عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-12-2013, 10:17 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي الطب الأخضر





الطب الأخضر

الفجل: Radish




الإسم العلمي: Raphanus sativus

نبات حولي من فصيلة الصليبيات, يحتوي على : فيتامين A, B, C، اليود,والكبريت,والمغنيزيوم , ومادة الرافانول ( موجوده في اوراقه وجذوره وبذوره)

زراعته وموطنه :

يزرع بكثره في المناطق ذات المناخ المعتدل وهذا يتوفر في منطقة حوض البحر الابيض المتوسط.
الجزء المستخدم : الجذر، والاوراق، البذور.

الاستخدامات الطبية:


من المصادر الجيدة لحمض الفوليك(Folic Acid) فيستخدم في الأمراض التي تحتاجه كناقل عصب مثل الإكتئاب.
يعالج الأنيميا أيا كان نوعها
تستخدم بذوره في خفض ضغط الدم وخفض مستويات السكر في الدم .كما انه استخدم في القدم كمثير جنسي.
مادة الرافنين الموجوده في وراقه وجذوره وبذوره تعمل على الحفاظ مستوى توازن هرمون الغدة الدرقية, فعندما يتواجد هذا المركب في الدم فإن الغدة تصبح أقل احتمالا للإفراز الزائد أو الناقص للهرمون فهو يعالج قصور الغدة الدرقية للهرمون فهو يعالج قصور الغدة الدرقية أو زيادة إفرازها.

أما بالنسبة للتركيبات العلاجية فيدخل الفجل وبذره بالذات في عدة تركيبات ولعلاج عدة أمراض منها:


1.لعلاج الضعف الجنسي: يُطحن بذر الفجل ويُعجن في عسل بنسبة 10:1 (1من الفجل وعشرة من العسل) ويؤخذ بعد كل وجبة طعام مقدار ملعقة أكل ، حيث تُرجع الكهل شبابا.

2.لعلاج ألآلام الكبد: يؤخذ الراوند الصيني 30 غرام ، الهندباء 20 غرام ، عاقول 20 غرام بذر فجل 20 غرام ، كثيراء بيضاء 10 غرام مع كيلو من العسل الجبلي وتخلط جيدا ويؤخذ من الخليط ملعقة صغيرة بعد كل وجبة مع الاكثار من أكل الفجل الطازج.

3.لعلاج السعال: يؤخذ فنجان من عصير الفجل ويُذوب فيه مقدار ملعقتان أكل من العسل الطبيعي ويُشرب على مدار اليوم بنسب بسيطة بقدر فنجان القهوة العربية.

4.لعلاج الدمامل: يعمل لبخة من مطحون بذور الفجل المعجونة بالعسل فيعمل على فجرها وتنقيتها من الاخلاط.

5.لعلاج الكلف والنمش:
يؤخذ من بذر الفجل ، ترمس ، حلبه ، نسب متساوية وتطحن ناعما وتنخل جيدا حتى نحصل على دقيق كالنشا ثم يُعجن مع كمية مناسبة من العسل ويدهن في وقت الراحة لمدة ساعه تقريبا ثم يغسل بماء دافئ .
6.لليرقان(أبو صفير):يؤخذ من بذر الفجل مقدار 50 غرام وتطحن جيدا وتُخلط في 500 غرام عسل ويؤخذ ملعقة صغيرة ثلاث مرات يوميا بعد الاكل.

المحاذير: يمنع منه مرضى القولون العصبي نتيجة نسبة الألياف العاليه.

المراجع:
1) الطب الأخضر, د عبدالباسط السيد

يتبع ان شاء الله
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-12-2013, 06:52 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير الجزاء. موضوع مفيد.

بارك الله لك.

...........
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-12-2013, 01:13 AM
امينة84 امينة84 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 1,977
افتراضي

جزاك الله خيرا غاليتي
موضوع مفيد و قيم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-12-2013, 08:43 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

الغاليتان حباتو وأمونة
تشرفت بأريج عطريكما الذي أضاء متصفحي
حفظكما الله وذكركما في الملا الأعلى بما تحبان
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-12-2013, 08:55 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

عشبة القديس بوحن:St.John's wort)

الإسم العلمي: Hypericum perforatum
اطلق عليها هذا الإسم نسبة الى اسطورة انها نبتت من دم نبي الله يحيى( يوحنا المعمدان ) عليه السلام بعد ان قطع راسه.



عشبة مزهرة ذات زهور صفراء تتحول الى اللون الأحمر عند قطعها .
عشبه لها تاريخ فولوكلوري في اوروبا لعلاج الإكتئاب ,
تحتوي على مركبات الهيريسنين(hypericin) التي تؤدي الى تحسن ملحوظ في علاج حالات القلق والأرق والشعور باليأس ,
وهو نفس الدور الذي يقوم به مضاد الإكتئاب (Elvil) والتفرانيل(Tofranil)
ويعالج اضطرابات النوم وترج بعض الدراسات فائدة هذا العشب في وجود مثبطات (MAO)
كما ان مستخلصات العشب تحتوي على الهيبريسن وهي مادة مضادة لعمل فيروز الإيدز وتقلل من عدم تكاثره والحد من انتشاره وتأثيره ,
كما يستخدم في الأمراض الجلدية في تلطيف الجلد وترطيبه . ويخلص من الآم قرض الحشرات وفي علاج الجرب وعلاج الحروق
كعلاج سطحي مضاد للإلتهاب والعدوى التي قد تلحق بالجلد وكذلك الكدمات والإصابات ويعالج ايضا الحلأ التناسلي والقرح الباردة.
ويعالج الشلل الرعاش لأحتوائه على (MAOI) وكذلك يعالج الشيخوخه بتحسين أداء الدورة الدموية المخية ويحد من السكتات الدماغية
وأمراض الجلطه ونوبات القلب والوقاية من امراض الكبد ويعالج ايضا قصور الغدة الدرقية.
يوجد العشب في صورة مسحوق وجذور وزيزت وزهور مجففه ومستحلبات.

