عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-05-2011, 05:51 PM
salwa185 salwa185 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 180
افتراضي مشاعر فرح وترحيب رسمي وسياسي وشعبي بمقتل بن لادن *




مشاعر فرح وترحيب رسمي وسياسي وشعبي بمقتل بن لادن
03/05/2011

سياسيون عدوه بداية النهاية لـ «القاعدة».. وإجراءات أمنية وعمليات استباقية تحسبا من رد أي فعل إرهابي
عمت مشاعر الفرح العراقيين بمختلف توجهاتهم بعد سماع نبأ مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عملية نفذتها قوات اميركية في مجمع ببلدة ابوت أباد في باكستان فجر امس.ومع هذه الفرحة التي جاءت كرد فعل طبيعي تجاه الجرائم التي ارتكبها تنظيم القاعدة في العراق، اتخذت الاجهزة الأمنية والقوات المسلحة اجراءات أمنية احترازية ونفذت عمليات استباقية يوم امس في اكثر من منطقة.كما عد مسؤولون في الحكومة ونواب خطوة قتل بن لادن، بداية النهاية لتنظيم القاعدة الارهابي، رغم بعض التحذيرات التي صدرت من جهات متعددة.
ترحيب رسمي
فقد قال رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي في بيان له بمناسبة مقتل زعيم تنظيم القاعدة: ان”اليوم شهد طي صفحة سوداء بمقتل اسامة بن لادن ونأمل ان تطوى معها صفحات التطرف بكل انواعها وتغلق ابواب الفتنة بمختلف مساراتها واتجاهاتها”.
واعرب النجيفي خلال جلسة البرلمان امس، عن امله بان يتخلص العراق من شرور التطرف والفتن في الايام المقبلة بجهود الخيرين ووعي الشعب العراقي بكل الوانه واطيافه.من جهته، قال وزير الخارجية هوشيار زيباري: ان العراق “سعيد جدا” بمقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الذي قتل في عملية نفذتها مجموعة كومندوس اميركية في باكستان، مؤكدا ان آلاف العراقيين قتلوا “بسبب افكاره”.
وقال زيباري في تصريحات لوكالة فرانس برس: “مثل العديد من دول العالم نحن سعداء برؤية نهاية عقليته وافكاره الشيطانية”. واضاف ان “العراقيين عانوا كثيرا من هذا الرجل ومنظمته الارهابية. آلاف العراقيين تمت تصفيتهم وقتلوا بسبب افكاره”. وتابع زيباري: “اذا لم يختف تنظيم القاعدة، فان ماحصل يعد ضربة مهمة ضد هذا التنظيم”.
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد اعلن فجر امس بتوقيت بغداد ان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قتل في عملية أمنية نفذتها قوات بلاده الخاصة في باكستان، مؤكداً أن الجثة بحوزة السلطات الأميركية.من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة وزير الدولة علي الدباغ: ان “ بن لادن كان وراء وقوع العديد من الجرائم بحق الابرياء في العراق والمنطقة، وهو الان قد اخذ عقابه الدنيوي نتيجة سفكه الدماء بدعوى الجهاد”.
الدباغ اعتبر أن “مقتل بن لادن ضربة معنوية كبيرة لافراد تنظيم القاعدة في العراق والمنطقة كون القاعدة في العراق تعرضت للكثير من الضربات”، مقللا في الوقت نفسه من “تأثير مقتل زعيم القاعدة في الوضع الأمني بالبلاد”.
الا انه دعا “المغرر بهم من تنظيمات القاعدة الى مراجعة انفسهم والاندماج بمجتمعاتهم، بعيدا عن منهج القتل والتكفير”، مؤكدا وجود فرصة كبيرة لهم للعودة إلى الطريق السوي الذي يستوعب كل من خرج عنه”.
