عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-08-2003, 08:38 AM
الــظــافــر الــظــافــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 3,298
افتراضي تحليل لماقبل النهائي لبطولة الصداقة




مواجهتان اولمبيتان في نصف نهائي الصداقة
منتخبنا امام المطب المغربي.. وصراع عراقي سوري متكافئ
رسالة بطولة الصداقة السابعة



تدخل منافسات بطولة الصداقة الدولية السابعة لكرة القدم على كأس صاحب السمو الملكي الامير عبدالله الفيصل ابها مرحلة الحسم بلقاءين في الدور نصف النهائي للبطولة حيث يلتقي في المباراة الاولى المنتخب الاولمبي العراقي بنظيره المنتخب الاولمبي السوري عند الساعة الخامسة والنصف مساء وفي المباراة الثانية يلعب المنتخب الاولمبي السعودي مع شقيقه الاولمبي المغربي عند الساعة الثامنة و40 دقيقة.

الأولمبي العراقي × الأولمبي السوري

في المباراة الاولى مواجهة صعبة تجمع بين الاولمبي العراقي ونظيره السوري الفريقان يعرفان بعضهما البعض رغم انهما لم يلتقيا في الدورة الا انهما خاضا لقاءين وديين في العاصمة السورية دمشق قبل البطولة فاز فيها الفريق الاولمبي العراقي بنتيجة 5/2 و3/1 وتبدو فرصة الفريق العراقي هي الافضل في مبارة اليوم لما يمتلكه الفريق العراقي من لاعبين بارزين يملكون الخبرة الكافية امثال نشأت اكرم افضل لاعب حتى الان في البطولة بالاضافة الى فعالية خط المقدمة بوجود الهداف يونس محمود في حال رفع العقوبة عنه والفريق يملك كل الاوراق الفاعلة لكسب نتيجة اللقاء ومستواه ثابت من اول الدورة ويجيد لاعبوه امتلاك خط المناورة وهجومه لديه اكثر من لاعب نهاز أمثال صالح سدير واركان شمعون وعلاء ستار وقصي منير.

وفي المقابل فان الفريق السوري يمتلك نفس الطموح واستطاع ان يقدم مستويات جيدة في البطولة استحق معها التأهل الى المربع معظم لاعبيه من الشباب وقد لعب بمستويات لا بأس بها ولم يخسر سوى مباراة واحدة امام الاهلي يبرز بالفريق جمال رفاعي ومحمد الراشد وسامر عوض ومحمود آمنه دفاع الفريق متماسك وهجومه جيد وحراسته رائعه والفريق سيكون ندا قويا لشقيقه العراقي اذا لعب بنفس الروح التي كان عليها في المباريات التمهيدية.

الاولمبي السعودي * الاولمبي المغربي

المنتخب الاولمبي السعودي تجددت آماله في التأهل الى النهائيات بعد حالة الانسجام التي طرأت على الفريق نتيجة لتدارك المدرب اسباب تذبذب المستوى للفريق السعودي والتي اخذت في التصاعد التدريبي من مباراة لاخرى حتى وصل الى تشكيل ثابت وفعال.

يتميز الفريق السعودي بالمستوى المهاري والفني العالي للاعبيه والاعتماد على انطلاقات هجومه الفعال بوجود المحياني عيسى وليد الجيزاني وعبدالعزيز السعران وهو خط هجوم ناري يصعب ايقافه كما ان لديه خط وسط جيد بوجود صالح بشير واحمد الحربي وعبده عطيف وذياب مجرشي وفيصل الصالح ووليد الرجاء وخطوط الفريق اجمالا مطمئنة والفريق مطالب بالفوز في لقاء اليوم وفي المقابل يلعب الفريق الاولمبي المغربي ولديه نفس الطموح يلعب الكرة الجماعية بطريقة تكثيف خط الوسط وهو ما قد يصعب مهمة الاولمبي السعودي في مواجهة اليوم الاقوى اما اللاعبون فهناك اكثر من نجم بالفريق وفي مقدمتهم لاعب فريق الرجاء المغربي ارمومن محمد والوردي رضوان والجناح الخطير عقال صلاح الدين والمهاجم الراجي مراد وخرازي سعيد والفريق يتميز بوجود حارس مرمى متمكن بوطربوش يوسف.

الفريق المغربي لن يكون صيدا سهلا ولابد لمدرب منتخبنا من التركيز على مكامن الخطورة في الفريق وشل حركتهم امثال ارمومن وعقال صلاح الدين.

ع ك ا ظ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-08-2003, 09:01 AM
الــظــافــر الــظــافــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 3,298
افتراضي

الاخضر الاولمبي في مواجهة قوية امام المغاربة



تزحف الجماهير الرياضية بعد عصر ومساء اليوم (الاربعاء) وبالتحديد عند السادسة مساء والساعة التاسعة مساء صوب ملعب مدينة الامير سلطان الرياضية بالمحالة لمشاهدة لقاءي نصف النهائي لبطولة الصداقة الدولية السابعة على كأس الامير عبدالله الفيصل ومربع هذا العام يختلف نهائياً عن المربعات السابقة وذلك لخلوه تماماً من الفرق السعودية التي شاركت وخصوصا البطل السابق الاهلي والنصر والهلال وعسير، باستثناء المنتخب الحلم ومربع هذا العام ولاول مرة تكون اطرافه الثلاثة من خارج المملكة. ولكن ما غيره ويزيد من روعته وجود منتخبات دولية لها باع في كرة القدم كالاولمبي المغربي والاولمبي العراقي والاولمبي السوري. وزاد البطولة روعة تأهل الاخضر السعودي جميعها مؤهلة للحضور والتنافس فكان عنوان مشاركة تلك المنتخبات الصديقة والعريقة الفوز وكأس البطولة ولم يكن وصول احدها الى هذه المرحلة المتقدمة من البطولة بمحض الصدفة او الحظ بل نتيجة للعمل الجاد والحضور الفني المتميز، ولن يجد الجمهور الرياضي مبررا هذا اليوم لعدم الحضور. فالمنتخب المغربي يحظى بكثافة جماهيرية تدعمه من اول لقاء خاضه في البطولة وكذلك المنتخب السوري

قد يجد نفس الدعم والمؤازرة. والمنتخب العراقي قد يكون الاوفر من حيث كسب العواطف. اما المنتخب السعودي الحلم فليس هناك اي مبرر للجمهور لعدم مساندة المنتخب الاخضر الحلم والحضور الجماهيري مساء هذا اليوم هو الوقود الذي يقود نجومنا الشباب نحو منصات الذهب واللقاء الاول هذا اليوم يجمع بطل المجموعة الثانية منتخب العراق الاولمبي مع ثاني المجموعة الاولى منتخب سوريا ولا شك بأن هذا اللقاء سيكون قوياً ومثيراً وقد استعد المنتخبان استعدادا جيدا وجعلتهما القرعة يتقابلان في هذه المحطة الهامة فلابد من خروج احدهما وكانت استعدادات المنتخب السوري جيدة الي حد ما ولا يوجد لديه اصابات قد تعيق لاعبيه عن المشاركة ولا يوجد ايقافات ايضا. وقدركز مدرب المنتخب (موسى شماس) يوم امس على الناحية المعنوية والفنية وعمد الى تقسيمة خفيفة اتضح من خلالها الطاقم الاساسي لهذا اللقاء المتوقع من محمد تفاحة فراس اسماعيل، محمد اسطبلي، حسام السلامة، فهد عودة، سامر عوض، مصطفى زيدان، وافي درويش، محمود امته، محمد الراشد، رجاء رافع، وتكمن خطورة الفريق السوري في اللاعب محمود أمنة في وسط الميدان، ومحمد الراشد والرافع في الهجوم.

