عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-03-2002, 07:34 PM
بوأحمد2003 بوأحمد2003 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 11
افتراضي ردا على زواج المتعة




أخوتي ألأعزة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
للأسف تناولتم الموضوع كلا حسب تياره المذهبي عدا الأخ أمين .فالبعض رمى الشيعة بفعل الحرام بزواج المتعة
هل من دليل على ذلك الشيعة لم تحرم ولم تحلل إلا ما أحله الله ورسوله .فالمتعة حلال بنص القرآن والسنة النبوية ورأي الخليفة عمر بن الخطاب بدليل قوله{متعتان كانتا على عهد رسول الله حلال وأنا أحرمهما }فقول عمر كانتا دليل على أن القرآن والسنة النبوية لم تنسخهما سوا عمر.
إخواني أسئلكم بالله هل كل حلال بالقرآن يعمل به فهناك الكثير من الحلال لايعمل به المسلمين ولايتوقف أويترتب على تركه شيئ والأمثلة كثيرة فراجعوا القرآن. وكم من حرام واضح لا يتناه عنه المسلمين وللأسف وهل توقف الدين على حرمة وحلية المتعة أو غيرها أم رمي المسلمين بها وكأنها كبيرة تخرج من الملة .
أسف على الإطالة وأرجوا ترك التعصب على جنب عند مناقشة مسألة ما هلا راجع الكتب التي تناولت مثل هذه المواضيع من كل الأطراف الفقهية شيعة وسنة ولانجعل أنفسنا كبني إسرائيل حرفوا الكلم عن مواضعه.
السلام.
  #2  
قديم 30-03-2002, 10:28 PM
ابو عبدالله_810 ابو عبدالله_810 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 58
افتراضي

اهلا اهلا بوأحمد2003

اتمنى منك انك تفك ازمتي وتزوجني اختك او بنتك لمدة 40 يوم فقط بمبلغ وقدره 4000 ريال سعودي لأن زوجتي في النفاس وانا لا احتمل ال 40 يوم ......اتمنى منك عدم التأخر في ارسالها لي وسوف ارسل لك شيك مصدق بالمبلغ والتذكره لها ذهابا وعوده من الدمام الى مدينتي

بسرررررررررررعه تكفى!!!!!!
  #3  
قديم 30-03-2002, 11:17 PM
محمد_محمد محمد_محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 7
افتراضي

