عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-05-2003, 09:32 AM
Hossa Hossa غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 404
Lightbulb الدروس والعبر من انهيار صدام !!!




مدارس التاريخ!!!!
الاحداث والمصائب التي تمر بها الامم عبر العصور هي عبارة عن مدارس حقيقية تتعلم منها تلك الامم دروسا لا تتوفر في ارقى جامعات العالم ومؤسساته التعليمية..... فتستفيد تلك الامم من دروسها وتحفظ كلماتها وتقرأ صفحاتها وتتمعن في طياتها مستخلصة من كل ذلك العظات والعبر لتتجنب الهفوات وتبتعد عن الزلات ولا تعيد اخطاء الماضي فتنطلق نحو المستقبل بروح واندفاع جديدين....... دروس وعبر يتوجب على الانظمة العربية الاخرى ملكية كانت ام اميرية ام سلطنة او لعلها جمهورية او حتى تلك الانظمة المجهولة الهوية...... يتوجب على تلك الانظمة ان تتعلم وتستفيد من تلك الدروس.... رغم شكي الكبير بان تلك الانظمة سوف تقرأ صفحات هذا الكتاب ولكنها لم ولن تحفظ منه ولا سطرا واحدا بل ستشيع بوجهها عنه وكان شيئا لم يحدث........ اتمنى ان تعيد تلك الانظمة النظر في علاقاتها مع شعوبها بعد ذلك الزلزال الامريكي الذي قد تمتد اثاره لتصيب عروش تلك الانظمة.

مؤسسات الرعب!!!!
الشعب العراقي كان يعاني من بطش نظام صدام خلال اكثر من ثلاثين عاماً...... فقد استخدم ذلك النظام العشرات من المؤسسات القمعية لحماية كيانه من شعبه المظلوم بكافة طوائفه واعراقه.... وعلى سبيل المثال لا الحصر اذكر من هذه المؤسسات الحرس الجمهوري وفدائي صدام والحرس الخاص والجيش الشعبي ورجال المخابرات المدنية وعناصر الاستخبارات العسكرية وقوات الامن الداخلي وفرق الاعدام العسكرية وحتي في بعض الاحيان قوات الشرطة العراقية هذا اضافة الى الالاف من المخبرين والعيون والاذان المندسين بين الشعب العراقي ......كل هذه المؤسسات حافظت على النظام خلال اكثر من ثلاثين سنة فكانت تملك قوة جبارة واسلحة فتاكة وامكانيات هائلة وتنظيم جيد لا يمكن لاي شعب من مواجهتها.... فباختصار فقد استطاعت مؤسسات الرعب تلك من حماية النظام الهالك امام امواج الشعب العراقي.

الطوفان الامريكي!!!!
ولكنه ومع القوة الامريكية الضاربة التي تفوق اضعاف قوة مؤسسات الرعب... تفوقها عدة وتقدما وتنظيما.... تهاوت مؤسسات القمع الواحدة تلو الاخرى كقطع الدومنة.... وبدأ النظام وفي اخر ايامه يستنجد بالشعب العراقي خاصة والشعوب العربية عامة بعد ان ادرك ان ايامه اصبحت معدودة......... فباختصار لم يكن في وسع تلك المؤسسات من حماية النظام من الطوفان الامريكي..... لم يكن ليستطيع رد تلك القوة الامريكية الهائلة الا الشعب العراقي وبجانبه اخوانه من الشعوب العربية على شكل مقاومة شعبية لا تقوى امريكا على مواجهتها على المدى الطويل..... فكان على الامريكان ان يهدموا كل بيت في كل شارع وفي كل مدينة من مدن العراق حتى يستطيعوا التقدم والزحف وهذا ما يؤدي الى خسائر كبيرة جدا بينهم اضافة الى التاثير الكبير على صعيد الاعلام الخارجي والداخلي.

ذاكرة حمراء دامية!!!
ولكن النظام لم يترك في ذاكرة الشعب العراقي الا القتل والترويع والبطش والذل على مدى سنين حكمه.... لم يترك لهم الا ارثا من الجماجم والجثث منتشرة على طول وعرض بلاد الرافدين ...سجونا تحت الارض ومكائن لثرم اجساد المعارضين ومقابر جماعية لتروية الاجساد واربعة ملايين مهاجر خارج العراق...مقابل كل ذلك رخاء وبذخ وقصور فخمة وسيارات فارهة للنظام وحاشيته القليلة....... فلما المقاومة اذا؟؟؟.... فعدمها سوف يؤدي الى سقوط ذلك النظام الظالم وتلك هي اسمى اماني الشعب العراقي.

