عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-11-2006, 01:19 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي السجين .... بين الأصلاح والتعذيب




هناك الكثير ... الكثير من المتناقظات في حياتنا الإجتماعية والسلوكية والتي قد تصل بنا
إلى حد الجنون..... فمثلا ترى العصفور بجمالة يغرد في قفص مذهب وبلحن جميل
نطرب لسماعة ... ولكنة يغرد بصوت حزين على فقدة للحرية.... وتراه أخرى يرفع
رأسة ... فتنظر إلى جمالة وعرفة وألوانة ولكنة يدعو الله للخلاص من الإهانة..
وتراه أخرى ينزل رأسة إلى الأرض يبكي على أهلة ورفقتة وأحبابة.......


نرى الكثير ونسمع أكثر عن من حكم عليهم بالسجن مدة قد تطول إلى عشرات السنين
وقد تقصر إلى اقل من ذلك بكثير .... ولكن ترى كيف هم داخل السجون ؟؟؟؟
ترى كيف يعيشون ويأكلون....؟؟؟


عشرات وعشرات من الأسئلة تحتاج إلى الكثير من الإجابات عليها فهل أنتم معنيون..
هل يا ترى خرج وشفي من مرضة كما يدعون......؟؟؟؟؟
هل كان بقائة في السجن رادع قويم حتى لا يعود لما كان عليه في السابق...؟؟؟؟
هل أخذت الدولة حفها منه وفتص للمجنى علية أم كان هو المجني عليه...؟؟؟؟؟
هل وجد المساعدة في الداخل وسيجدها في الخارج كما يصورون....؟؟؟؟؟؟
هل هو إصلاح وتأهيل أم تعذيب وتنكيل وأنحراف وتشريد ......؟؟؟؟
هل ... هل ... هل ...

أخوكـــــــــ ربيـــــ القلوب ـــــــع ــــــــــــــم

التعديل الأخير تم بواسطة ربيع القلوب ; 04-11-2006 الساعة 01:22 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-11-2006, 09:23 PM
T I G E R T I G E R غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 4,151
افتراضي





سجوننا منا ..

وسقوطها منا ..

السجن عندنا إفساد للصالح وتفسيد أكثر للفاسد

هناك تقصير سببه نحن

أوليس عسكري السجن (( منا ))
وضابطه (( منا ))
ومشرفه الإجتماعي (( منا ))
ومديره (( منا ))
ومدير مديره (( منا ))

أوليس كل مسئول عن ترديه منا وفينا

ثم نسأل لماذا هو إفساد ؟

الموضوع كبير ومثير

جوانب فيه كثيرة سوداء شديدة الكأبة

دمت بود

يامشرفنا الغالي ربيع



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-11-2006, 03:13 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي



لا أعلم لماذا نحن نبعد عنهم ونحاول أن نتجاهل أمرهم علماً أن منهم من هو مريض ويحتاج إلى علاج
ومنهم من دفعة الجوع ... وليس هذا بمرر للجريمة ولكن .....ومنهم من دخل السجن وهو لا يدري
سبب الدخول وإن علم السبب يكون لإسباب تتعلق بأخرين قد يكون أخ او أبن أخ او عم أو ..
على أثر ثأر...


وهنا سأذكر لكم قصة صغيرة جداً لكن سنجد بعض

الذي دفعني أن أطرح الموضوع بهذه الصورة علنانجد أنفسنا نغوص بهم في ما يحدث
لهم ويواجهم من مشاكل.....

واقعة حقيقية وأنا من الشهود على حدوثها .....جار لي له أخ كثير المشاكل يتعامل مع بعض
من يتعاطى المسكرات وغيرها ...... في يوم جاءت الشرطة لإلقاء القبض عليه
من بيتة وقد كان نأئم لا يعلم ما الأمر وهذا الشاب يخرج مع أهل الدعوة وهو ذو أخلاق
في التعامل مع الناس بعد تقسي الخبر تبين أت أخاه صاحب المشاكل كان قد علم وجهه بسكين
رفيق سوء ولا زال على علاقة به يخرج للسهر معه وغيرة وقد أشعل احد أصدقائهم نار الفتنة
ووصفة بأنة جبان وضعيف كيف يعلمك بسكين ولا تقتص لنفسك فقام بفورة الدم وعلم وجه
الرفيق الذي ضربه سابقاً حتى كاد أن يقتلة ووضع جميع أفراد العائلة بشكوى من المغدور
وأهله على من حضر الجرم ومن لم يحضر على من ظلم وظلم ووضع جاري المسكين
في السجن وبقي فيه مدة ثلاثة أشهر لحين النظر بالقضية وقد هداه الله أن يتذكر بعض
ممن كان فد رائه في وقت إرتكاب الجريمة وخرج بعد ثلاثة أشهر ظلماً وزورا وهو
متزوج وعندة ثلاثة أطفال .......

ليس القضيه هنا فقط ولكن ما رأى في السجن من اللواط والمخدرات التي تدخل عليهم
ووجود الفرات والضرب والدماء تسيل داخل السجن عدا عن ما يتلفظ به أهل
السجون .........

فهل أنت معني بالمشاكة في هذا الموضوع
والحوار والنقاش.....

دمت بود .....
ربيع القلوب

التعديل الأخير تم بواسطة ربيع القلوب ; 27-02-2007 الساعة 04:51 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-11-2006, 04:55 PM
عصويد عصويد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 498
افتراضي

ربيع القلوب

المجرم مجرم
ولم تجمع مجرم مع مجرم مع مجرمين
كل واحد يعطي الثاني شوي من خبراته
والنتيجة ظهور مجرمين اكثر اجراما

في ظل ضعف امكانيات السجون وغياب مبدء الاصلاح

والسلام
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-11-2006, 05:03 PM
خــالدكم خــالدكم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 743
افتراضي

ليس هناك من سبيل يعاقب به المجرم الا السجن ( مالم يكن هناك حدا) لذا لابد أن نسلم بعقوبة السجن أما مدى تأثير السجن على الانسان فهناك من يصلح وهناك من يزداد سوءا حيث تغشاه الأمراض النفسية

وهنا أرى أن دور الجهات التوعوية والنفسية وغيرها كبير في هذا الجانب فلابد من تنظيم دعوات ومحاضرات ودروس دينية ونفسية وصحية بل وحرفية حتى يخرج السجين من سجنه وهو يتطلع الى أن يكون عضوا صالحا في مجتمه
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-11-2006, 05:44 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة T I G E R


سجوننا منا ..
وسقوطها منا ..
السجن عندنا إفساد للصالح وتفسيد أكثر للفاسد
هناك تقصير سببه نحن
أوليس عسكري السجن (( منا ))
وضابطه (( منا ))
ومشرفه الإجتماعي (( منا ))
ومديره (( منا ))
ومدير مديره (( منا ))
أوليس كل مسئول عن ترديه منا وفينا
ثم نسأل لماذا هو إفساد ؟
الموضوع كبير ومثير
جوانب فيه كثيرة سوداء شديدة الكأبة
دمت بود
يامشرفنا الغالي ربيع



أستاذي وأخي نمر (تايقر)

نعم جميع ما ذكرت صحيح وجميعهم منا فهم بشر بعضهم
يكون على صواب والبعض على خطأ ولكنني لا زلت إعيد
نفس الأسئلة السابقة .....

هل اقتصت الدولة من الجاني أم كان هو المجني عليه؟؟؟
وهل... وهل ... لم تجيبني إلا على حقيقة واحدة هو أنه كله منا
فالخير والشر مزروع فينا جميعنا... ولكننا لم ننظر إلى النتائج
لم ننظر إلى ما وصلت إليه هذه السجون .... في معاملة المساجين...

بعض السجون وقد حظرت حلقة على قناة الشارقة لم يكن فيها إلا سجين
واحد وهو طالب في الجامعة في الشارقة وقد كان سبب السجن له دية
لقتل بخير عمد أثناء سيرة يقود سيارتة وفي هذه الحلقة ابرز ولم يكن إلا
هو في السجن والعسكر وقد طلب من أهل الخير أن يتكفلو بالديه وقد فعل
صاحب النخوة والشهامة والكرم والقلب الإنساني بدفع الدية....