واعلنت الحكومة امس الاول عن مبادرة عفو عن عراقيين تورطوا في الانضمام الى تنظيم القاعدة، حيث قال وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي في تصريح صحفي: ان “المبادرة تفتح الباب امام افراد عراقيين عملوا بشكل او باخر او اجبروا على الانضمام الى تنظيم القاعدة وتورطوا معه”.
بدوره، اكد مستشار رئيس الوزراء لشؤون اقليم كردستان عادل برواري ان مقتل بن لادن سينعكس بصورة ايجابية على الوضع الامني في العراق والمنطقة، باعتباره ضربة قاضية للتنظيمات الارهابية الناشطة في العالم.برواري قال ايضا: ان “مقتل بن لادن ضربة قاضية للإرهاب عموما ولتنظيم القاعدة بالدرجة الاولى باعتباره رأس حربة للفكر المتطرف”، مشيرا الى ان “مقتله سيضعف من وجود القاعدة في العراق بعد ان حاولت خلال السنوات الماضية وبمختلف الوسائل الاجرامية زعزعة الأمن فيه”.
وتابع برواري في تصريح نقلته وكالة نينا للانباء: ان “تنظيم القاعدة اساء الى الاسلام على مستوى العالم من خلال قتل الأبرياء من نساء وشيوخ واطفال وتفجير دور العبادة لكافة الطوائف والديانات، فضلا عن تشجيع الاطفال والمراهقين على تفجير انفسهم وسط حشود من الناس برغم كون الضحايا من المسلمين ومن غير المسلمين، والاسلام بريء من مثل هكذا ممارسات لاتمت بصلة الى الشرائع السماوية”.
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اعلن عن وجود رسائل متبادلة بين تنظيم القاعدة في العراق، وزعيم التنظيم أسامة بن لادن والرجل الثاني ايمن الظواهري.
وقال المالكي بعد اعلانه مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق ابو ايوب المصري وزعيم ما يسمى بـ”دولة العراق الاسلامية” ابو عمر البغدادي في منطقة الثرثار العام الماضي: “تم ضبط رسائل متبادلة بين تنظيم القاعدة في العراق وأسامة بن لادن ومساعده أيمن الظواهري، وانه تم تشكيل لجنة لبحث الرسائل العديدة التي وجدت عند التنظيم”.
نظرة أمنية
في تلك الاثناء، قال عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب شوان محمد طه: “ان مقتل بن لادن سيكون له تأثير في الساحة، ولكن ليس تأثيرا كبيراً ولذلك لان الارهاب اصبح ظاهرة عالمية موجودة في العديد من الدول”.
واضاف في تصريح لـ”الصباح” ان “اي دولة تريد محاربة الفساد يحب ان تقضي اول الامر على الفكر الارهابي الذي انتشر في الدولة التي يكثر فيها الفساد والبطالة وانعدام الامن التي تكون ارضية جديدة للارهاب الذي ينتشر بسرعة كبيرة بوجود هذه العوامل”.
تحذيرات
اما رئيس كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري بهاء الاعرجي فقد قال: ان “تنظيم القاعدة سيعمل على تصعيد عملياته الإرهابية في العراق بعد مقتل زعيمه اسامة بن لادن، لوجود المحتل الاميركي، وضعف المؤسسة الأمنية وفتح الحدود مع دول الجوار”، مبينا أن “تلك القضايا كانت ابرز الأسباب لوجود القاعدة في العراق”.
وأضاف الاعرجي أن “القاعدة سترد بشكل قوي على مقتل زعيمها”، مشيرا الى أن “وجود المحتل الأميركي سيدفع القاعدة لزيادة هجماتها الإرهابية في العراق وأفغانستان”، معتبرا في تصريح نقلته وكالة السومرية نيوز ان مقتل زعيم القاعدة “ضربة كبيرة ونوعية للتنظيم ستولد ردة فعل قوية”، داعيا “الى اتخاذ الحيطة والحذر والتهيئة لردة فعل القاعدة وعدم السماح بوقوعها”.كما دعا “القوى السياسية الى الاتفاق على اختيار الوزراء الأمنيين بأسرع وقت ممكن، كردة فعل أقوى على التهديدات التي ستحاول القاعدة تنفيذها”.
