عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-11-2003, 01:02 AM
Dr. R.W Dr. R.W غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: بلاد العُرب أوطاني.....
المشاركات: 902
افتراضي نعم الدين أفيون الشعوب




نعم هو كذلك ولكن في دين عطلت فيه الكنيسة العقول وجمدتها .....
في دين شكلت كميسته طبقة من الاكليروس متميزة ، ظهر منها مالايليق بها ...وخاضت صراعا" عنيفا" بين العلم والدين ، ,,,,,وقالت للانسان : (أطع وأنت أعمى ) ...وجابهت العلماء وحرّقتهم ...وجعلت القول بكروية الأرض ودورانها جريمة .....وأصدرت صكوك الغفران بعد أن ألّهت الانسان .......
هذه الأحوال المعطلة للعقل ، والصادة عن العلم ، والواقفة عقبة كأداء في سبيل تقدمه ، يحق فيها ماقيل عنها .....انها أفيون الشعوب .........

وأما الدين الذي جعل تعاليمه تقديس العقل وتكريم العلم والعلماء في أي اختصاص ....فلايمكن أن ينطبق عليه قول كهذا ...انه دين يأمر باعمار الأرض والأخذ بأسباب الحضارة ومقوماتها فان قصّر أتباعه أثموا جميعا".....

(قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين ): ان الدين الذي جعل هذه الآية شعارا" له لايمكن أن يكون مخدرا"للعقول .....فتعالوا نمضي في طريق البرهان .....

ان الدين الذي جعل من مبادئه( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ) لايمكن أن ينطبق عليه ذلك وهو الذي جعل العالم أفضل من العابد
ومن قال بأن الاسلام يدخل ضمن مقولة الدين أفيون الشعوب ....فانه لم يكلّف نفسه عناء دراسة القرآن والاسلام وظن أن كل دين في العالم ، هو كدين أوروبا .....فعمم قوله ووثق بأول خاطر ظنه صوابا" .....

ان الدين الذي يقول ( لاخير في كثير من نجواهم الا من أمر بصدقة أو معروف أو اصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف يؤتيه أجرا" عظيما" )....دين يجعل المجالس التي ليس فيها اصلاح للمجتمع لاخير فيها ، دين ليس افيون للشعوب ، بل هو دين المجتمع الفاضل المتكافل المتحاب .....فياترى أين نحن في مجالسنا من هذه الآية وكم من لغو وحرمات واضاعة للأوقات ‍‍!!?

ان الدين الذي يجعل من مبادئه ( وأن ليس للانسان الا ماسعى ) ينبذ الكسل والتواكل ، ويحب السعي والعمل .....استعاذ نبيه من البخل والجبن والعجز والكسل ..فهو دين يجعل السعي مبدأ ، والعمل اساسا" ....فلايمكن أن يكون افيونا" ...فكم من قاعد باسط كفّيه يسأل السماء أن تمطر الذهب والفضة وأن يفرجها عليه الله دون ان يكلّف نفسه عناء ومشقة الأخذ بالأسباب

ان الدين الذي يجعل من مبادئه ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) دين يقدّس العمل ويأمر به ، دين الحركة الدائبة في طلب الرزق الحلال ، ودين يزرع في نفس أصحابه الرادع الأخلاقي ليخلصوا عملهم الذي سيطلع عليه الههم لامديرهم او موظف تفتيش فيمون اتمام عملهم من بوازع من الرقابة الذاتية لارضاء رب يعبد لافقط لارضاء ضمير قد يغيب حينا" أو لارضاء مدير قد يسهو وقد يغفل .....

ان دينا" جاء في دستوره ( وهزّي اليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا" جنياّ" ، فكلي واشربي وقرّي عينا" ) دين يعلم أتباعه
ألا تواكل ، وأنتم في اضعف حالة من القوة والنشاط ، لن يصلكم رزقكم الا بالعمل ، قدّموا طاقتكم وابذلوا ما في وسعكم ...دين حياة ، وليس أفيونا" ...
فلارزق بلاسعي ولانجاح بلا أخذ بالأسباب

ان دينا" قال نبيه عليه الصلاة والسلام :[لأن يأخذ أحدكم أحبله ثم يأتي الجبل فيأتي بحزمة من حطب فيبيعها فيكفّ الله بها وجهه ، خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه ]
وقال عليه الصلاة والسلام : [ماأكل أحد طعاما" قط خيرا" من أن يأكل من عمل يديه ، وان نبي الله داوود عليه الصلاة والسلام كان يأكل من عمل يده ]

وقال عليه الصلاة والسلام :[من بات كالّا" من عمل يده ، بات مغفورا" له ]فهل دين جعل من تعاليمه حب العمل وتكريم العمال هو أفيون للشعوب ؟؟

ان دين قال نبيه عليه الصلاة والسلام : [المؤمن كيّس فطن حذر]
أي المؤمن عاقل مدرك ذكي نبيه[ ليس بالخب والخب لايخدعه ]منتهى الفطنة والحذر ،،،منتهى اليقظة والتنبه .....فأين التخدير والأفيون ؟؟ الا سلام عقل ندرك وفطنة وذكاء ....

ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يرى الرجل فيسأله عن مهنته فاذا قال لامهنة له سقط من عينه
وكان يقول رضي الله عنه <لايقعد أحدكم عن طلب الرزق ويقول اللهم ارزقني ، ان السماء لاتمطر ذهبا" ولافضة >
ونظر الى رجل مظهر للنسك متماوت ، فخفقه بالدرّة ، وقال : <لاتمت علينا ديننا ، أماتك الله >
وكان يشجع الناس على استقطاع الأرض الفلاة ، بغية اعمارها ...فأين التخدير والأفيون ...والاسلام عزة وعمل واعمار ؟؟
أين التخدير في دين ما قال الهه في كتابه انه اله الا بعد أن دل الانسان أن سر في الأرض وتفكّر في السماء والبر والبحر وخلق الله .....سيدلك ذلك كله على وجود الله ....على وجود صانع للكون ، منظّم له ، وكيف للانسان أن يحقق ذلك الا بأخذه وطلبه للعلم بكافة أشكاله ؟؟؟

كيف لدين كالاسلام أن يكون أفيونا" وقد رفض الظن في مكان اليقين ( وما يتبع أكثرهم الا ظنا" ، ان الظن لايغني من الحق شيئا" ، ان الله عليم بمايفعلون )

( سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ماأشركنا ولا آباؤنا ولاحرّمنا من شيء ، كذلك كذّب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا ، قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا ، ان تتبعون الا الظن وان انتم الا تخرصون )

كيف لدين أن يكون أفيون الشعوب وهو الرافض للهوى والعاطفة فالهوى يعمي ويصم واتباع العواطف قد يضلل الانسان عن الحق ( ان هي الا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان ، ان يتبعون الا الظن وماتهوى الأنفس ، ولقد جاءهم من ربهم الهدى )
(ياداوود انا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولاتتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله )

وقال ( فان لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ، ومن أضلّ ممن اتبع هواه بغير هدى من الله )

أي دين يمكن له أن يكون أفيونا" وقد أوضح لأتباعه ( أفرأيت من اتخذ الهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله ، أفلا تذكّرون )
( أرأيت من اتخذ الهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا، أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون ، ان هم الا كالأنعام ، بل هم أضل سبيلا)
كيف لدين أن يكون افيونا" للعقول ومخدرا" للشعوب وقد رفض الاتباع الأعمى للآباء والأسلاف ورفض الجمود ( واذا قيل لهم تعالوا الى ماأنزل الله والى الرسول قالوا حسبنا ماوجدنا عليه آباءنا ، أولو كان آباؤهم لايعلمون شيئا" ولايهتدون )
وغيرها من الآيات الكثير في سورة البقرة والمائدة والزخرف وهود والأنبياء ....
يقول ابن الجوزي رحمه الله <في التقليد ابطال منفعة العقل ، فقد خلق العقل للتدبر والتأمل ، وقبيح بمن أعطى شمعة أن يطفئها ويمشي في الظلمة >

كيف يمكن لهذا الدين اتهامه زورا" بأنه متخلف وجامد وقد حرر الانسان من التبعية للسادة والكبراء واصحاب الثراء والسلطان ( يوم تقلّب وجوههم في النار يقولون ياليتنا أطعنا الله واطعنا الرسولا، وقالوا ربنا انا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ، ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا" كبيرا" )

وغيرها من الآيات في سورة سبأ والأعراف ونوح وهود والزخرف والأحزاب ....


كيف يمكن لدين يعتبر النظر في آيات الكون فريضة والتفكر فيها عبادة أن يكون مخدرا" متخلفا" غير قابل للحياة ؟؟
(فلينظر الانسان مما خلق *خلق من ماء دافق * يخرج من بين الصلب والترائب * انه على رجعه لقادر ) انظر كيف أورد الخلق الأول ليثبت لمن يعقل أن سيعيده تارة أخرى .....
أفلا ينظرون الى الابل كيف خلقت * والى السماء كيف رفعت * والى الجبال كيف نصبت * والى الأرض كيف سطحت )

(قل انظروا ماذا في السموات والأرض * وماتغني الآيات والنذر عن قوم لايؤمنون )

( أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها ، فانها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور )

وكذا الخطاب والدعوة للتفكر في الطير والابل والأنعام والفلك والشمس والقمر وتقلب الفصول .........فأي دين كهذا يمجد العلم والعلماء ؟؟

كيف لدين يرفض مقولة/ اعتقد وأنت أعمى/ أو /أغمض عينيك واتبعني /ويقيم مبدأ ( أن لادعوى بغير برهان ) أن يكون أفيونا"وقد جعل ايمان المقلد لايقبل ، وأن العقل أساس النقل ، فبالعقل ثبت وجود الله في وجه الملاحدة والمشككين ، وبالعقل ثبت امكان الوحي ووقوعه ،وثبتت النبوة الخاتمة ، وثبت اعجاز القرآن .....
( وقالوا لن يدخل الجنة الا من كان هودا" أو نصارى ، تلك امانيهم ، قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين )

( أم اتخذوا من دونه آلهة ، قل هاتوا برهانكم )

وغيرها من الآيات في سورة الأنعام ويونس والأحقاف وغيرها .......


كيف لدين أقسم الهه بالقلم أن يكون يدعو للجهل (ن ، والقلم ومايسطرون )

كيف لدين أن يتهم ظلما" أنه غير مجد وقد فهم أتباعه أن التفكر والتعلم خير من القيام ليلا" فقال ابن القيم ( تفكر ساعة خير من عبادة ستين سنة )
وقال الحسن (تفكر ساعة خير من قيام ليلة )
وقال عمر بن عبد العزيز ( الفكرة في نعم الله من أفضل العبادة)
وقال الشافعي ( استعينوا على الكلام بالصمت، وعلى الاستنباط بالفكر )
وقال بشر بن الحارث ( لو فكّر الناس في عظمة الله ماعصوه )
أجل ماعصوه فيما أمر به ونهى عنه اذ أنه هو الخالق والعالم بالنفس البشرية وهو الأعلم بما ينفعها ومايضرها ........فأنّى يؤفكون !!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-11-2003, 01:05 AM
Dr. R.W Dr. R.W غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: بلاد العُرب أوطاني.....
المشاركات: 902
افتراضي

