عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-04-2001, 08:02 PM
أبو عائشة
 
المشاركات: n/a
افتراضي




زيارة الأماكن الفاضلة بالمدينة

يحسن بالمسلم إذا شرفه الله بزيارة المسجد النبوي ، والوقوف على قبر النبي صلى الله عليه وسلم ، وكرمه بدخوله طيبة – طيب الله ثراها – يحسن به أن يأتي مسجد قباء للصلاة فيه ، إذ كان النبي صلى الله عليه وسلم يزوره ويصلي فيه ، وكذلك كان أصحابه من بعده ، وقال : ( من تطهر في بيته وأحسن الطهور ثم أتى مسجد قباء لا يريد إلا الصلاة فيه كان له كأجر عمرة ) . رواه أحمد والنسائي وابن ماجه والحاكم . وكان صلى الله عليه وسلم يأتي مسجد قباء راكباً وماشياً فيصلي فيه ركعتين ) .رواه مسلم . كما يزور قبور الشهداء ( بأحد ) إذ كان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج لزيارتهم في قبورهم ويسلم عليهم . رواه أبو داود . وبهذه الزيارة لشهداء ( أحد ) يمكنه مشاهدة جبل ( أحد ) الجبل الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم : ( أحد جبل يحبنا ونحبه ) رواه البخاري ومسلم .وقال فيه : ( أحد ) جبل من جبال الجنة ، واضطرب مرة تحت رجليه صلى الله عليه وسلم ، وكان معه أبو بكر وعمر وعثمان ، فقال له : ( أسكن أحد - وضربه برجله – فما عليك إلا نبي وصديق وشهيدان ) . رواه البخاري .

كما يزور مقبرة ( البقيع ) إذ كان صلى الله عليه وسلم يزور أهلها ويسلم عليهم ، كما ورد في الصحيح لأنها ضمت آلاف الصحابة والتابعين وغيرهم من عباد الله الصالحين فيأتيها فيسلم على أهلها قائلاً : ( السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين أنتم السابقون ، وإنا إنشاء الله بكم لا حقون ، يرحم الله المستقدمين منا ومنكم والمستأخرين . نسأل الله لنا ولكم العافية في الدنيا والآخرة ، اللهم اغفر لنا ولهم ، وارحمنا وإياهم ، اللهم لا تحرمنا أجرهم ، ولا تفتنا بعدهم ) .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:08 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com