عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-01-2012, 06:42 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
موضوع مميز ضحايا الإغتصاب بين مطرقة الصمت وسندان الفضيحه




الإغتصاب
يعتبر من أخطر وأبشع الجرائم

ورغم أن الموقف من الاغتصاب هو موقف فردي إجمالا إلا أنه جريمة كبيرة يعبر عن أيديولوجية مجتمع.. فكل المجتمعات ترفض هذه الجريمة وتسن لها قوانين صارمة.. إلا أن الموقف النفسي من ضحية الاغتصاب يترك انطباعا سطحيا وساذجا وبنفس الوقت قاسيا وظالما ومتخلفا في المجتمع العربي إجمالا مهما كانت الضحية بريئة فإن المجتمع يحكم عليها بتدمير مستقبلها العاطفي والى حد ما النفسي والمعنوي.. حتى الوظيفي,وكأن وقوع مثل هذا الاعتداء المهين على جسدها قد أفقدها كرامتها للأبد.. فضلا عن تخلف وسائل العلاج النفسي الذي تكون الضحية خصوصا إذا كانت صغيرة السن أو أنها تعرضت لوحشية أثناء اغتصابها بأمس الحاجة له.. كذلك حاجتها للرعاية والرأفة والحنان والتفهم لحالتها تلك.. كل هذه الأشياء تكاد تكون مفقودة تقريبا في أوساطنا العربية. على العكس تماما في العالم المتحضر.. فالتعامل مع ضحية الاغتصاب يتم إجمالا بشكل دقيق وعميق وبكل رأفة وتفهم.. بكلمة أخرى بشكل حضاري وإنساني.. وتتحول الضحية إلى مريض يحتاج لعلاج جسدي ونفسي في آن.. فتخرج الضحية بعد شفائها شخصا عاديا ..
ممايثير تساؤلاً لدي هل من الأفضل أن تلجأ لمن تعرضت لمثل هذه الجريمه للشرطه أو لعائلتها لكي يأخذوا حقها أو لكي يساعدوها في تجاوز هذه المحنه؟؟؟
أم تتخذ جانب الصمت وإخفاء ماحدث ومداواة جروحها لوحدها حتى لاتتعرض لوصمة العار من المجتمع لها ولعائلتها؟؟

وفي النهايه ماهي نظرتكم لضحايا الاغتصاب ؟هل هي نظرات تعاطف وشفقه؟؟أم نظرات لوم واشمئزاز؟؟
وإن كنت رجل هل تود أن تعرف إذا ماحدث الموقف مع زوجتك أو أحد من عائلتك أم تفضل عدم المعرفه؟؟
هل تقبل بالزواج من فتاه تعرضت للاغتصاب؟؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-01-2012, 11:22 AM
هبّة ريح هبّة ريح غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,290
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
الإغتصاب
يعتبر من أخطر وأبشع الجرائم

ورغم أن الموقف من الاغتصاب هو موقف فردي إجمالا إلا أنه جريمة كبيرة يعبر عن أيديولوجية مجتمع.. فكل المجتمعات ترفض هذه الجريمة وتسن لها قوانين صارمة.. إلا أن الموقف النفسي من ضحية الاغتصاب يترك انطباعا سطحيا وساذجا وبنفس الوقت قاسيا وظالما ومتخلفا في المجتمع العربي إجمالا مهما كانت الضحية بريئة فإن المجتمع يحكم عليها بتدمير مستقبلها العاطفي والى حد ما النفسي والمعنوي.. حتى الوظيفي,وكأن وقوع مثل هذا الاعتداء المهين على جسدها قد أفقدها كرامتها للأبد.. فضلا عن تخلف وسائل العلاج النفسي الذي تكون الضحية خصوصا إذا كانت صغيرة السن أو أنها تعرضت لوحشية أثناء اغتصابها بأمس الحاجة له.. كذلك حاجتها للرعاية والرأفة والحنان والتفهم لحالتها تلك.. كل هذه الأشياء تكاد تكون مفقودة تقريبا في أوساطنا العربية. على العكس تماما في العالم المتحضر.. فالتعامل مع ضحية الاغتصاب يتم إجمالا بشكل دقيق وعميق وبكل رأفة وتفهم.. بكلمة أخرى بشكل حضاري وإنساني.. وتتحول الضحية إلى مريض يحتاج لعلاج جسدي ونفسي في آن.. فتخرج الضحية بعد شفائها شخصا عاديا ..
ممايثير تساؤلاً لدي هل من الأفضل أن تلجأ لمن تعرضت لمثل هذه الجريمه للشرطه أو لعائلتها لكي يأخذوا حقها أو لكي يساعدوها في تجاوز هذه المحنه؟؟؟
أم تتخذ جانب الصمت وإخفاء ماحدث ومداواة جروحها لوحدها حتى لاتتعرض لوصمة العار من المجتمع لها ولعائلتها؟؟

وفي النهايه ماهي نظرتكم لضحايا الاغتصاب ؟هل هي نظرات تعاطف وشفقه؟؟أم نظرات لوم واشمئزاز؟؟
وإن كنت رجل هل تود أن تعرف إذا ماحدث الموقف مع زوجتك أو أحد من عائلتك أم تفضل عدم المعرفه؟؟
هل تقبل بالزواج من فتاه تعرضت للاغتصاب؟؟
الزميلة بنت بوسطون
تحية ألم بوحشية ما تقترف تلك النفوس
منزوعة الرحمة
فلإن كانت بعض الحيوانات ( البهيمية ) تأنف من فعل ذلك
فكيف يفعلها من حباه الله عقلا ومشاعر الخوف والحياء ؟
المغتصبة ( فتاة أو متزوجة ) شرعا مكرهة لا ذنب لها ولكن
نظرة المجتمع تحمّلها جريرة الوحشية في كثير من المجتمعات العربية
ويبقى التعاطف الأقرب في القلوب الرحيمة الواعية وإن كان
الكثير يرفض الزواج منها وربما يطال الأمر أسرتها
فوصمة العار لدينا كالكيّ على الجبين لا يزول
ومن الصعب في ظل مفاهيمنا الإقتران بها
__________________

