عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-10-2008, 10:39 AM
عبدالله الطيب عبدالله الطيب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 368
افتراضي سوء الظن عصمة !






أنا و أحدهم ( 3 ) سوء الظن عصمة !

قلت لأحدهم بعد قراءتي لرسالة من أحد أصدقائنا تدعونا للاشتراك

في ( جمعية ) :
- ما رأيك ؟

فرد علي بسرعة لم أتوقعها قائلا :
- يبدو أن (فلان) - صديقنا صاحب الرسالة - يريد أن يستلم الجمعية أولا و لا يعطيكم بعدها شيئا .

فتملكتني الدهشة و قلت له :
- هل جربت على (فلان) غشا أو كذبا أو أفعالا كهذه .
- لا .
- إذن لماذا إساءة الظن هكذا .
- الرجل مقبل على زواج كما تعلم و لابد أنه محتاج للمال لذلك
سيجمع الاموال منكم و لن يعطيكم شيئا .
- يا أخي إن بعض الظن إثم .
- أعلم و لكن في الغالب سوء الظن عصمه و حسن الظن سذاجة .

================================================== ====
أحببت أن اعرض عليكم رأيي و تجاربي و تعرضون علي أراءكم و تجاربكم لكي نخرج

بجملة من الأراء الجيدة لعل ( أحدهم ) يقتنع.

أنا أرى أن المرء ينبغي أن لا يسيء الظن بأخيه المسلم و إن حصل له أمر ينبغي أن يفصل فيه

كالشراكة و الدين و نحوه فليلتمس عذرا آخر غير إساءة الظن فإن لم يجد فليقل إني لا أرغب في

الشراكة مثلا أو لا أستطيع أن أعطيك دينا لأنني لا أملك المال أو لأنني أحتاجه.

و إن استنصحك أخوك فقل له كلاما عاما لا تشارك إلا من تعرفه جيدا و لا تقرض إلا من هو كذلك .

أما تجاربي فقد دخلت في شراكة مع شريكين أحدهما قريب و الآخر غريب فوثقت تماما بالقريب

أخذت حذري من الغريب فجاءتني الطعنة من حيث لا أحتسب و صدق من قال من مأمنه يؤتى الحذر

و بعدما حدث ما حدث تبين لي أن الغريب حسن الصفات لكني أخذت حذري منه لأنه غريب فقط

أما القريب فكان سيء الصفات لكني وثقت به لأنه قريب فقط

فتعلمت أن أثق بالمرء لذاته و سلوكه و دينه لا لقرابته أو لنسبه

و أنتم

ما هو رأيكم ؟
ما هي تجاربكم ؟
و ماذا تعلمتم منها ؟

تحياتي و تقديري لكم جميعا

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله الطيب ; 06-10-2008 الساعة 10:45 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-10-2008, 09:34 PM
مُهاجرة مُهاجرة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 294
افتراضي



إن الوسط المحيط وللأسف الشديد علمنا أن الأمانة عملة نادرة وأن الصدق
لا يتصف به إلا قلة ولهذا تجد أكثر الناس يا أخي الكريم يقدم سوء الظن
وكأنه الأصل !!!

نعم أسأت الظن مرة وحكمت على أخت تعرفت إليها من بعيد أنها كذا وكذا
وتبين لي بعد العشرة أنها أطيب وأنقى روح عرفتها !! والمضحك أنني
صارحتها بذلك من باب الدعابة

والذي تعلمته أنه ليس كل من رأيته قليل الكلام أصبح متكبراً مغروراً فقد تكون
طبيعة تعود عليها ، وليس كل من توارى عن الناس أصبح انطوائياً فقد يكون
خجولاً بعض الشيء ينتظر منك الكلمة الأولى ، وليس كل من مر دون سلام
أصبح متبختراً بل ربما لم ينتبه إليك .

الذي يساعد على التخلص من إساءة الظن بالناس هو أن تلتمس لأخيك العذر.

قال ابن سيرين: إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرا، فإن لم تجد له عذرا
فقل لعل له عذرا.

