عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-02-2012, 12:24 AM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
Thumbs up أنا وهي وزهور العالم (موضوع متجدد)




أنا وهي وزهور العالم


"هذه الكلمات المتجددة
هي ذكرٌ وحنين
لأيامٍ مضتْ
قضّيتها بين يأسٍ ورجاءِ
قضّيتها بين اكتئابٍ من واقعٍ مرير
وخوفٍ من مستقبل أليم"

(1)

كُنتُ فوق الموجِ نَختبرُ القصيدهْ
نَنعتُ البحرَ المُسافرَ في رُبانا
ثورةً تخفي رحيماً في جريدهْ
أو بلونِ الطّيفِ أنهاراً شفيفهْ
تعترينا
ثورةُ البّحرِ الجديدهْ
بين نفسٍ غافلتْ مُهراً يُسابقُ
مُهرةً في قصةِ الحُبّ الحزينهْ
رامني رام مُعاكسُ طلعتي صوبَ الجزيرهْ
قالَ ليْ: منْ ......؟
يكشفُ الميعادَ في خُلواتِ حلاّجِ البّواديْ
أو يناصَ الأخطل الصافيْ قصيدهْ
كاشفاً بُعدَ المسافهْ
بين موطنِ دائنا والنرجس الخافي شريدهْ
فاسأل النفسَ الّتي باتتْ سلاماً
فوق مجدٍ كانَ يبتكرُ القصيدهْ
كان يبتكرُ العلاقةَ بين رهطٍ من نسائيْ
يَبْتَغِيْنِيْ مثلما يبغي الحياةَ
نرجساً نامتْ جفوني
في بهاءٍ من جديدهْ
أو صداهُ
راقباً وصليْ حريقاً
في ابتكاراتي الفريدهْ
بعدَ هَذا الموجِ لا شيءَ الليالي
تمتطيهِ
كي تبيعَ الأغنياتِ
في رصيفٍ
من تواريخي على بدءٍ نُريدُهْ



د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-02-2012, 10:57 PM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
Thumbs up

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saydsalem مشاهدة المشاركة
أنا وهي وزهور العالم


"هذه الكلمات المتجددة
هي ذكرٌ وحنين
لأيامٍ مضتْ
قضّيتها بين يأسٍ ورجاءِ
قضّيتها بين اكتئابٍ من واقعٍ مرير
وخوفٍ من مستقبل أليم"

(1)

كُنتُ فوق الموجِ نَختبرُ القصيدهْ
نَنعتُ البحرَ المُسافرَ في رُبانا
ثورةً تخفي رحيماً في جريدهْ
أو بلونِ الطّيفِ أنهاراً شفيفهْ
تعترينا
ثورةُ البّحرِ الجديدهْ
بين نفسٍ غافلتْ مُهراً يُسابقُ
مُهرةً في قصةِ الحُبّ الحزينهْ
رامني رام مُعاكسُ طلعتي صوبَ الجزيرهْ
قالَ ليْ: منْ ......؟
يكشفُ الميعادَ في خُلواتِ حلاّجِ البّواديْ
أو يناصَ الأخطل الصافيْ قصيدهْ
كاشفاً بُعدَ المسافهْ
بين موطنِ دائنا والنرجس الخافي شريدهْ
فاسأل النفسَ الّتي باتتْ سلاماً
فوق مجدٍ كانَ يبتكرُ القصيدهْ
كان يبتكرُ العلاقةَ بين رهطٍ من نسائيْ
يَبْتَغِيْنِيْ مثلما يبغي الحياةَ
نرجساً نامتْ جفوني
في بهاءٍ من جديدهْ
أو صداهُ
راقباً وصليْ حريقاً
في ابتكاراتي الفريدهْ
بعدَ هَذا الموجِ لا شيءَ الليالي
تمتطيهِ
كي تبيعَ الأغنياتِ
في رصيفٍ
من تواريخي على بدءٍ نُريدُهْ



