عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-03-2017, 09:28 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,375
افتراضي سلوكا ت شبابية خاطئة ...مالأسباب ؟ وكيف العلاج / للنقاش









ما الذي أصاب الشباب ؟؟ لماذا إختلفت سلوكياتهم عن السابق ؟؟
هل الشباب تغيرت طباعة أم التنشئة تغيرت ؟؟
هل الإنفتاح الإعلامي والتقدم التقني لهُ علاقة بالتغير المؤلم في أخلاقهم ؟؟
لماذا أصبح الشباب أكثر جرأة في مخالفة الضوابط الدينية والأنظمة والعادات ؟؟
تساؤلات كثيرة تعبر عن الوضع الحالي لشبابنا هداهم الله !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
جميعنا يتألم حينما تطالعنا الأخبار المتتالية عن وقائع مؤلمة تحدث من شبابنا تجاه أقرانهم أو معلميهم أو أفراد المجتمع ممن يكبرونهم سناً أو تجاه والديهم !!!!!
تفجعنا تلك الأخبار المتسارعة ولا نملك تجاهها إلاّ أن نقول " لا حول ولا قوة إلاّ بالله "
ما الذي أوصل شبابنا وبأعمار صغيرة إلى التجرؤ إلى إرتكاب تلك السلوكيات الخاطئة !!
طالبان في عمر الخامسة عشر يقتحمون مجمعاً تعليمياً ويطلقون النار داخله !!
وطالب يلاحق زميله ويرديه قتيلاً في الشارع !!!
وطلاب يتعرضون لمعلمهم ويعتدون عليه بالضرب حتى نقل إلى المستشفى متأثراً بالضرب !!!
بل وصل الأمر إلى إعتداءات لفظية وجسدية تجاه أبائهم وأمهاتهم !!!
** الكثير من الآباء يحمّلون التربية والتعليم المسؤولية وكأنها هي المعنية بجانب التربية بالرغم من أن الطالب يقضي بضع ساعات في المدرسة وبقية اليوم في كنف الأسرة وفي مؤسسات المجتمع الأخرى !!
وأحياناً تُحمّل الجهات الأمنية لضعف الرقابة ولهشاشة العقوبة !!
وأحياناً تصل بهم لتحميل الأئمة وخطباء الجمع لأنهم أغفلوا التحدث بإسهاب عن أوضاع الشباب واحتياجاتهم !!
وفي المقابل هناك من يرمي المسؤولية على الأسرة واسلوبها في التربية إهمالاً كان أو شدة مغلظة أسهمت في تنامي السلوكيات الخاطئة

** منتدياتنا الوضاءة تضم كوكبة رائعة من المربين حملة الأقلام مشرفين أو أعضاء من الجنسين مختلفي المواقع التربوية فهم أقدر على تشخيص أسباب المشكلة ووضع الحلول التربوية الممكنة ..
** لأن رأينا مهم جداً لتكون منطلقاً رحباً لإيصالها إلى كل مسؤول يملك القدرة على تفعيلها كتوصيات خرجت من رجال التربية والتعليم فآمل من الزملاء الأعزاء مشاركتنا طرح أرائهم حول أسباب المشكلة والحلول الممكنة للقضاء عليها أو التخفيف من حدتها بقدر الإمكان ...
تسعدنا مشاركتكم والإستئناس بآرائكم ...
__________________




رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-03-2017, 12:12 AM
نبيل محمد احمد نبيل محمد احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
الدولة: in oman
المشاركات: 145
افتراضي

سيكولوجية العنف

العنف صورة من صور القصور الذهني حيال موقف ما ،كما يعد العنف وجها آخر من أوجه النقص
التقني في الأسلوب المتبع لمواجهة معضلة ما والذي قد يصل بصاحبه لمرحلة الانهيار العقلي
والجنون ،وقد يكون أحياناً صورة من صور العقوبة والتأديب أو صورة من صور تأنيب الضمير على
جرم أو خطيئة مرتكبة ،ولن يتعدى في كل أحواله القصور الذهني والفكري عند الإنسان ،ومهما كانت
العلة فسيولوجية أو بيئية فالعنف مرفوض حضارياً وأخلاقياً وسلوكياً واجتماعياً.