أخي الكريم

عبدالله الطيب

طرح رائع كعادتك على الدوام
فتقبل وافر شكري وعظيم تقديري

أختك مُهاجــــرة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-10-2008, 09:56 PM
اسير الأشواق اسير الأشواق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 2
افتراضي

صحيح سوء الظن مشكلة منتشرة في البلاد
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-10-2008, 10:34 PM
عبدالله الطيب عبدالله الطيب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 368
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُهاجرة


إن الوسط المحيط وللأسف الشديد علمنا أن الأمانة عملة نادرة وأن الصدق
لا يتصف به إلا قلة (1) ولهذا تجد أكثر الناس يا أخي الكريم يقدم سوء الظن
وكأنه الأصل !!! (2)

نعم أسأت الظن مرة وحكمت على أخت تعرفت إليها من بعيد أنها كذا وكذا
وتبين لي بعد العشرة أنها أطيب وأنقى روح عرفتها !! والمضحك أنني
صارحتها بذلك من باب الدعابة

والذي تعلمته أنه ليس كل من رأيته قليل الكلام أصبح متكبراً مغروراً فقد تكون
طبيعة تعود عليها ، وليس كل من توارى عن الناس أصبح انطوائياً فقد يكون
خجولاً بعض الشيء ينتظر منك الكلمة الأولى ، وليس كل من مر دون سلام
أصبح متبختراً بل ربما لم ينتبه إليك .

الذي يساعد على التخلص من إساءة الظن بالناس هو أن تلتمس لأخيك العذر.

(3)

قال ابن سيرين: إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرا، فإن لم تجد له عذرا
فقل لعل له عذرا.

أخي الكريم

عبدالله الطيب

طرح رائع كعادتك على الدوام
فتقبل وافر شكري وعظيم تقديري

أختك مُهاجــــرة
بالاشارة الى النقاط المرقمة في الاقتباس اعلاه

(1) الامانة ليست نادرة و الصدق كذلك و لكن يبدو اننا نرى ان نصف الكأس الفارغ

(2)فعلا فبض الناس شعارة الآخر مجرم حتى تثبت براءته

(3) فعلا و لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المسلم إلا خيرا ما دمت تجد لها

على الخير محملا

مداخلة تشكرين عليهاأخت مهاجرة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-10-2008, 10:35 PM
عبدالله الطيب عبدالله الطيب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 368
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسير الأشواق
صحيح سوء الظن مشكلة منتشرة في البلاد

ما رأيك هل ترى إنتشاره واجب ؟

و هل أسأت الظن بشخص أو احسنت الظن بشخص

و كان على غير من توقعت

تحياتي لك و في انتظار رأيك المفصل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-10-2008, 11:44 PM
ترانيم المحبة ترانيم المحبة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 18
افتراضي

طاب مساؤك أخي عبدالله بكل خير ..


الثقافه السلبيه والتفكير السلبي ( بسوء الظن ) اتجاه الغير باتت تأخذ منحى الظاهره و العموم بين العرب عامه و هنا مربط قصيد الغبن الاجتماعي بيننا و لعل كانت بعض الدول المتقدمه تسبقنا في سياق ثقافة التفكير الايجابي و تجييره في قوت حياتهم كان ضرب سبق في تقويم علاقتاهم الاجتماعيه .

ومن هنا اخي الفاضل قد ارى بأن سوء الظن هي حجر عثره في مداد ثقافتنا الايجابيه اتجاه الغير ( كعرب ) و تجاهلنا بمدادها السلبي في علاقتنا العامه و في ذنوبنا المصاحبه لها فوجب برأيي تقويم تلك الخصله السلبيه و تزينها بجود التفكير الطيب و الايجابي ( شريطه ) عدم الافراط و التفريط بها فقد ارى بان الافراط في التفكير الايجابي للغير قد يسبب أموراً لاتحمد عقباها ( فمن حذر سلم ) .


كل الود استاذي الكريم وكل عام وانت بخير


اخوك

ترانيم المحبة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-10-2008, 10:23 PM
عبدالله الطيب عبدالله الطيب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 368
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ترانيم المحبة
طاب مساؤك أخي عبدالله بكل خير ..


