عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى اللغة العربية وعلومها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-07-2017, 11:26 AM
RHOMA RHOMA غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 15
افتراضي معنى لغة الضاد




السلام عليكم
لو سمحتم مامعنى لغة الضاد ... وماهو الفرق بين .. ( ض و ظ ) ... ولكم جزيل الشكر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-07-2017, 11:01 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,038
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله
تسمية اللغة العربية بلغة الضاد:

حرف الضاد أحد حروف الهجاء العربية وله منزلة فريدة بينها ولذلك اختاروه ليكون مميزا للعرب عن غيرهم في لغتهم وأطلقوا اسم الحرف على اللغة العربية ,فقالوا : لغة الضاد ولسان الضاد والناطقون بالضاد ,

لكن هذا الاصطلاح لم يكن قديما قدم اللغة العربية ولم يكن معروفا في الجاهلية وصدر الإسلام بل والعصر الأموي ,لأن التنبه إلى قيمة الضاد في لغة العرب برز منذ تعرب العجم وعجز هذه الأفواج الجديدة والطارئة على اللغة العربية في نطق هذا الحرف مما جعل علماء اللغة العربية يولونه الاهتمام ويخصونه بالدراسة ولعل أقدم النصوص التي وصلتنا الحديث الذي روي عن الرسول (( أنا أفصح من نطق بالضاد , بيد أني من قريش )) وهذا الحديث من جهة المعنى صحيح لا شك فيه ولكن هذا الحديث أدرج ضمن الأحاديث الموضوعة ونحن لسنا بصدد دراسة سند ومتن الحديث لأننا لم نستشهد به على موضوع ديني يخص العقيدة وحتى لا يخص فضائل الأعمال.
أما ما نحن بصدد توضيحه فهو التأريخ لمصطلح لغة الضاد فكان في نهاية القرن الثاني وبداية القرن الثالث وقت تدوين وتقعيد اللغة .
وهذه الفترة الافتراضية هي الفترة التي برز فيها الخليل وسيبويه والأصمعي وغيرهم وهي الفترة التي بدأ علماء اللغة يتحدثون فيها عن حرف الضاد فهذا سيبويه (183هـ)يقول يعد حرف الضاد ضمن الأصوات غير المستحسنة ولا الكثيرة في لغة من ترتضى عربيته ولا تستحسن في قراءة القرآن ولا في الشعر) ذلك أن بعض العجم بل وبعض العرب يخلطون بين الظاء والضاد في النطق, وقال الأصمعي( 284هـ) ليس للروم ضاد.
وإزاء هذه الظاهرة (غياب الضاد وإبدال الظاء بالضاد ) ألف بعض اللغويين رسائل تميز بين الحرفين ومنها أرجوزة في التمييز بين الضاد والظاء لابن قتيبة( 276هـ) ورسالة (الفرق بين الضاد والظاء للصاحب بن عباد (385هـ) ومقامة الحريري المكونة من تسعة عشر بيتا جمع فيها قدرا كبيرا من الألفاظ الظائية ومنها قوله
أيها السائلي عن الظــــــاء والضا د لكيلا تُضلّه الألفـــــــــــاظ
إن حفظت الظاءات يغنيك فاسمعـ ها استمـاع امرئ له استيقاظ
هي ظميـــــــــــاء والمظالم والإظ لام والظلم واللحــــــــــــــاظ

ورغم بروز هذه الظاهرة( ظاهرة التأليف في الضاد ) وإظهار خصوصية اللغة العربية بها إلا أنها لم تجعل لغتنا تسمى لغة الضاد بعد

