عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-07-2014, 09:32 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,164
Post أكبر الأوهام - د. عبد الكريم بكار







أكبر الأوهام - د. عبد الكريم بكار

يمكننا وصف الإنسان بأنه ذلك الكائن الذي يظل مدى عمره متنقلاً بين الحقيقة والوهم، والعلم والخرافة، والجزم والشك. إنه لا يرى إلاّ جزءاً من الواقع، ويجد نفسه باستمرار مفتقراً إلى المزيد من المعرفة التي تساعده على رؤية الأشياء على ما هي عليه.

تملك عقولنا إمكانات وقدرات مذهلة، لكنها تعاني من نوع من الارتباك في التعامل مع المبادئ الكبرى، وفهم طبائع الأشياء، واستيعاب المدلولات العميقة للمعارف الحديثة... عملية التفكير تشبه عملية السقاية لنبتة عزيزة، فكما أن الماء ينفع تلك النبتة فإنه يتسبب في ترعرع الأعشاب الضارّة من حولها، وهكذا فنحن إذ نفكر ننمي أدمغتنا فزيولوجياً، ونصقل مفاهيمنا، ونجعلها أكثر وضوحاً... وإلى جانب هذا فإن عقولنا حين تفكر تولّد الكثير من الأفكار والمفاهيم الخاطئة بل القاتلة، وهي أشكال وأنواع، لكن أكثرها خطورة تلك التي تتعلق بـ (الأطر العامة) أو المرجعيات الكبرى التي ينطلق منها العقل، ويستند إليها خلال عمليات التفكير؛ إذ إن الإطار حين يكون خاطئاً، فإن حركة العقل تشبه حركة مسافر يرغب في السفر إلى مراكش، فركب طائرة ذاهبة إلى جاكرتا.

ولعلي أتحدث حديثاً مقتضباً حول هذه النقطة عبر المفردات الآتية:

1ـ فطر الخالق ـ عز وجل ـ العقل على الاحتياج إلى أمرين أساسيين:
الأول: أنه لا يستطيع أن يعمل من غير أدوات، وهو في ذلك يشبه الحداد والنجار والمزارع وكل أصحاب المهن، وأدوات العقل هي التعريفات والأفكار والمفاهيم والمعلومات....
الثاني: الإطار المرجعي حيث إن العقل يحتاج إلى من يوجّهه إلى الحقل المناسب للعمل، ومن يضيء له ذلك الحقل ببعض المسلَّمات والمعطيات. هذا هو واقع الحال، لكن الساحة الثقافية لا تعدم باستمرار من يدّعي أنه يفكر تفكيراً حراً من غير تحيّز أو استناد إلى أي مرجعية أو فلسفة كبرى، وهذا غير صحيح.

2- الأطر المرجعية أطر كبرى، وأطر صغرى، والفاصل بينهما ذو وسط متدرج؛ فقد أنظر إلى إطار على أنه كبير، وتنظر أنت إليه على أنه صغير. من الأطر الكبيرة -على سبيل المثال- ما ذكره النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن نفسه من أنه عبد الله ورسوله، وما ذكره عنه القرآن الكريم حين أمره الله ـ تعالى ـ بأن يقول: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ...} فهو واحد من بني البشر وواحد من عبيد الله، وواحد من الرسل، ويتدرّج في داخل هذا الإطار عشرات الأطر الصغيرة. ومن الأطر الكبرى كذلك إطار الإيمان بالله، واليوم الآخر، وإطار محدوديّة الحياة الدنيا... أما الأطر الصغرى، فهي تستعصي على الحصر، ومن أمثلتها اعتقاد مدرس بأن أسلوبه في التدريس هو الأفضل، أو أن أرباب العمل جميعاً يتآمرون ضده، واعتقاد طالب بأنه لا أمل في النجاح في هذا العام...