الثقافه السلبيه والتفكير السلبي ( بسوء الظن ) اتجاه الغير باتت تأخذ منحى الظاهره و العموم بين العرب عامه و هنا مربط قصيد الغبن الاجتماعي بيننا و لعل كانت بعض الدول المتقدمه تسبقنا في سياق ثقافة التفكير الايجابي و تجييره في قوت حياتهم كان ضرب سبق في تقويم علاقتاهم الاجتماعيه .

ومن هنا اخي الفاضل قد ارى بأن سوء الظن هي حجر عثره في مداد ثقافتنا الايجابيه اتجاه الغير ( كعرب ) و تجاهلنا بمدادها السلبي في علاقتنا العامه و في ذنوبنا المصاحبه لها فوجب برأيي تقويم تلك الخصله السلبيه و تزينها بجود التفكير الطيب و الايجابي ( شريطه ) عدم الافراط و التفريط بها فقد ارى بان الافراط في التفكير الايجابي للغير قد يسبب أموراً لاتحمد عقباها ( فمن حذر سلم ) .


كل الود استاذي الكريم وكل عام وانت بخير


اخوك

ترانيم المحبة
مع أن كلامك فيه الكثير مما قد يسمى الفلسفة العميقة و الصور التعبيرية صعبة الفهم

على قليلي العلم امثالي و فيها من التداخل ما جعل فهمها اصعب ( كقولك هذا مربط قصيد الغبن )

فاما مربط الفرس او بيت القصيد

عموما فهمت من كلامك ان سوء الظن الذي هو صورة من صور التفكير السلبي اخذ طريقه ليكون ظاهرة

في عالمنا العربي و هذا هو اساس الغبن الاجتماعي و بعض الدول غير العربية سبقتنا في التفكير الايجابي

فساعد ذلك في تقويم علاقتهم الاجتماعية

و سوء الظن حجر عثرة في علاقتنا باتجاه الغير - الدول غير العربية التي سبقتنا في التفكير الايجابي و غيرها -

و في علاقتنا العامة معها و مع انفسنا - الدول العربية الاخرى و الدولة الواحد داخليا

فوجب بذلك تقويم هذا السلوك دون افراط

================================================== =======

ارجو ان يكون فهمي صحيحا لأني سأعقب بموجبه و ارجو توضيح ان كان هناك شيء غير صحيح فيه

تحياتي لك و لي عودة بعد تعقيبك إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-10-2008, 10:38 PM
شموخ نجد شموخ نجد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 4,833
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

حقيقة أخي الفاضل الطيب بهذا الزمن العجيب
أن تسيء الظن مع الجميع قريب وبعيد إلى مايثبت لك العكس أفضل
من أن تطعن وبعد مايفوت الفوت تعض أصابع الندم لثقتك فيهم وحسن ظنك ويمكن أسميه لغبائك !!
والآية تقول : "إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم"
فما بالك بالآخرين بوقت كثر فيه الحسد والغل والكل يبحث عن مصلحته
يلاقونك بوجه سفر ويعطونك من طرف اللسان حلاوة ويفرشون لك الأرض بالورود !!
ولكن من الداخل "بلآك" !!
فالحذر إلى أن تثق بالشخص"يمدحونه"

تحياتي لك ..
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-10-2008, 11:29 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,170
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذي الكريم عبدالله الطيب :
ان سوء الظن كأنه أصبح م سمات هذا العصر ولا أدري ما السبب الرئيسي ولكن من وجهة نظري
ان لا بسيئ الظن بأحد ما لم نأخذ عليه مأخذ ودائما قدم ماهو أيجابي بدل السلبي
ولكن لابأس فيما أن لا نثق بأى لأحد بسرعة ونقدم كل ما عندنا أمامه بصورة مكشوفة
لان من الناس من يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك بعد ما يحصل على ما يريد كما يروغ الثعلب
لا تثق بسرعة ولا تحكم على الناس بسوء الظن بسرعة أيضا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-10-2008, 01:50 PM
الرااجية الرااجية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 9
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الله الطيب

اما عن ماهو رأيي ؟ :


حقيقة قد يكون سوء الظن من المسلمات التي فطرت عليها النفس البشرية فجاءت الشريعة السمحاء مهذبة هذه الخصلة ومنددة بها فقال سبحانه وتعالى (إن بعض الظن إثم ) فكيف بكله وقد نعتمد احيانا كثيرة على استنتاجاتنا القاصرة في معظم الأوقات فنسيء بها كل الإساءة

