عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-09-2001, 05:02 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي أصالة فكر وفيوضات وجدان







أصالة فكر وفيوضات وجدان

شموع تحترق لــــِ تضىء
نعم

ومشاعل بالصدق تزيت كلما بدت عتمة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-09-2001, 05:46 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي




كانت أصالة فكر وفيوضات وجدان من أجل أن تبقى الكلمات الصادقة المفعمة

با لإيمان وا لأ لم والأمل متدفقة 00







رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-09-2001, 05:47 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

0
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-09-2001, 05:48 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

-
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27-09-2001, 06:03 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

طرق التأثير على القلوب
______________
______________


هذه سهام لصيد القلوب، أعني تلك الفضائل التي تستعطف بها القلوب، وتستر بها العيوب وتستقال بها العثرات، وهي صفات لها أثر سريع وفعّال على القلوب، فإليك أيها المحب سهاماً سريعة ما أن تطلقها حتى تملك بها القلوب فاحرص عليها، وجاهد نفسك على حسن التسديد للوصول للهدف واستعن بالله.


الوسيلة الأول: الابتسامة :





الوسيلة الثانية : البدء بالسلام :

.



الوسيلة الثالثة : الهدية :






الوسيلة الرابعة : الصمت وقلة الكلام إلا فيما ينفع :




قد يخزنُ الورعُ التقي لسانه …… حذر الكلام وإنه لمفوه




الوسيلة الخامس: حسن الاستماع وأدب الإنصات :





الوسيلة السادسة : حسن السمت والمظهر:




الوسيلة السابعة : بذل المعروف وقضاء الحوائج :

سهم تملك به القلوب وله تأثير عجيب صوره الشاعر بقوله:


أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم … فطالما استعبد الإنسانَ إحسانُ


بل تملك به محبة الله عز وجل كما قال صلى الله عليه وسلم : ( أحبُ الناس إلى الله أنفعهم للناس )، والله عز وجل يقول { وأحسنوا إن الله يحب المحسنين }.


إذا أنت صاحبت الرجال فكن فتى …….. مملوك لكل رفيق
وكن مثل طعم الماء عذبا وباردا ……… على الكبد الحرى لكل صديق


عجباً لمن يشتري المماليك بماله كيف لا يشتري الأحرار بمعروفه، ومن انتشر إحسانه كثر أعوانه.



الوسيلة الثامن: بذل المال :

فإن لكل قلب مفتاح، والمال مفتاح لكثير من القلوب خاصة في مثل هذا الزمان، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : ( إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلى منه خشية أن يكبه الله في النار ) كما في البخاري.




لقد استطاع الحبيب صلى الله عليه وسلم بهذه اللمسات وبهذا التعامل العجيب أن يصل لهذا القلب بعد أن عرف مفتاحه.

فلماذا هذا الشح والبخل؟ ولماذا هذا الإمساك العجيب عند البعض من الناس؟ حتى كأنه يرى الفقر بين عينيه كلما هم بالجود والكرم والإنفاق.



الوسيلة التاسعة : إحسان الظن بالآخرين والاعتذار لهم :

إذا ساء فعل المرءِ ساءت ظنونه …… وصدق ما يعتاده من توهم
عود نفسك على الاعتذار لإخوانك جهدك فقد قال ابن المبارك ( المؤمن يطلب معاذير إخوانه، والمنافق يطلب عثراتهم ).



الوسيلة العاشرة : أعلن المحبة والمودة للآخرين :



وللأسف، فالمشاعر والعواطف والأحاسيس الناس منها على طرفي نقيض ، فهناك من يتعامل مع إخوانه بأسلوب جامد جاف مجرد من المشاعر والعواطف، وهناك من يتعامل معهم بأسلوب عاطفي حساس رقيق ربما وصل لدرجة العشق والإعجاب والتعلق بالأشخاص. والموازنة بين العقل والعاطفة يختلف بحسب الأحوال والأشخاص، وهو مطلب لا يستطيعه كل أحد لكنه فضل الله يؤتيه من يشاء.



الوسيلة الحادي عشر: المداراة :

( والفرق بين المداراة والمداهنة أن المداراة بذل الدنيا لصلاح الدنيا أو الدين أو هما معا، وهي مباحة وربما استحبت، والمداهنة ترك الدين لصلاح الدنيا ).




*عبر إيميل

أبو مأمون
__________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 27-09-2001, 06:09 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

هناك كثير من الأمور التي نلا حظ إنها منتشره وبكثره في مجتمعنا.

