عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-09-2016, 05:32 PM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 348
افتراضي 🕪 فن الإختلاف 🕪




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوتي واخواتي الكرام ..

هذه اول مشاركة لي وهي مقال عن فن الاختلاف

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

⭕ فن الإختلاف ⭕

🖲 لماذا فن الإختلاف ؟

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

تتطلب الحياة العصرية مزيداً من أدوات الخِطاب وفنون الحوار والنقد البناء لتداخل الحضارات وتنوع الأفكار والإتجاهات وحقيقة الأمر أن الإختلاف في الرأي شيءٌ طبيعي ولابد منه لإستمرار الحياة والأخذ والعطاء بين البشر ويبقى مربط الفرس هو في طريقة إدارة الإختلاف الحاصل بطريقة بناءة تؤدي إلى تسوية يرضى بها الجميع وتؤدي الى نتائج إيجابية خالية من العصبيات والعداوات.

🖲 هل الإختلاف عداوة ؟

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

الإختلاف مع شخص لا يعني عداوته ومقاطعته فقد إختلف النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود والنصارى ولكنه لم يُظهر العداوة لهم ولم يقاطعهم بل كان يشمر عن ساعد الجد في دعوتهم وتوضيح الحق لهم وصابراً على أذاهم وإستهزاءهم به وبصحابته هذا كان هديه في الإختلاف مع غير المسلم وكذلك مع المسلم فقصة الرجل الذي جاء وبال في المسجد ومعالجته للموقف بكل إنسانية ورحمة للبشرية ومراعاته للمشاعر والثقافات شيء ملحوظ جداً في سيرته صلى الله عليه وسلم.

🖲 كيف تختلف معي ؟

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

ليس مهماً أن تتفق معي ولكن المهم هو كيف تخلف معي وتنتهج المنهج الصحيح في إدارة الإختلاف بحيث لا تنال مني ولا تستنقص من قدري ولا تلمزني بالألقاب ولا تعاديني فان فعلت ذلك فأنت تنأى بنفسك عن منظومة الحوار البناء إلى الحوار الهدام الذي يؤَجِجُ نار الإختلاف ويزيد الشُقة بيننا بل وتخرج نفسك من دستور القرآن الكريم ومنهج رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين جاءا ليؤسسا المنهج الإنساني الرفيع الذي يجمع الناس ويؤلف قلوبهم ويوحد كلمتهم ويلم شملهم ويجعل رأس التفاضل بينهم " التقوى".

🖲 سؤ إدارة الإختلاف ..

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

إن مما يؤسف له وقوع البعض في قضية سؤ إدارة الخلاف سواءاً أكانت القضية دينية أو سياسة أوثقافية إذا ليس الهدف منها إلا الإنتصار على الخصم ومعاداته بالإنطلاق من أرضية طائفية تحزبية عنصرية منهجها إطلاق التهم ونشر الإشاعات وهذا شيء ملاحظ وجلي في الحروب الإعلامية التي تقع بين بعض الدول إبان الخلافات السياسية فكل طرف يحاول إظهار الآخر بموقف الضعيف الذي لا يملك حجةً دامغةً ولا دليلاً شافياً لإدعاءاته مما يؤدي إلى فشل الحوار وعدم التوصل إلى نتيجة وحل للقضايا العالقة والتي تدوم لسنوات وربما لقرون.

🖲 الإختلاف الإجابي ..

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

الإختلاف الإيجابي لابد له من حوار بناء يكون هدفه التوصل لحل وسط يُرضي جميع الأطراف وألا يكون للعصبية الفكرية والمذهبية موضِعُ قدم فيها فهي سبب للشقاق والتفرق بل يجب أن يكون الإختلاف مبني على أرضية هدفها الوصول للحقيقة دون النيل من الطرف الآخر أوالتقليل من أهميته بل يجب أن تكون بغية الجميع الوصول للحقيقة فالحق أحق أن يتبع وإن أتى من الخصم طالما يمتلك الدليل القاطع والحُجَةُ الدامغة.

🖲 الحكمة والإختلاف ..

