عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-05-2013, 06:33 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,164
Smile معلم الصف








مفهوم “معلم الصف” ومحاذيره في تركيا

أ‌. د. أنور طاهر رضا


التعليم الإبتدائي في تركيا بخلاف بعض الدول العربية لمدة خمس سنوات . كان هذا النوع من التعليم إلزاميا منذ سنوات طويلة جدا . ويشترط في كثير من القضايا الاجتماعية من امثال الحصول على عمل وحيازة رخصة سياقة السيارة أن يكون الشخص حاملا لهذه الشهادة على الأقل .

يلي التعليم الإبتدائي التعليم المتوسط لمدة ثلاث سنوات أخرى . ولمبررات أهمها سياسية المنشأ باطنا وإلزامية التعليم المتوسط أيضا ظاهرا فقد أرتؤيت في نهاية العقد الماضي دمج هاتين المرحلتين لتشكلا مرحلة واحدة وهي مرحلة التعليم الأولي الإلزامي . وقد خطت الحكومة التركية في نهاية التسعينات من القرن الماضي بموجب ذلك خطوة اقرار إلزامية هذه المرحلة أيضا . وتسعى الحكومة الجديدة الى فرض إلزامية التعليم الثانوي .

التعليم في تركيا مختلط في جميع المراحل باستثناءات مدارس خاصة قليلة جدا في المرحلة الثانوية للبنات وأخرى للبنين . ومع ذلك فالهيئة التعليمية مختلطة في هذه المدارس أيضا كغيرها من المدارس .

يتولى التعليم في مرحلة التعليم الإبتدائي معلمون ومعلمات يتخرجون اليوم من كليات التربية بعد تعليم لمدة أربع سنوات جامعية مع ممارسة تطبيقية تؤهلهم لممارسة هذه المهنة . ويطلق على من يتولى هذه المهنة في تركيا أسم "معلم أو معلمة الصف" . فمن هو معلم أو معلمة الصف ؟ وكيف يتوليان وظيفتاهما ؟ وما هي محاذير ذلك ؟ أسئلة تدور في الأذهان وتحتاج إلى الإجابة .

من هو معلم أو معلمة الصف ؟


"ذلك الشخص الذي يتولى مهمة تدريس جميع دروس صف من صفوف مرحلة التعليم الإبتدائي متابعا تلاميذه الى نهاية المرحلة ."

وهكذا يبدو من هذا التعريف أن معلم الصف يتولى مهمة تعليم جميع الدروس في الصف الأول الإبتدائي على سبيل المثال ، وينتقل مع تلاميذه فيدرسهم في الصف الثاني ، ثم الثالث والرابع والخامس إلى أن يكمل هؤلاء التلاميذ هذه المرحلة . يرجع هذا المعلم ليتولى مهمة تعليم تلاميذ جدد إبتداءا من الصف الأول ليتدرج معهم إلى الصف الخامس مرة أخرى . وما لم ينقل هذا الشخص إلى مدرسة أخرى لسبب أو آخر ، وما لم تحصل تطورات أساسية في هيكل هذه المدرسة ، تتكرر العملية مرات ومرات خلال حياة هذا المعلم أو تلك المعلمة المهنية .

مبررات معلم الصف

مبررات هذا النوع من التطبيق أن المدرسة الإبتدائية عبارة عن امتداد للبيت وأن المعلمة ما هي إلا بمثابة الأم أو الأب وأن تغيير المعلم أو المعلمة إنما يضر بالطفل ضررا بالغا . ولقد بدأ هذا التطبيق ضمن منجزات الجمهورية التركية التي أسسها مصطفى كمال آتاتورك على أثر انتهاء الحرب العالمية الأولى ، واستمر حتى يومنا هذا . وأضحى هذا التطبيق أمرا لا يستطيع أحد أن يناقشه ولا يجري في فعاليته أي باحث تركي ما يثبت جدواه أو يدحض ذلك . وقد أضحى أمرا منتهيا غير قابل للنقاش . وإن تجرأ أن فعل أحد ذلك فوسائل الإتصال المختلفة تتوجه نحوه ، وتتهمه بالرجعية وما يماثلها من تعابير .

