عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-01-2011, 06:46 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي ظالم مستجاب الدعوات (من عجائب حكمة الله)أدخل لترى




ظالم مستجاب الدعوات (من عجائب حكمة الله)


قبضة من حديد وابالسة لاتنقص بل تزيد وجحيم من الناروالحديد
واغلال مستعرة وقرارات مكدرة واسباب بلا سبب لحروب فيها العجب
وسلطة استبداد وذلة للعباد وخوف من الجدران ان يكون لها آذان
تنقل لحكومة الطغيان ماينطق اللسان من قراءة القران او وسائل الايمان
فيخشى الرجل من زوجته ان يسب امامها الحاكم او يبدي شعوره الناقم
هكذا كان الحال قبل ان يحكم الانذال
شعب العراق تضرعت كهوله ان يرحمها الله من صدام فقالوا نصا
(اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
شعب العراق انتحبت نساءه ان يرحمها الله من صدام فقالت نصا
(اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
شعب العراق تمتمت اطفاله ان يرحمها الله من صدام فقالوانصا
(اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
شعب العراق تمرغت شبابه ان يرحمها الله من صدام فقالوانصا
(اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
وبين ليلة وضحاها استجاب الله لشعب العراق دعوته
فتقدم اليهود تزحف اساطيلهم وتدق طبولهم وترفرف راياتهم
فيما يتقدمهم العملاء والخونة منادين باسم الديمقراطية
فسقط النظام الظالم والحاكم المستبد
وفرح الشعب وصفق لان الله اراحهم من صدام الذي كانت تغتصب
النساء في سجونه وتدفن الاشلاء في المقابر الجماعية بالشفلات
ولم تمض الا هنيهة حتى اصبحت اعداد ضحايا التفجيرات اكثر من اعداد المقابر
الجماعية وحتى غصت السجون بالرجال بل وحتى تم اغتصاب الرجال
فضلا على اغتصاب النساء
فهل اخطأ شعب العراق في دعائه
ام هل اخطأ شعب العراق في اختياره
ام هل اخطأ شعب العراق في تقرير مصيره
ام ان الله لم يستجب دعائهم ولم يرحم تضرعهم وبكائهم
بلا شك
هم قالوا (اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
وهم من ذاق سيرة اليهود خلال ثمان سنوات ولكن استساغوها حتى وهي مشبعة بدمائهم
لانها ربما وربما ارحم من صدام
لاندري الا اننا نقول
((اللهم العن من ظلم شعب العراق ))
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-01-2011, 06:56 PM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العراقي313
ظالم مستجاب الدعوات (من عجائب حكمة الله)


قبضة من حديد وابالسة لاتنقص بل تزيد وجحيم من الناروالحديد
واغلال مستعرة وقرارات مكدرة واسباب بلا سبب لحروب فيها العجب
وسلطة استبداد وذلة للعباد وخوف من الجدران ان يكون لها آذان
تنقل لحكومة الطغيان ماينطق اللسان من قراءة القران او وسائل الايمان
فيخشى الرجل من زوجته ان يسب امامها الحاكم او يبدي شعوره الناقم
هكذا كان الحال قبل ان يحكم الانذال
شعب العراق تضرعت كهوله ان يرحمها الله من صدام فقالوا نصا
(اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
شعب العراق انتحبت نساءه ان يرحمها الله من صدام فقالت نصا
(اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
شعب العراق تمتمت اطفاله ان يرحمها الله من صدام فقالوانصا
(اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
شعب العراق تمرغت شبابه ان يرحمها الله من صدام فقالوانصا
(اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
وبين ليلة وضحاها استجاب الله لشعب العراق دعوته
فتقدم اليهود تزحف اساطيلهم وتدق طبولهم وترفرف راياتهم
فيما يتقدمهم العملاء والخونة منادين باسم الديمقراطية
فسقط النظام الظالم والحاكم المستبد
وفرح الشعب وصفق لان الله اراحهم من صدام الذي كانت تغتصب
النساء في سجونه وتدفن الاشلاء في المقابر الجماعية بالشفلات
ولم تمض الا هنيهة حتى اصبحت اعداد ضحايا التفجيرات اكثر من اعداد المقابر
الجماعية وحتى غصت السجون بالرجال بل وحتى تم اغتصاب الرجال
فضلا على اغتصاب النساء
فهل اخطأ شعب العراق في دعائه
ام هل اخطأ شعب العراق في اختياره
ام هل اخطأ شعب العراق في تقرير مصيره
ام ان الله لم يستجب دعائهم ولم يرحم تضرعهم وبكائهم
بلا شك
هم قالوا (اللهم خلصنا من صدام حتى لو يحكمنه يهودي)
وهم من ذاق سيرة اليهود خلال ثمان سنوات ولكن استساغوها حتى وهي مشبعة بدمائهم
لانها ربما وربما ارحم من صدام
لاندري الا اننا نقول
((اللهم العن من ظلم شعب العراق ))
اخي الكريم ,,
لم يكن المستعمر وعملائه يوماً ارحم بالشعب من صدام حسين
وصدقني ان هناك اليوم من العراقيين من يتمنى لو انه لم يتعاون
او يدعُ الله لاسقاط الحكم السابق في العراق.

دمت بود.
__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-01-2011, 06:57 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي زيارة الصالحي ورجوع مقتدى وتحليل للموقف

زيارة علي صالحي الى العراق

رجوع مقتدى الى العراق

تزامن الحدثين مع تشكيل الحكومة العراقية




ما وراء الكواليس مخططات اعمق من ان يتصورها البعض




ما نوع التخطيطات المترقب حصولها في العراق ؟؟

مقتدى الصدر يرجع الى العراق حاملا مشروعا تعبويا لتغيير الطابع الذي رسمته الاقدار وهو طابع الجهاد والمقاومة ضد الاحتلال


ولا ننسى ان اصل المعارك لتياره ضد الاحتلال كان لاجل اغلاق مجلة ناطقة باسمه في مدينة الصدر


والا قبل ذلك لا يوجد فكرة المقاومة والجهاد بل توجد مشاعر الارتياح ككل العراقيين لتخليصهم من صدام ونظامه التعسفي



الان يوجد مشروع لتغيير طابع الكره والبغض للمحتل وتبديلها بمشاعر العلاقات والمصالح والاعمال مع المحتل



مقتدى الصدر قادر على اللعب بعواطف مريديه وقواعده وقد نجح في ابعاد مناؤيه الذين انكروا عليه بوادر التغيير وهم العصائب وحزب الله في العراق وغيرهم ممن اظطرو الى الانشقاق عن التيار بعد استشفاف خيانة الخط الجهادي على حد قولهم




ولكن ما الذي يدعو مقتدى الى المخاطرة في سمعته في مشروعه الجذري المريب



هذا ما يكشفه لنا الدور الايراني المتفق لا المختلف مع امريكا



انها سياسة اعطيك وتعطيني



ومرة اخرى لم نفهم المصلحة والمنفعة التي يرتجيها مقتدى الصدر من مشروعه الخطير على نفوس اصحابه واتباعه



لابد ان نعود الى الوراء قليلا لنكشف ونحلل نفسية وطبيعة مقتدى الصدر



في ايام اقامة الجمعة من قبل ابيه السيد الصدر كان مقتدى شخص مهمل في اروقة الحوزة والمراتب العلمية


فقد نقل عن بعض اتباعه انه كان يدخن السجائر في درس ابيه ولا يبالي بمتابعة الدرس وتحصيل العلم

الى ان وصل الامر الى طرده من الدرس مع رفيقه منتظر الخفاجي



بعد موت ابيه وبعد سقوط بغداد وبعد الانفتاح الحوزوي والشيعي عامة

احتاجت القاعدة الشعبية للسيد الصدر الى مرجع من داخل عائلة الصدر

ولما لم يكن هذا المرجع متحقق بدء الشعور باهمية العلم والمرتبة العلمية



وهنا حصل القرار بمغادرة النجف الى قم لطلب العلم

ايران تلقفته وحضنته بكلتا ذراعيها


وهي مستعدة لتحقيق حلمه الوردي فالفتاوى جاهزة والشهادات العلمية الحوزوية متوفرة في سوق السياسة الايرانية

الان رجع مقتدى بعد قضاء اربع سنين في تغيير للجو وترويح عن النفس وتخلي عن تياره والضغوطات التي عصفت به جراء الاحداث الطائفية



الان عرفنا المنفعة والهدية التي قدمتها ايران لمقتدى الصدر ازاء خدمة مشروع ايرانية في التغيير وهو بدوره سيهدى من ايران الى امريكا وايضا مقابل منافع كبرى لايران

وهو التغاضي عن مشروعها النووي وبسط سيطرتها واطماعها في الخليج ودول الخليج


الرابح الاكبر هو المحتل وتخطيطه الطويل الامد للقضاء على خطر وهاجس مرعب عالمي شامل
نابع من العراق
ذلك الخطر هو من سحب جيوش الظلام العالمي في محاولة يائسة لوئده في مهده


انه خطر مكتوب في توراة اليهود واخبار الامم

انه المهدي المنتظر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-01-2011, 07:01 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي لاعب عراقي في المنتخب الايراني بس من طراز خاص

لاعب عراقي في المنتخب الايراني بس من طراز خاص




لم يكن تيار الصدر يحتل مكانته الحالية في الخريطة السياسية الإيرانية قبل الاحتلال الأمريكي للعراق ، فقد كانت هناك أحزاب ومنظمات عراقية شيعية أخرى تتلقى الدعم الإيراني من أبرزها حزب الدعوة والمجلس الشيعي الأعلى للثورة الإسلامية ، ولكن بعد الاحتلال تغيرت الرؤى والأجندات ، وأصبح الراعي الأمريكي سيد الموقف وأوشكت الخيوط أن تفلت من بين الأصابع الإيرانية ، ولكنها سرعان ما استدعت تيار الصدر من على مقاعد الاحتياط وبدأت بتفعيله مباشرة حيث نفذ مهامه الأولى بنجاح وهي الانتقام من متنكبي الطريق الإيراني مثل عبد المجيد الخوئي ، وباقر الحكيم ..