هذا وجه من السجون وطرق المعاملة فيها عدا عن تواجد الدعاة في سجون
آخرى لهم أيادي بيضاء في نجاة الكثيرين وخروجهم دعاة إلى المجتمع.....
هذه صورة مختلفة تماماً عن السابقة.

دعني أعود إلى أسئلتي هل ...وهل ... وهل... ؟؟؟؟؟؟

دمت قلم منيراً...
دمت قلب كبيراً..
دمت بود...
ربيع القلوب
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-11-2006, 10:44 PM
الندااويه الندااويه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
الدولة: الكـــ Q8 ـــويت
المشاركات: 2,940
افتراضي

الاخ ربيع القلوب

وُضع السجن كوسيلة لردع الفساد وكنوع من الضبط داخل المجتمع هذا عوضًا عن دوره الاصلاحي لمن انحرف عن السلوك السوي ... فيكون بذلك دوره أكبر من اصلاح المجرمين فقط بل أيضًا منع الناس من الاقتداء بهم

والحاصل بالغالب هو غير ذلك .. فبدل أن يعاد تأهيل السجين لما فيه خير وصلاح لمجتمه نقول بدل ذلك يتم تنمية مداركه وخبراته من خلال الاحتكاك بمجرمين قد يكونوا أكثر خطورة فيخرج بحال اسوء مما دخل عليه

يبقى هنا دور المختصين بوضع خطة اصلاحية للسجين طوال فترة عقوبته مع مراعاة عزل المجرمين بعنابر خاصة كلٌ حسب ما اقترف من ذنب منعًا لأن يفسد الصالح منهم الطالح .. فليس كل سجين بالضرورة أن يكون شرير وفرد غير مقبول بالمجتمع فقد يكون قام بمخالفة قانونية بسيطة أجبرته على دخول السجن أو أن يكون خـُدع وغـُرر به فما حال ذلك كمن قام بجريمة أكبر وأخطر وليس من العدل خلطهم ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 13-11-2006, 06:01 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصويد
ربيع القلوب

المجرم مجرم
ولم تجمع مجرم مع مجرم مع مجرمين
كل واحد يعطي الثاني شوي من خبراته
والنتيجة ظهور مجرمين اكثر اجراما

في ظل ضعف امكانيات السجون وغياب مبدء الاصلاح

والسلام

العزيز عصويد
نعم المجرم مجرم ولكن كيف أصبح مجرماً ؟؟؟؟
لماذا اصبح مجرماً...؟؟؟؟؟

وهل تعتقد أن السجون بحد ذاتها إصلاح وتأهيل لهم وما هيى الإمكانات التي تتحدث عنها في السجون...؟؟؟؟
أنتظر منك إيضاحاً أكثر وتعقيب أجمل بجمال حضورك ومشاركتك...؟؟؟
ربيع القلوب
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-11-2006, 11:35 AM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خــالدكم
ليس هناك من سبيل يعاقب به المجرم الا السجن ( مالم يكن هناك حدا) لذا لابد أن نسلم بعقوبة السجن أما مدى تأثير السجن على الانسان فهناك من يصلح وهناك من يزداد سوءا حيث تغشاه الأمراض النفسية

وهنا أرى أن دور الجهات التوعوية والنفسية وغيرها كبير في هذا الجانب فلابد من تنظيم دعوات ومحاضرات ودروس دينية ونفسية وصحية بل وحرفية حتى يخرج السجين من سجنه وهو يتطلع الى أن يكون عضوا صالحا في مجتمه

العزيز الفاضل خالدكم.

سلمت بكل ما نطق لسانك فهذا ما نريده للسجين ولكن هناك سؤال
آخر أبحث له عن إجابة وهو....
ماذا عن من هم خارج السجن .. الزوجة ... الوالدان.. الأطفال...؟؟؟
الا ترى معي أن العقاب أصبح كبيراً جداً؟؟؟؟
الا ترى معي أن الثمن دفعة آخرين؟؟؟؟؟
ما رأيك....
دمت بود
ودمت بسعادة...

ربيع القلوب
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18-11-2006, 07:13 AM
هبنقة هبنقة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 703
افتراضي

ربيع
أهم شيء (السجن) ينزل العقوبة بسلب (الحرية) ..!!.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 25-11-2006, 02:38 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الندااويه
الاخ ربيع القلوب

وُضع السجن كوسيلة لردع الفساد وكنوع من الضبط داخل المجتمع هذا عوضًا عن دوره الاصلاحي لمن انحرف عن السلوك السوي ... فيكون بذلك دوره أكبر من اصلاح المجرمين فقط بل أيضًا منع الناس من الاقتداء بهم

والحاصل بالغالب هو غير ذلك .. فبدل أن يعاد تأهيل السجين لما فيه خير وصلاح لمجتمه نقول بدل ذلك يتم تنمية مداركه وخبراته من خلال الاحتكاك بمجرمين قد يكونوا أكثر خطورة فيخرج بحال اسوء مما دخل عليه

يبقى هنا دور المختصين بوضع خطة اصلاحية للسجين طوال فترة عقوبته مع مراعاة عزل المجرمين بعنابر خاصة كلٌ حسب ما اقترف من ذنب منعًا لأن يفسد الصالح منهم الطالح .. فليس كل سجين بالضرورة أن يكون شرير وفرد غير مقبول بالمجتمع فقد يكون قام بمخالفة قانونية بسيطة أجبرته على دخول السجن أو أن يكون خـُدع وغـُرر به فما حال ذلك كمن قام بجريمة أكبر وأخطر وليس من العدل خلطهم ...
الفاضلة النداويه

هلا توافقين على أن تسلب حريتة لحين أن نجد من يضع لهم خطة
للأصلاح والتأهيل في السجون ومن يحن عليهم ,,,,,,
إقتراح معقول وقد يكون مقبول للعزل بين جميع أصحاب
الأمراض الإجتماعية على إختلافها ولكن لا يزال هناك غيرهم
يلج إلى السجون ولا زال هنام من يعاني من دخول هؤلاء للسجون
ويعاقبهم القانون والدولة عقاباً ليس لهم علاقة به ..... العلاج
لا زال فيه نقص ولا بد أن يكون هناك علاج أكمل ....
أنتظر منك المزيد من الرأي .....
دمت بود....
ربيع القلوب
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 26-11-2006, 03:15 AM
جويريه جويريه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 209
افتراضي


ربيع القلوب
هذا ردي السريع على موضوعك الحيوي الذي يحتاج بجد الى دراسة وقراءة وافية حتى نلم بجميع ابعاده
ارجوا ان يعين الله الجميع للبحث والمعرفة وتغيير الحال الى ما ينبغي ان تكون عليه أمة الإسلام


[SIZE=4] حدثني ‏ ‏محمد بن العلاء الهمداني ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن يعلى وهو ابن الحارث المحاربي ‏ ‏عن ‏ ‏غيلان وهو ابن جامع المحاربي ‏ ‏عن ‏ ‏علقمة بن مرثد ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان بن بريدة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال: ‏
‏جاء ‏ ‏ماعز بن مالك ‏ ‏إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال ‏ ‏ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه قال فرجع غير بعيد ثم جاء فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه قال فرجع غير بعيد ثم جاء فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مثل ذلك حتى إذا كانت الرابعة قال له رسول الله فيم أطهرك فقال من الزنى فسأل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أبه جنون فأخبر أنه ليس بمجنون فقال أشرب خمرا فقام رجل ‏ ‏فاستنكهه ‏ ‏فلم يجد منه ريح خمر قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أزنيت فقال نعم فأمر به ‏ ‏فرجم ‏ ‏فكان الناس فيه فرقتين قائل يقول لقد هلك لقد أحاطت به خطيئته وقائل يقول ما توبة أفضل من توبة ‏ ‏ماعز ‏ ‏أنه جاء إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فوضع يده في يده ثم قال اقتلني بالحجارة قال فلبثوا بذلك يومين ‏ ‏أو ثلاثة ‏ ‏ثم جاء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهم جلوس فسلم ثم جلس فقال استغفروا ‏ ‏لماعز بن مالك ‏ ‏قال فقالوا غفر الله ‏ ‏لماعز بن مالك ‏ ‏قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم قال ثم جاءته امرأة من ‏ ‏غامد ‏ ‏من ‏ ‏الأزد ‏ ‏فقالت يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال ويحك ارجعي فاستغفري الله وتوبي إليه فقالت أراك تريد أن ترددني كما رددت ‏ ‏ماعز بن مالك ‏ ‏قال وما ذاك قالت إنها حبلى من الزنى فقال ‏ ‏آنت قالت نعم فقال لها حتى تضعي ما في بطنك قال فكفلها رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏حتى وضعت قال فأتى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال قد وضعت ‏ ‏الغامدية ‏ ‏فقال إذا لا ‏ ‏نرجمها ‏ ‏وندع ولدها صغيرا ليس له من يرضعه فقام رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فقال إلي رضاعه يا نبي الله قال ‏ ‏فرجمها [/
SIZE]