ومنها التقليد الأعمى في أمور لا تمت بصله إلى مجتمعناولاإلى ديننا وعاداتنا وتقاليدنا.

فكثير من الناس ينجرفون وراء الضواهر{الغربيه}
بحجة الحضاره وهم في واقع الأمر أبعدالناس عن الحضاره,فمن هذه الأمور اتجاه الشباب بوجه خاص

إلى تقليد الغربينى في لبس الملابس وقص الشعر وحتى طريقة المشي,ولودقق الأنسان فهذه الأشياء

فنجد أن الملابس التي يلبسها أبنائنا الشباب وقصات الشعر الغربيه التي يقصونها وطريقة

هذه التقليدات لا يقوم بها إلا حثالة المجتمع الغربي. 0000


0
0
من أسباب ضياع الشباب التقليد الأعمى00

كتبها / أبو تـــــــركـــــي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 27-09-2001, 01:36 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

النصر للاسلام كلمة نرددها بكل ايمان بحقيقتها فلما لانبدا في تنفيذها
اخيتي لنبدا معا في غرس بذور النصر وذلك باتباع الاتي
1- اعدي نفسك اعدادا دينيا وذلك بفهم دينك وعقيدتك فهما صحيحا
2-حاولي ان تكوني مفيدة لما حولك وذلك بنشر العلم والسلوك والفكر الاسلامي الصحيح في اي مكان وزمان وبكل حكمة وتعقل
3-ربي ابنائك تربية صحيحة وهذة تعتبر من من اهم النقاط فاذا اهتمت كل اسرة مسلمة بغرس تعاليم الدين الاسلامي الصحيح في ابنائها فحتما سيخرج لنا جيل يحب الله ورسولة ويستميت في اعلاء كلمة لا اله الا الله بلا خوف ولا وجل وهذا ما نحتاج اليه0000

لنغرس بذور النصر

كتبته / وضـــــوح

-
-
-

-
جيل النصر ونصر الدين لا يأتى من فراغ أبـــــد اً ومن حرص على غرس الدين فى اولاده وبيته 00 جنى أطيب الثمرات 00

كثير من الامهات يتمنين جيلا ً عظيما 00 ولكن العمل قليل والاهمال كثير 00


أم فا طــــــــمة


-
-
-

-
احب ان اقول يا أ م الأ جيال القادمة تأملي قول الشاعر:
الأم مدرسة اذا اعدتها ....... اعددت شعباً طيب الاعراق
الام روض إن تعهده الحيا .... بالري أورق أيما إيراق
الأم أستاذ الاساتذة الأولى ..... شغلت مآثرهم مدى الافاق

اخوكم المحب في الله

السندس


___________



وأيضا إشعار الأولاد بأنهم يستحقون الاحترام وعدم وصفهم بالجهل والغباء والبعد عن إذلالهم ومحاولة تصحيح أغلاطهم على انفراد وتقديم الاعتذار لهم عند الخطأ عليهم، وإخبارهم دائما أن هناك حدودا لا يمكن القبول بتجاوزها يساعد كثيرا على بناء شخصية قوية تقول: (لا) للفساد بكل شجاعة وبصيرة، يقول ابن خلدون- في مقدمته نقلا من وصية الرشيد لمعلم ولده-: لا تمرن بك ساعة إلا وأنت مغتنم فائدة تفيده إياها من غير أن تحزنه فتميت ذهنه، ولا تمعن في مسامحته فيستحلي الفراغ، ويألفه، وقومه ما استطعت بالقرب والملاينة فإن أباهما فعليك بالشدة والغلظة


بقلم الفاضل
أبو مأمون
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27-09-2001, 01:49 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 29-09-2001, 02:51 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

ويقولون موضه وما أدراك ما الموضه

والى اين ستصل بنا هذه الموضه؟

وما هو دور الاهل اين غيرتهم على ابنائهم هل اندثرت سؤال يطرح نفسه .


من موضوع : الصالح والطالح

بقلم /
الميثم


*******************


دائماً المرأة هي الوسيلة لتحقيق الغاية في المجتمعات ، وهي الثغرة التي تؤتى منها الأمم .

بقلم /
مجاهدة


*********************




"لقد خدعونا باسم الموضة !