ومع تتبع الأداء السياسي لتيار الصدر في مرحلة الاحتلال الأمريكي يمكن أن نبرهن بوضوح على أنه تحول إلى أداة طيعة في أيدي مخططي السياسة الإيرانية ، وحسب المفهوم السابق الإشارة إليه " قنبلة لا تنفجر " ، ونذكر من ذلك بعض الشواهد التي تفيد في توقع مستقبل التبعية الصدرية لإيران في المرحلة المقبلة ..


أولا : تيار ثوري بلا مطالب : لا أحد يستطيع أن يجزم على وجه التحديد بأهداف تيار الصدر من مشاغباته الثورية - مجازا - فليست هناك مطالب محددة ، وانتفاضاته التي يقوم بها تنتهي في الغالب بتحقيق رغبات لم تنشأ الحاجة إليها إلا بتأثير الانتفاضة ، فما الداعي إليها إذن ؟ ..


عندما أعلن عن الاتفاق الأخير بين تيار الصدر والاحتلال الأمريكي أصدر مكتب الصدر بموجب الاتفاق بيانا إلى أتباعه قال فيه : " إلى كل فرد من أفراد جيش المهدي الذين ضحوا بالغالي والنفيس ولم يقصروا أمام ربهم ولا أمام مجتمعهم " ثم دعاهم إلى أن " يرجعوا إلى محافظاتهم للقيام بواجباتهم وما يرضي الله ورسوله وأهل البيت " ولم يفهم أحد لماذا جاءوا ولا لماذا رجعوا ؟ ..


ويمكن بمقارنة تيار الصدر بحركة مقاومة أخرى مثل حماس مثلا ، أن نتبين المأزق الاستراتيجي للصدريين ، فحماس مطالبها واضحة ومحددة وقادتها هم الذين يحددون أهدافها لأنهم من يحركون كوادرها ، بينما لا يقدم مقتدى الصدر أي رؤية واضحة ولا يعطي أهدافا مقنعة ، وذلك لأنه ليس من يحرك كوادر تياره ، وعندما يحدث هذا اللبس لدى قادة أي حركة فإن ذلك يُعد دليلا على أن قرارها ليس بيدها بل يتم اتخاذه من وراء الكواليس ..


ويؤكد ذلك حجم التناقضات التي يقع فيها التيار ، فقد تحول من رفض المحتل ورفض المشاركة السياسية والدعوة إلى القتال ، إلى الموافقة على الانتخابات والإعلان عن تأسيس حزب سياسي ، أي بعبارة أخرى : الدخول في عباءة الاحتلال الأمريكي ..


وهذا التذبذب في الرؤية والتخبط في اتخاذ القرارات يتضح من تصريحات قيس الخزعلي الناطق باسم مقتدى الصدر ، والذي يفتح المجال لكل الاحتمالات وبنفس مستوى التناقض ، فيقول : " هذا الجيش - المهدي - لن ينتهي وجوده مع تشكيل الحزب السياسي ، وسيشكل الجيش حلقة الوصل بين القيادة الدينية والقاعدة الشعبية .. لقد عدنا للتنظيم السياسي ونحن مستمرون فيه وسنعود للتنظيم المسلّح لو أُجبرنا على ذلك " ولا يستطيع أحد أن يفهم من هذه التصريحات لماذا لجأوا للتنظيم المسلح ؟ ثم ما الذي تغير ليعودوا للتنظيم السياسي ؟ وما الذي يمكن أن يحدث مستقبلا ولا يحدث الآن لكي يعودوا مرة أخرى للتنظيم المسلح ؟ وأيضا لم يبين الخزعلي كيف تتحول ميلشيا مكونة من مرتزقة وغوغاء إلى حلقة وصل بين القيادة الدينية والقاعدة الشعبية ؟ ..


وكانت حكومة الملالي سعيا منها لوضع مقتدى الصدر في الإطار الإيراني بصورة أكثر وضوحا قد دعته إلى زيارة طهران ، فسافر إلى الحدود الإيرانية برا ثم نقلته طائرة مع مجموعة من أتباعه إلى طهران حيث أقاموا في شقة فاخرة أعدت لهم ، والتقى الصدر بالمرشد خامنئي وخاتمي ورفنسجاني ..
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-01-2011, 07:05 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي عاجل عاجل عاجل بيان شيخنا القائد قيس الخزعلي بخصوص رجوع السيد مقتدى الصدر

نداء نداء نداء

الى جميع خلايا افراد عصائب اهل الحق

نعلمهم بانه صدر توا بيان من شيخنا القائد قيس الخزعلي حفظه الله



بخصوص رجوع مقتدى الى العراق


قال ما نصه

الان بعد التشريد والتقتيل والتطريد وبعد الاعتقالات في سجون الظالمين ياتي مقتدى

ليباشر حياته الطبيعية في النجف كان امرنا لا يعنيه

الان وبعد التخلي عنا لاربع سنوات في محنتنا مع الاحتلال اذنابه ياتي ليباشر عمله السياسي

ويتحكم في منجزات العصائب و ما حققناه من نجاحات سياسية ميدانية و اجتماعية


اننا على اهبة المسؤولية للحفاظ على منجزاتنا مكاسبنا فلا نتخلى عنها وقد تحملنا الضيم والاعتقال والخذلان من الاقرب فالاقرب


فلنا اعمالناو منجزاتناو لكم اعمالكم


ونهيب بالاخوة من العصائب التصدي لحماية الطريق الذي رسمناه والمنهج الذي تبنيناه


ونمضي قدما في جهادنا مبدئنا نخالف من خالفنا من قيادة التيار

وندافع عن عصبتنا وقرارنا من استحواذ المستوحذين بعد التخلي عن التيار وارض العراق المقدسة ومنهج الصدرين


فليصل كلامنا واعلاننا لموقفنا لمقتدى الصدر

على المؤمنين تبليغ هذا البيان لافراد التيار

بكل شرائحه و اتجاهاته التي نحترمها بدورنا

والسلام عليكم رحمة الله بركاته


قيس الخزعلي




هذا وقال سماحة الشيخ انه ابلغ مقتدى الصدر بفحوى البيان



اخوتي في العصائب علينا ان نكون فطنين وواعين

فالعصائب هم منهج الجهاد وفكر الشهيدين الصدرين لا غيرهم


نوافيكم بالمستجدات ان شاء الله تعالى


منقول من موقع عراق المقاومة
http://www.iraq-moqawama.com/
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-01-2011, 07:10 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي أيـــن نحــــن من الديمقراطية ؟؟؟

أيــن نحن من الديمقراطية ؟؟
إن الديمقراطية قبل ان تكون وسيلة لتكوين السلطة والتسلط على الرقاب بشتى الطرق بالغش والتزوير والنفاق والكيل بمكيالين ومنهجاً للحكم يجب أن تجسد القيم الانسانية والاخلاقية واعطاء كافة الحقوق في نمط العيش وأساس لسيادة مبادىء العدالة في المجتمع ولكي تسود الديمقراطية عملياً في واقعنا السياسي ولاتبقى مجرد أفكار أو شعار لاقيمة فعلية لها أو ستار للاستبداد والعنف والتحـزب والتكتـل الطائفي والمذهبي والقومي يجب ان يكون الشعب مؤمناً بقيمة المبادىء الديمقراطية كقيمة بذاتها مدركاً لاهميتها في حياته كفرد في النظام السياسي كي يكون قادراً على بناء مستقبل زاهر تعم فيه أسباب التوازن والعدالة والرفاهية وهذا يتطلب نضجاً سياسياً ووعياً متكاملاً كي تدور عجلة التقدم باتجاه المستقبل لتحقيق كافة الاهداف للرقي الاجتماعي في بلدنا العزيز.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-01-2011, 07:13 PM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي

الفاضل / العراقي313 ,,
ليس لاعباً واحداً في المنتخب الإيراني وانما هناك اكثر من لاعب.