فيما تأتي استعدادات ومعنويات المنتخب العراقي مرتفعة جداً. ولا يمكن ان يفرط في الفرصة ووصوله الى هذه المرحلة كما هو حال السوري. الا ان العراقي قد يفتقد الى افضل لاعبيه وهداف الدورة (يونس محمود) ومتوقع ان يمثل العراق هذا اليوم نور عباس، اركان نجيب، نشأت اكرم، حيدر عبدالرزاق، احمد صلاح ، صالح سدير، هوارملا، باسم عباس، حيدر عبدالقادر. فوزي السادة. سعد عطية وتكمن قوته في خط الوسط الذي قد يجد صعوبة في التحرك وذلك لرقابة متوقعة يفرضها مدرب سوريا موسى شماس، وجاء تأهل العراق الى هذه المرحلة بعد ان جمع "8" نقاط من واقع "4" مباريات فاز مرتين وتعادل مرتين ولم يخسر له من الاهداف "9" وعليه "4" وجاء اولاً على المجموعة ا..لثانية وحل السوري الاولمبي ثانياً على المجموعة الاولى ب"7" نقاط حيث لعب "4"مباريات وفاز مرتين وتعادل مباراة وخسر اخرى له من الاهداف "6" وعليه "4"..

الاولمبي السعودي / الاولمبي المغربي

هذا اللقاء والذي يقام مساء يجمع صغار الاخضر الاولمبي الذي تأهل الى هذه المرحلة عن جدارة عندما جاء ثانياً على المجموعة الثانية مع ليوث الاطلس الاولمبي المغربي بطل المجموعة الاولى.. منتخبنا الحلم من خلال هذا اللقاء يمثل الوطن في التظاهرة الدولية وحفظ صغار الاخضر ماء الوجه للاندية السعودية والتي خرجت من الدور التمهيدية وآمال الجماهير معقودة على عاتق نسورنا الخضر.

ولا يمكن بعد الآن ان نشكك في قدرات نجومنا القادمة فقد تجاوزوا المنتخب القوي المرصع بالنجوم منتخب السنغال. وكل ما يحتاجونه مساء هذا اليوم الحضور والدعم والمساندة. سيما وانهم يقابلون منتخب قوياً ومتمرساً.إلا أن روح وحماس وعطاءات النسور الخضر.

قد تشتعل وتضيء قناديل الفرح هذا المساء ونجد ان المنتخب المغربي قد خدمه الوقت كثيرا لاستعادة انفاسه وترتيب اوراقه فقد حظي براحة كافية قبل هذا اللقاء، اما المنتخب السعودي فقد خرج قبل "48" ساعة من مباراة قوية وعنيفة امام السنغال عموما كل القلوب والمشاعر مع شباب الوطن لتحقيق حلم الجماهير. ومتوقع ان يمثل منتخبنا في هذا اللقاء - سعيد الحرب، اسامة المولد، سعود العبود، سلمان الخالدي، خالد السلامة، عبدالله الدوسري، عبده حكمي، عبده عطيف، الغنام، عيسى المحياني، وصالح بشير.

اما المنتخب المغربي متوقع ان يمثله الشارف عمر، المعتز حسن، رزق يونس، بواب علي، مقبول يوسف الراجي مراد، عقال صلاح الدين، سواحل منير، اطلسي احمد حمزة حميد، ارمون محمد.

ا ل ر ي ا ض
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-08-2003, 10:01 AM
الــظــافــر الــظــافــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 3,298
افتراضي

في الخطوة الأخيرة نحو نهائي صداقة 7
الأولمبي العراقي ونظيره السوري ومواجهة ترفض التوقعات



يقص الأولمبي العراقي اليوم شريط لقاءي الدور نصف النهائي لدورة الصداقة 7 على كأس الأمير عبدالله الفيصل بلقاء نظيره السوري, حيث لا مجال لغير الفوز بحثا عن تأهل لنهائي الدورة.

الفريقان العراقي والسوري يعرفان بعضهما تماما فقد لعبا آخر لقاءاتهما التحضيرية سويا عبر لقاءين في سوريا كان للعراقي الغلبة مزدوجة 3/1, 5/1, واليوم يختلف الحال تماما.

الأولمبي العراقي بدأ الدورة بشكل قوي وتأهل عن مجموعته بـ8 نقاط بينما تأهل السوري ثانيا عن مجموعته بـ7 نقاط.


الناحية الفنية
المنتخب الأولمبي العراقي


يعتمد المنتخب الأولمبي العراقي ومدربه عدنان حمد على طريقة اللعب (3 - 5 -2) وتصبح في حالة الهجوم (3 - 4 - 3) وفي الدفاع تصبح (5 - 4 - 1) التي يعتمد عليها معظم فرق الدورة, وهي طريقة تركز تماما على لاعبي الجنب والسرعة والمهارة في أطراف الملعب, والفريق العراقي يجيد إحكام إدارة منطقة العمليات انطلاقا من العقل المخطط لتمرير وتهدئة وتوزيع الألعاب لاعب الوسط نشأت أكرم الذي يعتبر واحدا من أخطر لاعبي الدورة والفريق العراقي فيما تسند مهام تكتيكية خطيرة للاعب الوسط الأيمن صاحب المهارات الفردية العالية اللاعب حيدر صبري الذي يمثل مفتاح اللعب في الجانب الأيمن العراقي والذي يوكل له التوغل في خطوط الخصم الخلفية وإيصال الكرات العرضية العالية والأرضية إلى خط الهجوم الذي سيغيب عنه يونس محمود بسبب الإيقاف وبوجود المهاجم أحمد مناجد الذي لا يقل كفاءة عن (يونس).

باختصار يمتلك الفريق العراقي حراسة آمنة... ودفاعا متوازنا... وخط وسط فعالا... وهجوما يجيد تسجيل الأهداف حتى لو عانى من النقص.

المنتخب الأولمبي السوري

يؤدي المنتخب السوري بطريقة جماعية تعتمد في الغالب على الأداء التقليدي 4/4/2 يمثل في تطبيقها الهجومي رجا رافع وجهاد الحسين مركز الثقل في الفريق, تتبدل طريقته حسب الأحداث والمقتضيات وسط الميدان.