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-01-2012, 11:41 AM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
الإغتصاب
يعتبر من أخطر وأبشع الجرائم

ورغم أن الموقف من الاغتصاب هو موقف فردي إجمالا إلا أنه جريمة كبيرة يعبر عن أيديولوجية مجتمع.. فكل المجتمعات ترفض هذه الجريمة وتسن لها قوانين صارمة.. إلا أن الموقف النفسي من ضحية الاغتصاب يترك انطباعا سطحيا وساذجا وبنفس الوقت قاسيا وظالما ومتخلفا في المجتمع العربي إجمالا مهما كانت الضحية بريئة فإن المجتمع يحكم عليها بتدمير مستقبلها العاطفي والى حد ما النفسي والمعنوي.. حتى الوظيفي,وكأن وقوع مثل هذا الاعتداء المهين على جسدها قد أفقدها كرامتها للأبد.. فضلا عن تخلف وسائل العلاج النفسي الذي تكون الضحية خصوصا إذا كانت صغيرة السن أو أنها تعرضت لوحشية أثناء اغتصابها بأمس الحاجة له.. كذلك حاجتها للرعاية والرأفة والحنان والتفهم لحالتها تلك.. كل هذه الأشياء تكاد تكون مفقودة تقريبا في أوساطنا العربية. على العكس تماما في العالم المتحضر.. فالتعامل مع ضحية الاغتصاب يتم إجمالا بشكل دقيق وعميق وبكل رأفة وتفهم.. بكلمة أخرى بشكل حضاري وإنساني.. وتتحول الضحية إلى مريض يحتاج لعلاج جسدي ونفسي في آن.. فتخرج الضحية بعد شفائها شخصا عاديا ..
ممايثير تساؤلاً لدي هل من الأفضل أن تلجأ لمن تعرضت لمثل هذه الجريمه للشرطه أو لعائلتها لكي يأخذوا حقها أو لكي يساعدوها في تجاوز هذه المحنه؟؟؟
أم تتخذ جانب الصمت وإخفاء ماحدث ومداواة جروحها لوحدها حتى لاتتعرض لوصمة العار من المجتمع لها ولعائلتها؟؟

وفي النهايه ماهي نظرتكم لضحايا الاغتصاب ؟هل هي نظرات تعاطف وشفقه؟؟أم نظرات لوم واشمئزاز؟؟
وإن كنت رجل هل تود أن تعرف إذا ماحدث الموقف مع زوجتك أو أحد من عائلتك أم تفضل عدم المعرفه؟؟
هل تقبل بالزواج من فتاه تعرضت للاغتصاب؟؟

العزيزة Boston girl ...

برأيي الشخصي وكشيء طبيعي يجب أن تلجأ الى الشرطة...لأنها لو عالجت القضية بالكتمان...فلن يكون هناك رادع للذين يقدمون على هذه الأفعال...إذن فالحل الأمثل للقضية أن يحاسب من اقترف الذنب أشد الحساب...طبعاً بغض النظر على ما بترتب على ذلك من تعامل المجتمع مع الضحية...لأن السكوت سيزيد حجم المشكلة...وسينشر القضية في المجتمع...

أما بالنسبة لموضوع نظرة المجتمع الى الضحية فهي قضية شائكة...وسوء الظن هو ما يعرقل الإتجاه الى الرفق بالضحية...فالمشكلة الكبرى أن مجتمعاتنا لا تعتبر الفتاة التي أُغتصبت ضحية...فتنطلق الشائعات...فتصبح هي الجانية لا المجني عليها...وإزالة هذا الفكر من المجتمع هو من أصعب الأمور التي ممكن أن نتعامل معها في المجتمع...وبصراحة لا أجد حل سوى المحاولة مرة تلو الأخرى لعقد ندوات ومحاضرات توعية وحبذا لو نضيف لها ندوات دينية فيكون قبولها أكبر لدى الناس....

بالنسبة لي طبعاً أنظر بشفقة وتعاطف مع ضحايا هذه القضايا...إذا أثبت أن الجريمة حدثت بالإجبار والإعتداء...

أما بالنسبة للأسئلة الباقية...فأنا بصراحة لا أعرف إجابتها...وسأتركها لمن يستطيع الإجابة...

تحيتي لك أختي...فموضوعك يطرح قضية شائكة من قضايا المجتمع...والتي تكاثرت حولها التساؤلات...

دمت بخير...
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-01-2012, 04:07 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,254
افتراضي

أولاً أقول أن من ترتدي ملابس خليعة وتتعطر وتتزين بما لم تتزين به لزوحها فتثير شهوة الشاب الجامحة فتتعرض للإغتصاب أراها آثمة وتتحمل نفس المسئولية التي يتحملها من أرتكب هذه الجريمة الكبيرة الفظيعة

أما من تتستر بما أمر به الشرع من لباس فأرى أنه بعيد كل البعد ان تتعرض للإعتصاب مطلقاً وقد تكون نسبة صغيرة بالقياس بنسب أولائك اللواتي يتعرض للإغتصاب بسبب الإثارة
......

