عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-11-2014, 01:41 AM
غسق الليل غسق الليل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 1,089
افتراضي مؤشرات فشل حكم الحوثي لليمن............وداعش بديل الحكومات السنية




كان الاتفاق بين المخلوع علي صالح والحوثين على ايجاد صيغة حكم على الطريقة اللبنانية القذرة
ومع تغير السياسة القديمة السعودية والخليجية مع الوضع في اليمن القائمة تقديم المال لشيوخ القبائل مقابل دعم النظام في اليمن بعد ان تبين ان المال يذهب للحسابات البنكية وليس لقوية القبائل وان شيوخ القبائل عاجزة عن حماية نفسها وتساقطها في يد الحوثي عند تطبيقة لسياسة (اكلت يوم اكل الثور الابيض) فكان الحوثي يستفرد بالقبائل فيما تجلس بقية مشايخ القبائل في مجالس التخزين والمخدرات تتابع الاخبار عبر القنوات فلقد شاهدت قبائل حاشد سقوط ذمار ولم تحرك ساكن وسقطت عمران وباكير تتفرج وسقطت صنعاء واب وقبائلة تتفرج واليوم الاحتلال يطرق ابواب عدن ام دجلون تهامة فلقد طلبوا المال واستدعوا الحوثي

1- اليمن دولة القبائل المتناحرة
2- اليمن دولة القات والمخدرات
3- كل شيخ قبيلة رئيس لدولة منطقته
4- كل شيء في اليمن قابل للبيع فالمال غاية كل يمن
5- لا توجد في اليمن احزاب توجد افرار قبائل يؤمن بافكار لا توجد قاعدة في اليمن يوجد افراد يؤمنون بفكر القاعد
6- اليمن ذات جغرافيا صعبة ارخص ما فيها الانسان والشعور الوطني مفقود وحتى المذهبي
7- السلاح في اليمن كثير وقابل للبيع ولا يستخدم لان الذخيرة بالمال والنصر يحتاج حساب سلاح مفتوح
لقد دخل الحوثي صنعاء ولم يجد مقاومة لانه لم يلمس الاموال الخاصة واراد ان يحكم اليمن على طريقة حزب الله اللبناني (الحكم دون ادنا مسؤولية وحكم حماس لغزة) فليست الصحة والتعليم والكهرباء والمياة ودعم الوقود والغذاء.....الخ مسؤوليتة أي مثل نواب المعارضة في البرلمان لنقد
ان الامر يتطلب من دول الخليج والسعودية عدم دعم ميزانية الحكومة اليمنية تحت أي مسمى ليسقط حكم دون ادنى مسؤولية ولنعزز امن حدودنا الجنوبية بقوات حقيقية وليس برتب كرتونية ذات كروش تلتهم المخصصات لنسترجع احداث الحرب الاخيرة مع الحوثين ونقراء الاخطاء فالحرب قادمة ايران لا تستطيع دعم حرب الحوثين ان جعلناها استنزاف وصالح المخلوع بداء المطبلين بالتفرق والانفكاك عنة لان اموالة في خطر والقسط الثاني لايجار اليمن قد اقترب فشيوخ اليمن وضباطها يؤجرون ولائهم بالمال
ان موسم حج شيوخ اليمن الى الرياض قريب فالحذروا من تكرار الاخطاء
ان كل المشايخ لا تملك أي شيء على الارض و زمان "المهايطة " ولي ان الخلاص الحقيقي من ازعاج الحوثي يكمن في طلب كشف حساب من كل شيخ من المشايخ فمن شرع الابواب للحوثي للابتزاز عليه ان يبقيها مفتوحة للحوثي ومن ارد الحرب فليجربها فخطة الحوثي مثل خطة نصر الله ايرانية تقوم على التحصن بالجحور وانتظار الخصم
الحوثي بعد سقوط اليمن فشل في السيطرة على الحكم ولذالك اسباب هي
1- انعدام الحاضنة الشعبية لانهم مليشيا طائفية
2- قد الاسلحة وقلة الذخيرة لحرب طويلة
3- عدم قدرة الحليف الايراني علي التمويل لثلاثة حروب في سورية ولبنان والعراق بالاضافة للاستنزاف الداخلي
4- قلة عدد الاتباع بما يكفي مواجهات على اكثر من جبهه
5- حرب الاستنزاف من القاعدة التي اتسعت حاضنتها
6- ان فكرة التحالف مع امريكا ضد القاعدة مؤجلة بالنسبة لامريكة المتورطة في العراق
7- بداء مؤشرات استقلال الجنوب مع غياب كامل للجيش الحكومي المكروة من الشعب

ان الحوثين كانوا طائفة منبوذة استغلت فقر وفساد اليمن لكن التاريخ يقول ان مقاومة الاجسام الغربية حتاج من شهر الى ستة لتنطلق المقاومة الحقيقية كما في سورية لقد قبل الحوثين بحكومة املائات وليس كفائات بعد فشل فكرة حكومة المحاصصة اليمنية مثل لبنان والعراق لم يستطع ان يعيد حليفه المخلوع علي صالح للحكم بل اصبح صالح خارج على القانون كشف الخداع البصري فباب المندب مسؤولية دولية ولن يخيف احد فاي حرب جديدة ستكون كارثة لايران بعد هزائم العراق وسورية ان ما حدث في اليمن من الحوثين وبمباركة امريكية ايرانية زاد من شعبية داعش باعتبارها البديل الاخير لسن في الدفاع عن وجودهم فانتصارات داعش تسعد الحاكم والمحكوم من اهل السنة

واخيرا ارادت امريكا مع ايران ان تنتقم مع العرب ولكل غايته فالايرانيون يريدون الانتقام الثاريخي الصفوي وممن ساعدوا صدام في تمريغ انوفهم بالتراب والامريكان يريدون الانتقام لـ 11/ ستمبر وبهذا اتفقت المصالح ان هذا الحقد التاريخي هو بوصلة الطريق الى داعش

بمشروع الشرق الاوسط الجديد وبأدة الثورة الخلاقة ليدرك الامريكان و الايرانيون ان البديل لنظام العربي السني هو داعش كان العراق بركان يغلي وسورية في سكون العاصفة واليمن يعيش على المخدرات والقات
نعم ان البديل داعش فأذا سقطت الانظمة العربية لن يسقط العرب السنة سيكون ما هو اكثر دموية من داعش
قال اوباما ان داعش سرطان فقلنا لا تعبث يا جاهل بالسرطان اليوم داعش في كل مكان ستخرج امريكا من الاقليم تركة حليف ممزق في بغداد وحليف منهار في ايران وفأر يهرب من المصيدة في دمشق ولبنان طبول تقرع
ان سياسة كتم الانفاس واغلاق المواقع وترهيب الاعلام والتسريب للاعلام لن تخيف احد لم يعد احد يصدق الاعلام البريطاني او الامريكي لان رؤساء تلك الوسائل موظفين في اجهزة مخابرات دولهم

ام الحقيقة فهي ما يبلغة المستشارين العسكرين في العراق لاوباما رجال يعشقون الموت ورجال يفرون من الموت
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:09 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com