دروس وعبر!!!
عزيزي القارئ فمن اهم تلك الدروس التي نستقيها من سقوط صدام هي ما يمكن لي ان اسطرها والخصها في النقاط التالية:

1ـ يمكن للمؤسسات القمعية من حماية الانظمةالعربية المستبدة و الظالمة من شعوبها ولكنها لا يمكن لها ان تحميها من اي تهديد خارجي يملك من وسائل القوة ما تفوق قوة تلك المؤسسات القمعية........ بل العنصر الوحيد القادر على رد تلك القوة هو تماسك الشعب وارادته ومقاومته على كافة الاصعدة.

2ـ ان افضل سلاح تضعه تلك الانظمة العربية في يد شعوبها هو سلاح الحرية واحترام حقوق مواطنيها ومشاركتهم في صنع القرار السياسي وتوزيع ثروات البلاد على كل مواطن ينتمي الى ذلك الوطن وعدم حكرها على ثلة قليلة وحاشية مصفقة ... على الانظمة العربية ان لا تتعامل مع شعوبها على انهم عبارة من قطعان من الاغنام يقودهم راعيهم الى حيث يشاء.

3ـ ان امريكا التي دعمت نظام صدام خلال سنين طويلة وخاصة اثناء الحرب العراقية الايرانية قد تخلت عنه عندما تعارضت مصالحها مع توجهات ذلك النظام ...رامسفيلد الذي جاء الى بغداد في 1979 حاملا رسالة من رئيسه رونالد ريغن الى صدام حسين تعبر عن دعم امريكا لذلك النظام نشاهده اليوم في بغداد في القصر الجمهوري ليحي جنوده على اسقاطهم لذلك النظام... فلتنتبه الانظمة التي تغلب مصالحها الشخصية ومصالح حاشيتها و بقائها على سدة الحكم باي ثمن وتغلب كل ذلك على مصالح الوطن والشعب..على تلك الانظمة ان تضع في حسبانها ان امريكا قد تتخلى عنها في اي لحظة شعرت فيها انتفاء الفائدة منها..... وما سحب القوات الامريكية من السعودية مؤخرا ونقلها الى قطر الا مؤشر في هذا الاتجاه.

4ـ ان الشعوب العربية باقية بينما انظمتها قد تزول وتولي بين ليلة وضحاها ...... فعلى الانظمة العربية التي تجاوزت في تصرفاتها وسياساتها وتعاملاتها الشعب العراقي سواء في مناصرتها لذلك النظام البائد او معاداتها له عليها ان تضع في حسبانها ان ذاكرة الشعوب قوية ولن تنسى تصرفات تلك الانظمة التي ادت الى قتل الابرياء وموت الاطفال وازهاق ارواح الشيوخ والنساء تحت مسميات واعذار ليس لها مكان في قاموس الشعب العراقي.

5ـ ان سنوات الظلم المتراكم للشعب العراقي افقد ذلك الشعب شعوره الوطني وحسه القومي وبدا بالتفكير في التحالف مع اي قوة يمكن لها ازاحة ذلك الكابوس عن كاهله فلم يبدي الشعب العراقي تلك المقاومة التي عرفت عنه خلال التاريخ ومنها مقاومته الاحتلال البريطاني بين عام 1917 الى عام 1920 فحينها كان هناك شعور وطني جامح لدى الشعب اما في هذه المرة فقد اغتالت الة الظلم والقهر ذلك الشعور الوطني وسجنت حسه القومي...فلتنتبه تلك الانظمة من ان يصل الحال بمواطنيها الى مرحلة تتخلى فيها تلك الشعوب عن عروبتها وانتمائها القومي بل حتى انتمائها الديني بسبب ظلم وقهر تلك الانظمة لها.

6ـ الخلط بين ما يسمون انفسهم بالقادة السياسين وبين القادة العسكرين الحقيقيين وافساح المجال للسياسيين المزيفين في وضع الخطط العسكرية خلال الحروب ادى ان تكون خطة الدفاع بغداد من اسؤ الخطط خلال التاريخ فان غالبية المحيطين بصدام حسين وصدام حسين نفسه لم يتخرجوا من الكلية العسكرية عن وكلية الاركان العريقتين في بغداد بل هم اما من اقرباءه في النسب او من حاشيته السياسية التي رافقته خلال سنين حكمه.. في الوقت نفسه غيب العسكريين القدامى والذين حصلوا على رتبهم العسكرية من خلال دراستهم ودوراتهم العسكرية في العراق وفي خارجه.