ملاحظه مهمة:

يسبب حساسية الجلد في ضوء الشمس
قد يسبب بعض الحساسية تشبه حمى القش
لا يستخدم للحوامل ولا الأطفال تحت الخامسة من العمر

تداخلاتها الدوائية:

- الكحول وادوية البرد والزكام
- amphetamines
-مضادات الإكتئاب (MAOI)
- البروزاك ( prozac)
مضادات الإكتئاب الثلاثية الحلقه(TCA)
__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-12-2013, 09:08 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

القرع (Pumpkin)



الإسم العلمي:Cucurbita pepo
وتطلق فى الواقع ( اليقطين) وهى ذات اصل ارامى او عبرانى، ولفظ القرع شائع عند العامه
ويسمى ايضا ( الدباء)، واصناف هذا النبات عديدة، منها اصناف تزرع لثمارها واصناف تزرع للتزيين، ويظن ان اصل القرع امريكا او افريقيا وقد زرعت بعض انواعه فى البيرو منذ ألفى سنه...
وقد ورد ذكر اليقطين فى القراءن الكريم ، قول الله تعالى ( وانبتنا عليه شجرة من يقطين) ...
تفسير هذه الاية فى كتاب ابن كثير : بان الله تعالى يقصد يونس عليه السلام حين اكله الحوت وقذفه فى جزيرة قد اوجد بها الله تعالى من كل جانب ثمرة اليقطين...
وايضا تم ذكرها فى عديد من الاحاديث النبوية الشريفة حيث ثبت فى الصحيحين من حديث انس
بن مالك( ان خياطا دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم لطعام صنعه، قال انس:
فذهبت مع رسول
الله صلى الله عليه وسلم، فقرب اليه خبزا من شعير ومرقا فيه دباء وقديد. قال انس: فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتتبع الدباء من حوالى الصحفه، فلم ازل احب الدباء من ذالك اليوم
)
والدباء هى اليقطين او القرع.......

يستخدم:

1) في علاج تضخم البروستاتا, حيث يحتوي على مادة الكوكوربيتاكينات (Cucurbitacins) تمنع تحول التستوستيرون الى دايهيدروتستوستيرون,
وبالتالي تمنع تضخم البروستاتا ( حيث تؤخذ حفنه من بذور القرع يوميا مما يساعد على إدرار البول وانخفاض حجم البروستاتا,
كما ان القرع به مادة الزنك وهي مادة تعمل على تقليل حجم البوستاتا المتضخمه ومن المواد التي تسهم في علاج هذا التضخم والموجودة في القرع الآلامنين والجليسين والجلوتاميك.
)
,2) كما تعالج بذور القرع الدوار,

3) ويستخدم القرع أيضا في طرد الديدان( تشل بذور القرع حركة الديدان المعوية مما يجعلها لا حركة لها,
وبذلك يسهل طردها خارج الجهاز الهضمي كلها, وكثيرا ما تستخدم بذور القرع مع اوراق الزنجبيل, الوصف:
يؤخذ بذر القرع قدر ثلاث معالق كبيرة وتطحن جيدا ويشرب مساء مع اخذ شربة زيت الخروع في الصباح وهذه نافعهة جدا في حالة الدودة الشريطية) .


4) لعلاج القلون العصبي: يؤكل القرع مسلوقا في اللبن محلى بعسل النحل .

يتبع ان شاء الله
__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-12-2013, 06:35 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

الينسون(Anise)





الينسون غني بمادة الأنيثول ذات الثأثير الشبيه بهرمون الأستروجين

الإستخدام:

1)تستخدم لتحسين الدورة الشهرية وتسهيل عملية الولادة وكمدر للبن( حيث يزيد في فعالية القنوات اللبنية ويزيد من المستوى المائي في الدم مما يكثر من كمية اللبن ويسهل عملية ادراره),

2)زيادة الرغبة الجنسية عند النساء( وذلك لوجود الإستروجين النباتي المسمى phytoestrogens.) وهي من المنشطات للرغبة النسائية وتصنع من مشروب الينسون حيث يضاف ملعقة من مسحوق اليانسون الى كوب من الماء المغلي ويشرب مساء.

3)كما يستخدم كمنعش للفم وإذهاب رائحته السيئة ( يشرب او تنقع أوراقه وتستخدم كغرغرة وغسول للفم).

4)يستعمل ايضا لعسر الهضم العصبي وتطبل البطن , ومغص الأطفال والسعال (الجاف والمصحوب ببلغم)

5)كوب ينسون مغلي يومياً يقي أنفلونزا الخنازير أكد الدكتور سعيد شلبي أستاذ الباطنة والكبد بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة وعضو جمعية الماكروبيوتيك العالمية بإيطاليا، أن تناول كوب من الينسون المغلي يومياً قبل الخروج من المنزل يقي الإنسان من الإصابة بمرض أنفلونزا الخنازير، حيث إن عقار "التاميفلو" المستخدم حاليا في علاج المرض مستخرج من الينسون.

وقال الدكتور سعيد شلبي، إن تناول كوب الينسون يمنح الجسم جرعة وقائية مركزة من هذا العقار يوميا وبأقل الأثمان، مشيرا إلى أن نظريات علم الماكروبيوتيك (علم الحياة.. دواء وغذاء وأسلوب حياة) في مجال الوقاية والعلاج من الأمراض المختلفة تعتمد على ضبط تركيز أيون الهيدروجين في الدم بحيث يوفر بيئة غير مناسبة لتكاثر الكائنات الحية المسببة للأمراض

ملاحظة:

بمقادير قوية ودائمة يصيح اليانسون مخدرا , يبطيء الدورة الدموية ويؤدي الى ارتخاء عضلي و الى احتقان المخ
__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14-12-2013, 06:56 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

عرق السوس
Glycyrrhiza glabra



الإسم العلمي: Glycyrrhiza glabra


العرقسوس في الطب القديم

ولقد عرف القدماء المصريون والرومان والعرب هذا النبات وورد وصفه في كثير من المراجع القديمة، وأن منقوعه المخمر يفيد في حالات القيء والتهيج المعدي. وهذا النبات له قيمة علاجية عالية لدى المصريين منذ قديمالأزل، وكان يطلق عليه " شفا وخمير يا عرقسوس " لما له من تأثير شافي للعديد منأمراض الجهاز الهضمي، فهو فعالٌ جداً في علاج حالات قرحة المعدة، وقد أثبتتالأبحاث الحديثة أن العرقسوس يحتوي على مادة الجلسرين Glycerrhizin والمشتقمنها مادة كاربن أوكسالون Carbenoxolene التي تساعد علي التئام قرحة المعدةوالأمعاء . وعرفت جذور نبتة العرقسوس منذ أكثر من أربعة ألاف سنة عند البابليين كعنصرمقوي للجسم و مناعته, وقد عرفه المصريون القدماء وأعدوا العصير من جذوره, و قد وجدتجذور العرقسوس في قبر الملك توت عنخ أمون الذي تم أكتشافه في عام 1923. فقد كانالأطباء المصريون القدماء يخلطونه بالأدوية المرة لأخفاء طعم مرارتها وكانوايعالجون به أمراض الكبد و الأمعاء . و كان الطبيب اليوناني ثيوكريتوس يعالج بهالسعال الجاف والربو والعطش الشديد.



يحتوي عرق السوس على عدة مركبات كيميائية أشهرها الجلسيريزين (glycrrhizin)
يعتبر عرق السوس مضادا للاكتئاب حيث يثبط المونو آمين أوكسيديز(MAO) وهي المركبات ذات التأثير القوي على الاكتئاب.

