عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-05-2002, 03:12 AM
فتى الفتيان فتى الفتيان غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 29
افتراضي شيعي لديه شبهات من كتب أهل السنة




بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .......

السلام على الأحرار في كل مكان السلام على طالبين الحق ومعتنقيه .

في مناقشة أتمنى أن تكون فعالة للوصول لطريق الحق فأنا أحد أبناء الشيعة ولدي إستفسارات على بعض الأحاديث الواردة في كتب إخواننا أهل السنة والجماعة و أتمنى من جميع الأعضاء الألاء برأيهم معتمدين على الكتاب والسنة و أقوال علمائهم

الحديث الأول:
في صحيح البخاري
باب وفاة موسى
حدثنا يحيى بن موسى حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال ارسل ملك الموت إلى موسى عليهما السلام فلما جاءه صكه فرجع إلى ربه فقال ارسلتني إلى عبد لا يريد الموت قال ارجع إليه فقل له يضع يده على متن ثور فله بما غطت يده بكل شعرة سنة قال أي رب ثم ماذا قال ثم الموت قال فالآن قال فسأل الله ان يدنيه من الارض المقدسة رمية بحجر.

الحديث الثاني :
في صحيح البخاري
حدثنى اسحق بن ابراهيم حدثنا روح بن عبادة حدثنا عوف عن الحسن ومحمد وخلاس عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان موسى كان رجلا حييا ستيرا لا يرى من جلده شئ استحياء منه فآذاه من آذا ه من بنى اسرائيل فقالوا ما يستتر هذا التستر الا من عيب بجلده اما برص واما ادرة واما آفة وان الله اراد ان يبرئه مما قالوا لموسى فخلا يوما وحده فوضع ثيابه على الحجر ثم اغتسل فلما فرغ اقبل إلى ثيابه ليأخذها وان الحجر عدا بثوبه فأخذ موسى عصاه وطلب الحجر فجعل يقول ثوبي حجر ثوبي حجر حتى انتهى إلى ملا من بنى اسرائيل فرأوه عريانا احسن ما خلق الله وابرأه / صفحة 130 / مما يقولون وقام الحجر فأخذ ثوبه فلبسه وطفق بالحجر ضربا بعضاه فوالله ان با لحجر لندبا من اثر ضربه ثلاثا أو اربعا أو خمسا فذلك قوله يا ايها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها حدثنا

بصراحة لم أقتنع بصحة هذين الحديثين لأسباب و أريد من إخواني السنة بعض التوضيح على الحديثين أعلاه
شاكرا لكم تعاونكم على أحياء روح المناقشة العلمية البعيدة عن العصبية و التعصب المقيت
  #2  
قديم 30-05-2002, 03:29 AM
مهند الخالدي مهند الخالدي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 4,802
افتراضي



إلى الزميل فتى الفتيان...

أولا أهيب بأخلاقك والتزام الأدب في الطرح والنقاش ولو كان كل شيعي معنا على حالك لكان أسعد ما يكون عندنا هو محاورتكم...

وأنا للحق لا ابريء إخواني أهل السنة ففيهم كذلك من لا يلتزم بالخلق الإسلامي الذي أمرنا الله ورسوله بإتباعه عند المناقشة...

أما شبهتك حول الحديثين فيا زميلي الكريم أنا فهمت ما ترمي إليه ولتعلم بأنه إن كانت هذه الأحاديث هي سببا بعدم تصديقك لمذهب أهل السنة والجماعة فأنا أوعدك بأن آتي لك بأكثر من عشرة أحاديث معتمدة لديكم أكثر من هذه غرابة فهل ستترك مذهبكم ؟!

إن هذه الأحاديث جائت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لا ينطق عن الهوى كل ما يقوله وحيا من الله وإلا فكيف يعلم ما كان بالغيب ؟!

وإن كنت تعجب من هذه الأمور فما بال معجزات وعجائب جاءت في القرآن الكريم ؟!

لله سبحانه حكمة من كل شيء فأنت تقول غير مقتنع بالأحاديث فكيف نقنعك ؟!

ليس كل شيء يأتينا من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم موافق لإدراكنا وعقولنا ولكننا نلتزم التصديق والإذعان...

ألم يذكر الله في القرآن مثلا حديث النملة عند سليمان عليه السلام ؟! وأمر الهدهد معه ؟! وكيف أن سليمان عليه السلام مات فترة طويلة وهو متكيء على عصاه والجن يخشونه ولم يعلموا أنه ميت ؟!

وهذه كلها جائت في القرآن فقلي بالله عليك يا فتى الفتيان لو لم تأتي آية النمل مثلا في القرآن ثم جاء حديث في كتبنا يقول أن سليمان تحدثت أمامه نملة فهل ستصدق أم تقول لم أقتنع ؟!

أكرر شكري لك على حسن خطابك وأدبك وأتمنى أن لا نجد ردودا من اخوانك الشيعة تضطرنا لإغلاق الموضوع والله الموفق....

  #3  
قديم 30-05-2002, 04:27 AM
فتى الفتيان فتى الفتيان غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 29
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ مهند الخالدي أشكرك على لطفك وحسن ردك وأدبك في الحوار و هذا إنما يدل على خلقك النبيل و رغبتك في مناقشة الموضوع
في مستهل نقاشك قلت أخي متفضلا :
أما شبهتك حول الحديثين فيا زميلي الكريم أنا فهمت ما ترمي إليه ولتعلم بأنه إن كانت هذه الأحاديث هي سببا بعدم تصديقك لمذهب أهل السنة والجماعة فأنا أوعدك بأن آتي لك بأكثر من عشرة أحاديث معتمدة لديكم أكثر من هذه غرابة فهل ستترك مذهبكم ؟!

أقول : ليست الشبهة في الحديثين ولكن في صحة الحديثين ووجودهما في البخاري وهو عند إخواننا السنة بعد كتاب الله في الصحة (يعني الحديثين صحيحين )
لأني أعلم بوجود أحاديث في الكافي و بحار الأنوار وغيرها من كتب الشيعة لكن الفرق أنهم لا يصححون كل مافيها فكل حديث خاضع للبحث العلمي لديهم أما أنتم فلا ينطبق هذا الكلام على الصحيحين (البخاري ومسلم)

أما قولك بوجود أحاديث غريبة لدينا مماثلة لهذين الحديثين نعم أنا على إستعداد لتغيير ما أعتقده شريطة أن يكون الحديث صحيح عند الشيعة (لأن رغبتي هي الوصول للحقيقة وليست المهاترات )

قلت أخي الكريم :

إن هذه الأحاديث جائت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لا ينطق عن الهوى كل ما يقوله وحيا من الله وإلا فكيف يعلم ما كان بالغيب ؟!

أقول : الحديث بهي أشياء مخالفة لناموس الألهي وشأن الأنبياء والملائكة


أولا : كيف يليق بعبد اصطفاه الله للنبوة ويصير كليم الله أن يبطش بطش الجبارين والمتكبرين ، ويفقأ عيون الاخرين ، من دون سبب وخاصة إذا كان ذاك مأمورا من قبله تعالى ، ليوحي الى الكليم أمرا من أوامر الله قائلا له : أجب ربك ؟ ثانيا : إن الله عزوجل كافأ النبي موسى ( عليه السلام ) خيرا ، لأنه ارتكب هذا الفعل المذموم ، ولم يعاقبه على فعله ، ولم يعتب عليه ، بل شرفه بشرافة أكبر ، وبشره بالعيش آلاف السنين
ثالثا : كيف يتصور أن تنسب هذه القصة الى موسى الذي اصطفاه الله بالنبوة ، وائتمنه على وحيه ، وانتجبه لمناجاته ، وجعله نبيا من أنبياء اولي العزم ، وقال تعالى مادحا إياه : ( وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا ) ( 1 ) . وقال تعالى : ( واذكر في الكتاب موسى إنه كان مخلصا وكان رسولا نبيا وناديناه من جانب الطور الايمن وقربناه نجيا ) ( 2 ) . وقال تعالى : ( وكان عند الله وجيها ) ( 3 ) . فهل يتصور أن من نال هذه المرتبة الرفيعة والمنزلة الربانية ، يفر من الموت فرارا يترك لقاء الله والوصول الى مرتبة أعلى العليين وذلك ببطشة واحدة ؟
رابعا : فهل يعقل أن الأنبياء وخاصة اولي العزم منهم ( عليهم السلام ) يهينون الملك الذي يأتيهم بالوحي من عند الله تعالى ؟ بينما نحن نتبرأ من الكفار والمشركين والجبابرة كفرعون ونمرود وأبي جهل ، ونعتبرهم أعداء لله عزوجل ، لأنهم رفضوا أوامر الله وعاندوا وأهانوهم واستكبروا عن ذلك . فلو صححنا هذا الحديث بمضمونه الوارد في صحيحي البخاري ومسلم ، فلم يبق هناك فرق بين موسى ( عليه السلام ) وفرعون ، لأن الحديث المذكور ، يروي لنا أن الاسلوب الذي اتخذه فرعون تجاه الرسول موسى ( عليه السلام ) والأهانة التي أهانها إياه ، هو نفس الاسلوب الذي اتبعه موسى ( عليه السلام ) تجاه عزرائيل ملك الموت ورفض دعوة ربه .
واني لحائر هل أن بطش موسى وضربه ملكا مقربا إلى الله - عزرائيل ( عليه السلام ) - وهو في لحظة تبليغ أمر الله ، ويفقأ عينه ويعميها تعتبر فضيلة وكرامة لموسى حتى يخرجه مسلم ضمن فضائل موسى ؟ ! 4 - سباق موسى والحجر


أما الحديث الثاني:
فاكتفي بالأول حتى لا يطول البحث وفي الختام أتمنى منكم الجواب على إشكالاتي بإسلوب منهج البحث العلمي المتجرد من العواطف وشكرا على تعاونكم على إحياء النقاش والحوار الإسلامي و أخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين
  #4  
قديم 30-05-2002, 07:32 AM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

[c]بسم الله الرحمن الرحيم
وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى {1} مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى {2} وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى {3} إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ يُوحَى {4} عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى {5} ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى {6} وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى {7} ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى {8} فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى {9} فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى {10} مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى {11} أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى {12} وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى {13} عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى {14} عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى {15} إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى {16} مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى {17} لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى {18}
[/c]

==

تحية طيبة للجميع أما بعد :

قال ابن كثير رحمه الله في كتاب قصص الأنبياء :

" وقد رواه الإمام أحمد من حديث عبد الله بن شقيق وهمام بن منبه عن أبي هريرة به. وهو في «الصحيحين» من حديث عبد الرزاق عن معمر عن همام عنه به. ورواه مسلم من حديث عبد الله بن شقيق العقيلي عنه.

قال بعض السلف: كان من وجاهته أنه شفع في أخيه عند الله، وطلب منه أن يكون معه وزيرا، فأجابه الله إلى سؤاله وأعطاه طلبته وجعله نبيا، كما قال: {ووهبنا له من رحمتنآ أخاه هـارون نبيا (53) } (مريم: 53).