دمت بود.
__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-01-2011, 07:14 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي علي اكبر صالحي .....جاء زائرا وليس متآمرا فلا تسيؤا الضن يرحمكم الله؟؟؟؟!!!!!

علي اكبر صالحي .....جاء زائرا وليس متآمرا فلا تسيؤا الضن يرحمكم الله؟؟؟؟!!!!!
يبدو ان مسلسل التدخل الايران في الوضع العراقي اخذ بعدا ومستوى متقدم وخصوصا في مرحلة مابعد الانتخابات البرلمانيه اذار 2010 واخذ ينذر بالخطر فقد استطاعت ايران ان تضغط على اطراف الائتلافين الشيعيين (الوطني ودولة القانون ) وهم التيار الصدري والمجلس الاعلى وحزب الدعوة وتجبرهم على الائتلاف تحت مضلة التحالف الوطني ومن ثم الضغط بقبول باقي الاطراف بولاية ثانية للمالكي ، وما يثبت هذه الحقيقة ان الشارع العراقي كان ولا يزال يعرف حجم العداء والضغينة بين هذه الاطراف والتي كان الجميع متفق على عدم امكانية ائتلافها المبني على اساس الاخوة والمصلحة الوطنيه اضافة الى ما كانت تعلنه نفس تلك الاطراف وعلى لسان قياداتها من مواقف علنيه وصريحه في تحفظ كلا منها ووضعها الخطوط الحمراء على الاخر وطيلة الاشهر السبعة التي سبقة تشكيل الحكومة وما قبلها، وفجاة حصل ما لم يكن بالحسبان وهو تحقق الائتلاف بين الفرقاء الاعداء . وكما اشرنا ان ذلك لم يتم الا من خلال ايران والتي تعلم ان مصالحها في العراق والمنطقه العربيه وصراعها مع امريكا لن يتكلل بالنجاح الا من خلال توحد القوى السياسية الشيعية في العراق ولو كان هذا الاتحاد صوريا وغير مبني على اسس حقيقيقية ووجودهم على راس السلطه وهو ما نشاهده من تكوين التحالف الوطني. كذلك فان السياسة الايرانية غير مستقره في دعم هذا الطرف او ذاك من اقطاب هذا التحالف بل خاضعه الى ثقل وقابليات ذلك الطرف وتاثيره في الساحة العراقيه .فالكل يعلم ان المجلس الاعلى ومنذ تاسيسه مطلع الثمانينات من القرن الماضي وحتى سقوط نظام صدام ودخوله في سلطة ما بعد الاحتلال كان يمثل ذراع ايران ومخلبها في الجسد الشيعي العراق في نفس الوقت كان اتباع المرجع محمد الصدر متمثلين بشخص المرجع نفسه مرفوضين لدى قيادات ايران السياسيه (في طهران ) والدينية(في قم) والذي وصل حد منع فتح مكتبه في حياته نهاية التسيعينات.ولكن ما ان دخل الاحتلال وبدا التيار الصدري يظهر كقوة كبيره في الساحة العدديه وتمتاز بعدة صفات منها كثرتها العدديه وقيادتها المتهورة والصبيانيه المتمثلة بمقتدى الصدر والمقربين منه وسهولة اختراقها واستغلالها حتى بدات البوصلة الايرانيه تؤشر باتجاهه خصوصا بعد تراجع شعبية المجلس الاعلى في الساحة الشيعية العراقيه وبدا استغلال تيار الصدر من خلال مده بالاسلحة والعبوات والمتفجرات الايرانية الصنع في معاركه التي خاضها ضد الاحتلال وقوات الامن الحكومية من عام 2004 وحتى عام 2008 اضافة الى ايوائها لقيادات التيار المطلوبه للقضاء العراقي بتهم قتل وعنف طائفي وعلى راسها زعيم التيار مقتدى الصدر المطلوب للقضاء بقضية عبد المجيد الخوئي فضلا عن دعم ايران للفصائل المنشقه عن التيار امثال عصائب اهل الحق و لواء اليوم الموعود .

واليوم وبشكل علني رجع مقتدى الصدر الى العراق يوم 5/1/2011 مع انه مطلوب للقضاء والدعوى قائمة من قبل عائلة الخوئي وهو ما صرح به حيدر الخوئي نجل الضحية عبد المجيد الخوئي والملفت للنظر ان رجوع مقتدى الصدر تزامن في الوقت من حيث اليوم والساعه مع زيارة وزير الخارجية الايراني بالوكاله علي اكبر صالحي للعراق كذلك فان زيارة صالحي شملت عدة لقاءات سريعه في نفس اليوم شملت رئيس الجمهورية والبرلمان والوزراء ليكون محلها الاخير زيارة المراجع الاربعه في النجف . ومن خلال وقت واطراف الزياره نستشف ان نسبة كبيرة منها كانت لترتيب الوضع القانوني لمقتدى الصدر من خلال غلق قضية عبد المجيد الخوئي وكذلك الملاحقات والاحكام الصادرة بحق قيادات تياره ومليشياته المسلحه واطلاق سراح المعتقلين والمحكومين منهم كذلك ترتيب الوضع الديني والذي يتمثل بشقين هما اقناع المراجع الاربعه من خلال زيارتهم بضرورة تقبل مقتدى الصدر كرجل دين في النجف وربما كمرجع خصوصا ان خبر الاعلان عن رجوعه تضمن عبارة (بعد ان اكمل دراسته الحوزويه.....) وهذا يعني في العرف الحوزوي وصول مرحلة الاجتهاد والمرجعيه واما الشق الثاني فهو جاء لاعادة الهيبة وحفظ ماء الوجهة لمرجعية السيستاني والتي بدا جدارها الحصين بالتصدع لدى الشارع الشيعي العراقي لسببين الاول هو انها كانت السبب الرئيسي لوصول احزاب السلطة الشيعية الى سدة الحكم مع عجزها عن تقديم أي شيء للشارع الشيعي فضلا عن العراقي مع ظهور وتفشي حالات الفساد المالي والاداري والبطالة وغياب الخدمات ووصول حملة الشهادات المزوره الى مناصب عليا في الدولة وتهميش الكفاءات فضلا عن تسليم مفاصل القوى الامنيه بيد ضباطك المليشيات (الدمج) والوضع في تزايد ومرجعية السيستاني لم تتخذ أي اجراء ولم تحرك ساكننا وتتصرف وكان الوضع جيد بل تضفي شرعية على سلوك الحكومة من خلال ابوابها المشرعه لاستقبال مسؤوليها دون ان تتخذ موقف عملي بحقهم يصب لصالح المواطن ، واما السبب الثاني في تصدع مرجعية السيستاني فهو مسلسل الفضائح الجنسية لابرز وكلائه ومعتمديه في العراق والموثقه بالادلة المصورة للجرم المشهود امثال مناف الناجي في العماره ورعد الخالدي في الحله وعماد الشرع في الشوملي وعلي رباح الموسوي في الناصريه وفضيحة عبد المهدي الكربلائي مع عاملة الخدمة البنغاليه في موسم الحج في مكة ، اضافة الى ما ذكره بريمر ورامسفيلد في مذكراتهم بخصوص العلاقه مع السيستاني ودفع الاموال له والتي ترجع الى عام 1987 وكذلك الصور التي انتشرت وتظهر اللقاءات الحميمة والزيارات التي قام بها السيستاني الى صدام حسين ،تلك الحوادث هي الاخر التزمت مرجعيته امامها الصمت حيث لم تتطرق لواحده منها لا نفيا ولا اثباتا . مما ولد ردة الفعل بتصدع الصورة المشرقه له لدى الغالبيه من الشعب العراقي وهو ما جاءت زيارة صالحي لغرض ترقيعه واعادة الهيبه له وهو ما لمسناه من عبارات المديح والثناء على السيستاني كذلك السلام الخاص من خامنائي له .ولعلما يؤكد هذه الحقائق المتمثلة بتوسع التخل الايراني في الشان العراقي هو ما قاله صالحي وهو انه ((يحمل رساله من مرجعية قم الى مرجعية النجف)) علما انى المفروض زيارته للعراق كمسؤول سياسي ولا دخل لها بالجانب العقائدي والديني وهذا يعتبر تدخل واضح وصريح ورسالة الى امريكا والدول العربيه بقوة نفوذهم ومفاصله في الجسد العراقي.
وخلاصة القول من مضامين زيارة صالحي هو تدخلها حتى في مجريات القضاء والقانون العراقي والذي من المفترض انه مستقل حتى عن سلطة الحكومة العراقيه وذلك من خلال حماية مقتى طيلة الاربع سنوات الماضيه وتامين عودته ودخوله الى العراق رغم كونه مدان قضائيا كذلك تاكيد هيمنة ايران على القرار السياسي والديني حتى لمراجع الدين والذين هم بالاصل ليسوا عراقيين بل ايرانيين وافغانيين وباكستانيين . مما يعني ان ما يحكم العراق في المرحلة القادمة هو الاجندة والمصالح الايرانية وليس المصلحة العراقيه.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-01-2011, 07:41 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي مؤسسة الخوئي وعودة مقتدى الى اين