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

يختلف الناس في العبادات ويختلفون في الثقافات فالتعامل مع أكثر من 6 مليار شخص ليس بالأمر الهين فلكل واحدٍ أفكاره وثقافاته وعباداته بحسب ما وصله وتعلمه منذ الصغر والمطلوب منا شيئين إثنين أولهما توضيح الحق والصواب بالحكمة والموعظة الحسنة ثانيا عدم إلزام الطرف الآخر بمعتقداتنا وأفكارنا وثقافاتنا فليس هناك شيء بالإكراه حتى الدين لاإكراه فيه وإنما يجب علينا البلاغ فقط وأما قضية الإقتناع والقبول فهذا ليس من شأننا.

🖲 الطريقة الصحيحة في لإختلاف

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

الطريقة الصحيحة لإدارة فن الإختلاف هي في الإستماع الجيد للمُخالِف لإستيعاب فكرته ومقارنتها مع الحقائق الواردة ثم الرد عليه بالحكمة والموعظة الحسنة بحسب الحقائق التي نملكها حتى وإن صرخ في وجهنا وسبنا ونال منا يجب علينا أن نتمسك نحن بأدب الحوار الى آخر دقيقة فالصراخ سببه الإفلاس الثقافي والأدبي وصاحبه لا يملك ذرة من الحقيقة فهذه النوعية يجب أن نتعامل معها بحذر ودِقة متناهية حتى نوصل الفكرة إليه في قالب من ذهب لتكون سببا لأن يقبلها ويقتنع بها فما خرج من القلب وقع في القلب.

🖲 الإختلاف ليس عيبا

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

الإختلاف ليس عيباً وليس شيئاً مذموماً وجديداً وإنما هو موجود منذ وجدت البشرية وإنما العيب هو في سؤ إدارته لمصالح شخصية تتدخل فيها العصبية المذهبية والفكرية وغيرها التي تحول الخلاف إلى قضية فاصلة وخط أحمر للتعامل مع المخالف بل ومعاملته كعدو وخصم يجب مواجهته والوقوف ضِدَهُ في كل شيءٍ مما يتسبب في حدوث نتائج سلبية يتضرَرُ منها الجميع ولو أننا قبلناهُ كما هو ونصحناهُ ووجهناهُ وبينا له الحقائق بطريقة صحيحة لكانت النتائج إيجابية ولتحول الخلاف الى وئام.

🌴🌾🌴🌾🌴🌾🌴🌾

🖊فيصل بن زاهر الكندي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-12-2016, 12:25 AM
محمد النهاري محمد النهاري غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: أينما حط نفع
المشاركات: 11,784
افتراضي

اخي الكريم
موضوع رائع وشائك جدا

الاختلاف لا يعني العداوة والفرقة
والاختلاف لا يفسد للود قضية
طبعا هذا عند الاشخاص الفاهمين لمثل هذه الأمور
اما الاشخاص صغار العقول فهو عداوة وقطيعة ما بعدها قطيعة

دمت بود عزيزي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-03-2017, 03:41 PM
خالد الفردي خالد الفردي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,254
افتراضي

والضد يظهر حسنه الضد ..
بوركت الطرح أخي الكريم ..
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-04-2019, 11:24 PM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 348
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النهاري مشاهدة المشاركة
اخي الكريم
موضوع رائع وشائك جدا

الاختلاف لا يعني العداوة والفرقة
والاختلاف لا يفسد للود قضية
طبعا هذا عند الاشخاص الفاهمين لمثل هذه الأمور
اما الاشخاص صغار العقول فهو عداوة وقطيعة ما بعدها قطيعة

دمت بود عزيزي

شكرا لك اخي محمد بالفعل اختلاف لا خلاف.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-04-2019, 11:24 PM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 348
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الفردي مشاهدة المشاركة
والضد يظهر حسنه الضد ..
بوركت الطرح أخي الكريم ..
لا فظ فوك اخي خالد.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-04-2019, 02:14 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 504
افتراضي

.





أهلا" بالأستاذ أبو سندس --- مقالة حقيقى رائعة عن فن الإختلاف لكن للأسف الشديد لا نأخذ بها سواء على مستوى الأفراد أو حتى على مستوى الدول - قليلا" من يفهم هذا المعنى - أو قد يفهمه لكنه يكابر إنها العزة بالإثم - على مستوى الدول قليل من فهم فن الإختلاف وكثير من أخذتهم العزة بالإثم رغم أنهم فى داخلهم يعرفون الحقيقة - لكن اذا رغبت أن تطوع الباطل فلا فن للحوار بل ولن يجدى .