مسألة أن تتعرض إحداهن للإغتصاب فتسكت تلك مصيبة على المجتمع وإن تكلمت فالمصيبة عليها وحدها
وبالقياس فأرى مصلحة المجتمع ككل أبدى من مصلحة فرد ولابد من أن تتكلم حتى يأخذ من يفعل مثل هذه الأفعال المشينة عقابه الذي يستحق

تقديري
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-01-2012, 09:25 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
الإغتصاب
يعتبر من أخطر وأبشع الجرائم

ورغم أن الموقف من الاغتصاب هو موقف فردي إجمالا إلا أنه جريمة كبيرة يعبر عن أيديولوجية مجتمع.. فكل المجتمعات ترفض هذه الجريمة وتسن لها قوانين صارمة.. إلا أن الموقف النفسي من ضحية الاغتصاب يترك انطباعا سطحيا وساذجا وبنفس الوقت قاسيا وظالما ومتخلفا في المجتمع العربي إجمالا مهما كانت الضحية بريئة فإن المجتمع يحكم عليها بتدمير مستقبلها العاطفي والى حد ما النفسي والمعنوي.. حتى الوظيفي,وكأن وقوع مثل هذا الاعتداء المهين على جسدها قد أفقدها كرامتها للأبد.. فضلا عن تخلف وسائل العلاج النفسي الذي تكون الضحية خصوصا إذا كانت صغيرة السن أو أنها تعرضت لوحشية أثناء اغتصابها بأمس الحاجة له.. كذلك حاجتها للرعاية والرأفة والحنان والتفهم لحالتها تلك.. كل هذه الأشياء تكاد تكون مفقودة تقريبا في أوساطنا العربية. على العكس تماما في العالم المتحضر.. فالتعامل مع ضحية الاغتصاب يتم إجمالا بشكل دقيق وعميق وبكل رأفة وتفهم.. بكلمة أخرى بشكل حضاري وإنساني.. وتتحول الضحية إلى مريض يحتاج لعلاج جسدي ونفسي في آن.. فتخرج الضحية بعد شفائها شخصا عاديا ..
ممايثير تساؤلاً لدي هل من الأفضل أن تلجأ لمن تعرضت لمثل هذه الجريمه للشرطه أو لعائلتها لكي يأخذوا حقها أو لكي يساعدوها في تجاوز هذه المحنه؟؟؟
أم تتخذ جانب الصمت وإخفاء ماحدث ومداواة جروحها لوحدها حتى لاتتعرض لوصمة العار من المجتمع لها ولعائلتها؟؟

وفي النهايه ماهي نظرتكم لضحايا الاغتصاب ؟هل هي نظرات تعاطف وشفقه؟؟أم نظرات لوم واشمئزاز؟؟
وإن كنت رجل هل تود أن تعرف إذا ماحدث الموقف مع زوجتك أو أحد من عائلتك أم تفضل عدم المعرفه؟؟
هل تقبل بالزواج من فتاه تعرضت للاغتصاب؟؟
الأستاذة الفاضلة بنت بوسطن بارك الله فيك على الموضوع القيم الحساس
بالفعل هي فتاة لم تختر المصير الذي أمامها يُشار لها بالبنان : أنها المجرمة مع أن ذنبها الوحيد هو وقوعها فريسة لذئاب بشرية أخذت منها أعز ما تملك : شرفها ....
هي تموت بدل المرة مرات ولكن المجتمع في دور الخصم والحكم يُذكرها كل مرة بأنها مجرمة.... تحاول أن تُقنعه أن المجرم غيرها ولكن حكم المجتمع غير قابل للإستئناف ....
أما هو فقد إختفى عن الأنظار .. سيبقى ضميرا مستترا تقديره في قواعد إعراب المجتمع ....الفحولة ..فمن يَغتصب فحل ومن يُغتَصب مجرم مع سبق الإصرار والترصد ....
لتصرخ الأنثى المغتصبة في العالم : إرحموني يا ناس أنا ضحية فلماذا تجعلون مني متهما؟!!!.
قضية أخذت في الإنتشار وصارت لها أبعاد كثيرة..وبداية الإغتصاب تحرش...لابد أن يظهر للعلن......وأن يبلغ عنه مهما كان الثمن....
ويا سيد خالد لباس المرأة أبدا لن يعطي الحق لهذا المغتصب بأن يفعل فعلته إذا كان يغض بصره ومتمسكا بخالقة فلربما كان سينصح بدل أن يغتصب
وما لا يعرفه بعض العرب أن المرأة إنسان..لها قيمة وستظل إلى يوم الدين مهما حدث..
ليطرح السؤال هل المغتصب مريض أيضا يحتاج لعلاج..أم مجرم تجب معاقبته...؟؟؟
تحية عطرة.........عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-01-2012, 10:23 PM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

أخ هبة ريح
أشكرك لك مرورك ومشاركتك لنا في النقاش
ويسرني أن يكون في مجتمعنا من يتعاطف مع ضحايا الإغتصاب دون أن يحملهن جريرة ذنب لم يقترفنه

وصمة العار للاسف تلتصق بالضحيه حتى لوكانت طفلة لاتعي ماحولها

ولكن هل تؤيد صمت الضحية أم تفظل أن تبلغ عن الجريمة؟؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17-01-2012, 10:43 PM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

أختي لمياء
المنطق والعقل يقول يجب أن تبلغ الضحية عن الجريمة حتى لاتقع ضحية أخرى أو ليكون جزاء المجرم رادع لمن تسول له نفسه

ولكن الواقع يثبت عكس ذلك
وقد يكون خير مثال على ذلك حادثه مشهوره حصلت في الكويت قبل سنوات ليست ببعيده
في احد مستشفيات الكويت حيث تعرضت إمرأه في جناح الولاده على وشك الوضع للإغتصاب وكأمر منطقي بلغت عن الجريمه
ولكن للاسف لم يصدقها أي أحد حيث أن الجريمه وقعت في المستشفى في الدور الأول ووجود حواجز على النوافذ يصعب اختراقها من قبل شخص عادي حيث في ادعائها أن المعتدي دخل من الشباك وكانت تحت تهديد السلاح
لم يصدق احد روايتها وظلت الجرائد تكتب عنها لأيام مكذبةً ادعائها وطاعنة في سمعتها مما اثر سلباً على نفسيتها وسمعة عائلتها
حتى يشاء القدر أن يحاول نفس الشخص الإعتداء على طبيبه في نفس المكان من خلال دخوله عن طريق النافذه
ولكن استطاعت الطبيبه الافلات منه والاستغاثه حتى شاهده العديد من الشهود اثناء هروبه
وفي النهايه تم القبض عليه واعترافه بالاعتداء على اكثر من ١٢ ضحيه جميعهن حوامل في نفس المكان لسهولة السيطره عليهن
وصعوبة مقاومتهن ولكنهن آثرن الصمت درءاً وتلافياً لوصمة العار