انظر اخي الى هدي سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام


أولا: الستر

جاء ‏ ‏ماعز بن مالك ‏ ‏إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال ‏ ‏ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه قال فرجع غير بعيد ثم جاء فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه قال فرجع غير بعيد ثم جاء فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مثل ذلك حتى إذا كانت الرابعة

ثانيا: السؤال والاستفسار


حتى إذا كانت الرابعة قال له رسول الله فيم أطهرك فقال من الزنى

ثالثا: السؤال عن الحالة والاسباب الدافعة للزنى

فسأل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أبه جنون فأخبر أنه ليس بمجنون فقال أشرب خمرا فقام رجل ‏ ‏فاستنكهه ‏ ‏فلم يجد منه ريح خمر


رابعا: مراجعة الرسول عليه الصلاة والسلام للصحابي وإقرار الرجل بالذنب

فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أزنيت فقال نعم


خامسا :تطبيق العقوبة كما امر الله سبحانه في حد الزنى


فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أزنيت فقال نعم فأمر به ‏ ‏فرجم


سادسا: معالجة الرسول صلى الله عليه وسلم للمجتمع فبعد تطبيق العقوبة ينتهي الأمر حتى مجرد الكلام يجب ان ينتهي
فالحد مطهر وليس عار ونقص يلصق بالمعاقب حتى بعد موته


فكان الناس فيه فرقتين قائل يقول لقد هلك لقد أحاطت به خطيئته وقائل يقول ما توبة أفضل من توبة ‏ ‏ماعز ‏ ‏أنه جاء إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فوضع يده في يده ثم قال اقتلني بالحجارة قال فلبثوا بذلك يومين ‏ ‏أو ثلاثة ‏ ‏ثم جاء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهم جلوس فسلم ثم جلس فقال استغفروا ‏ ‏لماعز بن مالك ‏ ‏قال فقالوا غفر الله ‏ ‏لماعز بن مالك ‏ ‏قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم


وأيضا في حياته يجب ان يحتويه المجتمع ويمسك حتى عن الكلام



أن رجلا على عهد النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كان اسمه ‏ ‏عبد الله ‏ ‏وكان يلقب حمارا وكان يضحك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وكان النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قد جلده في الشراب فأتي به يوما فأمر به فجلد فقال رجل من القوم اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا تلعنوه فوالله ما علمت إنه يحب الله ورسوله

ثم كيف علم عليه الصلاة والسلام المجتمع بالتكافل حتى مع المذنب ثم مع اسرته من بعده لا بل ومراعاة للمذنب وحالته الاجتماعية ونرى ذلك جليا في قصة الغامدية

‏ ‏قال وما ذاك قالت إنها حبلى من الزنى فقال ‏ ‏آنت قالت نعم فقال لها حتى تضعي ما في بطنك قال فكفلها رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏حتى وضعت قال فأتى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال قد وضعت ‏ ‏الغامدية ‏ ‏فقال إذا لا ‏ ‏نرجمها ‏ ‏وندع ولدها صغيرا ليس له من يرضعه فقام رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فقال إلي رضاعه يا نبي الله قال ‏ ‏فرجمها

هذا وما كان في ردي من صواب فبتوفيق الله وحده وما كان من خطأ فمن نفسي والشيطان

أشكرك ربيع القلوب على الموضوع المميز وبارك الله في جهودكم

دمتم بخير
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 02-12-2006, 08:40 AM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبنقة
ربيع
أهم شيء (السجن) ينزل العقوبة بسلب (الحرية) ..!!.
الأخ هبنقة

الحرية لم تكن ملك لإحد ولن تكون فهناك من يشارك
فيها ... والعقوبة هذه بحد ذاتها جريمة ستؤدي إلى جرائم
أكبر منها فالحرية هي أساس الإنطلاق .....
أنتظر ردك من جديد ومشاركة أكبر....
الحرية معنى كبير ولكن أي الحريات تعني....؟؟؟؟
دمت بود ...
ربيع القلوب
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-12-2006, 01:44 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جويريه

ربيع القلوب
هذا ردي السريع على موضوعك الحيوي الذي يحتاج بجد الى دراسة وقراءة وافية حتى نلم بجميع ابعاده
ارجوا ان يعين الله الجميع للبحث والمعرفة وتغيير الحال الى ما ينبغي ان تكون عليه أمة الإسلام


[SIZE=4] حدثني ‏ ‏محمد بن العلاء الهمداني ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن يعلى وهو ابن الحارث المحاربي ‏ ‏عن ‏ ‏غيلان وهو ابن جامع المحاربي ‏ ‏عن ‏ ‏علقمة بن مرثد ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان بن بريدة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال: ‏
‏جاء ‏ ‏ماعز بن مالك ‏ ‏إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال ‏ ‏ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه قال فرجع غير بعيد ثم جاء فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه قال فرجع غير بعيد ثم جاء فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مثل ذلك حتى إذا كانت الرابعة قال له رسول الله فيم أطهرك فقال من الزنى فسأل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أبه جنون فأخبر أنه ليس بمجنون فقال أشرب خمرا فقام رجل ‏ ‏فاستنكهه ‏ ‏فلم يجد منه ريح خمر قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أزنيت فقال نعم فأمر به ‏ ‏فرجم ‏ ‏فكان الناس فيه فرقتين قائل يقول لقد هلك لقد أحاطت به خطيئته وقائل يقول ما توبة أفضل من توبة ‏ ‏ماعز ‏ ‏أنه جاء إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فوضع يده في يده ثم قال اقتلني بالحجارة قال فلبثوا بذلك يومين ‏ ‏أو ثلاثة ‏ ‏ثم جاء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهم جلوس فسلم ثم جلس فقال استغفروا ‏ ‏لماعز بن مالك ‏ ‏قال فقالوا غفر الله ‏ ‏لماعز بن مالك ‏ ‏قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم قال ثم جاءته امرأة من ‏ ‏غامد ‏ ‏من ‏ ‏الأزد ‏ ‏فقالت يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال ويحك ارجعي فاستغفري الله وتوبي إليه فقالت أراك تريد أن ترددني كما رددت ‏ ‏ماعز بن مالك ‏ ‏قال وما ذاك قالت إنها حبلى من الزنى فقال ‏ ‏آنت قالت نعم فقال لها حتى تضعي ما في بطنك قال فكفلها رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏حتى وضعت قال فأتى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال قد وضعت ‏ ‏الغامدية ‏ ‏فقال إذا لا ‏ ‏نرجمها ‏ ‏وندع ولدها صغيرا ليس له من يرضعه فقام رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فقال إلي رضاعه يا نبي الله قال ‏ ‏فرجمها [/
SIZE]

انظر اخي الى هدي سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام


أولا: الستر

جاء ‏ ‏ماعز بن مالك ‏ ‏إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال ‏ ‏ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه قال فرجع غير بعيد ثم جاء فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ويحك ارجع فاستغفر الله وتب إليه قال فرجع غير بعيد ثم جاء فقال يا رسول الله ‏ ‏طهرني ‏ ‏فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مثل ذلك حتى إذا كانت الرابعة

ثانيا: السؤال والاستفسار


حتى إذا كانت الرابعة قال له رسول الله فيم أطهرك فقال من الزنى

ثالثا: السؤال عن الحالة والاسباب الدافعة للزنى

فسأل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أبه جنون فأخبر أنه ليس بمجنون فقال أشرب خمرا فقام رجل ‏ ‏فاستنكهه ‏ ‏فلم يجد منه ريح خمر