مواقف سياسية مرحبة
من جانبه قال عضو التحالف الوطني النائب عزيز العكيلي: “استبشرنا خيراً بسماع نبأ مقتل اسامة بن لادن على اعتبار انه قتل في نفس وقت تفجير قبة الامامين العسكريين(عليهما السلام)”.
وتابع: ان “مغذي الطائفية والارهاب في العراق هو تنظيم القاعدة. لذلك فاننا نعتبر مقتله بشرى للعراقيين وللمسلمين كافة”.
وزاد في تصريح لـ”الصباح”، “لن يزيد مقتل بن لادن من العمليات الارهابية، وانما العكس فان القاعدة سوف تتجه الى الضعف لان بن لادن كان اساس تمويلها، وبالتالي فان مقتله سيضعفها ولا يقويها”.
كما قال عضو اللجنة الأمنية في البرلمان النائب حاكم الزاملي: ان “بن لادن من صنع اميركا، ونعتقد ان دوره قد انتهى لديها، بعد ان نجح في تشويه صورة الاسلام وجعله مثالاً للارهاب وبمقتله فمن الصعب ان يأتي شخص اخر يحمل كل هذه الصفات”.
بيد انه قال: “نحن نستبشر خيراً، حيث ان العراقيين قد عانوا من المجازر وغيرها من السموم التي شوهت الاسلام بافكار دخيلة على مجتمعاتنا الشرقية والتي ادت الى ان يدفع العراقيون العديد من دماء ابنائهم ثمن هذه الافكار”، مؤكدا ان “العمليات الارهابية للقاعدة سوف تقل وتنحصر وكل الملفات والعناوين الخاصة بهم سوف تذهب وهذا مانلاحظه من خلال الثورات والتظاهرات التي يقودها الشباب في العالم العربي”.
وفي سياق متصل، قال عضو القائمة العراقية عبد الخضر الطاهر: ان “مقتل اسامة بن لادن يعتبر بداية النهاية للارهاب والجهل اللذين هددا العالم”.واضاف الطاهر في تصريح لـ”الصباح” ان “نهاية بن لادن نهاية الجهل وبداية انطلاق ثورة الشباب الحر الذي ثار ليس فقط على الدكتاتورية، وانما على الجهل والفساد والارهاب الاعمى”، مبينا ان مقتله يعد بمثابة “رسالة لكل الارهابيين بان لااحد منهم سيكون في مأمن ولا احد يكون بعيداً عن القصاص العادل”.كما رأى الناطق الرسمي لتحالف الوسط سليم عبد الله ان مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن سيؤسس للسلام، وعدّه “ انتصارا للمظلومين من ضحايا ارهاب القاعدة”.
وقال عبد الله في تصريح صحفي: ان “مقتل بن لادن حدث مهم في التاريخ، وهو يوم يفرح فيه الايتام في العراق، ويوم نصرة الارامل اللواتي فقدن ازواجهن جراء العمليات الارهابية التي استهدفت الامن والسلام في البلاد”، حاثا الحكومة على ان تعتبر هذا اليوم “بداية لتوحيد المواقف وقطع الطريق امام اية محاولة لشق الصفوف”.
وضمن الردود السياسية، عدت الكتلة العراقية البيضاء مقتل زعيم تنظيم القاعدة “فاتحة خير لعهد امن وسلام في عالم يخلو من ثقافة العنف والتطرف الديني” .
