عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-06-2015, 01:19 AM
سياسي مصر سياسي مصر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 411
افتراضي هذه هى مصر العظيمه....... فمن أنتم؟؟




هذه هى مصر العظيمه....... فمن أنتم؟؟؟؟؟؟ تحليل عظيم للكاتب الصحفي السعودي "جميل فارسى" في هذا المقال الرائع عن مصر



يُخطئ من يقيّم الأفراد قياساً على تصرفهم في لحظه من الزمن أو فعل واحد من الأفعال

ويسري ذلك على الأمم, فيخطئ من يقيّم الدول على فتره من الزمان,

وهذا للأسف سوء حظ مصر مع مجموعة من الشباب العرب

الذين لم يعيشوا فترة ريادة مصر.

تلك الفترة كانت فيها مصر مثل الرجل الكبير تنفق بسخاء وبلا امتنان

وتقدم التضحيات المتوالية دون انتظار للشكر.

هل تعلم يا بني أن

جامعه القاهرة وحدها

قد علمت حوالي المليون طالب عربي ومعظمهم بدون أي رسوم دراسية؟

بل وكانت تصرف لهم مكافآت التفوق مثلهم مثل الطلاب المصريين؟

هل تعلم أن

مصر كانت تبعث مدرسيها لتدريس اللغة العربية للدول العربية المستعمرة

حتى لا تضمحل لغة القرآن لديهم, وذلك كذلك على حسابها؟

هل تعلم أن

أول طريق مسفلت من جدة إلى مكة المكرمة كان هدية من مصر؟

حركات التحرر العربي كانت مصر هي صوتها وهي مستودعها وخزنتها.

وكما قادت حركات التحرير فأنها قدمت حركات التنوير.

كم قدمت مصر للعالم العربي في كل مجال،

في الأدب والشعر والقصة وفي الصحافة والطباعة وفي الإعلام والمسرح

وفي كل فن من الفنون ناهيك عن الدراسات الحقوقية ونتاج فقهاء القانون الدستوري.

جئني بأمثال ما قدمت مصر؟

كما تألقت في الريادة القومية تألقت في الريادة الإسلامية.

فالدراسات الإسلامية ودراسات القرآن وعلم القراءات كان لها شرف الريادة.

وكان للأزهر دور عظيم في حماية الإسلام في حزام الصحراء الأفريقي.

وكان لها فضل تقديم الحركات التربوية الإصلاحية ..

أما على مستوى الحركة القومية العربية فقد كانت مصر أداتها ووقودها

وإن انكسر المشروع القومي في 67 فمن الظلم أن تحمل مصر وحدها وزر ذلك,

بل شفع لها أنها كانت تحمل الإرادة الصلبة للخروج من ذل الهزيمة.

إن صغر سنك يا بني قد حماك من أن تذوق طعم المرارة الذي حملته لنا هزيمة 67,

ولكن دعني أؤكد لك أنها كانت أقسى من أقسى ما يمكن أن تتصور,

ولكن هل تعلم عن الإرادة الحديدية التي كانت عند مصر يومها؟

أعادت بناء جيشها فحولته من رماد إلى مارد.

وفي ستة سنوات وبضعة أشهر فقط نقلت ذلك الجيش المنكسر

إلى اسود تصيح الله أكبر وتقتحم أكبر دفاعات عرفها التاريخ.

مليون جندي لم يثن عزيمتهم تفوق سلاح العدو ومدده ومن خلفة.

بالله عليك كم دولة في العالم مرت عليها ستة سنوات لم تزدها إلا اتكالاً؟

وستة أخرى لم تزدها إلا خبالا.

ثم انظر

بعد انتهاء الحرب فتحت نفقاً تحت قناة السويس التي شهدت كل تلك المعارك الطاحنة

أطلقت على النفق اسم الشهيد أحمد حمدي.

اسم بسيط ولكنه كبر باستشهاد صاحبه في أوائل المعركة.

انظر كم هي كبيرة

أن تطلق الاسم الصغير.

هل تعلم انه ليس منذ القرن الماضي فحسب،

بل منذ القرن ما قبل الماضي كان لمصر دستوراً مكتوباً.