رابعا: مراجعة الرسول عليه الصلاة والسلام للصحابي وإقرار الرجل بالذنب

فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أزنيت فقال نعم


خامسا :تطبيق العقوبة كما امر الله سبحانه في حد الزنى


فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أزنيت فقال نعم فأمر به ‏ ‏فرجم


سادسا: معالجة الرسول صلى الله عليه وسلم للمجتمع فبعد تطبيق العقوبة ينتهي الأمر حتى مجرد الكلام يجب ان ينتهي
فالحد مطهر وليس عار ونقص يلصق بالمعاقب حتى بعد موته


فكان الناس فيه فرقتين قائل يقول لقد هلك لقد أحاطت به خطيئته وقائل يقول ما توبة أفضل من توبة ‏ ‏ماعز ‏ ‏أنه جاء إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فوضع يده في يده ثم قال اقتلني بالحجارة قال فلبثوا بذلك يومين ‏ ‏أو ثلاثة ‏ ‏ثم جاء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهم جلوس فسلم ثم جلس فقال استغفروا ‏ ‏لماعز بن مالك ‏ ‏قال فقالوا غفر الله ‏ ‏لماعز بن مالك ‏ ‏قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم


وأيضا في حياته يجب ان يحتويه المجتمع ويمسك حتى عن الكلام



أن رجلا على عهد النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كان اسمه ‏ ‏عبد الله ‏ ‏وكان يلقب حمارا وكان يضحك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وكان النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قد جلده في الشراب فأتي به يوما فأمر به فجلد فقال رجل من القوم اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به فقال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا تلعنوه فوالله ما علمت إنه يحب الله ورسوله

ثم كيف علم عليه الصلاة والسلام المجتمع بالتكافل حتى مع المذنب ثم مع اسرته من بعده لا بل ومراعاة للمذنب وحالته الاجتماعية ونرى ذلك جليا في قصة الغامدية

‏ ‏قال وما ذاك قالت إنها حبلى من الزنى فقال ‏ ‏آنت قالت نعم فقال لها حتى تضعي ما في بطنك قال فكفلها رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏حتى وضعت قال فأتى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال قد وضعت ‏ ‏الغامدية ‏ ‏فقال إذا لا ‏ ‏نرجمها ‏ ‏وندع ولدها صغيرا ليس له من يرضعه فقام رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏فقال إلي رضاعه يا نبي الله قال ‏ ‏فرجمها

هذا وما كان في ردي من صواب فبتوفيق الله وحده وما كان من خطأ فمن نفسي والشيطان

أشكرك ربيع القلوب على الموضوع المميز وبارك الله في جهودكم

دمتم بخير

الأخت جويريه
الفاضلة الكريمة
موضوع أجمل من موضوع وتعليق ومداخلة رائعة فقد ترجمت الكثير الكثير
مما أريد أن أوصلة للآخرين وكأنك تتحدثين بلساني فيا لك من رائعة...
أجدت التعبير .. نعم لا يكفي أن نأخذ الحريات ونفرض العقويات دون النظر للنتئاج
المترتبة على ذلك أو أو التفكير بمن يعولهم أو من هم من مكونات المجتمع فحق
على من أراد أن ينتزع الحق ويرده إلى صاحبة أن لا يظلم آخرين بنصرة المظلوم
دعيني أحييك على هذه المداخلة الأكثر من رائعة...
دمت بكل ود...
دمت بصحة وعافية...
ربيع القلوب
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 25-12-2006, 04:26 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصويد
ربيع القلوب

المجرم مجرم
ولم تجمع مجرم مع مجرم مع مجرمين
كل واحد يعطي الثاني شوي من خبراته
والنتيجة ظهور مجرمين اكثر اجراما

في ظل ضعف امكانيات السجون وغياب مبدء الاصلاح

والسلام
أخي عصويد

حقيقة في غياب الإصلاح وإجتماع (الخارجين عن القانون)
سيزيد من صقل خبراتهم فيما بينهم وسيكون تأثيرهم أكبر
وأقوى على بعضهم البعض لإجتماع صحبة فاسدة ومريضة
ولذلك قمنا بطرح السؤال هل السجن إصلاح أم تعذيب...؟؟
,دعني أنتظر منك ومن الجميع المشاركة ....
دمتم بود ...
ربيع القلوب
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 27-01-2007, 03:41 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

نعم السجن قمع للحرية ولكن حرية من
وعلى حساب من أتدرون أن الكثير من
الأطفال يضطرون إلى مغادره المدارس
للعمل وتحمل مسؤلبه العائلة...
أتدرون أن هناك زوجات يفقدن الكثير من كرامتهن
إما بالتسول وإما لإشباع رغبات يفقدنها
اتدرون..؟؟؟؟؟
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 27-02-2007, 05:10 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الندااويه
الاخ ربيع القلوب
وُضع السجن كوسيلة لردع الفساد وكنوع من الضبط داخل المجتمع هذا عوضًا عن دوره الاصلاحي لمن انحرف عن السلوك السوي ... فيكون بذلك دوره أكبر من اصلاح المجرمين فقط بل أيضًا منع الناس من الاقتداء بهم
والحاصل بالغالب هو غير ذلك .. فبدل أن يعاد تأهيل السجين لما فيه خير وصلاح لمجتمه نقول بدل ذلك يتم تنمية مداركه وخبراته من خلال الاحتكاك بمجرمين قد يكونوا أكثر خطورة فيخرج بحال اسوء مما دخل عليه
يبقى هنا دور المختصين بوضع خطة اصلاحية للسجين طوال فترة عقوبته مع مراعاة عزل المجرمين بعنابر خاصة كلٌ حسب ما اقترف من ذنب منعًا لأن يفسد الصالح منهم الطالح .. فليس كل سجين بالضرورة أن يكون شرير وفرد غير مقبول بالمجتمع فقد يكون قام بمخالفة قانونية بسيطة أجبرته على دخول السجن أو أن يكون خـُدع وغـُرر به فما حال ذلك كمن قام بجريمة أكبر وأخطر وليس من العدل خلطهم ...
النداويه الفاضله
نعم اننا ندرك ان السجن وضع لإصلاح المفسد والإقتصاص من المجرم ولكن لا ننسى انه أخذ للحريه وحبس لها
وقد يكون نتيجة هذا الحبس والقمع للحريه زيادة في إخراج المزيد والمزيد من المجرمين ولا ننسى دور مصلحة
التأهيل ودور المجتمع المحيط به في التنكيل وإيذاء لهذا السجين .....

وما تفضلت به من توفير خطه إصلاحيه تتمحور حول العزل لمجرمين من الأقل إجرام ومن ثم التعامل مع
الجميع وبحسب القدرات المتوفرة لمعالجة هذا السلوك الإجرامي عندهم رائع وقد يكون من أخذ هذا السلوك
مهنة له أحوج لمن يعينه للعلاج من الأقل إجرام ...

وصدقت أن الجميع عندهم قلوب ومشاعر وأحاسيس فقد يكون القاتل السفاح رحيماً على قطة أو كلب
وهذا يدل على وجود بذرة الخير عند الجميع وإن كانت ضعيفة فهي تحتاج لمن ينمي ويتبنى مثل
هذه البدور التي تحتاج لمن يرويها من الرعاية ...

دمت رائعة.
معتصم
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 23-10-2007, 05:47 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

نعم قضية شائكة
ومهمه جداً وهي
تحتاج منا إلى
وقفة حقيقة
دمتم بود
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 23-10-2007, 11:22 PM
ali123 ali123 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 221
افتراضي

السجن هو المكان الصحيح لكل منحرف .

وهذا امر طبيعي مفروغ منه ... أما عن معاملته داخل السجن فماذا تتوقع أن تريدهم ان يعاملوه به فاسلوبهم القاسي على السجناء في الغالب هو الاسلوب الصحيح . ويستثنى من ذلك اناس قليلون جدا.

ولابد من صاحب السابقة أن يقاسي الأمرين لمحو هذه السابقة ليتعظ به غيره .

ولكن السؤال هنا : المراهق الصغير أو الطفل في دار الأحداث مثلا اليس من المفترض ان يعامل بحرص شديد وتدرس دوافعه النفسية التي كانت سبب دخوله السجن ..

كما اتمنى أن يكون لكل سجين خلف القضبان ( بعد تخرجه ) من السجن أن تتولى الدولة أمره وذلك بتوظيفه بطريقة ما ومتابعته بعد خروجه من السجن .وإصلاحه خارج السجن وهذا ليس بالأمر الصعب على دولتنا المعطاءة .

