عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-05-2011, 01:25 PM
★الجوهرة★ ★الجوهرة★ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: "بـ قلـب بـوابة العـرب"
المشاركات: 5,931
افتراضي عمرو بن كلثوم






السيرة الذاتية

عمرو بن كلثوم بن مالك بن عتّاب، أبو الأسود (توفي 39 ق.هـ/584م)، من بني وائل.
شاعر جاهلي من أصحاب المعلقات، من الطبقة الأولى، ولد في شمالي جزيرة العرب في بلاد ربيعة
وتجوّل فيها وفي الشام ونجد. أمه هي ليلى بنت المهلهل بن ربيعة. كان من أعز الناس نفساً،
وهو من الفتاك الشجعان، ساد تغلب، وهو فتىً وعمّر طويلاً. هو قاتل الملك عمرو بن هند
ملك المناذرة. وذلك أن أم عمرو بن هند ادعت يوماً أنها أشرف نساء العرب فهي بنت ملوك
الحيرة وزوجة ملك وأم ملك فقالت إحدى جليساتها : "ليلى بنت المهلهل أشرف منك فعمها
كليب وأبوها المهلهل سادة العرب وزوجها كلثوم بن مالك أفرس العرب وولدها عمرو بن
كلثوم سيد قومه" فأجابتها: " لأجعلنها خادمةً لي". ثم طلبت من ابنها عمرو بن هند أن يدعو
عمرو بن كلثوم وأمه لزيارتهم فكان ذلك. وأثناءالضيافة حاولت أم الملك أن تنفذ نذرها
فأشارت إلى جفنة على الطاولة وقالت " يا ليلى ناوليني تلك الجفنة" فأجابتها: لتقم صاحبة
الحاجة إلى حاجتها" فلما ألحت عليها صرخت: "يا ويلي يا لذل تغلب" فسمعها ابنها عمرو
بن كلثوم وكان جالساً مع عمرو بن هند في حجرة مجاورة فقام إلى سيف معلق وقتله به ثم
أمر رجاله خارج القصر فقاموا بنهبه.

أشهر شعره معلقته التي مطلعها "ألا هبي بصحنك فأصبحينا"، يقال: إنها في نحو ألف بيت
وإنما بقي منها ما حفظه الرواة، وفيها من الفخر والحماسة العجب . وقد اشتهر بأنه شاعر
القصيدة الواحدة لأن كل ما روي عنه معلقته وأبيات لا تخرج عن موضوعها.

قال في ثمار القلوب: كان يقال: «فتكات الجاهلية ثلاث: فتكة البراض بعروة، وفتكة الحارث
بن ظالم بخالد بن جعفر، وفتكة عمرو بن كلثوم بعمرو بن هند ملك المناذرة، فتك به وقتله
في دار ملكه وانتهب رحله وخزائنه وانصرف بالتغالبة إلى خارج الحيرة ولم يصب أحد
من أصحابه».


أشعاره

مقتطفات من معلقته الشهيرة

أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِيْنَا وَلاَ تُبْقِي خُمُـوْرَ الأَنْدَرِيْنَا
مُشَعْشَعَةً كَأَنَّ الحُصَّ فِيْهَـا إِذَا مَا المَاءَ خَالَطَهَا سَخِيْنَا
تَجُوْرُ بِذِي اللَّبَانَةِ عَنْ هَـوَاهُ إِذَا مَا ذَاقَهَـا حَتَّـى يَلِيْنَا
تَرَى اللَّحِزَ الشَّحِيْحَ إِذَا أُمِرَّتْ عَلَيْـهِ لِمَـالِهِ فِيْهَـا مُهِيْنَا
صَبَنْتِ الكَأْسَ عَنَّا أُمَّ عَمْـرٍوٍ وَكَانَ الكَأْسُ مَجْرَاهَا اليَمِيْنَا
وَمَا شَـرُّ الثَّـلاَثَةِ أُمَّ عَمْـرٍو بِصَاحِبِكِ الذِي لاَ تَصْبَحِيْنَا
وَكَأْسٍ قَدْ شَـرِبْتُ بِبَعْلَبَـكٍّ وَأُخْرَى فِي دِمَشْقَ وَقَاصرِيْنَا
وَإِنَّا سَـوْفَ تُدْرِكُنَا المَنَـايَا مُقَـدَّرَةً لَنَـا وَمُقَـدِّرِيْنَا
قِفِـي قَبْلَ التَّفَرُّقِ يَا ظَعِيْنـَا نُخَبِّـرْكِ اليَقِيْـنَ وَتُخْبِرِيْنَا
قِفِي نَسْأَلْكِ هَلْ أَحْدَثْتِ صَرْماً لِوَشْكِ البَيْنِ أَمْ خُنْتِ الأَمِيْنَا
بِيَـوْمِ كَرِيْهَةٍ ضَرْباً وَطَعْنـاً أَقَـرَّ بِـهِ مَوَالِيْـكِ العُيُوْنَا
وَأنَّ غَـداً وَأنَّ اليَـوْمَ رَهْـنٌ وَبَعْـدَ غَـدٍ بِمَا لاَ تَعْلَمِيْنَا
تُرِيْكَ إِذَا دَخَلَتْ عَلَى خَـلاَءٍ وَقَدْ أَمِنْتَ عُيُوْنَ الكَاشِحِيْنَا
ذِرَاعِـي عَيْطَلٍ أَدَمَـاءَ بِكْـرٍ هِجَـانِ اللَّوْنِ لَمْ تَقْرَأ جَنِيْنَا