فسوء الظن ليس بعصمة ولكنه وصمة مخزية تترتب عليها مواقف مجحفة بحق الآخرين

ولكننا نستطيع أن نقول بإن الحيطة عصمة والثقة ليست أن تترك الحبل على الغارب فالمؤمن كيس فطن


ماهي تجاربي ؟ :


حقيقة التجارب قد لا تكون سوء ظن محض ولكن ربما سوء تقدير لإننا كبشر نعتمد على الظاهر من الإنسان وليس لنا أن نخوض في أعماقه فالبتالي قد يكون هو العامل الاساسي لسوء الظن نحوه ومن جهة أخرى قد تتولد لدى الانسان انطبعات سيئة نوعا ما عن شخصا ما سرعان ما تتلاشى مع العشرة

ماذا تعلمت منها ؟ :

نتائج التجارب تعلمنا أن حسن الظن والتماس العذر هي من حسن أخلاق المسلم التي تؤدي الى سلامة الصدر وتوثيق المحبة بين المسلمين
.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 12-10-2008, 08:10 PM
الندااويه الندااويه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
الدولة: الكـــ Q8 ـــويت
المشاركات: 2,940
افتراضي

الأخ عبد الله الطيب

أن نكون حذرين بالتعامل مع المحيطين بنا مطلب كبير وفهم نوايا الناس ودوافعها كذلك تعد من الكياسة الإجتماعية ، فقد يقوم شخص بعمل معروف لي فقط لأجل مصلحة كان يبغيها أو نفاق اجتماعي كل ذلك يجب ان نضعه بالحسبان

ولكن ذلك لا يعني تفسير كل شيء على نوايا سيئة ما لم نرى دليل او نكن متيقنين حتى لا نظلم أحد

يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه : " لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا ، وأنت تجد لها في الخير محملا ً "

فإلتماس العذر للآخرين وعدم التصريح بظننا وإن وجدت احتمالية لصحته حتى يتبين لنا ونصدق يقينـًا ذلك الظن

وليس سوء الظن والشك بالناس من حسن التصرف بل على العكس تمامـًا ، لدينا مثل بالعامية يقول " كل ُ يرى الناس بعين طبعه " فأول ما يتبادر للذهن هو أقرب للإنسان وتصرفه
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16-10-2008, 09:00 PM
عبدالله الطيب عبدالله الطيب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 368
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلب الأمل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

حقيقة أخي الفاضل الطيب بهذا الزمن العجيب
أن تسيء الظن مع الجميع قريب وبعيد إلى مايثبت لك العكس أفضل (1)
من أن تطعن وبعد مايفوت الفوت تعض أصابع الندم لثقتك فيهم وحسن ظنك ويمكن أسميه لغبائك !!
والآية تقول : "إن من أزواجكم وأولادكم عدوا لكم فاحذروهم" (2)
فما بالك بالآخرين بوقت كثر فيه الحسد والغل والكل يبحث عن مصلحته
يلاقونك بوجه سفر ويعطونك من طرف اللسان حلاوة ويفرشون لك الأرض بالورود !!
ولكن من الداخل "بلآك" !! (3)
فالحذر إلى أن تثق بالشخص"يمدحونه" (4)

تحياتي لك ..
بالاشارة الى النقاط المرقمة في الاقتباس اعلاه

(1) لا و لكن لنقل ( لست بالخب و لا الخب يخدعني ) ( الخب بكسر الخاء هو المخادع )

طلبت مرة من شخص لا أعرفه كثيرا أن يشفع لي فقال لي ببساطة : يا أخي أنا لا أعرفك فيكف أشفع لمن لا أعرف ؟!

لم يعتذر بأشياء وهمية و لم يحاول الالتفاف ليحقق مكاسب سياسية بل قالها بكل بساطة و بدون إساءة ظن و ليس كما يقول

البعض ممن طبع على سوء الظن : و ما أدراني لعلي إن شفعت لك تخذلني . إن مقولة الأول بعيدة عن سوء الظن و بعيدة

عن الوقوع في شرك المخادعين أما الثاني ففيها من سوء الظن ما لا يخفى على ذي بصيرة .