كما يعالج عرق السوس بنطاق واسع أمراض الجهاز التنفسي كاحتقان الحلق واللوزتين والتهابات الحلق والحنجره والالتهاب الشعبي والربو والالتهاب الرئوي وأعراض البرد والأنفلونزا ويعالج انتفاخ فصوص الرئة ( الأمفيزيما) ويعالج التهابات الكيس المفصلي والتهابات الأوتار و الأربطة والغشاء المحيط بالعظم’ لأنه يحتوي على الماغنيزيوم المفيد للعظام والأسنان فهو أيضا يستخدم لألتهابات اللثة والأسنان ويعالج التسوس , به مادة حلوة المذاق ولكنها لا تسبب تسوسا أو تجويفات بالأسنان ولا رائحة كريهة بالفم ومادة الجلسيريزين هذه ماده مثبطة لنمو الفيروسات, وتستخدم في علاج الالتهاب الكبدي ومرض الإيدز

كما يعالج حالات السل ( الدرن) ويساعد المدخنين على الاقلاع عن التدخين ويساعد على الانتعاش ويستخدم في علاج تضخم البروستات إذ يحتوي على مواد تمنع تحول هرمون التستوستيرون الى دايهيدروتستوستيرون (DHT) ويعالج اعراض الحموضه والقرحة وحرقة الفؤاد والارتجاع المرئي ويقلل من مستوى الأستروجين عند زيادته لذا يستخدم في حالات سن اليأس. ويستعمل في علاج القرح الموجودة بالفم أو القرح الجلدية كما يعالج بعض الأمراض الجلدية الأخرى إذ يستخدم موضعيا حيث يعالج الصدفية والثآليل ( السنط) ويحتوي على مركب يؤثر على التستوستيرون المهدرج (DHT) فيستخدم لحالات الصلع المتسبب فيها تغير الأندروجينات (Androgens)
ويمكن استخدام عرق السوس أيضا في علاج العدوى الفطرية كالقدم الرياضي والكنديدا والتينيا وعلاج قشر الرأس والالتهاب الدهني لفروة الرأس والقوباء المنطقية كما يعالج النقرس وهو منشط للغدد الكظرية ويعمل كمنشط جنسي ويؤدي الى إفراز الكورتيزون الطبيعي مما يعالج الالتهابات المختلفة, تستخدم جذوره في عمل شراب حلو المذاق كما تستحلب الجذور الطازجه بالفم أو يعمل من لبخه بضرب الجذور الطازجة بالخلاط واستعمال الناتج.
ملحوظه:
الاستعمال المفرط يؤدي الى احتباس الصوديوم والبوتاسيوم مع الدم مما يعمل على رفع الضغط كما انه يسبب الإحساس بالكسل والإجهاد.
لا يستعمل مع الكلاريتين, الكينيدين(quinidine) والأستيرويدات ( prednisone) الموضعية والفمويه ولا يؤخذ مع ادوية مثل Aldactone و المدرات وادوية تخفيض الضغط
لا تستعمل العرق سوس اذا انت تعاني من ضغط مرتفع للدم او نبضات قلب غير منتظمة او اثناء الحمل والأرضاع
__________________
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-12-2013, 03:27 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

وصفات استخدام عرق السوس

قشرة الشعر (Dandruff)
يضاف الخل الى العشب الجاف ويستخدم كغسول للشعر

عدوى الشعر الفطرية:
تسحق الجذور ويؤخذ منها عشرة معالق لكل كوب ماء ويغلى قدر نصف الساعة ثم يصفى ويوضع على فروة الرأس.

احتقان الحلق (sorethroat) والتهاب اللوزتين(Tonsilitis):
تستخدم جذور عرق السوس الطازجة أو مسحوقها الجاف في نطاق واسع لعلاج التهاب الحلق واللوز .

التهاب اللثة:
لا يزيد استعماله عن ثلاثة اكواب في اليوم على شكل غسول

الربو (Asthma)
شراب العرق سوس يلطف الحلق ويوصى به لعلاج الكحة والربو والتهابات الحلق والتهابات الجهاز التنفسي العلوي , تستخدم خلاصة (DGLE) المنزوعة من أعواد وجذور وأوراق العرق سوس , لأن العرق سوس كعشب كامل قد يسبب الكسل والخمول .

السل
( الدرن T.B):
يحتوي على عدد من المركبات المضادة للبكتيريا وليس غريبا أن يعالج السل في أسيا بمشروب العرق سوس فهو أيضا يقي من عدة أمراض نعدية مصاحبة للسل .

الإرتجاع المريئي
( Oesophygeal reflux):
هناك عرق السوس المنزوع منه مادة الجليسريزين, وهو يعالج الارتجاع الحمضي المريئي وقرحة المعدة و حموضتها كما ان عرق السوس مضاد للتقلصات بما يساعد على راحة المعدة وعدم ضخها للأحماض تجاه المريء ويستخدم عرق السوس كشاي عشبي دافيء أو بارد.

قرحة الإثني عشر:
يحتوي عرق السوس على العديد من المركبات المضادة للقرحة والتي تسهم في علاجها منها حمض الجليسريزيك(Glycyrrhizic) كما أن عرق السوس ومستخلصاته آمنه في الإستعمال الطبيعي لكن الإستعمال لفترة طويلة قد يسبب احتباس الصوديوم والبوتاسيوم وبالتالي ربما يسبب ضغط الدم وبالتالي هناك منتجات تجارية من عرق السوس تسمى عرق السوس المعالج (DGL=Deglycyrrzinated) ، إن هذا المركب يحمي بطانة الجهاز الهضمي خاصة من التاثير المنشط للقرحة والذي تسببه أدوية المسكنات وعلى راسها الأسبيرين.

الإيدز: ( AIDS)
مشروب عرق السوس نشط ضد العديد من الفيروسات , المادة الفعالة في عرق السوس هي الجليسريزين( Glycrrhizin) وهي مادة يمكن إحباط عدد من العمليات التي يتضمنها تكاثر الفيروسات مثل مقدرة الفيروس على اختراق خلايا المصاب وتغيير مادتها الوراثية كما أن مادة الجليسريزين تثبط من نمو الفيروس نفسه .
يمكن مضغ الجذر مباشرة أو عمل مشروب عشبي مركز منه.