وضحكوا علينا ، لترويج بضا عتهم ، ولكنهم أبدا ً لايستعملونها في بلادهم ، والدليل :

أني لم أجد في باريس ، ولا في أوروبا كلها فتاة أو سيدة تلبس ( المني جيب ) ، أو ( الميكرو جيب)

، أو تلبس الفساتين الضيقة التي يستجير منها الجسد ، لم أر هناك أثر ا ً لما يغرق الأسواق على شكل بضائع

مستوردة 0

وتعلمت ( ولازال القول لـ صلاح حمدي ) أن الموضة - قبل كل شىء ،كما يؤكدها مصممو الأزياء - هي

ما يتلاءم من ملابس وتسريحات مع ظروف كل بلد ٍ الاجتماعية والمناخية ،

وأيضا ً مع تقاليدها وتاريخها 00 "

ونحن نقول مع مايتلاءم مع (دينها ) التي تدين به

_____________________



إنّ أعـداء المرأة هم أعداء الرجال لا فرق وهم أربع طوائف :-

الأولى :- ((( اليـهود )))

وهم أحرص الناس على إفساد البشرية وتدمير عقائدهم وأخلاقهم ، وسبب تفانيهم في هذا الإفساد أنهم لا يرون لأنفسهم وجودا بإهلاك الآخرين ، أو إفسادهم ، ليعيشوا عبيدا لهم ، كما يقولون

الثانية :- ((( النصارى )))

أصحاب الدين المحرف ، الذين تنكبوا عن الدين وابتعدوا عن الحق

الثالثة :- ((( العلمانيون ))
وإن زعموا أنهم مسلمون ، فهم رسل العلمنة الغربية التي إن كان لها ما يسوغها في بلاد الغرب ، فليس لها ما يسوغها في بلاد المسلمين

الرابعة :- (( النفعيون ))

الذين يريدون زيادة دخلهم وكثرة أرباحهم وإن كان ذلك على حساب المرأة ، فهي وسيلتهم للدعاية لسلعهم ، وهي وسيلتهم ، لاجتذاب الباعة في متاجرهم ، وهي أيضا وسيلة ضغط لكثير من النفعيين الذين يستطيعون أن يضعوا في شباك المرأة أناسا مرموقين ، ثم تلتقط لهم الصور على أوضاع مزرية ، لتكون ورقة ضغط عليهم ، يبقون بسببها عبيدا لأولئك الذين أوقعوهم في تلك المزالق .
قلت :- هؤلاء الأربعة هم أشداء أعداء المرأة المسلمة نسأل الله أن يحفظ نسائنا من كيد الأعداء .


0
0
( المرأة وكيد الأعداء )
لــ : د / عبدالله بن وكيل الشيخ
اختاره /

أبو عمــــر





" دائماً المرأة هي الوسيلة لتحقيق الغاية في المجتمعات ، وهي الثغرة التي تؤتى منها الأمم ."

مجاهدة
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-09-2001, 12:27 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

إنّ الذين لايذكرون الماضي مكتوب عليهم

أن يجربوه مــــــــرّة ً أخرى 0 "
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 30-09-2001, 12:45 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

أخواتي العزيزات:

قيمنا الاسلامية ما أروعها 00ورسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - كان له خادم أدبه وعلمه وتواضع معه ، لم يضربه قط ، وهو قدوتنا،،

سلوكنا الاسلامي كثيرا منا تطبعه الازدواجية والانتقائية حسب القوى ، الا فكيف تقهر بعض المسلمات العارفات بدينهن الخادمات بدعوى أن (التعامل الانساني معهن يفسدهن) ويضعون الكل في كفة واحدة؟؟!

انه منطق غريب يتنكر لمباديء الاسلام الجوهرية التي تجعل الرفق سبيلا لكل المشاعر الجميلة المتبادلة بين بني البشر في الوقت ذاته الذي يصنف بخس العباد ضمن خانة الذنوب الثقيلة،،

ان الله عز وجل قد فضل بعض الناس على بعض في الرزق ليبتليهم وليسخر بعضهم لبعض ، فلا تنظري - أختي - الى من هم دونك مالا وجاها من هذه الزاوية ، وان كنت تعتقدين أن الخادمات دونك انسانية، وأن سواعدهن التي قدت من حديد لا تستحق الرحمة ، فاعلمي أنك امرأة فيك جاهلية!
0
0
حول معاملة الخادمة،،