عند النظر إلى زهرة هذه الدنيا الدنية إلا من هدى الله قلبه وثبت فؤاده، وأيد لبه وحقق مراده. وما أحسن ما قال بعض السلف : إن الله يحب البصر النافذ عند ورود الشبهات، والعقل الكامل عند حلول الشهوات." انتهى



وعطفا على ما ذكره أخي الفاضل مهند حفظه الله وجزاه الله خيرا ، هذه بعض الأمور التي أخبرنا بها الله سبحانه وتعالى ، وهي من أمور هذه الدنيا التي لا تساوي عنده عز وجل جناح بعوضة :

==

جاء أيضا في قصص الأنبياء لابن كثير :

وقد ذكر المفسرون أن ثمود اجتمعوا يوما في ناديهم، فجاءهم رسول الله صالح فدعاهم إلى الله، وذكرهم وحذرهم ووعظهم وأمرهم، فقالوا له: إن أنت أخرجت لنا من هذه الصخرة ـــ وأشاروا إلى صخرة هناك ـــ ناقة، من صفتها كيت وكيت وذكروا أوصافا سموها ونعتوها، وتعنتوا فيها، وأن تكون عشراء، طويلة، من صفتها كذا وكذا، فقال لهم النبي صالح عليه السلام: أرأيتم إن أجبتكم إلى ما سألتم، على الوجه الذي طلبتم، أتؤمنون بما جئتكم به وتصدقوني فيما أرسلت به؟ قالوا: نعم. فأخذ عهودهم ومواثيقهم على ذلك.
ثم قام إلى مصلاه فصلى لله عز وجل ما قدر له، ثم دعا ربه عز وجل أن يجيبهم إلى ما طلبوا، فأمر الله عز وجل تلك الصخرة أن تنفطر عن ناقة عظيمة عشراء، على الوجه المطلوب الذي طلبوا، أو على الصفة التي نعتوا.

فلما عاينوها كذلك، رأوا أمرا عظيما، ومنظرا هائلا، وقدرة باهرة، ودليلا قاطعا، وبرهانا ساطعا، فآمن كثير منهم، واستمر أكثرهم على كفرهم وضلالهم وعنادهم. ولهذا قال: {فظلموا بها } أي جحدوا بها، ولم يتبعوا الحق بسببها، أي أكثرهم. وكان رئيس الذين آمنوا: جندع بن عمرو بن محلاة بن لبيد بن جواس. وكان من رؤسائهم.
وهم بقية الأشراف بالإسلام، فصدهم ذؤاب بن عمرو بن لبيد، والحباب، صاحب أوثانهم، ورباب بن صعر بن جلمس، ودعا جندع ابن عمه شهاب بن خليفة، وكان من أشرافهم، فهم بالإسلام فنهاه أولئك، فمال إليهم فقال في ذلك رجل من المسلمين يقال له مهرش بن غنمة بن الذميل رحمه الله:

وكانت عصبة من آل عمرو --- إلى دين النبي دعوا شهابا
عزيز ثمود كلهم جميعا --- فهم بأن يجيب ولو أجابا
لأصبح صالح فينا عزيزا --- وما عدلوا بصاحبهم ذؤابا
ولكن الغواة من آل حجر --- تولوا بعد رشدهم ذبابا

ولهذا قال لهم صالح عليه السلام:
{هـذه ناقة الله } (هود: 64) أضافها لله سبحانه وتعالى إضافة تشريف وتعظيم، كقوله بيت الله وعبد الله {لكم آية} أي دليلا على صدق ما جئتكم به {فذروها تأكل فى أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب } (هود: 64).

فاتفق الحال على أن تبقى هذه الناقة بين أظهرهم، ترعى حيث شاءت من أرضهم، وترد الماء يوما بعد يوم، وكانت إذا وردت الماء تشرب ماء البئر يومها ذلك، فكانوا يرفعون حاجتهم من الماء في يومهم لغدهم. ويقال إنهم كانوا يشربون من لبنها كفايتهم، ولهذا قال: {لها شرب ولكم شرب يوم معلوم } (الشعراء: 155).

ولهذا قال تعالى: {إنا مرسلوا الناقة فتنة لهم } أي اختبارا لهم أيؤمنون بها أم يكفرون؟ والله أعلم بما يفعلون. {فارتقبهم } أي انتظر ما يكون من أمرهم {واصطبر } على أذاهم فسيأتيك الخبر على جلية. {ونبئهم أن المآء قسمة بينهم كل شرب محتضر (28) } (القمر: 27 ـــ 28).
فلما طال عليهم هذا الحال اجتمع أمرهم واتفق رأيهم على أن يعقروا هذه الناقة، ليستريحوا منها ويتوفر عليها ماؤهم، وزين لهم الشيطان أعمالهم. قال الله تعالى: {فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم وقالوا ياصـ?ح ائتنا بما تعدنآ إن كنت من المرسلين (77) } (الأعراف: 77).

وكان الذي تولى قتلها منهم رئيسهم: قدار بن سالف بن جندع، وكان أحمر أزرق أصهب. وكان يقال أنه ولد زانية، ولد على فراش سالف، وهو ابن رجل يقال له صيبان. وكان فعله ذلك باتفاق جميعهم، فلهذا نسب الفعل إلى جميعهم كلهم.

==========

هذا من ناحية المنطق ، أما من ناحية مشروعية ماتقدم به السائل :

إن المنطق له أساسيات يجب عليك معرفتها قبل الخوض فيه ، حتى لا تقع في أمور متشابهة تسبب لك إشكالا في عقيدتك .

" إذا تعارض الشرع والعقل وجب تقديم الشرع ، لأن العقل مصدق للشرع في كل ما أخبر به . والشرع لم يصدق العقل في كل ما أخبر به ولا العلم بصدقه موقوف على كل ما يخبر به القل . "

" إن تقديم المعقول على الأدلة الشرعية ممتنع متناقض ، وأما تقديم الأدلة الشرعية فهو ممكن مؤتلف ، فوجب الثاني دون الأول . وذلك لأن كون الشيء معلوم بالعقل ، أو غير معلوم بالعقل ليس صفة لازمة لشيء من الأشياء ، بل هو من الأمور النسبية الإضافية ، فإن زيدا قد يعلم بعقله مالا يعلمه بكر بعقله ، وقد يعلم الإنسان في حال بعقله ما يجهله في وقت آخر . "

لشيخ الإسلام أحمد بن عبدالحليم بن تيمية " درء تعارض العقل والنقل " .

وصدق من قال :
إن العلوم إن جلت محاسنها ... فتاجها ما به الإيمان قد وجبا
هو الكتاب العزيز الله يحفظه ... وبعد ذلك علم فرج الكربا
فذاك فاعلم حديث المصطفى فبه... نور النبوة سن الشرع والأدبا
وبعد هذا علوم لا إنتهاء لها ... فاختر لنفسك يامن آثرالطلبا
والعلم كنز تجده في معادنه ... ياأيها الطالب ابحث وانظرالكتبا
واتل بفهم كتاب الله فيه أتت ... كل العلوم تدبره تر العجبا
من ذاق طعما لعلم الدين سر به ... إذا تزيد منه قال واطربا

والله سبحانه وتعالى أعلم .

ونسأل الله الهداية لنا ولكم ،
  #5  
قديم 30-05-2002, 07:53 AM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

هل تعرف الألباني ؟

* ولد الشيخ محمد ناصر الدين بن الحاج نوح الألباني عام 1333 ه الموافق 1914 م في مدينة أشقودرة عاصمة دولة ألبانيا - حينئذ - عن أسرة فقيرة متدينة يغلب عليها الطابق العلمي، فكان والده مرجعاً للناس يعلمهم و يرشدهم.
---
توجهه إلى علم الحديث و اهتمامه به على الرغم من توجيه والد الألباني المنهجي له بتقليد المذهب الحنفي و تحذيره الشديد من الاشتغال بعلم الحديث، فقد أخذ الألباني بالتوجه نحو علم الحديث و علومه، فتعلم الحديث في نحو العشرين من عمره متأثراً بأبحاث مجلة المنار التي كان يصدرها الشيخ محمد رشيد رضا (رحمه الله) و كان أول عمل حديثي قام به هو نسخ كتاب " المغني عن حمل الأسفار في تخريج ما في الإحياء من الأخبار" للحافظ العراقي (رحمه الله) مع التعليق عليه.
--
كان ذلك العمل فاتحة خير كبير على الشيخ الألباني حيث أصبح لاهتمام بالحديث و علومه شغله الشاغل، فأصبح معروفاً بذلك في الأوساط العلمية بدمشق، حتى إن إدارة المكتبة الظاهرية بدمشق خصصت غرفة خاصة له ليقوم فيها بأبحاثه العلمية المفيدة، بالإضافة إلى منحه نسخة من مفتاح المكتبة حيث يدخلها وقت ما شاء، أما عن التأليف و التصنيف، فقد ابتدأهما في العقد الثاني من عمره، و كان أول مؤلفاته الفقهية المبنية على معرفة الدليل و الفقه المقارن :
كتاب " تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد " و هو مطبوع مراراً، و من أوائل تخاريجه الحديثية المنهجية أيضاً :
كتاب " الروض النضير في ترتيب و تخريج معجم الطبراني الصغير" و لا يزال مخطوطاً.
---
كان لإشتغال الشيخ الألباني بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أثره البالغ في التوجه السلفي للشيخ، و قد زاد تشبثه و ثباته على هذا المنهج مطالعته لكتب شيخ الإسلام ابن تيميه و تلميذه ابن القيم و غيرهما من أعلام المدرسة السلفية.
--
نشط الشيخ في دعوته من خلال:
أ) دروسه العلمية التي كان يعقدها مرتين كل أسبوع حيث يحضرها طلبة العلم و بعض أساتذة الجامعات و من الكتب التي كان يدرسها في حلقات علمية:
- فتح المجيد لعبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب.
- الروضة الندية شرح الدرر البهية للشوكاني شرح صديق حسن خان.
- أصول الفقه لعبد الوهاب خلاف.
- الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث لابن كثير شرح احمد شاكر.
- منهاج الإسلام في الحكم لمحمد أسد.
- فقه السنه لسيد سابق.


قال فيه :سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :

ما رأيت تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني، وسئل سماحته عن حديث رسول الله - صلى الله عليه و سلم-: "ان الله يبعث لهذه الأمه على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها" فسئل من مجدد هذا القرن، فقال -رحمه الله-: الشيخ محمد ناصر الدين الألباني هو مجدد هذا العصر في ظني والله أعلم

===

فعلى الرغم من أنهما على شرط مسلم وعلى شرط البخاري وفي مسند أحمد . لم يأل علماء السنة أي جهد في درء أي شبهة قد تُأخذ على الصحاح .
رحمهم الله رحمة واسعة وأثابهم وجمعهم والصحابة في الفردوس الأعلى إنه سميع مجيب . آمين


والله سبحانه وتعالى أعلم
  #6  
قديم 30-05-2002, 08:06 AM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

الحديث الشريف : تعريفه ، علومه ، مراتبه ، كتب الرواية



الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله : مقتطفات من سيرته رحمه الله


وأرجو الله أن لا يكون هذا الغموض الذي يكتنف موضوعك مآله إلى كتاب الله ، لأن ماذكرته إسرائيليات لا نأخذ منها سوى ماطوته بين ثناياها من الحكمة .

وبناء على ذلك يجب عليك أن تبرهن لنا حسن النية والبحث الذي تدعيه عن الحقيقة على ضوء حديث ليس فيه تشريع ! . فإن سلمنا بأن ذلك أمر يجب التحقق منه ، وكان الحديث حسنا أو غريبا أو غير ذلك - لا سمح الله -. فهل ستسرد لنا جميع الأسانيد التي ورد فيها ذكر الرواة وتقول لنا أن هذه الأحاديث أيضا لم أقتنع بها ؟!