وهناك الكثير من البحوث والتحقيقات حول حقيقة هذه التسمية وحقيقة نسب الإعتماد على الحديث المنسوب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ,فتسمية اللغة العربية لغة الضاد جاءت اعتماداً -فيما يبدو- على ما يروى على أنه حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ولفظه: "أنا أفصح من نطق بالضاد بيد أني من قريش" أي الذين هم أفصح من نطق بحرف الضاد، وأنا أفصحهم، وخص الضاد بالذكر لعسر نطقها على غير العرب، ولكن هذا الحديث لا أصل له كما قال المحققون كابن كثير وابن الجزري والعجلوني وغيرهم، ولا نعلم من هو أول من سماها بهذا الاسم.
يقول السيوطي في (الهمع) ما نصه: "والضاد أصعب الحروف في النطق ومن الحروف التي انفردت العرب بكثرة استعمالها، وهي قليلة في لغة بعض العجم ومفقودة في لغة الكثير منهم"..
ويقول صاحب تاج العروس : "الضاد حرف هجاء وهو حرف مجهور وهو أحد الحروف المستعلية يكون أصلاً لا بدلاً ولازائداً، وهو للعرب خاصة أي يختص بلغتهم فلا يوجد في لغات العجم وهو الصواب الذي أطبق عليه الجماهير، ونقل شيخنا عن أبي حيان رحمه الله: "انفردت العرب بكثرة استعمال الضاد وهي قليلة في لغة بعض العجم ومفقودة في لغة الكثير منهم وذلك مثل العين المهملة، وذكر أن الحاء المهملة لا توجد في غير الكلام العربي ونقل ما نقله في الضاد في محل آخر عن شيخه ابن أبي الأحوص،
فقد تعثر الأعاجم في صدر الإسلام في النطق بأصوات عربية أخرى أكثر من تعثرهم في النطق بالضاد، أما تسمية العربية بلغة الضاد فقد ظهر لنا أنها ترجع إلى القرن الرابع الهجري فقد شاعت وذاعت حينئذ للتمييز بين العرب وغيرهم من الفرس والأتراك وكان هذا في بغداد، ومعها انتقلت هذه التسمية إلى البلاد العربي الأخرى، وأصبحت قضية مسلمة دون تفكير في أصل منشئها، ودون اهتداء إلى المسؤول الأول عنها...

سميت اللغة العربية بلغة الضاد لوجود حرف الضاد الذي تميز عندما دخل العجم الإسلام وعرفت القبائل العربية أن هذا الحرف هو الحرف الوحيد الذي لا يوجد في أي لغة من لغات العجم وتلعثمهم عند النطق به . لذلك نجد الكثير من الشعراء تغنوا بحرف الضاد بل أشاروا إليه في بعض قصائدهم سواءاً الشعراء في العصر القديم مثل المتنبي وشعراء العصر الحديث مثل الشاعر فخري البارودي . فتلك هي اللغة العربية الجزيلة حتى في حروفها وقد نشأت الكثير من المدارس التي تعلم اللغة العربية كمنهاج في بعض الدول الغربية لتعليم اللغة العربية لبعض أبناء العرب المهاجرين وبعض الأجانب من يريد منهم أن يتعلم اللغة العربية .

الفرق بين الضادوالظاء :

كثيرٌ من الشعوب العربيَّة تخلط بين الضاد والظاء خلطًا كبيرًا في النطق والكتابة؛ وذلك لصعوبة النُّطق بحرف الضَّاد فهو أصعب الحروف وأشدُّها على اللسان، ولا يُوجَد هذا الحرف في أيِّ لغةٍ أخرى غير العربية.

قال الدكتور غانم قدوري الحمد: "الضاد صوتٌ صعب الأداء ومن ثم أخذت ألسنة الناس تنحرف في نطقه إلى أصوات أخرى، ويبدو أنَّ ذلك ظهر في القرون المتقدِّمة حتى وجدنا عبدالوهاب القرطبي يُصرِّح في القرن الخامس أنَّ أكثرَ القُرَّاء ينطقونَها ظاءً، ثم يأتي ابن وثيق بعد قرن من ذلك ليقول: "قَلَّ من يُحْكِمُها في الناس"، ثُمَّ يقول ابن الجزري في أواخر القرن الثامن: "ألسنة النَّاس فيه مُختلفة وقلَّ مَنْ يُحسنه"اهـ. "الدراسات الصوتية عند علماء التجويد" (صـ 231).