أما عن اسباب العنف في المدارس

تُبنى العملية التربوية على التفاعل المتبادل بين الطلبة ومدرسيهم ،حيث يؤثر سلوك الواحد على الآخر
وكلاهما يتأثر بالخلفية البيئية ومن الأسباب التي تقف وراء ظاهرة العنف
فرغم أن مجتمعاتنا تمر في مرحلة انتقالية إلا أن جذورها مبنية على السلطة الأبوية ،فنرى أن العنف
من قبل الأب أو الأخ الكبير أو المدرس أمر مباح ويعتبر في إطار المعايير الاجتماعية السليمة ،ووفق
النظرية النفسية - الاجتماعية فإن الإنسان يكون عنيفاً عندما يكون في مجتمع يعتبر العنف سلوكاً
مسموحاً به ،ومتفقاً عليه ،ولا يزال الفرد يتأثر بالعائلة ،والمجتمع ،والإعلام وبالتالي فإن العنف
المدرسي هو نتاج للثقافة المجتمعية العنيفة

ففي مدارسنا نحترم الطالب الناجح والمتفوق تحصيلياً فقط ولا نعطي أهمية وكيان للطالب الفاشل
تعليمياً ،الأمر الذي يسبب الإحباط لكثير من الطلبة ويدفعهم إلى العنف ليثبتوا قدراتهم الخاصة
وليؤكدوا وجودهم

تتحمل المدرسة بما فيها من إدارة ومعلمين وأخصائي مسؤولية التصدي لمشكلة العنف ،والوقاية
منه من خلال وضع الخطط لمواجهته والتركيز على
-العلاقات المتوترة والتغيرات المفاجئة في المدرسة

الواجبات المدرسية ومتطلبات المعلمين التي تفوق قدرات الطلبة وإمكانياتهم تسبب الإحباط عند
الطلبة في مجتمع يُقدر الطلبة فيه وفق تحصيلهم الدراسي وتفوقهم فيه ،وهذا الإحباط يزيد من
العنف المدرسي.

الجو التربوي العنيف يوقع المعلم الضعيف أو الجديد في شراكه ،فيلجأ إلى استخدام العنف بناءً على
نصيحة زملائه بأن الطلبة لا يمكن التعامل معهم إلا بتلك الصورة ،وحتى ولو استخدم الأسلوب
الديمقراطي فسيلاقي معارضة من قبل الطلبة أنفسهم لأنهم اعتادوا على الضرب ،فيحاولون فحص
قدرته على تحمل إزعاجاتهم وكأنهم يدعونه بطريقة غير مباشرة إلى استخدام العنف ،وسرعان ما
يعود المعلم ذو النفس القصير إلى حمل عصاه مختصراً على نفسه الجهد والتعب بدلاً من أن يصمد
ويعي أن عملية التغيير تتطلب صبراً وخطة طويلة المدى

أما الأساليب المقترحة لذلك

1_التواصل مع الأسرة في حال ملاحظة أي ظاهرة عنف عند أحد أبنائها لمعرفة الأسباب ومعالجتها

2_إحاطة الطلبة بجو من المحبة والثقة والاحترام ومشاركتهم في الأنشط

3_أن يضبط المعلمون وأولياء الأمور انفعالاتهم أمام الطلبة لأنهم يشكلون القدوة والنموذج الذي
يتعلم منه الطلبة سلوكياتهم ويكتسبون قيمهم واتجاهاتهم

4_تدريب الطلبة على تحمل المسؤولية وإشراكهم في القرارات المدرسية التي تؤثر عليهم بشكل
مباشر

5_تحديد قوانين وتعليمات المدرسة ومناقشتها مع المعلمين والطلبة وكتابتها بعد إقرارها على
لوائح تُعلق في جميع الصفوف والممرات ومتابعة تنفيذها لكي تؤخذ على محمل الجد