بقلم /** غرناطـــــــــــة **

_________________________




هات يا روزيتا الخبز.. ارفعي يا روزيتا الصحون… اذهب يا ولدي لروزيتا تأخذك إلى الحمام روزيتا رجاء قليلا من الثلج... روزيتا.. روزيتا.. روزيتا.. خرجنا إلى الحديقة الجميلة لنتناول الشاي والقهوة وكان نفس السيناريو.. ونفس المشاهد.. روزيتا وزعي المثلجات على الأطفال.. روزيتا ردي على الهاتف.. افتحي الباب يا روزيتا... واستمر الأمر كذلك إلى ساعة متأخرة من الليل وروزيتا الشابة الوسيمة كالجندي المرابط... وجاء وقت النوم فهرعت الوردة النجمة وهذا معنى اسمها - روزيتا - هرعت إلى زنزانتها لتنام.. تنام في المطبخ.. ففيه تأكل وفيه تستريح وفيه تعمل وفيه – قَطْعًا - تبتلع دموعها، وله تحكي آلامها، وعلى جدرانه تَعُدُّ الأيام والشهور لتعود لأهلها ببعض النقود والهدايا

أي شريعة هذه؟ بل أي منطق إنساني هذا؟ كيف بدا الأمر عاديًّا ومسلمًا به لدى كل الحضور؟ أليست روزيتا إنسانًا مثلي ومثلك؟ تتعب وتسأم... شابة تحب الأنس كقريناتها وتكره الأكل وحيدة كأنها بعير أجرب؟ أنرضى هذا الوضع لبناتنا أو أخواتنا؟ أي معنى لإسلامنا إن لم نحس بالإنسان كإنسان؟ أي فائدة أن نتلو قرآننا آناء الليل وأطراف النهار إن كان هناك من يقول فينا: اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس؟

0
0
بقلم :
بدور الرياض
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30-09-2001, 05:05 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

والغريب في الأمر انك تجد الأم حينما يتضجر الطفل او يزعجها تسارع الى اسكاته عن طريق اشغاله بمشاهدة

قنوات الأطفال والتي جلها يدعو الى مسخ شخصية الطفل المتلقي وبث روح الأنانية وحب الذات ناهيك عن

مايصاحبها من مجون وفسوق ينشأ عليها الطفل ومن ثم نقول لماذا ابناؤنا عاقين!!!

بقلم /
واحد من الناس



____________________

توفى طفل فى الرابعة من عمره مختنقا في الصندوق الخلفي لسيارة ضيف والده فيما أدخلت أخته، التي تصغره بعامين، غرفة العناية المركزة في المستشفى للسبب نفسه

خبر نقلته
خفايا الروح


0
0

هذا كله يعود الى اهمال الاهل لأولادهم وعدم متابعتهم

وانشغالهم عنهم

اخيتى حقا انها قصه تهز القلب 00 وليتها تهز الانتباه أيضاً

أم فاطمـة
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 30-09-2001, 05:20 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

وإياك إياك من أن تغويك إحدى رفيقات السوء ، وتجرك إلى


طلب مني أن أخرج معه ... رفضت بشدة ... هددني بالصور ، بالرسائل المعطرة ، بصوتي في الهاتف - وقد كان يسجله - خرجت معه على أن أعود في أسرع وقت ممكن ... لقد عُدت ولكن ... عدت وأنا أحمل العار ... قلت له : الزواج ... الفضيحة ... قال لي بكل احتقار وسخرية : إني لا أتزوج فاجرة ..


من موضوع ( نهاية فتاة)

كتبتها على سبيل العبرة
ربوع دبي



رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-10-2001, 10:25 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

من الـقـلــب









نصيحة :


الزوجة الناجحة هي التي تبذل كل ما بوسعها من أجل ارضاء زوجها والحفاظ عليه

وتحرص كل الحرص على ادارة الحياة الزوجية برفقته على أساس المحبة والتضحية والاحترام..


الناصحة
ضوء القمر
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-10-2001, 11:31 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

الكلام كالدواء ، إن قللت منه نفع وإن أكثرت منه قتل 0
الكلام كالدواء ، إن قللت منه نفع وإن أكثرت منه قتل 0
الكلام كالدواء ، إن قللت منه نفع وإن أكثرت منه قتل 0
الكلام كالدواء ، إن قللت منه نفع وإن أكثرت منه قتل 0

( عمرو بن العاص )
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-10-2001, 01:45 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي











لأ ني أحب’ اللّـهَ !!