أما الجدل :و فيه قوله صلى الله عليه وسلم ( ما أوتى قوم الجدل إلا ضلوا ) .
والجدل مقابله الحجه بالحجه والمجادلة المناظرة والمخاصمه والمراد به في الحديث الجدل على الباطل وطلب المغالبه به . -النهاية في غريب الأثر-

فالجدل مرفوض . فقد ضيعت أشهى سني عمري خائضا فيه ، فلم يزدني ذلك إلا ضلالا . ولكن الله سلم .
وله الفضل والمنة ، ثم لقراءة أمهات كتب أهل السنة والجماعة .

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه مامعناه ومرادفه :
يعجبني الرجل الذي إن مشى أسرع ، وإذا تكلم أسمع ، وإذا ضرب أوجع .

ثم من أنت ؟ حتى تقدح بعلماء السنة
وماذا كان اسمك السابق ؟
ولماذا غيرته ؟
  #7  
قديم 30-05-2002, 08:19 AM
فتى الفتيان فتى الفتيان غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 29
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الكريم الرصد اشكرك على مداخلتك وشكر ا لك على الموضوعات التي أرفقتها

لكن أخي الكريم السؤال لا يزال قائما

يبدوا أنك لم تقراء الموضوع جيدا
إشكالي كان على أن الحديث يناقض القرآن والسنة الصحيحة والعقل
ومع هذا فإن الحديث صحيح وموجود في البخاري ....
وقد قر ائت شرح الحديث لابن حجر لكن احتاج لتوضيح أكثر عن الأسباب التي ذكرتها في المناقشة الثانية


شكرا لك أخي الكريم على محاولتك و أتمنى إيضاح أكثر حول الأشكالات
  #8  
قديم 30-05-2002, 09:25 AM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

هؤلاء لهم شريعتهم وكان ملك الموت يأتيهم على هيئة البشر . ألم تقرأ عن ضيفي إبراهيم عليه السلام .
ألم تقرأ أنت أنك كتبت مخالفتهم القرآن والسنة .

وهل هؤلاء إلا من أنزل الله على نبيهم التوراة . ونحن أنزل الله على نبينا القرآن .

ولكل جعل الله شرعة ومنهاجا .

وهل إذا قلنا أن إخوة يوسف سجدوا له ، يعني أننا خالفنا السنة . !

هات من الآخر
  #9  
قديم 30-05-2002, 10:46 AM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
Angry بل إيضاح تام

روى الإمام أحمد رحمه الله في مسنده ــ حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، حدثنا أمية بن خالد و يونس قالا: حدثنا حماد بن سلمة ، عن عمار بن أبي عمار ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال يونس: رفع الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم : «قد كان ملك الموت يأتي الناس عيانا، قال: فأتى موسى فلطمه ففقأ عينه، فأتى ربه عز وجل فقال: يا رب عبدك موسى فقأ عيني، ولولا كرامته عليك لعنفت به ـ وقال يونس لشققت عليه ـ فقال له: اذهب إلى عبدي، فقل له: فليضع يده على جلد أو مسك ثور، فله بكل شعرة وارت يده سنة، فأتاه فقال له: ما بعد هاذا، قال: الموت: قال فالآن، قال: فشمه شمة، فقبض روحه». قال يونس: «فرد الله عز وجل عينه، وكان يأتي الناس خفية.»

==
ذكر وفاته عليه السلام - ابن كثير رحمه الله -

وقال الإمام أحمد: حدثنا الحسن حدثنا ابن لهيعة حدثنا أبو يونس يعني سليم بن جبـير عن أبـي هريرة قال الإمام أحمد: لم يرفعه. قال: جاء ملك الموت إلى موسى عليه السلام فقال: أجب ربك فلطم موسى عين ملك الموت ففقأها. فرجع الملك إلى الله فقال: إنك بعثتني إلى عبد لك لا يريد الموت. قال وقد فقأ عيني قال فرد الله عينه، وقال ارجع إلى عبدي فقل له: الحياة تريد فإن كنت تريد الحياة؟ فضع يدك على متن ثور فما وارت يدك من شعره فإنك تعيش بها سنة، قال: ثم مه، قال: ثم الموت، قال فالآن يا رب من قريب . تفرد به أحمد وهو موقوف بهذا اللفظ. وقد رواه ابن حبان في صحيحه من طريق معمر عن بن طاوس عن أبـيه عن أبـي هريرة، قال معمر: وأخبرني من سمع الحسن عن رسول الله فذكره ثم استشكله ابن حبان وأجاب عنه بما حاصله أن ملك الموت لما قال له هذا، لم يعرفه، لمجيئه له على غير صور يعرفها موسى عليه السلام، كما جاء جبريل في صورة أعرابـي، وكما وردت الملائكة على إبراهيم ولوط في صورة شباب، فلم يعرفهم إبراهيم ولا لوط أولا، وكذلك موسى لعله لم يعرفه لذلك ولطمه ففقأ عينه لأنه دخل داره بغير إذنه، وهذا موافق لشريعتنا *في جواز فقء عين من نظر إليك في دارك بغير إذن. ثم أورد الحديث من طريق عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبـي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «جاء ملك الموت إلى موسى ليقبض روحه قال له: أجب ربك فلطم موسى عين ملك الموت ففقأ عينه» وذكر تمام الحديث كما أشار إليه البخاري، ثم تأوله على أنه لما رفع يده ليلطمه، قال له: أجب ربك وهذا التأويل لا يتمشى على ما ورد به اللفظ من تعقيب قوله أجب ربك بلطمه، ولو أستمر على الجواب الأول لتمشى له وكأنه لم يعرفه في تلك الصورة، ولم يحمل قوله هذا على أنه مطابق إذا لم يتحقق في الساعة الراهنة أنه ملك كريم .

===

* روى الإمام أحمد رحمه الله في مسنده ــ حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا يحيى بن إسحاق أنبانا ابن لهيعة و موسى حدثنا ابن لهيعة عن عبيد بن أبي جعفر عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «أيما رجل كشف سترا فأدخل بصره من قبل أن يؤذن له فقد أتى حدا لا يحل له أن يأتيه، ولو أن رجلا فقأ عينه لهدرت، ولو أن رجلا مر على باب لا ستر له فرأى عورة أهله فلا خطيئة عليه، إنما الخطيئة على أهل البيت».


إعلم أيها المحترم ، أن كل خير بابتداء من سلف وكل شر بابتداع من خلف .

تشابه غريب بالأفكار :لا حظوا إخوتي الكرام ... نفس الدوامة المهلكة و نفس الأسلوب :

بعض ما استنتجته عن المسيح الدجال.فـ

أي تشابه عليكم أيها الشيعة نحن هنا بالخدمة ... سواء من المحاولة الأولى أو من الثانية ... لا يهم ..
فكل أمورنا خير ... وليس منا رجل معصوم ...
  #10  
قديم 30-05-2002, 11:48 AM
فتى الفتيان فتى الفتيان غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 29
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
بداية أخي الكريم لقد أتطلعت على ردكم و حصلت على إجابات أنا قرأتها مسبقا في شرح البخاري
ولم أقتنع بها للأسباب التالية :
1- كيف يليق بعبد اصطفاه الله للنبوة ويصير كليم الله أن يبطش بطش الجبارين والمتكبرين ، ويفقأ عيون الاخرين ، من دون سبب وخاصة إذا كان ذاك مأمورا من قبله تعالى ، ليوحي الى الكليم أمرا من أوامر الله قائلا له : أجب ربك ؟

قلت جوابا على إشكالي أن ملك االموت جاء على صيغة بشر ولم يعرفه موسى وبسبب دخوله في بيته فقأ عينه بحكم أنه غريب على داره

الجواب : الحديث يدل على أن موسى لا يرغب بالموت و هذا الأستدلال من قول ملك الموت لموسى أجب إلى أمر ربك ( فلواجب على فرضك أن يقول موسى وما أمر ربي أو من أنت ) كما فعل إبراهيم ولوط عليهما السلام أيضا عندما رجع ملك الموت إلى الله عز وجل إشتكاه أنه لا يريد الموت فهل هذا إفتراء من ملك الموت (فالواجب على حد فرضك أن يقول رأني ولم يعرفني أو مشابه )

ثانيا : إن الله عزوجل كافأ النبي موسى ( عليه السلام ) خيرا ، لأنه ارتكب هذا الفعل المذموم ، ولم يعاقبه على فعله ، ولم يعتب عليه ، بل شرفه بشرافة أكبر ، وبشره بالعيش آلاف السنين

ثالثا : كيف يتصور أن تنسب هذه القصة الى موسى الذي اصطفاه الله بالنبوة ، وائتمنه على وحيه ، وانتجبه لمناجاته ، وجعله نبيا من أنبياء اولي العزم ، فهل يتصور أن من نال هذه المرتبة الرفيعة والمنزلة الربانية ، يفر من الموت فرارا يترك لقاء الله والوصول الى مرتبة أعلى العليين وذلك ببطشة واحدة ؟

رابعا : فهل يعقل أن الأنبياء وخاصة اولي العزم منهم ( عليهم السلام ) يهينون الملك الذي يأتيهم بالوحي من عند الله تعالى ؟ بينما نحن نتبرأ من الكفار والمشركين والجبابرة كفرعون ونمرود وأبي جهل ، ونعتبرهم أعداء لله عزوجل ، لأنهم رفضوا أوامر الله وعاندوا وأهانوهم واستكبروا عن ذلك . فلو صححنا هذا الحديث بمضمونه الوارد في صحيحي البخاري ومسلم ، فلم يبق هناك فرق بين موسى ( عليه السلام ) وفرعون

و شكرا على متابعتك الرد متفضلا .....