وقَلْبُ الضادِ ظاءً قد يؤدِّي إبدالُه إلي تغيُّر المعنى، قال ابن الجزري: "منهُم مَن يَجعلُه ظاءً مطلقًا لأنَّه يشارك الظاء في صفاتها كلها ويزيد عليها بالاستطالة - فلولا الاستِطالةُ واختلافُ المخْرَجَيْنِ لكانتْ ظاءً - وهم أكثَرُ الشاميِّين وبعضُ أهل المشرق، وهذا لا يجوز في كلام الله تعالى، إذ لو قلنا (الضَّالِّين) بالظَّاء كان معناه: الدائمين، وهذا خلافُ مُرادِ الله تعالى، وهو مبطل للصلاة؛ لأنَّ الضَّلال بالضاد، هو ضِدُّ الهُدَى كقوله تعالى: {ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ} [الإسراء: 67] و {وَلا الضَّالِّينَ} [الفاتحة: 7] ونحوه، وبالظَّاء هو الدَّوام كقوله تعالى: {ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا} [النحل: 58] فمثل الذي يجعل الضادَ ظاءً في هذا وشبْهِه كالذَّي يُبْدِل السين صادًا في نَحو قولِه تعالى: {وَأَسَرُّوا النَّجْوَى} [الأنبياء: 3] و{وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا} [نوح: 7] فالأول من السر والثاني من الإصرار"، "التمهيد في علم التجويد" (صـ 82، 83).


ــــ معلومات مستجمعة للفائدة ـــ

أتمنى النفع والإستفادة
__________________




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-07-2017, 11:01 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,038
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله
تسمية اللغة العربية بلغة الضاد:

حرف الضاد أحد حروف الهجاء العربية وله منزلة فريدة بينها ولذلك اختاروه ليكون مميزا للعرب عن غيرهم في لغتهم وأطلقوا اسم الحرف على اللغة العربية ,فقالوا : لغة الضاد ولسان الضاد والناطقون بالضاد ,

لكن هذا الاصطلاح لم يكن قديما قدم اللغة العربية ولم يكن معروفا في الجاهلية وصدر الإسلام بل والعصر الأموي ,لأن التنبه إلى قيمة الضاد في لغة العرب برز منذ تعرب العجم وعجز هذه الأفواج الجديدة والطارئة على اللغة العربية في نطق هذا الحرف مما جعل علماء اللغة العربية يولونه الاهتمام ويخصونه بالدراسة ولعل أقدم النصوص التي وصلتنا الحديث الذي روي عن الرسول (( أنا أفصح من نطق بالضاد , بيد أني من قريش )) وهذا الحديث من جهة المعنى صحيح لا شك فيه ولكن هذا الحديث أدرج ضمن الأحاديث الموضوعة ونحن لسنا بصدد دراسة سند ومتن الحديث لأننا لم نستشهد به على موضوع ديني يخص العقيدة وحتى لا يخص فضائل الأعمال.
أما ما نحن بصدد توضيحه فهو التأريخ لمصطلح لغة الضاد فكان في نهاية القرن الثاني وبداية القرن الثالث وقت تدوين وتقعيد اللغة .
وهذه الفترة الافتراضية هي الفترة التي برز فيها الخليل وسيبويه والأصمعي وغيرهم وهي الفترة التي بدأ علماء اللغة يتحدثون فيها عن حرف الضاد فهذا سيبويه (183هـ)يقول يعد حرف الضاد ضمن الأصوات غير المستحسنة ولا الكثيرة في لغة من ترتضى عربيته ولا تستحسن في قراءة القرآن ولا في الشعر) ذلك أن بعض العجم بل وبعض العرب يخلطون بين الظاء والضاد في النطق, وقال الأصمعي( 284هـ) ليس للروم ضاد.
وإزاء هذه الظاهرة (غياب الضاد وإبدال الظاء بالضاد ) ألف بعض اللغويين رسائل تميز بين الحرفين ومنها أرجوزة في التمييز بين الضاد والظاء لابن قتيبة( 276هـ) ورسالة (الفرق بين الضاد والظاء للصاحب بن عباد (385هـ) ومقامة الحريري المكونة من تسعة عشر بيتا جمع فيها قدرا كبيرا من الألفاظ الظائية ومنها قوله
أيها السائلي عن الظــــــاء والضا د لكيلا تُضلّه الألفـــــــــــاظ
إن حفظت الظاءات يغنيك فاسمعـ ها استمـاع امرئ له استيقاظ
هي ظميـــــــــــاء والمظالم والإظ لام والظلم واللحــــــــــــــاظ