وبعيدا عن اللقاءات السابقة التي لعبها الأولمبي السوري بتوازن متكامل بين الدفاع والهجوم يظل هذا الفريق خلافا للفرق الأخرى في الدورة يعتمد على المجهود الجماعي الأقرب للطريقة الهولندية والدفاع بأكبر عدد من اللاعبين والهجوم بلاعبي الوسط وأطراف الدفاع.

ولا بد أن مدربه موسى شماس قد عرف مواطن قوى فريقه والفريق العراقي وهو يلاقيه للمرة الثالثة خلال 3 أسابيع.

مفاتيح الفوز والخسارة
المنتخب الأولمبي العراقي


تتمثل مفاتيح الفوز للمنتخب الأولمبي العراقي في 3 عناصر مهمة ففي وسط الملعب يمثل نشأت خطرا من خلال تحركاته وصناعة اللعب فيما يمثل حيدر صبري خطورة من الناحية اليمنى ويجيد حارس المرمى حماية مرماه.

أما الخطر المتمثل في نقاط الضعف في الفريق فيعاني الفريق العراقي من ضعف خط الدفاع في الكرات الأرضية الجانبية من العمق والأطراف.

المنتخب الأولمبي السوري

أما في الأولمبي السوري يجب أن يسلك مدربه السيطرة على وسط الميدان بحكم أن العراق يبدأ تحضيراته من الخلف ثم يواصل الزحف معيدا الفريق المنافس إلى الخلف ثم بسط هيمنته عليه ولن يكون للوسط السوري أفضلية إلا بمشاركة الفريق العراقي السيطرة على وسط الميدان والاعتماد على الارتدادات المعاكسة وهو ذات الأسلوب الذي طبقه فجر الإيراني أمام العراق .

ا ل و ط ن
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-08-2003, 10:04 AM
الــظــافــر الــظــافــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 3,298
افتراضي

بعد تساقط الفرق السعودية وأمام المغرب اليوم
الأولمبي الأخضر يحمل على عاتقه وجود الكرة السعودية في النهائي


يلعب الأولمبي السعودي أمام نظيره المغربي ثاني لقاءات المربع ويأمل الفريقان أن يصل أحدهما لنهائي الدورة.

وبنظرة عميقة لأداء المنتخبين نجد أن الأولمبي السعودي يتميز بأدائية لاعبيه السريعة والتي تعتمد الأداء اللاتيني السهل بينما يمثل المغربي الأداء الإفريقي المليء بالالتحامات والقوة الجسدية.

وعلى الرغم من اختلاف أدائية الأولمبي السعودي في اللقاء الأخير أمام السنغال وميله للقوة والضغط على حامل الكرة أينما كان، وربما عمد مدربه روميو الناحية الفنية.

المنتخب الأولمبي السعودي

يلعب المنتخب الأولمبي السعودي بطريقة 3ـ5 ـ2 تصبح في حالة الهجمة 3 ـ 4 ـ 3 وفي الدفاع 4 ـ 5 ـ 1 ويعتمد المنتخب الأولمبي على الغزو من العمق والتصويب من خارج منطقة الجزاء إضافة للاعتماد على الهجمات المرتدة الخاطفة وذكاء وسرعة المهاجم عيسى المحياني إضافة لمهارة لاعب الوسط عبده عطيف وسعد العبود وفيصل الصالح في الوقت الذي يتألق فيه خالد السلامة دفاعياً.

الأولمبي المغربي

وينتهج الأولمبي المغربي نفس الطريقة عدا في الدفاع فهو يدافع بـ ـ3ـ6 ـ 1ويهاجم بأقل عدد بـ 2ـ5ـ3 وطريقة الأولمبي المغربي حذرة وتعتمد على اللاعب سعيد خرازي الذي يمتلك خبرة كبيرة وهدوء أعصاب إضافة للاعب زروقي الذي يجيد صناعة اللعب من الخلف ويتابع تقدم مدافعي الأطراف في فريقه.
ويعيب الفريق المغربي ضعف هجومه إذ سجل مهاجمه أرمومن 90% من أهدافاً في الدورة.

مفاتيح الفوز والخسارة

الأولمبي السعودي

يمثل الثقل في الأولمبي السعودي وسطه بوجود كوكبة من اللاعبين يعد أبرزهم عبداللطيف الغنام وسعد العبود وعبده عطيف وهجوم يمثل فيه عيسى المحياني الورقة الرابحة ومصدر الإزعاج للدفاع المغربي بيد أن الخلل الدفاعي وتحديداً في العمق ربما يشكل للأولمبي الأخضر إزعاجاً مع تحركات محمد أرمومن وتدخلات عقال من الجهة اليسرى خصوصاً وأن أسامة المولد يشهد تدهوراً في مستواه وقد يشكل نقطة الضعف الواضحة ما لم يتدارك روميو الوضع ويضع البدائل لذلك.

الأولمبي المغربي

المنتخب المغربي يلعب الكرة السريعة ولكن يعاب عليه التركيز على مهاجم واحد أغلب أوقات اللعب.

ويمثل زروق والخرازي وعقال مفاتيح لعب الأولمبي المغربي وموقع تفوقه غير أن دفاعه يشكو خللاً من جهته اليسرى التي طالما أرغمت بواب علي على ترك موقعه لتغطية هذا الموقع.

وعلى الرغم من افتقاد الأولمبي المغربي لميزة التسديد من خارج المنطقة سواء من لاعب واحد هو معتز حسن إلا أنه يقترب بجماعية كبيرة نحو مرمى منافسيه وهو ما يحتاج إلى تمريرات كثيرة لتسهل قراءتها من قبل مدافعي الفريق المقابل إلى إخضاع المهاجم محمد أرمومن للرقابة الصارمة حسب تحركاته بين العمق والجهة اليمنى واللعب على الأطراف لإيقاف تقدم ظهيري الجنب.

وفي المقابل يسعى المغربي قديح مصطفى إلى الضغط على العمق الدفاعي للمنتخب السعودي وهو نفس الموقع الذي أرهق المنتخب السعودي في ا للقاءات الثلاثة الأولى وخصوصاً أمام فجر الإيراني.

ا ل و ط ن
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13-08-2003, 10:08 AM
الــظــافــر الــظــافــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 3,298
افتراضي

رؤية فنية للقاءات المربع

العوامل النفسية مهمة والخبرة تلعب دورها في حسم النتائج


تحدث أربعة مدربين وطنيين عن دور الأربعة في منافسات الصداقة 7 واللقاءين الهامين اللذين سيلعبان اليوم على أرض ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالمحالة بأبها وتتنافس الفرق الأربعة للتأهل ولعب المباراة النهائية على كأس الأمير عبدالله الفيصل.