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
  #11  
قديم 30-05-2002, 12:29 PM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

هذه أفكار تحررية متحللة ومنحرفة عن كافة العقائد و الديانات السماوية ...
حتى البوذية سلكت طريق الخير ووضعت سبع مسلمات للرشاد والسعادة ..
ماذا كسبت غير الإثم عندما تشبه من قال أنا ربكم الأعلى بموسى عليه السلام ...
أيضا ماهو الدافع لقول مثل هذا الكلام الذي تصبه علينا صبا من برجك العاجي ..
وكأن كلامك وأفكارك هي نهاية المطاف ...
اسمح لي ياعزيزي بأن أقول لك أنك مريض نفسي ..
تتهرب من واقعك بخيالك المريض !
  #12  
قديم 30-05-2002, 12:47 PM
فارس المعرفه فارس المعرفه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2001
المشاركات: 237
افتراضي لمن يهمه الامر والى المشرفين

السلام عليكم
اولا اذا كنت تريد النقاش فيكون بعيدا عن النتدى
mq8@ajeeb.com

ثانيا عليك بقراءة كتاب لله ثم للتاريخ
او ارسل صندوقك البريدي وليقضي الله امرا كان
مفعولا

ثلثا الامور هذه لايتصدى لها الا العلم وانا ادعي العلم ولاكني ساكون الواسطه باذنه تعالى
رابعا اذا كنت رافضا للام فاليك هواتف اهل العلم من السنه
الاتصال بالعلماء
ملاحظة: نأمل إرسال ما يتوفر من عناوين البريد الإلكتروني للعلماء وطلبة العلم على هذا العنوان: rashud2000@yahoo.com

اسم الشيخ
البلد
المنـزل الجوال
عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ
السعودية
014810005
014582757


عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين السعودية
014253050
صالح بن فوزان الفوزان السعودية
014787840
سليمان بن ناصر العلوان السعودية 063816716 055151311
عبد الرحمن بن ناصر البراك السعودية
012410428
صالح بن محمد اللحيدان السعودية
012312266
عبد الله بن سليمان المنيع السعودية
025586254 055501731
أبو بكر الجزائري السعودية
048371500
صالح الاطرم السعودية
014585443
012328798
عبد الله بن عبد الرحمن الغديان السعودية
014111729
محمد السبيل السعودية
025733277
025565503
صالح السحيمي السعودية
048264197
048263897
عبد الرحمن بن حماد العمر السعودية
01252049
عبد العزيز بن عبد الله الراجحي السعودية
014915930
صالح بن غانم السدلان السعودية
4509407
عبد الله بن صالح القصير السعودية
055255565
ابراهيم بن صالح الخضيري السعودية
014216724 055404373
عبد الله بن محمد المطلق السعودية
014214086
ابراهيم بن عبد الله الغيث السعودية
014210696 055419565
عبد العزيز بن ابراهيم القاسم السعودية
014240734 055484807
خالد بن علي المشيقح السعودية
063248076 055148076
ناصر بن عبد الكريم العقل السعودية
012318972 055142120
عمر بن سعود العيد السعودية
014259612 055457377
عبد العزيز بن محمد السدحان السعودية
014250470 055469946
د. فلاح السعيدي الكويت 00965-4575771 مكتب: 00965-4571312
مريم إسماعيل- للنساء الكويت 00965-3985901
محمد محمود النجدي الكويت 00965-4807666
د. فلاح إسماعيل مندكار الكويت 00965-3915630 مكتب: 00965-3922815
حسين العوايشه الأردن 00-962-64914913
أبو عبد الباري لعيد شريفي الجزائر 00-213-2-247012
مشهور بن حسن آل سلمان الأردن 00-962-64751211
سليم بن عيد الهلالي الأردن 00-962-65051547
محمد ابراهيم شقرة الأردن 00-962-65924545
علي بن حسن الحلبي الأثري الأردن 00-962-79509068


وبذالك يقفل الموضوع
  #13  
قديم 30-05-2002, 01:21 PM
المجازي المجازي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 97
افتراضي

أخي الفاضل فتى الفتيان ،،،

تقول سلمك الله :

إشكالي كان على أن الحديث يناقض القرآن والسنة الصحيحة والعقل

ونقول أين وجه المناقضات :

فمن ناحية القران الحديث يؤكد ما جاء بالقران من ان موسى عليه السلام كان شديدا :

أولا : فقد قتل رجلا من ال فرعون بمجرد ان استنصره الذي من شيعته فوكزه فقضى عليه ثم استغفر .

ثانيا : انه اخذ بلحية اخيه هارون المسلم وجره منها واذاه وآلمه قبل أن يتريث ويستفسر منه عن حقيقة ماحصل

ثالثا : انه لم يطق صبرا مع الخضر ولو أطاق صبرا لتعلمنا المزيد من الدروس .

رابعا : انه عندما غضب القى الالواح التي في يديه وفي نسختها هدى ونور .

أي ان هذا الحديث ينطبق تمام مع وصف القران لموسى عليه السلام بالشدة والعجلة وعدم اطاقة الصبر والغضب

ثانيا : ومتوافق مع السنة ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال بما معناه ان الانبياء لا يموتوا حتى يخيروا ،

ولذلك خير رسول الله عند موته وهو يرد و يقول ( بل الرفيق الأعلى ، بل الرفيق الأعلى ) .

ثالثا : أما العقل فان الحديث موافق للعقل من عدة أوجه وهي كالتالي :

أولا : ان علماءكم الشيعة قد أثبتوا هذا الحديث في كتبهم :
فهذا نعمة الله الجزائري أثبت في كتابه، ومحمد نبي التويسيركاني أثبته في كتابه باب " في سلوك موسى عليه السلام قال ما نصه: (في سلوك موسى عليه السلام في دار الدنيا وزهدها فيها، وفي قصة لطمه ملك الموت حين أراد قبض روحه، واحتياله له في قبضها .... وفيه ...وقد كان موسى عليه السلام أشدّ الأنبياء كراهة للموت ، قد روى إنه لم جاء ملك الموت، ليقبض روحه، فلطمه فأعور، فقال يارب إنك أرسلتني إلى عبد لا يحب الموت، فأوحى الله إليه أن ضع يدك على متن ثور ولك بكل شعرة دارتها يدك سنة ، فقال: ثم ماذا ؟ فقال الموت، فقال الموتة ، فقال أنته إلى أمر ربك ( ) .
وقال محدثكم الكبير محسن الكاشاني نقلا من كلام علي بن عيسى الأربلي ما نصه: ( أن الطباع البشرية مجبولة على كراهة الموت مطبوعة عن النفور منه، محبة للحياة ومائلة إليها حتّى أن الأنبياء عليهم السلام على شرف مقاديرهم وعظم أخطارهم ومكانتهم من الله ومنازلهم من محال قدسه وعلمهم بما تؤول إليه أحوالهم وتنتهي إليه أمورهم أحبّوا الحياة وما لوا إليها وكرهوا الموت ونفروا منه ،وقصة آدم عليه السلام مع طول عمره وامداد أيام حياته مع داود مشهورة ، وكذلك حكاية موسى عليه السلام مع ملك الموت!! وكذلك ابراهيم عليه السلام .
و قد جاء في خبر مشهور على ما رواه المجلسي في بحاره عن محمد بن سنان عن مفضل بن عمر عن جعفر الصادق في خبر طويل قال المجلسي في شرحه : ( أقول لعله أشارة إلى ما ذكره جماعة من المؤرخين أن ملكاً من الملائكة بخت نصر لطمة ومسخه وصار في الوحش في صورة أسد وهو مع ذلك يعقل ما يفعله الانسان ثم رده الله تعالى صورة الانس ... ( ) .

ثانيا : ان موسى لم يعرف الملك عندما أتاه كما انكر ابراهيم ضيوفه الملائكة وظنهم بشرا وقدم لهم الطعام وأوجس منهم خيفة ، وكما خاف لوط على ضيفة من أن يفعل بهم وهم ملائكة .
ونظرا لأن موسى رجل غيور على أهله ودخل عليه رجل غريب بيته دون اذنه ففلطمه بتعجل قبل الاستفسار تماما كما فعل بأخيه هارون حيث أمسك بلحيته وجره قبل التأكد والاستفسار حيث كان في طبع موسى عليه السلام حدة كما اسلفنا سابقا .

ثالثا : أما الوجه الثالث والأهم في المنطق هنا هو ان الشيعة يفترض انهم اخر من يتكلم عن العقل والمنطق في الاحاديث ، والا فقل لي بربك كيف كذب حمار على رسول الله على صلى الله عليه وسلم وقال له ان جده الرابع كان مع نبي الله نوح في سفينته وبين رسول الله ونوح الاف السنين فنوح من أول الدهر ورسول الله من اخره .
وكيف قال ابراهيم عليه السلام (ياحسين) فلم تحرقه النار ولو لم يقلها لحرقته ؟
وهل كلمة ياحسين هي التي استوجبت ان تكون النار بردا وسلاما على ابراهيم ؟
وماذا لو جربت اخي الفاضل فتى الفتيان ذلك وقلت ياحسين وألقيت نفسك بالنار
فهل ستكون عليك النار أيضا بردا وسلاما ؟
  #14  
قديم 30-05-2002, 01:22 PM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