ماهو الانسان الذي يصنعه هذا الدين ؟؟

يقول د. يوسف القرضاوي في كتابه الاسلام حضارة الغد :
ان الدين الاسلامي يبني انسانا" يمشي على الأرض ويتطلع الى السماء .....يعايش الواقع ، ويرنو الى المثال ...يعمل للدنيا ولاينسى الآخرة .....يجمع المال ولاينسى الحساب .........يأخذ الحق ولاينسى الواجب .....يتعامل مع الخلق ولاينسى الخالق .......يعتز بماضيه ولاينسى حاضره ومستقبله .......يحب قومه ولاينسى بني الانسان .....يصلح نفسه ولاينسى اصلاح غيره ....يهتدي ويهدي....يأمر ويأتمر ....وينتهي وينهى .......داع الى الخير آمر بالمعروف وناه عن المنكر ........حافظ لحدود الله ، يتواصى مع سائر المؤمنين بالحق وبالصبر .....
انسان ميّزه الله بالعقل فبه خوطب ، وبه كلف ، وعلى اساسه كان ثوابه وعقابه ، به يفهم الوحي ، وبه ينظر الى الكون وكلاهما اثر من آثار الله ، دال على علمه وقدرته وحكمه ، فلايقيم بينهما تعارضا" ، بل تعاضدا" ، فلاتناقض بين صحيح المنقول وصريح المعقول ، بل يؤيد احدهما الاخر فبالعقل ثبت الوحي وفهم ، وبالوحي سدد العقل وهدى ، حتى اعتبر الوحي < تفكير العقل > عبادة بل فريضة ...
انسان متوازن الشخصية ، سوي النفس ، لايطغيه مال ، ولاينسيه الفقر ، لايستخفه النصر ولاتسحقه الهزيمة ، لاتبطره النعمة ، ولاتزلزله المصيبة ، مطمئن القلب ، راضي النفس متفائل الروح ، لاييئس وان سدّت في وجهه الأبواب وتقطعت دونه الأسباب ، موقن بأن مع العسر يسرا" ، وأن بعد الليل فجرا" ، وبعد الضيق فرجا" ، ولايقنط من رحمة ربه الا الضالون .....

انسان مكرّم من الله ، مفضل من لدنه وقد فضله الله على الملائكة بالعلم وسخر له مافي السموات والأرض ،
انسان يحترم فطرة الله التي فرقت بين الذكورة والأنوثة ، فلا يمسخ هذه الفطرة ولايتمرد عليها ، باسترجال المرأة وتأنيث الرجل فلكل دوره ولكل جزاؤه ....يبر المرأة أما" ،ويرعاها بنتا" ،ويحبها زوجة ، ويصلها قريبة ويحميها أنثى ، ويكرمها غريبة ، ويحترمها انسانا" ،ويرحب بها عضوا" في المجتمع
انسان يمشي في مناكب الأرض ويأكل من رزق الله ، زارعا" أوصانعا" أو تاجرا" أو مشتغلا" بأي عمل حلال عمل لدنياه كأنه يعيش أبدا" ويعمل لآخرته كأنه يموت غدا" ....يعتبر عمارة الأرض عبادة والسعي على المعاش قربة ، واتقان العمل الدنيوي فريضة ، فان الله كتب الاحسان على كل شيء وهو يحب كل من عمل عملا" أن يتقنه ويحسنه فان الله يحب المحسنين ,,,,
انسان صنعته عقيدة التوحيد الخالص ...فلايشرك بالله شيئا" ، لايعبد نجما" في السماء ، ولاحجرا" في الأرض ،ولايعبد ملكا" في العالم العلوي ، ولاحيوانا" في العالم السفلي ، لايعبد جنا" مستورا" ولابشرا" منظورا" ، انما يعبد الله وحده لاشريك له .......انسان صقلته عبادات الاسلام التي حررته من رق الكهنوت ومن احتكار الكهان وفتح بابها للاتصال بالله الواحد الأحد بلا وسيط ولاسمسار مزعوم
انسان ليس راهبا" في صومعة ولامنقطعا" في دير يتعبد الله حتى يموت دون أن يندمج بالمجتمع أو يتأثر به أو يؤثر فيه ...فالمسلم انسان اجتماعي......... قال صلى الله عليه وسلم ( المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم ، خير من المؤمن الذي لايخالط الناس ولا يصبر على أذاهم )
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-11-2003, 01:21 AM
Dr. R.W Dr. R.W غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: بلاد العُرب أوطاني.....
المشاركات: 902
افتراضي

لماذا فشل المسلمون ؟؟
يقول د. يوسف القرضاوي في كتابه الاسلام حضارة الغد :(ان كثيرا" من المسلمين ظلموا الاسلام ظلما" مبينا" ومسخوه مسخا" شائنا"
وفي مقابل هؤلاء أناس يقدمون الاسلام في صورة تقشعر من هولها الجلود ، وترتعد من قساوتها الفرائص وتوجل من ذكرها القلوب
انه الاسلام الذي يدعو الى الجبرية في العقيدة والشكلية في العبادة ، والسلبية في السلوك والسطحية في التفكير والحرفية في التفسير والظاهرية في الفقه والمظهرية في الحياة
انه الاسلام الجامد كالصخر الذي لايعرف تعدد الآراء ولايعترف بتنوع الاجتهادات ولايقر الا بالرأي الواحد والوجه الواحد ولايسمع للرأي الآخر ولا الوجهة الأخرى
انه الاسلام الذي لايعرف الا العنف في الدعوة والخشونة في المجادلة والغلظة في التعامل والفظاظة في الأسلوب
انه الاسلام الذي ينظر بريبة الى المرأة فهو يدعو الى حبسها في البيت وحرمانها من العمل والدعوة والحياة الاجتماعية
ان الاسلام بهذه الصورة القاتمة التي يقدمه به نفر من أبنائه المخلصين في نياتهم القاصرين في أفهامهم لن يستطيع القيام بدور البديل للحضارة الغاربة أو التي توشك على الغروب

