عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى الفنون التشكيلية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-01-2011, 02:17 AM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,385
Talking ✿ فن السرور ✿






فن السرور


من أعظم النعم سرور القلب ، واستقراره وهدوءه ، فإن في سروره ثبات الذهن وجودة الإنتاج وابتهاج النفس ، وقالوا. إن السرور فن يدرس ، فمن عرف كيف يجلبه ويحصل عليه ، ويحظى به استفاد من مباهج الحياة ومسار العيش ، والنعم التي من بين يديه ومن خلفه. والأصل الأصيل في طلب السرور قوة الاحتمال ، فلا يهتز من الزوابع ولا يتحرك للحوادث ، ولا ينزعج للتوافه. وبحسب قوة القلب وصفائه ، تشرق النفس.

إن خور الطبيعة وضعف المقاومة وجزع النفس ، رواحل للهموم والغموم والأحزان ، فمن عود نفسه التصبر والتجلد هانت عليه المزعجات ، وخفت عليه الأزمات.

إذا اعتاد الفتى خوض المنايا *** فأهون ما تمر به الوحول

ومن أعداء السرور ضيق الأفق ، وضحالة النظرة ، والاهتمام بالنفس فحسب ، ونسيان العالم وما فيه ، والله قد وصف أعداءه بأنهم ( أهمتهم أنفسهم ، فكأن هؤلاء القاصرين يرون الكون في داخلهم ، فلا يفكرون في غيرهم ، ولا يعيشون لسواهم ، ولا يهتمون للآخرين. إن على وعليك أن نتشاغل عن أنفسنا أحيانا ، ونبتعد عن ذواتنا أزمانا لننسى جراحنا وغمومنا وأحزاننا ، فنكسب أمرين : إسعاد أنفسنا ، وإسعاد الآخرين.

من الأصول في فن السرور : أن تلجم تفكيرك وتعصمه ، فلا يتفلت ولا يهرب ولا يطيش ، فإنك إن تركت تفكيرك وشأنه جمح وطفح ، وأعاد عليك ملف الأحزان وقرأ عليك كتاب المآسي منذ ولدتك أمك. إن التفكير إذا شرد أعاد لك الماضي الجريح والمستقبل المخيف ، فزلزل أركانك وهز كيانك وأحرق مشاعرك ، فاخطمه بخطام التوجه الجاد المركز على العمل المثمر المفيد ، { وتوكل على الحى الذي لا يموت } .

ومن الأصول أيضا في دراسة السرور : أن تعطي الحياة قيمتها ، وأن تنزلها منزلتها ، فهي لهو ، ولا تستحق منك إلا الإعراض والصدود ، لأنها أم الهجر ومرضعة الفجائع ، وجالبة الكوارث ، فمن هذه صفتها كيف يهتم بها ، ويحزن على ما فات منها. صفوها كدر ، وبرقها خلب ، ومواعيدها سراب بقيعة ، مولودها مفقود ، وسيدها محسود ، ومنعمها مهدد ، وعاشقها مقتول بسيف غدرها.

أبني أبينا نحن أهل منازل *** أبدا غراب البين فيها ينعق

نبكي على الدنيا وما من معشر *** جمعتهم الدنيا فلم يتفرقوا

أين الجبابرة الأكاسرة الألى *** كنزوا الكنوز فلا بقين ولا بقوا

من كل من ضاق الفضاء بعيشه *** حتى ثوى فحواه لحد ضيق

خرس إذا نودوا كأن لم يعلموا *** أن الكلام لهم حلال مطلق

وفي الحديث : ( إنما العلم بالتعلم والحلم بالتحلم ) وفي فن الآداب : وإنما السرور باصطناعه واجتلاب بسمته ، واقتناص أسبابه ، وتكلف بوادره ، حتى يكون طبعا.

إن الحياة الدنيا لا تستحق منا إعادتها العبوس والتذمر والتبرم.