6_حل المنازعات بطريقة تعاونية بين المعلم والطالب أو الطالب وزميله دون المساس بمشاعر أي
منهم وباحترام وتقدير لذواتهم ونبذ للسلوك غير المرغوب

7_تفعيل البرامج الإرشادية المبنية على أسس علمية والتي ينفذها الأخصائيون فقط

8_الحديث عن نتائج العنف على أمن واستقرار المجتمع والأفراد والعالم وتكليف الطلبة بعمل أبحاث
حوله


الفاضلة الأستاذة أم بشرى

شكراً لك على هذا الإثراء المبارك بأهم المواضيع على الإطلاق
موضوع أثار انتباهي حقيقة ، فكثير من الموضوعات أثيرت حوله
كم نتمنى من الجميع المشاركة وإبداء الرأي لننصف الكاتب بكلمات شكر وتقدير !
حقيقية تمس صلب الموضوع لنرقى ونرتقي بأعضائنا وكتابنا وشعرائنا
أحييكِ الكاتبة المبدعة وأشد على يديك ...
أتمنى أن أكون قد وفيت الموضوع حقه
تحياتي لكِ وجل تقديري

التعديل الأخير تم بواسطة نبيل محمد احمد ; 05-03-2017 الساعة 12:19 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-03-2017, 01:23 AM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,375
افتراضي

تحليل وتبرير ومعالجة لإحدى معضلات القرن في فضاء كان يُشهد له بالولاء

في الإعداد والتربية والعطاءالفكري والعلمي والخلقي وأراك مسكت العصا م وسطها

حين ألجمت المشكلة بجملة من الأسباب و حمّلت الجميع ما نراه في مدارسنا وثانوياتنا

وحتى في رحاب الجامعة والواقع يشهد والنماذج كثيرة .

والشيئ الذي شدّني في تحليلك وقوفك على دور الأستاذ في غربلة المستوى العلمي والخلقي

ودرجة الإستيعاب والإهتمام بين المادة المدرّسة وبين درجة تفاعل التلميذ أو الطالب

التي تختلف من واحد إلى آخر وضرورة استقطابها من طرف الأستاذ بعين مبصرة و بصيرة

مركّزة على التوازن في التعامل حتى لا تسقط في هوّة التهميش فتكون النتيجة المشكل المطروح

العنف ، وقلّة الإحترام و ضرب قوانين المؤسسة عرض الحائط وبالتالي تنفلت قوّة التحكم

والتسيير وكل مسؤول يُلصق التهمة في الآخر ( الوالدين ، الأساتذة ، والإدارة ) ويُصبح الكل

في دائرة مُغلقة و قد يدفعون الثمن : إما عنف مادي أو جسدي أو ضياع الأبناء وانحرافهم

ومن ثمة ضياع الدور التربوي والتعليمي والطامة الكبرى الإنعكاس السلبي على الأسرة والمجتمع

والأمة .

سعيدة جدا بأمثالك الأخ الكريم "نبيل محمد أحمد " على هذا التفاعل والموضوع ليس بالهيّن ويحتاج

إلى الإثراء وإذا سمحت أسرد حادثة وقعت لي هذا الأسبوع طالب في السنة الثانية ثانوي فور دخولي للقسم

رفع يده وقال لي: أستاذة هل بإمكانك أن تقرئي ما كتبت وكان ذلك في جواله قلت نعم ، فقرأت مايلي: والدتي العزيزة

كنت لا أسمع لنصائحك ، كنت أتناول الممنوعات بشتى أصنافها ، الظلم سمتي ، أعتدي على الآخرين ،أفعل ما لا يُرضي الله

أحب الإنتقام ، لا أحد يمنعني حى أنت وأبي ، لكن اليوم أحس بنفسي وحيدا محبطا وأنت بعيدة عنّي أخذك المرض إلى المستشفى

أعود إلى البيت فأراه صامتا أتألم كثيرا لبعدك سامحيني

ولما انتهيت من القراءة أثرت في الكلمات ورفعت رأسي وجدته يبكي فبكيت معه ، وتوجهت نحوه وقبلته من خده

وقلت له أنا أمك هنا إذا احتجت شيئا فأنا موجودة وغيره من الكلام فاستأنس بي ، وأصبح يراقبنيمن بعيد إلى بعيد

وهو كان مشاكس ، ضعيف المستوى ، تصور أصبح يرفع يده ويقول لي: أستاذة هل أمسح السبورة ,

المهم يُرضيني ولو بأضعف الإيمان .

