عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-02-2011, 11:32 PM
أقبال أقبال غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 694
Thumbs up امريكا : ( طاهرة ) في مصر وتونس وعاهرة في العراق




بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
امريكا : ( طاهرة ) في مصر وتونس وعاهرة في العراق
( ٢ - ٢ )



شبكة المنصور
صلاح المختار



كيف أعاهدك وهذا أثر فأسك

مثل



4 – ومن الظواهر اللافتة للنظر ان تغطية الاحداث اعلاميا قد كررت نفس الموقف الامريكي تقريبا مع فوارق ثانوية ، فقناة الجزيرة التي لعبت الدور الاهم في تعبئة الرأي العام العربي ضد النظامين في تونس ومصر في حماس لا نظير له ، حتى بين صفوف المناضلين العرب الداعمين للانتفاضتين ، فانها اما تجاهلت او تعمدت تقزيم ما يحدث في العراق وايران من تظاهرات ضد النظامين وضد الاحتلال في العراق ، وهذا ما لاحظه من قارن بين التغطيتين . والسوأل الذي يفرضه المنطق المقارن هو : لماذا هذه الازدواجية في موقف الجزيرة المشابهة لازدواجية الموقف الامريكي ؟ ومما يضفي على موقف الجزيرة بعدا موحيا جدا هو التذكير بان احداث ليبيا شهدت عدم السماح للمراسلين بتصوير ما يجري ومع ذلك فان الجزيرة بثت افلاما كثيرة عن العنف الذي رافق مظاهرات ليبيا والدماء التي سالت صورت بالموبايل ، ولا ندري كيف وصلت الجزيرة لان الانترنيت عطل في ليبيا ؟



اذن حجة عدم القدرة على تغطية احداث العراق وايران بسبب المنع مرفوضة ، وما يعزز رفضها هو ان مظاهرات العراق وايران قد صورت من قبل الكثير من المتظاهرين وارسلت لكافة الفضائيات ومنها الجزيرة ومع ذلك تعمدت عدم بثها كلها واكتفت بعرض عابر للحدث في ايحاء واضح بانه اقل اهمية بكثير مما يحدث في اليمن وليبيا والجزائر مع ان ما يحدث في العراق وايران اكبر بكثير واخطر بكثير مما يحدث في اليمن مثلا ، وما يؤكد خطورة احداث ايران والعراق هو ان لاريجاني هدد باعدام موسوي وكروبي واتهمهما بالخيانة العظمى وقال اننا نسيطر على الوضع في تعبير واضح عن القلق من افلات الوضع من يد السلطة ، وهو نفس ما فعله المالكي الذي عقد مؤتمرا صحفيا اعترف فيه باعتقال الكثير من المتظاهرين واطلق تهديدات وقحة ضد الشعب العراقي ، ومع ذلك لم تستضف الجزيرة اي ( خبير ستراتيجي ) ليفسر اسرار كلام لا ريجاني واسباب ارتعاش ملامح وجه المالكي المتضمن معان عميقة تحدد طبيعة ما يحدث في العراق وايران ، في حين انها تقوم باجراء مقابلات متعددة في اليوم الواحد مع اشخاص عاديين ومراسلين من اليمن والجزائر وليبيا لتثبيت فكرة ان الاوضاع هناك متفجرة وخطيرة توشك ان تلفت ! فلم تعمدت الجزير التقليل من شأن المظاهرات في العراق وايران وتقزيمها وتعمدت تضخيم ما يحدث في ليبيا واليمن والجزائر ؟