العراق ساحة مفتوحة لكل الصراعات التي يسببها صنيعة المحتل ورغم الويلات التي مرت على العراق لا تكفي عندهم ولا يشعروا بشيء من الوطنية ولا الانسانية ولا اي شعور غير الشعور بالخوف والتهجم
والعنصرية والطائفية والمصالح الضيقة بل المخدوشة وعديمة الكرم و والكبرياء والانسانية ,
وما يمر بالعراق في هذه الايام امر قد عانه العراق منه اشد المعانات والصراعات وهو عودة مقتدى الى العراق الذي اثار قضية قد صارع اتباع مقتدى بدفعها عنه وهي مقتل نجل الخوئي
هددت عائلة عبد المجيد الخوئي، الأمين العام السابق لمؤسسة الإمام الخوئي الخيرية في لندن، الذي اغتيل على يد أتباع مقتدى الصدر في مدينة النجف في العاشر من أبريل (نيسان) 2003 بتفعيل القضية دوليا إذا لم يتخذ القضاء العراقي إجراءات قانونية بحق الصدر الذي تعتبره «المتهم الأول بقتل الخوئي». وقال حيدر الخوئي، نجل عبد المجيد الخوئي لـ إثر التأكد من وصول الصدر إلى مدينة النجف، إن «عائلتنا تثق في القضاء العراقي، وهذا القضاء والحكومة العراقية اليوم أمام اختبار عملي مهم لاتخاذ الإجراءات القضائية وتطبيق القانون لإلقاء القبض على مقتدى الصدر، تنفيذا لمذكرة قضائية صدرت عن قاضي تحقيق النجف في 2004، وبعكس ذلك فإننا سنلجأ إلى الأمم المتحدة، باعتبار أن مؤسسة الإمام الخوئي لها مقعد في الأمم المتحدة كمنظمة غير حكومية، وإلى منظمات حقوق الإنسان والقضاء الأوروبي، كما أننا سنعتمد على قادة دول إسلامية وعربية شقيقة وصديقة .
وتعتبر مؤسسة الخوئي التي كان يترئسها عبد المجيد الخوئي هي التي صنعة السيستاني وهذا موجود بالوثائق المؤكدة وبالخصوص في كتاب المشهور (عراق بلا قيادة) ل عادل رؤف وان مؤسسة الخوئي لها الباع الكبير والسيطرة التامة على موارد المالية من خمس وغيره ايام حياة الخوئي الى وجود السيستاني .
وان حيدر الخوئي قال:
«لقد تحققنا من أن أحد قادة التيار الصدري، وهو عضو في البرلمان العراقي، طلب من أحد قضاة التحقيق في بغداد تغيير مجريات القضية اعتمادا على شهود زور لإبعاد التهمة عن زعيم التيار وتثبيتها على عدد من أعضاء التيار المتهمين وذلك من أجل التقرب من الصدر أولا، والفوز في الصراع الداخلي الدائر داخل التيار بين المعممين وغير المعممين، وسوف نكشف اسم عضو البرلمان وقاضي التحقيق وشهود الزور الذين تورطوا في تزييف الملف»، منبها إلى «أننا نحتفظ بالنسخة الأصلية من التحقيق وملف القضية، إضافة إلى تصوير فيديو لحادث مقتل والدي وأن هناك العشرات من شهود العيان الذين تعهدوا بالإدلاء بشهاداتهم ,

، أكد مصدر قضائي عراقي بارز أن «مذكرة إلقاء القبض وخاصة في قضية جنائية لا تسقط بالتقادم حتى لو مرت عليها أكثر من مائة عام، سواء كان المعني مقتدى الصدر أو غيره، فقانون المحاكمات الجزائية العراقي المعمول به لا يضع أي سقف زمني لمذكرة إلقاء القبض، بل يعتبرها نافذة حتى يتم تطبيقها»


على هذا الاسس والمماطلات قد تكون هناك تنازلات وهبات وخنوع وتزوير وتنازل عن مواقف وبيع الوطنية بابخس الاثمان
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-01-2011, 07:48 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي ضعنه وضيعتنه وياك يا مقتدى القائد وبنص السجون اتركنه ويه الحديد انجاهد/اهل العصائب

قصيدة شعرية عن لسان حال اهل العصائب اقدمها لكم



ضعنه وضيعتنه وياك يا مقتدى القائد
وبنص السجون اتركنه ويه الحديد انجاهد
********
ضعنه وضيعتنا وياك ذوله احنه العصائب
وبعدك ياسيد شفنه اشكد مصايب
الروح اتلوعت وياك والكلب ذايب
يالجنة بيك نعتقد عالم وتقي و زاهد
************
يالجنة بيك نعتقد بطل مو جبان
ليش اتركتنه ياسيد ورحت لايران
موهذا المالكي الفتحنة وياه نيران
ليش اتحالفت وياه وللباطل اتعاضد
****************

ليش اتحالف وياه موتدري بيه قتلنه
وسبه نسوانه النذل وعلى البطل كعدنه
حجينة وياه واشكثر يا سيد و ناشدنه
ولا سمع حجينه ووضعنه هذا الشاهد
***************
وضعنه هذا الشاهد وانت السبب
وكلي ياهو المله عليك ياسيد وكتب
من ايران هذا الامر لو منك ندب
تتركنه بنص السجون انصيح واناجد
***************
تتركنه بنص الموت يالرمل سدك
اشتعتقد ياجبان تفلت من يمنه بجلدك
لا زم نلزمك ونوكفك عد حدك
ونقتص منك ياظالم وللساعدي انعاهد
****************
ضعنه وضيعتنه وياك يامقتدى القائد
وبنص السجون اتركنه ويه الحديد انجاهد
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 08-01-2011, 07:52 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي اصنام النمرود وسقوط حضارة بابل؟؟؟

الفكر والثقافة ,والعلم والاطلاع ,والمطالعة ,تلعب
اثرا فاعلا في نهضة الامة ,وتحشيد الجماهير في نظم متوازنة
ومؤثرة ,في سبيل مقارعة مؤسسات الظلم والاستبداد التي
تتبناها في الغالب سلطات ودول ,وملوك ,ورؤساء ,غايتهم
السيطرة والاحتكار ,والبقاء في هرم الحكم لمدة طويلة من الزمن.
وقد جهد الفكر الاسلامي الصحيح ,والقويم ,الى تنظيم الحياة
الاجتماعية ,والسياسية ,والاقتصادية ,بين الافراد ,مع اطلاق
الحريات الشخصية ,والدينية ,والفكرية ,للاخرين ,من الديانات
والمذاهب الاخرى ,شرط ان لاتؤدي الى ضرر بالاسلام
والمسلمين,رافعا شعارات العدالة ,والمساواة ,والاحسان ,
مع الاصرار على ضرورة تطبيق هذه الشعارات,لكي تكون
مصداقا حقيقيا للروح الاسلامية المنصفة.

وفي التاريخ الاسلامي القديم ,والحديث ,برز علماء ,ومفكرين
استطاعوا ان يتفاعلوا مع الامة الاسلامية تفاعلا كبيرا ومؤثرا
جعلها تكد ,وتجهد في سبيل الوصول الى قداسة الوجود,وكمالات
النفس ,ومراتب الاخلاق السامية.
وقاد هؤلاء العلماء والمفكرين ,ثورات ,وانتفاضات كبرى
ضد الغزاة ,الاوربيين ,والايرانيين ,والعثمانيين ,ولم
يركنوا الى الخنوع والخضوع لاجندة المحتل الغاشم .
وفي العصر الحديث ,سجل التاريخ اروع سطور المجد
والعزة ,لثلة مؤمنة من هؤلاء العلماء والمفكرين ,في
جهادهم البطولي الفذ ,ضد انظمة الاستعمار البغيضة.