هنا نقول لو بلغت أول ضحيه لما تعرضت العديدات لمثل هذه الجريمه
ولكن هل الضحيه مستعدة هي وعائلتها للنظره السلبيه وهجوم المجتمع وأصابع الإتهام المخلوطة بالشك والريبة


وماأحوجنا للكثير من الندوات والمحاظرات للتحدث عن هذه الجرائم وكيفية التعامل مع الضحايا والمجرمين
ولكن لاأعتقد أن ثقافة مجتمع ممكن أن تتغير بهذه السهولة

تحية لمرورك الكريم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-01-2012, 04:45 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

أستاذ خالد
أختلف معك في وجهة نظرك ضحية الإغتصاب تبقى ضحية مهما كانت الظروف ويجب ألا تحمل جزء من ذنب المجرم
لوكان الإغتصاب يقتصر على من تحرص على إظهار مفاتنها لما سمعنا عن ضحايا من الأطفال أو أحيانا من أشخاص ذو إعاقة ذهنية أو جسدية
فالمغتصب هو مجرم يسعى لإتمام جريمته دون النظر لظروف الضحية
المهم أن تكون ضحية سهلة والظروف متاحة



تحية لمرورك الكريم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18-01-2012, 05:29 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

الأستاذه عاشقة الأزهار

للأسف هذا واقع مجتمعنا الضحية هي المجرمة ودائماً المعتدي توجد له الأعذار والمبررات
فمرة يقال أن الفتاة من أثارته ومرةً أنها من سعت له برجليها فما هي المبررات للضحايا من الأطفال

المعتدي هو مجرم في جميع الأحوال ويجب أن يأخذ جزاءه

ولكن يبقى السؤال أي الضررين أقل أن تبلغ الضحيه عن الجريمة وتتحمل هذه الأنفس المريضة؟؟
أم تصمت وتتجرع الألم وحيده ويضيع شرفها وحقها؟؟

تحية لمرورك الكريم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18-01-2012, 01:25 PM
لمياء لمياء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: الأردن
المشاركات: 225
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
أختي لمياء
المنطق والعقل يقول يجب أن تبلغ الضحية عن الجريمة حتى لاتقع ضحية أخرى أو ليكون جزاء المجرم رادع لمن تسول له نفسه

ولكن الواقع يثبت عكس ذلك
وقد يكون خير مثال على ذلك حادثه مشهوره حصلت في الكويت قبل سنوات ليست ببعيده
في احد مستشفيات الكويت حيث تعرضت إمرأه في جناح الولاده على وشك الوضع للإغتصاب وكأمر منطقي بلغت عن الجريمه
ولكن للاسف لم يصدقها أي أحد حيث أن الجريمه وقعت في المستشفى في الدور الأول ووجود حواجز على النوافذ يصعب اختراقها من قبل شخص عادي حيث في ادعائها أن المعتدي دخل من الشباك وكانت تحت تهديد السلاح
لم يصدق احد روايتها وظلت الجرائد تكتب عنها لأيام مكذبةً ادعائها وطاعنة في سمعتها مما اثر سلباً على نفسيتها وسمعة عائلتها
حتى يشاء القدر أن يحاول نفس الشخص الإعتداء على طبيبه في نفس المكان من خلال دخوله عن طريق النافذه
ولكن استطاعت الطبيبه الافلات منه والاستغاثه حتى شاهده العديد من الشهود اثناء هروبه
وفي النهايه تم القبض عليه واعترافه بالاعتداء على اكثر من ١٢ ضحيه جميعهن حوامل في نفس المكان لسهولة السيطره عليهن
وصعوبة مقاومتهن ولكنهن آثرن الصمت درءاً وتلافياً لوصمة العار

هنا نقول لو بلغت أول ضحيه لما تعرضت العديدات لمثل هذه الجريمه
ولكن هل الضحيه مستعدة هي وعائلتها للنظره السلبيه وهجوم المجتمع وأصابع الإتهام المخلوطة بالشك والريبة


وماأحوجنا للكثير من الندوات والمحاظرات للتحدث عن هذه الجرائم وكيفية التعامل مع الضحايا والمجرمين
ولكن لاأعتقد أن ثقافة مجتمع ممكن أن تتغير بهذه السهولة

تحية لمرورك الكريم
عزيزتي...
برأيي إن سكتت فستصبح المشكلة معضلة إجتماعية...وستنتشر بشكل رهيب...لأن ذلك يدفع الشباب لممارسة هذا الإعتداء مع وثوقهم التام بأن ما فعلوه سيبقى طور الكتمان لخوف الفتاة من الفضيحة...وذلك يفتح الباب على مصراعيه لهذه الجرائم...
على الفتاة أن تكون قوية...يجب أن تتغلب على ضعفها وخوفها من الفضيحة...فعندما تلجأ الى السلطات لأخذ حقها تحمي الكثير من فتيات المجتمع...وعلينا أن نفكر ببعضنا قبل أن نفكر بأنفسنا...كما أنها ممكن أن تؤذي نفسها بشكل كبير إذا تكتمت على الموضوع...لأن ذلك ممكن أن يدفع الجاني إلى إبتزازها باستدراجها مرة أخرى وإلا فضحها في مجتمعها(طبعاً هذا لأنه يعلم أنها تخشى الفضيحة)...وحدثت الكثير هذه الحالات مما أدى الى هروبها من بيتها ووانحرافها تحت ظل التهديد والإبتزاز...
إذن....التكتم وزيادة حجم المشكلة...أو التبليغ والحد منها بشكل كبير...

على كل فتاة تعرضت لمثل هذا الأمر أن تفكر بكل جوانب الموضوع...وعلينا أن نكون أقوى لكي لا نسمح بأن نكون سلعة رخيصة بيد كلاب بشرية...عذراً على التعبير...فلا أجد مسمى ينطبق على مثل هؤلاء إلا هذا...