ان الاسلام المنشود هو الاسلام الأول ...اسلام القرآن والسنة ، سنة النبي (ص ) والراشدين المهديين من بعده ,.....اسلام التيسير لاالتعسير ،والتبشير لا التنفير والرفق لا العنف والتعارف لاالتناكر ،والتسامح لا التعصب والتجديد لا الجمود والانضباط لا التسيب والوسطية لا الغلو ولا التقصير
اسلام يقوم على عقيدة روحها التوحيد ، وعبادة روحها الاخلاص وأخلاق روحها الخير وشريعة روحها العدل ورابطة روحها الاخاء وثمرة ذلك كله حضارة روحها التوازن والتكامل )

يقول د. شوقي ابو خليل في كتابه عوامل النصر والهزيمة عبر تاريخنا الاسلامي
ان من المسلمين اليوم من يدعي التمسك بالاسلام ونراه في نفس الوقت يخلط عملا" صالحا" بعمل سيء وقد ترجح حسناته على سيئاته وهو مسلم شيطانه منتصر عليه ، ونفسه الأمارة بالسوء منتصرة عليه ، واهواؤه منتصرة ومصلحته الشخصية منتصرة أيضا" .....فان قيل ( الاسلام منهزم ) فهذا يعني اسلام أمثال من وصفناه من مسلمي اليوم الذين يحملون من الاسلام اسمه ، وتتحكم بهم مصالحهم الخاصة ، لضعف ايمانهم ، أو لموته اما لضحالة فكرهم الاسلامي ، واما لعدم تفاعلهم مع اسلامهم ، أما الاسلام الكامل ، فالاسلام منتصر في كل زمان لامحالة

مسلم اسلامه علم وثقافة واسعة ،اسلامه منتصر ، مسلم جاهل اسلامه منهزم
مسلم اسلامه جهاد ، وتحمل وصبر ، اسلامه منتصر
مسلم اسلامه سعي ودعوة وسهر للارشاد ..اسلامه منتصر ,,,,,،ومسلم اسلامه راحة ، وشاي اخضر وكسل اسلامه منهزم ...
مسلم اسلامه أخذ بالأسباب ، اسلامه منتصر ، واسلام التواكل منهزم
مسلم يسعى الى تصنيع ،وبناء ورخاء وتضامن ، اسلامه منتصر ...واسلام الطائفية أو الفرقة ، أو التباعد والتجافي والتعصب اسلام منهزم ...
اسلام اقفال باب الاجتهاد ، اسلام منهزم في امور حياتية كثيرة ، واسلام الاجتهاد واستنباط الحلول الاسلامية المناسبة لما يطرأ من مشكلات ، اسلام منتصر
مسلم تكمن حقيقة الاسلام فيه متفاعل مع الاسلام ، اسلامه منتصر ، ومسلم فاقد اللباب واجد القشور ، اسلامه منهزم
مسلم يقدم الردود العاطفية غير المدروسة ، ويرمي من يخالفه بالكفر أو بالفسق والزندقة ، اسلامه منهزم ، كما ان الردود العلمية العقلانية ، المنطقية المدروسة منتصرة ...
المسلم الذي يرى العاصي المذنب المقصر مريضا" ، فهو له طبيب مداو ، اسلامه منتصر ، والمسلم الذي ينصّب نفسه قاضيا" : هذا عاص وذاك فاسق ..اسلامه منهزم
مسلم فيه جفاء وقسوة مع من يختلف معهم في الرأي ، بل وتعصّب لرأيه ولو بدت حقيقة تخالفه ، اسلامه منهزم ، كما أن اسلام التودد واللين والتحبب والانصياع للحق والحقيقة اسلام منتصر
مسلم الحكمة ضالته ، اسلامه منتصر ، ومسلم يحب الباطل وأهله ، اسلامه منهزم
مسلم أهل لتحمل المسؤوليات اسلامه منتصر ، ومسلم منزو متقوقع اسلامه منهزم
مسلم ورع عن الحرام ومواطن الشبه والاتهام ، اسلامه منتصر ، ومسلم يأكل أموال الناس بالباطل اسلامه منهزم
مسلم يأمن الناس بوائقه ، اسلامه منتصر ، مسلم لايأمنه الناس على درهم اسلامه منهزم
مسلم عاقل حكيم ، اسلامه منتصر ، ومسلم أحمق أهوج لايقدر عواقب الأمور ، اسلامه منهزم
مسلم لايعرف من التربية الروحية الا الشطحات أو الجمود والتزمت اسلامه منهزم ، ومسلم يجعل أحكام الشريعة ميزانا" لكل فكرة أوتصرف يقدم عليه ، اسلامه منتصر
مسلم صلاته ميتة لاتنهاه عن الفحشاء والمنكر ، اسلامه منهزم ، ومسلم صلاته معراج الى الله كلها خشوع وقرب ، اسلامه منتصر
مسلم يتقن الدعاء ولايتقن العمل اسلامه منهزم ، ومسلم يتقن العمل ثم يتقن الدعاء اسلامه منتصر
مسلم يتعهد طفله تربية وأخلاقا" .اسلامه منتصر في داره ، ومسلم لايبالي بل ولايدري ماذا يدسّ في ذهن ابنه أو ماذا يلقّن من مبادئ فاسدة اسلامه منهزم
مسلم يحترم حامل العلم ، العلم العامل ويقدر جهوده وانتاجه معنى ومادة ، اسلامه منتصر ،ومسلم يعرف حق الخياط والخباز والحلاق ولايعرف قدر العالم وحقه , اسلامه منهزم
مسلم يحمل الاحترام المتبادل ، ولو وجد اختلاف على رأي أو أكثر في طريق الحق ، اسلامه منتصر ،ومسلم يحمل اسلام التنافر والبغضاء والغيرة والحسد والطعن والشتيمة والافك أحيانا" ، مسلم اسلامه منهزم
مسلم يجعل من العروبة دينا" منهزم ومن يقر بالاسلام عقيدة فهو المنتصر ، ومسلم يفتعل معارك هامشية بين العروبة والاسلام ، اسلامه منهزم وعروبته منهزمة ، مسلم يحب العروبة لأن النبي عربي والقرآن العظيم عربي ولسان أهل الجنة عربي اسلامه منتصر