لذلك لا نحكم على أبنائنا بل نأخذ بأيد يهم إلى الصلاح والمساعدة وننقذهم لا نزيد الطين بلّة .

أتمنى من الأعضاء المشاركة والإثراء عسى ننفع الأبناءوالمربين بما نجود به من نصائح .
__________________




رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-03-2017, 09:42 PM
نبيل محمد احمد نبيل محمد احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
الدولة: in oman
المشاركات: 145
افتراضي

الأستاذة الراقية والغيورة على هذا الصرح معنا
أم بشرى
موضوع يستحق أن أعود إليه مرات


قد يكون تحديد المسؤولية على أساس التشاركية بين جميع الأطراف ذات العلاقة
في رأيي مربط الفرس ، القرار ، والعمل الجماعي ، وسرعة الإنجاز ، وكلها منطلقات سليمة لكي
يحدث التغيير اعتمادا على معالجة الوضع القائم ، والاستفادة من الممارسات الفضلى ، والتجارب
الدولية التي يعرفها الجميع ، والقدرة على تحديد المشكلة ، وتبسيطها ، حتى لا تأسرنا قدرتنا على
التعبير عن مشاكلنا والحلول المكتوبة على الورق ، فنكتفي بالنصوص بدل الإجراءات العملية التي
نستطيع الوصول إليها حين نأخذ الأمور بجدية وعزيمة وإصرار


أن الطفولة التعيسة، والتعرض للإساءة البدنية واللفظية ، تجعل الأطفال والمراهقين أكثر عرضة من
سواهم للاكتئاب والفشل والإحباط، مما يدفعهم للوقوع في شباك السلوك العدواني
فالتصرف السلبي يصدر من الطفل تجاه الاخرين ويظهر على صوره عنف جسدي أو لغوي أو بشكل
ايماءات وتعابير غير مقبولة من قبل الاخرين
ويزداد هذا السلوك فتكا حين يرى انه مرفوض اجتماعيا من قبل أسرته أو أصدقائه أو معلميه نتيجة
سلوكياته السلبية التي قد صدرت منه
وما لم يتم التعامل مع هذه الحالات بالصورة الصحيحة في حينها فسنشهد مزيدا من التدهور و
الانحراف ومزيدا من التخلف.


التعديل الأخير تم بواسطة نبيل محمد احمد ; 13-03-2017 الساعة 09:58 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-03-2017, 12:02 AM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,375
افتراضي

فعلا لقد لمست َ الأخ الكريم بيت القصــيد و رسيْت على أهم سبب نفذت منه عدوانية الطفل

وهو "الإحساس بالتعاسة ، الكبت ، ضرورة التعبير عن مكبوت كان حجرة

عثرة في التعامل السوي ّ والتّفرّد في المزاج ،

فالأنا يحلم ، يتمنى ، يريد وقد يصطدم ولا يحقق فيكره و يعتدي وينتقم

بدءا من الأسرة إلى الشارع إلى المدرسة إلى ...الخ

ومن ثمّة تنشأ السلبية المرفقة بالإحباط فإدا لم تجد اليد الحانية والإهتمام ستنزلق إلى مالا يُحمد عقباه .

سعيدة جدا بتحليلك وتفاعلك و التضحية بوقتك من أجل الإثراء الاخ الفاضل "نبيل محمد أحمد"

وهو فعلا يستحق منّا أن نقف يدا واحدة لحماية جيل مُحاط بمفاسد كثيرة

و مُحبطات عديدة والرّسالة واجبة وضرورية وإذا لم يقف أهل التربية من آباء

و معلمين وأهل الإختصاص وكل من له تجربةوخبرة

لمد يد العون من سيتكفل بحماية الأمة من خطر داهم إذا استفحل يصعب صدّه .