حديث الفتون -تفسير ابن كثير رحمه الله - وفيه شئ يسير مما تعرض له رسول الله موسى عليه السلام :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قال الإمام أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي رحمه الله في كتاب التفسير من سننه قوله ( وفتناك فتونا ) حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا يزيد بن هارون أنبأنا أصبغ بن زيد حدثنا القاسم بن أبي أيوب أخبرني سعيد بن جبير قال سألت عبد الله بن عباس عن قول الله عز وجل لموسى عليه السلام ( وفتناك فتونا ) فسألته عن الفتون ما هو فقال استأنف النهار يا ابن جبير فإن لها حديثا طويلا فلما أصبحت غدوت إلى ابن عباس لأنتجز منه ما وعدني من حديث الفتون فقال تذاكر فرعون وجلساؤه ما كان وكانوا يظنون أنه يوسف بن يعقوب فلما هلك قالوا ليس هكذا كان وعد إبراهيم عليه السلام فقال فرعون كيف ترون فائتمروا وأجمعوا أمرهم على أن يبعث رجالا معهم الشفار يطوفون في بني إسرائيل فلا يجدون مولودا ذكرا إلا ذبحوه ففعلوا ذلك فلما رأوا أن الكبار من بني إسرائيل يموتون بآجالهم والصغار يذبحون قالوا توشكون أن تفنوا بني إسرائيل فتصيروا إلى أن تباشروا من الأعمال والخدمة التي يكفونكم فاقتلوا عاما كل مولود ذكرا وأتركوا بناتهم ودعوا عاما فلا تقتلوا منهم أحدا فيشب الصغار مكان من يموت من الكبار فإنهم لن يكثروا بمن تستحيون منهم فخافوا مكاثرتهم إياكم ولم يفنوا بمن تقتلون وتحتاجون إليهم فأجمعوا أمرهم على ذلك فحملت أم موسى بهارون في العام الذي لا يذبح فيه الغلمان فولدته علانية آمنة فلما كان من قابل حملت بموسى عليه السلام فوقع في قلبها الهم والحزن وذلك من الفتون يا ابن جبير ما دخل عليه وهو في بطن أمه مما يراد به فأوحى الله إليها أن لا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين فأمرها إذا ولدت أن تجعله في تابوت ثم تلقيه في اليم فلما ولدت فعلت ذلك فلما توارى عنها ابنها أتاها الشيطان فقالت في نفسها ما فعلت بابني لو ذبح عندي فواريته وكفنته كان أحب إلى من أن ألقيه إلى دواب البحر وحيتانه فانتهى الماء به حتى أوفى به عند فرضة مستقى جواري امرأة فرعون فلما رأينه أخذنه فأردن أن يفتحن التابوت فقال بعضهن إن في هذا مالا وإنا إن فتحناه لم تصدقنا امرأة الملك بما وجدناه فيه فحملنه كهيئته لم يخرجن منه شيئا حتى دفعنه إليها فلما فتحته رأت فيه غلاما فألقى الله عليه منها محبة لم تلق منها على أحد قط وأصبح فؤاد أم موسى فارغا من ذكر كل شيء إلا من ذكر موسى فلما سمع الذباحون بأمره أقبلوا بشفارهم إلى امرأة فرعون ليذبحوه وذلك من الفتون يا ابن جبير فقالت لهم أقروه فإن هذا الواحد لا يزيد بني إسرائيل حتى آتى فرعون فأستوهبه منه فإن وهبه لي كنتم قد أحسنتم وأجملتم وإن أمر بذبحه لم ألمكم فأتت فرعون فقالت قرة عين لي ولك فقال فرعون يكون لك فأما لي فلا حاجة لي فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي يحلف به لو أقر فرعون أن يكون قرة عين له كما أقرت أمرأته لهداه الله كما هداها ولكن حرمه ذلك فأرسلت إلى من حولها إلى كل امرأة لها لأن تختار له ظئرا فجعل كلما أخذته امرأة منهن لترضعه لم يقبل على ثديها حتى أشفقت امرأة فرعون أن يمتنع من اللبن فيموت فأحزنها ذلك فأمرت به فأخرج إلى السوق ومجمع الناس ترجو أن تجد له ظئرا تأخذه منها فلم يقبل وأصبحت أم موسى والها فقالت لأخته قصي أثره وأطلبيه هل تسمعين له ذكرا أحي أبني أم أكلته الدواب ونسيت ما كان الله وعدها في فبصرت به أخته عن جنب وهم لا يشعرون والجنب أن يسمو بصر الإنسان إلى شيء بعيد وهو إلى جنبه لا يشعر به فقالت من الفرح حين أعياهم الظؤارات أنا أدلكم علىأهل بيت يكفلونه لكم وهم له ناصحون فأخذوها فقالوا ما يدريك ما نصحهم له هل تعرفينه حتى شكوا في ذلك وذلك من الفتون يا ابن جبير فقالت نصحهم له وشفقتهم عليه رغبتهم في صهر الملك ورجاء منفعة الملك فتركوها فأنطلقت إلى أمها فأخبرتها الخبر فجاءت أمه فلما وضعته في حجرها نزا إلى ثديها فمصه حتى امتلأ جنباه ريا وانطلق البشير إلى امرأة فرعون يبشرونها أن قد وجدنا لابنك ظئرا فأرسلت إليها فأتت بها وبه فلما رأت ما يصنع بها قالت امكثي ترضعي ابني هذا فإني لم أحب شيئا حبه قط قالت أم موسى لا أستطيع أن أدع بيتي وولدي فيضيع فإن طابت نفسك أن تعطينيه فأذهب به إلى بيتي فيكون معي لا ألوه خيرا فعلت فإني غير تاركة بيتي وولدي وذكرت أم موسى ما كان الله وعدها فيه فتعاسرت على امرأة فرعون وأيقنت أن الله منجز وعده فرجعت به إلى بيتها من يومها وأنبته الله نباتا حسنا وحفظه لما قد قضى فيه فلم يزل بنو إسرائيل وهم في ناحية القرية ممتنعين من السخرة والظلم ما كان فيهم فلما ترعرع قالت امرأة فرعون لأم موسى أتريني ابني فوعدتها يوما تريها إياه فيه وقالت امرأة فرعون لخزانها وظؤرها وقهارمتها لا يبقين أحد منكم إلا استقبل ابني اليوم بهدية وكرامة لأرى ذلك وأنا باعثة أمينا يحصي ما يصنع كل إنسان منكم فلم تزل الهدايا والكرامة والنحل تستقبله من حين خرج من بيت أمه إلى أن دخل على امرأة فرعون فلما دخل عليها نحلته وأكرمته وفرحت به ونحلت أمه لحسن أثرها عليه ثم قالت لآتين به فرعون فلينحلنه وليكرمنه فلما دخلت به عليه جعله في حجره فتناول موسى لحية فرعون فمدها إلى الأرض فقال الغواة من أعداء الله لفرعون ألا ترى ما وعد الله إبراهيم نبيه أنه زعم أن يرثك ويعلوك ويصرعك فأرسل إلى الذباحين ليذبحوه وذلك من الفتون يا ابن جبير بعد كل بلاء ابتلي به وأريد به فجاءت امرأة فرعون فقالت ما بدا لك في هذا الغلام الذي وهبته لي فقال ألا ترينه يزعم أنه يصرعني ويعلوني فقالت اجعل بيني وبينك أمرا يعرف الحق به ائت بجمرتين ولؤلؤتين فقدمهن إليه فإن بطش باللؤلؤتين واجتنب الجمرتين عرفت أنه يعقل وإن تناول الجمرتين ولم يرد اللؤلؤتين علمت أن أحدا لا يؤثر الجمرتين على اللؤلؤتين وهو يعقل فقرب إليه الجمرتين واللؤلؤتين فتناول الجمرتين فأنتزعهما منه مخافة أن يحرقا يده فقالت المرأة ألا ترى فصرفه الله عنه بعد ما كان قد هم به وكان الله بالغا فيه أمره فلما بلغ أشده وكان من الرجال لم يكن أحد من آل فرعون يخلص إلى أحد من بني إسرائيل معه بظلم ولا سخرة حتى امتنعوا كل الامتناع فبينما موسى عليه السلام يمشي في ناحية المدينة إذا هو برجلين يقتتلان أحدهما فرعوني والآخر إسرائيلي فاستغاثه الإسرائيلي على الفرعوني فغضب موسى غضبا شديدا لأنه تناوله وهو يعلم منزلته من بني إسرائيل وحفظه لهم لا يعلم الناس إلا إنما ذلك من الرضاع إلا أم موسى إلا أن يكون الله أطلع موسى من ذلك على ما لم يطلع عليه غيره فوكز موسى الفرعوني فقتله وليس يراهما أحد إلا الله عز وجل والإسرائيلي فقال موسى حين قتل الرجل ( هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين ) ثم قال ( رب إني ظلمت نفسي فأغفر لي فغفر له إنه هو الغفور الرحيم فأصبح في المدينة خائفا يترقب ) الأخبار فأتي فرعون فقيل له إن بني إسرائيل قتلوا رجلا من آل فرعون فخذ لنا بحقنا ولا ترخص لهم فقال أبغوني قاتله ومن يشهد عليه فإن الملك وإن كان صغوه مع قومه لا يستقيم له أن يقيد بغير بينة ولا ثبت فاطلبوا لي علم ذلك آخذ لكم بحقكم فبينما هم يطوفون لا يجدون ثبتا إذا بموسى من الغد قد رأى ذلك الإسرائيلي يقاتل رجلا من آل فرعون آخر فاستغاثه الإسرائيلي على الفرعوني فصادف موسى فندم على ما كان منه وكره الذي رأى فغضب الإسرائيلي وهو يريد أن يبطش بالفرعوني فقال للإسرائيلي لما فعل بالأمس واليوم إنك لغوي مبين فنظر الإسرائيلي إلى موسى بعد ما قال له ما قال فإذا هو غضبان كغضبه بالأمس الذي قتل فيه الفرعوني فخاف أن يكون بعد ما قال له إنك لغوي مبين أن يكون إياه أراد ولم يكن أراده إنما أراد الفرعوني فخاف الإسرائيلي وقال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس وإنما قاله مخافة أن يكون إياه أراد موسى ليقتله فتتاركا وانطلق الفرعوني فأخبرهم بما سمع من الإسرائيلي من الخبر حين يقول يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس فأرسل فرعون الذباحين ليقتلوا موسى فأخذ رسل فرعون في الطريق الأعظم يمشون على هيئتهم يطلبون موسى وهم لا يخافون أن يفوتهم فجاء رجل من شيعة موسى من أقصى المدينة فاختصر طريقا حتى سبقهم إلى موسى فأخبره وذلك من الفتون يا ابن جبير فخرج موسى متوجها نحو مدين ولم يلق بلاء قبل ذلك وليس له بالطريق علم إلا حسن ظنه بربه عز وجل فإنه قال ( عسى ربي أن يهديني سواء السبيل ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان ) يعني بذلك حابستين غنمهما فقال لهما ما خطبكما معتزلتين لا تسقيان مع الناس قالتا ليس لنا قوة نزاحم القوم وإنما نسقي من فضول حياضهم فسقى لهما فجعل يغترف في الدلو ماء كثيرا حتى كان أول الرعاء فانصرفتا بغنمهما إلى أبيهما وانصرف موسى عليه السلام فاستظل بشجرة وقال ( رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير ) واستنكر أبوهما سرعة صدورهما بغنمهما حفلا بطانا فقال إن لكما اليوم لشأنا فأخبرتاه بما صنع موسى فأمر إحداهما أن تدعوه فأتت موسى فدعته ( فلما كلمه قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين ) ليس لفرعون ولا لقومه علينا سلطان ولسنا في مملكته فقالت إحداهما ( يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين ) فاحتملته الغيرة على أن قال لها ما يدريك ما قوته وما أمانته فقالت أما قوته فما رأيت منه في الدلو حين سقى لنا لم أر رجلا قط أقوى في ذلك السقي منه وأما الأمانة فإنه نظر إلي حين أقبلت إليه وشخصت له فلما علم أني امرأة صوب رأسه فلم يرفعه حتى بلغته رسالتك ثم قال لي أمشي خلفي وانعتي لي الطريق فلم يفعل هذا إلا وهو أمين فسري عن أبيها وصدقها وظن به الذي قالت فقال له هل لك ( أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثماني حجج فإن أتممت عشرا فمن عندك وما أريد أن أشق عليك ستجدني إن شاء الله من الصالحين ) ففعل فكانت على نبي الله موسى ثمان سنين واجبة وكانت سنتان عدة منه فقضى الله عنه عدته فأتمها عشرا قال سعيد وهو ابن جبير فلقيني رجل من أهل النصرانية من علمائهم قال هل تدري أي الأجلين قضى موسى قلت لا وأنا يومئذ لا أدري فلقيت ابن عباس فذكرت له ذلك فقال أما علمت أن ثمانيا كانت على نبي الله واجبة لم يكن نبي لله لينقص منها شيئا وبعلم أن الله كان قاضيا عن موسى مدته التي كان وعده فإنه قضى عشر سنين فلقيت النصراني فأخبرته ذلك فقال الذي سألته فأخبرك أعلم منك بذلك قلت أجل وأولى فلما سار موسى بأهله كان من أمر النار والعصا ويده ما قص الله عليك في القرآن فشكا إلى الله تعالى