تحيتي أختي...
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 18-01-2012, 03:16 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
الأستاذه عاشقة الأزهار

للأسف هذا واقع مجتمعنا الضحية هي المجرمة ودائماً المعتدي توجد له الأعذار والمبررات
فمرة يقال أن الفتاة من أثارته ومرةً أنها من سعت له برجليها فما هي المبررات للضحايا من الأطفال

المعتدي هو مجرم في جميع الأحوال ويجب أن يأخذ جزاءه

ولكن يبقى السؤال أي الضررين أقل أن تبلغ الضحيه عن الجريمة وتتحمل هذه الأنفس المريضة؟؟
أم تصمت وتتجرع الألم وحيده ويضيع شرفها وحقها؟؟

تحية لمرورك الكريم
لابد من التبليغ عن هؤلاء القوم مهما كلف الثمن.........لأن الصمت...سيخلف ضحايا آخرين...وسيجعل هذا الإنسان يبدأ حياته من جديد دون أن يتحمل المسؤولية الجزائية عن فعلته...كما أن قيمة المرأة لا تختزل في غشاء..هناك جريمة إغتصاب لابد أن تعلم عنها الأهل والسلطات المعنية..هذا ومن يشتغل في تشويه سمعة الآخرين دون أن يعرف ما هي التفاصيل لابد أن يشتغل بعيوبه وعائلته فقط...فالمرأة ليست شيء يستعمل مرة ويرمى...لابد أن تعلن القضية لتحصل على تأييد الرأي العام وبالتالي قوانين كثيرة ردعية...هذا ومن يقدر قيمتها فعلا سيحتويها ويعطيها فرصة أخرى
تحية عطرة.....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 19-01-2012, 01:22 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

الزميلة لمياء

الصحيح هو توجه الضحية للشرطة أو لشخص يقدم لها المساعدة والحماية وأنا معك فيما ذكرتيه
ولكن ضحايا الإغتصاب هن من أصعب الضحايا من حيث التعامل معها فهي دائما تكون شديدة الحساسية ضد أي ردة فعل
فدائماً تحس بأن اللوم يقع عليها وأنها المذنبة وأن الجميع ينظر اليها بعيون الشك والريبه فحتى الأطباء عند إجراء الفحص بعد هذه الجرائم يجدون الكثير من المشقة لكسب ثقة الضحية وإعطائها شعور الامان ومساعدتها في تجاوزالجروح النفسيه والجسديه
حتى رجال الشرطه يجدون صعوبة في استجاوب الضحية فعند اخذ تفاصيل الجريمة تكون الضحية عرضة للانهيار النفسي والصدمة
وأحياناً ترفض ذكر تفاصيل الحادثه مما يأثر على سير الاجراآت فالعمليه صعبه نفسيا ومتعبة بالنسبة للضحايا
هذا اذا وجدت دعم عائلى وإجتماعي
ولكت للأسف نحن في الدول العربية لاتوجد لدينا الكوادر المدربة للتعامل مع هذه الفئه
فتختار الضحية الصمت متمسكة بالجانب الأسهل من وجهة نظرها

وأجدد شكري لك استاذة لمياء لمشاركتنا بنقاش هذه القضية الحساسة*
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 20-01-2012, 03:10 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
الإغتصاب
يعتبر من أخطر وأبشع الجرائم

ورغم أن الموقف من الاغتصاب هو موقف فردي إجمالا إلا أنه جريمة كبيرة يعبر عن أيديولوجية مجتمع.. فكل المجتمعات ترفض هذه الجريمة وتسن لها قوانين صارمة.. إلا أن الموقف النفسي من ضحية الاغتصاب يترك انطباعا سطحيا وساذجا وبنفس الوقت قاسيا وظالما ومتخلفا في المجتمع العربي إجمالا مهما كانت الضحية بريئة فإن المجتمع يحكم عليها بتدمير مستقبلها العاطفي والى حد ما النفسي والمعنوي.. حتى الوظيفي,وكأن وقوع مثل هذا الاعتداء المهين على جسدها قد أفقدها كرامتها للأبد.. فضلا عن تخلف وسائل العلاج النفسي الذي تكون الضحية خصوصا إذا كانت صغيرة السن أو أنها تعرضت لوحشية أثناء اغتصابها بأمس الحاجة له.. كذلك حاجتها للرعاية والرأفة والحنان والتفهم لحالتها تلك.. كل هذه الأشياء تكاد تكون مفقودة تقريبا في أوساطنا العربية. على العكس تماما في العالم المتحضر.. فالتعامل مع ضحية الاغتصاب يتم إجمالا بشكل دقيق وعميق وبكل رأفة وتفهم.. بكلمة أخرى بشكل حضاري وإنساني.. وتتحول الضحية إلى مريض يحتاج لعلاج جسدي ونفسي في آن.. فتخرج الضحية بعد شفائها شخصا عاديا ..
ممايثير تساؤلاً لدي هل من الأفضل أن تلجأ لمن تعرضت لمثل هذه الجريمه للشرطه أو لعائلتها لكي يأخذوا حقها أو لكي يساعدوها في تجاوز هذه المحنه؟؟؟
أم تتخذ جانب الصمت وإخفاء ماحدث ومداواة جروحها لوحدها حتى لاتتعرض لوصمة العار من المجتمع لها ولعائلتها؟؟