ففي العراق‎، انطلقت انتفاضة كبرى ,ثورة العشرين ,ضدالقوات
البريطانية وشارك في هذه الحركة علماء الدين المخلصين‎، ورؤساء
العشائر الغياري‎، وبعض الوطنيين الاحرار.
وفي مصركانت هناك أنتفاضة‎ عارمة ضد الاستعمار الفرنسي
قادها علماء الازهر في وجه غزوة نابليون ثم في وجه الاستعمار
البريطاني، وتكللت‎ في ثورة عرابي الكبرى بعد عام واحد من
الاجتياح البريطانى لمصر.
اما السودان فإنه شهد بشكل خاص الدعوة المهدية التي أعلنت
الجهاد ضد النفوذ الاجنبي، وحققت انتصارات ساحقة ضد القوات
البريطانية، وطبّقت الاسلام في عهد محمد أحمد المهدي عام
1885م‎، ولم تهزم الثورة في السودان إلا في عام 1898م من
خلال القوات‎ البريطانية التي تمكنت بعد محاولات كثيرة من
السيطرةعليها.
وكذلك واجهت فرنسا وايطاليا واسبانيا حركات تحررية عنيفة قادها
الامير عبد القادر الجزائري عام 1830م، وفي الجزائر ضد
الاستعمار الفرنسي، ومحمد بن علي السنوسي عام‎ 1842م،
وعمر المختار عام 1911م، في ليبيا ضد الاستعمار الايطالي،
وعبد الكريم الخطابي عام 1914م في المغرب ضد الاستعمار
الاسباني والفرنسي.
واستطاعت هذه الثورات ان تحرر مناطق واسعة‎، وتقيم فيها حكماً
اسلامياً لفترات‎ متفاوتة‎، ولم يُصف‎ّ أمرها إلا بالقوة المسلحة
الخارجية.
المهم أن الثورات الموضعية بقيادة علماء الدين المجاهدين قد قاومت
الاحتلال الاجنبي مقاومة شديدة‎، ولم تفترش الارض رياحيناً للعدو
أياً كانت الاسباب‎.
والسؤال الذي يطرح نفسه ,في عصرنا هذا ,لماذا لم تحاول
مرجعية النجف ان تبدي ولو موقفا سلبيا واحد ضد المحتل
الامريكي الغاشم ,سواء بحرف ,او كلمة ,او بيان ,يبين
للشعب العراقي ,اسلاميتها ,ونزاهتها ,ورفضها لكل اشكال
العدوانية ,والفاشية ,التي مارسها هذا المحتل ,مع ابناء شعبنا,
بل ان تلك المرجعية ,وللاسف ,وحسب تقارير ,صحفية ,
ووثائق سرية ,دأبت على منح ذلك المحتل الشرعية الكاملة ,
لغرض بقائها لاطول فترة ممكنة في العراق .

والانكى ,والامر ,ان تلك المرجعية ,صمت اذنيها ,واغمضت
عينيها ,عن كل جرائم الحكومات الموالية للمحتل ,ضد ابناء
شعبنا ,وكانها تعيش في النجف لخدمة شعب اخر ,ودولة
اخرى.

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم
واذ قال ابراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني ان نعبد
الاصنام .رب انهن اضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فانه مني
ومن عصاني فانك غفور رحيم (الاية 35-36سورة ابراهيم)
والاصنام ,مثل ماهو معروف للجميع ,اما تكون تماثيل حجرية
واما تكون شخوص وهمية ,يعبدها الحمقى ,والسذج ,من ابناء
الجنس البشري ,وهي في كل الاحوال ,لاتضر ,ولاتنفع ,
ولاتسمع ,او تتكلم .

وبين اصنام قوم ابراهيم عليه السلام ,واصنام الحوزة النجفية ,
هناك رابطة موصولة منذ عهد النمرود ,الى يومنا هذا ,
هذه الرابطة تسمى ببساطة قوى الظلام ,التي كانت السبب
الاكبر في انهيار حضارة بابل .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-01-2011, 08:01 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي ديمقراطية الحرامية شهد شاهد من اهلها . موضوع بانتظار تعليقاتكم

ديمقراطية الحرامية !!


بين يوم وآخر يصعقنا إعلام الدولة (الرسمي ) بخبر يزلزل الجبال دون ان يحترم مشاعر الشعب الذي يأن تحت وطأة الجوع والمرض والتخلف !
كل شيء فيه لا يُصدقه العقل (السليم) ولو صدر من أجهزة اعلامية أخرى
لقلنا : جاء من طرف معادي للعراق الديمقراطي .
المصيبة : ان ( الخبر ) صادر من اصحاب القرار انتخبهم جياع العراق
في غفلة من الزمن !!

عزيزي القارىء : أضع بين يديك ثلاثة مشاهد وأترك التقييم لك :

المشهد الأول :

من خلال مناقشة ميزانية الدولة أعلن اليوم في مجلس النواب ان ميزانية العام الماضي 2009 للرئاستين التنفيذية والتشريعية < فقط > كانت مايلي :

مجلس النواب : 202150000000 مائتان واثنان مليار ومائة وخمسون مليون دينار
رئاسة الجمهورية : 98511000000 ثمانية وتسعون مليار وخمسمائة واحد عشر مليون دينار
رئاسة الوزراء : 384351000000 ثلاثمائة وأربعة وثمانون مليار وثلاثمائة وواحد وخمسون مليون دينار
أمانة مجلس الوزراء : 163666000000 مائة وسته وثلاثون مليار وستمائة وسته وستون مليون دينار
المجموع : 821678000000

لم تظهر الآرقام اعلاه ميزانية السلطة القضائية !
في ميزانية عام 2010 ستزداد هذه المبالغ تباعا بسبب ازدياد عدد اعضاء البرلمان من 275 عضو الى 325 عضو وهكذا بقية الرئاسات الأخرى
وفقا لأدنى الأرقام :
ستكون ميزانية الرئاسات الثلاث لعام 2010 أكثر من مليار دولار !!
في امريكا : اكبر دولة في العالم لاتبلغ ميزانية رئاساتها الثلاث نصف هذا الرقم !!
كم انت كريم يارب !!
اما إذا اعترضت على < تركيبة > هذه الأرقام
سيقولون لك : أن بضمنها منافع اجتماعية
وهنا : يلعب الفار !!

المشهد الثاني :

أعلن الناطق الرسمي بأسم الحكومة العراقية علي الدباغ بأن مجلس الأمن الوطني قرر انصاف وتثبيت ضباط الشرطة الذين مُنحوا رتباً عسكرية من قبل سلطة الأئتلاف المنتخبة بأدخالهم دورة تأهيلية في المعهد العالي للتطوير الأمني والأداري لمدة ستة أشهر يُمنحون رتبة رائد لمن يحمل مؤهلا جامعية أومن خريجي المعاهد ، ورتبة نقيب لمن يحمل مؤهلا في الثانوية العامة واحتساب مدة خدمتهم السابقة لأغراض الخدمة والترقية !!

عزيزي المواطن : هذا القرار < ليس لك > حتى تفرح به !
انت عليك أن : تدفع < دفتر > حتى تتعين شرطي !
إنما هو : ل < فروخ الأحزاب > الذين حملوا السلاح وقاتلوا بعضهم بعضا
وعلى طريقة < عنتر شايل سيفه > !
حصدوا اليوم < المكافأة > !
مبرووووووك
ويبقى السؤال الأكبر :
في أي جيش أو شرطة في دول العالم يُمنح خريج الثانوية العامة رتبة نقيب
وخريج الكلية رتبة رائد ؟
دلونا عليها ؟
حتى الدول المضروبة بحذاء التخلف كرامتها لا تسمح بذلك !
إذن ما قيمة كليّات الجيش والشرطة < العراقية > التي تمنح خريجها رتبة ملازم وفي مقابلها رتب عسكرية < كبيرة > مزيفة ؟

المشهد الثالث :


كربلاء/ اور نيوز – علي النصر الله أحالت لجنة الإعمار والتخطيط الاستراتيجي في مجلس محافظة كربلاء الى المفتش العام ملف كامل عن عمليات فساد اداري في مشروع الشقق السكنية في المحافظة. أعلن ذلك لـوكالة(اور) الاخبارية الدكتور عباس ناصر حساني رئيس اللجنة، وقال ان جهات في الوزارة أعدت عقدا مزورا ألغت فيه عدداً من الفقرات المهمة كانت في مقدمتها فقرة بناءالسياج الحولي إضافة الى ست فقرات أخرى من العقد الأصلي ومبالغ هذه الفقرات تصل الى أكثر من (2) مليار دينار كان العقد الأصلي قد أدرجها للتنفيذ من قبل الشركة المحال عليها المشروع .

وزارة تعمل بعقود مزورة !
هذه واحدة من علامات يوم القيامة !!
ترى هل هي : وزارة إعمار أم وزارة تخريب ؟!
طرطرا طرطري !!


كلمة واحدة فقط :

أرجوأن لايعتقد البعض أنّي أطعن بذمّة المالكي او مام جلال او أياد السامرائي
فذلك من شأن القضاء وحده !
أنا أتهم ديمقراطية : شفط البعـير
التي تغتال المال العام تحت مُسميات متعددة

البلد لايُبنى بهذه الطريقة المُدمّرة
أرحموا شعب العراق
نصفهم يسكنون في بيوت الصفيح والطين
لاتجعلوهم يترحموا < مُجبرين > على :
صدام حسين !!