شعبها شديد التحمل والصبر أمام المكاره والشدائد الفردية،

لكنه كم انتفض ضد الاستعمار والاستغلال والأذى العام.

مصر تمرض ولكنها لا تموت

إن اعتلت ومرضت اعتل العالم العربي

وان صحت واستيقظت صحوا

ولا أدل على ذلك من مأساة العراق والكويت,

فقد تكررت مرتين في العصر الحديث,

في أحداها قتلت المأساة في مهدها بتهديد حازم من مصر للزعيم عبد الكريم قاسم حاكم العراق

عندما فكر في الاعتداء على الكويت, ذلك عندما كانت مصر في أوج صحتها.

أما في المرة الأخرى فهل تعلم كم تكلف العالم العربي برعونه صدام حسين

في استيلاءه على الكويت؟.

هل تعلم إن مقادير العالم العربي رهنت لعقود بسبب رعونته

وعدم قدرة العالم العربي على أن يحل المشكلة بنفسه.

إن لمصر قدرة غريبة على بعث روح الحياة والإرادة في نفوس من يقدم إليها.

انظر إلى البطل صلاح الدين, بمصر حقق نصره العظيم.

أنظر إلى شجرة الدر, مملوكة أرمنية تشبعت بروح الإسلام

فأبت ألا أن تكون راية الإسلام مرفوعة فقادت الجيوش لصد الحملة الصليبية.

لله درك يا مصر الإسلام

لله درك يا مصر العروبة

إن ما تشاهدونه من حال العالم العربي اليوم هو

ما لم نتمنه لكم. وأن كان هو قدرنا, فانه اقل من مقدارنا واقل من مقدراتنا.

أيها الشباب

أعيدوا تقييم مصر.

ثم أعيدوا بث الإرادة في أنفسكم

فالحياة أعظم من أن تنقضي بلا إرادة.

أعيدوا لمصر قوتها تنقذوا مستقبلكم

نبذات ووقفات

هنا بعض نبذات قبل أكتشاف وخروج البترول ..

الحجاز .. توفيق جلال , كان رئيس تحرير جريدة الجهاد المصرية , وتوفيق نسيم كان رئيس وزراء مصر ,

حدثت مجاعة وأمراض أزهقت آلاف من الأرواح بأراضى الحجاز ... كتب توفيق جلال فى صدر صحيفته الى توفيق نسيم رئيس وزراء مصر , كتب يقول , من توفيق الى توفيق , فى أرض رسول الله آلاف يموتون من الجوع وفى مصر نسيم !! أصدر توفيق نسيم أوامره فورا ,

وعبرت المراكب تحمل آلاف الأطنان من الدقيق والمواد الغذائية , وآلاف من الجنيهات المصرية والتى

كانت عملتها أعلى وأقوى من العملة البريطانية

, غير الصرة السنوية التى كانت تبعث بها مصر

, وكانوا يشكرون مصر كثيرا على ذلك ..

الكويت .. كانت مصر تبعث بالعمال والمدرسين والأطباء والموظفين لمساعدة الأخوة بالكويت

, بأجور مدفوعة من مصر ..

ليبيا .. كانت جزأ من وزارة الشؤن الأجتماعية المصرية ..

كل هذا لم يكن منة من مصر , لكن كان دعما وواجبا وطنيا لأشقائها العرب ,

مذكرات الثورى العظيم ,

أحمد بن بلة وقيادات الثورة الجزائرية

تشهد , وهم يقولون ,

مهما قدمنا

وقدمت الجزائر لمصر , فلن نوفى حق مصرعلينا وما قدمته لنا... كذلك ما قدمته

مصر لثورة الفاتح من سبتمبر الليبية...

