عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-09-2008, 07:06 PM
ابراهيم عبد المعطى داود ابراهيم عبد المعطى داود غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 43
موضوع مميز قلة عقل ..!!!




.. قلة عقل ...!!!اندفعت مع الجموع الهادرة نحو باب الخروج من محطة القطارات
الرئيسية بالأسكندرية ..
أمواج متلاطمة رجال ونساء من جميع الأعمار ..
ثلاثون عاما وأنا أخطو على نفس الطريق ..
وكما تدور عيناي على الأشياء ..والأشكال .. والوجوه ..
اصطدم بصرى بوجهها فلم أستطع أن أسترده ..بياضها صافى
بشرتها نضرة .. عيناها تتحركان من داخل رموش طويلة ثنفث
السحر الخلاب ..
أبطأت فى سيرى قليلا ..ثم تتبعتها كالثمل النشوان ..
اليوم الحساب الختامي للشركة وتقفيل الميزانية ..
لايهم ..
دعونى اليوم أسبح بالقوة المجهولة ..
قلت لنفسى وأنا أتبعها خطوة بخطوة ..
"انها القدر الذى لاينفع معه حذر .."
عبثا حاولت أن أستمد القوة من ذاتى لأتخلص من ذلك المجهول
الذى يدفعنى دفعا الى تتبعها ..
ولكن ذلت قدماى وانتهى الأمر ..
اخترقنا ميدان المحطة بأشجاره الياسمينية المترعة بألوان الربيع
وانبعث من الفضاء المحيط شذا طيب شعشع فى رأسى روح المغامرة ..
دلفت الى شارع النبى دانيال وانا خلفها وبعد دقيقة قابلتها امرأة
وتصافحتافى ود وتبادلتا بضع كلمات ..أرهفت سمعى وأنا أتقدم بحذر قريبا منها فأدركت أن اسمها "كوثر " رمقت عنقها الطويل
المطوق بعقد لؤلؤى وأعلى صدرها المنبسط فى رحابة فتلقيت فى
قلبى نبضات موحية بإلهامات غامضة ..
استكملت المسير وأنا أتبعها حتى مالت الى محل "البن البرازيلى " ..لا بأس من تناول فنجانا من النسكافيه باللبن وأتملى من السحر المنشود ...
وقفت فى ركن أتابعها وهى ترشف من شفتين ساجيتين ..ساحرتين ..ولكنها لاتنظر نحوى ..! هل تشعر بوجودى ..؟
نظراتها لاتوحى بذلك ..
دهمتنى افاقة مباغتة فانقبض قلبى ..ماهذا الذى يحدث ..؟
انه أمر خطير .. هو بالتأكيد ليس لهوا أو عبثا ..انه اندفاع أهوج
الى ميدان جديد لم أطرقه من قبل ولم يدرج فى جدول أعمالى
لكنى فى الخمسين خريفا .. ماذا يجدى !؟
والصلعة اللآمعة بشعاع الشمس تكشف سر العمر الدفين ..
لكن ثمة ارادة حديدية مصممة على خوض المعركة حتى النهاية
انقضت حوالى نصف ساعة ثم انطلقت خارجة من المحل وفى
أثناء خروجها اعترضها شاب أنيق الملبس ..ابتسمت له ملوحة
بأصابعها الرشيقة وهى تقول فى صوت عذب النبرات :
تلفن عليً ..أمامى عدة مشاوير
تركها الشاب وانطلقت كالغزال فى اتجهاه محطة الرمل .. وبخطى
سريعة تبعتها حتى صارت المسافة بينى وبينها متر واحد ..
والغريب أنه كلما دنت المسافة كلما كان شعورى بالإرتياح أعمق
لكن دقات قلبى تتسارع..وحبيبات العرق بدأت تظهر على جبينى
لابأس ..فهاأنافى سباق حاد مع الجنون ..
وتساءلت هل تنجذب الأرواح كما تنجذب الفراشات نحو ضوء الشموع .. ؟ ماالذى يشدنى اليها شدا ..؟ أهو الاعجاب ..الحب
الروح .. الجسد ..قوى خفية .. !! هناك أناس يختصون بميزة سرية ويتسللون الى القلوب بقوة لاتقهر ..أعتقد انها منهم ..
ولا تفسير لذلك ..
ثم انحرفت نحو دار المعارف فوقفت على الطوار وسط الحرارة المتصاعدة والأصوات المتضاربة والزحام الشديد ..
آه .. أشعر بتعب يدب فى ركبتي ..مشيت كثيرا ..بدأت أشعر بجفاف
ريقى ..يبدو أن السكر عال ..زغللة فى العينين ..وارهاق يبدأ من
الكعبين وينداح فى الأطراف والرقبة ..
هاهى خارجة من الدار بوجه مشرق بالفتنة والبهاء ..
غمرتنى رغبة فى الجلوس على الأرض بعد أن استفحل احساسى
بالتعب .. ولما رأيتها تتهادى تبعتهامن فورى ..
يبدو أنها شعرت بوجودى اذ رمقتنى نظرة قوية لا أعرف معناها
احساسى بالظمأ بدأ يتواكب مع جفاف ريقى ..التفت حولى بحثا عن مياه ولكن بصرى ارتد سريعا نحو جسدها الممشوق حتى لاتضيع منى فى الزحام ..
ارتفع نهجان صدرى .. وكثرت حبيبات العرق فوق جبينى ..
دخلنا الى محطة الرمل ..انها تقصد بائع الفشار ...لا ..بائع
الجيلاتى ..هل أطلب أنا أيضا كوبا من الجيلاتى ..؟
انتحت جانبا وعيناها تجرى على سطور الصحف اليومية وتقضم
الجيلاتى فى استمتاع وتلذذ ..آثرت فى الحال أن أستمتع بالجيلاتى
لأقف بجوارها .. وفى فم جاف اذدردت الجيلاتى والعرق ينهمر من
جبهتى ..
ِ
ابتسمت ابتسامة خبيثة وأنا أتذكر زميلى وهو يحذرنى من مغبة
غياب اليوم ..!
أصوات الباعة تتداخل ..والسنيورة بجانبى تمنحنى دفئا مجهولا ..
لكن مابال السماء رمادية اللون ..والأشكال تختلط فى مجال رؤيتى
وأضواء قوس قزح تغمرنى بألوانها الزاهية ..
المثانة امتلأت بالماء ...ماهو الحل ..؟ماهذا البلل ؟
التفت حولى ..لاأرى الأشياء ولا الأشخاص ولا السنيورة
حتى قدماي لاتستطيعان حملى ..
خال اليً أننى انطرحت أرضا ..واندلق باق الجيلاتى على ملابسى
فى رأسى خلايا غير منظورة لاتزال تعمل ..بها لمحت ولدى الوحيد قادما من بعيد ...فهتفت به :
أين ياولد الماء ...؟ أين الملح ..؟
ثم
ثم وليت وجهى نحوها فلم أجد إلا العتمة .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-09-2008, 10:55 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,255
افتراضي