مسلم ان أخطأ لامته نفسه ، وشعر بلذعة المعصية فتاب ،اسلامه منتصر ، ومسلم يخطئ ثم يخطئ ...ولاتوبة ولااستغفار .....اسلامه منهزم
مسلم فقير بسبب ترك السعي والجد وبسبب حب الكسل والتقاعس ، اسلامه منهزم ومسلم غني بسبب السعي والكسب يملك المال ولايملكه المال اسلانه نتاصر
مسلم يبني مسجد وتزيينه بالقطع النفيسة ، مسلم يبني مشفى فقط وأما مسلم يبني مسجدا" ويهيئ له العالم المرشد المربي المزكي ، مسلم اسلامه مثمر منتصر ، ان أنفق على بناء مسجد مليون ماأحوجه الى ان ينفق مثل ذلك على رجل يؤهله روحا" وعلما" قلبا" وحياة ليحيي به حيّا" أو بلدة أو أمة

المسلم العالم باسلامه ، نفسه مزكاة روحه زاخرة بالايمان يعرض تصرفاته وحياته على شرع الله ، فهواه مع الشرع ، يحب ماأحب ويبغض ماابغض ، وقذافا" عند حدوده ، داعيا" اليه فهو حجة للاسلام وليس حجة عليه ، هذا مسلم اسلامه منتصر ، وخلاف ذلك مسلم اسلامه منهزم


فأين نحن من كل ذاك ياترى ؟؟
أخواني قد آثرت نقل هذا الكلام لكم لاتهربا" من مسؤولية الكلام بل اعجابا"بماخطه قلم هذين المفكرين الكبيرين فعجز قلمي أن يأتي ببيانهما وآثرت النقل وربما بعض التعديل اذ وجدت من الكلام من دقته مايعبر عن كثير ممافي خاطري وجول في فكري ويرد على كثير من المزاعم التي تريد النيل من ديننا الحنيف بعد أن آثرت تجاهل أن الخطأ في التطبيق لايعني سوء الأصل اوعدم صلاحيته والاسلام منهم براء سواء ان اطلقوا اللحى وقصروا الثوب وتحجرت العقول وفظّ الأسلوب أو لبسوا الشورت وشربوا وزنوا وسرقوا وثم وقفوا بين يدي الرحمن دون أن تردعهم صلاتهم عن منكر ......
ان المسلم العدل اخواني يعلم تماما" أن عمله ينبغي أن يكون خالصا" لله في نيته لايبغي وراءه شهرة أو جاها" أو تكبرا" فيعلم عندها تماما" انه سيجزى عن كل حسنة فيه ولايضيع الله أجر من احسن عملا"
انه يعلم انه ان يطع الله ورسوله يصلح له حاله ويقيه شر يوم القيامة
انه يعلم أن الله رؤوف رحيم ويعلم ان الذنب ان تاب منه وحقق شروط التوبة سيمحى
يعلم ان بطاقة اخلاص في قول لااله الا الله ستمحي له سجلات من الذنوب
ويعلم ان عمله الذي يقصد فيه رياء الناس سيذهب هباء منثورا"

فهل من مشمر لعمل يكون خالصا" لله تعالى ؟؟ وهل من مشمر للجنة ولنصرة دين الله

تقبلوا تحياتي وأنتظر آراءكم

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-11-2003, 08:24 PM
ALWATHIB ALWATHIB غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
الدولة: الجنوب
المشاركات: 972
افتراضي

مسنشارتنا الفاضلة المصونة
-0-0-0-0-0-0-
Dr. R.W
0-0-0-0-0-0
بما سيتضمنه الشكر من معنى
وبما اكتبه من تقدير لجهدكم
اقول ..
احسنتم ، وافدتم ، واصبتم في نقلكم
فأسأل الله ان يعلي قدركم .. ويرفع ذكركم ..
ولنا عودة ..
تقبلوا تحياتي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-11-2003, 08:47 PM
حلم القمر حلم القمر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2003
المشاركات: 6,016
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
جزيت خيراً أختي الفاضلة ولكن
للأسف ما زال أمثال هؤلاء يرددون
هذه العبارة ، وكم تأثر بها بعض
الشباب العربي
من جديد لكِ كل الشكر والتقدير
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29-11-2003, 10:20 PM
Asalim_kena Asalim_kena غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 1,498
افتراضي

جزاكى الله خيرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30-11-2003, 01:34 AM
Dr. R.W Dr. R.W غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: بلاد العُرب أوطاني.....
المشاركات: 902
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة ALWATHIB
مسنشارتنا الفاضلة المصونة
-0-0-0-0-0-0-
Dr. R.W
0-0-0-0-0-0
بما سيتضمنه الشكر من معنى
وبما اكتبه من تقدير لجهدكم
اقول ..
احسنتم ، وافدتم ، واصبتم في نقلكم
فأسأل الله ان يعلي قدركم .. ويرفع ذكركم ..
ولنا عودة ..
تقبلوا تحياتي
أهلا" بك مشرفنا الفاضل
ALWATHIB
جزاكم الله خيرا" لدعائكم الرائع سائلة الله لك بمثل مادعوت لي وأن يزيدك من علمه وينفع بك أمة الاسلام والمسلمين
وكم يسرني حضورك هاهنا لنستزيد من حكمتك وعلمك بانتظار ماسيخطه قلمك لنا من المفيد سائلة الله ان يجعله في ميزان حسناتك
تقبل خالص تحياتي واحترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-11-2003, 02:10 AM
امة الرحمن امة الرحمن غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 2,044
افتراضي