3- مسألة بناء الأطر الكبرى هي أعقد المسائل التي واجهها العقل البشري عبر التاريخ، وقد بذل علماء أهل السنة والجماعة جهوداً هائلة من أجل اكتشاف الأصول والقواعد التي تساعد على بناء الأطر، ولعل أهم ما يشغلهم في هذا هو التفريق بين القطعيّات والظنيّات، أي بين ما يشكِّل أصلاً غير قابل للنقاش، وبالتالي فإن على العقل أن يعمل على فلسفته وتوضيحه وتوظيفه والتفريع عليه، وذلك مثل ما أطلق عليه السابقون وصف (المعلوم من الدين بالضرورة)، ومثل ما سمّوه بـ (الكليات الخمس)... وبين ما هو من قبيل الفروع والجزئيات التي تقبل الاختلاف والجدل، ولا يترتب على النزاع فيها شقاق فكري أو انقسام اجتماعي، وقد وُفِّقوا في ذلك إلى حد بعيد؛ فقد وضعوا الأساس لرؤية حافظت على نقاء الدين ووحدة الأمة، مع قدر حسن من التعدّدية والتنوّع.

.
**********

تحدثت في المقال السابق عن أن أكبر الأوهام تلك التي تتجسد في إطار كبير يشكِّل المنطلق للعقل في تفكيره، كما يشكِّل المرجع حين نريد تحميص فكرة أو حسم خلاف في مسألة من المسائل، ومن الواضح أن العقل البشري يقوم ببناء الأطر، ثم يعمد إلى الاستناد إليها في أثناء التفكير وهاتان العمليتان من العمليات المعقدة جداً، ولهذا فإن كثيراً من الأفراد والجماعات والشعوب يقعون في كثير من الأغلاط والأوهام عند بناء الإطار وعند استخدامه والتفاعل معه، وإليك نموذجين على ذلك:

1ـ التوهم بالتفوق العنصري: ساد اعتقاد لدى كثير من الأوربيين في العقود الماضية بتفوق العرق الآري على غيره، كما أن لدى كثير من الألمان اعتقاداً راسخاً بتفوقهم على باقي الأوربيين، مما جعلهم ينظرون إلى غيرهم نظرة استخفاف، ولم ننس بعدُ الزوبعة التي أثارها تصريح قريب لأحد السياسيين الألمان حين ذكر أن وجود المسلمين في ألمانيا أدى إلى انخفاض نسبة الذكاء.... إن منشأ الوهم في هذا ينبع من الخلط بين الطبيعة والثقافة، أو بين الموروث الجيني والمكتَسَب الثقافي، حيث يؤكد العلم كل يوم أن الخالق ـ عز وجل ـ وزَّع الذكاء على الأمم بالتساوي، فليس هناك شعب ذكي وشعب غبي، ولكنه وزع الذكاء على الأفراد بالتفاوت، ولهذا فإن نجاح اليابانيين ـ مثلاً ـ ليس مديناً لما لديهم من ذكاء أو موروثات جينية عن الآباء والأجداد، وإنما هو مدين للتعليم والتربية والتثقيف، والبيئة الجيدة. لو ولد ألماني أو ياباني في البادية، وعهد به أبواه إلى راعي غنم كي يقوم على تربيته، فإن ذلك الطفل لن يكون في المستقبل إلا كأبيه الذي رباه، أي راعي غنم، وإن نظرية ( الذكاءات المتعددة ) قد كسرت حدة تصنيف الناس إلى أذكياء وأغبياء، حيث يمكن للشخص الواحد أن يكون متفوقاً جداً في الذكاء اللغوي أو العاطفي، وأن يكون في الوقت نفسه دون الوسط في الذكاء الرياضي أو المكاني....