حكم المنية في البرية جاري *** ما هذه الدنيا بدار قرار

بينا ترى الإنسان فيها مخبرا *** ألفيتة خبرا من الأخبار

طبعت على كدر، وأنت تريدها *** صفوا من الأقذار والأكدار

ومكلف الأيام ضد طباعها *** متطلب في الماء جذوة نار

وإذا رجوت المستحيل فإنما *** تبني الرجاء على شفير هاو

والعيش نوم والمنية يقظة *** والمرء بينهما خيال ساري

فاقضوا مآربكم عجالا إنما *** أعماركم سفر من الأسفار

وتركضوا خيل الشباب وبادروا *** أن تسترد فإنهن عوار

ليس الزمان وإن حرصت مسالما *** طبع الزمان عداوة الأحرار

والحقيقة التي لاريب فيها أنك لا تستطيع أن تنزع من حياتك كل آثار الحزن ، لأن الحياة خلقت هكذا { لقد خلقنا الإنسان في كبد }





الشيخ عائض القرني

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-01-2011, 01:04 PM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحيق الأزهار




فن السرور


من أعظم النعم سرور القلب ، واستقراره وهدوءه ، فإن في سروره ثبات الذهن وجودة الإنتاج وابتهاج النفس ، وقالوا. إن السرور فن يدرس ، فمن عرف كيف يجلبه ويحصل عليه ، ويحظى به استفاد من مباهج الحياة ومسار العيش ، والنعم التي من بين يديه ومن خلفه. والأصل الأصيل في طلب السرور قوة الاحتمال ، فلا يهتز من الزوابع ولا يتحرك للحوادث ، ولا ينزعج للتوافه. وبحسب قوة القلب وصفائه ، تشرق النفس.

إن خور الطبيعة وضعف المقاومة وجزع النفس ، رواحل للهموم والغموم والأحزان ، فمن عود نفسه التصبر والتجلد هانت عليه المزعجات ، وخفت عليه الأزمات.

إذا اعتاد الفتى خوض المنايا *** فأهون ما تمر به الوحول

ومن أعداء السرور ضيق الأفق ، وضحالة النظرة ، والاهتمام بالنفس فحسب ، ونسيان العالم وما فيه ، والله قد وصف أعداءه بأنهم ( أهمتهم أنفسهم ، فكأن هؤلاء القاصرين يرون الكون في داخلهم ، فلا يفكرون في غيرهم ، ولا يعيشون لسواهم ، ولا يهتمون للآخرين. إن على وعليك أن نتشاغل عن أنفسنا أحيانا ، ونبتعد عن ذواتنا أزمانا لننسى جراحنا وغمومنا وأحزاننا ، فنكسب أمرين : إسعاد أنفسنا ، وإسعاد الآخرين.

من الأصول في فن السرور : أن تلجم تفكيرك وتعصمه ، فلا يتفلت ولا يهرب ولا يطيش ، فإنك إن تركت تفكيرك وشأنه جمح وطفح ، وأعاد عليك ملف الأحزان وقرأ عليك كتاب المآسي منذ ولدتك أمك. إن التفكير إذا شرد أعاد لك الماضي الجريح والمستقبل المخيف ، فزلزل أركانك وهز كيانك وأحرق مشاعرك ، فاخطمه بخطام التوجه الجاد المركز على العمل المثمر المفيد ، { وتوكل على الحى الذي لا يموت } .

ومن الأصول أيضا في دراسة السرور : أن تعطي الحياة قيمتها ، وأن تنزلها منزلتها ، فهي لهو ، ولا تستحق منك إلا الإعراض والصدود ، لأنها أم الهجر ومرضعة الفجائع ، وجالبة الكوارث ، فمن هذه صفتها كيف يهتم بها ، ويحزن على ما فات منها. صفوها كدر ، وبرقها خلب ، ومواعيدها سراب بقيعة ، مولودها مفقود ، وسيدها محسود ، ومنعمها مهدد ، وعاشقها مقتول بسيف غدرها.

أبني أبينا نحن أهل منازل *** أبدا غراب البين فيها ينعق

نبكي على الدنيا وما من معشر *** جمعتهم الدنيا فلم يتفرقوا

أين الجبابرة الأكاسرة الألى *** كنزوا الكنوز فلا بقين ولا بقوا

من كل من ضاق الفضاء بعيشه *** حتى ثوى فحواه لحد ضيق

خرس إذا نودوا كأن لم يعلموا *** أن الكلام لهم حلال مطلق

وفي الحديث : ( إنما العلم بالتعلم والحلم بالتحلم ) وفي فن الآداب : وإنما السرور باصطناعه واجتلاب بسمته ، واقتناص أسبابه ، وتكلف بوادره ، حتى يكون طبعا.

إن الحياة الدنيا لا تستحق منا إعادتها العبوس والتذمر والتبرم.