أأجمع صحبتي

أأجـمع صحبتي سحر ارتحالا ولم أشعـر ببين منـك هـالا
ولم أر مثـل هالـة في معـد تشبـه حسنهـا ألاّ الهـلالا
ألا أبلغ بنـي جشم بن بكـر وتغلـب كلها نبـأ جـلالا
بأن الـماجد البطل ابن عمرو غداة نطاع قد صدق القتـالا
كـتيبتـه مـلملمـة رداح إذا يرمونـها تنبـي النبـالا
جزى الله الأغـر يزيد خيـرا ولقـاه الـمسـرة والجمـالا
بمأخذه ابن كلثـوم بن سعـد يزيـد الخيـر نازلـه نـزالا
بـجمع من بني قـران صيـد يـجيلون الطعـان إذا أجـالا
يزيـد يقـدم الشقـراء حتـى يروي صدرها الأسـل النهـالا


ألا من مبلغ

ألا من مبلـغ عمـرو بن هنـد فما رعيـت ذمامـة من رعيتـا
أتغصـب مالكا بذنـوب تيـم لقد جـئت المحـارم واعتديتـا
فلـولا نعمـة لأبيـك فينــا لقد فضـت قناتـك أو ثويتـا
أتنسـى رفدنـا بعويـرضـات غداة الخيـل تـخفر ما حويتـا
وكنا طوع كفـك يا ابن هنـد بنـا ترمـي محـارم من رميتـا
ستعلـم حيـن تختلف العوالـي من الحامـون ثغـرك إن هويتـا
ومن يغشى الـحروب بملهبـات تـهدم كـل بنيــان بنيتــا
إذا جاءت لـهم تسعـون ألفـا عـوابسهـن وردا أو كميتــا


إن نسركم غدا

أعمـرو بن قيـس إنَّ نسركم غـدا وآب إلى أهل الأصـارم من جشـم
أقيس بن عمـرو غـارة بعد غـارة وصبـة خيل تحـرب المـال والنعـم
إذا أسهلت خبت وإن أحزنت وجـت وتحسبهـا جنـا إذا سالـت الجـذم
إذا ما وهى غيـث وأمـرع جانـب صببـت عليه جحفـلا غانظا لـهم
فـإن أنا لم أصبـح سوامـك غـارة كريع الـجراد شله الريـح والرهـم
فـلا وضعـت أنثـى إليَّ قناعهــا ولا فاز سهمي حيـن تجتمع السهـم



جمتعه

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رجال نصروا الإسلام ( مصر - الخليج - الشام ) .. !! نعيم الزايدي منتدى العلوم والتكنولوجيا 65 28-07-2011 08:04 PM
الصعاليك خالد الفردي منتدى العلوم والتكنولوجيا 9 26-03-2011 05:35 PM
عمرو موسى في بغداد والعثور على جثة شاب مقطعة الاوصال في حاوية الازبال أقبال منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 09-01-2011 09:19 PM
✿ مسجد عمرو بن العاص✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 11-05-2010 09:34 AM
عمرو موسى لا يستبعد رئاسة مصر مراقب سياسي4 منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 20-10-2009 02:54 PM


الساعة الآن 12:58 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com