العوامل النفسية والتهيئة

ففي بداية الأمر أشار المدرب الوطني أمين دابو إلى أن التهيئة النفسية أمر مطلوب قبل أي لقاء هام لسببين هامين الأول أن اللاعب إذا تمت تهيئته نفسياً للمباراة ينفذ الطلب التكتيكي منه ومن ثم تظهر خطورة اللاعب إضافة لراحة اللاعب نفسياً مما يعطيه حافزاً للأداء المضاعف وأضاف: دابو تأهلت للمربع الفرق الأفضل من ناحية السرعة واللياقة البدنية والصراعات داخل الملعب مذكراً بأن جميع الفرق المتأهلة هي الفرق الأولمبية لبلدانها أي أفضل العناصر الشابة في تلك البلدان وواصل دابو الفريق الذي يتم التهيئة النفسية الجيدة له وضبط النفس والتركيز على نقاط الضعف في الخصم هو الذي سيكسب اللقاء.

الخبرة تلعب دورها

فيما تحدث المدرب الوطني حمود السلوة فأشار إلى أن الموهبة واللياقة البدينة والقوة الجسمانية إضافة لخبرة اللاعبين عوامل مهمة لحسم أي لقاء مؤكداً أن كل هذه العوامل حساسة ومن المهم أن يتمتع بها اللاعب الذي يرغب في (النصر)... لكون اللاعب يجب أن يتمتع بلياقة بدنية عالية من أجل مواصلة مباراة كاملة بجهد طيب إضافة إلى قوته الجسمانية في الصراعات داخل الملعب ومن المهم أن تكون له خبرة لمعرفة ما يطلب منه داخل الملعب وحفظ تلك المطالب وتنفيذها وهي أمور جميعها تقود لحسم اللقاء لصالح الفريق الجاهز الذي تتوفر فيه هذه الشروط.

أرشح الأخضر والعراقي للنهائي

أما المدرب الوطني يحيى عامر فأشار إلى أن المنتخب الأولمبي العراقي والأولمبي السعودي هما الأقرب للوصول للنهائي لعدة أسباب هامة أولها أن الفريقين قدما صورة مثالية لكرة قدم سريعة فالعراقي كان مستواه ثابتاً ويتمتع بالانسجام خلاف الأولمبي السوري فيما استطاع الأولمبي السعودي أن يطور من مستواه مع تدرج مبارياته حتى أصبح جاهزاً لخوض أصعب المباريات عكس الفريق المغربي الذي يعاني من البطء على الرغم من امتلاكه مهاجمين فعالين وخطيرين يعتمد عليهم المدرب المغربي كثيراً.

وأضاف عامر: لدى الفريق العراقي والسعودي مفاتيح الفوز ولاعبون خطيرون وهدافون ينهون الهجمة وقد تكون نسبة وصولهم للنهائي الأفضل من وجهة نظري الخاصة.

اللعب الذكي

ووصف المدرب الوطني محفوظ حافظ الفرق المتأهلة بالفرق الجيدة التي استفادت من الإعداد الجيد والعناصر الفاعلة مشيراً إلى أن ذكاء كرة القدم لدى المدرب واللاعب حان وقته في مباريات لا تقبل سوى منتصر وخاسر مؤكداً أن اللاعب الذكي والمدرب الذكي بإمكانهما تأهيل فريقهم للوصول للنهائي.

مضيفاً الوصول للنهائي يحتاج إلى تركيز عال وثقة في النفس وسرعة الاستجابة والمبادرة لدى اللاعب إضافة لسرعة التحضير وسط الملعب وعدم إهدار الفرص المتاحة. لأن هذه المباريات تأخذ طابع الشحن النفسي والحذر وهو ما قد يساهم في إنجاح أو إفشال أي خطة لعب لكون تلك الخطط تحتاج من اللاعب إلى تطبيقها والتطبيق يحتاج إلى تركيز عال من اللاعب وبالطبع التركيز يحتاج إلى تهيئة نفسية عالية للاعب وذكاء وثقة.

وأشار أيضاً إلى أن الانتشار السليم مطلوب دفاعاً وهجوماً من أجل تعبئة مساحات الملعب مؤكداً أن الفريق الذي سيطبق هذه الأمور الهامة سيكون طريقه مهيأ للنهائي.

ا ل و ط ن
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-08-2003, 10:15 AM
الــظــافــر الــظــافــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 3,298
افتراضي

"الوطن" تقرأ نهاية المرحلة التمهيدية لـ"صداقة 7"
المنتخبات الأولمبية تتأهل وتترك الحسرة للبقية



الأولمبي العراقي حجز مقعده في دور الأربعة مبكراً

تنطلق اليوم مباريات الدور نصف النهائي لدورة الصداقة الدولية السابعة لكرة القدم على كأس الأمير عبد الله الفيصل. وقبل الانطلاقة تسلط "الوطن" الضوء على نتائج المرحلة التمهيدية التي أعلنت تأهل منتخبي المغرب وسوريا الأولمبيين عن المجموعة الأولى، ومنتخبي العراق والسعودية الأولمبيين عن المجموعة الثانية.

أعطت الدورة خلال الـ(20) مباراة التي لعبت حتى الآن فرصة مجانية للأندية السعودية لاكتشاف لاعبين غير سعوديين يناسبون حاجة كل فريق خلال الموسم الجديد، بدلا من الجري خلف السماسرة والتورط مع لاعبين بعيدين عن كرة القدم وممارستها.

ولا تزال بؤر التعصب موجودة في كل مكان، لدرجة وصلت إلى أن ابتسامة مدرب الحراس بفريق الهلال منصور القاسم مع لاعبي النصر في الفندق أمست خبرا (سريا) مسبوقا بكلمة (شوهد).

فرق المجموعة الأولى

(الأولمبي المغربي)


عالج المنتخب الأولمبي المغربي تعثره في أول مباراة أمام المنتخب الأولمبي السوري بهدف، بفوزه في المباراتين المتتاليتين أمام الأهلي السعودي ومنتخب عسير (1/0) و(3/0) على التوالي، والأخير كان من الأسماء المرشحة للوصول للأدوار النهائية، والأهلي مرشح للاحتفاظ بلقب الدورة. وتمكن المغربي في المباراة الأخيرة من وقف زحف الهلال لبلوغ دور الربع النهائي بتعادله معه سلبيا دون أهداف إذ لعب أمامه بفرصتين في حين لعب الهلال بفرصة الفوز التي أخفق فيها، وبالتالي تصدر الأولمبي المغربي المجموعة بفارق الأهداف عن الأولمبي السوري .

المنتخب الأولمبي السوري

بدايته كانت مخيفة لفرق المجموعة بعد فوزه في المباراة الأولى على المنتخب الأولمبي المغربي بهدف، وهذا ماعزز لدى لاعبيه فرصة العودة إلى بلاد الشام بالكأس، وحاول في المباراة الثانية أمام الهلال أن يجمعه بالمغربي في قائمة الفرق الخاسرة أمامه، بيد أن التعادل فرض نفسه على الفريقين، واستطاع أن يكرر الفوز مرة أخرى أمام منتخب عسير بهدفين، ليضمن التأهل مباشرة إلى الدور ربع النهائي كأول فريق من المجموعة الأولى ، لكن لم يتحدد مركزه ، ويبدو أن ضمانه للتأهل جعله يخسر أمام الأهلي السعودي في المباراة الأخيرة في المرحلة التمهيدية بهدفين؛ كون الأهلي لم يكن في مستواه أبدا في هذه النسخة.

