عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-02-2019, 11:28 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 474
افتراضي المؤسسات الدينية والإرهاب




.



المؤسسات الدينية والإرهاب


دائما" ما يعلن السياسيون أن الإرهاب ما هو إلا ثمار الفكر الدينى ويتبع ذلك كافة أبواق الإعلام حتى بعض مشايخ السلطة يرددون نفس القول وتعلو المطالبة بتجديد الخطاب الدينى وكأن هذا الخطاب هو الحل السحرى الذى سيبطل العمليات الإرهابية ويعيش الجميع فى سلام تام فلابد من تنقية الفكر الإسلامى .
فهل يا ترى أن المسئول عن الإرهاب هو الفكر الإسلامى أم أن هناك عوامل أخرى هى التى ساهمت فى تواجد هذا الإرهاب بهذا الشكل الكبير على مستوى معظم الدول العربية وعلى مستوى العالم أجمع .
إن المسئول عن وجود الإرهاب عوامل عديدة منها عوامل سياسية - وعوامل إجتماعية - وعوامل إقتصادية - وأخرى نفسية -وبالطبع هناك عوامل ذات نزعة دينية متطرفة - وهل الإرهاب مرتبط بالمسلمين أم أن الإرهاب لا دين له ولا ملة ---
بالقطع أن الإرهاب لا دين له ولا ملة بدليل تواجدة عبر فترات تاريخية بعيدة وقريبة - فالتتار والصليبيون ومنظمات الجريمة المنظمة وخلافهم لم يكونوا مسلمين وتوجد أجنحة عديدة تقوم بالعمليات الإرهابية وهى ليست مسلمة -- ولكن دائما" فى الوقت الحالى كلما تمت عملية إرهابية يتم البحث عن المسلمين -- لأن تاريخ المسلمين على مدى طويل حمل الكثير من عمليات القتل والتدمير وسفك الدماء حتى منذ الرعيل الأول -- فقد تم قتل سيدنا عثمان بن عفان رضى الله عنه على يد مسلمين - ثم إقتتل المسلمين فى معارك فيما بينهما فى خلافة الإمام على رضى الله عنه فى معركة الجمل وصفين -- ثم تلى ذلك ظهور الخوارج وما مارسوه من عمليات قتل وسفك الدماء -- ثم قتل الإمام على نفسه على يد مسلم - ثم ما تم بعد ذلك من قتل الإمام الحسين وال البيت على يد مسلمين - ثم ما قامت به الدولة الأموية من سفك الدماء على يد الحجاج بن يوسف الثقفى وقتل سيدنا / عبدالله بن الزبير أيضا" على يد مسلمين -
ثم ما قامت به الدولة العباسية من قتل وسفك للدماء على يد أبو العباس السفاح وأبو مسلم الخرسانى -
فهل كان الدافع فى هذا القتل دينيا" لوجود فتاوى شاذة وفقهاء متشددون - أم كان الدافع سياسيا" بحت من أجل السلطة وتوطيد كرسى الحكم --- بالتأكيد كان الغرض سياسيا" وليس دينيا" -
ثم ننتقل نقلة كبيرة إلى حاضرنا - فيزعم الزاعمون أن العمليات الإرهابية نتيجة للفكر الإسلامى المتطرف والفتاوى الوهابية وفكر إبن تيمية وخلافة -- وتناسوا أننا لو رجعنا بالتاريخ الى 60 أو 70 سنة للوراء سنجد أنه لم تكن توجد أى عمليات إرهابية على الرغم من وجود نفس الأفكار ونفس الفقه ونفس الفتاوى سواء كانت للإمام إبن تيمية أو لغيره - فماذا حدث - لقد تغيرت الشريحة الإجتماعية والسياسية والنفسية والإقتصادية -- فلا توجد عدالة إجتماعية فى توزيع الثروات -- وأصبحت الفوارق الطبقية فى الدخول شاسعة بين أفراد المجتمع الواحد وتلاشت الطبقة المتوسطة فأصبح الناس إما غنى فاحش الثراء وإما فقير مدقع - كما فقدت الأسرة إهتمامها بأطفالها وشبابها - فأخرجت لنا شبابا"غير عابئ بالمسئولية - بالإضافة لما أصاب الكثير من الإطفال والشباب بأمراض نفسية وخواء فكرى كبير - أدى لسقوطهم وإصطيادهم فى دائرة إدارة الأرهاب -- فالشخص الإرهابى الذى ينفذ عمليات القتل وسفك الدماء ضد أشخاص لا يعرفهم بل وتنفيذ عمليات إنتحارية --هذا الشخص لا يمكن أن يكون إنسان طبيعى - إنه مريض نفسيا" وغير سوى .
لذلك على جميع مؤسسات الدول السياسية والإجتماعية والثقافية والنفسية أن تعمل جاهدة لمهاربة هذا الفكر بما تصنعه لشعوبها من اذكاء أدوارها الفعالة بما يكفل حقوق الجميع -- ولا تلقى بكل اللوم على المؤسسة الدينية حتى لا يحملوها بأكثر من طاقتها وبأكثر ما تحتمل ---- كما يجب أن نفرق بين الإسلام الذى هو دين الله الثابت الحق اليقين الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه - وبين المسلمون الذين هم خلق الله المتغير ( وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم)
مع تحيتى