التضحيات الكبيرة والعظيمة والتى لا ينكرها

أبدا الشعب اليمنى

لما قدمته مصر لليمن وحتى أشرف أقتصاد مصر على الأنهيار

مصر التى سطعت منها شمس الحريه على ربوع الكره الارضيه

مصر التى وقفت بكل امكانيتها المتواضعه وشعبها العظيم

فى وجه القوى الغاشمه فرنسا وبريطانيا العظمى

مصر التى ساندت قضايا المظلومين بالعالم شرقا وغربا

فأحتضنت حركات النضال والتحرير من مشارق الارض الى مغاربها

دون تمييز الى اللون او الدين او العرق

فكانت قبله الثوار والمناضلين من ربوع الكره الارضيه

فااحتضنت بتريسيا لو مومبا وحركته

وحزب المؤتمر الافريقى ضد التمييز العنصرى بقياده مانديلا

وروبرت موجابى وابطال وزعماء افريقيا ومناضليها

وقدمت الدعم والمسانده للثوره الجزائريه والليبيه

واليمن والعراق وفلسطين

واستقبلت على ارضها عظماء ثوار العالم

فااستقبلت الثائر العالمى جيفارا

وفيدل كاسترو

ونهرو واحمد ساكارنو وذو الفقار على بوتو ومحمد اقبال

وتيتو

مصر التى تعطى بسخاء ...........لايمكن ان تغدر

مصر التى تجمع تحتضن ........ لايمكن ان تفرق وتقتل

مصر التى تأوى................ لايمكن ان تخون

هذه هى مصر الصابره الامنه المؤمنه المحتسبه

يأيها السفهاء يامن تتطاولون على مصر وشعبها

هذه هى مصر العظيمه....... فمن أنتم؟؟؟؟

هذا ماقدمته مصر للعرب والعالم..... فماذا قدمتم؟؟؟؟؟

مصـــــــــر هى

بلاد الشمس وضحاها،

غيطان النور،

قيامة الروح العظيمة،

انتفاض العشق،

اكتمال الوحى والثورة

"مراسى الحلم"

العِلم والدين الصحيح،

العامل البسيط

الفلاح الفصيح،

جنة الناس البسيطة

القاهرة القائدة الواعدة الموعودة

الساجدة الشاكرة الحامدة المحمودة

العارفة الكاشفة العابدة المعبودة

العالمة الدارسة الشاهدة المشهودة

سيمفونية الجرس والأدان

كنانة الرحمن

أرض الدفا والحنان

معشوقة الأنبيا والشُعرا والرسامين

صديقة الثوار

قلب العروبه النابض الناهض الجبار

عجينة الأرض التي لا تخلط العذب بالمالح

ولا الوليف الوفى بالقاسى والجارح

ولا الحليف الأليف بالغادر الفاضح

ولا فَرح بكره الجميل بليل وحزن امبارح

ولا صعيب المستحيل بالممكن الواضح

كونى مصر

دليل الإنسانية ومهدها.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-06-2015, 03:02 PM
غسق الليل غسق الليل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 1,080
افتراضي