لأ ني أحبـــــــه 00

حباً يختلف عن حب البشر، جعلته دائماً نصب عيني، وأغلقت على طاعته جفوني، وجاهدت كي أنال رضاه، وأبعد

عن كل ما يغضبه، لم يخذلني أبداً ، فقد كان دائماً معي . كانت دمعتي برحمته إذا بكيت تزول، يخفف همي إذا

عانيت، ذكره يريحني إذا ما جفا عيني الكرى، وإن دب الخوف في قلبي فهو دائماً معي، يبعث الأمل في نفسي،

يشملني بعطفه إذا تجاوزت حدوده وفعلت ما يغضبه، لم يؤاخذني يوماً بما نسيت.

ذلك الذي إذا دعوته يجيب، والذي هو أقرب إلىّ من حبل الوريد، فلست بحاجة إلى وسيط بيني وبينه، لست بحاجة

إلى كلمات كثيرة تعبر له عما أريد، فهو يسمعني ويعلم ما بنفسي قبل أن أنطق به، يمزقني الحياء منه كلما تذكرت

فضله علىّ ، فهو يُبقي عليّ حياتي وبيده زمامها، وهو وحده ليس له شريك.

ولست أجد حرجاً في أن أبث إليه ما يعتمل بنفسي من فرح وشجون، ومطالب كثيرة لا تنتهي. لذلك أتحرق شوقاً

لرؤية وجهه الكريم يوم الخلود.

فعليكن يا نساء الأمم بالميدان الحقيقي للمنافسة فيه،،، إنه ميدان ! السباق .... نحو الجنان، فإنه هو الميدان وما

عداه باطل.



اختيار :

غرناطـــة

______











رد مع اقتباس
  #17  
قديم 02-10-2001, 03:20 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

0
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 02-10-2001, 03:23 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

جيل جنت عليه الطفرة ومسخت حقيقته,لامس طرفا من شظف العيش ثم غاص,فجاة,في رخاوة الترف فلم يعد يعرف الى من ينتمي,لم يدرك صلابة وخشونة من سبقه ولم يبلغ استقلالية ورؤية من يليه,بل كان قنطرة امان لهذين الجيلين وارتضى ان يكون الضحية.عند ولادتهم لم تكن رعاية الحوامل تقليدا,وكانت الولادات عشوائية وغير صحية.كانت الامية العامل المشترك بين الاباء لذلك ورثوا بعض كدمات وندوب نتيجة عمليات الكي التقليدية,واعاقات امراض الطفولة وسوء التغذية, وربما بعض الامراض المعدية.


استقبلتهم الدنيا لحظة ان بدات حمى الطفرة واحلام الثراء السريع تعصف باهلهم وتستثير نزعات الطمع فيهم,فلم يحظوا بفرصة للتربية ولم يعرفوا معنى الاسرة في جوهرها الحميمي المتماسك,وربما كان الشىء الوحيد الذي تعلموه هو احترام الاكبر سنا,واليقين بمعرفته وحنكته وخبرته حتى وان كان راعيا بسيطا او مزارعا يظن قريته محور العالم ونهاية حدوده.هذا الجيل مر بسلسلة من الانشطارات المتوالية والنقلات الحادة السريعة.بدا وعيه يتفتح وهو يدرج خطواته الاولى في شوارع ترابية تشاركه فيها الاغنام,او في قرية زراعية صغيرة يلعب في طرقاتها واسفل ثوبه مشبوك الى رقبته,ثم وجد نفسه في بيوت رخامية ويلبس ثيابا نظيفة و فاخرة, وتحيطه بالرعاية والعناية مجموعة من الخدم



نواعم الطفرة

بقلم :

بنت نجد
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-10-2001, 01:58 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

0
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-10-2001, 02:02 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

التواضع ، ثم التواضع، ثم التواضع. نعم، اعتقد انه من الممكن ان تكون مهماًومحبوبأً من الجميع عندما تكون متواضعاً، ليناً مع الجميع. حاول أن تكسب صداقة الجميع صغاراً وكباراً. أيضاً، يمكنك مشاركة الجميع أفراحهم وهمومهم. شِارك الطفل في لعبه، شارك المراهق في حبه للحياة النَشِطة، شارك الرجل المثقف في حبه لكتبه، شارك الرجل المسن في جلسته تحت أشعة الشمس واستمع إليه وهو يروي قصص من أيام لم يكن لك فيها على هذه الدنيا وجود. ولكن، بعد هذا كله لا تنسى قوله صلى الله عليه وسلم (الدين النصيحة).إن كل ما تفعله من أمور شرعية تقربك للناس، هي في ميزان حسناتك، فلا تبخل على نفسك بحسنات على حسنات. قدم النصح للجميع، ولكن بطريقة سلسة، لطيفة تقربك منهم.