الفاضل إبراهيم عبد المعطي داود


قطعة أدبية بديعة ثانية تزين بها منتدانا


بارك الله فيك


جميل هذا البوح وراقية هي كلمتك


تقديري


خالد الفردي
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-09-2008, 12:34 AM
أ.عبدالله يحي البت أ.عبدالله يحي البت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الدولة: جازان الأم
المشاركات: 3,934
افتراضي

الأخ الكريم // إبراهيم عبد المعطي
يعجبني أسلوبك الرائع في السرد والتقديم
تملك فكراً راقياً في الصياغة اللفظية.
إضافة إلى رقي الهدف ، والغاية.
موضوع يستحق التثبيت ليأخذ حقه من الإطلاع..
مودتي ، وعظيم تقديري..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-09-2008, 02:58 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي

أخي الرائع إبراهيم .. بارك الله لك
كم أنت رائع، مصور ماهر، فنان أديب صادق التعبير.

كم أعجبتني كتاباتك.

كل عام وأنت بخير.

حبات الندى
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27-09-2008, 01:59 AM
ماجدالمصري ماجدالمصري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 2,022
افتراضي

العزيز المبدع ابراهيم عبد المعطي داود تحياتي ومودتي لك أهدي كم هي رائعه بديعه تلك التناغميه المشاعريه التي خطها قلمك المعبر فشكرا على الواقعيه والمعايشه لنبض الشارع والناس تحياتي لك وخالص تقديري دمت بود
__________________
[SIZE="4"]مصــر التي في خاطري وفي دمي أحبها من كل روحـي وفمـي وأفتديها بالعزيـز الأمـثل مــن منكـم يحبــها مثـــــلي أنــــا

مجدي محمد عبد الفتاح ---- ماجد المصري ---- ابن باب الشعريــــة
[هــــــي قلم وأوراق
مشاعرماجد المصـري

]http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=461310
http:/vb.arabsgate.com/showthread.php?t=466511
http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=468714
http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=485256
http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=471730C[/CENTER]
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-09-2008, 03:23 PM
ابراهيم عبد المعطى داود ابراهيم عبد المعطى داود غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 43
افتراضي

الأستاذ / خالد الفردى
تحية عاطرة
طوقتنى بكريم كلماتك ...
فشكرا لمرورك العطر ..
وكل عام وانتم بخير وعافية وطاعة للرحمن .
وتقبل خالص ودى وتقديرى
ابراهيم عبد المعطى داود
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-10-2008, 11:13 PM
اسيرالدرب اسيرالدرب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: كاتب
المشاركات: 549
افتراضي

اخي الكريم ... ابراهيم عبد المعطى داود

كل عام وانت بخير

قصة رائعة وجميلة
أسلوب راقي في سرد الأحداث

يعطيك العافية على هذا الإبداع اللفظي


عيد سعيد
! أسيرالدرب !
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-10-2008, 06:45 PM
دمووع القمر دمووع القمر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: عيون حبوبي
المشاركات: 7,851
افتراضي



اهلا بك اخي
قصة رائعة جدا تسلم
ارق تحياتي
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-10-2008, 09:34 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,170
افتراضي

أخي الكريم أبراهيم عبد المعطي
أعجبني بوحك بأسلوب السرد الرائع لقطعة فنية جميلة
يسلم نزف قلمك الراقي
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13-10-2008, 08:32 AM
مُهاجرة مُهاجرة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 294
افتراضي

أخي الكريم

إبراهيم عبدالمعطي

سرد رائع بأبعاد مختلفة أخذت طابع التفصيل الذي جعلنا نعيش اللحظات لا نقرأها فقط

نعم كنا هناك في ذلك المسرح الكبير نحسب لكل تنهيدة ونتوقع أحداثاً تالية ونحزن لحال
بطلنا الذي أثقلته السنون فلم يستطع مجاراة الفراشة .

أهنئك يا أخي الفاضل على هكذا سرد وبانتظار قادم مشاركاتك فلا تبخل علينا .

لك جزيل شكري عظيم تقديري

مُهاجــــرة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:57 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com