عزيزي القارىء الكريم : صدقني تعبت !
بقية التعليق متروك لك
أنت دائما الحَكمْ !
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-01-2011, 08:07 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي لماذا لم يفتح ملف السيد عبد المجيد الخوئي

تشهد هذا الأيام وحتى السنوات الماضية على الساحة العراقية من يريد الخير إلى العراق وشعب العراق ومن يريد الدمار والخراب وقبل أربعة سنوات نفس الوجوه لم تتغير فقط الشعارات المزيفة وهل ينسى الشعب العراقي ما مر فيه من خلال السنوات ومن الذي كان السبب في ضياع العراق وأكثر من ذلك وصل الحال إلى قتل الأبرياء وسرقت أموالهم وخطف أطفالهم وزرع الطائفية وبالخصوص مقتدى الصدر الذي سعى إلى المعارك إمام الناس الأبرياء مما ذهب الكثير من الضحايا ولا يهتم إلى دمار البيوت وأهلها وخاصة في مدينة الصدر دارت معارك وهجوم عشوائي من قبل مجاميع أطلق عليها مجاميع خاصة إي مجاميع القتل والطائفية و ايضا المالكي لعبة دور كبير في مهاجمة إتباع مقتدى واعتقالهم وقتلهم في الشوارع وقال ان مقتدى الصدر ومجاميع المسلحة خارجة عن القانون ويجب ان ينالوا جزاءهم بما فعلوا التجاء العراق وشعب العراق نعم وأول ضحية قتل قام بها مقتدى هو قتل السيد عبد المجيد الخوئي مما أدى هروب مقتدى إلى إيران وطلب الدخيل من السلطات العراقية وهذا خير دليل على أفعال مقتدى في القتل والدمار مما أدى إلى مطالبة نوري المالكي من القبض عليه بتهمة القتل واليك ماذا فعله خلال السنوات الطائفية في الموصل وتلعفر والاعظمية وحتى مناطق الوسطى والجنوب وما هو السبب الذي فتح المجال إلى رجوع مقتدى إلى العراق وترك دماء التيار الصدري وغلق ملف الاعتقال من قبل المالكي هو أولا إرجاع المالكي إلى السلطة وبعدها إطلاق سراح الخارجين عن القانون ومن قبل دولة القانون فكيف اجتماع خارجين عن القانون مع دولة القانون وثانيا عدم الوفاء إلى دماء إل الخوئي وتعهد المالكي من عائلة السيد الخوئي بالمحاكمة من كان السبب في مقتل السيد عبد المجيد الخوئي وقد باع العهد وباع دولة القانون من اجل الخارجين عن القانون ومن اجل المنافع الدنيوية أين العدالة وأين القضاء العراقي ألان من اجل المناصب والكراسي يذهب دماء العراقيين ودماء الأبرياء ودماء الخوئي وتترك الخارجين والقتلة وتعفوا عنهم وفي نفس الوقت تسلط مرة ثانية على رقاب العراقيين ماذا قدمت خلال أربعة سنوات فقط القتل ودمار والضياع وها هو مقتدى ومن اجل الحفاظ على نفسه وعن حياته يتنازل عن جميع ما قام فيه المالكي اتجاء العراق وشعب العراق ودماء أبناء التيار الصدري فقط الحفاظ على نفسه ونسى ما قام بيه من قتل وجرائم بحق العراقيين والعجيب وكل العجب اليوم نسمع ونرى مقتدى إن "الدم العراقي محترم ومحقون عندنا وعلى ألإخوة في السعودية احترامه وحقنه"، داعيا "السلطات السعودية إلى التوقف عن إعدام العراقيين المحتجزين لديها".وأنت ماذا فعلت في السيد عبد المجيدالخوئي والسيد بشير الجزائري عندما اعترض عليك في تقسيم الأموال التي نهبت من قبل جماعات من أجهزة الدولة فقلت له إي للسيد بشير الجزائري نتقاسم في الأموال فقال لك السيد لا إي رفض السيد بشير الجزائري وهناك كثير من الشهود ومن ثم أرسلت إليه مجاميع مسلحة فقتلت الجزائري وغيرهم من العراقيين أمثال الشيخ علي صادق فكيف تطالب وقف إعدام العراقيين في السعودية أليس هذا تناقض وفي نفس الوقت تنازلت عن القاتل على حساب الحفاظ على الواجهة وعلى حياتك فلماذا لم تأتي قبل هذا الموعد قبل تنصيب المالكي ولماذا المالكي سكت عنك ولم يفتح ملف السيد عبد المجيد الخوئي وغيرهم هل تم الاتفاقية على حساب دماء العراقيين بينكم وكان الوسيط وزير الإيرانية ام ماذا وهل دماء العراقيين رخيص إلى هذا الحد اوالى هذا المستوى من الخفة والضياع ولا بالات من سفك الدماء على مصالحكم الشخصية وهال ينسى العراق وشعب العراق مما حدث في السابق وثم الاحقة
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-01-2011, 08:19 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي سلطة الطغاة وطغاة السلطة؟؟؟

السلطة..عاهرة..لاترحم ضحاياها..رفاهيتها..وسطوتها..وثرائها..هاجسها الاول والاخير..وأكثر شيء يضجرها..ويسرق منها طمأنينتها واستقرارها..الجماهير..سواء كانوا من أتباعها..أو معارضيها..خاصة اذا احتشدت هذه الجماهير..بتنسيق موجه..او بدون تنسيق..وتحركت ..لتفعل شيئا ما..أي شيء..ضد السلطة..حتى لو كلفها ذلك..حياتها..كما حدث في انتفاضات الجماهير الجزائرية..ضد سلطة الاستعمار الفرنسي..وانتفاضات ابناء شعبنا العراقي..الشعبانية..ضد سلطة الانظمة البعثية الحاكمة..
اغلب الجماهير..في شتى دول العالم..حينما تضطهد..وتجوع..وتسلب حريتها..وكرامتها..فانها تتحول الى براكين..ثائرة..لايقف شيئا امامها..فتراها تحرق..وتدمر..كل ما تقع يديها عليه..في تعبير انتقامي..ضد ممارسات السلطة القمعية..التي تحاول استعبادها..واذلالها..وتسخيرها..لخدمتها..
والجماهير..بطبيعتهم..اذا ما غضبوا..يصبح غضبهم قوة عمياء شاملة..تفقد الاحساس..وتفقد الشعور..ببشريتها..فتنقلب الى مارد جبار لايرحم..ولا يبالي باحد..
تلك الجماهير..لاتغضب الا اذا نفذ صبرها..وتيقنت ان السلطة الحاكمة تخدعها..ولاتتحرك ..الا اذا طفح الكيل..وهي اذا تحركت فعلت ما يخطر ..وما لايخطر على البال..لانها عندئذ تكون يائسة..تفعل بدافع اليأس من الاصلاح..وبدافع الاحباط..من الغبن والقهر..فتستوي عندها كفتا الحياة والموت..والفشل والنجاح..والخطأ والصواب..حتى تصل مرحلة النضوج السلبي..أو ما يسمى بالطغيان الجماهيري..
في تلك اللحظة..تسعى السلطة..الى الحد..من طغيان الجماهير..فتعمل على تحجيمها..وتشتيت شملها..فتلجأ الى القانون..الذي وضعته..فتسن قوانين الطواريء..وتمنع التظاهرات..الا بامر من السلطة..وربما تتمادى في الامر..فتقتل..وتعتقل..وتضرب..
بعض اشكال السلطة تكون اذكى من ذلك..فتعمل على احتواء الازمات الجماهيرية الغاضبة..بطريقة اكثر حكمة..وفاعلية..فتسعى مسرعة..الى توفير ..كل ما ترغب به الجماهير..من خدمات..وتسهيلات..حتى اذا ما هدأت الجماهير ..وتشتت..وخف غضبها..عادت السلطة الى ممارساتها..الاضطهادية..والتعسفية..ضد الجماهير..بعد ان تقوم..بمنع التجمعات..والتظاهرات..الا بامر من السلطة..
والسلطة تخدم مصالح افرادها..تؤمن لهم..المسكن الفاخر..والملبس الترف..ووسائل النقل الفارهة..والسيولة المالية الكبيرة..كما توفر لهم..الحماية اللازمة..لحياتهم..ومستقبلهم..حتى اذا ما أخطأ افراد السلطة..فان السلطة تغفر لهم..وتكرمهم..وتدافع عنهم..
لكنها..أي السلطة..كثيرا ما تهمل الجماهير..وتهمشها..وتسخرها لخدمة مصالحها..وطموحاتها..واذا ما أخطأ فرد ما..من هذه الجماهير..فان السلطة تسارع وبشتى الطرق والوسائل..الى معاقبته..وزجه..في السجون..العلنية..او السرية..
هنا في عراق ما بعد..السقوط..رأينا العجب العجاب من السلطة..فخلال سبع سنوات واكثر..وجدنا السلطة تسعى لابتلاع الدولة..وليس لتكوين دولة..فكانت تضحك على الجماهير وتتلاعب بوعيها..وتصور الاشياء على غير حقيقتها..فلم ترعى جماهيرها..التي ضحت من اجلها..وانتخبتها..بقدر ما سعت الى التشبث بطرق خبيثة وملتوية..بكرسي السلطة..
فالسلطة..هي التي ابتدعت الطائفية..واستخدمتها كورقة رابحة..لتحشيد الجماهير..لصالحها..
والسلطة..هي التي منحت افرادها..رواتب ضخمة..تفوق كثيرا..ميزانية بعض الدول المجاورة..
والسلطة..هي التي عطلت قانون الاحزاب..وقانون حماية الصحفيين..وقانون العاطلين عن العمل..
والسلطة..هي التي ابرمت الاتفاقيات الامنية..مع المحتل..وهي نفسها..التي تطالبه..بالبقاء فترة اطول..حفاظا على مستقبلها..
والسلطة..هي التي برئت فلاح السوداني..من تهمة السرقة..واسكنته في مدينتها الخضراء..وهي نفسها..التي كرمت وزير الكهرباء السابق كريم وحيد ..بعدما فشل في تحسين الواقع الخدمي للطاقة الكهربائية..
والسلطة..هي التي فشلت في حماية المصارف..والبنوك العراقية..مثلما فشلت في حماية دور العبادة..والاماكن المقدسة..
والسلطة..هي التي سمحت لشرطة شلتاغ البصري..بقتل المتظاهرين..مثلما سمحت لقوى الارهاب..بتفجير جسر الائمة..
والسلطة..هي التي تؤخر عملية تشكيل الحكومة..وهي التي احتفلت مع بايدن..بعيد الاستقلال الامريكي..في بغداد..
السلطة..هي من خفضت مواد البطاقة التموينية..من خمسة عشر مادة..الى خمس مواد..وهي تفكر الان بالغائها نهائيا..
السلطة..هي من اعطت القوائم الكبيرة الفائزة..خمسون مقعدا..كان من المفترض ان تذهب الى الخاسر الاكبر..وحسب قرار المحكمة الاتحادية العليا الصادر في الرابع عشر من حزيران الماضي..الذي اكد عدم دستورية المادة 76 ..فمنحت هذه المقاعد..الى احزاب السلطة..بالخصوص دولة القانون ,والعراقية ,والمجلس الاعلى,وربع مقتدى ...
والسلطة هي من منحت وكلاء المرجعية ,السستانية ,حق التصرف باموال العتبات المقدسة ,في كربلاء والنجف ,وايداعها في مصارف لندن ,وطهران.
السلطة..تبتلعنا..تبتلع مواردنا..تبتلع
نفطنا..زراعتنا..تجارتنا..صناعتنا..حريتنا..ثقافتنا. .مستقبلنا..والسلطة..تمنعنا..من
التظاهر..للتعبير..عن الامنا ..وجراحنا..ومعاناتنا..
يوما ما..سنموت..وتأتي السلطة..تنبش قبورنا..وتنقل رفاتنا..بعيدا..عن قصورها..
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-01-2011, 08:23 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي جاء الشر مع قدوم الفايروسات