وفي الحقيقة لازالت معاملة السجين وصاحب السابقة عندنا جيده بخلاف بعض الدول الغربية حيث أن صاحب السابقة لايؤجر عليه منزل أو سيارة ولايخدم وذلك بعد إدراج اسمه في نظام شبكة داخلية موجودة في كل محل تجاري بأنه صاحب سابقة .

فالحمدلله على كل حال .

ولكن المهم في نظري هو أسرة السجين .

فبحثت في الأنترنت فوجدت هذا المقال الأكثر من رائع بموقع المديرية العامة للسجون لأهمية رعاية أسر السجناء:
أهمية رعاية أسرة السجين : -

تمثل رعاية أسرة السجين إحدى حلقات الرعاية الاجتماعية الموجهة لنزلاء المؤسسات الإصلاحية وأسرهم في مجال الوقاية من الجريمة ومكافحتها , وتبدوا أهمية رعاية تلك الأسر من خلال ما يلي :-

- أن الأسرة هي الخلية الأولى التي يتكون منها المجتمع ,وهي أساس الاستقرار في الحياة الاجتماعية وتضطلع بدور اجتماعي كبير ووظيفة اجتماعية هامة هي عملية التنشئة الاجتماعية .

- تعد الأسرة المصدر الرئيس للأخلاق والفضيلة , وتعد الدعامة الرئيسة لغرس السلوك القويم والمحافظة عليه ومتابعته .

- يمثل عائل الأسرة أهمية كبرى بالنسبة لأفراده ويشكل العمود الفقري الأسرة , وبخاصة في المجتمعات العربية , وغالبا ما يكون المصدر الرئيس لسد الاحتياجات الأسرية المادية والمعنوية , ويمثل سلطة الضبط الاجتماعي داخل الأسرة , ويشكل سجنه هاجسا مخيفا لدى أفراد الأسرة , وقد تواجه الأسرة بفقدان وجوده المباشر عدد من المشكلات المتعددة التي تؤدي إلى انهيارها .

- تعد أسرة السجين الملاذ والمأوى المناسب والطبيعي الذي سيحتضن السجين بعد الإفراج عنه ومد يد العون له ومحاولة منعه بشكل مباشر أو غير مباشر من العودة للجريمة , وسيساعد تماسك الأسرة ذاتها على نجاح برامج الرعاية العديدة التي تلقها السجين داخل المؤسسة الإصلاحية , ولذا يجب تهيئتها لاستقباله الإستقبال اللائق الذي يؤدي إلى الاستفادة من فترة العقوبة التي قضاها في المؤسسة الإصلاحيةفي عدم العودة للجريمة مرة أخرى . وعندما تكون الأسرة مفككة ومنحرفة فمن الطبيعي أن تساعد السجين ( المفرج عنه ) إلى العودة لارتكاب الجريمة , بل واحترافها , وربما تدفعه لتكوين وقيادة فريق من أفراد أسرته المنحرفين في ارتكاب العديد من الجرائم .

- تتعرض أسرة السجين نتيجة سجن عائلها إلى عدد من المشكلات الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى المشكلات الاقتصادية التي تبدو أكثر بروزا وتأثيرا , وقد تؤدي تلك المشكلات وما تحدثه من ضغوط متزايدة إلى انهيار تلك الأسرة وعدم تماسكها , لا كنه يجب ألا تقتصر برامج الرعاية التي تقدم لأسرة السجن على المساعدات المالية ( فقط ) , وإنما يجب التركيز أيضا على دراسة المشكلات النفسية والاجتماعية التي تتعرض لها الأسرة ومساعدتها على اجتيازها .

- يعتبر ربط السجين بالعالم الخارجي أحد برامج الرعاية المقدمة داخل المؤسسات الإصلاحية وبالتالي فإن ضمان استمرار اتصال السجين بأسرته , كما أن إستمرار اتصال الأسرة بعائلها السجين يساعد في إنجاح الكثير من برامج الرعاية الموجهة ويساعد في حل الكثير من المشكلات التي تتعرض لها الأسرة ذاتها


وأما لرعاية أسر السجناء فلله الحمد هناك خطط إيجابية من دولتنا منها خروج بعض السجناء لقضاءالأعياد بين أهليهم ( مع أنني أراها نوع من التعذيب وزيادة في التربية النفسية وحثها على الندم والإستقامة ) .

ومن هذه الخطط ايضا قيام بعض جمعيات الخير برعاية اسر السجناء كما في الرابط التالي :
http://www.albr.org/project/sajeen/index.htm

فالله نسأل أن يحفظنا ويحفظ كل مسلم من نزغات الشيطان والهوى . وأن يحفظ ابناءنا وأبناءكم وبناتنا وبناتكم .. اللهم آمين

التعديل الأخير تم بواسطة ali123 ; 23-10-2007 الساعة 11:45 PM
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 24-10-2007, 03:36 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,254
افتراضي

السجن تهذيبٌ وتأديب وتأهيل

أعود لكلمة تأهيل

هل هو تأهيل للصلاح أم أنه تأهيل للفساد


في الحقيقه أخي العزيز ( ربيع القلوب)

تختلف من البعض للبعض لكن النقطه الاساسيه تعود للنشأه


فإذا كان هذا السجين نشأته طيبه مطيبه بالأخلاق الحميده وقد زل فاكيد أن السجن سوف يعيد تأهيله إلى الصواب من جديد

أما وإذا كانت نشأته مش ولا بد ( نشأه إجراميه غير اخلاقيه) سيكون معرض أكثر للتأهيل الفسادي والأنحرافي..


أما التغيير الشامل فأعتقد أنه صعب حدوثه

أي أنه مجرم محترف ويجعل منه السجن حمل وديع فهذا مستبعد على الأطلاق..


تقديري وأحترامي لشخصك الكريم أخي ربيع القلوب


تحياتي


خالد الفردي
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 24-10-2007, 04:58 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali123
السجن هو المكان الصحيح لكل منحرف .

وهذا امر طبيعي مفروغ منه ... أما عن معاملته داخل السجن فماذا تتوقع أن تريدهم ان يعاملوه به فاسلوبهم القاسي على السجناء في الغالب هو الاسلوب الصحيح . ويستثنى من ذلك اناس قليلون جدا.

ولابد من صاحب السابقة أن يقاسي الأمرين لمحو هذه السابقة ليتعظ به غيره .

ولكن السؤال هنا : المراهق الصغير أو الطفل في دار الأحداث مثلا اليس من المفترض ان يعامل بحرص شديد وتدرس دوافعه النفسية التي كانت سبب دخوله السجن ..

كما اتمنى أن يكون لكل سجين خلف القضبان ( بعد تخرجه ) من السجن أن تتولى الدولة أمره وذلك بتوظيفه بطريقة ما ومتابعته بعد خروجه من السجن .وإصلاحه خارج السجن وهذا ليس بالأمر الصعب على دولتنا المعطاءة .

وفي الحقيقة لازالت معاملة السجين وصاحب السابقة عندنا جيده بخلاف بعض الدول الغربية حيث أن صاحب السابقة لايؤجر عليه منزل أو سيارة ولايخدم وذلك بعد إدراج اسمه في نظام شبكة داخلية موجودة في كل محل تجاري بأنه صاحب سابقة .

فالحمدلله على كل حال .

ولكن المهم في نظري هو أسرة السجين .

فبحثت في الأنترنت فوجدت هذا المقال الأكثر من رائع بموقع المديرية العامة للسجون لأهمية رعاية أسر السجناء:
أهمية رعاية أسرة السجين : -

تمثل رعاية أسرة السجين إحدى حلقات الرعاية الاجتماعية الموجهة لنزلاء المؤسسات الإصلاحية وأسرهم في مجال الوقاية من الجريمة ومكافحتها , وتبدوا أهمية رعاية تلك الأسر من خلال ما يلي :-

- أن الأسرة هي الخلية الأولى التي يتكون منها المجتمع ,وهي أساس الاستقرار في الحياة الاجتماعية وتضطلع بدور اجتماعي كبير ووظيفة اجتماعية هامة هي عملية التنشئة الاجتماعية .

