عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-04-2010, 01:01 AM
عبدالله علي الدوسي عبدالله علي الدوسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 48
افتراضي مازالت القرية تنتظر (قصة قصيرة)




مازالت القرية تنتظر
قرية الجبل تجثم على قمة جبل شامخ، فوق تلك القمة المنبسطة تصطف بيوت القرية في دلال وشموخ، تتيه على ما جاورها من القرى إعجاباً بذلك الموقع الممتاز...
لقد حازت قرية الجبل على فضيلتين لم يشاركها فيهما أي من القرى المجاورة :
أولا ً: جمال الموقع وارتفاعه، فهو يطل على كثير من المروج الخضراء، والأودية الزراعية، والقرى المتناثرة في السهول...
ثانياً: حصانة الموقع:
فالقرية تحيط بها الصخور الصماء، والمنحدرات الوعرة من ثلاث جهات، أما الجهة الرابعة فيخترقها طريق وعر وضيق، عبر هوة بعيدة الغور تفصل الجبل عما حوله من الأرض...
وبسبب حصانة القرية اكتسبت في الأزمنة الغابرة: مجداً تليداً، وعزاً كبيرا، وتمكين عظيما، فقد كانت كتائبها الظافرة تغير على القرى المجاورة:
ترد عدوانا...
أو تناصر حليفاً...
أو تطلب مغنما...
وكانت تعود إلى قواعدها سالمة غانمة...
أما أن يفكر أحد في غزوها في عقر دارها؛ فدون ذلك خرط القتاد؛ لأن مجموعة صغيرة من أهل القرية تستطيع دفن أي غاز في تلك الهوة السحيقة بالحجارة وحدها فضلاً عن السلاح...
ذلك الموقع الذي كانت القرية تتيه به فخراً على القرى المجاورة في الزمن الغابر؛ أصبح وصمة عار في الزمن الحاضر، والسبب الوحيد هو وعورة الطريق؛ حيث يتعذر وصول وسائل النقل الحديثة إليها، مثل السيارات...
وأهلها مضطرون إلى استخدام الحمير والجمال لنقل أغراضهم في عصر الذرة والصاروخ...
ولهذا السبب فأهل القربة محرومون من الخدمات العصرية مثل الكهرباء والهاتف وشبكة المياه، وقد أصبح أهل القرية محل سخرية أهالي القرى المجاورة، حيث يعيرونهم بأصحاب الحمير...
أمام هذا الوضع المزري الذي يعيشه أهل قرية الجبل فكر مجموعة من حكماء القرية في حل لهذه المعضلة...
وبعد التشاور، وتقليب الأمر على كافة الوجوه؛ ظهر أن الحل الوحيد يكمن في بناء جسر يخترق تلك الهوة السحيقة، ويربط القرية بما جاورها من القرى...
الجميع يعلم أن تكاليف بناء الجسر كبيرة، وهي فوق طاقة أهل القرية، لكن أمام ضغط الحاجة، وانتفى أي حل آخر؛ قبلوا هذا التحدي الصعب، وبدأوا يفكرون بجد في خطوات التنفيذ...
كانت الخطوة الأولى هي جمع المال، وكتمهيد لهذه الخطوة فقد شرع المنظمون في بث الدعاية والتوعية بأهمية المشروع، وحث الناس على البذل والعطاء، كان الحماس بين الناس منقطع النظير...
فالجميع يريدون للقرية التقدم والتطور...
والجميع يريدون للقرية العز والتمكين...
لذا فقد اجتمع من الأموال ما فاق كل توقع، ولم ينقص عما قدره المنظمون إلا مبلغ يسير، وقد تم جمعه من الخيرين من أهل القرى المجاورة...
هذا وقد شُكلت لجنة من شباب القرية المثقفين الذين تخرجوا من الجامعات الوطنية، أوالجامعات الخارجية؛ لثقة أهل القرية فيهم، فهم أهل العلم، والحكمة في نظر الناس هناك...
وكانت الخطوة الثانية هي إعداد التصاميم والخرائط والاتفاق مع إحدى الشركات الكبرى لتنفيذ المشروع، وقد أظهر الجميع حماسا شديدا لهذا المشروع، و استبشروا به خيراً، وعلت الفرحة الوجوه، وعرض الجميع خدماتهم المجانية كباراً وصغاراً، وأظهروا استعدادهم للتضحية في سبيل خدمة القرية وأهلها...
وفي أثناء هذه الفرحة الغامرة، ظهر أمر غريب ومحير!