حكم المنية في البرية جاري *** ما هذه الدنيا بدار قرار

بينا ترى الإنسان فيها مخبرا *** ألفيتة خبرا من الأخبار

طبعت على كدر، وأنت تريدها *** صفوا من الأقذار والأكدار

ومكلف الأيام ضد طباعها *** متطلب في الماء جذوة نار

وإذا رجوت المستحيل فإنما *** تبني الرجاء على شفير هاو

والعيش نوم والمنية يقظة *** والمرء بينهما خيال ساري

فاقضوا مآربكم عجالا إنما *** أعماركم سفر من الأسفار

وتركضوا خيل الشباب وبادروا *** أن تسترد فإنهن عوار

ليس الزمان وإن حرصت مسالما *** طبع الزمان عداوة الأحرار

والحقيقة التي لاريب فيها أنك لا تستطيع أن تنزع من حياتك كل آثار الحزن ، لأن الحياة خلقت هكذا { لقد خلقنا الإنسان في كبد }





الشيخ عائض القرني






اقف امام سيل هذا العطاء الرقراق بكل الإجلال والتقدير.
دمتِ بود.

__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه





التعديل الأخير تم بواسطة أبو تركي ; 11-01-2011 الساعة 01:21 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-01-2011, 01:40 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحيق الأزهار مشاهدة المشاركة


فن السرور


من أعظم النعم سرور القلب ، واستقراره وهدوءه ، فإن في سروره ثبات الذهن وجودة الإنتاج وابتهاج النفس ، وقالوا. إن السرور فن يدرس ، فمن عرف كيف يجلبه ويحصل عليه ، ويحظى به استفاد من مباهج الحياة ومسار العيش ، والنعم التي من بين يديه ومن خلفه. والأصل الأصيل في طلب السرور قوة الاحتمال ، فلا يهتز من الزوابع ولا يتحرك للحوادث ، ولا ينزعج للتوافه. وبحسب قوة القلب وصفائه ، تشرق النفس.

إن خور الطبيعة وضعف المقاومة وجزع النفس ، رواحل للهموم والغموم والأحزان ، فمن عود نفسه التصبر والتجلد هانت عليه المزعجات ، وخفت عليه الأزمات.

إذا اعتاد الفتى خوض المنايا *** فأهون ما تمر به الوحول

ومن أعداء السرور ضيق الأفق ، وضحالة النظرة ، والاهتمام بالنفس فحسب ، ونسيان العالم وما فيه ، والله قد وصف أعداءه بأنهم ( أهمتهم أنفسهم ، فكأن هؤلاء القاصرين يرون الكون في داخلهم ، فلا يفكرون في غيرهم ، ولا يعيشون لسواهم ، ولا يهتمون للآخرين. إن على وعليك أن نتشاغل عن أنفسنا أحيانا ، ونبتعد عن ذواتنا أزمانا لننسى جراحنا وغمومنا وأحزاننا ، فنكسب أمرين : إسعاد أنفسنا ، وإسعاد الآخرين.

من الأصول في فن السرور : أن تلجم تفكيرك وتعصمه ، فلا يتفلت ولا يهرب ولا يطيش ، فإنك إن تركت تفكيرك وشأنه جمح وطفح ، وأعاد عليك ملف الأحزان وقرأ عليك كتاب المآسي منذ ولدتك أمك. إن التفكير إذا شرد أعاد لك الماضي الجريح والمستقبل المخيف ، فزلزل أركانك وهز كيانك وأحرق مشاعرك ، فاخطمه بخطام التوجه الجاد المركز على العمل المثمر المفيد ، { وتوكل على الحى الذي لا يموت } .

ومن الأصول أيضا في دراسة السرور : أن تعطي الحياة قيمتها ، وأن تنزلها منزلتها ، فهي لهو ، ولا تستحق منك إلا الإعراض والصدود ، لأنها أم الهجر ومرضعة الفجائع ، وجالبة الكوارث ، فمن هذه صفتها كيف يهتم بها ، ويحزن على ما فات منها. صفوها كدر ، وبرقها خلب ، ومواعيدها سراب بقيعة ، مولودها مفقود ، وسيدها محسود ، ومنعمها مهدد ، وعاشقها مقتول بسيف غدرها.