عزيزي القارئ
هذه بعض من العظات والعبر والدروس التي احببت ان الخصها لكم والتي يمكن لنا استخلاصها من ذلك الزلزال الامريكي الذي ضرب بلاد الرافدين وعاصمة الرشيد.......الموضوع مفتوح للنقاش لمن اراد ان يدلي بدلوه لعل الاخوة والاخوات القراء الاعزاء يضيفون بعضا من العبر والعظات التي غفلتها وسهوت عنها في موضوعي...


للجميع تحياتي واحترامي ....
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-05-2003, 03:59 PM
قاهـ الظلام ــر قاهـ الظلام ــر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 129
افتراضي

عزيزي

لو ترجع لتاريخ العراق القديم والمعاصر تراه كله دماء وقتل وان تغيرت الاسماء

ف الاسلوب واحد

نعم حكم صدام دموي ولكن 00اعطني حاكم حكم العراق ورضى عنه شعب

العراق 0

تحياتي0
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-05-2003, 04:02 PM
Ankido Ankido غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
المشاركات: 1,094
افتراضي

لآ أعرف حقا .. هل ستتعظ الحكومات العربية مما جرى .. وتنتبه الى اصلاح حالها ..؟
وهل سيتوب الحكام لشعوبهم .. عن القمع والأرهاب واثارة الفتن ونهب الثروات والتضليل .. قبل أن يشطر الفأس الراس ؟
وهل سترضى الشعوب التي أوصلها حكامها الى الأختناق والموت واليأس وفقدان الأمل .. بمنقذ من الخارج مهما كان حجم الثمن الذي يقبضه .. ليخلصهم من أنظمة مستهترة ببلدانها وشعوبها تنتهك حقوق وحياة أبنائها .. وتسرق اقتصادها .. وترهن ثرواتها بيد الآخرين ..؟
.... ::22::

لقد استمتعت حقا بقراءة موضوعك الرائع .. أخي الفاضل Hossa
تحياتي لك .. وكل التقدير لقلمك المتميز
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-05-2003, 09:08 AM
Hossa Hossa غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 404
افتراضي ملكة جمال العالم !!!

كنت اذهب للنوم فتغفو معي امنيتي الجميلة...لا بل هي ملكة جمال ....تستلقي بجانبي ...احاكيها فتحاكيني ...ويهمس بعضنا بعضا كلاما محرما قوله خارج حدود جسدي...ظلت تنام معي امنيتي تلك ....على مدى ثلاث عقود من الزمن ...لم يعرفها احد .....ولم ابوح باسمها لكائن بشري ....انها امنيتي الحبيبة (متى يسقط الصنم)....استيقضت يوما في صباح يوم ربيعي جميل واذا بي ارى امنيتي اضحت حقيقة على ارض الواقع...سقط الصنم ...ففرح نخيل دجلة...وغنت طيور بغداد... فلم يبق فيها علوج ولا اوغاد....ها قد بحت لكم بسر من اسراري اخوتي قاهـ الظلام ــر Ankido unfairz


لكم تحياتي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21-05-2003, 02:45 PM
الرأي الآخر الرأي الآخر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 468
افتراضي

اخي العزيز ..هوسة ..

لقد سرقوا تلكم الفرحة .. هؤلاء العتاة الامريكان وخونة الامة من ذوي القربى الذين كانوا ولا زالوا مطية الامريكان ..
كيف افرح وانا ارى الامريكي اللقيط وهو يقتل ويهين ابناء العراق .. ان هول ما فعله الخونة من اولاد العلقمي في الداخل .. مصيبة تهون معها مصيبة وجود صدام ونظامه المجرم ..
كيف يمكن ان نستبدل طاغية صغير .. بطغاة عتاة كبار جاؤا من اجل البدء بتدمير الاسلام في عقر داره
في الحجاز المقدس ..هل يمكن ان نضحك وان نسر .. وقد بدأ فعليا اجتثاث الاسلام من ينابيعه ..
كيف هذا بالله عليك ..؟؟
هل هذا هو زمن هوسة الافكار .. هوسة المباديء .. هوسة الوطنية ..هوسة الطائفية ...الخ

مع اعتذاري الشديد لاسم هوسة الذي تتسمى به حضرتك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:31 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com