ما يحذر من آل فرعون في القتيل وعقدة لسانه فإنه كان في لسانه عقدة تمنعه من كثير من الكلام وسأل ربه أن يعينه بأخيه هارون يكون له ردءا ويتكلم عنه بكثير مما لا يفصح به لسانه فآتاه الله سؤله وحل عقدة من لسانه وأوحى الله إلى هارون وأمره أن يلقاه فاندفع موسى بعصاه حتى لقى هارون عليه السلام فانطلقا جميعا إلى فرعون فأقاما على بابه حينا لا يؤذن لهما ثم أذن لهما بعد حجاب شديد فقالا ( إنا رسولا ربك ) قال فمن ربكما فأخبراه بالذي قص الله عليك في القرآن قال فما تريدان وذكره القتيل فأعتذر بما قد سمعت قال أريد أن تؤمن بالله وترسل معنا بني إسرائيل فأبى عليه وقال إئت بآية إن كنت من الصادقين فألقى عصاه فإذا هي حية تسعى عظيمة فاغرة فاها مسرعة إلى فرعون فلما رآها فرعون قاصدة إليه خافها فاقتحم عن سريره وأستغاث بموسى أن يكفها عنه ففعل ثم أخرج يده من جيبه فرآها بيضاء من غير سوء يعني من غير برص ثم ردها فعادت إلى لونها الأول فاستشار الملأ حوله فيما رأى فقالوا له هذان ساحران يريدان أن يخرجاكم من أرضكم بسحرهما ويذهبا بطريقتكم المثلى يعني ملكهم الذي هم فيه والعيش وأبوا على موسى أن يعطوه شيئا مما طلب وقالوا له اجمع لهما السحرة فإنهم بأرضك كثير حتى تغلب بسحرك سحرهما فأرسل إلى المدائن فحشر له كل ساحر متعالم فلما أتوا فرعون قالوا بما يعمل هذا الساحر قالوا يعمل بالحيات قالوا فلا والله ما أحد في الأرض يعمل بالسحر بالحيات والحبال والعصي الذي نعمل فما أجرنا إن نحن غلبنا قال لهم أنتم أقاربي وخاصتي وأنا صانع إليكم كل شيء أحببتم فتواعدوا يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى قال سعيد بن جبير فحدثني ابن عباس أن يوم الزينة اليوم الذي أظهر الله فيه موسى على فرعون والسحرة هو يوم عاشوراء فلما أجتمعوا في صعيد واحد قال الناس بعضهم لبعض إنطلقوا فلنحضر هذا الأمر ( لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين ) يعنون موسى وهارون إستهزاء بهما فقالوا ( يا موسى إما أن تلقى وإما أن نكون نحن الملقين قال بل ألقوا فألقوا حبالهم وعصيهم وقالوا بعزة فرعون إنا لنحن الغالبون ) فرأى موسى من سحرهم ما أوجس في نفسه خيفة فأوحى الله إليه أن ألق عصاك فلما ألقاها صارت ثعبانا عظيمة فاغرةفاها فجعلت العصي تلتبس بالحبال حتى صارت جزرا إلى الثعبان تدخل فيه ما أبقت عصا ولا حبلا إلا ابتلعته فلما عرف السحرة ذلك قالوا لو كان هذا سحرا لم يبلغ من سحرنا كل هذا ولكن هذا أمر من الله آمنا بالله وبما جاء به موسى من عند الله ونتوب إلى الله مما كنا عليه فكسر الله ظهر فرعون في ذلك الموطن وأشياعه ظهر الحق وبطل ما كانوا يعملون ( فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين ) وامرأة فرعون بارزة متبذلة تدعو الله بالنصر لموسى على فرعون وأشياعه فمن رآها من آل فرعون ظن أنها إنما ابتذلت للشفقة على فرعون وأشياعه وإنما كان حزنها وهمها لموسى فلما طال مكث موسى بمواعيد فرعون الكاذبة كلما جاء بآية وعده عندها أن يرسل معه بني إسرائيل فإذا مضت أخلف موعده وقال هل يستطيع ربك أن يصنع غير هذا فأرسل الله على قومه الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات كل ذلك يشكو إلى موسى ويطلب إليه أن يكفها عنه ويواثقه على أن يرسل معه بني إسرائيل فإذا كف ذلك أخلف موعده ونكث عهده حتى أمر الله موسى بالخروج بقومه فخرج بهم ليلا فلما أصبح فرعون ورأى أنهم قد مضوا أرسل في المدائن حاشرين فتبعه بجنود عظيمة كثيرة وأوحى الله إلى البحر إذا ضربك عبدي موسى بعصاه فانفلق إثنتي عشرة فرقة حتى يجوز موسى ومن معه ثم التق على من بقى بعد من فرعون وأشياعه فنسى موسى أن يضرب البحر بالعصا وانتهى إلى البحر وله قصيف مخافة أن يضربه موسى بعصاه وهو غافل فيصير عاصيا لله فلما تراءى الجمعان وتقاربا قال أصحاب موسى إنا لمدركون افعل ما أمرك به ربك فإنه لم يكذب ولم تكذب قال وعدني ربي إذا أتيت البحر إنفرق إثنتي عشرة فرقة حتى أجاوزه ثم ذكر بعد ذلك العصى فضرب البحر بعصاه حين دنا أوائل جند فرعون من أواخر جند موسى فانفرق البحر كما أمره ربه وكما وعد موسى فلما أن جاز موسى وأصحابه كلهم البحر ودخل فرعون وأصحابه التقى عليهم البحر كما أمر فلما جاوز موسى البحر قال أصحابه إنا نخاف أن لا يكون فرعون غرق ولا نؤمن بهلاكه فدعا ربه فأخرجه له ببدنه حتى استيقنوا بهلاكه ثم مروا بعد ذلك على قوم يعكفون على أصنام لهم ( قالوا يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون إن هؤلاء متبر ما هم فيه ) الآية قد رأيتم من العبر وسمعتم ما يكفيكم ومضى فأنزلهم موسى منزلا وقال أطيعوا هارون فإني قد أستخلفته عليكم فإني ذاهب إلى ربي وأجلهم ثلاثين يوما أن يرجع إليهم فيها فلما أتى ربه وأراد أن يكلمه في ثلاثين يوما وقد صامهن ليلهن ونهارهن وكره أن يكلم ربه وريح فيه ريح فم الصائم فتناول موسى من نبات الأرض شيئا فمضغه فقال له ربه حين أتاه لم أفطرت وهو أعلم بالذي كان قال يا رب إني كرهت أن أكلمك إلا وفمي طيب الريح قال أو ما علمت يا موسى أن ريح فم الصائم أطيب عندي من ريح المسك أرجع فصم عشرا ثم ائتني ففعل موسى عليه السلام ما أمر به فلما رأى قوم موسى أنه لم يرجع إليهم في الأجل ساءهم ذلك وكان هارون قد خطبهم وقال إنكم قد خرجتم من مصر ولقوم فرعون عندكم عواري وودائع لكم فيهم مثل ذلك فإني أرى أنكم تحتسبون مالكم عندهم ولا أحل لكم وديعة استودعتموها ولا عارية ولسنا برادين إليهم شيئا من ذلك ولا ممسكيه لأنفسنا فحفر حفيرا وأمر كل قوم عندهم من ذلك من متاع أو حلية أن يقذفوها في ذلك الحفير ثم أوقد عليه النار فأحرقته فقال لا يكون لنا ولا لهم وكان السامري من قوم يعبدون البقر جيران لبني إسرائيل ولم يكن من بني إسرائيل فاحتمل مع موسى وبني إسرائيل حين احتملوا فقضى له أن رأى أثرا فقبض منه قبضة فمر بهارون فقال له هارون عليه السلام يا سامري ألا تلقى ما في يدك وهو قابض عليه لا يراه أحد طول ذلك فقال هذه قبضة من أثر الرسول الذي جاوز بكم البحر ولا ألقيها لشيء إلا أن تدعو الله إذا ألقيتها أن يجعلها ما أريد فألقاها ودعا له هارون فقال أريد أن يكون عجلا فاجتمع ما كان في الحفيرة من متاع أو حلية أو نحاس أو حديد فصار عجلا أجوف ليس فيه روح وله خوار قال ابن عباس لا والله ما كان له صوت قط إنما كانت الريح تدخل في دبره وتخرج من فيه وكان ذلك الصوت من ذلك فتفرق بنو إسرائيل فرقا فقالت فرقة يا سامري ما هذا وأنت أعلم به قال هذا ربكم ولكن موسى أضل الطريق فقالت فرقة لا نكذب بهذا حتى يرجع إلينا موسى فإن كان ربنا لم نكن ضيعناه وعجزنا فيه حين رأينا وإن لم يكن ربنا فإنا نتبع قول موسى وقالت فرقة هذا من عمل الشيطان وليس بربنا ولا نؤمن به ولا نصدق وأشرب فرقة في قلوبهم الصدق بما قال السامري في العجل وأعلنوا التكذيب به فقال لهم هارون ( ياقوم إنما فتنتم به وإن ربكم الرحمن فاتبعوني وأطيعوا أمري ) قالوا فما بال موسى وعدنا ثلاثين يوما ثم أخلفنا هذه أربعون يوما قد مضت وقال سفهاؤهم أخطأ ربه فهو يطلبه ويتبعه فلما كلم الله موسى وقال له ما قال أخبره بما لقى قومه من بعده ( فرجع موسى إلى قومه غضبان أسفا ) فقال لهم ما سمعتم في القرآن وأخذ برأس أخيه يجره إليه وألقى الألواح من الغضب ثم إنه عذر أخاه بعذره واستغفر له وانصرف إلى السامري فقال له ما حملك على ما صنعت قال ( قبضت قبضة من أثر الرسول ) وفطنت لها وعميت عليكم ( فنبذتها وكذلك سولت لي نفسي قال فأذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس وإن لك موعدا لن تخلفه وأنظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفا لنحرقنه ثم لننسفنه في اليم نسفا ) ولو كان إلها لم يخلص إلى ذلك منه فاستيقن بنو إسرائيل بالفتنة واغتبط الذين كان رأيهم فيه مثل رأي هارون فقالوا لجماعتهم يا موسى سل لنا ربك أن يفتح لنا باب توبة نصنعها فيكفر عنا ما عملنا فاختار موسى قومه سبعين رجلا لذلك لا يألوا الخير خيار بني إسرائيل ومن لم يشرك في العجل فانطلق بهم يسأل لهم التوبة فرجفت بهم الأرض فاستحيا نبي الله من قومه ومن وفده حين فعل بهم ما فعل فقال ( رب لو شئت أهلكتهم من قبل وإياي أتهلكنا بما فعل السفهاء منا ) وفيهم من كان الله أطلع منه على ما أشرب قلبه من حب العجل وإيمانه به فلذلك رجفت بهم الأرض فقال ( ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل ) فقال يا رب سألتك التوبة لقومي فقلت إن رحمتي كتبتها لقوم غير قومي هلا أخرتني حتى تخرجني في أمة ذلك الرجل المرحومة فقال له إن توبتهم أن يقتل كل رجل منهم من لقى من والد وولد فيقتله بالسيف ولا يبالي من قتل في ذلك الموطن وتاب أولئك الذين كان خفي على موسى وهارون واطلع الله من ذنوبهم فاعترفوا بها وفعلوا ما أمروا وغفر الله للقاتل والمقتول ثم سار بهم موسى عليه السلام متوجها نحو الأرض المقدسة وأخذ الألواح بعد ما سكت عنه الغضب فأمرهم بالذي أمرهم به أن يبلغهم من الوظائف فثقل ذلك عليهم وأبوا أن يقروا بها فنتق الله عليهم الجبل كأنه ظلة ودنا منهم حتى خافوا أن يقع عليهم فأخذوا الكتاب بإيمانهم وهم مصغون ينظرون إلى الجبل والكتاب بأيديهم وهم من وراء الجبل مخافة أن يقع عليهم ثم مضوا حتى أتوا الأرض المقدسة فوجدوا مدينة فيها قوما جبارين خلقهم خلق منكر وذكروا من ثمارهم أمرا عجيبا من عظمها فقالوا يا موسى إن فيها قوما جبارين لا طاقة لنا ولا ندخلها ما داموا فيها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون قال رجلان من الذين يخافون قيل ليزيد هكذا قرأه قال نعم من الجبارين آمنا بموسى وخرجا إليه قالوا نحن أعلم بقومنا إن كنتم تخافون ما رأيتم من أجسامهم وعددهم فإنهم لا قلوب لهم ولا منعة عندهم فادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون ويقول أناس إنهم من قوم موسى فقال الذين يخافون بنو إسرائيل ( قالوا يا موسى لن ندخلها أبدا ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون ) فأغضبوا موسى فدعا عليهم وسماهم فاسقين ولم يدع عليهم قبل ذلك لما رأى منهم من المعصية وإساءتهم حتى كان يومئذ فاستجاب الله له وسماهم كما سماهم موسى فاسقين وحرمها عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض يصبحون كل يوم فيسيرون ليس لهم قرار وظلل عليهم الغمام في التيه وأنزل عليهم المن والسلوى وجعل لهم ثيابا لا تبلى ولا تتسخ وجعل بين ظهرانيهم حجرا مربعا وأمر موسى فضربه بعصاه فانفجرت منه إثنتا عشرة عينا في كل ناحية ثلاثة أعين وأعلم كل سبط عينهم التي يشربون منها فلا يرتحلون منقلة إلا وجدوا ذلك الحجر بينهم بالمكان الذي كان فيه بالأمس .
ـــــــــــــــــــــــــــــ