.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-05-2019, 02:13 AM
رياض** رياض** غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 24
افتراضي

طبعا أنا متفق مع معظم ما تقول، كل الأديان والاديولوجيات كان فيها متطرفون وقتلة، طبعا الغلو في الدين لا يؤدي بالضرورة إلى الارهاب، هناك أيضا غلاة مسالمون كالعدل والاحسان في المغرب، ولكن مع ذلك إذا رجعنا الى الوراء نجد أن فكر ابن تيمية تزامن مع إغلاق باب الاجتهاد وتكفير الفلاسفة ووضع الحدود والحواجز أمام العقل والمنطق. وبالمناسبة لا أتفق معك في أن الاديان ثابتة لا تتطور، الاديان لها تاريخ وكل ماله تاريخ خاضع للتطور والتغير، إذا كانت النصوص ثابتة، فإن فهم النصوص وتأويلها يخضع للتطور، وقد عايشت هذا التطور في المجتمع الذي أعيش فيه، في صغري كان الاسلام السائد هو اسلام صوفي ينبني على الفكر الخرافي وزيارة الأضرحة والتبرك بالاولياء الصالحين، وجاءت الحداثة فذهبت بهذا الاسلام وبقي المكان فارغا ليمتلئ باسلام آخر آت من الشرق، هو أقرب للأصول ولكنه أقل تسامحا مع الاقليات وأكثر تقييدا للحريات فكسبنا أشياء وفقدنا أشياء.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-05-2019, 03:29 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 474
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض** مشاهدة المشاركة
طبعا أنا متفق مع معظم ما تقول، كل الأديان والاديولوجيات كان فيها متطرفون وقتلة، طبعا الغلو في الدين لا يؤدي بالضرورة إلى الارهاب، هناك أيضا غلاة مسالمون كالعدل والاحسان في المغرب، ولكن مع ذلك إذا رجعنا الى الوراء نجد أن فكر ابن تيمية تزامن مع إغلاق باب الاجتهاد وتكفير الفلاسفة ووضع الحدود والحواجز أمام العقل والمنطق. وبالمناسبة لا أتفق معك في أن الاديان ثابتة لا تتطور، الاديان لها تاريخ وكل ماله تاريخ خاضع للتطور والتغير، إذا كانت النصوص ثابتة، فإن فهم النصوص وتأويلها يخضع للتطور، وقد عايشت هذا التطور في المجتمع الذي أعيش فيه، في صغري كان الاسلام السائد هو اسلام صوفي ينبني على الفكر الخرافي وزيارة الأضرحة والتبرك بالاولياء الصالحين، وجاءت الحداثة فذهبت بهذا الاسلام وبقي المكان فارغا ليمتلئ باسلام آخر آت من الشرق، هو أقرب للأصول ولكنه أقل تسامحا مع الاقليات وأكثر تقييدا للحريات فكسبنا أشياء وفقدنا أشياء.