قال الشيخ ـ أدام الله عزه ـ : حضرت دار بعض قواد الدولة وكان بالحضرة شيخ من الاِسماعيلية يعرف بابن لؤلؤ ، فسألني : ما الدليل على إباحة المتعة ؟
فقلت له : الدليل على ذلك قول الله جلّ جلاله : ( واُحلّ لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم مُحصنين غير مسافحين فما استمتعتم به منهنَّ فآتوهنَّ أجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة إن الله كان عليماً حكيماً )(1)، فأحل جلّ اسمه نكاح المتعة بصريح لفظها وبذكر أوصافه من الاَجر عليها ، والتراضي بعد الفرض له من الازدياد في الاَجل وزيادة الاَجر فيها.
فقال : ما أنكرت أن تكون هذه الآية منسوخة بقوله : ( وَالذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ، إلاّ عَلَى أَزوَاجِهِم أَو مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ، فَمن ابتَغَى وَراءَ ذَلِكَ فَاُولئِكَ هُمُ العَادُون )(2) ، فحظر الله تعالى النكاح إلاّ لزوجة أو ملك يمين ، وإذا لم تكن المتعة زوجة ولا ملك يمين فقد سقط قول من أحلها.
فقلت له : قد أخطأت في هذه المعارضة من وجهين :
أحدهما : أنك ادّعيت أن المستمتع بها ليست بزوجة ، ومخالفك يدفعك عن ذلك ويعتبرها زوجة في الحقيقة
والثاني : أنّ سورة المؤمنين مكّية وسورة النساء مدنية ، والمكي متقدّم للمدني ، فكيف يكون ناسخاً له وهو متأخر عنه وهذه غفلة شديدة !
فقال : لو كانت المتعة زوجة لكانت ترث ويقع بها الطلاق ، وفي إجماع الشيعة على أنها غير وارثة ولا مطلقة دليل على فساد هذا القول.
فقلت له : وهذا أيضاً غلط منك في الديانة ، وذلك أن الزوجة لم يجب لها الميراث ويقع بها الطلاق من حيث كانت زوجة فقط وإنما حصل لها ذلك بصفة تزيد على الزوجية ، والدليل على ذلك أن الاَمة إذا كانت زوجة لم ترث ، والقاتلة لا ترث ، والذمية لا ترث ، والاَمة المبيعة تبين بغير طلاق ، والملاعنة تبين أيضاً بغير طلاق ، وكذلك المختلعة ، والمرتد عنها زوجها ، والمرضعة قبل الفطام بما يوجب التحريم من لبن الاَُم ، والزوجة تبين بغير طلاق ، وكلّ ما عددناه زوجات في الحقيقة ، فبطل ما توهّمت فلم يأت بشيء .
فقال صاحب الدار وهو رجل أعجمي لا معرفة له بالفقه وإنما يعرف الظواهر : أنا أسألك في هذا الباب عن مسألة ، خبرني هل تزوج رسول الله صلى الله عليه وآله متعة أو تزوج أمير المؤمنين عليه السلام ؟
فقلت له : لم يأت بذلك خبر ولا علمته .
فقال : لو كان في المتعة خير ما تركها رسول الله صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين عليه السلام.
فقلت له : أيّها القائل ليس كلّ ما لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وآله كان محرماً ، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وآله والاَئمة عليهم السلام كافة لم يتزوجوا بالاِماء ، ولا نكحوا الكتابيات ، ولا خالعوا ، ولا تزوجوا بالزنج ، ولا نكحوا السند ، ولا اتجروا إلى الاَمصار ، ولا جلسوا باعة للتجار ، وليس ذلك كلّه محرماً ولا منه شيء محظور ، إلا ما خصت به الشيعة دون مخالفيها من القول في نكاح الكتابيات .
فقال : فدع هذا ، خبرني عن رجل ورد من قم يريد الحج فدخل إلى مدينة السلام فاستمتع بها بامرأة ثم انقضى أجلها ، فتركها وخرج إلى الحج وكانت حاملاً منه ولم يعلم بحالها ، فحج ومضى إلى بلده وعاد بعد عشرين سنة وقد ولدت بنتاً وشبّت ، ثم عاد إلى مدينة السلام فوجد فيها تلك الابنة فاستمتع بها وهو لا يعلم ، أليس يكون قد نكح ابنته وهذا فظيع جداً .
فقلت له : إن أوجب هذا الذي ذكر القائل تحريم المتعة وتقبيحها أوجب تحريم نكاح الميراث وكل نكاح وتقبيحه ، وذلك أنه قد يتفق في مثل ما وصف وجعله طريقاً إلى حظر المتعة ، وذلك أنّه لا يمنع أن يخرج رجل من أهل السنة وأصحاب أحمد بن حنبل من خوارزم قاصداً للحج فينزل مدينة السلام ،ويحتاج إلى النكاح فيستدعي امرأة من جيرانه حنبلية سنية فيسألها أن تلتمس له امرأة ينكحها ، فتدله على امرأة شابة ستيرة ثيب لا ولي لها فيرغب فيها ، وتجعل المرأة أمرها إلى إمام المحلة وصاحب مسجدها ، فيحضر رجلين ممن يصليا معه ويعقد عليها النكاح للخوارزمي السني الذي لا يرى المتعة ويدخل بالمرأة ويقيم معها إلى وقت رحيل الحج إلى مكة ، فيستدعي الشيخ الذي عقد عليه النكاح فيطلقها بحضرته ويعطيهم عدتها وما يجب عليه من نفقتها ، ثم يخرج فيحج وينصرف من مكة على طريق البصرة ويرجع إلى بلده ، وقد كانت المرأة حاملاً وهو لا يعلم فيقيم عشرين سنة ، ثمّ يعود إلى مدينة السلام للحج فينزل في تلك المحلة بعينها ، ويسأل عن العجوز فيفقدها لموتها ، فيسأل عن غيرها ، فتأتيه قرابة لها أو نظيرة لها في الدلالة فتذكر له جارية هي ابنة المتوفاة بعينها ، فيرغب فيها ويعقد عليها ، كما عقد على اُمّها بولي وشاهدين ، ثمّ يدخل بها فيكون قد وطىء ابنته ، فيجب على القائل أن يحرم ـ لهذا الذي ذكرناه ـ كل نكاح .