وفي النهايه ماهي نظرتكم لضحايا الاغتصاب ؟هل هي نظرات تعاطف وشفقه؟؟أم نظرات لوم واشمئزاز؟؟
وإن كنت رجل هل تود أن تعرف إذا ماحدث الموقف مع زوجتك أو أحد من عائلتك أم تفضل عدم المعرفه؟؟
هل تقبل بالزواج من فتاه تعرضت للاغتصاب؟؟
أختي الكريمة الفاضلة Boston ^girl
السلام عليكم ورحمة الله
لن تكون الغريزة في يومٍ من الأيام سببا لإنتهاك الأعراض قسرا
فحتى الحيوانات غير العاقلة تتودّد حتى تصل لمبتغاها
فكيف بمن حباه الله عقلا يُفترض فيه ومنه أن يقضي رغبته دون إكراه
ولا يظن البعض تأييدي بغير وجهها الشرعي فالحديث هنا عن حالة تتم عنوة وقسرا
وليس عن طرائق تفريغ الغريزة فلها حديثٌ مختلف
ولكن ماذا نقول وقد أُبتلينا بأؤلئك المرضى الذين لايردعهم دينٌ سماوي ولا أعراف
ومواثيق إنسانية غير المطالبة بعدم الصمت عن تلك الجرائم حتى لا ينتشر الداء ويستفحل
ويصعب العلاج , فكشفهم قد يساعد علاجهم بكافة الوسائل الممكنة من تأهيلٍ نفسي وعقوبات
تعزيرية لغير المحصن والبتر علاجٌ لمن يثبت إصراره وتكراره
أما الضحية فعلى المجتمع ألآ يحمّلها وزر مجرمٍ لا يخاف الله وأعرف الكثير من أهل الخير
والصلاح قد تعاملوا مع أؤلئك الضحايا وسعوا في تزويجهن وعشن في سعادة وراحة بال
فلفظهن قد يخلق منهن منحرفات ليس لسوء سلوكهن بل تصرفات إنتقامية لأجسادهن وجسد المجتمع
الرافض لهن بلا خطيئة
__________________
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20-01-2012, 08:35 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
الإغتصاب
يعتبر من أخطر وأبشع الجرائم

ورغم أن الموقف من الاغتصاب هو موقف فردي إجمالا إلا أنه جريمة كبيرة يعبر عن أيديولوجية مجتمع.. فكل المجتمعات ترفض هذه الجريمة وتسن لها قوانين صارمة.. إلا أن الموقف النفسي من ضحية الاغتصاب يترك انطباعا سطحيا وساذجا وبنفس الوقت قاسيا وظالما ومتخلفا في المجتمع العربي إجمالا مهما كانت الضحية بريئة فإن المجتمع يحكم عليها بتدمير مستقبلها العاطفي والى حد ما النفسي والمعنوي.. حتى الوظيفي,وكأن وقوع مثل هذا الاعتداء المهين على جسدها قد أفقدها كرامتها للأبد.. فضلا عن تخلف وسائل العلاج النفسي الذي تكون الضحية خصوصا إذا كانت صغيرة السن أو أنها تعرضت لوحشية أثناء اغتصابها بأمس الحاجة له.. كذلك حاجتها للرعاية والرأفة والحنان والتفهم لحالتها تلك.. كل هذه الأشياء تكاد تكون مفقودة تقريبا في أوساطنا العربية. على العكس تماما في العالم المتحضر.. فالتعامل مع ضحية الاغتصاب يتم إجمالا بشكل دقيق وعميق وبكل رأفة وتفهم.. بكلمة أخرى بشكل حضاري وإنساني.. وتتحول الضحية إلى مريض يحتاج لعلاج جسدي ونفسي في آن.. فتخرج الضحية بعد شفائها شخصا عاديا ..
ممايثير تساؤلاً لدي هل من الأفضل أن تلجأ لمن تعرضت لمثل هذه الجريمه للشرطه أو لعائلتها لكي يأخذوا حقها أو لكي يساعدوها في تجاوز هذه المحنه؟؟؟
أم تتخذ جانب الصمت وإخفاء ماحدث ومداواة جروحها لوحدها حتى لاتتعرض لوصمة العار من المجتمع لها ولعائلتها؟؟

وفي النهايه ماهي نظرتكم لضحايا الاغتصاب ؟هل هي نظرات تعاطف وشفقه؟؟أم نظرات لوم واشمئزاز؟؟
وإن كنت رجل هل تود أن تعرف إذا ماحدث الموقف مع زوجتك أو أحد من عائلتك أم تفضل عدم المعرفه؟؟
هل تقبل بالزواج من فتاه تعرضت للاغتصاب؟؟
تحية طيبة مباركة من عند الله
غاليتي حفظها الله


الإغتصاب داء عضال ينخر في جسم الأمة الإسلامية بل إنه ليسعى
حثيثا ليقوض أركان الأسر الإسلامية وكم هو كبير عدد ضحايا هذا الفعل
الشنيع ، عدد هائل من مرضى النفوس ومحبطي العزائم
وعليلي الأجساد وحتى لا نتحدث كثيرا في هذا الموضوع فقد وضح
ديننا وضع المغتصبة ورفع عنها التجريم ووصمها بالبراءة والعفة لأنها إنما
اعتدي عليها بغير رضاها وبغير قبولها نفس الشيء بالنسبة
لتلك التي تكره على البغاء ، فإذا كان الشرع هذا موقفه
وهذا حكمه ـ فما سواه باطل وجائر إن الأحكام التي تتداولها ألسن الدهماء
من الناس إنما هي أحكام باطلة ما أنزل الله بها من سلطان هي
دعوى الجاهلية لا تزال تلقى بظلالها على الأمة الإسلامية
ونحن على أبواب القرن الواحد والعشرين
وإذا كنا نريد رفع الغبن على المغتصبة وعدم إيذائها وحتى لا يشار إليها
بالبنان فعلينا أن نعي ديننا وبالذات قرآننا وبالضبط سورة النور
ففيها من الأحكام ما تخص المرأة فإذا تلونا سورة النور
الزانية والزاني......وتمعنا لهذه الآية يتبادر إلى ذهننا السؤال التالي:
لم بدأ الله تعالى هذه السورة بكلمة الزانية ؟ والجواب هو بدأ الله السورة بالزانية
ولم يبدأها بالزاني لأنها محل الوطء والقبول فإن كان الفعل حصل
برضاها فهي آثمة ويقام عليها الحد وإن كانت مغتصبة
فقد برئت ذمتها من هذا السلوك
لكن ما أريد ان ألفت انتباه الجميع إليه هو أن الوقار والحشمة واللباس
المحتشم الشرعي
يشكلون جميعا حصنا منيعا يرد على المرأة كل خطر وكل
ما هو شنيع ومريب ، فإذا تقيدنا بما أملاه علينا الشرع كان الوقار
تاجنا والإحترام إكليل على رؤوسنا
فمن يجرؤ على مساسنا بسوء
فصوني أخيتي نفسك والتزمي بشرع الله تنجي وتسلمي.