(2) هل تعنين بإيرادك لهذه الآية الكريمة أن على الشخص أن لا يثق حتى في زوجه

- زوجه تقال للذكر و الانثى - و أولاده .

(3) أعجبني تكامل الحضارات فمن ( الكلام العامي ) عودا على ( العربي الفصيح ) و انتهاء بالانجليزي .

أما قولك أن الوقت قد كثر به الغل و الحسد فلعل سوء الظن أحد أسباب ذلك .

أما كون الكل يبحث عن مصلحته فهذا ليس عيبا و لا مسوغا لسوء الظن و لكن العيب أنه

إذا قضى مصلحته صار كأنه لم يعرفك و هنا نقطة لو رأيت شخصا في مكان ما و أنت تعرفه و لم

يسلم عليك فأحسن الظن و لا تقل لما قضى مصلحته معي لم يسلم علي .

(4) أنا ضد ذلك تماما بل الاعتماد على الاشخاص الذين يمدحون فإن كانوا صالحين فنعم من مدحوا و ما مدحوا و إن كانوا غير ذلك فبئسه فالمسلمون شهداء الله في الأرض .

تحياتي لك أختي الفاضلة قلب الأمل و على مشاركتك المختصرة والتي حملت الكثير من المعاني .

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله الطيب ; 16-10-2008 الساعة 09:09 PM
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16-10-2008, 09:11 PM
عبدالله الطيب عبدالله الطيب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 368
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قطر الندي وردة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذي الكريم عبدالله الطيب :
ان سوء الظن كأنه أصبح م سمات هذا العصر ولا أدري ما السبب الرئيسي ولكن من وجهة نظري
ان لا بسيئ الظن بأحد ما لم نأخذ عليه مأخذ ودائما قدم ماهو أيجابي بدل السلبي
ولكن لابأس فيما أن لا نثق بأى لأحد بسرعة ونقدم كل ما عندنا أمامه بصورة مكشوفة
لان من الناس من يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك بعد ما يحصل على ما يريد كما يروغ الثعلب
لا تثق بسرعة ولا تحكم على الناس بسوء الظن بسرعة أيضا
رأي أحسبه سديد

تحياتي لك أختي الفاضلة قطر الندى وردة و للجميع
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16-10-2008, 10:19 PM
عبدالله الطيب عبدالله الطيب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 368
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرااجية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الله الطيب

اما عن ماهو رأيي ؟ :


حقيقة قد يكون سوء الظن من المسلمات التي فطرت عليها النفس البشرية فجاءت الشريعة السمحاء مهذبة هذه الخصلة ومنددة بها فقال سبحانه وتعالى (إن بعض الظن إثم ) فكيف بكله(1) وقد نعتمد احيانا كثيرة على استنتاجاتنا القاصرة في معظم الأوقات فنسيء بها كل الإساءة

فسوء الظن ليس بعصمة ولكنه وصمة مخزية تترتب عليها مواقف مجحفة بحق الآخرين

ولكننا نستطيع أن نقول بإن الحيطة عصمة والثقة ليست أن تترك الحبل على الغارب فالمؤمن كيس فطن (2)


ماهي تجاربي ؟ :


حقيقة التجارب قد لا تكون سوء ظن محض ولكن ربما سوء تقدير لإننا كبشر نعتمد على الظاهر من الإنسان وليس لنا أن نخوض في أعماقه فالبتالي قد يكون هو العامل الاساسي لسوء الظن نحوه (3) ومن جهة أخرى قد تتولد لدى الانسان انطبعات سيئة نوعا ما عن شخصا ما سرعان ما تتلاشى مع العشرة (4)

ماذا تعلمت منها ؟ :

نتائج التجارب تعلمنا أن حسن الظن والتماس العذر هي من حسن أخلاق المسلم التي تؤدي الى سلامة الصدر وتوثيق المحبة بين المسلمين
.