فاعترض الشيخ السائل أوّلاً فقال : عندنا أنه يجب على هذا الرجل أن يوصي إلى جيرانه باعتبار حالها وهذا يسقط هذه الشناعة .
فقلت له : إن كان هذا عندكم واجباً فعندنا أوجب منه وأشد لزوماً : أن يوصي المستمتع ثقة من إخوانه في البلد باعتبار حال المستمتع بها ، فإن لم يجد أخاً أوصى قوماً من أهل البلد ، وذكر أنها كانت زوجته ولم يذكر المتعة وهذا شرط عندنا فقد سقط أيضاً ما توهمه .
ثمّ أقبلت على صاحب المجلس فقلت له : إن أمرنا مع هؤلاء المتفقهة عجيب ، وذلك أنهم مطبقون على تبعيدنا في نكاح المتعة ، مع إجماعهم على أن رسول الله صلى الله عليه وآله قد كان أذن فيها ، وأنها عملت على عهده ، ومع ظاهر كتاب الله عزّ وجلّ في تحليلها ، وإجماع آل محمد عليهم السلام على إباحتها ، والاتفاق على أن عمر حرّمها في أيّامه ، مع إقراره بأنها كانت حلالاً على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله ، فلو كنّا على ضلالة فيها لكنا في ذلك على شبهة تمنع ما يعتقده المخالف فينا من الضلال والبراءة منا ، وليس فيمن خالفنا إلاّ من يقول في النكاح وغيره بضد القرآن ، وخلاف الاِجماع ، ونقض شرع الاِسلام ، والمنكر في الطباع ، وعند ذوي المروّات ، ولا يرجع في ذلك إلى شبهة تسوغ له في قوله ، وهم معه يتولى بعضهم بعضاً ، ويعظم بعضهم بعضاً وليس ذلك إلاّ لاختصاص قولنا بآل محمدعليهم السلام ، فلعداوتهم لهم رمونا عن قوس واحد.
هذا أبو حنيفة النعمان بن ثابت يقول : لو أن رجلاً عقد على اُمّه عقدة النكاح ، وهو يعلم أنها اُمه ، ثم وطئها لسقط عنه الحدّ ، ولحق به الولد(3).
وكذلك قوله في الاَخت والبنت ، وكذلك سائر المحرمات ، ويزعم أن هذا نكاح شبهة أوجبت سقوط الحد.
ويقول : لو أن رجلاً استأجر غسالة أو خياطة أو خبازة أو غير ذلك من أصحاب الصناعات ، ثم وثب عليها فوطئها وحملت منه سقط عنه الحد ، ولحق به الولد(4) .
ويقول : إذا لف الرجل على إحليله حريرة ثمّ أولجه في قُبل امرأة ليست له بمحرم له حتى ينزل ، لم يكن زانياً ولا وجب عليه الحد .
ويقول : إن الرجل إذا لاط بغلام فأوقب لم يجب عليه الحد(5)، ولكن يردع بالكلام الغليظ والاَدب بالخفقة بالنعل والخفقتين وما أشبه ذلك.
ويقول : إن شرب النبيذ الصلب المسكر حلال طلق(6) ، وهو سنة ، وتحريمه بدعة.
وقال الشافعي : إذا فجر الرجل بامرأة فحملت منه فولدت بنتاً ، فإنه يحل للفاجر أن يتزوج بهذه الابنة ويطأها ويولدها لا حرج عليه في ذلك(7)، فأحل نكاح البنات .
وقال : لو أن رجلاً اشترى أخته من الرضاعة ، ووطئها لما وجب عليه الحد(8) ، وكان يجيز سماع الغناء بالقصب وأشباهه(9).
وقال مالك بن أنس : إن وطىء النساء في أحشاشهن حلال طلق ، وكان يرى سماع الغناء بالدف وأشباهه من الملاهي ، ويزعم أن ذلك سنة في العرسات والولائم.
وقال داود بن علي الاَصفهاني : إن الجمع بين الاَختين في ملك اليمين حلال طلق(10) ، والجمع بين الاَم والابنة غير محظور .
فاقتسم هؤلاء الفجور وكل منكر فيما بينهم واستحلوه ، ولم ينكر بعضهم على بعض ، مع أن الكتاب والسنة والاِجماع تشهد بضلالهم في ذلك ، ثمّ عظّموا أمر المتعة ، والقرآن شاهد بتحليلها ، والسنة والاِجماع يشهدان بذلك ، فيعلم أنهم ليسوا من أهل الدين ، ولكنهم من أهل العصبية والعداوة لآل الرسول (صلى الله عليه وآله) .
فاستعظم صاحب المجلس ذلك وأنكره وأظهر البراءة من معتقديه ، وسهل عليه أمر المتعة والقول بها(11) .
____________
(1) سورة النساء : الآية 24 .
(2) سورة المؤمنون : الآية 5 ـ 7 .
(3) الفقه على المذاهب الاَربعة للجزيري : ج5 ص124 ، المغني لابن قدامة : ج10 ص149.
(4) المحلى لابن حزم : ج11 ص250 ، المغني لابن قدامة : ج10 ص187 ، حلية العلماء : ج8 ص15.
(5) الفقه على المذاهب الاَربعة للجزيري : ج5 ص141 ، المحلى لابن حزم : ج11 ص382.
(6) الفقه على المذاهب الاَربعة للجزيري : ج1 ص68 ، المحلى لابن حزم : ج11 ص373.
(7) الفقه على المذاهب الاَربعة للجزيري : ج 5 ص 134.
(8) المغني لابن قدامة : ج 10 ص 151 ،وقد نسب هذا القول أيضاً إلى أبي حنيفة راجع : حلية العلماء : ج 8 ص 30 .
(9) الفقه الاِسلامي وأدلّته : ج 7 ص 128 .
(10) راجع : سنن البيهقي : ج 7 ص 163 ـ 165 ، المغني لابن قدامة : ج 7 ص 493 .
(11) الفصول المختارة للشيخ المفيد : ص119 ـ 123
  #4  
قديم 31-03-2002, 02:13 AM
المجازي المجازي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 97
افتراضي