وقالت في بيان لها امس: ان “الفكر المتشدد الذي سعى بن لادن للترويج له كان نقطة البداية لجميع الاضطرابات الأمنية والسياسية في المنطقة والعالم “.واضاف البيان ان “النهج المتخلف الذي انتهجه بن لادن يمثل اساءة الى الدين الإسلامي من خلال ادخال المفاهيم المتطرفة المشبعة بشهوة الدم الى الشريعة الإسلامية السمحاء التي تحث على التعامل الإنساني بين شعوب العالم على اختلاف أديانهم وجنسياتهم”.
اجراءات أمنية
في غضون ذلك، اعلن الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا ان الاجهزة الامنية اتخذت اجراءات احترازية عاجلة بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة.عطا اشار الى ان “توقعاتنا ان تقوم بعض الخلايا المرتبطة بتنظيم القاعدة في العراق بالقيام بهجمات انتحارية او اعمال اجرامية هنا وهناك كرد فعل لمقتل بن لادن، وان قيادة عمليات بغداد والاجهزة الامنية الاخرى تدرك جيدا طبيعة الاجراءات التي يمكن ان تتخذ”.وتوقع عطا ان يكون مقتل بن لادن بداية النهاية لهذا التنظيم الاجرامي وانحسار عملياته في العراق بشكل تدريجي.ويعد تنظيم القاعدة الارهابي المرتبط بما تسمى(دولة العراق الاسلامية) المسؤول الاول عن قتل الاف العراقيين منذ العام 2003.وفي ديالى، باشرت القوات العراقية بتنفيذ عمليات استباقية في مناطق متفرقة من المحافظة تهدف الى غلق الطريق امام التنظيمات الارهابية وعدم السماح لها بتنفيذ عمليات انتقامية.
وقال نائب محافظ ديالى فرات التميمي في تصريح لمراسل”الصباح” في المحافظة هادي العنبكي: ان “مقتل الارهابي بن لادن يعد انتصاراً للحق على الباطل ويشكل بداية حقيقية لانتهاء سطوة التنظيمات الارهابية التي سفكت دماء العراقيين والحقت الضرر بالبنى التحتية والمؤسسات الحكومية”, معربا عن ثقته بقدرة القوات العراقية في المحافظةعلى مواجهة اية اعمال انتقامية من قبل الجماعات الارهابية على خلفية مقتل زعيمها بن لادن.من جانبه اكد مصدر أمني في ديالى “عدم قدرة التنظيم على تنفيذ اية عمليات خلال الاسابيع المقبلة بعد تكثيف الجهد الأمني في اغلب مناطق ديالى”.
نصر كبير
وفي الرمادي، قال رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة الأنبار عيفان سعدون العيساوي: ان “مقتل بن لادن نصر كبير وضربة لتنظيم القاعدة في العراق”، معتبرا انه “أعظم حدث ضد تنظيم القاعدة منذ تأسيسه وحتى الآن”.وأضاف العيساوي أن “عناصر تنظيم القاعدة في العراق سيصابون بالشتات والضعف وانخفاض الروح المعنوية، كون بن لادن الزعيم الروحي لهم”.وأكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس الأنبار ان “مقتل بن لادن له تأثير ايجابي في الوضع الأمني في العراق أكثر من تأثير مقتل القادة الميدانيين للتنظيم في العراق”.
ورحب مواطنون بمقتل الارهابي بن لادن، وقال علي حمادي (68 عاما) وهو مزارع فقد ابنه في هجوم للقاعدة العام 2006: “في حياتي لم أر قط مجرما مثل هذا الشخص (بن لادن) يكيف الدين الاسلامي لصالحه.”وأضاف “كان له دور كبير في غسل عقول الكثير من الناس وجعلهم مجرمين اساؤوا بعد ذلك للدين الاسلامي في العالم اجمع.”
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المرصـد الجنوبي لحقوق الإنسان ( سـاهر ) الجنوب العربي ابو ردفان منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 04-06-2010 03:13 AM
محللون: بن لادن يبدو منهكاً ويبحث عن مخرج مصرى انا منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 14-09-2009 10:36 PM


الساعة الآن 01:56 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com