ان موقف الجزيرة المنحاز الى جانب الوضعين الرسميين في العراق وايران يفسر دورها ويحدده ، فمثلما كان موقف امريكا لينا وخجولا تجاه قمع المتظاهرين بقسوة في ايران مقارنه بهستيريا امريكا في دعم انتفاضتي تونس ومصر ، ومثلما كان موقف امريكا هو قمع مظاهرات العراق وتفريق المتظاهرين بالقوة لمنع ارتفاع صوتهم فان قناةالجزيرة فعلت الامر ذاته تقريبا . هل اثبتت الجزيرة ان تغطيتها محايدة ومهنية و( تعبير عن صوت من لا صوت له ) ؟ بالتاكيد كلا فالجزيرة كانت منحازة ضد المتظاهرين في العراق وايران وداعمة للمتظاهرين في مصر وتونس وليبيا والجزائر واليمن وغيرها . ونترك الان تفسير موقف الجزيرة لوقت لاحق لاننا نعد دراسة موسعة وتفصيلية للاحداث الخطيرة في الاقطار العربية بدانا بها منذ بدات احداث مصر ولكننا الان نذكر فقط لتفسير موقف الجزيرة بان المعركة الرئيسية لامريكا في العالم تدور في العراق وليس في غيره ولذلك فان التعتيم من قبل الجزيرة على دور المقاومة المسلحة في العراق منذ سنوات وعلى التظاهرات الان يعبر عن خدمة مباشرة للموقف الستراتيجي الامريكي العام .



كيف نواجه هذه المؤامرات ؟



اننا حينما نصارح الجماهير العربية بهذه الحقائق ونلفت نظرها الى الفخاخ المنصوبة للحركات الوطنية العربية الثائرة ضد الانظمة الفاسدة والتابعة لامريكا من المشرق الى المغرب نريد رسم طريق الخروج من هذا المأزق التاريخي الخطير بوعي كيفية عمل اجهزة المخابرات الامريكية والاوربية والصهيونية والايرانية وتجنب الغامها المنصوبة في حدائقنا الخلفية واما بوابات بيوتنا ، وتسليط الاضواء على تلاقي هذه الاطراف حول قاسم مشترك وهو تدمير الامة العربية بكافة اقطارها تقسيما وشرذمة وافقارا وفسادا وافسادا .



ان طريق النصر الحاسم المعبد بدماء الشهداء العرب يمر بالمحطات التالية لضمانه ومنع عمليات الاحتواء والردة :



1 – نلفت نظر ثوار مصر وتونس ، وكل الثوار العرب المتحفزين للثورة في اقطارهم ضد الفساد والتبعية لامريكا والاستبداد ، الى اهمية بحث ودراسة ما قلناه في هذا المقال بجدية تامة فالمثل يقول ( اسأل مجرب ولا تسأل حكيم ) فنحن في العراق ضحايا هذه المخططات وقدمنا حتى الان اكثر من اربعة ملايين شهيد عراقي ، منذ بدات حرب امريكا وحلفاءها على العراق في عام 1991 وتطورت من حرب نظامية الى حرب عصابات بعد غزو العراق ، بالاضافة لارتكاب فظائع غير مسبوقة في الوطن العربي مثل ما جرى في ابو غريب ، وتشريد اكثر من ستة ملايين عراقي من ديارهم والقضاء على البنية التحتية والخدمات ونهب اموال الدولة والناس واغتصاب الشيوخ وليس النساء والاطفال فقط ...الخ ، وتنفيذ كل ذلك باساليب مخابراتية ذكية ومضللة وغير مألوفة للانسان العادي خصوصا الشباب قد تخدع من لا يعرفها او يسمع بها .



ان من يخاطب ثوار مصر وتونس وبقية الثوار العرب في اقطارهم كافة مناضل ناضل بلا هوادة او مساومة مدة تزيد على 52 عاما ضد الديكتاتوريات والاستعمار البريطاني والامبريالية الامريكية وفضح المطامع الايرانية وحارب الدعوات الصهيونية وتعرض لكل انواع التعذيب والاضطهاد من اجل تحقيق اهداف الامة العربية في الحرية والتحرير وبناء الوحدة العربية والاشتراكية فاصبح يملك خبرة جعلته يعرف ما يقول ويدرك معنى الاحداث الجارية ويميز بين الثورة والانتفاضة الجماهيرية الحقيقية من جهة ، وبين العمل المخابراتي القائم على استغلال النقمة الشعبية على الانظمة العربية والاصطفاف مع الانتفاضة من اجل تحويلها الى مسار اخر يخدم امريكا والصهيونية وايران ويحرم الجماهير من فرصتها للتحرر ، داخليا ، من الفقر والفساد والاستبداد ، و ( خارجيا ) من التبعية للقوى الاستعمارية الدولية كامريكا والاقليمية كالكيان الصهيوني وايران من جهة ثانية .