الصراحة تحيرنا مع سياسة المنتدى

نتكلم ونعلق بكل أدب وعقلانية فنفاجأ بأن المشرفين أغلقوا باب النقاش

على العموم الأخ الفاضل محمد_محمد وجه لي سؤالا بقوله :

الى الاخ المجازي
اذا كان كتبكم محرفه ككتب اليهود والنصارا فلماذا تأخذون الاحكام منها هذا امر عجيب
وذا كنت لا تعترف بكتبكم فأنصحك بكتب اليهود والنصارا
وذا نظرت جيدا ستجد ادله من القران وهل القران محرف عجيب تكابرون والدليل امامكم
اللهم اني بلغت اللهم فشهد

ويسعدني جدا اجابته وارجوا الا يغلق المشرفين المشاركة ،

ولكن فبل الاجابة أحب أن أوضح ان الأخ محمد رد على جزء من المقدمة الذي صدرتها في ردي ولم يرد على الجزء الاخر ولا أعلم لماذا وهي كالتالي :

مقدمة:
يعتمد الاخوان الأفاضل الشيعة على كثير من الروايات والمفبركات والخزعبلات المنسوبة الى أهل السنة والموضوعات المدسوسة والمختلقات والاحاديث الضعيفة والمكذوبة من بطون الكتب ويتخذونها أساسا في أصول عقيدتهم ودليلا على صحة معتقدهم وفساد رأي مخالفيهم .

في حين انه في هذه الخزعبلات والقصص من الفضل لأبي بكر وعمر أضعاف أضعاف مما لعلي ، ولكنهم لا يذكرونها لأنها ليست تبعا لهواهم فهم يريدون الهوى ولا ينشدون الحق وقد نهانا الله عن ذلك ( أفرأيت من اتخذ الهه هواه وأضله الله على علم ).

وقس على ذلك ان جميع أصول عقيدتهم لا يوجد لها ولا مرجع واحد صريح بالقران وانما هي تأويلات وتفسيرات يدعونها ويدعمونها بالأحاديث المكذوبة المنسوبة الى ال البيت والتي كثيرا ما تصطدم مع صريح القران ومع ماهو معروف بالدين وبالتاريخ بالضرورة .

ولا أطيل ولكن اعطي دليل واحد على تصادم معتقداتهم مع الدين والتاريخ هو اجماعهم على كفر عمر ابن الخطاب وبأنه من أعمدة النار وتعبدهم الله بسبه ولعنه في كل صلاه ثم يصطدمون مع واقع ان علي بن أبي طالب زوج عمر ابنته الكبرى أم كلثوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

وحيث انه لا يجوز زواج المسلمة من الكافر فقد وقعوا في حيص بيص وحاولوا التملص من ذلك بدعواهم ان هذا فرج اغتصب ، فسقطوا فيما هو اشر مما أرادوا الهروب منه ، فهل هذا كلام يليق أن يقال بحق بنت بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهل يرضى علي بن أبي طالب بطل الابطال وأشجع الشجعان ان يغتصب كافر ابنته الكبرى لمدة سنوات حتى وفاة عمر وهو خائف يرتعد منه و جالس في بيته يبكي .
فهل هذا هو علي أمير المؤمنين القدوة .