بقلم :

ولد اللــيل
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 04-10-2001, 06:12 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

لا هي أكثر الكلمات تداولا على لسان أطفال ما بين السنة الأولى والثالثة، والسبب أنها كذلك الأكثر استعمالاً من طرف الآباء والأمهات.


الأطفال معروف عنهم أنهم أكثر ميلا للتقليد، وأكثر ذكاء في استعمال أسلحة غيرهم، والآباء مشهور عنهم استعمال «لا تلمس»، «لا تفعل»، «لا ترفع صوتك»، «لا.. لا.. لا».


ردة فعل أطفال هذا السن الرد على كل سؤال مباشر بكلمة «لا» جافة لا تقبل الحوار ولا الرجعة..ينبغي إذن الحد من استعمالهم لكلمة «لا» لاسيما في المواقف التي لا تحتمل الرفض.. مجتنبين مثلا توجيه الأسئلة التي تحتمل إحدى الإجابتين «نعم» أو «لا».
0
0
0
0
0

«لا» و«نعم» نحو تربية متوازنة


تنشئة الطفل تحتاج لتوازن دقيق بين استعمال كلمة «نعم» وكلمة «لا» وكلاهما تحمل أسلوبا ومنهجاً في التعامل التربوي مع الطفل.. (نعم) تعني الدلال والتدليل و(لا) تعني القسوة والشدة لكن استعمال المربي لكلمة «نعم» في موقعها و«لا» في موقعها أمر مطلوب لإحداث توازن نفسي وتربوي في سلوك الطفل.




( أعلاه مقدمة وخاتمة موضوع قواعد في فن التربية )

عن مجلة الفرقان الكويتية - الكاتب د/ مصطفى أبو السعد

نقلتها:

الوفيه
___


" الاطفال الذين يعيشون في التشجيع يتعلمون الثقة "

اختيار وضوح
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 04-10-2001, 09:40 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي




http://www.heartdes.com/img/6tit.jpg

أمراض القلوب

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 06-10-2001, 02:44 AM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

x



الرجل الذي كانت تتغطى عنه في المطار تكشف امامه في الطائرة !!

لو سأ لناها كيف تكشفين عنه في الطائره وفي المطار كنت تتغطين عنه (والله لما عرفت ان تجيب ) !!
فون ماستر


** " الاطفال الذين يعيشون في جو عدواني يتعلمون القتال "

اختيار/ وضوح


__________________________




حين نست المرأه حجابها وتجاهلت دينها سقطت فى الهاويه وتكالبت عليه الكلاب ومزقوها


بقلم
أم فاطمة


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 06-10-2001, 03:48 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

0
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 06-10-2001, 03:54 PM
مشجون مشجون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 1,791
افتراضي

حتى تسير السفينة
0
0
0
0






وكثيراً مايجأر الازواج والزواجات على حد سواء من ظاهرة البرود العاطفي أو الجفاف التعبيري ، واختفاء تلك العبارات من الحياة الزوجية لايعني بأي حال من الاحوال ان الزوجين لايحتاجان إليها ، بل على العكس تماماً ، فهناك العديد من الرجال والنساء يتميزون بمشاعر عميقة من الحب والحنان الذي يسكن اعماقهم ، غير ان المشكلة التي نعاني منها هي الجهل بالأساليب التي تتناسب وطبيعته ، وكذلك الوقت المناسب للتعبير فيه ، بجانب العناد والكبر من قبل الزوجين أو احدهما ، وذاك مشكلة ذات تبعاد خطيرة ، لاسيماوان الزواج والحياة الزوجية شركة اجتماعية سامية ولابد من تقديم الكثير من التنازلات والتضحيات حتى تستمر الحياة الزوجية ، وفتح الباب لكل مايضفي عليها رونقاً ودفئاً وسعادة.
ونصيحتي الى اولئك المكابرين والمعاندين ان يقتدوا برسول الله صلى الله عليو وسلم... وليكن لهم فيه قدوة حسنة ، فكم من كلمات قليلة تساوي عند الأخرة كنوز الارض ، والحب كالزهرة تحيية الكلمات والعبارات الجميلة والمتبادلة بين الطرفين ، فلنسارع لتبادلها حتى تسير سفينة الحياة الزوجية بأمان .



ن ا س

__________

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:03 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com