عزيزي
لم اسمع من مسؤول عربي او مواطن عربي ما يقلل من مكانت مصر فمصر هي حاضرة العالم العربي
وان أي انتقاص لمكانة مصر لم يصدر الا من بعض المصرين وفي مصر ثلاثة تيارات كل من حكم يحاول فرض تصوره
- التيار القومي وقد حكم في حقبة عبد الناصر
- التيار الاسلامي وقد حكم في عهد السادات ومرسي
- التيار الوطني والذي يسيطر علية الاقباط تحت غطاء حزب المصرين الاحرار سويرس وحكم في عهد السيسي وهو يؤمن بمصر القبطية فقط
يقولون ان الاخوان المسلمين سرقوا ثورة 25 يناير
ونقول الاعلام الخاص التابع لحزب المصرين الاحرار سرق ثورة30 يونيو
نعلم عيوب حكم مرسي وان اغلبها داخلي وفي ضعف مرسي وتدخل مكتب الارشاد خاصة الرئيس الشاطر
ام حكم السيسي فتدخل التيار القبطي اعمق ووقد قزم دور مصر وحول الجيش المصري لشركة انشاءات ومن ذلك
1- قضية سد الوحدة والاتفاق الذي تم برعاية وتدخل من الكنيسة القبطية في مصر واثيوبيا باعتبار الحكم في يد الطائف القبطية في البلدين والسؤال ما هو وضع مصر المائي في 2050م
2- المووقف من ليبيا و التوسل لمجلس الامن بأذن لتوريد السلاح وقد فشلت مصر بالحصول على قرار وقالها لهم االمندووب المصري صراحة يمكنكمم ارسال السلاح بدون قرار
3- ثم زيارة السيسي الفاشلة لألمانيا فاغلب دول الاتحاد الاوروبي تعاني من ازمة اقتصادية مما حول رؤسائها الى مندوبي مبيعات لمنتجات بلادهم المانيا تريد بيع مححطات كهرباء لمصر وليس تريد شراء محطات وولا توجد موانع على االبيع كذلك حال المجر فالمتر ضان تأتي المستشارة الالمانية والرئيس المجر لعرض بضاعتهم الكاسدة على مصر وتوفير التمويل لها
4- قضية الارهاب في سيناء وعقلية الاقباط في حرب العرب لو كان اهل سيناء لا يلبسون الملابس البدوية لكان اسلوب التعامل غير انها قضية انتهاك حقوق قبائل عربية استغلتها ايران
5- ادارة الظهر لامن دول الخليج مصدر تمويل المشاريع في مصر ان الووفود الغربية جاءت لبيع سلعها في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي وليس لتمويل المشاريع ولولا ضغط الجيش المصري لما شاركت مصر بشكل رمزي في التحالف العربي لقد اخلت مصر مقعد القيادة ومن الطبيعي ان يجلس فيه غيرها ان الدولة التي لا تستعرض قوتها خارج حدودها تبقى في نظر الاخرين ضعيف وهذا ما كان حال السعودية قبل عاصفة الحزم ام بعده فلقد اصبحت ذان شان عسري واقتصادي
6- ان مشروع قناة السويس الجديدة مشروع جيد في المدى البعيد او في الوقت الحاضر فلن يزيد من عدد السفن بل سوف يسهل حركتها فزيادة عدد السفن يتطلب نمو الطلب العالي لسلع التي تمر من قناة السويس

ان ما نخشى على مصر ان يقودها حزب المصرين القبيطي لحتقان ديني خاصة اذا استعاد التيار الاسلامي سيطرته على البرلمان المقبل ان استعانة مصر بالاقلية القبطية في ادارة البلاد سوف يقود لسوريا ثانية

عزيزي
عندما تقول ان مصر ارسلت الاطباء والمعلمين للعرب ففي السعودية نقول انهم عملوا في القرى والهجر المعزولة في قبل الصحراء انزع النظارة القبطية ولبس نظارة سعودية لترى مصر وفضلها وتقول ليتني كنت مصري ففضل مصر في السعودية اكبر من ان تروية الكتب


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-06-2015, 04:52 PM
نبضة مصرية نبضة مصرية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 45
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سياسي مصر مشاهدة المشاركة
انظر إلى البطل صلاح الدين, بمصر حقق نصره العظيم.

أنظر إلى شجرة الدر, مملوكة أرمنية تشبعت بروح الإسلام

فأبت ألا أن تكون راية الإسلام مرفوعة فقادت الجيوش لصد الحملة الصليبية.

لله درك يا مصر الإسلام

.[/align]
هذا بيت القصيد وما عداه لغو لا يسمن ولا يغنى من جوع ..
وهذا ما يجب أن تعود إليه مصر .. لا تفاضل ولا امتنان لأرض إسلامية على جارتها من ولايات العالم الإسلامى بل كلها أرض واحدة وخلافة واحدة .. هذا صلاح الدين االقائد المسلم الكردى يعيد فتح مصر بعد أن استفحل واستقوى الضلال فيها .. ويضم منها جند إلى جنوده ليفتح بيت المقدس ..

وهاهو قطز وبيبرس مماليك مسلمين بأرض إسلامية أيا ان كانت مسمياتها مصر أو غيرها .. أى جزء من أرض الإسلام .. فكان جهادهم فى سبيل الله لتكون كلمة الله هى العليا وليس فى سبيل مصر أم الدنيا .. صدقوا الله فى جهادهم التتار فكتب لهم النصر بإذن الله ..

وهذا هو ما يجب أن تعود له مصر .. لا نزعات قومية ولا عروبية .. ولكن ولاية مصر بقلب الخلافة الإسلامية وبعيونها ..