محاذير معلم الصف

ومع إهمال وجود مثل هذا النظام في دول أخرى أو مخالفته في دول غيرها نجد أن واقع الحال إذا ما دقق فيه تدقيقا ثاقبا وفحص فحصا ثريا لا يخلو من محاذير عديدة هي كما يأتي :

أ‌. معلم الصف لا يمكن أن يكون كفوءا في كل المجالات : تولي معلم الصف مهمة تعليم كل الدروس في صف واحد يتضمن محاذير جدية . ذلك لأن هذه الدروس مختلفة تتضمن بجانب اللغة التركية والرياضيات المعلومات الحياتية والعلوم الاجتماعية والتربية البدنية والنشيد والموسيقى والتربية الفنية والصناعات اليدوية والتربية الدينية والأخلاقية . ورغم أن هذه الدروس تتضمن معلومات أولية على قدر كبير من البساطة والسهولة إلا أنها ميادين خاصة تحتاج إلى معلومات أعمق ومهارات وقابليات خاصة لدى المعلم أو المعلمة . وقبول وجود مثل هذه المعلومات والمهارات والقابليات لدى كل معلم ومعلمة على درجة عالية ليس بأمر صحيح من الزاوية العلمية . ونتيجة ذلك وإنطلاقا من فكرة "أن المعلم يدرس ما يجيده" يكون بعض هذه الدروس على الأقل حملا ثقيلا على المعلم أو المعلمة . فيحاول التخلص منها بطريقة أو بأخرى بتحويلها إلى دروس أخرى أو ترك التلاميذ وشأنهم يفعلون ما يشاؤون . وتبقى قابليات التلاميذ في هذه الدروس خافية ولا تظهر إلى الوجود أو لا تنمو أو تتطور ، بل تضعف بمرور الأيام أو تذهب هدرا أو لا تستغل كما يجب أن تستغل خلال السنوات الخمس التي يتولى فيها هذا المعلم أو تلك المعلمة مهمة تعليم هؤلاء التلاميذ .

المشكلة هذه يمكن أن تنحل بإحدى طريقتين أو كليهما في آن واحد : الطريقة الأولى وجدتها مطبقة في الولايات المتحدة . فالتلاميذ من ذوي الكفاءات العالية في أي درس من الدروس يدرسون هذا الدرس مع أقرانهم في الصف ولكنهم يلقون دروسا أخرى أعلى مستوى في صفوف أخرى فيطورون كفاءاتهم من دون أي تأخير .

الطريقة الثانية لحل المشكلة تحقق بالنظر إلى معلم الصف من زاوية أخرى . يتولى معلم الصف تدريس اللغة والرياضيات فقط في صفه المنوط إليه . يوازي هذا التطبيق درجات الرياضيات واللغة التي حصل عليها الطالب المتقدم إلى كلية التربية والتي أخذت بنظر الإعتبار في القبول في هذه الكلية . أما الدروس الأخرى في هذا الصف فتدرس من قبل معلمين آخرين . وإختيار هذه الدروس يترك لطلبات المعلمين حسب ما يرون أنهم مؤهلون لتدريسه نتيجة الإختصاص أو الخبرة في المجال المعين .

2. الصعود العمودي يزيد الطين بلة : يعني الصعود العمودي أن معلم الصف يدرس تلاميذ الصف الأول الإبتدائي لمدة سنة واحدة فينجحون إلى الصف الثاني فيكلف المعلم تعليم التلاميذ أنفسهم في هذا الصف حتى إذا ما نجحوا إلى الصف الثالث ذهب معهم في الصف الثالث في هذه المرة . وهكذا يتقدم معهم إلى حين إكمالهم المرحلة الإبتدائية . فيرجع إلى الصف الأول مع تلاميذ جدد ، ويستمر معهم إلى أن يكملوا الصف الخامس ، وهكذا . تدريس معلم الصف للتلاميذ أنفسهم لمدة خمس سنوات فيه محاذير من وجوه عديدة . يضيف إلى المشكلة السابقة مشاكل أخرى جديدة . قبل كل شيء لا يمكن قبول أو التفكير بأن أي معلم يمكن أن يكون كفوءا ومتكاملا من جميع الجوانب . ذلك لأن لكل معلم جوانب قوية وأخرى ضعيفة . ومن الطبيعي أن يستفيد التلاميذ من جوانبه القوية . ولكن قدرات التلاميذ المختلفة لا يمكن أن يطور بجوانب المعلم الضعيفة . ويكون تلافي ذلك بعد خمس سنوات من الزمان أمرا صعبا جدا بسبب التأخر في ذلك . ومن وجهة النظر التربوية فإن تلافي النواقص بعد مرور سنة واحدة يعتبر أمرا متأخرا . فما بالك بخمس سنوات طوال من عمر هؤلاء التلاميذ المساكين ؟

وكما أن هذا التطبيق فيه محاذير من جانب التلاميذ ففيه محاذير أخرى من جانب المعلمين . المحذور الأهم هو عدم تشكيل التخصص في تدريس صف معين . فالمشكلة في هذه الحالة أن التلاميذ والمعلم يبقون ثابتين ، ولكن الصف يتغير . فقد أضحى هؤلاء التلاميذ في صف أعلى . فالمعلم الذي يتولى التدريس في صف مختلف في كل سنة يتكلف بإعداد برامج مختلفة ويحتاج إلى إستعدادات جديدة في كل سنة ووسائل تعليمية مختلفة . كما أن إستحالة تلافي نواقص المعلم بعد مرور خمس سنوات من الزمان تعني ضياعا في هذه القابليات على مستوى الأفراد والمجتمع معا .