والله سبحانه وتعالى أعلم
  #15  
قديم 30-05-2002, 01:27 PM
فارس المعرفه فارس المعرفه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2001
المشاركات: 237
افتراضي للمشرفين ولمن يهمه الامر

اخواني اكرر

ان الجدال لا ينفع
لان النقاش بلا علم يؤدي الى دمغ الباطل للحق
واكرر موقفي من الموضوع
وارجو من المشرفين اغلاق الموضوع
  #16  
قديم 30-05-2002, 01:29 PM
فتى الفتيان فتى الفتيان غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 29
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
إلى الأخ الكريم الرصد
أولا : أنا أعتقد أن موسى عليه السلام نبي مرسل من الله عز وجل أصفها الله بالرسالة وفضله على كثير من عباده والدلائل على ذلك كثير من القرآن الكريم
وقال تعالى مادحا إياه : ( وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا ) ( 1 ) . وقال تعالى : ( واذكر في الكتاب موسى إنه كان مخلصا وكان رسولا نبيا وناديناه من جانب الطور الايمن وقربناه نجيا ) ( 2 ) . وقال تعالى : ( وكان عند الله وجيها )

ثانيا :أنا لست من أصحاب الأفكار التحررية المنحلة كما وصفتني للأسف
أما وصف لموسى كفرعون هذا إستنتاج من الحديث لأني أرى عدم صحة هذا الحديث كما قلت لك مسبقا
وبتالي أن لا أصف موسى كفرعون .

ثالثا : رجاء مني أن تقراء ما أكتب وتتمعن أكثر لأني ذكرت هذا التشبه في البداية
رابعا : لم تجب لي على أسئلتي التي سألتك إياها في الأعلى


وشكرا لك على جهودك ......

الأخ الكريم : فارس المعرفة

يبدوا أنك في إشتباه فأنا شخص شيعي ولست سني

أما عن أرقام العلماء فجزاك الله خيرا

ولكن أتمنى أن ترد من خلال المنتدى ...وشكرا لكم
  #17  
قديم 30-05-2002, 01:30 PM
zahco zahco غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 8,371
افتراضي

والله يا أخي لو أتينا لك بما تحوي الأرض من كلمات معبرات بليغات مشرقات منورات لقلبك وقلنا لك هل أنت الملك حتى تقول لا يأتي هذا ولا يفعل هذا فالله هو الذي أراد أن يفعل هذا النبي هذه .
القرآن لا يختلف مع السنة أبداً ولكن نحن نختلف البشر هم الذين يختلفون .
أضرب لك مثالاً من لو أنت قلت إن الماء ينزل من الأعلى إلى الأسفل لقلت لك صحيح وهذه نواميس الطبيعة التي تصدقها عقولنا .
ولو قلت لي لو وضعنا في أعلى منحر ماء فسينحدر للأسفل أقول لك صحيح .
هذه قوانيين الطبيعة او النواميس البشرية التي تفهمها عقولنا ولكن ما رائك بأن هناك مكان لا زال إلى يومنا هذا وأقول ليومنا هذا لأن ما به يخالف النواميس البشرية والقوانيين الطبيعية والمكان لو اردت معرفته ما عليك إلا السوال عنه في ليبيا عن منطقة بين (( غريان ومزدة )) منطقة محددة تقع بين مرتفعيين لو صعدت إلى أعلى ووقفت في المنتصف أو في الأعلى وتركت أي شيئ أقصد أي شيئ ولو سيارة صغير فمن المعتاد للعقل البشري أن يقول سوف تنحدر للأسفل والله الذي لا إله إلا هو إن تصعد فيا لها من معجزة ربانية ولك أخي السؤال عنها ولو سخر لي الله أن أقوم بزيارة الموقع او أحد قام بالذهاب إليه فسنصوره ونضعه هنا . فأقول لك أخي أترك ما لا يصدقه عقلك في امور النبوة لله وحده فوالله لو أتينا لك بأي برهان تريده ما أنت بمصدق لنا لأن هذا هو المدخل عدم تصديق ما نكتبه وتقوم بالتكرار شكرا لك أخي الكريم على محاولتك و أتمنى إيضاح أكثر حول الأشكالات
فيا أخي ما لا يصدقه عقل وقاله النبي الأ تصدقه أنت ونحن امرنا بالتسليم لما قاله النبي ولما هذا التشكيك ما الفائدة المرجوة منه هل توضح ما الفائدة .
اما أن تصدق او لا تصدق فنحن أخي من المصدقين .


والله أعلم
  #18  
قديم 30-05-2002, 01:37 PM
فارس المعرفه فارس المعرفه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2001
المشاركات: 237
افتراضي

اكرر ما قلت
وبالنسبه للارقام فتطيع ان اتناقش علمائنا من خلالها
ان كنت تريد الحق واعتقد محد راح يعرف منو انت

واذا ماتبي عندك ايميلي
فلاتتهرب

ولاتكن ماكرا وبذالك دواعي الجدال زالت


==========اطلب ان يغلق الموضوع==========


البخاري والمسلم هما اصح الكتب المصنفه===للعلم فقط
  #19  
قديم 30-05-2002, 02:03 PM
مهند الخالدي مهند الخالدي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 4,802
افتراضي



إنت كنت صادقا في قولك أنك باحث عن الحق فأبشر به فالحق حق ولا يقبل الباطل...

وأشكر إخواني الأفاضل على ما قدموه من روائع الحكمة والقول ولكن للأسف لا زال زميلنا الكريم متعلق برأيه فأرجو أن لا يكون من المكابرين ولا أظنه كذلك إن شاء الله...

زميلنا المحترم لم يقبل عقله أن يفعل نبي هذا الفعل ونحن نكرر ونقول النبي لا يتعدى كونه بشرا وسأذكر لك هنا ما جاء بالقرآن عن بعض غلطات الأنبياء عليهم صلوات الله وسلامه وكما ذكر لك الإخوان أن ملك الموت يأتيه على شكل بشر...

وما ذكرته من أسباب تفنيد الحديث أعلاه فقد خلطت فيه وعجنت كثيرا هداك الله...

ملك الموت ليس مرسلا بالوحي كجبريل عليه السلام فهو يأخذ أرواح الناس وقد ورد أن ملك الموت عليه السلام استأذن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في أخذ روحه وقد يكون فعل ذلك مع موسى عليه السلام بأنه يريد أخذ روحه فضربه لما عرف عن موسى عليه السلام من شدة بنص القرآن حيث ذكر الله أنه قتل رجلا فندم موسى وقال أن هذا من الشيطان...

{ ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان إنه عدو مضل مبين }[ القصص 15 ]

والأنبياء زميلي الكريم بشر مثلنا يقصرون ويخطأون وأنا أحاول أن آتيك بنصوص قرآنية لأنه ليس أصدق من الله قيلا...

{ ٍقالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون } [ إبراهيم 11 ]

{ ٍقل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا } [ الكهف 110 ]

ولنتابع سويا زميلي الكريم هذه الآيات :

{ يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضات أزواجك والله غفور رحيم } [ التحريم 1 ]

ربنا سبحانه يعاتب نبيه لما بدر منه من تحريم العسل على نفسه بسبب المشاكل التي حصلت مع زوجاته...

{ عبس وتولى [1] أن جاءه الأعمى [2] وما يدريك لعله يزكى [3] أو يذكر فتنفعه الذكرى } [ عبس 4 ]

ربنا سبحانه يعاتب نبيه عندما تولى عن الأعمى لما كان منشغلا به من مشاكل الكفار معه...

{ وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين } [ الأنبياء 87 ]

نبي الله يونس عليه السلام غضب من قومه فذهب عنهم بدون إذن الله وأمره فعاقبه الله أن ابتلعه الحوت فأخذ يدعوا الله ويعترف له بأنه كان من الظالمين بفعلته...

إذا كما ترى زميلي المحرتم الأنبياء بشر من الله عليهم ببعض الخصائص ولكنهم يبقون بشرا ويخطأون كما نخطيء وهذه كلها نصوص قرآنية لا يمكن لأحد إنكارها...

فهل فعل موسى عليه السلام لا يمكن أن يدخل ضمن هذه الأخطاء البشرية من الرسل عليهم السلام ؟!

وإن كان الله لم يعاقبه كما تقول فالله عز وجل أعلم بعباده ويفعل ما يشاء ويغفر لمن يشاء وهو نبي وأراد الحياة فأكرمه الله بأن لبا له رغبته ولكنه عندما علم بأن الموت لا بد منه اختاره في وقته...

وكما ذكرت سابقا فقد صح لدينا أن النبي صلى الله عليه وسلم خيره الله بالموت أو زهرة الدنيا وزينتها وأن يؤتيه من خيراتها ففضل عليه الصلاة والسلام قرب ربه وقال ( بل الرفيق الأعلى بل الرفيق الأعلى )...

أتمنى أن تكون إجابتي أقنعتك زميلي الكريم وإن لم تكن كذلك فالمشتكى إلى الله ولا أجد لدي أكثر مما قدمته فهذا ما وفقني الله إليه...

هذا والله أعلم...

  #20  
قديم 30-05-2002, 02:30 PM
albayati albayati غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 19
افتراضي

السلام عليكم

اعجب من الأخ الرصد ومهند الخالدي وسالم المعرفة كل العجب بأتهامنا بالتهرب ولكن هم من يتهربون من الواقع المرير الذي يعيشونه بداخلهم

هنالك حقيقة لا يمكن الفرار منها هي ان اي انسان عاقل لا يمكنه الكذب على خالقه الله عزوجل ومن ثم على نفسه فما على الانسان سوى ان يفكر ويقرر هل هو على الجادة الحقة والطريق الذي سيوصله الى مبتغاه وغايته في الفوز بمرضاة الخالق ومن ثم الجنة ام لا !!!!!!!!!! وارجو ان لا يتسرع اي من الاخوة في هذا القرار لكونه مصيري للغاية

والاهم ان لا تأخذه العزة بالأثم ويقول كما قالوا أنترك ما كان اباؤنا يعبدون

اللهم بمحمد وآل محمد اهدنا وثبتنا على ديننا ولا تشمت بنا الأعداء من اليهود والنصارى
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا رحمة انك انت الوهاب

ولكم الاجر
  #21  
قديم 30-05-2002, 02:38 PM
مهند الخالدي مهند الخالدي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 4,802
افتراضي



السؤال:

صديقي الشيعي سألني سؤالاً وهو : كيف نعتمد صحيح البخاري وندعي صحته مع أن الإمام البخاري رحمه الله كان موجوداً بعد 400 سنة من موت النبي صلى الله عليه وسلم ؟.