وهنا أدركوا انهم وقعوا في شر مما حاولوا التملص منه ، فلما أعيتهم الحيل خلصوا الى فكرة لا يمكن لأي عاقل ان يتصورها .
أتدرون ماهي ؟؟
زعموا ان من تزوج عمر ليست ام كلثوم وانما هي جنية من جزر الواقواق تشكلت بشكل أم كلثوم !!!!!!!!!!!!
وان ام كلثوم كانت طيلة هذه السنوات مختبئة في بيت على تأكل وتشرب بالسر ولم تظهر الا بعد موت عمر ورجوع الجنية الى بلادها في الواقواق .

هل تتصور ذلك أخي الكريم ؟

وفي الحقيقة هم معذورون لانهم بين 3 احتمالات :

أولا : أما ان يقولوا ان عمر الكافر اغتصب ام كلثوم بدون زواج لمدة سنوات وعلى خائف جالس في بيته ( وهذا هو القول الأرجح عند الشيعة وذلك بقولهم ( هو فرج غصبناه )).

ثانيا: وأما ان يقولوا ان عمر تزوج جنية من الواق واق .( وهذا يقوله علماء الشيعة ايضا ولكنهم لا يشيعونه حتى لا يضحك عليهم أتباعهم الشيعة ) .

ثالثا : وأما ان يقولوا انه تزوجها شرعيا ( وهذا مايحاولون اجتنابه ) وبذلك يكون عمر مسلم ويسقط بذلك المذهب الشيعي .

ثانيا: لم يرد الاخ الفاضل على طلب الأخ بوعبدالله في المشاركة التي سبقت مشاركته وتجاهلها ؟؟؟

ثالثا ويأتي الرد على استفساره وهو:
اذا كان كتبكم محرفه ككتب اليهود والنصارا فلماذا تأخذون الاحكام منها هذا امر عجيب
وذا كنت لا تعترف بكتبكم فأنصحك بكتب اليهود والنصارا
وذا نظرت جيدا ستجد ادله من القران وهل القران محرف عجيب تكابرون والدليل امامكم
اللهم اني بلغت اللهم فشهد .

والجواب عليها كالتالي :
أولا:
بالنسبة الى الفقرة ( اذا كان كتبكم محرفه ككتب اليهود والنصارا فلماذا تأخذون الاحكام منها )
فاذا كنت تقصد في كتبنا هي القران فنحن لا نقول بتحريف القران بخلاف الشيعة التي تعتقد بتحريف القرأن ( انظر الشرح لاحقا) أما نحن فنعتقد بأن القران كتاب الله غير محرف مصداقا لقوله تعالى ( انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون )

ثانيا: أما اذا كنت تقصد بتحريف الكتب هو اجمالي الكتب التي تتحدث عن علوم الدين فكثير من هذه الكتب قد دخلها التحريف وخصوصا بعد انتشار مذهب الرفض في البلاد الاسلامية حيث اتفق المسلمون ان الروافض هم أكذب الطوائف الاسلامية على الاطلاق ودسوا على الدين كثير مما ليس فيه ولابن تيمية مقالة مشهورة بذلك حيث يقول ( اتفقت الطوائف الاسلامية ان الرافضة هم أكذب الناس فهم يضعون الحديث أول النهار ويتخذونه لهم دينا في اخره ) وقد ادخلوا على هذه الكتب الكثير من المكذوبات التي تعزز مذهبهم مثل هذه المرويات التي يرويها الاخ الفاضل محمد_محمد ولو طالبته بتصحيح السند لرجعت منه بخفي حنين وهذا هو حال جميع المرويات التي تعتمد عليها الشيعة في اثبات عقائدها .

ثالثا: يقول الاخ الفاضل اذا كانت كتبكم محرفة فلماذا تأخذون الأحكام منها ؟
والرد على ذلك ان بالنسبة لأهل السنة فانهم لا يأخذون الاحكام من كل هب ودب وانما يأخذون فقط ماثبتت صحته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وما عدا ذلك فيؤخذ منه ويرد بقدر مطابقته للقران والسنة ولا عصمة لمخلوق الا للرسول صلى الله عليه وسلم في التبليغ عن ربه .