- تعد الأسرة المصدر الرئيس للأخلاق والفضيلة , وتعد الدعامة الرئيسة لغرس السلوك القويم والمحافظة عليه ومتابعته .

- يمثل عائل الأسرة أهمية كبرى بالنسبة لأفراده ويشكل العمود الفقري الأسرة , وبخاصة في المجتمعات العربية , وغالبا ما يكون المصدر الرئيس لسد الاحتياجات الأسرية المادية والمعنوية , ويمثل سلطة الضبط الاجتماعي داخل الأسرة , ويشكل سجنه هاجسا مخيفا لدى أفراد الأسرة , وقد تواجه الأسرة بفقدان وجوده المباشر عدد من المشكلات المتعددة التي تؤدي إلى انهيارها .

- تعد أسرة السجين الملاذ والمأوى المناسب والطبيعي الذي سيحتضن السجين بعد الإفراج عنه ومد يد العون له ومحاولة منعه بشكل مباشر أو غير مباشر من العودة للجريمة , وسيساعد تماسك الأسرة ذاتها على نجاح برامج الرعاية العديدة التي تلقها السجين داخل المؤسسة الإصلاحية , ولذا يجب تهيئتها لاستقباله الإستقبال اللائق الذي يؤدي إلى الاستفادة من فترة العقوبة التي قضاها في المؤسسة الإصلاحيةفي عدم العودة للجريمة مرة أخرى . وعندما تكون الأسرة مفككة ومنحرفة فمن الطبيعي أن تساعد السجين ( المفرج عنه ) إلى العودة لارتكاب الجريمة , بل واحترافها , وربما تدفعه لتكوين وقيادة فريق من أفراد أسرته المنحرفين في ارتكاب العديد من الجرائم .

- تتعرض أسرة السجين نتيجة سجن عائلها إلى عدد من المشكلات الاجتماعية والنفسية بالإضافة إلى المشكلات الاقتصادية التي تبدو أكثر بروزا وتأثيرا , وقد تؤدي تلك المشكلات وما تحدثه من ضغوط متزايدة إلى انهيار تلك الأسرة وعدم تماسكها , لا كنه يجب ألا تقتصر برامج الرعاية التي تقدم لأسرة السجن على المساعدات المالية ( فقط ) , وإنما يجب التركيز أيضا على دراسة المشكلات النفسية والاجتماعية التي تتعرض لها الأسرة ومساعدتها على اجتيازها .

- يعتبر ربط السجين بالعالم الخارجي أحد برامج الرعاية المقدمة داخل المؤسسات الإصلاحية وبالتالي فإن ضمان استمرار اتصال السجين بأسرته , كما أن إستمرار اتصال الأسرة بعائلها السجين يساعد في إنجاح الكثير من برامج الرعاية الموجهة ويساعد في حل الكثير من المشكلات التي تتعرض لها الأسرة ذاتها


وأما لرعاية أسر السجناء فلله الحمد هناك خطط إيجابية من دولتنا منها خروج بعض السجناء لقضاءالأعياد بين أهليهم ( مع أنني أراها نوع من التعذيب وزيادة في التربية النفسية وحثها على الندم والإستقامة ) .

ومن هذه الخطط ايضا قيام بعض جمعيات الخير برعاية اسر السجناء كما في الرابط التالي :
http://www.albr.org/project/sajeen/index.htm

فالله نسأل أن يحفظنا ويحفظ كل مسلم من نزغات الشيطان والهوى . وأن يحفظ ابناءنا وأبناءكم وبناتنا وبناتكم .. اللهم آمين
الأخ الفاضل
ali123
في الحقيقة أتشرف بوجودك على هذه الصفحات وتكون سعادتي
كبيرة جداً بأن التقي بك هنا مرة أخرى .. فشكراً لك على هذه
المصافحة الرائعة منك.

نعم المكان الذي يناسب هذا المنحرف هو السجن ،والعقاب الذي يستحقه حسب
حجم الجريمة التي ارتكبها فأنا لا أقول أن من يوج المخدرات ويقتل الأنفس ويدمر
البيوت أن لا يعاقب بل يجب أن تقع عليه أشد العقوبات ويأخذ نصيبه من التعذيب
والتنكيل حتى يعترف بما شأنه أن يزيل مثل هذه الوحوش في المجتمع ...
ولكنني أقول أن هناك من أجبر على السرقة من المحيط الذي يعيش فيه ...
أو تكون الحاجة الماسة قد أدت به أن يرتكب جنحة أو أن ينحرف عن المسار الصحيح ...
فمثل هذا لا بد من إصلاحه وإعادة تأهيله من جديد مع ما تفضلت به أننا بحاجة إلى
عرض هذه الشخصيات المنحرفة على الأطباء النفسيين ومعرفة الجوانب المؤثرة
في حياتهم .....
الأطفال والقصر وصغار السن الذين يستغلونهم البعض في مثل هذه الجرائم يجب متابعتهم
وعدم خلطهم مع من هم أصحاب سوابق كثيرة ومتمرسين على هذا الإنحراف بل يجب
تجنيبهم ذلك والبحث في الأسباب والدوافع لذلك الإنحراف .....
العائلات والبيوت التي خرجت منها هذه النفوس المنحرفة يجب متابعتها ودراسة أحوالها
وتأميتها بما تحتاج من الطعام والشراب والعلاج ليعلم باقي الأطفال او العائلة أن المجتمع
معهم وأن الدولة معهم ولن تتخلى عنهم لبتر وقتل أي حقد أو كره أو فكرة قد تعشعش في
صدورهم وبالتالي يخرجون للمجتمع انقياء لا شوائب فيهم.

السجين له حق أن يرى أهله وأن يجالسهم وذلك بتوفير أكبر قدر ممكن من الوقت لهم
والزيارة بشكل يسمح لهم الألتقاء بهم ومتابعة أخبارهم .. بل يجب عدم المنع عن هذه الزيارة
إلا إذا كان هناك أمور أمنية مؤكدة تمنع التقاء العائلة مما يؤدي إلى تنفيس عن الأطفال
أو الأباء والأمهات والمعيلين...
بالإضافة إلى ما تفضلت به من خلال الإنترنت وتلك المعلومات القيمة التي أطلعنا عليها
ولا زلت أقول أن هناك الكثير من الدول التي يخرج منها المنحرف نتيجة لتدهور الأمور
داخل السجون أو عدم وجود التأهيل الحقيقي والمناسب في هذه السجون والتركيز بشكل
كبير على العقاب وليس الإصلاح ... من خلال التأهيل العملي بتعليمهم بعض الحرف أو
عرضهم على الدعاة لتصحيح المسار الإخلاقي ورفع المنسوب الإيماني والديني في
قلوبهم ...
والكثير
دمت بخير
مع الشكر والتقدير
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 24-10-2007, 11:26 PM
ali123 ali123 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 221
افتراضي

أخي ربيع قلبي

ها أنا مرة أخرى .... أشكر لك تعقيبك على ردي المبعثرة كلماته .

ولي مداخلة هنا أيضاً ...

هل تعتقد أن السجين الذي يشعر بالندم على جريمته مثله مثل ذلك الذي يتباهى بجريمته؟

الجواب نيابة عنك ... لا ! (أعتبره تدخل عنيف مني )

إذن فأنا أرى أن السجين هو من يقرر ما أن يريد أن يكون مواطن صالح بعد خروجه ام لا !!!؟

فذلك السجين الذي يعض اصابع الندم على تلك النزغة الشيطانية التي حصلت منه وادخلته السجن تجده حريص كل الحرص على إصلاح نفسه والإستفادة من جميع البرامج المتاحة له داخل السجن ليفيد ويستفيد .

أما ذلك الجالس بزاوبة العنبر يدخن بشراهة وحوله اشباهه معه يتغامزون ويتضاحكون ويسيئون الأدب على بقية السجناء والذين يبحثون جاهدين على تقليص مدة العقوبة بحسن أخلاقهم والذي إذا نصحته استهزأ بك وإن أجبرته للنصيحة لوى رأسه ينظر الى باب الخروج .

فلقد عقد النية على عدم إصلاح نفسه ومن لم يرد إصلاح نفسه فلا اعتقد أن هناك قوة تجبره لإصلاح نفسه والوقاية منه غير جدران السجن .

فالبرامج الإصلاحية موجودة داخل السجون وأنا أعرف بعض المشايخ وبشكل دوري لهم دورات ومحاضرات علمية مع السجناء .