الجواب:

الحمد لله
الإمام البخاري رحمه الله : مات سنة 256 هـ أي بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بـ (245) سنة . وليس كما يزعم صاحبك الشيعي ، وليس معنى ذلك أن البخاري يمكنه أن يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة ، فهذا ليس مرادا قطعا . وإنما ذكرنا هذا فقط لمجرد التوضيح .

وأما كيف نعتمد على صحيح البخاري وهو لم يلتق بالنبي صلى الله عليه وسلم مباشرة ؟

فالجواب أن البخاري في صحيحه لا يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة ، بل هو يروي عن شيوخ ثقات ، في أعلى درجات الحفظ والضبط والأمانة عن مثلهم إلى أن يصل إلى الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأقل عدد بين البخاري والنبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة من الرواة ، فاعتمادنا على صحيح البخاري لأن الرواة الذين نقل عنهم اختارهم بعناية تامة . فهم في أعلى درجات الثقة ، ومع هذا فكان لا يكتب حديثا في هذا الصحيح حتى يغتسل ، ثم يصلي ركعتين يستخير الله في هذا الحديث ثم يكتبه ، وقد استغرق تأليفه لهذا الكتاب ستة عشر عاما ، وقد تلقته أمة الإسلام بالقبول ، وأجمعوا على صحة ما ورد فيه ، وقد عصم الله هذه الأمة أن تجتمع على ضلالة .

قال الإمام النووي رحمه الله في مقدمة شرح مسلم (1/14) : اتفق العلماء رحمهم الله على أن أصح الكتب بعد القرآن العزيز الصحيحان البخاري ومسلم ، وتلقتهما الأمة بالقبول ، وكتاب البخاري أصحهما وأكثرهما فوائد . انتهى

ولو سألت هذا الشيعي أو( الرافضي ) عن ما ينقله زعماؤهم من الأقوال عن علي رضي الله عنه ، والباقر ، وجعفر الصادق ، وغيرهم من آل البيت رحمهم الله ، هل سمعوه منهم أم ينقلونه بالأسانيد ؟ الجواب واضح . وهناك فرقٌ كبيرٌ بين أسانيد البخاري ، وأسانيد هؤلاء الضالين الذين لا تجد أسماء رجالهم المعتمدين في الرواية إلا في كتب الضعفاء ، والكذابين ، والمجروحين .

وهذه الدعوى التي يثيرها هذا الرافضي إنما هي مقدمة للطعن في السنة التي تُبين بطلان مذهبهم ، وفساد معتقدهم ، فلم يجدوا بدا من التهويش بهذه الضلالات . ولكن هيهات فالحق واضح ، والباطل مضطرب .

ثم ننصحك أيها السائل ـ وفقك الله ـ أن تحرص على مصاحبة من تنفعك مصاحبتهم من أهل السنة ، وأن تجتنب مصاحبة أهل البدع ، فقد حذر العلماء من مصاحبتهم لأنهم لا يزالون بالشخص حتى يبعدوه عن الحق بشتى أنواع الحيل والتلبيسات .

نسأل الله لنا ولك التوفيق للسنة والبعد عن البدعة وأهلها ،،، والله أعلم .

(www.islam-qa.com)
  #22  
قديم 30-05-2002, 02:42 PM
المجازي المجازي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 97
افتراضي

لا أعلم لماذا لا يرى الأخوان الشيعة مشاركتي السابقة

ولا راضي أحد منهم يرد عليها

هل هم زعلانين مني ؟؟؟

ومشاركتي للتذكير هي :



أخي الفاضل فتى الفتيان ،،،

تقول سلمك الله :

إشكالي كان على أن الحديث يناقض القرآن والسنة الصحيحة والعقل

ونقول أين وجه المناقضات :

فمن ناحية القران الحديث يؤكد ما جاء بالقران من ان موسى عليه السلام كان شديدا :

أولا : فقد قتل رجلا من ال فرعون بمجرد ان استنصره الذي من شيعته فوكزه فقضى عليه ثم استغفر .

ثانيا : انه اخذ بلحية اخيه هارون المسلم وجره منها واذاه وآلمه قبل أن يتريث ويستفسر منه عن حقيقة ماحصل

ثالثا : انه لم يطق صبرا مع الخضر ولو أطاق صبرا لتعلمنا المزيد من الدروس .

رابعا : انه عندما غضب القى الالواح التي في يديه وفي نسختها هدى ونور .

أي ان هذا الحديث ينطبق تمام مع وصف القران لموسى عليه السلام بالشدة والعجلة وعدم اطاقة الصبر والغضب

ثانيا : ومتوافق مع السنة ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال بما معناه ان الانبياء لا يموتوا حتى يخيروا ،

ولذلك خير رسول الله عند موته وهو يرد و يقول ( بل الرفيق الأعلى ، بل الرفيق الأعلى ) .

ثالثا : أما العقل فان الحديث موافق للعقل من عدة أوجه وهي كالتالي :

أولا : ان علماءكم الشيعة قد أثبتوا هذا الحديث في كتبهم :
فهذا نعمة الله الجزائري أثبت في كتابه، ومحمد نبي التويسيركاني أثبته في كتابه باب " في سلوك موسى عليه السلام قال ما نصه: (في سلوك موسى عليه السلام في دار الدنيا وزهدها فيها، وفي قصة لطمه ملك الموت حين أراد قبض روحه، واحتياله له في قبضها .... وفيه ...وقد كان موسى عليه السلام أشدّ الأنبياء كراهة للموت ، قد روى إنه لم جاء ملك الموت، ليقبض روحه، فلطمه فأعور، فقال يارب إنك أرسلتني إلى عبد لا يحب الموت، فأوحى الله إليه أن ضع يدك على متن ثور ولك بكل شعرة دارتها يدك سنة ، فقال: ثم ماذا ؟ فقال الموت، فقال الموتة ، فقال أنته إلى أمر ربك ( ) .
وقال محدثكم الكبير محسن الكاشاني نقلا من كلام علي بن عيسى الأربلي ما نصه: ( أن الطباع البشرية مجبولة على كراهة الموت مطبوعة عن النفور منه، محبة للحياة ومائلة إليها حتّى أن الأنبياء عليهم السلام على شرف مقاديرهم وعظم أخطارهم ومكانتهم من الله ومنازلهم من محال قدسه وعلمهم بما تؤول إليه أحوالهم وتنتهي إليه أمورهم أحبّوا الحياة وما لوا إليها وكرهوا الموت ونفروا منه ،وقصة آدم عليه السلام مع طول عمره وامداد أيام حياته مع داود مشهورة ، وكذلك حكاية موسى عليه السلام مع ملك الموت!! وكذلك ابراهيم عليه السلام .
و قد جاء في خبر مشهور على ما رواه المجلسي في بحاره عن محمد بن سنان عن مفضل بن عمر عن جعفر الصادق في خبر طويل قال المجلسي في شرحه : ( أقول لعله أشارة إلى ما ذكره جماعة من المؤرخين أن ملكاً من الملائكة بخت نصر لطمة ومسخه وصار في الوحش في صورة أسد وهو مع ذلك يعقل ما يفعله الانسان ثم رده الله تعالى صورة الانس ... ( ) .

ثانيا : ان موسى لم يعرف الملك عندما أتاه كما انكر ابراهيم ضيوفه الملائكة وظنهم بشرا وقدم لهم الطعام وأوجس منهم خيفة ، وكما خاف لوط على ضيفة من أن يفعل بهم وهم ملائكة .
ونظرا لأن موسى رجل غيور على أهله ودخل عليه رجل غريب بيته دون اذنه ففلطمه بتعجل قبل الاستفسار تماما كما فعل بأخيه هارون حيث أمسك بلحيته وجره قبل التأكد والاستفسار حيث كان في طبع موسى عليه السلام حدة كما اسلفنا سابقا .

ثالثا : أما الوجه الثالث والأهم في المنطق هنا هو ان الشيعة يفترض انهم اخر من يتكلم عن العقل والمنطق في الاحاديث ، والا فقل لي بربك كيف كذب حمار على رسول الله على صلى الله عليه وسلم وقال له ان جده الرابع كان مع نبي الله نوح في سفينته وبين رسول الله ونوح الاف السنين فنوح من أول الدهر ورسول الله من اخره .
وكيف قال ابراهيم عليه السلام (ياحسين) فلم تحرقه النار ولو لم يقلها لحرقته ؟
وهل كلمة ياحسين هي التي استوجبت ان تكون النار بردا وسلاما على ابراهيم ؟
وماذا لو جربت اخي الفاضل فتى الفتيان ذلك وقلت ياحسين وألقيت نفسك بالنار
فهل ستكون عليك النار أيضا بردا وسلاما ؟
  #23  
قديم 30-05-2002, 02:49 PM
فارس المعرفه فارس المعرفه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2001
المشاركات: 237
افتراضي

انا انسان لا اتهرب
هذا امر مفروغ منه
اما بالنسبه للموضوع
فانا عرضت له يكفيه الحدال واثارت الشبهات

ولانني بصراحه شديده جدا=====تعبت من الجدال العقيم وخصوصا مع الشيعه ====

ومن واقع خبرتي في ذلك طلبت ان يراسلني او يتصل مباشره ويحاور علماء السنه

واذا كان من اهل الكويت
فعليه بالشيخ عثمان الخميس في ضاحية صباح السالم

اما الجدال واثارة الفتنه واستغلال المنتدى لاثارت الشبهات

====== فانا ضده =======

وليغلق الموضوع

وايميلي موجود ومستعد لتزويده بالكتب التي تشفي غليله وان ارد عليه فقط من خلال الايميل
او من خلال البريد
اذا كان يريد مستعد ان ازوده بصندوق يريدي الخاص بي

واعتقد ان الموضوع يجب ان يغلق ================ والله من وراء المقصد
  #24  
قديم 30-05-2002, 02:59 PM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي

الصحيح أن : كل خير بابتدار من سلف وكل شر بابتداع من خلف

إقتباس من فتي الفتيان :

1 ="يبدوا أنك لم تقراء الموضوع جيدا
إشكالي كان على أن الحديث يناقض القرآن والسنة الصحيحة والعقل
ومع هذا فإن الحديث صحيح وموجود في البخاري ....
وقد قر ائت شرح الحديث لابن حجر لكن احتاج لتوضيح أكثر عن الأسباب التي ذكرتها في المناقشة الثانية

بداية أخي الكريم لقد أتطلعت على ردكم و حصلت على إجابات أنا قرأتها مسبقا في شرح البخاري
ولم أقتنع بها للأسباب التالية : "

==

2=" ثانيا :أنا لست من أصحاب الأفكار التحررية المنحلة كما وصفتني للأسف
أما وصف لموسى كفرعون هذا إستنتاج من الحديث لأني أرى عدم صحة هذا الحديث كما قلت لك مسبقا
وبتالي أن لا أصف موسى كفرعون . "

أريد أن أعرف من هو الذي وصفه بذلك ؟
  #25  
قديم 30-05-2002, 03:07 PM
المهندالبتار المهندالبتار غير متواجد حالياً
الوسام الفضي


 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 1,113
افتراضي

فضلت اليهود والنصارى على الرافضة بخصلتين : سئلت اليهود : من خير أهل ملتكم؟ قالوا : أصحاب موسى، وسئلت النصارى : من خير أهل ملتكم؟ قالوا : حواري عيسى، وسئلت الرافضة : من شر أهل ملتكم؟ قالوا : أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم(3).
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:01 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com