عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-06-2010, 05:51 PM
ابن _ فهد ابن _ فهد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 134
افتراضي لا اله الا انت سبحانك .. اني كنت من الظالمين..







بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة






يقول الله تعالي في محكم تنزيله: "وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظن أن لن نقدر عليه فنادي في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين" 87 الأنبياء.



يقول المفسرون: بعد أن فارق نبي الله يونس عليه السلام قومه وترك ديارهم وراح يضرب في الأرض ويسرع في السير حتي انتهي إلي البحر وهناك وجد جماعة يبحرون فسألهم أن يصحبوه معهم ويحملوه في سفينتهم فقبلوه علي ارتياح وأنزلوه بينهم منزلاً كريماً. وأقاموه بينهم مقاماً عزيزاً إذ كان يظهر في وجهه الكرم والسماح. وتنطق ملامحه بالتقوي والصلاح.




ولكنهم ما إن ابتعدوا عن الشاطئ وجاوزوا البَّر وأصبحوا في عرض البحر حتي هاجت الأمواج فتوقع الراكبون سوء المصير وزاغت الأبصار وانخلعت القلوب. ولم يجدوا طريقاً لنجاتهم إلا أن يتخففوا فرموا أحمالهم والحال كما هو فتشاوروا فيما بينهم واتفقوا علي الاقتراع فوقع السهم علي يونس عليه السلام ولكنهم ضنوا به بخلوا تكريماً لشأنه فلم يسمحوا به. وهم لا يعرفون عنه شيئاً ويجهلون أنه نبي. فأعادوا القرعة ثانية فوقعت عليه أيضاً فشمر ليخلع ثيابه ويلقي بنفسه فأبوا عليه ذلك ثم أعادوا القرعة ثالثة فوقعت عليه أيضاً.




فعلم يونس عليه السلام أن وراء ذلك سراً دفينا وأن لله تعالي في ذلك تدبيرا حكيما وعند ذلك أدرك خطيئته وما كان من تركه لقومه قبل أن يؤذن له أو يستخير الله تعالي في الرحيل. عند ذلك ألقي بنفسه في البحر وأسلمها للأمواج. يتقلب بين طياتها. ويتخبط في ظلماتها وأوحي الله تعالي إلي الحوت أن يبتلعه وأن يطويه في بطنه وفي الحديث الشريف الذي رواه الطبري في تفسيره والبزار في مسنده. أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: لما أراد الله تعالي حبس يونس في بطن الحوت. أوحي سبحانه إلي الحوت أن خذه ولاپتخدش له لحماً ولا تكسر له عظماً.


فلما انتهي به إلي اسفل البحر سمع يونس حساً. فقال في نفسه. ماهذا؟ فأوحي الله تعالي إليه وهو في بطن الحوت: إن هذا تسبيح دواب البحر. يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم: فسبح وهو في بطن الحوت. فسمعت الملائكة تسبيحه فقالوا: يا ربنا إنا نسمع صوتاً ضعيفاً بأرض غريبة! فقال سبحانه: ذلك عبدي يونس عصاني فحبسته في بطن الحوت في البحر.




قالوا: العبد الصالح الذي كان يصعد إليك منه كل يوم وليلة عمل صالح؟ قال سبحانه: نعم فشفعوا له عند ذلك. فأمر الله تعالي الحوت فقذفه في الساحل.
يقول المفسرون: لما استقر يونس عليه السلام في بطن الحوت حسب أنه قد مات.


فحرك جوارحه فتحركت عند ذلك أدرك أنه حي فخّر لله ساجداً قال: "يارب اتخذت لك مسجداً في موضع لم يعبدك أحد في مثله" وقبع يونس عليه السلام في بطن الحوت والحوت يشق الأمواج ويهوي إلي الأعماق في ظلمات متضاعفة ظلمة في بطن الحوت وظلمة البحر وظلمة الليل. وضاق صدره وزاد همه ولجأ إلي الله تعالي مغيث الملهوف وملجأ المكروب وواسع الرحمة وقابل التوبة وغافر الذنب وكان دعاؤه "سبحانك لا إله إلا أنت إني كنت من الظالمين" فاستجاب الله تعالي لدعائه وأمر الحوت أن يلقي ضيفه في العراء فقد نال ما قدر له من جزاء.




فألقاه الحوت علي الشاطئ مريضاً هزيلاً وتلقته رحمة الله تعالي فأنبت عليه شجرة من يقطين" قرع "طعم بثمرها واستظل بورقها فارتدت إليه العافية وظهرت فيه تباشير الحياة. وعن المدة التي مكثها يونس عليه السلام قال بعض المفسرين التقمه ضحي وقذف به عشية وقال غيرهم مكث في بطن الحوت ثلاثة أيام وقيل سبعة أيام وهناك من قال: إنه مكث أربعين يوماً والله أعلم.