أهلا" بك أستاذ رياض فى هذا الموضوع الشائك متعدد الأطراف --- وكان الحديث عن الإرهاب وربطه بالإسلام --وبدلا" من أن تشترك قوى المجتمع جميعها فى التصدى له يحملون المسئولية للمؤسسة الدينية وحدها فإذا ما تم الأمر على هذا الشكل فلن يتغير شيئ -----
الإسلام ثابت ذو قواعد وأسس ثابته -- لكن فهم الإسلام وفهم نصوصه وهى ما نطلق عليه بالفقه متغيرة --- وكما ذكرت فإن فهم النصوص وتأويلها يخضع للتطور -- فالأسس الثابته للأسلام هى التسامح ومكارم الأخلاق وخلافه من الصفات الحميدة -وإن كان البعض قد سار فى غير هذا المسار فالعيب فيهم وفى فهمهم وليس فى الإسلام --- ولا يوجد فى الإسلام ما يطلق عليه صوفى وسلفى وهابى وشيعى ومعتزلى كل هذه المسميات أطلقها البشر ولم يطلقها الإسلام ---
من أراد الإسلام الحق فاليبحث عنه فى أصوله من القرءان وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم فى أقواله وأفعاله --ولا يؤخذ الإسلام من بعض المتشددين (لا تغلوا فى دينكم )

وعلى العموم كانت المقالة عن تحميل المؤسسة الدينية وحدها عبء محاربة الإرهاب لأنهم ربطوه بالمسلمين المتشددين وتناسوا الأسباب الأخرى وهى الأهم والأخطر

لقد تشرفت بتواجدك فى هذا المتصفح ومرحبا" بك فى أى متصفح لى
تقبل خالص تحيتى








.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-05-2019, 07:40 AM
رياض** رياض** غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 24
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الناصر مشاهدة المشاركة


أهلا" بك أستاذ رياض فى هذا الموضوع الشائك متعدد الأطراف
.
شكرا لك، رغم أنني أفضل رياض (أو إذا شئت أبو رياض) بدون أستاذ.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الناصر مشاهدة المشاركة

--- وكان الحديث عن الإرهاب وربطه بالإسلام --وبدلا" من أن تشترك قوى المجتمع جميعها فى التصدى له يحملون المسئولية للمؤسسة الدينية وحدها فإذا ما تم الأمر على هذا الشكل فلن يتغير شيئ -----
الإسلام ثابت ذو قواعد وأسس ثابته -- لكن فهم الإسلام وفهم نصوصه وهى ما نطلق عليه بالفقه متغيرة --- وكما ذكرت فإن فهم النصوص وتأويلها يخضع للتطور -- فالأسس الثابته للأسلام هى التسامح ومكارم الأخلاق وخلافه من الصفات الحميدة -وإن كان البعض قد سار فى غير هذا المسار فالعيب فيهم وفى فهمهم وليس فى الإسلام --- ولا يوجد فى الإسلام ما يطلق عليه صوفى وسلفى وهابى وشيعى ومعتزلى كل هذه المسميات أطلقها البشر ولم يطلقها الإسلام ---
من أراد الإسلام الحق فاليبحث عنه فى أصوله من القرءان وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم فى أقواله وأفعاله --ولا يؤخذ الإسلام من بعض المتشددين (لا تغلوا فى دينكم )

وعلى العموم كانت المقالة عن تحميل المؤسسة الدينية وحدها عبء محاربة الإرهاب لأنهم ربطوه بالمسلمين المتشددين وتناسوا الأسباب الأخرى وهى الأهم والأخطر

لقد تشرفت بتواجدك فى هذا المتصفح ومرحبا" بك فى أى متصفح لى
تقبل خالص تحيتى

.
طبعا أنا أتفق معك، أريد فقط أن أضيف أن المشكلة ليست في تعدد الفرق والمذاهب، التعدد شيء ايجابي، المشكلة هي في إقصاء هذه المذاهب بعضها لبعض.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أساسيات حول البنوك samarah منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 12-03-2011 04:44 PM
اكتشاف مركبات تدمر الشرائط الحيوية للبكتيريا المقاومة للعقاقير عبدالله أبوسارة منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 29-04-2010 03:56 PM
ثقافة الطفل الدينية رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 18-10-2009 12:47 PM
المؤسسات التربوية بمصر في عصر صلاح الدين قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 10-10-2009 05:53 PM
النظام السياسي والسياسة العامة مراقب سياسي4 منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 23-07-2009 02:46 PM


الساعة الآن 08:36 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com