د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر




(2)
كخيطِ الشّمسِ مَغزولٌ
كفجرِ الحقلِ مضفورٌ
بآياتي
جلالُ الرّكضِ في المضمارِ موصولٌ
بناياتي
ودرسُ الجبرِ لا زالتْ
رموز الجبرِ تأتيني
تَشُقُ التّينَ تيناتي
وتحتَ السّطرِ مشغولٌ
بحرفٍ فيهِ تاءاتي
وفوق الحرفِ رمانٌ
ضفائرها
بحارٌ تكتبُ الأُسَّ المُهاجرَ في
شراعاتي
وأدراجي أُمزّقُها براكيناً
يفيضُ السّيلُ مُشتاقاً
شُجيراتي
يُزاملُني تراكيبي
ويأسو نادهاً زهري
ودرسُ الجبرِ لا زالتْ أناشيدهْ
تُفاجِئني ملازمهُ
فأكتبُ في دفاترنا غرامَ النرجس الآتي
ترابيعي تكاعيبي
ورمز الأسّ في اثنينِ
يُغافلني فراشُ الضّوءِ مُنساباً
ويرسُمُني
كأنّي نبت راياتي
وأذكرُ عمرَنا يمضي
تراتيلاً تراتيلا
فأكتبُ إسمَ محبوبي
على البابِ
بمدرستي
بقريتنا
فتنهاني مداراتي
وينساني طريقُ البحرِ أسيانا
وتنساني مزاراتي
ودرسُ الجبرِ لا زالتْ فواصلُنا
تنامُ الليلَ تندُبهُ
ويَفضَحُني حنينٌ كُنتُ أخفيهِ
على الكفِّ
وأنقشُ في تجاويفي
مواجدنا
وفصلاً من شراراتي
سهاماً كنتُ أكتبها
قصيداً من محاراتي
وفلاّ كنتُ أغرسها
وريحاناً أُراوحها
وعيناً كنتُ أحسبُها
مطاراً من مطاراتي
ودرسُ الجبرِ مفتونٌ
برحلتنا
غيابا في سراديبي
ترابيعي تكاعيبي
وصفواً من كتاباتي
وآاهاتي


د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-04-2012, 09:39 AM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
Thumbs up (3)

(3)

ً
على الكُرسيْ
ينامُ القلبُ مهزوما
وممدوداً
كثُعبانِ الفيافي في ثيابٍ مُهملاتٍ منْ
تصاوِيري
ويَقضِي واجباً كانَ
على وجدِيْ مواعِيدا
وينموْ وعدُها الصّافِي أزاهِيرا
على بابيْ
فيأتِيني غرامُ البنتِ موصولٌ
بأهدابِيْ
ويرمينيْ
على الكرسيْ
جوارَ المِصعدِ الواهِيْ
فأبكي سرَّ تعذيبيْ
فينْهانِي غرامُ البحرِ أن أمضِي
لتكوينِي
فهذِي البنتُ من ماءٍ خصائصُها
وعصفُ الرّيحِ مُهجتُها
ومن شمعٍ إلى شمعٍ
تُضيءُ اللّيلَ بسمتُها
فتُردِينِي أغاريدِي
تُريْقُ الفرضَ ممهوراً
لِسجْدتها
وبرقاً خطَّ في رَمْلِيْ
زنازِينا
على الكُرسِيْ
وكانت في خفوتِ الرّوحِ تسكُنُنِي
وتَجتازُ التقاوِيمَ
وتَرسُمُنِي
على كُرّاسةِ الأشعارِ تذكارا
ونبضُ العشقِ يَقتُلُنِي
فأمضِي خلفَ مرآةٍ
زواياها
حريرٌ يغسلُ الزهرَ
على زندي
وتُعطِينِي
كِتاباً عالمَ التّشريحِ في وِرْدِي
وبين السّطرِ والسّطرِ
حروفٌ من أغانيها
تَقودُ الوجدَ لِلنهرِ
فَينسَانِي كلامُ الدّرسِ للدّرسِ
وقد يأتي على سهْلٍ
غزالُ الحي سكرانا
ويَسقِينِي خموراً من سواقيها
فأنسى الدّرسَ موقوفاً
على الكُرسِيْ
وأسألُها
طويلُ الثّوبِ معقوفٌ
على رقٍّ
ضفائرُها؟
يَطيرُ الثوبُ أم يمشي
على وترٍ
جدائلها؟
يموجُ البحرُ في شفقٍ
ويكسو سربَ أطيافٍ
منَ النُّورِ
يماماتٌ
تكونُ الشَفْعَ والوِتْرَ
ويغزُوني شفيفُ الصّمتِ مدعوماً
بأنّاتِيْ
فتكتُبَنِيْ
حروفُ الروضِ أفنانا
وتُقرئُنِي سلاما من رضا الأُمِ
فيخجلُنِيْ
ربيعُ الرّمْحِ في الخصرِ
ورفعُ الشّالِ في الصّدرِ
وترْمِيْ شوقها النّبضَ
على الأرضِ
أبي قالتْ
وهمسُ الرّعدِ في أُذُنِيْ
يُباعدُنِيْ ولا يُدْنِيْ
كتابُ الطّبْ
وحرفٌ كانَ مزروعاً ببُستانِيْ
يضيعُ السّطرُ يَنسَانِيْ
بقايا الحرفِ منقوطاً
ويُلقِينِيْ
على الكُرسِيْ



د. السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-05-2012, 09:42 AM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
Thumbs up (4)

(4)

هِيَ الأُنثى
تُنادِينيْ
تحلُّ الثوبَ عن زندي
وفي عُمرِي تُنَاغِي صقرَ أحلامِي
كصفوِ البحرِ في جَزْرِ
وعصفِ الموجِ في مدِّ
وبالأجفانِ تَستلقِيْ
رموشُ العينِ مُتّكأٌ ومروحةٌ
ودمعُ العينِ مرساها
ومجراها
فبسم الله تَعتقني
براحاً يملأُ الدّنيا
تراتيلا
وتَرقِيني
فبسمُ اللهِ تحرسني
ويحرسها
ويحمي في غيابِ الهمسِ مُقلتَها
ويُبعدُنِيْ
إذا هامت فتاةُ السحرِ تَسحرُنِيْ
هِيَ الأُنثى
تُنادِي زهرةَ السّوسنْ
وتَبنِي جنبَ قلبِي عُشَّ أطيارٍ
يحلُّ الثوبَ عن وطني
وتَمشِي فوق سُرّتِها
تصاويرٌ وأشكالٌ
منَ المرمرْ
وبين الدّمعِ والدّمعِ
آلافٌ من مشاويري
تَقولُ البنتُ يُبهجُنِيْ
غناءاً كُنتُ أعشقُهُ
"ففي كلِّ الأماكنِ سوفَ تلقانِيْ
وأينَ الدربُ يأخُذُكَ
سَتَلقَانِيْ"
وعبرَ الشّارِعِ الخلْفِيْ
تُبادلُني
يداها النّبضَ يجذبُنِيْ
نعيمُ الكفِّ بردانا
فيدفِئني
ومِعطفها
رحيمٌ حين لملمني
كسروِ الغابِ إذ يحمي عصافيري
فيلهيني
بوقتِ البنتِ عن وقتي
فأمضي قاعة الدّرسِ
سراباً في تضاريسي
هِيَ الأُنثى
تعيدُ الفجرَ مكسوّاً
على عيني بترنيمي
وتبنيني
وتغزلُ قلبَ معشوقٍ
بساتينا
فأحرثُ حقلَ حنطتِها
تقاسيماً على العودِ
وأبني في ملامحها
غزالاتٍ ومدرسةً وشلالاً
كثيفَ الضّوءِ من نخلٍ
وأعنابا
وأحوي في تكاويني
أغاني كنتُ أعشقُها
تراكيباً بغفوِ القلبِ أحفظها
وحيناً في ترانيمي
أفجرُّها
فيعرفُني تلاميذي
بأنّي كنتُ بُستانا
وأنّي كنتُ إنسانا


د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-05-2012, 01:05 PM
أبو الفرج أبو الفرج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 404
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
وبحق الله
كأنك أسقيتني ماءً قراحًا باردًا في يومِ حرّ وعلى ظمأ.
ثم أسقيتني شرابًا ساخنًا مُحببًا في يوم برد وعلى رغبة جامحة.
لله درك استاذي الفاضل

"يكشفُ الميعادَ في خُلواتِ حلاّجِ البّواديْ
أو يناصَ الأخطل الصافيْ قصيدهْ
كاشفاً بُعدَ المسافهْ"

لقد قرَّبت المسافة حتى صارت مابن السبابة والإبهام.
كل الود تحية
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-05-2012, 09:15 PM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفرج مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
وبحق الله
كأنك أسقيتني ماءً قراحًا باردًا في يومِ حرّ وعلى ظمأ.
ثم أسقيتني شرابًا ساخنًا مُحببًا في يوم برد وعلى رغبة جامحة.
لله درك استاذي الفاضل