والله المستعان
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-06-2015, 05:07 PM
نبضة مصرية نبضة مصرية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 45
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غسق الليل مشاهدة المشاركة

- التيار الاسلامي وقد حكم في عهد السادات ومرسي
:
لا لم يحكم الإسلام بعد فى مصر .. كانت تيارات أشبه بالديكور ..
الحكم الإسلامى غير تابع لنظم دولية غوية .. ولا تيارات ضلالية اشتراكية كانت او قومية او ديمقراطية او علمانية .. لم تحكم مصر بعد بشرع الله .. بل بنظم استحبت العمى وأدمنت الضلال

الإسلام يعلو ولا يعلى عليه .. يقود ولا يقاد .. يهيمن ولا يهيمن عليه ..

بمشيئة الله ولاية مصر ما سوف تعاينونه من خطوات آتية لا محال .. وتعايشون مراحله بإذن الله وحوله وقوته .. لتعود كما كانت أرض إسلامية بظل الخلافة الإسلامية وتحت حكم الله وشرعه ..

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-06-2015, 06:59 PM
نبضة مصرية نبضة مصرية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 45
افتراضي

حاد بعيدا عن الإنصاف كاتب المقال وناقله .. ولو أنصف فى اختيار البلد الذى يستحق وأهله الامتنان والعرفان بالجميل فهى جزيرة العرب التى طاف أهلها بكل بلداننا ليخرجوننا من الظلمات إلى النور حاملين لواء الإسلام غير مفرطين ولا كسالى ولا أشحة بما عرفوا من الحق برسالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .. ولا متخاذلين عن تبليغ كلمة التوحيد .. ولا متخلفين عن الجهاد فى سبيل الله مهما بذلوا من مال ونفس وعناء ارتحال وغربة عن الأهل والديار ..
مصر وأهلها تسأل الله أن يجزيهم عنا خير الجزاء ..

من اعتقاد ثالوث وصليب ... انقذونا من نار ولهيب
من عبادة العباد ... لإيمان برب كل العباد
جزى الله خيرا عمرو وقواته ... إسلامنا كله فى ميزان حسناته
سلف صالح بفتوحات خير أناروا ديارنا ... ومن بطش الرومان حقنوا دماءنا

نسينا أهل الجهاد اللى مشيوا ألوف أميال ... لاجل فى البلاد الإسلام يعيش أجيال
لما اتنادى حى على الجهاد ... فزعوا وقاموا وجولنا من كل البلاد
تركوا أوطانهم وديارهم وأمانيهم وآمالهم وأموالهم وكل احبابهم
وصحبة حلوة .. وصحبة حلوة كانت فى يوم منى أحلامهم

تركوا ولد وحبيب وأنيس ... وفى سبيل الله هان كل نفيس
سابوا كل عزيز لشهادة وجنة ... وسحلوا أنجاس نابليون وخنازير ابن حنا

على أقدامهم ماشيين فى برد وحر عبروا أنهار وأحراش وجبال وقفور ..
لما عض لحومنا كلاب بشمور
جم يجروا يحموا ديارنا وأعراضنا ... لما سمعوا بكاء أولادنا وصراخنا

سابوا دنيا عريضة وجم غرباء ... فيهم الفقير ومنهم أمراء
شايلين رقابهم على إيديهم ... لاحاشتهم دنيا ولا أهاليهم
لا لشهرة سعوا ولا نعرف إسم فيهم ... غير عباد وجنود الله تكفيهم
حملوا أمانة الإسلام وعفوا ... أجرهم على الله ووفوا

أجرهم على الله ووفوا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص القرآن يوسف الصديق almohajerr منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 12-04-2015 10:27 PM
شخوص ومعاني حرف الصاد حامد جبريل الحسن منتدى اللغة العربية وعلومها 2 22-03-2015 05:26 PM
الإعلام وأثره في السلوك قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 03-07-2014 08:00 PM
ممــلــكـــة إبلآ قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 04-05-2014 10:42 PM
حضارة بني اسرائيل وسنة الله في وراثة الأرض عبير عبد الرحمن يس منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 18-02-2014 05:45 PM


الساعة الآن 08:46 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com