الدمامل (Boils):
يستخدم كشراب او توضع مستخلصات جذوره على الدمل المتقيح
__________________
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22-12-2013, 07:13 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

فاكهة الكيويكثيرة



فوائد فاكهة الكيويكثيرة

يقول خبراء التغذية إن فاكهة الكيوي غنية جداً بالفيتامين c
فكل 100 جرام منها يحتوي على 200الى 300 ملجرام من الفيتامين
بينما فاكهةالبرتقال تحتوي على 50 ملجرتم في كل 100 جرام
وتحتوي أيضاً على ( أملاح الفسفور . البوتاسيوم . الحديد )
ويقول أحد أخصائي التغذية أن الفاكهة بإمكانها تغطيةحاجة الجسم اليومية من فيتامين c
ومن أهم فوائدهاالتالي :
1) مقاومة التهابات الأنسجة
2) التخلص من حالات الرشحالشديد
3) تزيد قدرة الجسم الذاتية على الدفاع البيلوجي الطبيعي
(يعني تنشيط المناعة الطبيعية عند الإنسان )
4) مقاومةاضطرابات الدورة الدموية
5) تنشيط خلايا الأنشطة العصبية
6) تساعد مرضى فقرالدم
7) تساعد على تنشيط الإنسان من الضعف العام البدني
8) تساعد في عمليةالهضم
9) ملينة للأمعاء
10 ) تساعد على تخفيظ معدل الكولسترول في الدم

فلك أن تتخيل هذه الفاكهه الصغيرة وما تحمله من قيمات غذائية هائلة فلو أن الإنسان العادي يحرص على هذه الثمرة لاستغنى بها عن كثير من الأدوية والمنشطات
متعنا الله وإياكم بالصحةوالعافية

__________________
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 25-12-2013, 08:29 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

العلاج بالمضمضه بالزيت


طبعاً الغذاء البسيط المتوازن ومضغه أساسي للشفاء، لكن هذه الطريقة مفاجأة فعلاً...
علاج بسيط وفعال جداً بإذن الله تعالى لكثير من الأمراض، مثل:

"الصداع، التهاب القصبات، آلام الأسنان، الجلطات، الأكزيما، القرحات وأمراض المعدة، أمراض الأمعاء، القلب، الدم، الكلى، الكبد، الرئة، الأمراض النسائية والأرق المزمن.... وتشفي كذلك من أمراض الأعصاب والشلل والتهاب السحايا... تمنع السرطان ونمو الأورام الخبيثة وكذلك تزيلها وتشفيها"...

حتى أنها تشفي الأمراض الناتجة عن الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية!

عملية بسيطة جداً وغير مكلفة أبداً...
يمكنك تجربتها أنت بنفسك لتتأكد من مفعولها...


هذه الطريقة قديمة من ألوف السنين، مذكورة في طب الأيورفيدا، وهي تعمل على أسباب الأمراض الجذرية، لذلك تستغرق وقتاً معيناً لإعطاء النتيجة المرغوبة، والوقت يعتمد على حالة المريض وشدة مرضه، لذلك لا تتوقع شفاء خارقاً ساحراً في ليلة واحدة! هذه ليست وصفة دواء كيماوي أو أعشاب سرية!

مقدمة عن العلاج بالمضمضه بالزيت:

تم طرح عدة أبحاث في عدة اجتماعات أمام أطباء الأورام والجراثيم من أكثر من جامعة عالمية، وقد أثار هذا العلاج البسيط والغريب كثيراً من الجدل والاهتمام، بمجرد استخدام قليل من الزيت المعصور على البارد وتحقيق الشفاء.

في حال قراءتك للمزيد من الاختبارات والأبحاث على هذا العلاج، لا تضع كثيراً من الوقت، عليك أن تختبره بنفسك لتثبت أثره وفعاليته.

المفاجئ هنا هو أن نتائجاً مذهلة في الشفاء يمكن تحقيقها بهذه الطريقة الطبيعية الحيوية البسيطة والخالية من أي ضرر.

هذه الطريقة البسيطة تمكنك من علاج معظم الأمراض المنتشرة، وحتى أحياناً يمكن الاستغناء عن العمل الجراحي وتناول الأدوية الكيميائية التي تسبب كثيراً من الآثار الجانبية الخطيرة.

المثير في الموضوع هو بساطة الطريقة.... وهي تتجلى بالمضمضه بزيت معصور على البارد في فمك (زيت دوار الشمس أو السمسم)، وحتى من غير الضروري أن يكون منتجاً عضوياً، حتى زيت دوار الشمس العادي المكرر الموجود في المحلات أثبت فعاليته عند كثير من الناس....

عملية الشفاء هنا ينجزها الجسم لوحده، وليس الزيت...

بهذه الطريقة يمكن علاج الخلايا، الأنسجة، وكل الأعضاء في وقت واحد، والجسم بكامله يتخلص من نفاياته السامة ودون أي ضرر على الكائنات الدقيقة المفيدة في جسمنا.

إن البشر لا يعيشون إلا نصف عمرهم الافتراضي... ويمكنهم بسهولة أن يعيشوا بصحة وسعادة على الأقل 140 إلى 150 سنة...

خطوات العلاج بالمضمضه بالزيت:


من المهم أن تفهم أنه خلال عملية المضمضه بالزيت، يتم طبيعياً تنشيط عملية الاستقلاب في الجسم، وهذا يقود إلى تحسين الصحة كلها. وأحد النتائج المذهلة السريعة هنا هو إعادة ربط وتقوية الأسنان الضعيفة المخلخلة، وإيقاف نزيف اللثة وتبييض الأسنان الواضح.

ألمضمضه بالزيت يتم قبل الفطور... ولتسريع العملية يمكن تكرارها ثلاث مرات في اليوم، لكن دائماً قبل الوجبات على معدة فارغة... واستمر بها عدة أيام حتى تعود إليك قوتك ونشاطك القديم قبل أي مرض، وتعود حيوتك ونومك الهادئ.

عند الاستيقاظ صباحاً يجب أن تشعر بالانتعاش، ويجب ألا يكون هناك هالة سوداء تحت عينيك، وتكون شهيتك جيدة للطعام مع نوم مريح وتفكير عميق وذاكرة طيبة.

استمع لجسمك فهو الذي يحدد الفترة اللازمة... الأمراض الشديدة ستشفى بسرعة خلال يومين إلى أربعة أيام... الأمراض المزمنة أو المستعصية عادة تحتاج لوقت أطول، وأحياناً سنة كاملة، لذلك رجاء لا تستسلم بسرعة.

* الخطوة الأولى:


أول شيء في الصباح على معدة فارغة وقبل شرب أي سوائل (حتى الماء)، اسكب معلقة طعام (10 مل) من زيت دوّار الشمس أو السمسم في فمك (أو أي نوع زيت تختاره وتحب تجربته).

* الخطوة الثانية:

تمضمض بالزيت وحركه عبر فمك دون بلعه... 15 إلى 20 دقيقة... حركه إلى زوايا الفم وعبر أسنانك، وكأنك تمضمض فمك ببساطة (لا ترجع رأسك للخلف للغرغرة).

ستجد أن الزيت سيبدأ بالترقق كالماء مع امتزاجه باللعاب...

تابع المضمضه... إذا تعبت عضلات فكك فأنت تتعبها زيادة، لا حاجة لبذل جهد كبير هنا.