اعتقد إذن أنه من اراد بنفسه خيرا سلم ونجى ... والعكس صحيح

في أنتظار رايك فرأيك يهمني .
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 25-10-2007, 11:30 AM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali123
أخي ربيع قلبي

ها أنا مرة أخرى .... أشكر لك تعقيبك على ردي المبعثرة كلماته .

ولي مداخلة هنا أيضاً ...

هل تعتقد أن السجين الذي يشعر بالندم على جريمته مثله مثل ذلك الذي يتباهى بجريمته؟

الجواب نيابة عنك ... لا ! (أعتبره تدخل عنيف مني )

إذن فأنا أرى أن السجين هو من يقرر ما أن يريد أن يكون مواطن صالح بعد خروجه ام لا !!!؟

فذلك السجين الذي يعض اصابع الندم على تلك النزغة الشيطانية التي حصلت منه وادخلته السجن تجده حريص كل الحرص على إصلاح نفسه والإستفادة من جميع البرامج المتاحة له داخل السجن ليفيد ويستفيد .

أما ذلك الجالس بزاوبة العنبر يدخن بشراهة وحوله اشباهه معه يتغامزون ويتضاحكون ويسيئون الأدب على بقية السجناء والذين يبحثون جاهدين على تقليص مدة العقوبة بحسن أخلاقهم والذي إذا نصحته استهزأ بك وإن أجبرته للنصيحة لوى رأسه ينظر الى باب الخروج .

فلقد عقد النية على عدم إصلاح نفسه ومن لم يرد إصلاح نفسه فلا اعتقد أن هناك قوة تجبره لإصلاح نفسه والوقاية منه غير جدران السجن .

فالبرامج الإصلاحية موجودة داخل السجون وأنا أعرف بعض المشايخ وبشكل دوري لهم دورات ومحاضرات علمية مع السجناء .

اعتقد إذن أنه من اراد بنفسه خيرا سلم ونجى ... والعكس صحيح

في أنتظار رايك فرأيك يهمني .
الأخ الفاضل
ali123

في الحقيقة أن وجودك هنا أسعدني للمرة الثالثة
بل ويدهشني ردك الموزون بفكر وثقافة عاليه مع
متعة وجمال الحوار معك .

سيدي الفاضل
في الحقيقة أن ما تفضلت به وذكرته عن العملية الإصلاحية والبرامج
التي تقوم فيها إدارة السجون قد تكون محصورة على بعض البلاد
العرية الإسلامية مثال السعودية ... الإمارت ... وبعض دول الخليج
المهتمين بجد بمعالجة ذلك السلوك للمنحرفين وتقويمة ...
وكما ذكرت سابقاً في أحد البرامج ..كيف تم معالجة مشكلة
سجين طالب جامعي قام بقتل نفس بغير قصد منه في حادث سير ...
وكيف قام أهل الخير بتسديد هذه الدية والأفراج عنه ....

أخي الفاضل
لدي قناعة تامة بإن أي إصلاح يبدأ من النفس أو من الداخل لكل شخص
يرغب في إصلاح نفسه ...وإن كان قد إنحرف عن المسار الصحيح
أو إنجرف مع تيار المذنبين وأصحاب السلوك المشين ....
وقناعتي مبنية على أن في كل إنسان مهما بلغ من الشر بذرة خير لا بد من
إستثمارها وتنميتها ...
نعم من أراد إصلاح نفسة سيتقبل كل البرامج التأهيلية وإن كانت صعبة على
النفس ومن أراد غير ذلك فلن يغير نفسة ولن يتغير بل سيزداد شراً وأنتقاماً...

أخي الفاضل والكريم
إن كثيراً من البلاد العربية والإسلامية تقلد الدول الغريبية في طريقة التعامل
مع السجين بل إن عقلية من يديرون السجون أو من يقومون على مراقبة
السجناء يأخذ في نفسه أن هذا السجين وباء أو ليس بإنسان ويجب التعامل
معة بشتى الطرق القاسية والسيئة ... ولا يتعامل معة بإنه مريض بمرض
يجب أن نجد الوسيلة التي تتناسب مع مرضة في العلاج ...وإلا كانت
النتيجة على طبيعة التعامل والعلاج .... بل أن هناك بعض الدول التي
تساعد على تعاطي المخدرات في السجون حتى أن عمليات اللواط
تنتشر بها دون أي رادع أو عقاب والعياد بالله
وهذا الحديث الأخير هو من شهود عيان لهذا الأمر

كل الشكر على التواجد الممتع وأنتظر منك ما يسر
دمت بخير
ودمت بود
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 26-10-2007, 05:12 AM
ali123 ali123 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 221
افتراضي

أخي الفاضل الكريم / ربيع القلوب

لقد وجدت بردك غماً وغُمة وغصة وفجعة
ولاحول ولاقوة إلا بالله
واسال الله أن ينور عليك .. كما نورت لي نظرتي.

فكنت أتوقع أن الدول العربية والإسلامية على سواء بمعاملتها لسجنائها... فدهُشت من قولك والله .

وعلى العموم بحثت في الموضوع فوجدت أنه من يُلام على هذا السلوك الوحشي هم أُسر السجناء التي يمارس بسجينهم مثل هذا التعذيب أو الإفساد .

فلابد هنا من وقوف اسر السجناء المعذبين أمام القضاء لمحاكمة المتسبب .

فإن نفعت هذه الطريقة فنعمّا هي وإن لم تنجح ( مع انه في الغالب انه لن تكسب هذا الاسر القضية والسبب تستر المسئولين عن هذا وعلى رأسهم وزراء الداخلية) .

علماً أنه أصبح التعذيب سياسة منهجية معتمدة على نطاق واسع من قبل ضباط السجن أو الشرطة .

هنا بحثت ووجد أيضا أن الحكم بما لم ينزل الله من القران وإتباعاً للسنة النبوية المطهرة هما سببان رئيسان في ذلك وربما تقول لي كيف هذا؟

ذلك لأن اغلب الأنظمة البشرية والقوانيين الوضعية بها ثغرات قانونية ... ومن تلك الثغرات التي قرأت عنها بجمهورية مصر هي إعطاء مرتكبي جرائم التعذيب في القضايا الإجرامية الحماية من الملاحقة القضائية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .
وهذا النص بشكل مباشر (فالفقرة الثانية من المادة 232 من قانون الإجراءات الجنائية قد حظرت على المدعى العام بالحق المدني إقامة دعواه بطريق الإدعاء المباشر في حالة ما إذا كانت الدعوى موجه ضد موظف عام أو مستخدم عام أو أحد رجال الضبط بجريمة وقعت منه أثناء تأدية وظيفته أو بسببها .
الأمر الذي يضفي حماية على مرتكبي جرائم التعذيب من الملاحقة القضائية علماً بأن وقائع التعذيب الموثقة في تقارير المنظمة المصرية هي ما يمكن أن نطلق عليه التعذيب الجسدي الجسيم
)
إذن فلا بد من تشديد العقوبة لمرتكبي التعذيب في السجون .

وإن لم ينفع هذا ولا ذاك .... فأين أنت يابوش

يلزمنا قوة دولية على هيئة منظمة عالمية إصلاحية . تتحرى الحقائق وتفاجئ مدراء السجون بزيارة فجائية والسماع من السجناء وأهليهم .


وهذا ما لدي فالموضوع فعلاً كبير ويحتاج إلى تدخل حكومي وقوي .. فالحكومة تستطيع حل هذه المشكلة بمعاقبة مفتعلي جرائم التعذيب بشكل واضح وصريح .
فمثلاً في السعودية هيئة تسمى هيئة الادعاء والتحقيق العام ... وأذكر من واقع معاصرة لبعض الأحداث الواقعة منهم ... أنهم يقوموا بجولات بغرف التوقيف و السجون العامة ويستمعون من السجناء بدون وسيط أو رسميات ويدوينون كل صغيرة وكبيرة وتجد المسؤل عن التوقيف او السجن في قمة الخوف على منصبه أو سمعته من السجين ... وأذكر أنه مرات عديدة أخرجوا أناس من غرف السجن وذلك بسبب التعلي عليهم واستغلال السلطة عليهم مع وسيلة لخروجه من السجن .
ومن مسؤولياتهم استقبال المجرمين للتحقيق معهم بأسلوب حضاري مدروس وأجهزة متطورة جداً .