من منكم لايتوقع ان تتوتر الاوضاع الامنية في العراق مع وصول شحنة من الفيروسات يتصدرها مقتدى زعيم الفايروسات قادما من ايران الشر والتي لم نعرف في يوم من الايام انها قدمت شيئا يخدم العراق والعراقيين بل نجد كل مايضر العراقيين كالحشيشة والمخدرات والعبوات وتمويل الميليشيات كلها وراءها ايران وباداة عميلة من العراق ووسائل الاعلام تشهد على ذلك وعبر طيلة السنين المضت عانى العراقيون من مقتدى وجماعته الشر يتبعه الشر وماان غادر مقتدى العراق الى ايران استراح العراقيون قليلا وهاهم الان يستعدون لملاقات الشر مرة ثانية بعد سبات دام اربع سنوات فاول ماوصل مقتدى الى العراق تأهبت قوات الجيش والشرطة تخوفا من صدور اي شيء من مقتدى بعد ان عجز عن مقاتلة الامريكان وخسر معهم توجه نحو العراقيين لانهم الهدف الاسهل لجماعته وخاصة مع عودته في وقت يحتفل فيه الجيش العراقي بذكرى تاسيسه لان ايران لاترغب بوجود جيش عراقي .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 08-01-2011, 08:28 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي حكومة الــ(45) وزيراً ونائباً ...

حكومة الــ(45) وزيراً ونائباً ...

أكثر من أربعين فقرة من المبادئ العامة التي وعدت حكومة المالكي البرلمان بتحقيقها في ولايته الثانية، هذه الحكومة التي خرجت إلى النور من مرجل الخلافات السياسية التي تعصف بالعراق منذ التاسع من أبريل عام 2003, حين إعلان الولايات المتحدة العراق بلداً ديمقراطيا رعت دستوره وشددت على تبني مشروعه السياسي الذي أرادت أن يكون مثالاً لدول الإقليم.. مشروع الحكومة التي هي الأكبر في تاريخ العراق الحديث 41 وزيراً منذ تأسيس الدولة العراقية عام1921 يتعرض لمختلف المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتعليمية.

وفي مقدمة هذه المبادئ التأكيد على محاربة الطائفية وإكمال مشروع المصالحة الوطنية وإشاعة روح الاعتدال فكراً وسلوكاً وثقافة، والحفاظ على الدستور والالتزام به فضلاً عن العمل على احترام حقوق الإنسان، والسعي إلى تحرير الاقتصاد العراقي من المركزية إلى اقتصاد السوق وتحقيق الاستقرار فيه ومعالجة البطالة. إضافة إلى تحسين علاقات العراق مع محيطه العربي والإسلامي والانفتاح على المجتمع الدولي.

وبهذه الفرشة العريضة التي قدمها رئيسها الجديد القديم المدرك لحجم التحديات الحقيقية للدولة العراقية التي مازالت بصدد ترسيخ الأمن الوطني قبل غيره من المهام، استدعى توظيف ما يقرب من مليون عراقي في مجالات الأمن والشرطة والجيش والأمن الوطني والأجهزة الساندة الأخرى، كمكافحة الإرهاب. كل هذه الأجهزة والوزارات التي تستنزف ميزانية الدولة باحتياجات لا تنتهي لضمان كفاءتها وعملها 24ساعة في كل مراحل عملها، وفي كل الأوقات والأماكن.

لكن عدم تفاؤل المالكي نفسة وعدم قناعته بتشكيلة وزارته الجديدة التي وصفها بقولة: (الحكومة لا ترقى لمستوى طموحي ولا لطموح الكتل السياسية والمواطنين بسبب الظروف الاستثنائية التي شكلت فيها).

في وقت شكك فيه الكثيرون بقدرة الحكومة بتركيبتها الاسترضائية اللافتة للكيانات السياسية الفائزة في الانتخابات، حيث تضمنت التشكيلة الوزارية 41 وزارة، بينها 13 وزارة دولة، بالإضافة إلى ثلاثة نواب لرئيس الوزراء، ليبلغ عدد الطاقم الحكومي 45 شخصاً.

وهذا العدد من المسؤلين الحكوميين عبئاً على الدولة بسرايا حماياتهم والأموال الواجب إنفاقها عليهم وميزانياتهم وانشغالاتهم، إنه أنموذج للتضخم الحكومي الصارخ تجعل المراقب هو الآخر في حال عدم الثقة من تحقيق نتائج مشروعها المعلن والطموح إذا كان رئيسها يتوجس خيفة من خلطة تلك التشكيلة التي فرضتها المحاصصات السياسية والانصياع لرغبات الكتل الفائزة في الانتخابات الأخيرة في مارس/ آذار السابق, كان المالكي وهو الرجل الأكفأ من بين مكونات حكومته نتنيجة تراكم خبرة الحكم لدية طيلة السنوات الست الماضية, وتخطي عقبات ما كان يتخلص منها أحد غيره على مايبدو.

لكنه غير سعيد أن يفرض عليه مرشحون ليسوا من ذوي الاختصاص في الوزارات ذات الطابع المهني والدراية بالوظيفة أولاً. فالوزير على الرغم من كون منصبه سياسي، لكنه الموظف الأكبر والأكثر خدمة في الوظيفة وليس منتمياً إلى نادٍ يجرب حظة فيه، فهو خادم للشعب والناس. فالعراق ضاق ذرعاً بمجربي حظهم أو حظ أحزابهم أو كياناتهم أو أقربائهم ليتحمل وزراء لا خبرة لهم ولا تعليم وليسوا أكفاء في اختصاصهم.

و السؤال// أما كان للمنصفين في البرلمان أن يُعينوا رئيس الحكومة القابل على مضض لوزراء تحت التجربة بإعطاء هؤلاء الوزراء ستة أشهر أو سنة في كل الأحوال أن يثبتوا كفاءة مشهودة، ويطلبوا من رئيس الحكومة تغييرهم وتقديم الأكفأ انصياعاً لمصلحة الشعب وليس الكيانات السياسية التي فرضتهم، وبذلك يعطى رئيس الحكومة فرصة للتغيير نحو اختيار بدائل كفؤة ؟؟؟
ووفق برنامج الحكومة المعلن الذي هو طموح أن يحقق كل تلك المهام المصيرية التي تجعل العراق قادر على إعادة بناء بنيتة الحضارية بعيداً عن المهاترات السياسية.