المقالة جد جميلة ولكن للأسوياء وما أحوجنا أن نكون من الأسوياء
تقبل خالص شكرى وتقديرى








.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-04-2019, 10:29 PM
aiacademy aiacademy غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 1
افتراضي

ما احوجنا في هذه الأيام إلى ادب الإختلاف
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20-04-2019, 02:46 PM
ع ـبدالعزيز ع ـبدالعزيز غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
المشاركات: 5
افتراضي

الله سبحانه وتعالى كفل لخلقه:
1- حرية المعتقد فلا يجوز لمخلوق ان يجبر مخلوق على عقيدة ما
بل امرنا ان ندعو الى سبيله بالحكمة والموعظة الحسنه وقال لنا لااكراه في الدين وقال فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر
وحسابه على الله يوم القيامة

2- حرية الكلمه فيحق لاي مخلوق ان يقول مايشاء والقانون يجب ان لايتدخل الا اذا كانت الكلمة قذف بلادليل او اتهام بلادليل

فمن يؤمن بهتين النقطتين ينطلق الى فن الاختلاف واهميته
الله سبحانه خلقنا مختلفين -- ولايزالون مختلفين ولذلك خلقهم --

فعلى مستوى الافراد فبكل انسان مميزات تميزه عن الاخرين ومثالب وفروق فرديه لاتخفى عن الجميع
فانت ترى ان تزرع اشجار بالشارع وانا لاارى ذلك وين المشكله؟ لامشكله

وعلى مستوى العمل انت ترى ان نضع بصمة للحضور وانا ارى توقيع وانت ترى ان يكون الدوام مناوبات 4 ساعات وانا ارى 8 ساعات كي تكون استراحته اكثر وهكذا

وعلى مستوى الدوله توصل الغرب الى فصل السلطات وهذا شيء جميل جدا وبرلمانات ونقابات ومحاسبه
مما جعلهم يتطورون افضل من العرب الذين نراهم كل يوم تسقط دوله وتسيل الدماء ويهجر الشعب وتستنزف الثروات بسبب حكم الفرد الغير منتخب
وان طالبت بالتطور وصفوك بعميل وخائن

الموضوع يطول اشكرك على الطرح
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 25-04-2019, 11:48 PM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 348
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الناصر مشاهدة المشاركة
.





أهلا" بالأستاذ أبو سندس --- مقالة حقيقى رائعة عن فن الإختلاف لكن للأسف الشديد لا نأخذ بها سواء على مستوى الأفراد أو حتى على مستوى الدول - قليلا" من يفهم هذا المعنى - أو قد يفهمه لكنه يكابر إنها العزة بالإثم - على مستوى الدول قليل من فهم فن الإختلاف وكثير من أخذتهم العزة بالإثم رغم أنهم فى داخلهم يعرفون الحقيقة - لكن اذا رغبت أن تطوع الباطل فلا فن للحوار بل ولن يجدى .

المقالة جد جميلة ولكن للأسوياء وما أحوجنا أن نكون من الأسوياء
تقبل خالص شكرى وتقديرى








.


مرحبا بك أخي عبدالرحمن نعم نحن نحتاج الى تطبيق ذلك الكلام كثير والكتب تحيط بنا وكلنا يدعي الافضلية ولو عدت الى الواقع لرايت اننا كلنا ذو خطا ولا يسلم احد منا من ذلك لكن الفائز الحقيقي هو الباحث عن الحقيقة يحاور كي يصل لا لكي ينتصر.

شاكر لك مرورك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 25-04-2019, 11:50 PM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 348
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aiacademy مشاهدة المشاركة
ما احوجنا في هذه الأيام إلى ادب الإختلاف
مرحبا بك ..

نعم بالفعل نحن بحاجة الى ذلك فقد كثرت مسؤلياتنا وتنوعت خدماتنا واهدافنا فنحن بحاجة الى تنظيم حياتنا ولا يتحقق ذلك الا بالحوار الهادف البناء.