فهذا مانريده لحماية كرامة السجين وجعله مواطن صالح يفيد وطنه ومجتمعه.

[line]


أخيرا أخي الفاضل والله ماعرفت أهمية الموضوع إلا الآن فلقد كانت ردودي السابقة خارج التغطية .

فبارك الله فيك أخي وأسأل الله أن يمطرعليك من واسع علمه لتزداد ربيعاً يا ربيع القلوب ونسأل الله لك دوام التوفيق .

وتقبل تحياتي ،،
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 15-12-2007, 01:42 AM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali123
أخي الفاضل الكريم / ربيع القلوب
لقد وجدت بردك غماً وغُمة وغصة وفجعة
ولاحول ولاقوة إلا بالله
واسال الله أن ينور عليك .. كما نورت لي نظرتي.
فكنت أتوقع أن الدول العربية والإسلامية على سواء بمعاملتها لسجنائها... فدهُشت من قولك والله .
وعلى العموم بحثت في الموضوع فوجدت أنه من يُلام على هذا السلوك الوحشي هم أُسر السجناء التي يمارس بسجينهم مثل هذا التعذيب أو الإفساد .
فلابد هنا من وقوف اسر السجناء المعذبين أمام القضاء لمحاكمة المتسبب .
فإن نفعت هذه الطريقة فنعمّا هي وإن لم تنجح ( مع انه في الغالب انه لن تكسب هذا الاسر القضية والسبب تستر المسئولين عن هذا وعلى رأسهم وزراء الداخلية) .

علماً أنه أصبح التعذيب سياسة منهجية معتمدة على نطاق واسع من قبل ضباط السجن أو الشرطة .

هنا بحثت ووجد أيضا أن الحكم بما لم ينزل الله من القران وإتباعاً للسنة النبوية المطهرة هما سببان رئيسان في ذلك وربما تقول لي كيف هذا؟

ذلك لأن اغلب الأنظمة البشرية والقوانيين الوضعية بها ثغرات قانونية ... ومن تلك الثغرات التي قرأت عنها بجمهورية مصر هي إعطاء مرتكبي جرائم التعذيب في القضايا الإجرامية الحماية من الملاحقة القضائية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .
وهذا النص بشكل مباشر (فالفقرة الثانية من المادة 232 من قانون الإجراءات الجنائية قد حظرت على المدعى العام بالحق المدني إقامة دعواه بطريق الإدعاء المباشر في حالة ما إذا كانت الدعوى موجه ضد موظف عام أو مستخدم عام أو أحد رجال الضبط بجريمة وقعت منه أثناء تأدية وظيفته أو بسببها .
الأمر الذي يضفي حماية على مرتكبي جرائم التعذيب من الملاحقة القضائية علماً بأن وقائع التعذيب الموثقة في تقارير المنظمة المصرية هي ما يمكن أن نطلق عليه التعذيب الجسدي الجسيم
)
إذن فلا بد من تشديد العقوبة لمرتكبي التعذيب في السجون .
وإن لم ينفع هذا ولا ذاك .... فأين أنت يابوش
يلزمنا قوة دولية على هيئة منظمة عالمية إصلاحية . تتحرى الحقائق وتفاجئ مدراء السجون بزيارة فجائية والسماع من السجناء وأهليهم .
وهذا ما لدي فالموضوع فعلاً كبير ويحتاج إلى تدخل حكومي وقوي .. فالحكومة تستطيع حل هذه المشكلة بمعاقبة مفتعلي جرائم التعذيب بشكل واضح وصريح .
فمثلاً في السعودية هيئة تسمى هيئة الادعاء والتحقيق العام ... وأذكر من واقع معاصرة لبعض الأحداث الواقعة منهم ... أنهم يقوموا بجولات بغرف التوقيف و السجون العامة ويستمعون من السجناء بدون وسيط أو رسميات ويدوينون كل صغيرة وكبيرة وتجد المسؤل عن التوقيف او السجن في قمة الخوف على منصبه أو سمعته من السجين ... وأذكر أنه مرات عديدة أخرجوا أناس من غرف السجن وذلك بسبب التعلي عليهم واستغلال السلطة عليهم مع وسيلة لخروجه من السجن .
ومن مسؤولياتهم استقبال المجرمين للتحقيق معهم بأسلوب حضاري مدروس وأجهزة متطورة جداً .
فهذا مانريده لحماية كرامة السجين وجعله مواطن صالح يفيد وطنه ومجتمعه.
[line]
أخيرا أخي الفاضل والله ماعرفت أهمية الموضوع إلا الآن فلقد كانت ردودي السابقة خارج التغطية .
فبارك الله فيك أخي وأسأل الله أن يمطرعليك من واسع علمه لتزداد ربيعاً يا ربيع القلوب ونسأل الله لك دوام التوفيق .
وتقبل تحياتي ،،
الغالي والعزيز
ali123

إن الكثير من السجناء يعاقبون بعقوبات تستند على القوانين الوضعية التي تستمد من الغرب
وبلك لا بد للطرق الإستجواب والوان التعذيب أن يتم إستيرادها معها رغم طرق التعذيب
المخترعة من سجايني العرب والمسلمين ولا أقول عن هؤلاء إلا انهم أصحاب أمراض
نفسية تجعلهم يتلذذون في طرق التفنن في إيجاد كل جديد وعنيف.......
ويعود ذلك إلى أسباب قد تكون نتيجة من سلوكيات عائلية وأسرية قد تم ممارستها بحق
السجناء وبعض السجانين فتخرج من السجناء منحرفين بأمراض لا بد من علاجها بمل
يتناسب وهذه الأمراض ....
ففي السعودية يكون للدعاة دور كبير في التأثير على هذه الأمراض من خلال النصح
والأرشاد والتأثير عليهم سلوكياً وإيمانياً ..... وقد تخرج من هذه البيئة وهذه السجون
وهذه الأمراض أصحاء دعاة إلى الله .......

وما أريد أن أصل له معك أن العقاب يكون ليس للسجين فقط بل يكون هناك عقاب
مصاحب له لإسر السجناء وأطفالهم وذويهم أن كانوا كبار في السن ولا ننسى قصة
تلك المرأة التي جاءت للرسول صلى الله عليه وسلم فقالت
(يا رسول الله إني حبلة من الزنا فطلب منها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تعود
له بعد أن تضع حملها لتعاقب بالقوانين الربانية والتشريعات التي تطهرها وتمنع مثل
هذا المرض من الإنتشار .... وبعد أن عادت للرسول صلى الله عليه وسلم طلب منها
أن تقوم بإعطاء هذا الطفل حقة من الرعاية بالرضاعة وهذا حفاظاً على الطفل وليأخذ
حنان الأم ويشم صدرها وبعد عاميين عادت هذه المرأة للرسول صلى الله عليه وسلم
فطلب منها أن تعود بالطفل بعد أن يأكل طعامة بنفسة ... ثم عادت للرسول صلى الله
عليه وسلم وبيد الطفل كسرى خبز حتى تري الرسول صلى الله عليه وسلم أن الطفل
أصبح في غنى عنها .......
هذا ما اريد أن أوصله أن العقاب يجاب أن لا يطول أطفالنا نسائنا فلا يجدون من
يعولهم ومن يقوم على خدمتهم فلا بد للدولة أو الجمعيات وغيرها أن تكفل تلك الأسر
لا أن تعاقب من المجتمع وأفراده على أن هذا الزوج أو الأبن لديه مرض الجريمة
أو الإنحراف ......
دمت بخير
وأنتظر منك كل جديد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ويصرخ السجين بأعلى صوته يا "الله"صور (معتقل أبو غريب) @عاشقة الجنة@ منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 29-04-2006 04:34 AM
الغذاء والتغذية في الاسلام أحمد سعد الدين منتدى العلوم والتكنولوجيا 18 13-12-2005 12:15 PM
تعرض طفلة للضرب والتعذيب الخادمه شمس الامارات منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 03-12-2005 10:27 PM
شباب شرايكم في كلية الزراعة والتغذية بلسم الغربة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 15-09-2002 09:07 AM
مشتاق شوق السجين بداخل العنبر اللغـــــيصم منتدى العلوم والتكنولوجيا 14 15-08-2002 04:53 AM


الساعة الآن 10:25 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com