ونــتأسف لعقول نيّرة موجودة بالبوابة حرمتنا الإثراء و الإفادة والتفاعل مع هذا الطرح

فنحن في انتظار وافر نصحكم وتوجيهكم ومنكم نستفيد .
__________________




رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-03-2017, 12:59 PM
نبيل محمد احمد نبيل محمد احمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
الدولة: in oman
المشاركات: 145
افتراضي

تكثر التساؤلات حول جذور الأسباب المسرّعة لوتيرة السلوك السلبي محوّلة إياها الى كرة ثلج
متدحرجة تجرف بضخامتها المتفاقمة إنسانية الإنسان لتقذفها بهاوية الانقراض والنسيان.. ربما التربية
الأسرية ، ربما التعليم، ربما الإعلام ،ربما الطمع ،ربما الجهل وربما المصلحة الآنية ، وربما هنالك من
يؤجج نيران العنف خِفْية للاستفادة من تفاقمها واشتعالها ؟.. عناصر نحاول البحث بمكنوناتها لتشخيص
الداء وتركيب الدواء الأنسب ، حتى بدأنا نضع اللوم على فيروس خفيّ استقر خفية بمياهنا وهوائنا
وترابنا ناشرا عدوى العنف بالفكر والقول والفعل والسلوك، حاصدا بمنجله كل توصيات المؤتمرات
والندوات والحملات الداعية للقضاء على العنف بأنواعه أُسَريا ومجتمعيا ودوليا، فالعنف بازدياد
وتياراته متعددة بعد ان اتسعت دائرته وراجت تجارته الساعية لتحقيق المكاسب من انسانية الأفراد
والجماعات والشعوب المعنَّفَة.
وهكذا تبقى العلاقة طرْدية بامتياز بين جرعات التوعية للقضاء على السلوك العدواني و ارتفاع نسبة
العنف.. سواء العنف المرتكَب ضد المرأة او الطفل او الرجل او المجتمعات بل الشعوب بأسرها!
فالعنف المحلي والعالمي هما في البداية والنهاية من صنع الإنسان نفسه.


القديرة الأستاذة أم بشرى

إن من أستطاع أن يحدد أهدافه في شتى أمور الحياة المختلفة

ويقهر الزوايا المظلمة ثم يسعى بكل قوة

وعزم ليصنع له طريقاً فإنه سيصل بإذن الله في آخر المطاف للنجاح المنشود.

يعطيكِ ألف عافية ولكِ مني أطيب الأمنيات بالمزيد من النجاح والتألق .

تحياتي وجل تقديري

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29-04-2017, 07:17 PM
راضي2 راضي2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
المشاركات: 162
افتراضي



التفكك الأسري السبب الرئيسي لضياع شباب هذا الجيل
منذ قدومهم لهذه الدنيا يفتقد الشباب للمصدر الرئيسي لتوجيههم
الأسرة الأن تكتفي فقطا بتأمين المسكن والملبس والمعيشة ويتركون تعليم ابنائهم للعمالة المنزلية ان وجدت وللمدرسة وللشارع
شبابنا يعيشون ابشع انواع اليتم بظل انشغال الأم والأب بحياتهم الشخصية والعملية وبحثهم عن المهم على حساب الأهم
الروابط الأسرية اصبحت شبه معدومة بمجتمعاتنا الأسلامية
الحل بقوله تعالى بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )
صدق الله العظيم
من المعاني الكثيرة لهذا الكلام ان إتباع دستور الخالق للبشرية جمعاء الى قيام الساعة
ولكن للأسف الأسر المسلمة بهذا الزمان تبحث عن اساليب التربية الحديثة من مصادر قوم يعانون من ضياع الفرد بسبب قوانينهم الوضعية
هذا والله اعلم وصلى الله وسلم على حبيبنا وقدوتنا ومعلمنا محمد


الف شكر اختي ام بشرى لطرح هذا الموضوع المهم جدا
احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-04-2017, 12:13 AM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,375
افتراضي

والتقدير كله لمرورك واهتمامك بطرح يعاني منه الكثير

وغرق في أوحاله الكثير ... فالعلاج في قيم ومثل أهملها معظم المنتسبون

اسما لدين القيم الرفيعة والنّازحون بسلوكاتهم إلى واقع ينزف بحضارة الخراب

وضبابية الضياع .