إن تعليم معلم واحد أو معلمة واحدة لنفس التلاميذ لمدة خمس سنوات يعرقل الإمكانياتة من قابليات المعلمين الآخرين . إن الإمكانياتة من خمسة معلمين على الأقل خلال سنوات المدرسة الإبتدائية ، بمتوسط معلم واحد في كل سنة ، ستخلق فرصا أفضل لتطوير قابليات التلاميذ المختلفة . ولكننا مع ذلك لسنا مع هذه الفكرة كليا .

حل مشكلة الصعود العمودي هو التطبيق الأفقي . وهذا يعني أن المعلم عندما يكلف بتدريس صف من الصفوف ، وليكن الصف الأول أو الثاني أو الثالث أو غيره ، سيدرس الصف نفسه في السنوات اللاحقة ما لم تتغير الظروف في هذه المدرسة . فالتلاميذ يتغيرون بالنسبة للمعلم أو المعلمة من سنة إلى أخرى ، ولكن الصف يبقى ثابتا . وهكذا يتولى تدريس هؤلاء التلاميذ معلم آخر في صف لاحق ، ويستفيد التلاميذ من جوانبه القوية هو الآخر . وهذا يعني أيضا الإمكانياتة من قابليات معلم في كل سنة . وهكذا يستفيد التلاميذ من قابليات خمسة معلمين على الأقل بدلا من الإمكانياتة من قابليات معلم واحد .

هذا ومن جانب آخر فإن هذا التطبيق مفيد أيضا من جانب المعلمين . تكرار تدريس الصف نفسه لسنوات طويلة يعني تراكما في الخبرة ونوعا من التخصص . سيكون معلم الصف الأول أو الثاني مع مرور الزمن صاحب باع طويل وقد تراكمت لديه من مواد التدريس ما هي كثيرة وغنية .

أضف إلى ذلك فإني حضرت صفوفا لتلافي نواقص التلاميذ في هولندة . فالذين لم يستطيعوا أن يسايروا زملاءهم في الصف يؤخذون يوميا إلى صف آخر بمعلم آخر يتولى هذه المهمة . وإذا كانت الإمكانيات البشرية محدودة فيلجأ إلى تطبيق من نوع آخر . يختار المعلم من التلاميذ الجيدين في الصف من يساعدونه في مهمته . تشير البحوث والدراسات إلى أن التلاميذ يستفيدون بشكل أحسن من بعضهم البعض . وحسب دراسة أجرتها مجلة (The Time) الأمريكية في التسعينات من القرن الماضي أن أحسن المدارس التي تعلم القراءة والكتابة في العالم هي تلك المدارس الموجودة في نيوزيلندة . ميزة هذه المدارس تتوضح في أن المعلمين يختارون لهم مساعدين من التلاميذ . وهذا التطبيق الآخير كان معمولا به لقرون طويلة في تدريس القرآن الكريم .

3. الاقتصار على النموذج الواحد قاصر : التلاميذ في المرحلة الإبتدائية يبحثون عن النموذج الحسن الذي يقتدون به . ويفهم ذلك مما يؤدونه من دور في تقليد الكبار في سلوكهم . يمكن أن يكون الآباء والأمهات من بعض الوجوه نماذج حسنة للأطفال . يأتي بعد الآباء والأمهات المعلمون والمعلمات . على أن الطفل يختار ذلك المعلم الذي يجد في خصائصه الشخصية ما تناسبه فيستبطنها . ولكل منا معلمون أعجبنا بهم في المدرسة الإبتدائية ، ولعبوا دورا أساسيا في صياغة شخصياتنا . وفي مجتمعاتنا يكون المعلمون بشكل عام قد حصلوا على تعليم أعلى من أولياء الأمور . ومن هذا المنطلق فيمكن أن يكون المعلمون والمعلمات أسوة حسنة للتلاميذ والتلميذات .

معلم أو معلمة الصف الواحد لخمس سنوات من زاوية بعض التلاميذ على الأقل قد لا يمثل بالنسبة لهم الأسوة الحسنة المطلوبة . وهذا طبيعي لاختلاف الظروف المختلفة التي يندرجون منها . تعليم هذا المعلم لنفس التلاميذ لمدة خمس سنوات يخفض أعداد النماذج إلى شخص واحد فقط . وزيادة النماذج تولد للتلاميذ فرصة الإختيار . وزيادة النماذج تعني الغنى ، وتعني نماذج حسنة بالنسبة لأكبر عدد من التلاميذ .