رابعا : ثم يقول (وذا كنت لا تعترف بكتبكم فأنصحك بكتب اليهود والنصارا )
فأقول ان أهل الكتاب لأنبيائهم أفضل وأوفى من الروافض للرسول محمد ، فأهل الكتاب يعظمون انبيائهم ولا يثبتون النقائص في حقهم في حين ان الروافض جمعوا كثيرا من الرزايا والصقوها بالرسول وأهل بيته . فأي رسول هذا الذي فشل في تربية أصحابه بحيث عادوا جميعا من بعده كفارا الا ثلاثة ، وأي رسول هذا الذي اتخذ اعز اصدقاءه من الكفار وكافأهم بالتزوج من بناتهم ، وأي رسول هذا الذي ظلت ابنة ابنته تغتصب سنوات طوال من رجل كافر وأباها وأمها يرتعدان خوفا وهما مختبئان في بيتهما ، وأي وأي .... ولمن اراد الاستزادة في مجوع الرزايا لتي أثبنها الروافض للرسول محمد وآل بيته فليرجع الى كتاب المنهاج لابن تيمية .

خامسا: ثم يقول :وذا نظرت جيدا ستجد ادله من القران ؟
والرد فيما يخص الادلة من القران فهذه ليست امنياتك فمصادر التشريع هي القران والسنة ولو جدلا ( وأكرر جدلا )ثبتت الأدلة من القران فتكون السنة مخصصة أو مقيدة وكل ذلك سيأتي بالشرح بعد ذلك انشاءالله فنحن متفقون ان مصادر التشريع هي من القران والسنة .

سادسا : ثم يسأل وهل القران محرف ؟
والجواب حسب المذهب السني غير محرف وحسب المذهب الشيعى فهو محرف، انظر كتاب ( فصل الخطاب في اثبات تحريف كتاب رب الأرباب ) للنوري الطبرسي الشيعي وانظر كذلك الحجة من الكافي 1/26 الذي جاء فيه ( مادعى أحد من الناس أنه جمع القران كله الا كذاب ، وما جمعه وحفظه كما نزل الا علي بن أبي طالب والائمة من بعده ) وانظر سورة الولاية وقران فاطمة و.... وهذا ليس مجال الاسهاب .

سابعا : يقول تكابرون والدليل أمامكم ، وأنا لا أعرف من يكابر فانت تجاهلت نقاط كثيرة ولم ترد عليها وكأنك لم ترها ثم بعد ذلك تدعي اننا نكابر لأنك مستعجل الرد على هذه الرواية الخزعبلة التي ذكرتها أو على فهمك السطحي
للقران .

ثامنا : تقول الا هل بلغت اللهم فاشهد
ومن يشهد الله يفترض ان يكون صادق مع نفسه أولا ومع الناس ثانيا لا ان توجه له نقاط ويطلب منه الايضاح فيتجاهلها ويتظاهر بأنه لم يرها ثم يقول الا هل بلغت اللهم فاشهد .

وأزيد أنا تاسعا : اذا كان علي بن أبي طالب سمى أبنائه أبو بكر وعمر وعثمان ، وسمى جعفر الطيار ابنائه أبي بكر ومعاوية ومعاوية هذا سمى ابنه يزيد ، فكيف تكفرونهم ولا تسمون بأسمائهم ؟ أأنتم أفضل من علي بن أبي طالب وآل البيت .

وعموما نحن بانتظار تعليق الاخ محمد_محمد حتى نبدأ بالرد على هذه الخزعبلات التي يرويها .
  #5  
قديم 31-03-2002, 08:54 AM
القوي بالله القوي بالله غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 371
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخوة الافاضل :

تم اغلاق النقاش في الموضوع السابق ليكون الرد خاصا بمشرفين المنتدى ...وسوف يغلق النقاش بعد هذا الرد ...

تم اغلاق هذا الموضوع بعد رد الاخ الفاضل المجازي لان رده فيه قوته وايضا هو من اهل السنه والجماعه...فجزاه الله خيراً.

الى الاخوه الافاضل آمل عدم فتح الموضوع مره اخرى وبخاصة من الرافضه فليس لهم مقام في منتدى الشريعه والحياة فهو منتدى خاص في اهل السنة والجماعه ...

والله ولي التوفيق
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:24 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com