دمت ودام قلمك ينثر في انحاء المنتدى
__________________
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 21-01-2012, 10:43 PM
مــــــرام مــــــرام غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 389
افتراضي

الإغتصاب جريمة وحشية ضد الإنسانية لم يقترفها من يحمل
ذرة من مشاعر إنسانية فكيف يتلذّذ وهو يقتل ؟
ربما مريضٌ نفسي بالفصام
ومن يدينها ويحمّلها ذنب الجريمة النكراء لهو شريكٌ في الجريمة
وعلى المجتمع علاجها وتزويجها فلا ذنب عليها شرعا
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 22-01-2012, 03:10 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

استاذة عاشقة الازهار

غالباً الضحايا في المجتمع الشرقي يفضلن الصمت فمن وجهة نظرها هو الجانب الأسلم خصوصاً اذا كانت متزوجة
تحاول أن تتغلب على مشكلتها بصمت حتى لايمس الضرر عائلتها فتفقد احترامها لنفسها ولعائلتها
وكل هذا كما اشرت سابقاً بسبب قلة ثقافتنا في التعامل مع الضحايا والمجرمين
وحتى لو اعلنت القضيه الرأي العام سيسخر ضد الضحيه وما الحادثه التي ذكرتها سابقاً الا مثال لمايدور في مجتمعاتنا
وقد عايشت ظروف الحادثه بنفسي وكنت اسمع لوم المجتمع للضحيه بسبب بوحها عن الجريمة
فالكل اجمع لو انها سكتت لوارت فضيحتها لوحدها ولكنها الآن اصبحت على كل لسان وكذلك زوجها الذي اصبح لايستطيع مواجهة المجتمع حتى طلقها


تحيه لمرورك الكريم ويشرفني تواجدك الدائم لمشاركتنا النقاش والحوار في مثل هذه القضايا
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 22-01-2012, 05:31 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,254
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
أستاذ خالد
أختلف معك في وجهة نظرك ضحية الإغتصاب تبقى ضحية مهما كانت الظروف ويجب ألا تحمل جزء من ذنب المجرم
لوكان الإغتصاب يقتصر على من تحرص على إظهار مفاتنها لما سمعنا عن ضحايا من الأطفال أو أحيانا من أشخاص ذو إعاقة ذهنية أو جسدية
فالمغتصب هو مجرم يسعى لإتمام جريمته دون النظر لظروف الضحية
المهم أن تكون ضحية سهلة والظروف متاحة



تحية لمرورك الكريم
أستاذة Boston ^girl

من يحرض على الرذيلة كمن وقع فيها

هناك غواني يُغتصبن هل هُن أبرياء

......

عندما تخرج فتاة متبرجة في منصف الليل لباسها لايصل إلى ما تحت الركبة ترش العطور وتتزين بما صنعه الصانع من المكياجات
بالله عليكِ هل هذه غير مشاركة في تلك الجريمة
هذه تحاسب على كل شخص ينظر وليس الذي يغتصبها فحسب

أشكركِ على راحبة صدرك
تقديري
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 22-01-2012, 10:39 PM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

أستاذي الدكتور ناصر
المغتصب هو فعلاً شخص مريض ومجرم خان دينه ومجتمعه ولو كانت الغريزة هي المسيره لبني البشر لما كرمنا الله عن الحيوانات
ولكن كيفية التعامل مع هذه الفئه هو المهم حتى نستطيع أن نضع قوانين رادعة ضد من تسول له نفسه التعدي على أعراض الآخرين

ولكني مازلت أرى حسب الواقع صعوبة تبليغ الضحايا عن الجريمة وكم اتمنى لو وجد مركز لهذه الفئه يتم التعامل معهم بسريه وخصوصية وتقديم الدعم النفسي والمعنوي لهن

وأنا معك بضرورة مساعدتهن على الإنخراط بالمجتمع ومحاولة دمجهن حتى لاتتحول الضحيه إلى مجرمة

أشكرك دكتور ناصر على مشاركتك لنا الحوار الذي يشرفني دائماً
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 24-01-2012, 01:40 AM
خالد الحالمي خالد الحالمي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 8
افتراضي

برأيي إن سكتت فستصبح المشكلة معضلة إجتماعية...وستنتشر بشكل رهيب...لأن ذلك يدفع الشباب لممارسة هذا الإعتداء مع وثوقهم التام بأن ما فعلوه سيبقى طور الكتمان لخوف الفتاة من الفضيحة...وذلك يفتح الباب على مصراعيه لهذه الجرائم...
على الفتاة أن تكون قوية...يجب أن تتغلب على ضعفها وخوفها من الفضيحة...فعندما تلجأ الى السلطات لأخذ حقها تحمي الكثير من فتيات المجتمع...وعلينا أن نفكر ببعضنا قبل أن نفكر بأنفسنا...كما أنها ممكن أن تؤذي نفسها بشكل كبير إذا تكتمت على الموضوع...لأن ذلك ممكن أن يدفع الجاني إلى إبتزازها باستدراجها مرة أخرى وإلا فضحها في مجتمعها(طبعاً هذا لأنه يعلم أنها تخشى الفضيحة)...وحدثت الكثير هذه الحالات مما أدى الى هروبها من بيتها ووانحرافها تحت ظل التهديد والإبتزاز...
إذن....التكتم وزيادة حجم المشكلة...أو التبليغ والحد منها بشكل كبير...

على كل فتاة تعرضت لمثل هذا الأمر أن تفكر بكل جوانب الموضوع...وعلينا أن نكون أقوى لكي لا نسمح بأن نكون سلعة رخيصة بيد كلاب بشرية...عذراً على التعبير...فلا أجد مسمى ينطبق على مثل هؤلاء إلا هذا...