فريق الهلال السعودي

فرض فريق الهلال حضوره القوي في الدورة، وبات من أفضل الفرق أداء داخل الملعب، بفضل تجانس مجموعته الشابة التي بعثت الطمأنينة وسط جماهير الفريق. واستطاع الهلال في أول مشواره أن يكسب منتخب عسير بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ويرسل رسالة لفرق المجموعة أنه قادم، وتهدأ سرعته قليلا بالتعادل أمام الأولمبي السوري بهدفين، وبتعادل ثان أمام الأهلي في المباراة التالية (صفر/صفر)، وهنا دخلت عملية الحسابات المعقدة ليواصل مشواره في الدورة، وفي المباراة الأخيرة أمام الأولمبي الغربي كان مطالبا بالفوز حتى يتسنى له التأهل للدور نصف النهائي غير أن الأخير حرمه من الفرصة وخرج بالتعادل وبالتالي أعلن مغادرته الدورة.

فريق الأهلي السعودي

قدم الأهلي السعودي مستويات سيئة جدا في هذه الدورة ، و لم يكن صوته عاليا كباقي الدورات السابقة، بل اختفى تماما وكأنه لم يشارك، مما يدعو القائمين على الفريق إلى مراجعة الحسابات أكثر وأكثر خاصة وأن الموسم الجديد يبدأ هذه المرة بمسابقة كأس دوري خادم الحرمين الشريفين. عكس الأهلي كل التوقعات، حيث خسر في البداية من فريق عسير بهدف، واستمرت موجة خسائره كذلك أمام المنتخب الأولمبي المغربي وخسر بذات النتيجة، (مباراتان بدون نقطة)، وحاول في الثالثة أن يصحح وضعه على حساب الهلال لكن الأخير رفض فارتضى الطرفان التعادل، وهذا يعني خروج الأهلي مبكرا من الدورة على غير العادة!

لم يعرف الأهلي طريق الفوز سوى في المباراة الأخيرة أمام الأولمبي السوري بهدف بعد أن ذهبت المراكز المتقدمة لأصحابها.
والغريب أن خانته في اللوحة الإلكترونية بالملعب لم يذكر فيها اسم أحد من لاعبيه سوى مرة واحدة بواسطة إبراهيم سويد في قائمة الهدافين.

منتخب عسير

بدأ طامحا في تقديم شيء وتكرار وصوله للنهائي مثل ما فعل في الدورة الرابعة ولعب أمام الهلال وخسر أمامه بالركلات الترجيحية (6/7)، لكن أحلامه توقفت عند نقطة البداية وفوزه الوحيد على الأهلي في الافتتاح بهدف. ولم يبد أي ملامح للتأهل إذ عادت شباكه تستقبل و في ثلاث مباريات ثمانية أهداف، بالخسارة من فرق الهلال (2/3) والأولمبي المغربي (0/3) والأولمبي السوري (0/2). هذه النتائج جعلت الأصوات تتعالى داخل فريق عسير بعدم المشاركة في الدورات المقبلة إذا كانت الظروف الحالية مستمرة، ونادت بعضها بمشاركة فريق أبها بدلا من فريق عسير على الرغم من أن الفريق يملك خامات جيدة من اللاعبين.

المجموعة الثانية

(الأولمبي العراقي)


أكد المنتخب الأولمبي العراقي أحقيته بصدارة مجموعته الثانية واستقطب اهتمام المتابعين سواء خلف شاشات التلفزة أو وسائل الإعلام فجاءت مباراته الأولى أمام المنتخب الأولمبي السعودي بالفوز (1/0) جيدة له في أول مشاركة بعد انتهاء حرب (الاحتلال)، وظهرت معنويات اللاعبين مرتفعة لتسجيل نتائج إيجابية وإعادة صورة تفوق الكرة العراقية في المنافسات الكروية، ثم مزق شباك النصر السعودي بنتيجة كبيرة(5/1) جددت فرصته للتأهل كأول فريق عن المجموعة و جعل النصروايين في دوامة لا يحسدون عليها، وخرج في المباراة الثالثة بالتعادل (1/1) أمام فريق فجر الإيراني ليتأكد رسميا تأهله، وواصل التعادل في مباراته الثالثة أمام المنتخب الأولمبي السنغالي بهدفين . ولفت لاعبوه نظر السماسرة بفضل عطائهم المميز وإمكانيتهم الفردية العالية، ما يدعو للاستشراف بمستقبل رائع للكرة العراقية.

المنتخب الأولمبي السعودي

قلب المنتخب الأولمبي السعودي الطاولة في وجه نظيره السنغالي في اللحظات الأخيرة من منافسات المرحلة التمهيدية للدورة. بدأ مشواره بالخسارة أمام الأولمبي العراقي بهدف كنتيجة عادلة، والتقى في المباراة الثانية بفريق فجر الشهيد الإيراني لكن التعادل فرض نفسه على نتيجة المباراة ، ليتأزم موقفه في محصلة الدورة، غير أن النصر فتح له باب المنافسة مجددا بعدها كان شبه مغلق في وجه بخسارته أمامه (صفر/3)، ودخل مباراته الرابعة والأخيرة له أمام المنتخب الأولمبي السنغالي بحسابات أكثر تعقيد إذ كان يحتاج للفوز بهدفين نظيفين حتى يضمن التأهل للدور نصف النهائي، بينما كان للمنتخب السنغالي أكثر من فرصة منها الخسارة بهدف هذا ما سبق المباراة. وفي المباراة قلب التوقعات وحقق هدفه في التأهل عقب الفوز على السنغالي (3/صفر).

المنتخب الأولمبي السنغالي

لم يكن يدور في خلد لاعبي المنتخب الأولمبي السنغالي ومدربه ومسؤوليه مغادرة الدورة من دورها التمهيدي ، في ظل البداية القوية له بتحقيقه ست نقاط في أول مباراتين ، أمام فريق فجر الإيراني (2/0) وأمام فريق النصر السعودي (2/1) بعد أن رجحت البنية الجسدية كفة لاعبيه. وفي المباراة الثالثة وقف الأولمبي العراقي حجر عثرة في طريقة وأخذ منه نقطة واحدة بعد التعادل (2/2) في مباراة مثيرة، وكانت الترشيحات تصب في خانته قبل مباراته الأخيرة أمام الأولمبي السعودي وذهب بعضها إلى ترشيحه لنيل كأس الدورة، لكن كل هذه التوقعات كانت على الورق ، وتغير الحال داخل الميدان ، فانقلبت المعادلة وخسر المنتخب السنغالي بثلاثة أهداف من نظيره السعودي، ليغادر الدورة من المرحلة التمهيدية بشرف.