استرخي قليلاً واستخدم لسانك لتحريك الزيت في فمك... عندما تقوم بهذا ستشعر براحة كبيرة... وبعد فترة من التكرار سيصير شيئاً عادياً جداً.

ألمضمضه بالزيت يفعّل الأنزيمات وهي بدورها تسحب السموم من الدم.

* الخطوة الثالثة:

مع اقتراب نهاية جلسة المضمضه بالزيت، قد تلاحظ أن خليط اللعاب والزيت قد أصبح سميكاً، هذا شيء عادي بما أنه يسحب السموم من جسمك.

بعد مرور 20 دقيقة من البداية، ابصق الزيت خارجاً إلى دورة المياه... ولا تتفاجأ بلونه الأصفر الشاحب، هذا عادي.

* الخطوة الرابعة:

اغسل فمك مرتين بالماء الدافئ وابصقه في دورة المياه... ويمكنك اختيارياً غسله أيضاً بالماء والملح، أو بمطهر فموي جيد مثل (الماء الأكسجيني النقي الممد، إنْ وجد)، وهذا فعال في إزالة أي سموم باقية في فمك.

إذا كنت تستخدم المغسلة، فاغسلها بالصابون بعد انتهائك لأن الزيت الخارج مليء بالبكتيريا والسموم.

بعض الاحتياطات:

-- لا تبلع الزيت، بل عليك بصقه... لكن إذا بلعته دون قصد فلا مشكلة تستدعي القلق. سوف ينطرح عبر أمعائك ولا ضرورة لعمل أي شيء.

-- إذا كنت تتحسس من نوع معين من الزيت، استبدله بماركة أخرى أو نوع آخر.

-- زيت دوّار الشمس وزيت السمسم كلاهما متساويان في الفائدة وشفاء الأمراض، الزيوت الأخرى قد تكون أقل فعالية.

-- في حالة وجود عدة أمراض، يمكن في بداية تطبيق العلاج أن تسوء بعض العوارض، وحتى من الممكن أنه خلال الشفاء قد تعدي منطقة منظفة منطقة أخرى، لذلك لا تتوقف أبداً حتى لو ساءت الحالة... مثلاً، لا داعي لإيقاف العلاج إذا ارتفعت حرارتك (ارتفاع الحرارة رد فعل طبيعي من الجسم ليشفي نفسه)، ودائماً تذكر هنا، أن ازدياد عوارض المرض مع تطبيق المضغ هو علامة جيدة تدل على الشفاء.

نتائج المضمضه بالزيت:


إن نتائج هذه الطريقة العلاجية قد جلبت الذهول لكثير من الناس، وأدت لمزيد من الأبحاث... وهذه الأبحاث حول المضمضه بالزيت قم تم تدوينها وتصنيفها بعمق، خاصة مع اعتبار التشابهات الوظيفية لأجسام الناس.

من المفاجئ أنه من خلال هذه الطريقة الطبيعية، تم شفاء كثير من الأمراض والأعراض المتنوعة وزالت دون أي تأثيرات جانبية.

هذه الطريقة البسيطة تمكننا من شفاء عدد كبير من الأمراض المنتشرة، والتي غالباً ما تعالج بعملية جراحية أو بأدوية كيماوية قوية، وطبعاً مع كثير من الآثار الجانبية.

بساطة وفعالية العلاج المتمثل بالمضمضه بالزيت وتحريكه عبر الفم، تعود إلى تنشيط أجهزة الجسم الإفرازية والإطراحية... من خلال هذه الطريقة يمكن شفاء الخلايا المفردة، كتل الخلايا مثل العقد اللمفية، ونسج أعقد كالأعضاء الداخلية كلها بوقت واحد.

ويحدث هذا لأن الأحياء الدقيقة المفيدة المتعايشة في أجسامنا تحصل على وسط جيد وطاقة ونشاط إضافي... دون هذه الكائنات المتعايشة معنا (التي تدمرها المضادات الحيوية) تميل أجسامنا إلى المرض أكثر من الصحة والشفاء... استخدام هذه الطريقة بانتظام يعكس هذا التدهور ويجعل الصحة هي الحالة العامة وتمكننا من الحياة 150 سنة على الأقل! وهذا ضعف متوسط العمر الحالي للبشر.

كثير من الأطباء عبر العالم يدعمون هذا العلاج، وبواسطته يمكن بالتأكيد شفاء عدة أمراض: الصداع النصفي، التهاب القصبات، الأسنان المنخورة أو الملتهبة، الجلطات الدموية، أمراض الدم المزمنة مثل سرطان الدم، التهاب المفاصل وما ينتج عنه، الشلل الجسدي والعصبي، الإكزيما، التهابات الأمعاء، التهاب الصفاق، أمراض القلب، أمراض الكلى، التهاب السحايا، اضطرابات المرأة الهرمونية......

هذه الطريقة تعالج الجسم كواحدة متكاملة... وفي الأمراض التي تُسمّى "مستعصية" مثل السرطان والإيدز والالتهابات والعدوى المزمنة، أظهرت هذه الطريقة نجاحاً تفوّق على كثير من العلاجات الأخرى... حتى أنه تم علاج مريض سرطان دم مزمن بعد فشل طرق العلاج المنتشرة طيلة 15 سنة، وعلاج مريض بالتهاب مفاصل شديد كان مقعداً بسببه، حيث تعافى خلال 3 أيام فقط مع زوال كل أعراض الالتهاب.
__________________
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-01-2014, 07:34 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

الزنجبيل Ginger
الإسم العلمي: Zingiber officinale





أشتق الأسم العلمي للزنجبيل من Zingiber وهو أسم الجنس مشتق من كلمة معناها ( القرني الشكل)
نبات الزنجبيل عشبي معمر هندي الأصل من فصيلة الزنجبيليات , يعلو نحو 150 سم أوراقه سنانية متماوجة النصل , يتم تكثيره بتقطيع الريزوم الى قطع لها عين أو أكثر .