شاكر لك مرورك.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 25-04-2019, 11:55 PM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 348
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ع ـبدالعزيز مشاهدة المشاركة
الله سبحانه وتعالى كفل لخلقه:
1- حرية المعتقد فلا يجوز لمخلوق ان يجبر مخلوق على عقيدة ما
بل امرنا ان ندعو الى سبيله بالحكمة والموعظة الحسنه وقال لنا لااكراه في الدين وقال فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر
وحسابه على الله يوم القيامة

2- حرية الكلمه فيحق لاي مخلوق ان يقول مايشاء والقانون يجب ان لايتدخل الا اذا كانت الكلمة قذف بلادليل او اتهام بلادليل

فمن يؤمن بهتين النقطتين ينطلق الى فن الاختلاف واهميته
الله سبحانه خلقنا مختلفين -- ولايزالون مختلفين ولذلك خلقهم --

فعلى مستوى الافراد فبكل انسان مميزات تميزه عن الاخرين ومثالب وفروق فرديه لاتخفى عن الجميع
فانت ترى ان تزرع اشجار بالشارع وانا لاارى ذلك وين المشكله؟ لامشكله

وعلى مستوى العمل انت ترى ان نضع بصمة للحضور وانا ارى توقيع وانت ترى ان يكون الدوام مناوبات 4 ساعات وانا ارى 8 ساعات كي تكون استراحته اكثر وهكذا

وعلى مستوى الدوله توصل الغرب الى فصل السلطات وهذا شيء جميل جدا وبرلمانات ونقابات ومحاسبه
مما جعلهم يتطورون افضل من العرب الذين نراهم كل يوم تسقط دوله وتسيل الدماء ويهجر الشعب وتستنزف الثروات بسبب حكم الفرد الغير منتخب
وان طالبت بالتطور وصفوك بعميل وخائن

الموضوع يطول اشكرك على الطرح
أخطر انواع الارهاب هو الارهاب الفكري الذي يقود ادمغة الناس الى ما يريد هو وهذا هو سبب تفكك الامة منذ قرون السيادة هي من يقرر كل شيء لا مجال للشورى ولا لاخذ الراي انما الاستبداد بالراي هو الفصل وهو موجود حتى في بيوتنا ومؤسساتنا ومدارسنا نسال الله العافية من هذا المرض الفتاك.

شكرا لك اخي عبدالعزيز.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-05-2019, 06:30 PM
رياض** رياض** غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 24
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ع ـبدالعزيز مشاهدة المشاركة
الله سبحانه وتعالى كفل لخلقه:
1- حرية المعتقد فلا يجوز لمخلوق ان يجبر مخلوق على عقيدة ما
بل امرنا ان ندعو الى سبيله بالحكمة والموعظة الحسنه وقال لنا لااكراه في الدين وقال فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر
وحسابه على الله يوم القيامة

2- حرية الكلمه فيحق لاي مخلوق ان يقول مايشاء والقانون يجب ان لايتدخل الا اذا كانت الكلمة قذف بلادليل او اتهام بلادليل

فمن يؤمن بهتين النقطتين ينطلق الى فن الاختلاف واهميته
كم دولة اسلامية تضمن هذه الحقوق في دستورها أ و في قوانينها؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حرية الفكر في الاسلام ( العلمانية والاسلام ) عبير عبد الرحمن يس منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 09-10-2012 07:28 PM
اقرار القران الكريم والسنة النبوية بالتنوع والاختلاف الفكري بين الناس عبير عبد الرحمن يس منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 20-09-2012 09:44 PM
التعددية الفقهية في الاسلام وخلق التسامح مع المخالفين عبير عبد الرحمن يس منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 20-09-2012 09:43 PM
هل صحيح ان الإختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية؟ 30/11 أبو تركي منتدى العلوم والتكنولوجيا 30 11-10-2011 07:51 PM
هل صحيح ان الإختلاف في الرأي لا يفسد في الود قضية؟ 30/11 أبو تركي منتدى العلوم والتكنولوجيا 29 01-01-2011 05:49 PM


الساعة الآن 12:04 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com