السلام عليكم

ماشاء الله

جزاكي الله خير وجعل الله هذا الموضوع في موازين حسناتك
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30-11-2003, 11:08 PM
Dr. R.W Dr. R.W غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: بلاد العُرب أوطاني.....
المشاركات: 902
افتراضي

أخوتي حلم القمر ، Asalim_kena،امة الرحمن

شكرا" لكم جميعا" وأفادنا الله واياكم

تحياتي لكم جميعا"
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-12-2003, 12:22 AM
Dr. R.W Dr. R.W غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: بلاد العُرب أوطاني.....
المشاركات: 902
افتراضي

يقولسيدقطبرحمهاللهفيكتابه(فيظلالالقرآن)فيتفسيرهلسورةالنساء

ان الجاهلية ليست فترة ماضية من فترات التاريخ ، انما الجاهلية كل منهج تتمثل فيه عبودية البشر للبشر ،وهذه الخاصية تتمثل اليوم في كل مناهج الأرض بلااستئناء ، ففي كل المناهج التي تعتنقها البشرية اليوم ، يأخذ البشر عن بشر مثلهم : التصورات والمبادئ ، والقيم والموازين ، والشرائع والقوانين ، والأوضاع والتقاليد..وهذه هي الجاهلية بكل مقوماتها . الجاهلية التي تتمثل فيها عبودية البشر للبشر ، حيث يتعبد بعضهم بعضا" من دون الله
والاسلام هو المنهج الوحيد الذي يتحرر فيه البشر من عبودية البشر ، لأنهم يتلقون التصورات والمبادئ ،والقيم والموازين ، والشرائع والقوانين ، والأوضاع والتقاليد، من يد الله سبحانه فاذا أحنوا رؤوسهم فانما يحنونها لله وحده ، واذا خضعوا للنظام فانما يخضعون لله وحده ومن ثم يتحررون حقا"من عبودية العبيد للعبيد ، حين يصبحون كلهم عبيدا" لله بلاشريك...وهذا هو مفرق الطريق بين الجاهلية في كل صورة من صورها وبين الاسلام .
.......ان هذه الأرض لاتصلح بالتشريعات والتنظيمات مالم يكن هناك رقابة من التقوى في الضمير لتنفيذ التشريعات والتنظيمات ...وهذه التقوى لاتجيش _ تجاه التشريعات والتنظيمات الا حين تكون صادرة من الجهة المطلعة على السرائر ، الرقيبة على الضمائر ..عندئذ يحس الفرد _ وهو يهمّ بانتهاك حرمة القانون _ أنه يخون الله ، ويعصي أمره ويصادم ارادته ، وأن الله مطلع على نيته هذه وعلى فعله ,,,,,وعندئذ تتزلزل اقدامه ،وترتجف مفاصله ، وتجيش تقواه ...
ان الله أعلم بعباده ،وأعرف بفطرتهم ، وأخبر بتكوينهم النفسي والعصبي _وهو خلقهم_ ومن ثم جعل التشريع تشريعه ، والقانون قانونه ، والنظام نظامه ، والمنهج منهجه ، ليكون له في القلوب وزنه وأثره ومخافته ومهابته ....وقد علم الله تعالى انه لايطاع أبدا" شرع لايرتكن الى هذه الجهة التي تخشاها وترجوها القلوب ، وتعرف أنها مطلعة على خفايا السرائر وخبايا القلوب . وأنه مهما أطاع العبيد تشريع العبيد ، تحت تأثير البطش والارهاب ، والرقابة الظاهرية التي لاتطلع علىالأفئدة ، فانهم لابد متفلتون منها كلما غافلوا الرقابة ، وكلما واتتهم الحيلة مع شعورهم دائما" بالقهر والكبت والتهيؤ للانتقاض .....
.
....ان الواقع التاريخي ( الاسلامي ) هو الذي ينشأ وفق اصول الاسلام وتصوراته وشرعته وموازينه . هذا وحده هو الواقع التاريخي ( الاسلامي ) أما مايقع في المجتمع الذي ينتسب الى الاسلام ، خارجا" على أصوله وموازينه فلا يجوز أن يحسب منه ، لأنه انحراف عنه .


يبدو أننا سنحدد في مقال آخر صفات المجتمع الجاهلي ونقارن بينه وبين المجتمع الاسلامي الذي يرسمه القرآن ويحدده ...ولبما نتابع هنا ماهي الحلول لنصل الى مجتمع اسلامي .....

تقبلوا تحياتي
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 01-12-2003, 08:15 PM
AL-BREEKI AL-BREEKI غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات الأسبق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 4,706
افتراضي


أختنا الفاضلة ومستشارتنا المصونه

Dr. R.W
للأسف البعض عندما يتطرق للعلم والتطور يجعل ما تضمنه موضوعك وما بني عليه الكثير من قولك
كمحاربة لتلك الفكرة هي الحجة , ثم يبدأ كيف كانت أوروبا وما هي الآن
ةلكن عندما ننظر للمتحدث أو الكاتب لهذا القول وكأنه يظهر لنا حجته التي يعتقد أنها دامغة
هل يعلم عن الإسلام ما يعلمة أهل الفقه وأهل الذكر ؟
إنه لا يعلم ولن يعلم لأنه لا يعلم بما في الدين من إعجاز وحث لطلب العلم
وأنني أعجب كيف له يعود بالتاريخ لتاريخ أوروبا وكيف تطورت عندما تخلت عن الكنيسة !!
ولا يعود بالتاريخ للعالم الإسلامي وكيف ضعف عندما تخلا عن الدين الإسلامي !!
وارى أن الحجة واضحه فالتناقض واضح
وليس حجه لمن هو مثله بل لمن أعتنق دين غير دين الإسلام !!
ليعلم كيف أن تلك الدولة لم يقف بوجهها من كان قائم على الكنيسة ويسعى لإرضاء رهبانها وما تحمل من أفكار
وعندما نعود لبعض المناظرات كيف يقف عالم علمائهم صاغراً أمام من هو ملتزم ومحافظ على ما ورد في الكتاب والسنه
. . . .
بداية وأن شاء الله لنا عودة معك أختنا الفاضلة
جعل الله ما تقومين به من عمل في ميزان حسناتك
هذا وتقبلي تحياتنا وتقديرنا
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-12-2003, 01:32 AM
Dr. R.W Dr. R.W غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: بلاد العُرب أوطاني.....
المشاركات: 902
افتراضي