"يكشفُ الميعادَ في خُلواتِ حلاّجِ البّواديْ
أو يناصَ الأخطل الصافيْ قصيدهْ
كاشفاً بُعدَ المسافهْ"

لقد قرَّبت المسافة حتى صارت مابن السبابة والإبهام.
كل الود تحية
اشكرك
اشكرك الشكر العميق لحضورك البهي
وكلماتك النبيلة
ورؤيتك الفاضلة التي سعدتُ بها
سعيد وممتن لك ولتعقيبك
ازدانت قصيدتي بتواجدك الزهير
بارك الله بك
سلم البنان والبيان

تحيتي وتقديري
د. السيد عبد الله سالم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-05-2012, 09:36 PM
فتاة التوحيد فتاة التوحيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: الاردن
المشاركات: 1,775
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله الله الله
قلم مميز ونسج راااااائع ....
نصوص في غاية الروعه
تقبل احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-05-2012, 12:35 AM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتاة التوحيد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله الله الله
قلم مميز ونسج راااااائع ....
نصوص في غاية الروعه
تقبل احترامي وتقديري
مرورك أسعدنى
كثيرا ،
لك الشكر على كلماتك
التى رفعت روحى
الابداعية ،
وآمل
ان اكون كما
وصفتنى
دام
حبل الود
موصولاً
بيننا
د. السيد عبد الله سالم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-05-2012, 11:19 PM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
Post (5)

(5)

فوقَ عالي مئذناتِ القريةِ بعدَ الصلاةِ
رفَّ زوجٌ من حمامِ
راغباً في ريشةٍ أو في غرامِ
للفتى يبغي حناناً للفتاةِ
خلفَ بابِ الدّارِ تَرمي ماءَ غُسلِ
زوجها البّاني بيوتاً من ربابِ
كاتباً في كفّها اللّيمونَ رحمةً
نطفةً في زمزماتِ
تمنحُ المسكينَ لوناً من حياتي
فوقَ عالي مئذناتِ القريةِ بعدَ الصلاةِ
رفَّ زوجٌ من حمامِ
شيخُنا المأفونُ كانت نارُ بيتي
تلتقيهِ
كلّ عامٍ
آتياً في هودجٍ من ذكرياتي
يملأُ الجسمُ الحواري
أو يفيضُ اللّحنُ ريحَ الهمهماتِ
يكشفُ الحجبَ التي غابت سراباً في سرابِ
لو يكونَ
لو اصطفاني
قالَ لي كُنْ بين فجرٍ والقصيدةْ
قالَ لي كُنْ
كُنتُ غيري
قالَ لي كُنْ هودجاً للأتياتِ
لن ينامَ الليلَ قلبي
قالَ كُنْ قُلتُ السّلامُ
فاجتباني برزخاً بين العيونِ
واصطفاني رفرفاتٍ لليمامِ
فوقَ عالي مئذناتِ القريةِ بعدَ الصلاةِ
رفَّ زوجٌ من حمامِ
كانَ ظلُّ النّايِ يُلقي
سهمَهُ في حجرِ دارٍ من خرابِ
والتي تخفي مَرَاراً
في عباءةِ الزّوجِ لحماً للجنينِ
تختفي عن عينِ صُبحٍ جنب بابِ
أزّ دمعٌ في المآقي
يرتوي من بحرِ حابي
أنتَ منّي يا عذابي
أنتَ من خوفي ومن نارِ الضبابِ
قالَ لي يا
كُنْ خليلي
قالَ لي كُنْ
لستُ راضي
فوقَ عالي مئذناتِ القريةِ بعدَ الصلاةِ
رفَّ زوجٌ من حمامِ
كنتُ بعدَ الصُبحِ أمضي
تالياً كلّ اللّغاتِ
عاشقاً أصل المعاني
في الصحاحِ
أقرأُ الآيات تترى
بين جسمٍ أو بحالِ
كلّ ما بي محضُ رمزٍ
أو سؤالٍ في جوابِ
لستُ أدري
في غدٍ عمري سيرمي
بي إلى أيّ المجالِ
فوقَ عالي مئذناتِ القريةِ بعدَ الصلاةِ
رفَّ زوجٌ من حمامِ


د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-05-2012, 02:44 PM
أبو الفرج أبو الفرج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 404
افتراضي

فوقَ عالي مئذناتِ القريةِ بعدَ الصلاةِ
رفَّ زوجٌ من حمامِ
كانَ ظلُّ النّايِ يُلقي
سهمَهُ في حجرِ دارٍ من خرابِ

بُرغمِ أن خلفية الصورة متشحة بلون
الحزنِ والدمع الرافضِ للهطول بكبرياء
إلا أن وجدت الفرح في برجمات زوج الحمام
قبل الهديل، وبعد الهديل.