مكونات الزنجبيل والمواد الفعالة


تحتوي رايزومات الزنجبيل على 10.5 % ماء و 8.5 % بروتين و 3.6 % دهون و 50% نشأ و 7.8 % رماد و 2.4 % الياف و 22ملغم كالسيوم و 136ملغم فسفور / 100غم من الرايزومات ويحتوي كل 100غم من الريزومات على 2.8 مايكروغرام حديد و 0.02 مايكروغرام ثيامين و 0.04 مايكروغرام ٍرايبوفلافين و 0.09 مايكروغرام نياسين و1.4 مايكروغرام فيتامين سي وكمية من فيتامين أ .
وبالرغم من ان الزيوت تختلف في كميتها حسب مصدر النبات ولكن المكونات الرئيسية تكاد تكون ثابتة . وتضم الهيدروكاربونات السسكوايتربينية (Sesqitrerpene hydrocarbones ) وهي المركبات المسؤولة عن الرائحة الاروماتية للزنجبيل ويبدو ان نسبة هذه المركبات ثابتة في رايزومات الزنجبيل المأخوذة من مناشيء مختلفة . وتضم مركبات الهيدوكاربون السسكوايتربينية مركب ( (-)-Zingberene و (+)-ar-cucumene و (-)-β-sesquiphellandrene و β-basabolene ). فضلاً عن هذه المركبات فأن الزيوت الطيارة للزنجبيل تحتوي كحولات والدهيدات احادية التربين Monoterpene aldehydes and alcoholsوهي المركبات المسؤولة عن الطعم المميز للزنجبيل وتضم هذه المركبات مشتقات كثيرة لمركب gingerol منها [10]-gingerol و [8]-gingerol و gingerol ومركبات gingerol مزالة الهيدروجين التي تسمى مركبات shogaols وتضم [10]-shogaol و [8]-shogaol و [6]-shogaol (2،3،5،7 ) كما أشير إلى تواجد مركبات اخرى منها eucalypyol و camphene و geronial و linalool و borneol و olearesin و citral و zingiberol ,و zingerone واسترت حامض الخليك و methyl heptenone ).
وعند تحليل بروتينات الزنجبيل تبين انها تضم حامض الارجنين وحامض الاسبارتيك والسستين والكلايسين والايزوليوسين والسيرين والثريولين والفالين والبرولين وتصل نسبة البروتينات في الزنجبار5.8 - 9%

التأثيرات الدوائية للزنجبيل

التأثيرات على الجهاز الهضمي :

أ- التأثير المضاد للقيء .
ب- الفعل المدرر للصفراء والفعاليات الاخرى على الجهاز الهضمي .:
يعتبر الزنجبيل طارد للغازات ويستخدم في علاج سوء الهظم والنفاخ . ومن الجدير بالذكر ان للزنجبيل تأثيراً مثيراً للدهشة على الجهاز الهضمي ، فهو يزيد من حركة المعدة ويزيد من امتصاص الدهون والبروتينات ولكنه يرخي العضل الاملس للامعاء ويعمل كمضاد للمغص ومضاد للاسهال خصوصاً وان للزنجبيل فعالية ضد البكتريا مثل جراثيم السالمونيلا تايفي وضمات الكوليرا وضد الفطريات مثل فطريات Tricophyton وان الفعالية القاتلة للجراثيم تعود الى مركبات Shogaol و Zingerone ل
ويعتبر الزنجبيل فاتح للشهية ويستخدم لهذا الغرض . حيث انه يزيد من افراز اللعاب والعصارة المعوية .
فضلاً عن ذلك فأن للزنجبيل فعلاً قاتلاً للديدان مثل دودة Ascaridia galliوقد ظهر ان فعالية الزيوت الطيارة للزنجبيل ضد الديدان كانت افضل من فعالية سترات الببرازين .
كما ان الزنجبيل كان فعالاً في الحد من تكون القرحة المعدية المحدثة في الحيونات المختبرية بواسطة الكحول والاندوميثاسين والاسبرين
الفعل المسكن والمضاد للالتهابات
لقد ادت خلاصة الماء الحار للزنجبيل الى اثباط انزيمات cyclooxygenase و 5-lipoxygenase الانزيمان اللذان يحولان حامضالاراكدونك arachidonic الى البروستوكلاندينات والليكوترينات خصوصاً برستوكلاندين أي PG-E و ليكوترين ب4 LT-B4 اللذان يمثلان اقوى الوسائط الالتهابية .
وفضلاً مناناثباط البروستوكلاندينات بحد ذاته يعتبر تأثيراً مسكنا حيث ان البروستوكلاندينات تزيد من حساسية النهايات العصبية للنواقل والوسائط المؤلمة مثل Bradykinines ، فضلاً عن ذلك فأن للزنجبيل تأثيراً مسكنا بآلية اخرى وهي اثباطه لتحرر المادة –ب Substance-P ويعود هذا الفعل الى مركبات Shogaols .
التأثيرات على القلب والاوعية الدموية وجهاز الدوران
يستخدم في منع الأزمات القلبية وزيادة كفاة القلب ووقايته من الذبحة الصدرية, ويحمي الأوعية الدموية من التلف بسبب الكلسترول .
ولوحظ ان الخلاصة المائية للزنجبيل منعت تجمع الصفيحات الدموية المحدث بالادنوسينثنائي الفوسفات والادرينالين وحامض الاراكيدونيك. ولوحظ ان الخلاصة المائية للزنجبيل تثبط انزيم تصنيع الثرمبوكسان Thromboxane synthase ، العامل المجمع للصفيحات الدموية ، كما ان خلاصة الزنجبيل ترفع من منسوب البروستاسايكلين Prostacycylin العامل المانع لتجمع الصفيحات الدموية . أي انه يمنع تجمع الصفيحات الدموية وتكون الخثرة الدموية بعدة آليات.
التأثير الباعث لدفئ
أن الزنجبيل من المشروبات المعروفة بأثارتها الدفئ والحفاظ على درجة الحرارة حيث انة يمنع تحرير مادة السيروتونين التى تؤدى مركزياً الى خفض الحرارة ولذلك فهو من المشروبات الشتائية كما انة ولخاصية المثيرة للدفى فانه يستخدم كمحفز جنسي وخاصة للنساء.

الفعاليات الدوائية الأخرى للزنجبيل

خافض للسكر
كما ان الزنجبيل يستخدم لادرار الحليب فى الانسان
،كما تعمل منه عجينة على الراس لعلاج الصدع والشقيقية
منشط للجهاز المناعي ومحفز للمناعة الذاتية
علاج للتوتر العصبي والقلق والأكتئاب
يستخدم في التهابات الجهاز التنفسي العلوي والتهابات الحلق والجيوب الأنفية
يستخدم في حالات الأوديما والتورم واحمرار الجلد والآم المغص الكلوي الناتج عن الحصوات
يستخدم في علاج متلازمة ما قبل الطمث
يحتوي على عدة مركبات مضادة للأكسده تعمل على حماية الخلايا من التدمير .
يعالج الإلتهاباتت الفطرية كقشر الرأس وقدم الرياضي والتينيا وغيرها
يعالج السعال ونزلات البرد والأنفلونزا


التأثيرات غير المرغوبة


ولأنة يؤثر على تخثر الدم فربما يزيد من فعالية مضادات التخثر فى المرضى الذين يتعاطون هذة الادوية . كما ان تأثيره الخافض للسكر ربما يزيد من فعالية الادوية الخافضة للسكر الفمية والانسولين
لا ينصح به للأطفال دون سن السادسة .
لا ينصح به للحوامل
__________________
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17-01-2014, 04:39 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


الثوم:


استخدم الثوم كوقاية من أخطر الأمراض وأسرعها انتشاراً …ألا وهو مرض الكوليرا بعد أن تبين أن وباء الكوليرا عام 1776 لم يصب من تناولوا الثوم يومياً عشوائياً ثم أعلن العلم أخيراً أنه فعلاً مطهر عام خصوصاً للمعدة والأمعاء وأنه يقي من الأوبئة والأمراض المعدية.