أهلا" بك اخي الفاضل ومشرفنا القدير
AL-BREEKI

اذا" هذا المرض العضال لأمتنا ....مثقفونا الذين يلبسون ثيابا" غير ثيابهم ويحاولون بكل جهدهم أن يناسبوها ومقاسهم ولكن هيهات ..هيهات .....!!فهاهم يتقلبون مابين ثوب فضفاض يتعثرون به ولايقيهم حر الصيف ولابرد الشتاء وبين ثوب ضيق ما أن يحركوا حركة بسيطة حتى يتمزّع كاشفا" سوءاتهم .....

وهاهم يتقلبون بافكارهم ليجربوا كل الطرق وكل المفاهيم الا طريق الاسلام ....بل انها الحرب قبل ان يحاولوا حتى فهم الاسلام ,,,,واذا ماحاولوا قراءته فهي قراءة المتكبر الباغض لاقراءة المتدبر الفاهم الباحث عن الحق

التناقضات كثيرة تلك التي يقعون بها ....والحجج ضعيفة ...والتهرب وسيلتهم ....دون السير في منهج واضح المعالم جليّ الأهداف ليتخبطوا في جهلهم ولتعمى القلوب التي في الصدور ......

وماابتلينا به أيضا" هو تربص أعداء الأمة بأمتنا بعد أن أدركواتماما"أن الاسلام هو مصدر عزة المسلمين وأن لابد من القضاء على الاسلام أو ابعاد المسلمين عن دينهم ( في مقولاتهم التي صرحوا بها جهارا" دون أن يعتبر شبابنا من ذلك أو يفقهوه )

يقولسيدقطبفيظلالالقرآنفيتفسيرآلعمران

لقد كان أهل الكتاب ولايزالون يشهدون الحق في هذا الدين ، سواء منهم المطلعون على حقيقة ماجاء في كتبهم عنه من اشارات وبشارات أو غير مطلعين ولكنهم يجدون في الاسلام من الحق الواضح مايدعو الى الايمان ...غير انهم يكفرون ....لالنقص في الدليل ولكن للهوى و المصلحة والتضليل ...والقرآن يناديهم ( ياأهل الكتاب ) لأنها الصفة التي كان من شأنها أن تقودهم الى آيات الله وكتابه الجديد .
كذلك يناديهم مرة أخرى ليفضح مايقومون به من لبس للحق بالباطل وكتمانه وتضييعه في غمار الباطل ،على علم وعن عمد وفي قصد ...وهذا أمر مستنكر قبيح
وهذا الذي ندد به الله من أعمال أهل الكتاب .....اليهود بدؤوا به منذ اللحظة الأولى ثم تابعهم الصليبيون
وفي خلال القرون المتطاولة دسوا في التراث الاسلامي مالاسبيل الى كشفه الا بجهد القرون ولبسوا الحق بالباطل في هذا التراث كله _ اللهم الا هذا الكتاب المحفوظ الذي تكفل الله بحفظه أبد الآبدين _ والحمد لله على فضله العظيم
دسوا ولبسوا في التاريخ الاسلامي وأحداثه ورجاله _دسوا ولبسوا في الحديث النبوي حتى قيض الله تعالى له رجاله الذين حققواه وحرروه الا ماندّ عن الجهد الانساني
ان لهذه القوى اليوم في أنحاء العالم الاسلامي جيشا" جرارا" من العملاء في صورة أساتذة وفلاسفة ودكاترة وباحثين _وأحيانا" كتاب وشعراء وفنانين وصحفيين _يحملون أسماء المسلمين لأنهم انحدروا من سلالة مسلمة ‍! وبعضهم من علماء المسلمين !
هذا الجيش من العملاء موجه لخلخلة العقيدة في النفوس بشتى الأساليب ، في صورة بحث وعلم وأدب وفن وصحافة وتوهين قواعدها من الأساس ، والتهوين من شأن العقيدة والشريعة سواء . وتأويلها وتحميلها مالاتطيق . والدق المتصل على رجعيتها !والدعوة للتفلت منها وابعادها عن مجال الحياة اشفاقا" عليها من الحياة أو اشفاقا" على الحياة منها ‍!وابتداع تصورات ومثل وقواعد للشعور والسلوك تناقض وتحطم تصورات العقيدة ومثلها . وتزيين تلك التصورات المبتدعة بقدر تشويه التصورات والمثل الايمانية . واطلاق الشهوات من عقالها وسحق القاعدة الخلقية التي تستوي عليها العقيدة النظيفة لتخر في الوحل الذي ينثرونه في الأرض نثرا" ويشوهون التاريخ كله ويحرفونه كما يحرفون النصوص !