اننا نقول لكم بصراحة الحريص على انتفاضتي تونس ومصر ان الانتفاضتين المباركتين في تونس ومصر لكي تتحولا الى ثورة جذرية لابد ان تقوما على تحقيق الاهداف الاساسية للشعب العربي فيهما ، وهي داخليا الحرية والكرامة والرعاية الصحية المجانية والعدالة الاجتماعية والقانونية والاكتفاء المادي والتعليم المجاني بكافة مراحله والسكن لكل مواطن ، وخارجيا طرد النفوذ الاجنبي وتحرير اراضي الاقطار كافة منه ومن اثاره المدمرة وتحرير الثروات العربية من النهب الاستعماري . ان تحقيق هذه الاهداف الاجتماعية والوطنية والقومية ، او على الاقل البد بالعمل المبرمج من اجل ذلك ، هو المعيار الاساس لتمييز العمل الثوري الحقيقي عن الانتفاضات العفوية التي تفجرها اوضاع لاتطاق دون وجود بوصلة شاملة تحدد الطريق البديل والنظام البديل فتضيع الانتفاضة في منتصف طريق النصر ويقطف ثمارها عدو الوطن .



ومن غير الممكن تحقيق النصر بدون معرفة ما تريده امريكا واطراف اخرى وهو تحويل الانتفاضات الى غطاء لتغيير الوجوه دون تغيير السياسات والمناهج الرئيسية من خلال عمل مخابراتي أستباقي ( PREEMPTIVE ) اجهاضي يقوم على الاسراع في تفجير انتفاضات اعدت لها عناصر وقوى وطنية من اجل تغيير حقيقي وطنيا واجتماعيا والعمل على زرع عناصر المخابرات الامريكية في صفوف الثوار او دعم عناصر غير واضحة الهوية السياسية والايديولوجية ويمكن احتواءها لاحقا لتكون العناصر المسيطرة على الانتفاضة والمحركة لها وصولا لجعل الانتفاضة مجرد اداة تنفيس الغضب الجماهيري العربي واحتواءه عبر ادخاله في قناة غير قناة الثورة الجذرية التحررية والاجتماعية ، او جعلها وسيلة لاشعال حرب اهلية تهزم كل الاطراف الوطنية وتدمر القطر .



2 – من الضروري ان يتمسك الثوار من اجل الحرية والكرامة والخبز خصوصا في العراق الان بحقيقة يجب ان لا تنسى ابدا وهي ان سوء الوضع ، ممثلا بالفساد والديكتاتورية وتهدم الخدمات العامة ...الخ ، هو نتاج السياسات التي مارسها ويمارسها الاستعمار والقوى الغربية والصهيونية والاحتلال وليس نتاج حالة طبيعية ، بما في ذلك الانظمة العربية التي اما نصبتها القوى المذكورة ودعمتها وضمنت بقاءها عقودا من الزمن او دعمتها بعد ان قامت بدون دعم تلك القوى ، من هنا فان ربط المطاليب الحياتية والنقابية باصل المشكلة ضرورة لاغنى عنها لضمان نجاح الانتفاضة في تحقيق الاهداف المطلبية والسياسية في ان واحد . وبخلاف ذلك فان المظاهرات التي تقتصر على مطاليب اصلاحية يقصد بها تحسين انماط الحياة دون ازالة جذر المشاكل ، وهو الاحتلال والحكومة التابعة له او النفوذ الاجنبي المسيطر ، سوف تخدم الاحتلال والنفوذ الاجنبي مباشرة من خلال ايهام اوساط شعبية بان الوضع صحيح وسليم بصورة عامة لكن فيه اخطاء ويمكن تصحيحها بالعمل السلمي والحوار مع الحكومة او بتغيير الحكومة وتنصيب وجوه لم تحترق بعد ، فتنفس غضبة الشعب وتستوعب وتحرم المقاومة لاحقا من قوة الغضب الشعبي القوي بصفته من اهم القوى الدافعة والداعمة للتغيير الثوري الحقيقي .