بالاشارة الى النقاط المرقمة في الاقتباس اعلاه

(1) فهمت من كلامك هذا أنه إذا كان بعض الظن إثم فكله إثم أكبر

و أظن هذا المفهوم خاطئا فالظن بعضه فقط إثم و ليس كله

و كما أن في طرحي للموضوع دعوة واضحة لعدم إساءة الظن إلا أنني أدعو

أيضا لعد إطلاق إحسان الظن فلست بالخب و لا الخب يخدعني كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه

أحسنت بقولك إن سوء الظن سمة فطرت عليها النفس البشرية مع أن النتيجة واحدة

إلا أنني أظن الصواب في أن العلة هي أن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم

و هو المحرض الأول على إساءة الظن و على الإنسان مهما كانت مكانته العالية

أن يفترض أنه قد يساء الظن به و يدافع عن نفسه و لا يغضب من ذلك للعله المذكورة

فهذا حبيبنا محمد عليه الصلاة و السلام لما قام مع زوجه أم المؤمنين صفية رضي الله عنها

يودعها و هي خارجة من عنده من المسجد رأى رجلان من المسلمين فإذا بهما يسرعان

فقال لهما : على رسلكما . إنها صفية ! فقالا له ما معناه : أوكنا سنظن بك السوء يا رسول الله

فقال لهما : إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم .

(2) أحسنت بقولك ذلك.

(3) نقطة غاية في الجمال الأنسان قد يفرض عليك حسن الظن فيه

و قد يفرض عليك العكس فالانسان القاسي حاد الطباع مثلا قد يفرض عليك أن تظن به سوءا أنه

دكتاتوري لا يرغب في أن يظهر أحد في وجوده و الساكت هاديء الطباع يفرض عليك أن تظن

أنه يحب الخير للجميع و قد يكون العكس هو الصحيح.

(4) هذا ما يسمى الربح أو الخسارة من الجولة الأولى

فالمقابلة الأولى تفرض إنطباعات كثيرة و ظنون كثيرة حسنة أو سيئة قد تتلاشى كلها

أو بعضها مع الوقت و مع اتضاح الصورة و انقشاع الضباب .

تحياتي لك أختي الراجية على المشاركة الجيدة
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 19-10-2008, 08:51 PM
عبدالله الطيب عبدالله الطيب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 368
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الندااويه
الأخ عبد الله الطيب

أن نكون حذرين بالتعامل مع المحيطين بنا مطلب كبير وفهم نوايا الناس ودوافعها كذلك تعد من الكياسة الإجتماعية ، فقد يقوم شخص بعمل معروف لي فقط لأجل مصلحة كان يبغيها أو نفاق اجتماعي كل ذلك يجب ان نضعه بالحسبان

ولكن ذلك لا يعني تفسير كل شيء على نوايا سيئة ما لم نرى دليل او نكن متيقنين حتى لا نظلم أحد

يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه : " لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا ، وأنت تجد لها في الخير محملا ً "

فإلتماس العذر للآخرين وعدم التصريح بظننا وإن وجدت احتمالية لصحته حتى يتبين لنا ونصدق يقينـًا ذلك الظن

وليس سوء الظن والشك بالناس من حسن التصرف بل على العكس تمامـًا ، لدينا مثل بالعامية يقول " كل ُ يرى الناس بعين طبعه " فأول ما يتبادر للذهن هو أقرب للإنسان وتصرفه
كلام جميل و رأي سديد

و أظن قولك ( يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه : " لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا ، وأنت تجد لها في الخير محملا ً " )

هو حديث مرفوع و ليس موقوف على عمر رضي الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حسن الظن إنجى سعيد منتدى العلوم والتكنولوجيا 10 26-04-2008 01:45 AM
هل نحسن الظن بخالقنا ؟؟؟ إنجى سعيد منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 03-02-2008 02:21 AM
هذا ما ينقص بعض الكتاب في هذا المنتدى .. ( شاركنا واستفد )..!! طاب الخاطر منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 08-05-2007 06:36 PM
[ حسن الظن ] أبــوعبــداللـه منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 03-12-2005 05:50 PM
خبر الآحاد هل يفيد الظن ام اليقين ؟ القلم الحر منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 08-03-2002 03:55 AM


الساعة الآن 02:40 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com