(فوقَ عالي مئذناتِ القريةِ ما بعدَ الصلاةِ)
بعد الصلاة يكون التسبيح والشكر والحمد والدعاء
لله درك شاعري وحسك المرهف.
تقبلني على علاّتي فالنص أبحر بي بعيدًا
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 28-05-2012, 09:32 PM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفرج مشاهدة المشاركة
فوقَ عالي مئذناتِ القريةِ بعدَ الصلاةِ
رفَّ زوجٌ من حمامِ
كانَ ظلُّ النّايِ يُلقي
سهمَهُ في حجرِ دارٍ من خرابِ

بُرغمِ أن خلفية الصورة متشحة بلون
الحزنِ والدمع الرافضِ للهطول بكبرياء
إلا أن وجدت الفرح في برجمات زوج الحمام
قبل الهديل، وبعد الهديل.

(فوقَ عالي مئذناتِ القريةِ ما بعدَ الصلاةِ)
بعد الصلاة يكون التسبيح والشكر والحمد والدعاء
لله درك شاعري وحسك المرهف.
تقبلني على علاّتي فالنص أبحر بي بعيدًا
أخي الفاضل:

في بداية القصائد أشرت إلى إن هذه الكلمات هي ذكرياتي

هي حياتي

والحياة يمتزج بها الفرح والدموع

الحب والكره

الوفاء والخيانة

هي الحياة


مرورك أسعدنى
كثيرا ،
لك الشكر على كلماتك
التى رفعت روحى
الابداعية ،
وآمل
ان اكون كما
وصفتنى
دام
حبل الود
موصولاً
بيننا
د. السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-07-2012, 09:51 AM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
Thumbs up (6)

(6)

إنّي نَذرتُ الصّومَ للرّحمَنِ ........
فاترُكْ خاطرِي
لا تُلقنِي ناراً على دربِ الحنينِ المُثقلِ
واردعْ هواكَ اليومَ عنّي يَشتَهِي
وَرداً خبيئَ الوجنةِ
واخفضْ جناحَ العينِ عنّي تَشتَكي
شوقاً دفينَ المُهجةِ
تَبغِي شفاهِي أن تنامَ اللّيلَ كُلَّ اللّيلِ في
هَمسٍ خفيفِ الأنّةِ
عطشى عُيُوني للهوى
فارحمْ شفاهِي من جحيمِ القُبلةِ
إنّي نَذرتُ الصّومَ للرّحمَنِ ........
فاترُكْ دَمعتِي
من أيِّ زهرٍ قد أتيتَ اليومَ لي
لاماً جمالَ الصّبحِ في طلعِ النّدى
تَسقِي شفاهَ الوردِ من
قصر الحريرِ السوسنِ
فانظرْ فؤادىْ هلْ تري
إلاّ سراباً من ضنا
روحٌ تَفيضُ الآنَ فوقَ السّوسنِ
تذوي خفوقاً أو تُداري في سكونِ المُصْطَلِي
بُركانَها
دَمعي حريقٌ في الشّفاهِ الرّاجِفاتِ اليومَ في
لهفةٍ على شهدٍ خضيبِ النّظرةِ
تَرمِي لظاها زفرةً
في شهقةٍ
تَكوِي شهيقَ المُغرمِ
تُمسِي وكفُّ الجمرِ نايُ الشهوةِ
بين العيونِ الأمرُ يَجري موجةٌ
بين الشفاهِ الأمرُ يَجري رَعشةٌ
فانظُرْ شفاهِي هلْ تراني كوكبا
إنّي نَذرتُ الصّومَ للرّحمَنِ ........
فاترُكْ شفاهِي حالها
تأتي إلى عُمري وتُدمِي معصَمي
تأتي على جِلدي و تَمشِي في دمي
ورْدَاتُكَ الحُبلى كَمينٌ يَستَبِي
هيبات قلبي يخدعُ المخدوعَ منّي فطنةً
أو رشفةً من أنمُلِ
لا شئَ منكَ الآنَ يَكفِي رَغبتي
فيكَ الحنانُ الأولُ
فيكَ الغيابُ المُهملُ
إنّي على الحالينِ قد
قد أكفرُ
فارحمْ فؤاداً يَرتَوِي
شهداً مُذاباً من رحيقِ المبسمِ
إنّي نَذرتُ الصّومَ للرّحمَنِ ........
فاقطُفْ شفاهِي وردَتي
فاقطُفْ شفاهِي أرتوِي