لقد حصل تضليل واضح في العراق وهو منح الحكومة العميلة للاحتلال وصنيعة الاحتلال صفة الشرعية ، فحينما تطالب حكومة قامت في ظل الاحتلال وبارادته وقراره بتحسين الاوضاع فقط ولا تطالب باسقاطها فانك تقبل بها وتعترف بانها شرعية مع انها صنيعة الاحتلال ولم تلد من رحم الشعب وحركته الوطنية التحررية ، وهذا بالضبط احد اهم اركان سياسة الاحتلال منذ بدءه . ان اي فصل قسري بين المطاليب النقابية والشعبية المتعلقة بالحياة اليومية وحقوق الناس السياسية وبين وجود الاحتلال ودوره في ظهور كل الموبقات والمظالم والانحرافات ليس سوى عمل مدبر لخدمة الهدف الكبير للاحتلال وهو تطبيع وجوده ومنحه الشرعية . وبلغت وقاحة جواسيس الاحتلال حد رفعهم مطلبا بالاحتفال بعيد الحب ( فالنتاين ) في عراق خسر اربعة ملايين شهيد منذ عام 1991 ودمرت حياة الناس فيه واصبح الموت هو الزائر الدائم للعراقيين واضطر اكثر من ستة ملايين للهروب من ديارهم خارج وداخل العراق وحرموا من الغذاء والطب والماء والوقود والكهرباء والامن والدراسة والحرية ...الخ ومع ذلك يرفع البعض في مظاهرة في بغداد يوم 14/2 مطلب الاحتفال بعيد الحب !



3 – يجب ان لا يغيب عن بال المنتفضين في العراق ان هناك مخططا لاجهاض الانتفاضة العراقية التي تختمر منذ سنوات عن طريق تنظيم مظاهرات سلمية تتعرض لاستفزازت الحكومة وقواها الامنية فتتحول الى مجازر ضد الوطنيين الحقيقيين تؤدي الى اضعاف المقاومة بتصفية الاف المناضلين واعتقال الاف اخرى في عملية اجهاض منظم للثورة الشعبية التي يتوقع ان تكون نقطة الشرارة في اسقاط الحكومة العميلة واجبار الاحتلال على الرحيل . ان وجود هذه الخطة امر لا شك فيه والدليل هو ان هناك افرادا كانوا من اشد داعمي الاحتلال يدعون الان ان لهم صلة بالمظاهرات وتنظيمها ! بل ان بعضهم يصف نفسه بانه من قادة المظاهرات ، الامر الذي يفرض الحذر من تلك الاسماء التي عرف عنها انها من انصار الاحتلال او انها باحثة عن دور في غمرة الصراع الكبير والمعقد لذلك تريد ركوب الموجة مع انها لا تملك تاريخا او امكانية قيادة انتفاضة وكأن القوى الوطنية المنظمة غير موجودة ، وهي ظاهرة يشجع عليها الاحتلال والحكومة العميلة لانها تنقل العمل من عمل ثوري حقيقي الى عمل هواة يفتقرون للقوة الجماهيرية اللازمة والخبرة والامكانية فيسهل اجهاض الانتفاضة ويمنع تحويلها الى ثورة تدعم المقاومة المسلحة وتسهل مهمتها النهائية وهي طرد الاحتلال .



