عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-04-2001, 06:19 AM
ابويزيد ابويزيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 86
افتراضي




أضرارها الجانبية تقف عارضاً أمام الطب الحديث
حبوب منع الحمل للرجال.. تقاسم في المسؤولية وشراكة تتمناها المرأة!

بدأت مسألة المساواة بين الرجل والمرأة منذ فترة طويلة وفي ظل التغيرات المتسارعة في عصرنا الحديث تنحو منحى جديدا وتأخذ لها لونا مختلفا وبدأ معاشر الرجال يرتقبون بحذر وبين مصدق وغير مصدق ومؤيد وغير مبال وصول ما يعرف باسم حبوب منع الحمل للرجال. وتمهيدا لهذا اللون الجديد من صور تقاسم المسؤولية بين الرجل والمرأة، أحببت من خلال هذه الأسطر البسيطة ان ألقي الضوء على آخر ما توصل إليه العلم في هذا المجال الشيق.

فكما هو معروف لدى الجميع ان عملية الإنجاب تعتمد على توفر عدد كاف من الحيوانات المنوية لدى الرجل قادرة على إخصاب البويضة المقدمة من المرأة. ويتراوح عادة عدد الحيوانات المنوية من 20 200مليون حيوان منوي في الملي الواحد من السائل المنوي. ويكون انتاج هذه الحيوانات المنوية تحت تأثير هرمونات خاصة تفرز من الغدة النخامية التي تقع في أسفل المخ وتؤثر هذه الهرمونات أيضا على الخصية لحثها على إفراز هرمون التستسيترون وقد لاحظ العلماء ان تعاطي جرعات كبيرة من هرمون التستستيرون يؤثر سلبا على عملية الإنجاب فيخفض عدد الحيوانات المنوية إلى مستويات متدنية لا يستطيع الرجل بموجبها الإنجاب وفتحت هذه التجارب المبدئية المجال إلى امكانية التوصل إلى وسيلة دوائية جديدة لمنع الحمل للرجال قد تحل محل الطرق المعتادة والمعروفة كاستخدام العازل أو عمليات الجراحة التي تهدف إلى إغلاق وسد القناة الناقلة للحيوانات المنوية.

الهرمون

وتعتمد هذه الوسيلة الجديدة لمنع الحمل للرجال على استخدام هرمون التستستيرون كعامل أساسي ويعطى عن طريق الحقن العضلي كل أسبوع أو أسبوعين وفي بعض الدراسات أعطي هذا الهرمون كل ستة أسابيع. ولعل طريقة تعاطيه عن طريق الحقن كانت أحد العوامل التي حالت دون تقبله من قبل الرجال المتطوعين لتعاطيه أثناء هذه الدراسات التجريبية وهناك محاولات لتحضيره لكي يعطى عن طريق الفم إلا ان هرمون التستستيرون يهضم في المعدة ويتحلل في الكبد فلا يصل إلى الدم بالصورة المطلوبة ويفي بالغرض الذي صنع من أجله وهناك مستحضرات جديدة مشتقة من هرمون التستستيرون يمكن تعاطيها عن طريق الفم ولها تأثيرات مشابهة لهرمون التستستيرون على إنقاص عدد الحيوانات المنوية. وأيضا هناك محاولات لإعطاء هرمون التستستيرون عن طريق لصقات توضع على الجلد. وتختلف نتائج هذه الدراسات باختلاف كيفية إعطاء التستستيرون أو جرعته ويحتاج الرجل عادة إلى حوالي ثلاثة أشهر من تعاطي هذا الهرمون قبل ان تتم عملية إنقاص عدد الحيوانات المنوية إلى الحد الذي يمكن معه التأكد من عملية عدم حدوث الحمل أو ما يسمى بعملية التعقيم المؤقت ويحتاج أيضا الرجل إلى عدة أشهر بعد إيقاف الهرمون لكي يعود عدد الحيوانات إلى نصابها الطبيعي.

غير قادر

ومعظم الدراسات التي استخدمت هرمون التستستيرون أوضحت ان هذا الهرمون غير قادر بمفرده على تحقيق التعقيم الكلي والتام وكاد لابد من استخدام هرمونات أخرى معه لتحقيق ذلك فكان استخدام هرمون البروجستيرون وهرمونات الستيرويد الصناعية كعوامل مساعدة ولاقت هذه المستحضرات نجاحا أكبر وهناك بعض التجارب على استخدام هرمونات تعمل على مقاومة إفراز هرمونات الغدة النخامية أو استخدام جرعات هرمون التستستيرون التي تزرع تحت الجلد ويكون مفعولها لعدة أشهر.