فمهما كانت مدة المكث فقد كانت بمثابة التطهير والتكفير فلا تعنينا الفترة الزمنية بقدر ما يعيننا الغاية المرجوة من وراء ذلك فقد مكث ما شاء الله تعالي له أن يمكث. ومما يذكر المفسرون أنه لما جعل الحوت يطوف به في قرار البحار اللجية ويقتحمم به الأمواج هناك سمع تسبيح الحيتان للرحمن وسمع تسبيح الحصي في قاع البحار فقال ماقال بلسان الحال والمقال كما أخبر بذلك المولي سبحانه وتعالي الذي يعلم السر والنجوي ويكشف الضر والبلوي سامع الأصوات وإن ضعفت وعالم الخفيات وإن دقت ومجيب الدعوات وإن عظمت "وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظن أن لن نقدر عليه فنادي في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين" الأنبياء 87




ويخبر الحق سبحانه عن حال يونس عليه السلام قبل هذا الموقف وفي أثنائه وكذلك بعده "فلولا أنه كان من المسبحين للبث في بطنه إلي يوم يبعثون" "الصافات: 143،144"

والمعني فلولا أن يونس عليه السلام كان من المسبحين لله تعالي قبل التقام الحوت وبعده لأنه كان دائم التسبيح لله تعالي لبقي في بطن الحوت إلي يوم القيامة. ولبعث من جوف الحوت إلي المحشر فهذا التسبيح شفع له عند الله تعالي وفي الحديث الشريف الذي رواه الإمام أحمد في مسنده كما رواه بعض أصحاب السنن أن النبي صلي الله عليه وسلم قال لابن عباس رضي الله عنهما: ياغلام إني معلمك كلمات: احفظ الله يحفظك. احفظ الله تجده تجاهك. تعرف إلي الله في الرخاء يعرفك في الشدة. ويقول المفسرون: وهذا ماكان عليه حال نبي الله يونس عليه السلام كان دائم التسبيح لله تعالي قبل التقام الحوت وفي شدته وهو في بطن الحوت أنجاه الله تعالي وأخرجه من بطن الحوت سالماً من الأذي فاستمر في تسبيح الله تعالي وشكره علي نعمه فكافأه جلت قدرته بإنبات شجرة اليقطين.




يقول أبو هريرة رضي الله عنه: يونس عليه السلام طرح بالعراء وأنبت الله تعالي عليه اليقطينة. فسألوه: وما اليقطينة ياأبا هريرة؟ فقال: شجرة الدباء القرع ثم أردف أبو هريرة رضي الله عنه: وهيأ الله تعالي له أردية وحشية أنثي الوعل تأكل من حشائش الأرض وترضعه من لبنها بكرة وعشية. وهذا من رحمة الله تعالي به ونعمته عليه وإحسانه إليه.




والحق سبحانه يقول "فاستجبنا له ونجيناه من الغم" الأنبياء 88 أي الكرب والضيق الذي كان فيه "وكذلك ننجي المؤمنين" الأنبياء 88 أي وهذا صنيعنا لكل من دعانا واستجار بنا.




وفي الحديث الشريف الذي رواه الطبري أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: اسم الله الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطي دعوة يونس بن متي. يقول سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه فقلت: يا رسول الله هي ليونس خاصة أم لجماعة المسلمين؟ فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم هي ليونس خاصة وللمؤمنين عامة إذا دعوا بها.



وفي الختام كانت المكافأة العظمي حيث أرسله الله تعالي بعد أن نجاه من بطن الحوت إلي قومه مرة ثانية بعد أن كان قد هرب منهم وهم أكثر من مائة ألف فآمنوا جميعاً فأبقاهم الله تعالي متمتعين في الدنيا حتي حانت آجالهم وانقضت أيامهم.




كيف لا يؤمنون وقد رأوا بأعينهم ولمسوا بأنفسهم صدق يونس عليه السلام وكيف استجاب الله تعالي دعاءه عليهم ولكنهم قرية آمنت فنفعها إيمانها وازدادت فرحتهم بعودة نبيهم ورسولهم يونس عليه السلام.




======================
منقوول


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-06-2010, 12:36 AM
ابن حائل ابن حائل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 486
افتراضي

هذا الذكر يتضمن : توحيد الله ( لا إله إلا أنت )

وتنزيه الله ( سبحانك )

و الاعتراف بالذنب ( إني كنت من الظالمين )
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-06-2010, 03:58 PM
رحيق الأزهار رحيق الأزهار غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 5,385
افتراضي



باااارك الله فيييك

بالذكر تحيااا القلوووب





رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-06-2010, 06:46 PM
ابن _ فهد ابن _ فهد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 134
افتراضي



حياكم الله و جزاكم الله خير على الرد والدعاء..

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دقيقتين فقط .. تنبيه .. هل من السنة قول سبحانك في دعاء القنوت ..( عند الثناء )..!! طاب الخاطر منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 22-03-2011 03:07 PM
نغمة ربى سبحانك جميله جدا جدا وتحدى سلامه82 منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 02-01-2010 01:50 PM
ذي الحجة 1430هـ ..( مجلة طاب الخاطر ).. اللهم استعملنا لطاعتك يا رب العالمين ..!! طاب الخاطر منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 20-11-2009 01:22 PM
سلسة التنزيل من كلام رب العالمين الأصدار الاول_الشيخ عبد الباسط عبد الصمد gharib86 منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 04-11-2009 02:39 PM
تحليل نظرية التوقع لتحسن اداء العاملين khaled35 منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 15-05-2009 01:28 AM


الساعة الآن 03:31 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com