ورغم بروز هذه الظاهرة( ظاهرة التأليف في الضاد ) وإظهار خصوصية اللغة العربية بها إلا أنها لم تجعل لغتنا تسمى لغة الضاد بعد

وهناك الكثير من البحوث والتحقيقات حول حقيقة هذه التسمية وحقيقة نسب الإعتماد على الحديث المنسوب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ,فتسمية اللغة العربية لغة الضاد جاءت اعتماداً -فيما يبدو- على ما يروى على أنه حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ولفظه: "أنا أفصح من نطق بالضاد بيد أني من قريش" أي الذين هم أفصح من نطق بحرف الضاد، وأنا أفصحهم، وخص الضاد بالذكر لعسر نطقها على غير العرب، ولكن هذا الحديث لا أصل له كما قال المحققون كابن كثير وابن الجزري والعجلوني وغيرهم، ولا نعلم من هو أول من سماها بهذا الاسم.
يقول السيوطي في (الهمع) ما نصه: "والضاد أصعب الحروف في النطق ومن الحروف التي انفردت العرب بكثرة استعمالها، وهي قليلة في لغة بعض العجم ومفقودة في لغة الكثير منهم"..
ويقول صاحب تاج العروس : "الضاد حرف هجاء وهو حرف مجهور وهو أحد الحروف المستعلية يكون أصلاً لا بدلاً ولازائداً، وهو للعرب خاصة أي يختص بلغتهم فلا يوجد في لغات العجم وهو الصواب الذي أطبق عليه الجماهير، ونقل شيخنا عن أبي حيان رحمه الله: "انفردت العرب بكثرة استعمال الضاد وهي قليلة في لغة بعض العجم ومفقودة في لغة الكثير منهم وذلك مثل العين المهملة، وذكر أن الحاء المهملة لا توجد في غير الكلام العربي ونقل ما نقله في الضاد في محل آخر عن شيخه ابن أبي الأحوص،
فقد تعثر الأعاجم في صدر الإسلام في النطق بأصوات عربية أخرى أكثر من تعثرهم في النطق بالضاد، أما تسمية العربية بلغة الضاد فقد ظهر لنا أنها ترجع إلى القرن الرابع الهجري فقد شاعت وذاعت حينئذ للتمييز بين العرب وغيرهم من الفرس والأتراك وكان هذا في بغداد، ومعها انتقلت هذه التسمية إلى البلاد العربي الأخرى، وأصبحت قضية مسلمة دون تفكير في أصل منشئها، ودون اهتداء إلى المسؤول الأول عنها...

سميت اللغة العربية بلغة الضاد لوجود حرف الضاد الذي تميز عندما دخل العجم الإسلام وعرفت القبائل العربية أن هذا الحرف هو الحرف الوحيد الذي لا يوجد في أي لغة من لغات العجم وتلعثمهم عند النطق به . لذلك نجد الكثير من الشعراء تغنوا بحرف الضاد بل أشاروا إليه في بعض قصائدهم سواءاً الشعراء في العصر القديم مثل المتنبي وشعراء العصر الحديث مثل الشاعر فخري البارودي . فتلك هي اللغة العربية الجزيلة حتى في حروفها وقد نشأت الكثير من المدارس التي تعلم اللغة العربية كمنهاج في بعض الدول الغربية لتعليم اللغة العربية لبعض أبناء العرب المهاجرين وبعض الأجانب من يريد منهم أن يتعلم اللغة العربية .