فريق النصر السعودي

توارى فريق النصر السعودي عن الأنظار في هذه الدورة وأمسى فريقا مهزوزا علله كثيرة ولا يوجد من يداويه ! استقبل في أولى مبارياته خسارة مدوية هزت جدران النادي على بعد أكثر من 1500 كيلومتر من ملعب المحالة بأبها، عندما خسر بالخمسة من المنتخب الأولمبي العراقي. ولم ينهض من خسارته الأولى حتى سقط مرة ثانية في فخ الأولمبي السنغالي بهدفين مقابل هدف قللت من حظوظه بالتعويض والمنافسة على الكأس، وأخذ الأولمبي السعودي نصيبه من كعكة النصر الشهية للفرق الأخرى، بالفوز عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليعلن رسميا استبعاده من قائمة الترشيحات ويخرج مكسورا، وحفظ النصر ماء وجهه في المباراة الأخيرة بفوزه على فريق فجر الإيراني بهدفين مقابل هدف.

فريق فجر الشهيد الإيراني

سعى الفريق الإيراني إلى فرض وجوده بين فرق الدورة عموما والمجموعة خاصة، وقدم مستويات جيدة نوعا ما. استهل مشواره بخسارة من الأولمبي السنغالي بهدفين، وبذل جهوده للتعويض في المباراة الثانية أمام الأولمبي السعودي بيد أن محاولاته باءت بالفشل بتعادله بهدف، واتبعه بتعادل آخر أمام الأولمبي العراقي بنفس النتيجة، وخسر في المباراة الأخيرة من النصر بثلاثة. يوجد بالفريق أكثر من لاعب يستحق إعادة النظر في أدائه، ولعل نجاح التجربة الإيرانية في الأندية الإماراتية يوجب على مسؤولي الأندية أن يبتعدوا قليلا عن مقالب السمسرة بالصفقات الناجحة.
حقائق وأرقام من الدورة

عدد المباريات : (20) مباراة .
عدد الأهداف : (50) هدفا .
معدل التهديف: (5،2) هدف في المباراة الواحدة .

صاحب الثنائية: إبراهيم سويد (الأهلي) في مرمى الأولمبي السوري.

صاحب الثلاثية: يونس محمود (الأولمبي العراقي) في مرمى النصر.

حالات الطرد : باسم عباس (الأولمبي العراقي)، عبدالأحد سيلا (فجر الإيراني)، عبدالله غازي (الهلال) ، عبدالله الغامدي(الهلال)، سعد الحارثي (النصر)، قصي منير(الأولمبي العراقي)، عبدالرحمن أبو مسمار(منتخب عسير)، علي جبلي(الهلال)، ماساي غاي(الأولمبي السنغالي)، أحمد جهوي(النصر)، فيصل الصالح(الأولمبي السعودي)، أنديني غي (الأولمبي السنغالي)، ممادو (الأولمبي السنغالي).

عدد ركلات الجزاء: (14) سجل منها 9 وأهدرت 5.
سجل (14) هدف بالرأس من أصل (50) هدفاً بنسبة 28% من الأهداف.
سجل (3) أهداف من ضربات ثابتة من أصل (50) هدفاً بنسبة 6 % من الأهداف .
* انتهت (6) مباريات بالتعادل بمعدل 30 %

من المباريات .

* سجل (27) هدفاً خلال مجريات الشوط الأول ، و(23 ) هدفا خلال مجريات الشوط الثاني .

* الأهداف المسجلة خطأ في المرمى : محمد عويضة (الهلال) في شباك فريقه أمام فريق عسير، ماجد القيسي (فريق عسير) في شباك فريقه أمام فريق الهلال وأمام الأولمبي السوري، سلمان الخالدي (المنتخب الأولمبي السعودي) في شباك فريقه أمام فريق فجر الشهيد الإيراني، أسامة المولد (الأولمبي السعودي) في شباك فريقه أمام الأولمبي فجر الإيراني.

ا ل و ط ن
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 13-08-2003, 03:18 PM
السفيرنواف السفيرنواف غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 7,676
افتراضي

الدوري الاربعة مباريات قمة
جميع المنتخبات العربية المنتخبات الاولمبية شئ يبشر بالخير لرياضتنا العربية ..
المباراة الاولى تجمع اقوى الفرق التي لعبت في بطولة الصداقة
مواجه مبكرة بين منتخب العراقي والسوري الاولمبيين
ربما أقرب للمنتخب العراقي التأهل للمباراة النهائية
وذلك بأن لعب المنتخب العراقي مبارتين ودية أمام منتخب سوري في سوري
وهزمه في تلك المباراتين فهل يستطيع فعل ذلك...

المباراة الثانية تجمع بين إسود افريقيا وصقور أسيا
تجمع بين المنتخب المغربي والمنتخب السعودي
فكلا المنتخبين لهما تاريخيهما على الساحة المحلية والعربية والقارية والعالمية..
ربما الفوز أقرب للمنتخب السعودي من المنتخب المغربي وذلك بعد هزم الاول أقوى المنتخبات الافريقية وهو منتخب السنقال في المباراة التي الاخيرة التي فاز فيها شباب الاخضر بنتيجة قوامها ثلاثة أهداف مقابل لا شئ
ولكن خوفي من الاغترار بهذه النتيجة وتذهب بطاقة التأهل للمنتخب المغربي
سوف نستمتع هذا المساء بمباريات الدور ماقبل النهائي
سوف تكون أمسية كروية جميلة وبالذات بعد عودة الكرة العراقية
وهذه بداية الوحدة العربية.....

وفي الاخير تحياتي وتقديري
__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-08-2003, 05:15 PM
الــظــافــر الــظــافــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 3,298
افتراضي

[c]
أكدت كل تطلعات المراقبين أن المنتخبات الأولمبية الأربعة المتأهلة للدور نصف النهائي هي الفرق الأفضل في هذه الدورة لكونها تظم أفضل العناصر الشابة في بلدانها وهم محقون في ذلك لكون هذه الفرق (( منتخبات )) اولمبية يتطلع من خلالها مسؤوليها إلى تكوين منتخبات شابة تخدم المنتخبات الوطنية لتلك البلدان .

كل مانتمناه كرياضيين أن نرى كرة جميلة (( تعتمد )) على الإنتشار السليم والإستلام الصحيح والتسليم الأنيق مابين أفراد هذه الفرق لأنها تعكس الواقع العربي الذي (( نتمناه )) فعندما (( تُختتم )) بطولة كبيرة (( معترف بها )) كبطولة الصداقة بوصول أربعة منتخبات فهذه دلالة على أن هذه المنتخبات (( مُثلت )) بأفضل العناصر الموجودة فيها لحرص كل منتخب لنيل كأسها (( الدولية )) .

ونطالب أفراد هذه الفرق بالتحلي بالروح الرياضية المنبثقة من ديننا الحنيف والعيدة كل البعد عن التعصب الأعمى الذي لايأتي بخير .