فعلا العلاج في تحريك خلق الإسلام في التربية والعناية والمتابعة سواء على مستوى الأسرة

أو المدرسة أمّا الشارع يبقى دائما شارعا يُعجن فيه الصالح والطالح و تُنضج على أرضيته

الكثير من العواقب الوخيمة .

الكلام يطول والمأساة لا يدركها المسؤولين إلّا بعد فوات الأوان.

تقديري لبصمة حرفك الأخ "راضي2 ".
__________________




رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-06-2017, 05:31 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 205
افتراضي

.




هذه المشاكل لم تكن موجودة من قبل كان السائد هو الاحترام فما الذى حدث
لو عدنا الى الوراء قليلا" سنرى أن الحالة المادية للغالبية من الأسر كانت كما يقولون على قد الحال امكانيات ضعيفة وكانت أعداد الافراد فى الأسرة كبيرة وكان رب الأسرة يجتهد قدر المستطاع لتوفير الحد الأدنى من المعيشه وكان الابناء يعيشون هذا الحال الواقعى ويقدرونه وكانت معظم الأسر على هذا الحال لا تمييز يذكر فيما بينها وكان لرب الأسرة هاله كبيرة من الاحترام عند أبنائه وقد انعكس هذا الوضع على المجتمع بما فيها المدرسة والمعلم الذى اتخذه الكثير قدوة لهم
-----------------------------------------------------------------------------------------
لكن ماذا حدث بعد ذلك تخرج هذا الجيل من الابناء وتغيرت أحوال البلاد والعباد فأصبح المال متيسر عند الكثير وبالتغيرات المادية التى صارت الى الافضل شعر هذا الجيل أنه كان يعيش فى حالة كبيرة من الحرمان وأصبح همه الشاغل ألا يحرم أبناؤه مما حرم منه فأغدق عليهم بالمال بلا حساب وأصبح أيضا" أنه كان يعيش فى حالة من التضيق الاسرى فأفسح لأبنائه المجال بلا حساب وبلا رقيب فأفسدهم رغم أن كان غرضه اصلاحهم وما ذلك الا أنه اعتقد أن الاصلاح هو الاصلاح المادى فقط وهذا خطأ زريع
---------------------------------------------------------------------------------------
نأتى للمدرس أو المعلم هو أيضا" شخص من نسيج هذا المجتمع همه جمع الماده والاموال هو الاخر أليس فرد من هذا المجتمع بدأ يعطى الدروس الخصوصية سواء فى منزله أو يذهب الى التلميذ فى بيته فانقطع الخيط الرفيع الذى كان لابد أن يكون موجود بين التلميذ ومعلمه وسقطت هيبه المعلم بين تلاميذه أيما سقطه
--------------------------------------------------------------------------------------
أما بالنسبة للدولة فقد استوردت أنظمة تعليمية جاهزة للتطبيقها دون مراعاة للحالة الاجتماعية والنفسية والتكوين البشرى لبلادهم استوردوها لأنها ناجحه فى هذه البلاد وليس شرط ما ينجح فى احدى البلاد أن يصلح فى بلد اخر لأن الظروف الاجتماعية والتكوين البشرى مختلف فلم نتقدم فى التعليم كما تقدموا بل العكس هو الصحيح تخلفنا عما سبق
-------------------------------------------------------------------------------------
أما عن دور الفن فقد ابرزنا النمازج السيئة وقد تكلفت صناعة هذه الافلام مبالغ طائلة فى اظهار الجانب السلبى السيئ وأصبح ابطاله نجوم يحتزى بها بين الشباب لذلك ساد الفساد والعنف
------------------------------------------------------------------------------------
ان مادة الدين فى بلادنا لا تضاف الى المجموع التربية الدينية أصبحت لا تساوى شيئ فما هو الحال فى بلد التربية الدينية فيه شيئ ثانوى لا قيمه له لذلك سيصبح كل شيئ مباح اذا سقطت الاخلاق والفضيلة سيكون كل شيئ مباح حتى الجريمة
------------------------------------------------------------------------------------
مع خالص تحيتى للموضوع وكاتبته