لقد دب الخلاف بين أعضاء اللجنة المشرفة على المشروع، فقد انقسم الشباب إلى فريقين لكل فريق أنصاره المتعصبون له، فريق المهندس سمير وهو زعيم الشباب الذين درسوا خارج الوطن، وفريق المهندس شداد ومعه مجموعة من الشباب الذين درسوا في جامعات الوطن...
وسبب الخلاف أن كلي الفريقين اقترح تصميماً معيناً للمشروع، يختلف عن تصميم الفريق الآخر، وأصر كل فريق على أن تصميمه هو الأفضل، وهو الذي ينبغي أن ينفذ، كان تصميم المهندس سمير مقتبساً عن جسر في الدولة الأجنبية التي درس فيها، وحجته أن هذا تصميم عالمي ومجرب، ولابد من تنفيذه في قريتنا؛ لنكون أول ناس ننفذ التصاميم العالمية، ونكسب بذلك المجد والشرف...
أما المهندس شداد وأنصاره فيرون أن تصميم سمير غير مناسب لقرية صغيرة؛ فقد وضع لمدينة كبيرة، لها مناخها وتضاريسها المختلفة عن القرية، وهو أيضاً يكلف أهل القرية أضعاف ما يكلفه التصميم المحلي الذي يناسب القرية ويناسب المبلغ المجموع...
وعندما أشتد الخلاف وانتشرت رائحته تزكم الأنوف... أتى المصلحون...
وأتى أيضاً الشامتون...
وأتى أيضاً المتفرجون...
اقترح المصلحون إقامة اجتماع لحل هذه المعضلة الجديدة...
قال شيخ القرية:
- أيها الشباب لا شك أنكم – وإن اختلفتم – تتفقون على شيء واحد :
هو هدفكم الواحد لجلب الخير لهذه القرية...
هو حبكم الكبير لهذه القرية...
وحرصكم الشديد على تقدمها وتطورها...
وتطلعكم العظيم إلى أن يعود لها العز والتمكين؛ كما كانت سابقا...
ثم أردف موجهاً كلامه إلى سمير وشداد ومن معهما...
- أليس كذلك يا شباب...
وبصوت واحد قال الجميع:
- نعم..نعم..هذا أمر لا خلاف عليه ،ولا شك فيه...
ثم أردف الشيخ قائلا:
- أليس الجميع يتميز غيظا؛ عندما يرى تخلف قريتنا عما حولها...
- أليس الجميع يتمزق قلبه ألما؛ عندما يرى الناس يسخرون منا...
- أليس الجميع يضيق صدره ذرعا؛ عندما يرى ما يعانيه أهلنا من مشقة ونصب...
قالوا :
- بلى...
- إذن لماذا تتركون الهدف الواحد؟...
والقرية الواحدة...
والمصلحة الواحدة...
- لماذا تتركون ما تهفو إليه أرواحكم؟...وتبتهج به قلوبكم... وتتطلع إليه نفوسكم؛ لأمر تافه سخيف...
فأين العقول الكبيرة، والأنفس السامية، والأرواح الزكية، التي ترتفع فوق الأنانية وحب الذات...
وعندما فتح باب الحوار، انبرى أحد الشباب من أنصار المهندس سمير في حماس ظاهر، ولم تؤثر فيه كلمة الشيخ وكأن الشيخ كان يخاطب حجارة صماء وقال :
- إن هؤلاء المتحجرون الجامدون يعارضون تنفيذ التصميم العالمي لأننا اقترحناه...
ثم أردف شاب آخر...
يريدون أن تكون كلمتهم هي النافذة، ونحن لا نرضى أن يوّجهنا مثل هؤلاء الجهلة...
بعد ذلك انفجر، الموقف وتبودلت الشتائم والاتهامات : سمير وأنصاره يتهمون شداد ومن معه بالجمود وعدم تجاوز السائد والمألوف...
وشداد وأنصاره يتهمون الفريق الآخر بتقليد الأجانب والذوبان في ثقافتهم...
والنتيجة المُرّة هي:
ضياع الهدف الواحد؟...
والقرية الواحدة...
والمصلحة الواحدة...
وأخيراً بدأت هياكل الحُلم تهوي حطاماً، وخيم على أهل القرية الحزن والمرارة؛ وهم يرون المشروع الذي ابتهجت به نفوسهم، وهفت إليه أرواحهم؛ يتوقف لأسباب سخيفة جداً...
وقد ظهر أمر في غاية الخطورة؛ فقد بدأ بعض المتبرعين يسحبون أموالهم التي تبرعوا بها للمشروع؛ لعدم ثقتهم في القائمين عليه...
ورغم كل ذلك فقد أصر الفريقان على موقفيهما المتعنتين، وضاعت على القرية فرصة ذهبية، قلما يجود الدهر بمثلها؛ بسبب الخلاف والأنانية...
لقد توقف مشروع بناء الجسر...
والقرية لازالت تنتظر...