هذا هو الحل
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 24-01-2012, 10:40 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

عزيزتي الأستاذة جمانة

لو تمسكنا بتعاليم ديننا الإسلامي لما كان هذا حالنا ولما تفشت الجريمة بكل أنواعها في مجتمعاتنا الإسلامية
قد يساعد اللباس المحتشم في تقليل هذه الجرائم ولكن لاأعتقد أنه سيردع أصحاب النفوس المريضة

تحية لمرورك الكريم
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 24-01-2012, 10:42 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مــــــرام مشاهدة المشاركة
الإغتصاب جريمة وحشية ضد الإنسانية لم يقترفها من يحمل
ذرة من مشاعر إنسانية فكيف يتلذّذ وهو يقتل ؟
ربما مريضٌ نفسي بالفصام
ومن يدينها ويحمّلها ذنب الجريمة النكراء لهو شريكٌ في الجريمة
وعلى المجتمع علاجها وتزويجها فلا ذنب عليها شرعا
اتفق معك في كل ماذكرت

تحية لمرورك الكريم
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 24-01-2012, 11:02 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

أستاذ خالد

هل اذا ذهب شخص لمكان تقدم به المشروبات الكحولية ووقع في الخطأ
هل يكون اللوم على المكان الذي تم فيه تقديم الشراب

هل اذا قام موظف في البنك من سرقة مال من الخزينه يكون اللوم على إدارة البنك
لإنها سهلت وصوله للمال وأغرته بالثراء

هل إذا ذهب شخص مسلم لإحدى الدول الغربية ووقع في الخطأ يكون اللوم على الفتيات
لأنهن لم يتقيدن باللباس المحتشم

يااستاذخالد مع إحترامي الشديد لرأيك
ولكن ماالهدف من إسلامنا اذا لم تنبع من داخلنا الرقابة الذاتيه ولم تمنعنا خشيتنا من الله أن نقع في الخطأ

ولاأعتقد أن أي شخص سوي ممكن أن يرتكب هذه الجريمة مهما كانت المغريات

تحية لمرورك الكريم*
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 24-01-2012, 07:50 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Boston ^girl مشاهدة المشاركة
عزيزتي الأستاذة جمانة

لو تمسكنا بتعاليم ديننا الإسلامي لما كان هذا حالنا ولما تفشت الجريمة بكل أنواعها في مجتمعاتنا الإسلامية
قد يساعد اللباس المحتشم في تقليل هذه الجرائم ولكن لاأعتقد أنه سيردع أصحاب النفوس المريضة

تحية لمرورك الكريم

غاليتي لقد بدأت ردك بحرف لو وهو حرف امتناع وهذا إن دلّ على
شيء فإنما يبين وبجلاء أنه لا مناص لنا من العودة إلى تعاليم
ديننا وأخلاق نبينا إن كنا نرنو الحياة السعيدة الهانئة التي
تخلومن جميع أنواع الفساد هذا من جهة ومن جهة أخرى الحجاب
الشرعي قد ساهم ولا يزال في حفظ الاعراض من الشبهات
ومن الوقوع في المحضور وعندما اتحدث عن الحجاب
لا أقصد السروال الضيق والصدار الأضيق الذي يرسم من خلال
جميع مفاتن الفتاة لدرجة أنها تبدو وكأنها تعرض نفسها وأنت لا محالة تعيشين
في هذا الجتمع وحجاب مثل هذا إنما هو سبيل لإثارة
الفتنة
ومدعاة لدعوة اصحاب النفوس المريضة للتهافت
فلنتق الله ولنعد إلى ديننا وترين كيف الحياة تستقيم.
بوركت وبورك لنا قلمك المعطاء
__________________
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 24-01-2012, 08:00 PM
امينة84 امينة84 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 1,961
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية لكي اختي الغالية Boston ^girl على الموضوع الهام و الذي زاد في الانتشار في الاونة الاخيرة ممكن بسبب ضعف الايمان في القلوب .و بسبب الفتن المنتشرة في دولنا .فقد لاحظت تغير المبادئ و الافكار عند الجيل الجديد الذي اصبح لا يفرق بين المباح و الحرام او انه لا يهتم بالضوابط الاجتماعية

و ليس هناك مبرر للشخص الذي يرتكب مثل هذا الفعل الشنيع الذي لا يمد للانسانية باية صلة مهما كانت المغريات او ظروف حياته فهذا تعدي على الانسانية قبل اي يكون تدمير لحياة بريئة في مجتمعنا القاسي الذي لا يرحم في بعض الظروف حتى الضحية
و ينظر لها كانها مشتركة في الجرم او انها لها دخل في ما جرى لها

فيجب على المجتمع ان يعاقب مرتكبي هذه الجرائم لكي يكونوا عبرة للاخرين و على ولى امر الضحية بتقديم شكوى ضد المجرمين للحد من اعتداءاتهم و محاسبتهم على ما اقترافوه ضد الاشخاص و ضد المجتمع ككل

اما بالنسبة للضحية فيجب ان تتابع بالعناية النفسية و الصحية اللازمة لاعادة ادماجها في المجتمع و احتضانها كفرد يتمتع بكامل حقوقه
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 26-01-2012, 06:52 AM
Boston ^girl Boston ^girl غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 335
افتراضي

استاااذ
خالد الحالمي تحيه لمرورك الكريم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المرأة المثقفة ما بين مطرقة الإعجاب وسندان الرفض ..! دَمعة الماس منتدى عـــــــذب الكــــــــلام 28 12-05-2012 02:07 AM
ضحايا الإغتصاب بين مطرقة الصمت وسندان الفضيحه Boston ^girl منتدى العلوم والتكنولوجيا 42 23-03-2012 10:47 PM
بالمبارك حصيلة التميز لشهر فبراير / شباط 2012م حلوة ميراج منتدى الأسرة والمجتمع 17 04-03-2012 12:32 AM
محاولات الوحدة العربية راجي الحاج سياسة وأحداث 8 29-07-2011 05:02 AM
قالوا عن الصمت !! Rose Life_ منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 05-01-2010 05:22 PM


الساعة الآن 07:21 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com