.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28-06-2017, 03:38 AM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,375
افتراضي

بارك الله فيك الأخ الكريم "عبدالرحمن الناصر" على هذا التفاعل والإثراء المثمّن لهذه المعضلة التي تفشت

في منظومتنا التربوية ،المشاركون فيها كثر والضحايا متعددون ، والأسباب متبادلة ومتعددة ,,,

نسأل الله تغيير الحال واستفاقةالضمير والخوف من الجليل في أداء الأمانةو الإحساس بالمسؤلية .
__________________




رد مع اقتباس
  #11  
قديم 29-06-2017, 01:52 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 205
افتراضي

.


اسمحى لى أيتها الأخت الفاضله أن أضيف لما كتبت عباره أخرى قد تكون جوهريه فى هذا الموضوع
اننا نتحدث عن الشباب وعما حل بهم والاقتراحات المطلوبه لعودة هذا الشباب الى الطريق القويم المستقيم والعوده الى الفضيله والأخلاق الحميدة على الرغم من أن الشباب لا يحتاج لكل ذلك الشباب لا يحتاج لشيئ لأنه وبكل بساطه الشباب يعمل ويجتهد وقد تعلم ما يكفيه الشباب لا يحتاج الى هذه النصائح هم أمل ومستقبل الأمه هم المجتهدون وقادة البلاد هؤلاء هم الشباب هم من ينصحون غيرهم هم الناصحون للأمة

--------------------------------------------------------------------------------
اذا" ماذا حدث ان الذى حدث هو أننا أطلنا فترة الطفوله حتى أصبح الاطفال فى سن ال25 سنة و 28 سنه ويأخذون المصروف من أبائهم الطفل عندنا وصل سنه لأكثر من 25 سنه يعيش عاله على ذويه لا يوجد عندنا شباب نحن أمة شبابها أطفال لا يعملون لا يجتهدون لا ينتجون ان الذى يحتاج الى النصح والتعليم هم الأطفال ونحن بأيدينا حولنا شبابنا الى أطفال لقد رفعنا سن الطفوله فى بلادنا لذلك علينا أن نتحمل النتيجه ولا أرى سوى حل وحيد لهذه المشكلة
------------------------------------------------------------------------------------------
الحل الوحيد هو أن نحول أطفالنا الى شباب الى رجال لا بد من زرع الرجوله فى الاطفال ساعتها سنجنى رجال لا يشق لهم غبار

عزرا" سيدتى كان لزاما" أن أعود للموضوع لتوضيح هذه الجزئية
وأشكر لسيادتك طرح مثل هذه الموضوعات الممتازة التى تحتاج فعلا" الى اشتراك وجهات الأنظار لعلنا نتوصل الى حلول مجتمعية

مع خالص تحيتى لشخصك الفاضل







.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-07-2017, 05:39 PM
hebaa esmael hebaa esmael غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2017
المشاركات: 4
افتراضي

الحقيقي الموضوع مهم جدا للمناقشه .. ومناقشتكم فيه هايله وفادتني جدا .. أنا متشكره اوي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإرهاق النفسي قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 17-07-2012 12:17 AM
ما هو التوحد ؟ أشكال التوحد ، أسباب التوحد، طرق العلاج المتوفرة حلم مشتاق صالون بوابة العرب الأدبي 3 03-02-2010 02:11 PM
مرض السرطان ahmadhabib منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 08-11-2009 07:23 PM
✿ العلاج بالزهور ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 16-10-2009 10:38 PM
الإعاقات السمعية - Hearing Disorders المعنى منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 07-04-2001 03:19 AM


الساعة الآن 06:39 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2017 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com