د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-07-2012, 07:01 PM
أبو الفرج أبو الفرج غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 404
افتراضي

قال لها:
سأقطف لكِ وردة:
قالت:
تقطفُ الوردة من خدي لِتُهدي *** عَبِيرَها للأنفِ والعين البريق
قال:
أُهديك وردة.
قالت:
تُهدنِي الوردة ثمَّ تستعيد *** شِفاهيَ الأوراقَ والريق الرحيق.

ولن أزيد
دمت مادام الود

التعديل الأخير تم بواسطة أبو الفرج ; 04-07-2012 الساعة 07:06 PM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04-07-2012, 10:56 PM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
Thumbs up

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفرج مشاهدة المشاركة
قال لها:
سأقطف لكِ وردة:
قالت:
تقطفُ الوردة من خدي لِتُهدي *** عَبِيرَها للأنفِ والعين البريق
قال:
أُهديك وردة.
قالت:
تُهدنِي الوردة ثمَّ تستعيد *** شِفاهيَ الأوراقَ والريق الرحيق.

ولن أزيد
دمت مادام الود
تهللت الملامح .. وتراقصت الاحاسيس لمقدمك يابحر
ولحرفك الجميل والرائع ..ولنبضك الذي سكن قلبي فااخجله
وخالقي حرفي لم يكن بهذا الجمال الا بتذوقك له
اسعدتني بكل حرف واحساسك التي كتبتها لاااجلي
فشكرا على كل شيء


د. السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 12-09-2012, 08:00 AM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
Thumbs up (7)

(7)

لستَ من ديني ولن يزدانَ عقدي
في تسابيحِ الغرامِ
إن دنا المعشوقُ فيكَ
أنتَ من دُنيايَ والحبُّ الرّقيقُ
من غرامي بهجةُ الهمسِ الرّطيبِ
يَنتقيني صوبَ فيكَ
يا غرامي قد سألتُ النّفسَ عنكَ
وردُكَ المسحورُ فيَّ
عمّدَ التّرتيلَ نوراً في ثنايا
مُهجتينا
وارتضيتُ العمرَ رُمحاً شابكاً في وجنتيكَ
لستَ من ديني ولن أخفي شُعاعاً
نابضاً في مُقلتيكَ
في زمانٍ غافلَ الحبُّ النّدى واستلَّ ضوءَهُ
حيثُ نامتْ فوق ديرٍ
أيكةٌ كانت فضاءَ الحالمينَ
بهجةً في مسجدي أو ساقياتٍ
غيثَ شيخٍ ناسكٍ في أُقحواني
إزرعيني فوق صدرِ الحبِّ شمساً
أو غزالاً
نافراً في روضِ أيامِ الغرامِ
إزرعيني سُنبلاً في قفرِ صحراءِ البّلادِ
ينبتُ النّوّارُ فينا
في سنينٍ من عجافِ
إزرعيني فوق نهديكِ الصّليبَ
واحضُنِي في كونِ عيني
هُدهُداً أو زقزقاتٍ من خريرِ
إزرعيني في بواديكِ الخصيبَ
أنتِ من ديني ودينُ الحبِّ سُلطانٌ مُبينُ
يحفرُ الحرفَ الحبيبَ
فوق ضلعٍ من حريرِ
فانزعي عنّي غمامَ الآخرينَ
واغرسيني ياسمينا
فوق ديرٍ ينظرُ الهمسَ الرحيبَ
في فضاءٍ من صنيعِ العاشقينَ
فالغرامُ
يا غرامي من إلاهِ العالمينَ
رحمةٌ من قمطريرِ
شمعةٌ في فُلكِ أحلامي تدورُ
موجةٌ في بحرِ أملاكي تثورُ
فانزعي عنّي الفضاءَ
إنّني في رخوِ أنفاسي الرّسولُ
إنّني في رخوِ أنفاس الرسولِ
إنّني في رخوِ أنفاسي رسولُ