الفرق بين الضادوالظاء :

كثيرٌ من الشعوب العربيَّة تخلط بين الضاد والظاء خلطًا كبيرًا في النطق والكتابة؛ وذلك لصعوبة النُّطق بحرف الضَّاد فهو أصعب الحروف وأشدُّها على اللسان، ولا يُوجَد هذا الحرف في أيِّ لغةٍ أخرى غير العربية.

قال الدكتور غانم قدوري الحمد: "الضاد صوتٌ صعب الأداء ومن ثم أخذت ألسنة الناس تنحرف في نطقه إلى أصوات أخرى، ويبدو أنَّ ذلك ظهر في القرون المتقدِّمة حتى وجدنا عبدالوهاب القرطبي يُصرِّح في القرن الخامس أنَّ أكثرَ القُرَّاء ينطقونَها ظاءً، ثم يأتي ابن وثيق بعد قرن من ذلك ليقول: "قَلَّ من يُحْكِمُها في الناس"، ثُمَّ يقول ابن الجزري في أواخر القرن الثامن: "ألسنة النَّاس فيه مُختلفة وقلَّ مَنْ يُحسنه"اهـ. "الدراسات الصوتية عند علماء التجويد" (صـ 231).

وقَلْبُ الضادِ ظاءً قد يؤدِّي إبدالُه إلي تغيُّر المعنى، قال ابن الجزري: "منهُم مَن يَجعلُه ظاءً مطلقًا لأنَّه يشارك الظاء في صفاتها كلها ويزيد عليها بالاستطالة - فلولا الاستِطالةُ واختلافُ المخْرَجَيْنِ لكانتْ ظاءً - وهم أكثَرُ الشاميِّين وبعضُ أهل المشرق، وهذا لا يجوز في كلام الله تعالى، إذ لو قلنا (الضَّالِّين) بالظَّاء كان معناه: الدائمين، وهذا خلافُ مُرادِ الله تعالى، وهو مبطل للصلاة؛ لأنَّ الضَّلال بالضاد، هو ضِدُّ الهُدَى كقوله تعالى: {ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ} [الإسراء: 67] و {وَلا الضَّالِّينَ} [الفاتحة: 7] ونحوه، وبالظَّاء هو الدَّوام كقوله تعالى: {ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا} [النحل: 58] فمثل الذي يجعل الضادَ ظاءً في هذا وشبْهِه كالذَّي يُبْدِل السين صادًا في نَحو قولِه تعالى: {وَأَسَرُّوا النَّجْوَى} [الأنبياء: 3] و{وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا} [نوح: 7] فالأول من السر والثاني من الإصرار"، "التمهيد في علم التجويد" (صـ 82، 83).


ــــ معلومات مستجمعة للفائدة ـــ

أتمنى النفع والإستفادة
__________________




رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-07-2017, 01:22 PM
RHOMA RHOMA غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 15
افتراضي احسنت .. وجعله الله فى ميزان حسناتك

وفقكم الله .. معلومه قيمه .. احسنتم .. الرد ...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شخوص ومعاني حرف الضاد حامد جبريل الحسن منتدى اللغة العربية وعلومها 4 20-03-2015 07:03 PM
هل هناك فرق بين الضاد والظاء ؟؟؟؟؟؟؟؟ يسري عبد الفتاح منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 27-04-2011 11:53 PM
فعل (القول) المتضمن معنى (الظن) قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 02-06-2010 12:17 AM
الثضمين في الكلام............ أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 20-04-2010 07:00 PM
أضف الى ماتعرفه عن لغة الضاد قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 15-08-2009 07:27 PM


الساعة الآن 07:11 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com