ويدرس العلم حالياً علاقة الثوم بالوقاية من مرض السرطان بعد أن اتضح أنه يعيق نمو الخلايا السرطانية …ويقي الثوم إلى حد كبير من مرض شلل الأطفال.

ويفيد الثوم مرضي البول السكري بوقايتهم من مضاعفاته، وهذا يخفض من ضغط الدم ويقي ويعالج تصلب الشرايين إذ يمنع تكون الكولسترول على جدران الشرايين مما يسبب تصلبها …ويعالج الإسهال مهما كانت أسبابه وأنواعه.

ويستعمل ظاهرياً لتسكين الألم بوضع فصوص مهروسة على موضع الآلام الروماتيزمية أو الأسنان …كما يعالج عصيره مرض تقيح اللثة المزمنة.

والثوم يعالج السعال ويطرد البلغم …ويريح في أزمات الربو ويدر البول …ويخرج الغازات ومفيد للأعصاب والقوة الجنسية …وهو لكل هذه العلاجات يطلق عليه اسم (ترياق الفقراء) [19]

ويمكن معالجة رائحة الثوم بمضغ أعواد البقدونس بعد تناوله …ومعظم ما في الصيدليات من أدوية لعلاج الأمراض مستخدمة من الثوم أو يدخل فيها كعنصر أساسي …وهناك نوع من الكبسولات من الثوم وحده يوجد في الصيدليات ويطلق عليه اسم (To mex)تومكس.

الثوم يحارب مرض "السيدا " Sedaأو aids

مع أن الثوم ذو رائحة كريهة مؤذية لكن الله تعالى جعله دواء في بعض الحالات حيث يلعب دوراً هاماً في معركة التخلص من مرض نقص المناعة المكتسبة Seda .

أكد ذلك أحد الباحثين عند تجربته على سبعة أشخاص مرضي بالسيدا في مدينتي (جاكسونجيل ونيو أورليانز) فقد تحسنت حالتهم بعد تعاطي خلاصة الثوم.

تناولت الدراسة عشرة من المرضي سبعة منهم يحملون الفيروس لكن لم تظهر عليهم أعراض المرض كاملة. أما الثلاثة الباقون فقد كانوا في الطور الأخير ولم يفلح معهم العلاج، وتم إعطاء السبعة مستحضر خلاصة الثوم لمدة إثني عشر أسبوعاً بمعدل أربعة جرامات ونصف جرام يومياً خلال الأسابيع الأولى ثم عشرة جرامات خلال بقية المدة. وفى نهاية فترة الاختبار ظهرت على السبعة زيادة في نشاط الخلايا المناعية تتراوح ما بين خمسة أضعاف إلى أربعة عشر ضعفاً.

وقد ثبت بالتجربة أن الثوم النيئ أكثر فائدة من المطبوخ فهو يقتل بعض الفيروسات والفطريات والطفيليات [20].

وقد نشرت جريدة (العالم الإسلامي) السعودية في عددها الصادر رقم (1312) أنه مازالت الأبحاث العلمية تكشف يوماً بعد يوم فوائد جديدة للثوم …فقد ذكرت إحدى الدراسات التي قام بها العلماء في ألمانيا أنه تم إعطاء (20 شخصاً) المادة الفعالة في الثوم يومياً وذلك لمدة (6 أشهر) وثبت في نهاية المدة أن مستوى (الكوليسترول) في الدم لدى هؤلاء الأشخاص انخفض بنسبة (17%).

وأكد الفريق البحثي أن الثوم يقلل من خطر النوبات القلبية واكتشف العلماء أن الذين يتعاطون (زيت الثوم) قد وجدت في دمائهم نسبة عالية من مادة واقية من بعض الأزمات القلبية. كما أثبتت الدراسات التي أجريت على الثوم أنه يقلل من مستوى السكر في الدم ويزيد هرمون الأنسولين الأمر الذي يبشر بآمال جديدة لمرضي السكر.

خصائص طبية جديدة للثوم:

تنسب لنبات الثوم كما رأينا خصائص طبية كثيرة …والحق أن الكثير من العلاجات الوقائية الشفائية للثوم تبدو صحيحة بالتحقيق العلمي. فقد نسب الأقدمون للثوم أساطير خرافية في العلاج والشفاء كثيرة منها شفاؤه للزكام وتخفيضه لضغط الدم وتطهيره للمعدة والأمعاء ووقايته للجهاز التنفسي وتنشيطه للدورة الدموية ومنعه لتجلط الدم وتخفيض نسبة الكوليسترول والدهون في الدم وشفاؤه لكثير من الالتهابات.

وقد أضاف علماء معهد بن ستيت Penn State خاصيتين جديدتين إلى قائمة العلاجات الشفائية للثوم. فقد أعلنوا حديثاً أن الثوم يمنع النوبات القلبية (Heart attack)وسرطان الثدى (Cancer breast).

ويقول الدكتور (جون ميلز) رئيس شعبة الغذاء في ولاية (بن) للصحة: لقد أثبتت التجارب على الجرذان أن تناول 20 جم من الثوم (جرام واحد للجرز يعادل فصاً بالنسبة للإنسان) في اليوم يكبح جماح نمو المواد المسرطنة التي تسبب السرطان في جسم لإنسانCarcinogenic.
__________________
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-02-2014, 02:28 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

القرفه



-- الإسم العلمي
: (Cinnamum zeylanicum)، شجرة القرفة هى شجرة دائمة الخضرة وهى صغيرة فى الحجم وكثيرة الأغصان.
الجزء المستخدم من اشجار القرفة هي قشور اللحاء والزيت الطيار. والقشور المعروفة بالقرفة سمراء اللون او مائلة قليلاً الى اللون البني الفاتح وهي سهلة الكسر حريفة الطعم، حلوة المذاق، رائحتها عطرية ونفاذة.

الموطن الاصلي للقرفة

الموطن الاصلي للقرفة هي سيريلانكا ولهذا اتخذت القرفة السيلانية اسمها من موطنها الاصلي والقرفة الصينية موطنها الاصلي هو الصين وقد اشتق اسمها من موطنها الاصلي. وتنمو في الغابات المدارية.
وتزرع على نطاق واسع في كل من الفلبين وجبال الانديز الغربية.