د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 06-10-2012, 10:25 PM
فيصل الراشد فيصل الراشد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saydsalem مشاهدة المشاركة
(4)

هِيَ الأُنثى
تُنادِينيْ
تحلُّ الثوبَ عن زندي
وفي عُمرِي تُنَاغِي صقرَ أحلامِي
كصفوِ البحرِ في جَزْرِ
وعصفِ الموجِ في مدِّ
وبالأجفانِ تَستلقِيْ
رموشُ العينِ مُتّكأٌ ومروحةٌ
ودمعُ العينِ مرساها
ومجراها
فبسم الله تَعتقني
براحاً يملأُ الدّنيا
تراتيلا
وتَرقِيني
فبسمُ اللهِ تحرسني
ويحرسها
ويحمي في غيابِ الهمسِ مُقلتَها
ويُبعدُنِيْ
إذا هامت فتاةُ السحرِ تَسحرُنِيْ
هِيَ الأُنثى
تُنادِي زهرةَ السّوسنْ
وتَبنِي جنبَ قلبِي عُشَّ أطيارٍ
يحلُّ الثوبَ عن وطني
وتَمشِي فوق سُرّتِها
تصاويرٌ وأشكالٌ
منَ المرمرْ
وبين الدّمعِ والدّمعِ
آلافٌ من مشاويري
تَقولُ البنتُ يُبهجُنِيْ
غناءاً كُنتُ أعشقُهُ
"ففي كلِّ الأماكنِ سوفَ تلقانِيْ
وأينَ الدربُ يأخُذُكَ
سَتَلقَانِيْ"
وعبرَ الشّارِعِ الخلْفِيْ
تُبادلُني
يداها النّبضَ يجذبُنِيْ
نعيمُ الكفِّ بردانا
فيدفِئني
ومِعطفها
رحيمٌ حين لملمني
كسروِ الغابِ إذ يحمي عصافيري
فيلهيني
بوقتِ البنتِ عن وقتي
فأمضي قاعة الدّرسِ
سراباً في تضاريسي
هِيَ الأُنثى
تعيدُ الفجرَ مكسوّاً
على عيني بترنيمي
وتبنيني
وتغزلُ قلبَ معشوقٍ
بساتينا
فأحرثُ حقلَ حنطتِها
تقاسيماً على العودِ
وأبني في ملامحها
غزالاتٍ ومدرسةً وشلالاً
كثيفَ الضّوءِ من نخلٍ
وأعنابا
وأحوي في تكاويني
أغاني كنتُ أعشقُها
تراكيباً بغفوِ القلبِ أحفظها
وحيناً في ترانيمي
أفجرُّها
فيعرفُني تلاميذي
بأنّي كنتُ بُستانا
وأنّي كنتُ إنسانا


د. السيد عبد الله سالم
المنوفية – مصر
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 07-10-2012, 12:51 AM
saydsalem saydsalem غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,070
Thumbs up

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل الراشد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تهللت الملامح .. وتراقصت الاحاسيس لمقدمك يابحر
ولحرفك الجميل والرائع ..ولنبضك الذي سكن قلبي فااخجله
وخالقي حرفي لم يكن بهذا الجمال الا بتذوقك له
اسعدتني بكل حرف واحساسك التي كتبتها
فشكرا على كل شيء
لك ودي
وشكرا على مرورك الكريم
د. السيد عبد الله سالم
المنوفية - مصر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مسودة تقارير شهر يوليو ★الجوهرة★ منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 03-08-2011 11:25 AM
التقارير الشهرية للأقسام الأدبية <*papillon*> منتدى عـــــــذب الكــــــــلام 23 03-04-2011 04:43 PM
كأس العالم.. طرائف ونوادر وحقائق وأرقام محمد النهاري منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 21-11-2010 08:03 PM
احاديث ضعيفه abu mamoon منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 20-06-2001 02:01 AM


الساعة الآن 07:24 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com