تحياتي لك وشكرا" لسطورك الرائعة فخير الكلام ماقل ودل ويبقى كلمة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فمن ابتغى العزّة بغير الله اذلّه الله وهذا واقع الأمة للأسف

تقبل خالص تحياتي
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-12-2003, 03:21 PM
AL-BREEKI AL-BREEKI غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات الأسبق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 4,706
افتراضي


مستشارتنا الفاضلة وصاحبة القلم المميز بالطرح والبحث عن الحق لتكون الحقيقة واضحة
جلية بنقاش مفيد مثمر فيه من الحقائق ما يجعلنا نقف وقفة مع النفس
فنعيد النظر في عملنا وما قدمنا ونحكم بعد ذلك قبل أن يكون الحكم يوم لا ينفعنا قول فرعون
يقف أحد الصحفيين في زمن مضى في دولة تحارب الإسلام
متحدثا
لو كنت مكان نابليون لما رضيت برمي الأزهر وإنما قتل من فيه وقائم عليه
لم يكن مرغم ولم يكن ليسأل عن رأية في هذا الشأن فما هو الدافع وماذا كان القرار وقتها !!
للاسف بعض العامة وبعض المثقفين عندما تحدثه بأن هناك هجوم خفي على هذا الدين من خلال حياة ومبادئ المجتمع
يسخر منك ويقول العالم تطور والعالم مشغول بما هو أكبر من ذلك فلست تمثل لهم أي شيء
وينسى أن هناك أية في الكتاب يجب أن تعيد عقلة لمكانة عندما يعيد قراءتها وفهمها
قال تعالى : ( لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)
. . .
وعندما نقرأ
* ســــــورة الفـاتحــــة *
بسم الله الرحمن الرحيم
( الحمد لله رب العالمين * الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إيّاك نعبد وإيّاك نستعين * اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين * )
وما ورد في الآيتين في أخر السورة
ونربط بينها وبين خارطة الطريق ندرك أن معنى الآية الكريمة الأولى ونعرف أنها تتكلم عن كل زمن وليس ذلك الزمن الذي عاش فيه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وصحبة الكرام رضوان الله عليهم
هذا وتقبلي تحياتي وتقديري
أخوك في الله أبو عمر
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-12-2003, 10:44 AM
Asalim_kena Asalim_kena غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 1,498
افتراضي

الاخت العزيزة / Dr. R.W

الموضوع الطيب الذى طرحتيه ينصب فى النهاية للحرب على الاسلام ومن بعض معتنقيه للأسف وهم ما نسميهم بالطابور الخامس الذين عشقوا العلمانية ويعتقدوا أو يريدوا أن يخدعونا .. بأن سبيل التقدم باتباع نفس طريق الغرب شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى يدخلوا الأمة الاسلامية جحر الضب وراء الغرب دون تفكير وتعقل يريدوا إدخالنا جحر الضب الضيق المتعرج فنلقى هلاكنا وهلاكهم أيضا .

إنها حرب من كل ناحية .

هكذا يحاربون الإسلام وثقافته وأمته من الغرب و الشرق ، ويجد المسلمون المعاول تنهال عليهم بكل الطرق : الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ..
ويلمسون التحيز لغيرهم ضدهم في كل مكان ..وفى كل تصرف ..

ومن الغريب أو من البلادة ..أو قولي من البلاهة ، قولي ما شئت عن المسلمين في كل دولهم ومجتمعاتهم ، أنهم لم يحسوا هذا الإحساس الذي يولد فيهم رد الفعل القوى ضد خطر هذه الروح الصليبية والإلحادية من هنا وهناك . ولا يتخذوا من المواقف سواء فيما يتصل بتوحيد كلمتهم وتجميع قوتهم في الداخل أو الخارج ، ما يدل على حيوية فيهم .

المعاول تتتابع على رؤوسهم وهم في غمرة ساهمون ..وسلاحهم الذي في أيديهم إنما يستعملونه فيما بينهم ، وضد بعضهم البعض .

كل النذر تؤكد أنهم مستهدفون للغرب و الشرق معا ..وإن الحروب الصليبية المتعصبة وأهدافها لا تزال تسيطر على الغرب ويعاملنا على أساسها ..لكن للأسف لا يتنبهون أو لا يريدون أن يعرفون ، وماذا تغنى الآيات و النذر عن قوم لا يؤمنون ولا يتدبرون ؟
** ( يذكر أحد أعضاء الوفد البرلماني العربي الذي كان يقوم بزيارة لأسبانيا في 1984 وذهب إلى "غرناطة" المدينة الاندلسية الشهيرة . وهناك استقبلوا الوفد استقبالا رائعا ، وأهدوه هدايا في لفافات جميلة .. وعندما فتح أعضاء الوفد الهدايا ، وجدوها تحتوى على نسخة أنيقة من إعلان استسلام العرب في غرناطة 1492 م .؟!)
إلى هذا الحد يفعلون ذلك بعد مرور نحو 500 عام ..
أترك لنفسك الشعور به لأنه أكبر من أن يتصور في كلام مهما يطل .


والله غالب على أمره
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 14-12-2003, 05:25 PM
Dr. R.W Dr. R.W غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: بلاد العُرب أوطاني.....
المشاركات: 902
افتراضي

أخوي الكريمين : قد أصبتما لب الحقيقة ........

الحرب على الاسلام بكافة الصور لأغراض مختلفة .....وياليت قومي يفقهون..... .وياليت قومي يعقلون ......
ولكن أنّى لأعدائنا ولأعوانهم أن يتحدوا الله وقد وعد بأن الله متمّ نوره ولو كره الكافرون ولاننسى الوعيد لنا ويستبدل قوما" غيركم قوم ينصرون دين الله ، قوم يحبون الله ويخشون وعيده
تقبلوا تحياتي
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 15-12-2003, 09:14 AM
ولد سعيد ولد سعيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 320
افتراضي

مشكورين اخواني على التفاعل في الموضوع.....
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 26-12-2003, 11:11 PM
Dr. R.W Dr. R.W غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: بلاد العُرب أوطاني.....
المشاركات: 902
افتراضي

شكرا" أخي ولد سعيد لمرورك الطيب واتمنى لك الفائدة
تحياتي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com