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-07-2010, 02:02 AM
<*papillon*> <*papillon*> غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,100
افتراضي

اكاتب الفضيل عبد الله الدوسي
أعتذر منك لتأخري بالتواجد في نصك القيم
الهادف بكل ابعاده
أظهرت في محاوره القيم التي أصبحنا نفتقدها
كما أظهرت أن مصادر القوة في القدم صارت منبع لمعاية بعضنا البعض بالضعف
كما وصلت في الاخير أن العرب اتفقوا على أن لا يتفقوا وهذه حقيقة مخزية
حتى لو كان اختلافهم هو مصدر تشتيت شملهم وضياع حلمهم
سيختلفوا
لغة ماشاء الله ممتازة
أفكارك مترابطة متسلسلة وهادفة
والخاتمة كانت هي الواقع المرير

بوركت أخي وبورك قلمك
شكرا لاتاحتك الفرصة لنا في الاطلاع على مثل هذه ااروائع
تقبل تقديري واحترامي
ولا تنسانا من صالح الدعاء
أختك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-07-2010, 06:45 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,692
افتراضي

والنتيجة المُرّة هي:
ضياع الهدف الواحد؟...
والقرية الواحدة...
والمصلحة الواحدة...
وأخيراً بدأت هياكل الحُلم تهوي حطاماً، وخيم على أهل القرية الحزن والمرارة؛ وهم يرون المشروع الذي ابتهجت به نفوسهم، وهفت إليه أرواحهم؛ يتوقف لأسباب سخيفة جداً...



وقد ظهر أمر في غاية الخطورة؛ فقد بدأ بعض المتبرعين يسحبون أموالهم التي تبرعوا بها للمشروع؛ لعدم ثقتهم في القائمين عليه...


ورغم كل ذلك فقد أصر الفريقان على موقفيهما المتعنتين،.......... وضاعت على القرية فرصة ذهبية، قلما يجود الدهر بمثلها؛


((((بسبب الخلاف والأنانية...))))
لقد توقف مشروع بناء الجسر...
والقرية لازالت تنتظر...

..............

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ستبقي القرية تنتظر و ستبقي القرى المجاورة تنتظر ........ .لأن في الإتحاد قوة و في التفرق ضعف وجهل.

وهذا حال عالمنا العربي يأن من التفرقة والنزاع ... اللهم اجمع كلمة العرب علي قول الحق و فعل الحق. يا ربنا يا حق. اللهم أمين.


................
أخى الراقي عبد الله الدوسى.... أجدت وأحسنت.

بارك الله لك

حبات الندى

التعديل الأخير تم بواسطة حبات الندي ; 25-07-2010 الساعة 05:32 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-08-2010, 05:47 AM
عبدالله علي الدوسي عبدالله علي الدوسي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 48
افتراضي

الأخ الكريم papillon

== == حبات الندى ...

لقد أسعدني وشرفني مروركما، وأثلج صدري ما ما تكرمتما به من ثناء عطر، وأفكار نيرة، تدل على ذائقة أدبية، وثقافة واسعة، فلكما مني جزيل الشكر،

ووافر التقدير، كما اعتذر عن تأخري عن الرد، والسبب أنني لم أطلع على ما كتبتما إلا هذا اليوم...

دمتما في حفظ الله ورعايته
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعرف على بعض مدن وقرى فلسطين الحبيبة ابن حوران منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء 67 11-05-2017 09:34 AM
التورية في البلاغة قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 14-04-2010 09:20 PM
الرضا يا رضا - قصة قصيرة - بقلم : عصام ابو فرحه عصام ابو فرحه منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 12-12-2009 03:37 PM
قصة قصيرة اسود الرأس مختار سعيدي منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 09-07-2009 10:05 PM
لا تنتظر البدر الساهر منتدى همس القوافي وبوح الخاطر 21 23-11-2002 12:52 AM


الساعة الآن 08:18 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com