أبني أبينا نحن أهل منازل *** أبدا غراب البين فيها ينعق

نبكي على الدنيا وما من معشر *** جمعتهم الدنيا فلم يتفرقوا

أين الجبابرة الأكاسرة الألى *** كنزوا الكنوز فلا بقين ولا بقوا

من كل من ضاق الفضاء بعيشه *** حتى ثوى فحواه لحد ضيق

خرس إذا نودوا كأن لم يعلموا *** أن الكلام لهم حلال مطلق

وفي الحديث : ( إنما العلم بالتعلم والحلم بالتحلم ) وفي فن الآداب : وإنما السرور باصطناعه واجتلاب بسمته ، واقتناص أسبابه ، وتكلف بوادره ، حتى يكون طبعا.

إن الحياة الدنيا لا تستحق منا إعادتها العبوس والتذمر والتبرم.

حكم المنية في البرية جاري *** ما هذه الدنيا بدار قرار

بينا ترى الإنسان فيها مخبرا *** ألفيتة خبرا من الأخبار

طبعت على كدر، وأنت تريدها *** صفوا من الأقذار والأكدار

ومكلف الأيام ضد طباعها *** متطلب في الماء جذوة نار

وإذا رجوت المستحيل فإنما *** تبني الرجاء على شفير هاو

والعيش نوم والمنية يقظة *** والمرء بينهما خيال ساري

فاقضوا مآربكم عجالا إنما *** أعماركم سفر من الأسفار

وتركضوا خيل الشباب وبادروا *** أن تسترد فإنهن عوار

ليس الزمان وإن حرصت مسالما *** طبع الزمان عداوة الأحرار

والحقيقة التي لاريب فيها أنك لا تستطيع أن تنزع من حياتك كل آثار الحزن ، لأن الحياة خلقت هكذا { لقد خلقنا الإنسان في كبد }





الشيخ عائض القرني

أيتها الفنانة الرائعة بارك الله فيك على الموضوع القيم الذي كله عبر وحكم و دروس ومواعظ كثيرة...
فعلا ما أجمل أن نسعد الآخرين...فلماذا لا نفعل ما دمنا قادرين على ذلك ..؟؟ ولماذا لا ندخل البهجة والسرور والتفاؤل والأمل في قلوب كثير من الناس هم في حاجة إليه ما دام ذلك لن يكلفنا شيئا ...؟؟؟
حتى أن الكلمة الطيبة في ديننا الحنيف تعتبر صدقة لها أجرها وحسناتها المضاعفة ..!! يمكننا ذلك أختي .. لو تجردنا من الأنانية والكراهية ....أجل يمكننا ذلك..فأساس سعادة الإنسان السوي .. هو أن يحاول نقل سعادته للآخرين ..
فهو يرى أن سعادته من سعادة من حوله فالكل سعيد ومبتهج و مطمئن ..و هذا الإنسان هو من يستحق لقب " إنسان "
شكرا للموضوع الإنساني الراقي والمميز
تحية عطرة.....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-01-2011, 03:06 PM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي



عندما يجتمع الفن والأدب فحتماً سوف تكون النتيجة رائعة حيث سنشاهد لوحة راقية بكل مكونات الفن الراقي والأدب الرفيع
ولما لا ونحن نستقي الفن من استاذته الفاضلة رحيق الأزهار
والأدب نأخذه استاذته عاشقة الأزهار
ولذلك لا غرو ولا عجب حين نرى بوابة العرب وقد توشحت بوشاح السمو والرقي من خلال هاتين المتميزتين
وباقي المميزين من الفضلاء والفاضلات اعضاء البوابة والذين جعلوا منها روضة من رياض العلم والثقافة والأدب.
فهنيئاً لنا بالفاضلتين ومن معهن من الفضلاء والفاضلات الذين كان لهم الدور الكبير في اثراء مخيلتنا
وزيادة ثقافتنا حيث كانوا خير من تعلمنا على ايديهم مخارج الحروف وفك طلاسم الكلم ,,
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه وسدد على طريق الخير خطاكم.

الفاضلة / رحيق الأزهار ,,
الفاضلة / عاشقة الآزهار ,,

كم هو جميل ان تشرق شمس حروفكم رقة وعفاف وعطاء وتتحول كل مساحة من البوابة الى حروف متوهجة بالجمال والرقي
وكلمات مضيئة بالسمو والفضيلة لكل طالب علم وذلك بعد ان كاد يفقد الأمل في التعليم
بعد ان فاته قطاره.الشكر والتقدير لحضرتكن على هذا التواجد الراقي الذي يمثل لي
ولكل تلميذ مبتدئ ذلك الكون الكامل من الفخامة والرفعة والأدب.