شكرًا لتشريفك أخي السفير نواف للموضوع
يعطيك العافية .
[/c]
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13-08-2003, 08:33 PM
عمو عمو غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2001
المشاركات: 2,203
افتراضي

ما شاء الله عليك أخوي أبو أنس

كفيت ووفيت لأهم مواجهات دورة الصداقة في ختام مراحلها


وكل الأماني بأن تظهر هذه المواجهات على عكس ما بدأت به الدورة

وهي خير إستعداد للفرق الأربعه للمنافسات الدوليه القادمه

والله يعطيك العافيه على المتابعه المستمره للدوره
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13-08-2003, 09:17 PM
^ الفــ8ــارس ^ ^ الفــ8ــارس ^ غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 3,948
افتراضي

الف الف شكر اخوي ابو انس وبالتوفيق للاخضر الصغير بعد قليل امام المغرب,,,
تحياتي لك
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 14-08-2003, 01:32 AM
muslem999 muslem999 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 16
افتراضي

حظ أوفر منتخبنا الأولومبي الصغير ...
كان مستواهم رائع لكن (قدر الله وما شاء فعل)
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 14-08-2003, 01:39 AM
الــظــافــر الــظــافــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 3,298
افتراضي

[c]المنتخب العراقي × المنتخب السوري
وسط طقس ممطر رائع بديع بروعة وجمال مدينة أبها انتزع المنتخب الاولمبي العراقي بطاقة التأهل للمباراة النهائية في بطولة دورة الصداقة الدولية السابعة على كأس الامير عبدالله الفيصل بفوزه بركلات الترجيح 4/3 على نظيره السوري بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

امتلك المنتخب الأولمبي العراقي أجزاء كبيرة من هذا الشوط وفرض سيطرته على أغلب مجرياته وهدد على إثر ذلك مرمى المنتخب الأول كثيرا، وكاد المهاجم أحمد عباس مناجد أن يضع منتخبه العراق في المقدمة بضربة رأسية محكمة رفض القائم السوري الأيسر ولوجها المرمى.

وفي المقابل مال الأولمبي السوري كثيرا للنهج الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة التي لم تشكل أي خطورة على المرمى العراقي عدا تسديدة محمود أبو آمنة الزاحفة والتي مرت على يمين الحارس عدي جواد.

وضح على المنتخب العراقي تأثره الشديد بغياب مهاجمه وهداف الدورة حتى الآن برصيد 4 أهداف محمود يونس وتوظيف أفضل لاعب في الدورة حتى الآن نشأت أكرم في غير مركزه المعتاد، إذ دفع به مدربه عدنان حمد في المقدمة الأمر الذي قلل من فاعلية خط الوسط وبناء الهجمات الخطرة والممرحلة نحو المرمى السوري وكذلك عدم نجاح نشأت في تشكيل الخطورة المتوقعة على المرمى السوري.
أخرج حكم المباراة في هذا الشوط بطاقتين صفراوين كانت الأولى من نصيب اللاعب السوري سامر عوض, بينما كانت البطاقة الثانية من نصيب العراقي أحمد عباس مناجد.
أخطر فرص هذا الشوط مالت لكفة المنتخب العراقي عن طريق اللاعب مهدي كريم ومناجد ونشأت.
وبنفس نهج الشوط الأول بدأ مدربا المنتخبين موسى شماس وعدنان حمد

الشوط الثاني... بحث عراقي عن هدف مبكر وتحفظ سوري وحماية تامة للمنطقة الخلفية. ولم تمض أكثر من 8 دقائق من هذا حصل العراقي باسم عباس على البطاقة الصفراء الثالثة في المباراة والأولى له عاد بعدها العراق لفرض سيطرته من جديد بعد أن عطل هجمة سورية وبفارق 3 دقائق فقط عن حصول العراقي باسم عباس حصل اللاعب السوري جهاد الحسين على بطاقة صفراء.
وبعد مرور الجزء الأول من هذا الشوط استيقظ المنتخب السوري من ثباته وقاد هجمات منظمة على المرمى العراقي.
ولكنها كانت تضيع لسوء تعامل رجا رافع معها كما ينبغي، وبحثاً عن تبديل النتيجة وتجديد روح المهاجمين لديه أجرى مدرب العراق عدنان حمد تبديلاً قضى بخروج صالح سدير ودخول فوزي جودة، وفي المقابل أدخل المدرب السوري اللاعب محمد بشار بدلاً من محمد يحيى والأول لاعب وسط صاحب نزعة دفاعية كخطوة تفصح عن تجديد نية المدرب في التراجع وإغلاق المنطقة الخلفية وتصعيب اختراقها على مهاجمي العراق.
وبعث المدرب العراقي بورقة أخرى داخل الملعب تمثلت في اللاعب علي جواد الذي حل بدلاً من أحمد علوات وكاد البديل أن يخطف هدفاً في ثاني لمسة له للكرة عندما استغل التمريرة العالية التي وصلته من حارسه وحولها برأسه في المرمى السوري إلا أن صحوة الأخير حالت دون وصولها شباكه، وقاد بعدها الأولمبي السوري هجمة منظمة انتهت بتهديفة قوية للاعب محمود أبو آمنة علت العارضة بقليل كأخطر الفرص السورية في هذا الشوط.

ويدفع المدرب السوري شماس باللاعب زينو كبديل للرفاعي في محاولة لاستغلال الثغرات التي انكشفت في الفريق العراقي. وكرد للصحوة السورية قاد الفريق العراقي كرة خطرة انتهت بضربة رأسية للبديل الناجح علي جواد رفضت الاستقرار في الشباك واصطدمت بالعارضة.

وقبل نهاية الوقت الرسمي للمباراة بـ 3 دقائق أشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء في وجه المدافع السوري فراس إسماعيل وأردفها بالحمراء كون اللاعب حصل على بطاقة صفراء سابقاً، وكانت البطاقة الأخيرة لعرقلته اللاعب العراقي هوار محمد.

وأجبر هذا الطرد المدرب السوري على إخراج المهاجم رجا رافع وإدخال اللاعب مصطفى زيدان لينجح المدرب السوري في الخروج بالمباراة إلى بر الأمان قبل بدء الوقت الإضافي.

وفي بداية الشوط الإضافي الأول دفع مدرب العراق باللاعب حيدر حسن كبديل للاعب مهدي كريم وذلك لتنشيط الشق الهجومي وبدخول حسن نشط هجوم العراق أكثر مع ازدياد هطول الأمطار فرض سيطرته التامة على هذا الشوط إلا أنه لم يصل إلى تحقيق هدف ينهي به المباراة على الرغم من النقص السوري لينتهي هذا الشوط بالتعادل أيضاً. ومع انطلاقة صافرة الحكم لإعلان بداية الشوط الرابع مارس العراق هجوماً متواصلاً على المرمى السوري كان أخطر كراته تلك التي سددها باسم عباس بعد أن ارتدت إليه من حارس المرمى وشهدت الخمس دقائق الثانية من هذا الشوط صحوة سورية استفاد منها في امتلاك الكرة والاحتفاظ بها إلا أن المنتخب الأولمبي العراقي سرعان ما استرد عافيته وباغت المرمى السوري بعدة هجمات دون تحقيق هدف ليفرض التعادل نفسه في هذا الشوط أيضاً.