4 – ان معيار الثورة الرئيس هو جذريتها والتي تتجسد ليس فقط في اسقاط النظام القديم الفاسد واقتلاعه من الجذور بل لابد ان تشمل ايضا تأسيس نظام بديل مختلف جذريا عن النظام السابق ليس في وجوهه فحسب بل في خطواته واعماله الواقعية ، خصوصا القضاء التام على الفساد والديكتاتورية والفقر والتبعية للاستعمار وتاسيس جمهورية تسودها العدالة الاجتماعية والديمقراطية الحقيقية ، وان تتعزز الهوية القومية والوطنية وتعتمد كاساس للتعامل مع المواطنين . الثورة بهذا المعنى ليست مجرد اسقاط النظام فتلك خطوة على طريق الثورة ولا تصبح العملية ثورة الا بتحقيق التحولات الجذرية المطلوبة وعدم التوقف عند اسقاط النظام وترك الامور للجيش او احزاب فاسدة او احزاب وشخصيات غير فاسدة ووطنية الموقف لكنها ضعيفة ومن الممكن احتواءها تدريجيا بل لابد من اقامة سلطة وطنية من الثوار انفسهم وبمشاركة وطنيين اخرين في اطار برنامج الثوار .



5 - ومن الضروري عدم نسيان ان عهر امريكا في العراق وغيره هو السمة الحقيقية والطبيعة البنيوية للسياسات الامريكية اما ( طهرها ) الذي تتظاهر به الان في مصر وتونس ورغتبها في التاثير على احداث اخرى في اليمن وليبيا والبحرين والجزائر فهو سمة مخابراتية تضليلية تستخدم لايهام الناس وتوجيه تفكيرهم وجهة تريدها امريكا .



ما هو الاطار العام لما يحدث الان في الوطن العربي والذي يجب ان لا يغيب عن نواظرنا لحظة واحدة اذا اردنا تجنب الوقوع في فخ امريكي صهيوني محكم ؟ ان ما يحدث الان هو التطبيق العملي لنظرية الفوضى الخلاقة الهادفة لنشر الفوضى المنضبطة في كل الاقطار العربية ، وبلا اي استثناء ، والتي تستخدم للاجهاز على الهوية القومية للامة العربية وتصفية او احتواء عوامل الغضب والرفض للامبريالية الامريكية والصهيونية وايران واعادة توجيهه ليكون اداة صراعات وحروب اهلية داخل كل قطر لشرذمة الاقطار العربية واعادة تشكيلها بعد تمزيقها بطريقة تخدم الاهداف الاساسية للتحالف القائم على تلاقي الستراتيجيات بين امريكا والكيان الصهيوني وايران ، واهمها السيطرة على نفط العراق وامكانيات الاقطار الاخرى وانهاء مرحلة النضال الوطني التحرري وجعل الكيانات التي يجب ان تقام بعد تقسيم الاقطار العربية تجابه مشاكل جديدة وهي الصراعات المنضبطة والموجهة من قبل امريكا بين هذه الكيانات الهامشية والمهمشة لانها قزمة حجما ودورا .



ماهو الرد الصحيح على نشر الفوضى الخلاقة ؟ ان خطوته الاولى والاهم هي عدم السماح بنشوب حرب اهلية بين ابناء القطر الواحد تحت شعار اسقاط النظام بل يجب تنظيم العمل الثوري بطريقة تضمن اجبار النظام على تغيير نهجه او اسقاطه اذا تعذر تغيير نهجه بدون اشعال حرب اهلية داخلية ، وهذا الواجب يعلو على واجب اسقاط الانظمة لان اشتعال حرب اهلية لن يؤدي الى سقوط النظام فقط بل ان القطر كله سيسقط في بؤر الحرب الاهلية وتدمير كل الوطن ولا يخرج منها منتصرا اي طرف عربي وانما سينتصر العدو المشترك فقط وهو امريكا والكيان الصهيوني وايران . لهذا لابد من تنظيم الصفوف بدقة وتجنب الصراعات الداخلية غير المبررة وتحديد الاولويات الوطنية في كل قطر والاولويات القومية على المستوى العربي وخوض النضال تبعا لها وعدم الخروج عليها ومنع الانجرار الى معارك جانبية تستنزف قوانا وتشرذمنا ، وان يبقى تركيزنا التام والرئيس منصبا على راس الافعى ، وهو امريكا والكيان الصهيوني وايران ، وليس على ذيلها وهو الانظمة العربية لانها لن تبقى بدون الدعم الخارجي من راس الافعى .