4. مشكلة الجنس المخالف : يظهر من التطبيقات الفعلية في تركيا أن مهنة التعليم في طريقها نحو التحول إلى مهنة الجنس الناعم . وعندما ينظر إلى صفوف إعداد معلمي المدارس الإبتدائية في كليات التربية يلاحظ أن الغالبية العظمى هم من البنات . وقلما تجد الذكور في هذه الصفوف . وهكذا سوف تزداد نسبة المعلمات في المدارس الإبتدائية سنة بعد أخرى ، وتنخفض بالتالي نسبة المعلمين . ذلك لأن كثيرين من أولياء الأمور وحتى الطالبات أنفسهن يجدن أن مهنة التعليم أنسب الوظائف للإناث بحيث يستطعن معها الإهتمام بأسرهن مع ممارسة وظائفهن . كانت هذه الحال نفسها موجودة في دول أجنبية . ولكن كثيرا من هذه الدول وجدت الحل في الإحتفاظ بنسب متقاربة من الذكور والإناث في هذه المرحلة .

لعل أهم محذور يجابهنا من هذا التطبيق هو في إختيار التلاميذ للنموذج . قد تشكل المعلمات نماذج حسنة للتلميذات ، ولكنهن وبسبب الفروق الجنسية لا يستطعن أن يكن كذلك بالنسبة للتلاميذ . ويكون من الطبيعي تنشئة التلاميذ كذكور وتنشئة التلميذات كإناث . ولكنه ليس من الطبيعي تنشئة أحدهما مكان الآخر أو تربية أحدهما بخصائص الجنس الآخر .

وقد ظهرت نتيجة مماثلة في الدراسة التي أجريت على البحارة . فالبحارة يقومون بسفرات تستمر لمدة شهور طويلة ولا يتواجدون في بيوتهم . أما الزوجات فيقمن بدور كل من الزوج والزوجة في آن واحد . ولهذا السبب فإن أولاد البحارة يحملون خصائص تقرب من خصائص الإناث .

وفي تركيا يطبق نظام التعليم المختلط . ويتواجد نتيجة لذلك التلاميذ والتلميذات في الصف نفسه . لا يمكن أن تكون المعلمات نماذج حسنة للتلاميذ بسبب الفروق في الجنس . وتولي معلم الصف مهمة تعليم درسين فقط في هذا الصف يعني تولي معلمين آخرين أو معلمات أخريات تعليم باقي الدروس . وهذا يعني حل هذه المشكلة إلى درجة معينة . على أن الحل الأساسي يحقق بالعمل على تساوي أعداد البنين والبنات ممن يقبلون في كليات التربية .

5. التربية والتعليم والتنشئة غير الديمقراطية : التربية والتعليم يضعان أسس الديمقراطية في أي بلد من بلدان العالم . ويدخل في مثل هذه التربية والتعليم تلك التي تقدم في العائلة والتي تدعم في المدرسة . ولما كانت الديمقراطية تعني حكم الأغلبية والأصوات المتعددة وحرية الفكر ومشاركة الجميع ، فإن هذه الممارسات إنما تضع أسسها بالنظرية والتطبيق . وتلعب المدرسة الإبتدائية دورا كبيرا في ذلك إن لم يكن أساسيا . مفهوم معلم الصف يناقض المباديء الديمقراطية بكل أشكالها . فالمعلم الواحد أو المعلمة الواحدة التي تدرس التلاميذ أنفسهم في مرحلة من المراحل العمرية الخطيرة لا تستطيع أن تتجرد من ميولها السياسية في الصف . فتوجه هؤلاء التلاميذ بالشكل الذي ترتأيه طول اليوم ولمدة خمس سنوات متتالية . ويكون هذا التوجيه على الأغلب أحادي الإتجاه في الوقت الذي نحن بأمس الحاجة إلى تعدد في الإتجاهات والذي تقتضيه الديمقراطية .

الخاتمة

يبدو أن مفهوم معلم الصف في تركيا تعتريه محاذير عديدة مهمة . بعض هذه المحاذير صادرة من المفهوم نفسه ، وغيرها ناشيء من التطبيقات الخاطئة المختلفة . وتحتاج المسألة إلى إعادة نظر أساسية من نظام قوي قادر على التغيير .



مكتب التربية العربي لدول الخليج

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفهوم إدارة الصف المدرسي قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 19-12-2012 08:00 PM
ما هي أهمية إدارة الصف ؟ قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 20-10-2012 08:13 PM
الإدارة الصفية الفاعلة قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 21-01-2012 10:38 PM
معلم الصفوف الأولية و تلاميذه قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 13-07-2010 10:24 PM
فن إدارة الصف قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 06-07-2010 10:11 PM


الساعة الآن 12:09 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com