سم تلك القارورة فحين اجرد صفحتنا في العراق او في لبنان او في السودان او في مصر حتى ارى اغتراب الروح العربية وكانه شعار يرفعه العرب انفسهم ويتقاسمون التقاتل عليه مع انه ببساطة يمكن القول انك تستطيع ان تكون عربيا دون ان تكون عدوًا لاحد وان عليك ان ترفع صوتك وتجهر بهذا، تجهر انك عربي حالك حال الصيني او الفرنسي او الالماني او بقية شعوب الارض لكن قارورة هذا السم تسقي الجميع او يستقي منها الجميع هذا الخوف من الانتماء الى هوية استحقاقاتها قد تفرض ثمناً لا احد يريد دفعه اليس هذا ما يدفع دول الخليج الى التحسب من قول كلمتها في المنطقة خشية اغضاب النظام الايراني؟ اليس هذا ما يدفع الجامعة العربية الى الصمت داخل مؤسساتها الاخرى فضلاً على المؤسسة السياسية على كل ما يفرض البعد عن الانتماء العربي؟ اليس هذا ما يطبع النظام العربي بطابع الشقاق بدلاً من المصالحه ما جعل قضية الخلاف على جمل في السودان تصبح قضية دولية؟...ما جعل الارض العربية مستباحة يذبح عليها العربي نفسه كما ذبح المبحوح في دبي؟ من يضمن لي على ضوء ذلك اني اذا اغضبت احدهم ان يقتحم العراق او اية بقعة عربية اسكنها بجواز سفر مزور وينحرني؟ ومن يضمن للعرب غيري ذلك؟ ايضمنه اغتراب الروح العربية؟ انها قارورة السم التي تقتلنا بايدينا فليست مصيبة ان نكون عربا ولكن المصيبة الا نكون ونحن عرب واقعا..
ها انا تطاردني المخابرات الايرانية في المنافي لان كتاباتي لا تعجبها ولاني ارفض ان تتدخل في الشان العراقي واقف في وجه مشروعها لاحتلال العراق وليس معي الا اخوان الشدة الابرار.
والان ما معنى مطالبة اسرائيل بالاعتراف العربي بها دولة يهودية؟
اسرائيل مشروع استعماري محله الارض العربية وقد بدات بقلبها فلسطين وهو ليس مشروعا يهوديا او صهيونيا فحسب بل مشروع تشترك فيه كل بلدان الغرب المسيحي واميركا وايران (ام القرى) الهدف النهائي منه تفتيت الوطن العربي الى دويلات طوائف وامارات متقاطعة مسلوبة الارادة سياسيا واقتصاديا وثقافيا، واعتراف العرب بدولة يهودية في فلسطين تثبيت رسمي لوظيفتها التي تصر على ادائها خطوة خطوة، كحامية اقليات في المنطقة وقد ادتها فعلا وما زالت تؤديها منذ ان هزمت النظام العربي عام 67وكان ابرز مظاهر ممارستها هذا الدور هي الحماية التي اسبغتها على المسيحيين في لبنان ومشروعها الذي لا تنفك تتحرك لتنفيذه لتاسيس دولة مسيحية فيه واعدام خلطة 6 و6 مكرر التي استنسخت في العراق محاصصة طائفية وعرقيه، وكلنا نتذكر جيش جنوب لبنان العميل ولا يتصورن احد منكم ان مشروع الدولة المسيحية قد اختفى بل على العكس لقد ترسخ تماما عبر تمزيق لبنان الى كانتونات مسيحية وشيعية وسنية ودرزية.
كما ان دورها في شمال العراق معروف، كذلك في السودان والصومال ومصر عبر تاجيج صراعات مفتعلة بين الاقباط والمسلمين ومن ثم بلورتها الى شقاق وتناحر دموي بغية تصعيد الامور الى تاسيس دولة طائفية ايضا، وكذلك في شمال افريقيا، وانت تجد فعلا علاقات تقوم وتؤسس بين هذه الطوائف والاعراق التي تشكل اقليات متناثرة على مساحة الوطن العربي وبين اسرائيل، وما لا تستطيع اسرائيل تنفيذه علنا توكله للنظام الايراني كما هو الحال مع الحوثيين في اليمن وفي الخليج العربي واعلان ايران قبل ايام ضمها الجزر الاماراتية الى الابد اكبر مثال على النوايا التي يضمرها النظام الايراني للعرب،كذلك مشاريعه النووية التي لا تستهدف الا توفير الوسيلة لاخضاع العرب، كذلك خططه التي ينفذها على الارض بشكل يومي يسابق الزمن لتفتيت العراق بالاشتراك مع الاسرائيليين والاميركان وما مشاريع الكانتونات الثلاثة التي روج لها بايدن واقرها الكونغرس الاميركي الا دليل واضح على تلك المشاركة الايرانية الاسرائيلية الاميركية، صحيح ان العراقيين افشلوا حتى الان هذا المشروع لكنه لم يمت فمازال هناك من يطالب بفدرالية شيعية واخرى سنية فضلا على تحريك الشقاق بين المحافظات على الحدود الادارية لاسباب تتعلق بثروات كامنة ضمن تلك الحدود كما هو حال النزاع بين محافظتي كربلاء والانبار حول الصحراء الغربيه، الذي تم بناؤه على المادة 140 من الدستور المكتوب باقلام ايرانية واسرائيلية واميركية وستبنى عليه الكثير من النزاعات التي لن تقتصر على مطالبات الاكراد المعروفة وستمتد الشروخ حتى بين ابناء المدينة الواحدة بتدخل من اسرائيل واميركا وايران..الاعتراف باسرائيل دولة يهودية يعني تسجيل سابقة في المنطقة العربية تمهد لقيام كيانات طائفية وعرقية اخرى وسيكون على العراق ان يعترف بدولة شيعية في الجنوب واخرى كردية في الشمال بضمنها كركوك ودولة سنية تضم الموصل وديالى والانبار وصلاح الدين، وبدلا من وظيفة حامية الاقليات تنتقل اسرائيل الى دور المهيمن على هذه الدويلات اذا لم تكون معها اتحادا فدراليا غير مغفلة استحقاقات الايرانيين الذين ينظرون بشراهة الى المنطقة العربية ويسعون بكل قوة لبلقنة الشرق الاوسط والاميركان الذين يريدون هم والغرب ايضا اعادة انتاج الشرق الاوسط والوطن العربي كله، لضمان موافقتهم وصمتهم. الاعتراف باسرائيل دولة يهودية اذن مشروع استعماري افتراسي للوطن العربي وهو الخطر الماثل المستدام على الوجود العربي من داخله فهل يدرك العرب ان فكي الكماشة الاسرائيلية الايرانية تضيق على جسدهم كل يوم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انضرو ماذا يتكلم هذا السافل عن دينه الجديد جريح بغداد منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 07-09-2010 08:02 PM
تعرف على دولة جيبوتي قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 22-08-2010 02:59 AM
أصل الأرقام العربية وحقائق عنها.. أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 27-04-2010 06:12 PM
موسوعة المعلومات... عاشقة الازهار منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء 0 20-01-2010 02:23 PM
الحكومات السـوريـة منذ قيام الحركة التصحيحية المجيدة : عبد الحميد دشو منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 20-11-2009 04:35 AM


الساعة الآن 05:10 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com