2 ـ التعامل مع المظنون على أنه قطعي:
كيفية التعامل مع الحقائق هو الامتحان الأكبر الذي كان على العقل البشري أن ينجح فيه عبر التاريخ، فنحن مولَعون أشد الولع بتحويل الظنيات إلى قطعيات، وتحويل ما هو محل نقاش إلى ثوابت ومسلَّمات، ولعل هذا من جملة ( الاقتصاد في الجهد ) الذي فطر الله عليه بني الإنسان، فالتعامل مع المظنونات يتطلب النقاش والاستدلال والترجيح على حين أن التعامل مع القطعيات لا يتطلب سوى التسليم ثم البناء على ما سلَّمنا به. وهذه المشكلة ليست مشكلة عربية أو إسلامية، إنها مشكلة الإنسان أينما كان حين يحاول بناء أطر ومرتكزات للتفكير واكتشاف الذات والعالم، خذ على سبيل المثال اعتزاز أتباع المذاهب بأقوال أئمتهم، حيث إنك ترى الواحد منهم يطيل في الجدال والدفاع عن الحكم الذي يعتقده، ويرفض أقوال الأئمة الآخرين رفضاً قاطعاً، ولو أدى ذلك إلى انقسام أهل المسجد أو أهل البلد، مع أن الأئمة العظام يعرفون أن أهل السنة والجماعة يختلفون في الفروع، وينظرون إلى الخلاف فيها برفق وإعذار وسماحة، ورحم الله الإمام مالكاً صاحب المذهب الذي كان يردد حين يفتي في بعض المسائل قول الله ـ تعالى ـ: {إن نظن إلا ظناً وما نحن بمستيقنين}. وقديماً عتب الإمام الجويني في كتابه ( الغياثي ) على الماوردي في كتابه ( الأحكام السلطانية ) حيث لاحظ أن الماوردي يسوق المظنونات في مجال السياسة الشرعية مساق المعلومات أو القطعيات مع أن النصوص في شؤون السياسة والحكم قليلة، حيث إن من الواضح أن الشريعة الغراء لم تحدد شكلاً معيناً للحكم وممارسة السلطة، وإنما شددت على مبادئ العدل والنزاهة في الحكم والشورى ومبادئ أخرى من هذا القبيل.

وتجد المشكلة نفسها عند الليبراليين والاشتراكيين والبنيويين والتفكيكيين... إنها تحويل إنجازات العقل المتنازع فيها إلى أسس وركائز وأطر تستعلي على النقاش والمراجعة.

لاشك أن هناك مسلمات عقدية وفكرية، ولا شك في أن في كل علم من العلوم قواعد وأسساً قطعية هي موضع إجماع وتسليم، لكن المشكل هنا هو ذلك السعي الحثيث من لدن الجميع إلى توسيع دوائر المسلَّمات والتشنيع على من يستنكر ذلك.. العقل البشري مرتبك في بناء المعقول واللامعقول ومرتبك في التفريق بينهما، كما أنه مرتبك في تحديد ما هو من قبيل الأصول والفروع والقطعي والظني ورسم المنطقة البرزخية التي تفصل بين كل ذلك، ولكنه يرفض الاعتراف بذلك، وهذه إحدى مشكلاته الكبرى.




منقووول




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العدل والظلم ( 1 ) : آيات الظلم في القرآن الكريم ( 15 ) : عبدالله سعد اللحيدان منتدى الشريعة والحياة 2 17-04-2014 06:51 PM
العدل والظلم ( 1 ) : آيات الظلم في القرآن الكريم ( 12 ) : عبدالله سعد اللحيدان منتدى الشريعة والحياة 2 17-04-2014 06:42 PM
العدل والظلم ( 1 ) : آيات الظلم في القرآن الكريم ( 11 ) : عبدالله سعد اللحيدان منتدى الشريعة والحياة 2 17-04-2014 06:39 PM
أكبر موسوعة برامج القرآن الكريم وتفسيره وتجويده .. تجديد روابط التحميل مبدع قطر 2 منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 09-04-2013 08:15 PM
مبشرات في زمن الوهن الــعــربــي سياسة وأحداث 0 14-05-2012 11:54 PM


الساعة الآن 07:42 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com