أضرار جانبية

ولا تخلو هذه المستحضرات من الأضرار الجانبية وان كانت قليلة الحدوث أثناء فترة هذه الدراسات التي لم تستمر طويلا كتأثيرها المحتمل على الكبد أو الآلام المصاحبة للحقن أو احتمال تأثيرها على نسبة الكوليسترول في الدم ولا يمكن بالطبع اعتماد وتسويق هذا العلاج قبل معرفة أضراره الجانبية على المدى البعيد.

وقد أجريت دراسات عدة على هذا النوع من منع الحمل وقد يكون أكثرها شهرة الدراستان اللتان أشرفت عليهما منظمة الصحة العالمية فقد ضمت الدراسة الأولى 271متطوعا من الرجال وضمت الدراسة الثانية 399متطوعا من مختلف الجنسيات وقد دلت الدراستان على نجاح هذه الطريقة لمنع الحمل من تحقيق نقص شديد في عدد الحيوانات المنوية ولم تحدث معها إلا حالات حمل قليلة فقط وأيضا لم تحدث مضاعفات لهذا العلاج في مدة الدراسة.

وأما عن تقبل الرجال لتعاطي حبوب منع الحمل فقد أوضحت دراسة في بريطانيا تضم 450رجلا من البريطانيين والصينيين المقيمين في لندن ان حوالي ثمانين في المائة منهم أبدى قبول الفكرة وان اربعين في المائة منهم أبدى استعداده لتعاطي هذا العلاج الجديد وكان تقبل الصينيين لهذا الأمر أكثر من البريطانيين. ولكن حوالي عشرين في المائة أبدى تخوفا من أضراره الجانبية طويلة الأمد. وهناك في المقابل استفتاء يشمل حوالي 1800امرأة بخصوص هذا التطور الجديد في اسلوب منع الحمل وأوضح الاستفتاء ان حوالي ثمانين في المائة من النساء يشجعن هذه الفكرة وانهم على ثقة بإقبال أزواجهن على تعاطي هذا العلاج الجديد وأيضا الاستمرار عليه.

مستمرة

ومازالت الدراسات في هذا الصدد مستمرة ولم يصل العلماء إلى مركب معين أو طريقة معينة يمكن الآن اعتمادها وبالتالي تسويقها وأيضا لم يعرف حتى الآن جميع الأضرار الجانبية المتعلقة بهذا الأسلوب الجديد ولا يعرف مدى إقبال الرجال عليه وتقبلهم له ولابد ان الإقبال عليه سيكون متفاوتا من مجتمع إلى مجتمع ومن بيئة إلى بيئة ولكن السؤال الأهم الآن هو انه لو افترضنا انه تم اعتماد هذا الأسلوب الجديد لمنع الحمل في الرجال وأثبت فعاليته من غير أضرار وقدم الرجال باختيارهم التنازل بمشاطرة النساء في تحمل مسؤولية منع الحمل وتنظيمه، السؤال هو ماذا بعد؟ وما هو التنازل القادم؟ أخشى ان يكون الحمل! *



رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-04-2001, 02:12 PM
الوفية الوفية غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2000
المشاركات: 4,329
افتراضي

اهلا ابو يزيد

سبحان الله ماتركوا شي


اشكرك اخي


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-05-2001, 08:19 AM
مسامر الليل مسامر الليل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2001
المشاركات: 455
افتراضي

اخى أبو يزيد
شكرا لك لطرح موضوع حبوب منع الحمل للرجال للاستفادة مماتقدم به العلم فى هذا الجانب وهذه التجارب لو نجحت فعلا فمن وجهة نظرى الشخصية لااعتبرها مشاطرة النساء في تحمل مسؤولية منع الحمل وتنظيمه، ولاأؤمن بها البته ؟ وذلك لإن مثل هذاالحبوب
قد تؤثر فى الرجال تاثيرا بالغا بعدم القدرة على الإنجاب وهو السبب بعد الله فى الإنجاب بعدين حلها والغرب بصفة عامة يؤخذ من تجاربهم الصالح ويترك الطالح كما ان استخدام المرأه لهذه الحبوب فى الوقت الراهن وحسب معلوماتى المتواضعه قد سبب لها مشاكل لاحصر لهامنها عدم الإنجاب مستقبلا والمسكينة عاد من يشوف حل موضوعهامع زوجها وحملها المعلق وشكرا لك
مع خالص تحياتى .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-05-2001, 09:29 PM
الوفية الوفية غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2000
المشاركات: 4,329
افتراضي

شكراً لمشاركتك مسامر الليل
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجميل ما أفسده الحمل .. blackice_a منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 15-09-2004 07:30 PM


الساعة الآن 02:55 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com