نسأل الله العلي القدير ان ينعم على العراق والعراقيين بالامن والامان والخلاص من الظلم والجور والطغيان والفقر والفاقة والعوز يالله ياارحم الراحمين
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-01-2011, 08:31 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي الحسين عليه السلام ومواقف الواجهات الدينيه في العراق الجريح

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلنا يتذكر احداث النصف من شعبان حينما قامت المليشيات المقتدائيه في حرم الامام الحسين عليه السلام ليلة ولادة الامام الحجه( روحي وارواح العالمين لتراب مقدمه الفداء)
حينه ظهر عبد الحميد المهاجري من على المنبر الحسيني الشريف وقص رؤياه على الناس والذي كان فيها الامام الحسين يبكي ويشكو من الغربه وقلة الناصر في هذا الزمن الصعب
وحينها عرف الجميع القريب والبعيد وعبر الفضائيات العربيه والعالميه ان جماعة مقتده هم وراء اعمال الشغب التي ادت الى ترويع الزوار النساء والاطفال والشيوخ مما ادى الى استشهاد كثير منهم وبدون ذنب سوى انهم زوار الامام الحسين في يوم ولادة الامام القائم عليه السلام وعجل الله تعالى فرجه الشريف ..
لكن اقول ما الذي حصل ليقوم الشيخ المهاجر بتغيير رايه ويصبح مع هؤلاء الشرذمه التي عاثت الفساد والارهاب حتى في حضرة وقدسية الامام الحسين واخيه العباس عليهما السلام
فهل من المعقول ان المهاجر نسى او تناسى ترويعهم وقتلهم لزوار الحسين عليه السلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فاين الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟؟؟؟؟؟
اين احترام قدسية اهل البيت الاطهارسواء الحرم القدسي للامام الحسين او الولاده المباركه للامام المهدي عجل الله تعالى فرجه؟؟؟؟؟؟؟؟
من المسؤؤل عن دماء الابرياء من الزوار الاطفال والنساء والشيوخ الابرياء؟؟؟؟؟
اين الثبات على الموقف ياشيخ المهاجر ولماذا هذا الانحراف مع العصابات العنصريه والطائفيه اصحاب النهب والسلب والترويع والقتل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اين انتم من موقف الامام الحسين حين قال
انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي رسول الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 08-01-2011, 08:35 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي شدوا روسكم يا كرعان إجه الي معدلها و الي مواسيها

مما لا شك فيه أن رجوع مقتده إلى العراق يولد لدى الشارع العراقي عموماً تساؤلاتٍ كثيرةٍ منها لماذا رجع إلى العراق وفي هذا الوقت بالخصوص؟؟
لماذا لم يرجع قبل هذه الفترة؟؟
نعم مع رجوع الابن الضال يتبادر للعراقيين رجوع الحرب الطائفية والفتنة القاتلة
ورجوع الإرهاب بصورة واضحة وجلية
رجوع انتهاك الحرمات والأعراض بشكل علني
ولا أقصد رجوعها بعد انتهائها وإنما رجوعها بقوةٍ أكثر من ذي قبل
ونرجع للسؤالين الأنفين الذكر وللإجابة عليهما بشكل مختصر
هو إن الابن الضال بعدما خاض تجربة الفتنة الطائفية من قبل ذهب إلى غاره المشين إيران , تعلم هنالك أساليب أكثر نضجاً وأدق من سابقتها
وتعلم أيضاً كيفية المكر والخداع والخيانة من مؤسسيها الصفويون
وأيضاً عندما أستتب له الأمر في العراق من نوابٍ ووزاراتٍ حصل عليها من خلال مهادنته للظالم ومناصرته له وتملقه للمحتل
وبعد التنازلات الكثيرة وخدمته للمحتل من حيث يعلم ...كل ذلك جاء نذير شؤم بان الابن الضال قد أتى ليطبق ما أملاه ودرسه له الصفويون
وننتظر قي قادم الأيام تطبيق هذه الدراسة
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 08-01-2011, 08:39 PM
العراقي313 العراقي313 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 48
افتراضي اصبح الكذب اكبر وسيلة ومنهاج لأقناع العقول الجامدة

اصبح الكذب اكبر وسيلة ومنهاج لأقناع العقول الجامدة ؟


ما ادهشني وبعث في اليأس من ان اصحاب العمائم المشكوك في امرها سوف لن تحرك الدين الى الامام قيد أنمله ما دام أمام الكذابيين والماكرين يتلو علينا من آيات الذكر الحكيم في كل حديث ويحاول ان يكون هو الصادق والاخريين ليس الا مجموعة من رعاع الناس لاتخشى الله ولا رسوله، واريد ان اوجه خطاب الى من يقول انا احب الحسين سواء من الشيعة او من السنة او من الهندوس او من المسيح او من اي طافة كان او حزب او غيره وكذلك الى من يلطم على الحسين والى من يعتبر الحسين هو المنهج وهو القائد الفذ، لقد شاهدتم بأم اعينكم وسمعتم كيف ان اصحاب العمائم ارتقوا المنابر وحثوا الناس على انتخاب القوائم الشيعية الكبيرة وحرموا انتخاب الصغيرة وكيف انهم لم جيشوا الجيوش وجندوا الجنود من اجل ان يتم اختيار من تم اختيارهم من قبلنا ووصلوا الى قبة البرلمان فبالله عليكم من من الببرلمانيين كان همه العراق ؟؟!! ومن منهم دافع عن شعب العراق ومن منهم تصدى لتعيين الفقير ؟؟!! من منهم طالب بحقوق الشعب قبل ان يطالب بحقه ؟! من منهم لم يسرق ولم ينهب ؟! فيا اخوتي بالله عليكم اتصلوا بمن تعرفوهم وانظروا كيف انهم لم يرفعوا الهاتف اذا لم يبدولوه من اساسه ؟! الله اكبر هؤلاء الذين جندوا جل المشايخ حتى يرتقوا المنابر لكي يكذبوا ويكون منهجهم الكذب من اجل اقناع الناس، هؤلاء جعلوا منا محل سخرية في منهجهم المعروف ( استحمار العقول ) هؤلاء الذين جعلناهم اكبر محل لثقتنا ؟! طالبوهم يا اخوتي فلماذا السكوت، اقسم عليكم بالله الم يقل لنا جعفر الابراهيمي في محاضراته التي كانت في بيت العاشور انتخبوا ابن المذهب حتى لو كان سارق فهو احق منهم بالخلافة ؟! الم يقل لنا الفالي وهو عند بيت العاشور لنذهب ونصوت للقوائم الكبيرة الم يقل لنا المهاجري هؤلاء هم سراق ولكنهم شبعوا فلن يسرقوا بعد اليوم ؟! الم يقل لنا السيد جاسم الطويرجاوي الطم ومالَك علاقة هية تصفة انت انتخب اباء لُحمتك والباقي على الله ؟! الم يقل لنا السيد عماد البطاط المرجعية تؤكد على انتخاب القوائم الشيعية ؟! فوالله انا اعرف جيداً ان كل هذا الكلام سمعتموه وجعلتموهم ثقتكم كما جعلتهم انا ولكن يجب ان يحين الوقت لكي نقف بوجه الظالم ونقول( كلا ) الم يحن الوقت حتى نعرف من هو الذي قتل الحسين ؟! الم يحن الوقت ونعرف من استغل الحسين حتى يُسير مصلحته الشخصية على حساب الحسين ؟! لنعرف ونعي حجم المؤامرة التي احيكت على بلدنا العراق من الداخل والخارج ليأتي لنا احد المذكورين اعلاه في ايام محرم ويدافع دفاع مستميتاً من اجل ان يثبت خلاف ما اثبته مقطع للفديوا يخص الوكيل العام للسيد السيستاني ويقول هذا ليس هو ؟!!!. وفي محاضرة له قبل شهرين او اكثر حينما ساله احد الميسانيون عن اسباب حادثة الناجي وكيف انه وكيل وفعل هذه الافعال المشينة اجابه قائلاً ( هو قابل معصوم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاسلوب البشع لتعذيب المعتقلين في حكومة المالكي واليكم الصور محب العرب منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 26-12-2010 11:31 PM
حكومة تستقتل في الدفاع عن نفسها...وتتهاون في الدفاع عن حقوق الشعب باحث عراقي منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 08-07-2010 07:58 AM
العراق افضل بدون حكومة باحث عراقي منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 03-07-2010 03:23 PM
الحكومات السـوريـة منذ قيام الحركة التصحيحية المجيدة : عبد الحميد دشو منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 20-11-2009 04:35 AM
العرض المغري .. والرفض المقنع .. 3 آلاف موظف وحركة الجهاد .! ابويوسف12 منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 10-11-2009 06:37 PM


الساعة الآن 04:44 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com