دمتن بود.
__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-01-2011, 03:23 PM
هبّة ريح هبّة ريح غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,290
افتراضي

نحلة البوابة
تحية تزودت طاقتها من شهد عطائك فعندما تحط النحلة على بتلات الأزهار ورياضها الغنّاء فبلا شك
أنت أمام الشهد النافع ولا نزكّي الشيخ عائض القرني فهو موسوعة جمعت بين علوم الدين والموعظة الحسنة
__________________

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-01-2011, 03:25 PM
عاشقة الازهار عاشقة الازهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,785
افتراضي

أستاذي الفاضل أبو تركي.. بكم نعتز ونفتخر فأنتم وضعتم اللبنة الأولى لهذا الصرح
وحقيقة كلامك كبير....فلسنا سوى قطرة في بحر...ومنكم نستفيد
يعجز اللسان عن التعبير فقد أخجلتم تواضعنا........نسأل الله جل وعلى أن نكون عند حسن ظن الجميع
تحية عطرة....عاشقة الأزهار
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-01-2011, 06:45 PM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,385
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي مشاهدة المشاركة


عندما يجتمع الفن والأدب فحتماً سوف تكون النتيجة رائعة حيث سنشاهد لوحة راقية بكل مكونات الفن الراقي والأدب الرفيع
ولما لا ونحن نستقي الفن من استاذته الفاضلة رحيق الأزهار
والأدب نأخذه استاذته عاشقة الأزهار
ولذلك لا غرو ولا عجب حين نرى بوابة العرب وقد توشحت بوشاح السمو والرقي من خلال هاتين المتميزتين
وباقي المميزين من الفضلاء والفاضلات اعضاء البوابة والذين جعلوا منها روضة من رياض العلم والثقافة والأدب.
فهنيئاً لنا بالفاضلتين ومن معهن من الفضلاء والفاضلات الذين كان لهم الدور الكبير في اثراء مخيلتنا
وزيادة ثقافتنا حيث كانوا خير من تعلمنا على ايديهم مخارج الحروف وفك طلاسم الكلم ,,
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه وسدد على طريق الخير خطاكم.

الفاضلة / رحيق الأزهار ,,
الفاضلة / عاشقة الآزهار ,,

كم هو جميل ان تشرق شمس حروفكم رقة وعفاف وعطاء وتتحول كل مساحة من البوابة الى حروف متوهجة بالجمال والرقي
وكلمات مضيئة بالسمو والفضيلة لكل طالب علم وذلك بعد ان كاد يفقد الأمل في التعليم
بعد ان فاته قطاره.الشكر والتقدير لحضرتكن على هذا التواجد الراقي الذي يمثل لي
ولكل تلميذ مبتدئ ذلك الكون الكامل من الفخامة والرفعة والأدب.

دمتن بود.


الله

االلــه

اللــــــه عليك ياابو تركي احرجتني بإطراءك الذي كان بمثاااابة لوحة فنية

كانت الوانهااا كلماااتك المعبرة تعبير يفوووق الوصف

وياارب اكون استحق ذلك واكون عند حُسن ظن الجميييع بي

حياااك الله وبياااك وجعل الفردوس مثواااي ومثواااك


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-01-2011, 06:48 PM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,385
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبّة ريح مشاهدة المشاركة
نحلة البوابة
تحية تزودت طاقتها من شهد عطائك فعندما تحط النحلة على بتلات الأزهار ورياضها الغنّاء فبلا شك
أنت أمام الشهد النافع ولا نزكّي الشيخ عائض القرني فهو موسوعة جمعت بين علوم الدين والموعظة الحسنة


ماأسعدني بتواجدك المميز وردودك االراقية كرقيّ فكرك اخي سالمين

حياااك الله وبياااك وجعل الفردوس مثواااي ومثواااك


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رنة موبايل تهز المشاعر وتدخل السرور الى القلب سلامه82 منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 03-01-2011 07:21 PM
✿ سيل الحسنات في رمضان ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 14-08-2010 03:48 AM
✿ سفر المرأة ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 13-05-2010 04:23 PM
✿ اللون الاخضر في القران الكريم ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 11-05-2010 09:53 AM
✿ الرحمة ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 28-10-2009 06:07 PM


الساعة الآن 07:07 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com