ورغم ان ما وضحناه قد يكون باعثا على القلق والخوف من المستقبل فاننا نؤكد بانها مصارحة من يريد تجنب فخاخ الاعداء وتفجيرها في وجوههم من اجل ان نحقق النصر الحتمي في النهاية للجماهير العربية الثائرة ومقاومتها الباسلة ، خصوصا المقاومة العراقية المسلحة وهي ام المقاومات في العالم كله وطليعة كل حركات التحرر في عالمنا المعاصر . ان النضال الحقيقي لشعبنا العربي من المحيط الى الخليج العربي ، هو نضال شامل ليس ضد الانظمة الفاسدة والديكتاتورية فقط ، كما تريد امريكا والغرب ، بل ايضا ، وبالاساس وقبل كل شيء ، ضد امريكا والكيان الصهيوني وايران المتلاقية ستراتيجيا معهما ، فالانظمة العربية ليست اكثر من توابع واداوت تنفذ خطط امريكا وما ان تقوم تلك الانظمة بدورها القذر وتصبح مكروهة ومعزولة وتفح روائح الفساد منها حتى ترميها امريكا في مزابل الطرق الخلفية كورقة كلينكس تتمخط بها وترميها قرفا منها ، كما حصل لبن علي ومبارك وقبلهما لشاه ايران .



ان طريق النصر هو ليس طريق المساعدة على نشر الفوضى في الاقطار العربية بل هو طريق توحد القوى الوطنية العربية في اطار برنامج ستراتيجي واضح ومحدد وتجنب ابقاء العمل الثوري قائما على العفوية وقلة الخبرة ، وفي مقدمة من يجب ان يتوحد هو المقاومات العربية في العراق وفلسطين والاحواز وغيرها ، فلا نصر الا بالوحدة وترتيب الاولويات النضالية ، ومن بين اهم اولوياتنا الستراتيجية هو ان نتذكر دائما بان راس الافعى هو ليس الانظمة العربية بل امريكا والكيان الصهيوني وايران .



عاشت الثورة العراقية المسلحة امل الامة العربية وقوتها الضاربة .

عاشت انتفاضات الشعب العربي في تونس ومصر وغيرهما ضد العدو الرئيس وهو الامبرياليات الامريكية والصهيونية والايرانية والنظم والقوى التابعة لها .

عاشت الاشتراكية طريقا اوحدا لتحرير الانسان والمجتمع واعادة بناء الانسان العربي .




التعليق

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الدين النصيحة ثلاثا قلنا لمن يا رسول الله قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم )
بارك الله بالاستاذ الفاضل صلاح المختار
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نعترف ونبصم بالعشرة كل هذا صار بعد اعدام صدام أقبال منتدى العلوم والتكنولوجيا 9 22-12-2012 12:07 AM
الجيش الأمريكي منهك وغير قادر علي غزو أي دولة أخرى بعد تكسير عظامه في العراق وفي أفغا أقبال منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 22-02-2012 01:42 AM
الخطاب التاريخي للقائد المؤمن المجاهد المعتز بالله عزة إبراهيم الدوري بمناسبة عيد الج أقبال منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 10-01-2011 10:05 PM
(( من هو صاحب النفوذ في العراق )) محمد الشاهد منتدى العلوم والتكنولوجيا 16 04-12-2010 02:16 AM
الله اكبر الهروب الامريكي الكبيرمن العراق قد أنجز كما بشرنا محمد اسعد بيوض التميمي منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 25-09-2010 02:10 PM


الساعة الآن 07:22 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com