وفي ركلات الجزاء الترجيحية بدأ الفريق السوري التسديد فسجل له محمود آمنة ومحمد زينو ومحمد أسطمبلي. وأضاع سامر عوض وأديب بركات.
فيما سجل للعراق نشأت أكرم وفوزي عبدالسادة وقصي منير وباسم عباس, وأضاع أحمد مناجد.
[/c]
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 14-08-2003, 06:37 AM
^وهم+الحيران^ ^وهم+الحيران^ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2002
المشاركات: 371
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بمشرفنا القدير / أبو أنس
مشاء الله تبارك الله عيلك أستاذي ( أبو أنس) تحليل مفصل ورائع كفيت ووفيت وماقصرت مجهود متعوب عليه 0
نتمنى أن ترتقي المباريات للمستوى الرفيع وأن تتحلى باللعب النظيف ويكون نصف نهائي جميل 0
إنشاء الله الفوز لمنتخبنا الوطني
تحياتي للجميع
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 14-08-2003, 12:35 PM
الــظــافــر الــظــافــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 3,298
افتراضي



الأولمبي السعودي × الأولمبي المغربي

رفضت ركلات الترجيح إنصاف تفوق المنتخب الأولمبي السعودي أمام نظيره المغربي بعد أن أهدر الخالدي وفيصل الصالح ركلتيهما ليتأهل المغربي إلى اللقاء النهائي لصداقة 7 على كأس الأمير عبدالله الفيصل الجمعة المقبل أمام الأولمبي العراقي.

الشوط الأول

اقتسم المنتخبان مجريات أداء الحصة الأولى من هذا اللقاء، حيث لجأ الفريق السعودي إلى أدائية 4/4/2 مطبقاً الشق الهجومي منها بعدة طرق أبرزت التوازن الدفاعي الهجومي غير أن الرقابة التي فرضت على عيسى المحياني وصالح بشير أرغمت الوسط على المساندة الدائمة سوى عبداللطيف الغنام الذي تقلد الأدوار الدفاعية ببراعة تامة.

وفي المقابل لعب المغاربة بطريقة 3/5/2 تتبدل إلى 3/4/3 بدخول عقال إلى الهجوم من الجهة اليمنى للأولمبي السعودي.

وتكفل الدفاع السعودي برقابة أرمومن محمد رقابة رجل لرجل من أسامة المولد ورقابة منطقة من الرباعي بحكم تنقلاته في جميع مراكز الهجوم ودون نتاج تهديفي انتهى الشوط الأول سلبياً على الرغم من الفرصتين اللتين لاحتا لمهاجمة أرمومن محمد، كذلك الفرص التي تهيأت للمحياني وبشير.

الشوط الثاني

أبدل مدرب الأولمبي السعودي روميو مهاجمه عيسى المحياني بالمهاجم عبدالعزيز السعران بحثاً عن إضافة هجومية بعد المجهود الذي بذله المحياني طيلة 55 دقيقة، ومن أول لمسة كاد السعران يفتتح التسجيل مستغلاً دربكة داخل الصندوق الدفاعي المغربي غير أن إنقاذ حارس المرمى المغربي الشارف جاء موقتاً منقذاً فريقه من هدف مؤكد.

ويكرر صالح بشير تهديده لمرمى الشارف رأسية قوية أمسكها الحارس على دفعتين. وتدين الأفضلية للأولمبي السعودي، إذ اتضح المنسوب اللياقي للاعبي الأولمبي المغربي وخصوصاً وسطه المكون من خرازي ومعتز حسن وعودة رزق لمساندة الدفاع ويزيد الأولمبي السعودي من ضغطه على المرمى الأولمبي الذي ارتبكت خطوطه بشكل واضح.

وبدعم روميو هجوم فريقه بالمهاجم وليد الجيزاني بديلاً عن صالح بشير د: 83 كمحاولة أخيرة للطرق على عمق المرمى المغربي في الوقت الذي أعتمد فيه مدرب المغرب مديح اللعب على المرتدات السريعة لمهاجمة أرمومن محمد.
وتمر الدقائق سريعة حتى أعلن علي المطلق (حكم) نهاية هذا الشوط بالتعادل السلبي ليتجها نحو لعب وقت إضافي مقسم على شوطين مالم يتدخل هدف ذهبي خلال أوقاتهما.

وفي الشوط الإضافي الأول تواصلت أفضلية الأولمبي السعودي مع دعم الهجوم من قبل روميو باللاعب عبده عطيف بديلاً عن عبدالله الدوسري بيد أن اللعب انحصر وسط الملعب وكثرت الأخطاء من الجانبين.

ويقترب الأولمبي من المرمى المغربي حتى كاد الجيزاني أن يصل للهدف لولا تدخل حارس المرمى المغربي المشارف د: 13 من الشوط الإضافي الأول.

وركنية ثالثة للأولمبي السعودي يلعبها الصالح يبعدها جواب علي إلى خارج الملعب يعلن بعدها علي المطلق إنهاء الشوط الإضافي الأول بذات النتاج الذي انتهى إليه الوقت الأصلي.

وفي الشوط الإضافي الثاني بقيت الخطورة تميل بكفتها لصالح الأولمبي السعودي حتى ارتكب أسامة المولد خطأ مواجها للمرمى من على بعد 30 ياردة ينفذه أرمومن محمد إلى خارج الملعب.

وينظم الوسط السعودي هجمة من الجهة اليمنى تصل للجيزاني ومنه للسعران وفرصة قطف هدف مؤكد غير أنه بددها إلى خارج الملعب. وركنية للسعودية يبعدها المغاربة إلى ركنية ثانية شتتها المدافعون إلى وسط الميدان.

وتبديل مغربي بخروج معتز حسن وإبداله باللاعب أطلسي حسن كنوع من التكتيك كسباً للوقت وبحثاً عن الركلات الترجيح بعد أن قدم كل ما لديه وهو ما تم فعلاً حين أطلق الحكم علي المطلق صافرته معلناً نهاية الشوطين الإضافيين وضرورة الاتجاه لركلات الترجيح.

ويبدأ الأولمبي السعودي التسديد على المرمى عن طريق لاعبه فيصل الصالح وإهدار أول، تلاه أرمومن في التسديد وهدف مغربي، ليأتي دور الغنام من الأولمبي السعودي وهدف أول، وهدف مغربي ثان عن طريق الوردي رضوان، وسلمان الخالدي يهدر الضربة الثالثة بعد اصطدام كرته في القائم، ويضيف زروق الترجيحية الثالثة للمغربي، ويأتي دور الركلة الرابعة للأولمبي السعودي بقدم الجيزاني وهدف ثاني.

وفي الركلة الرابعة للأولمبي المغربي تقدم حمزة حميد مهدراً الكرة، ويتقدم عبده حكمي وهدف. وفي الخامسة للأولمبي المغربي سدد عقال وهدف يؤهل الأولمبي المغربي لنهائي الصداقة الـ 7.

موقع البطولة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:12 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com