المحتويات الكيميائية للقرفة
تتشابه المحتويات الكيميائية في كل من القرفة السيلانية والقرفة الصينية حيث تحتوي على زيت طيار بنسبة 4٪ واهم مركبات هذا الزيت هو الدهيد القرفة المعروفة Cinnamaldehyde كما تحتوي على تربينات ثناية واهم مركبات هذه المجموعة Cinnzelanol و Cinnzeylanin
تركيبها :

القرفة ليست سوى لحاء أشجار من فصيلة الغار ذات أوراق دائمة تنبت في أراض رملية على سواحل البحار، وتجمع عندما يبلغ عمر الشجرة أربع سنوات، فتقطع القشور بحذاء الأرض مرة كل سنتين في الفترة التي يصعد فيها نسغ الشجرة.
تحتوي قشور القرفة على زيوت طيارة حيث تصل نسبتها إلى 4%، ومن أهم المركبات المكونة للزيت مركب يعرف باسم سينمالدهيد وهو الذي يعزى إليه أكثر التأثيرات الدوائية، كما يعتبر مركب اليوجينول المركب الثاني في الزيت والذي يُعزى إليه التأثير المهدئ، وتوجد مركبات أخرى أقل أهمية من المركبين السابقين. كما تحتـوي القشور على مـواد عفصية ومواد هلامية ومواد سكرية ونشا.

القرفة في الطب القديم
لقد دخلت القرفة مصر مع رحلة الملكة حتشبسوت الى الصومال عام 1495 - 1475 قبل الميلاد وجاء اسم القرفة ضمن الكثير من الوصفات العلاجية في البرديات الطبية الفرعونية. وللقرفة تاريخ طويل من الاستعمال في الهند واول ما استخدمت طبياً واجزاء من اوروبا منذ نحو سنة 500 قبل الميلاد وكانت القرفة تستخدم في ذلك الزمان لعلاج الزكام والانفلونزا والمشكلات الهضمية ولا تزال تستخدم حتى اليوم بنفس الطريقة.

ومما قاله الطبيب اليوناني ديسكوريدس عن القرفة «يستخدم زيت القرفة دهاناً لعلاج الكلف والنمش ومع الخل للبثور، وهو مفيد لعلاج القوباء، والقروح، يؤخذ شراباً لعلاج السعال وينقي الصدر ويقوي المعدة ويدر البول والطمث، ويستخدم مع التين لبخات وضمادات ضد لسع العقرب».

وقال أبو بكر الرازي «مغلي القرفة بالزنجبيل نافع ضد أمراض البرد والزكام ..

وقال ابن البيطار « تمزج القرفة مع مسحوق المصطكي لعلاج الربو والفواق». كما وردت القرفة في وصفات فرعونية حيث ورد ذكرها 6 مرات في بردية هيرست الطبية كمسكن موضعي وضد الحروق المتعفنة، وتعتبر القرفة من الأباريز المشهورة حيث أطلق عليها علماء التغذية في فرنسا اسم صديق الجهاز الهضمي.

وقال ابن سينا « قوة القرفة مسخنة، مفتحة تصلح كل عفونة، غاية في اللطافة، جاذبة وتصلح لكل قوة فاسدة. ودهن القرفة محلل حار جداً مذيب، يوضع على الكلف والنمش صالح للقوابي والقروح، ودهن القرفة عجيب في الرعشة، ينفع من الزكام، ينقي الدماغ وهو من جملة ما يسكن وجع الاذن، وينفع من الغشاوة والظلمة اكلاً وكحلاً، ويذهب الرطوبة الغليظة من العين وينفع من السعال وينقي ما في الصدر، ويفتح سدد الكبد ويقويها، ويقوي المعدة ويجفف رطوبتها وينفع من الاستسقاء، وينفع من اوجاع الرحم والكلى واورامها ويدر البول».

- قام اليابانيون عام 1980 بدراسة تأثير المركب الرئيسي في زيت القرفة كمهدئ ومسكن وأثبتوا تأثير هذا المركب كمادة مهدئة ومسكنة بالإضافة إلى تخفيضه لضغط الدم والحمى. كما أثبتوا أن خلاصة القرفة لها تأثير ضد أنواع من البكتيريا من الفطور.
تأثيراته العلاجية
تستخدم أوراق القرفة فى شكل مجفف أو طبيعى بالغلى فى الماء الساخن. وتعتبرالقرفة عشب مخفز ومفيد فى التخلص من الانتفاخ وفى زيادة إفرازالبول.
- تمنع القرفة من الشد العصبى وتحسن أو تقوى من الذاكرة، وبخلط القرفة مع العسل وأخذها يومياً مساءاً تعطى فائدة جمة للإنسان.
- نزلات البرد:
القرفة علاج فعالا لنزلات البرد المعروفة، بغليها فى الماء مع إضافة الفلفل والعسل لها تساعد فى علاج الأنفلونزا واحتقان الحلق والملاريا. وأيامالمواسم الممطرة تجنب الإنسان الإصابة بالأنفلونزا .. وزيت القرفة يخلط مع العسل ليعطى نتيجة فعالة مع نزلات البرد.
- اضطرابات الهضم:
تحفز القرفة على الهضم وتمنع الإصابة بالغثيان والقىء والإسهال، وبإذابة ملعقة واحدة صغيرة من القرفة فى ماء ساخن تؤخذبعد نصف ساعة من تناول الوجبات تخفف من الانتفاخ وعسرالهضم.
- رائحة الفم الكريهة:
تعتبر القرفة من وسائل إنعاش الفم الطبيعية وإكسابه الرائحة الجميلة.
- الصداع:
يمكن علاج الصداع بعمل معجون من مسحوق القرفة بخلطها بقليل من الماء ويدهن على الجبهة وغلى عظام الوجنتين.
: حب الشباب
معجون مسحوق القرفة مع بضع قطرات من عصيرالليم يوضع على البثرات والرءووس السوداء يأتى بالفائدةالنافعة.
- أمراض أخرى:
تعتبر القرفة مفيدة فى علاجالعديد من الأمراض الأخرى بما فيهاالربو،الشلل، اضطرابات الرحم،السيلان،زيادة كمية الدم فى الدورةالشهرية .. وتُستخدم فى بعض الأحيان كعامل مساعد فى السيطرةعلى الحصبةالألمانية.
- استخدامات أخرى للقرفة:
تنظيم النسل:
تستخدم القرفة كوسيلة من وسائل تنظيم النسل الطبيعية فلها تأثير فى إفراز البويضات بعد الولادة، وبأخذ جزء صغير من القرفة ليلاً لمدة شهر بعد الولادة فهى تؤجلالدورة الشهرية لأكثر من 15-20 شهراً وبالتالى تؤجل الحمل.
- تساعد القرفة بشكل غير مباشر فى إفراز لبن الثدى وإطالة المدةالتى يتغذى فيها الطفل على لبن الأم.
- أوراق القرفة المجففة ولحائها الداخلى تستخدم فى إضافة المذاق الحلو للكيك والحلوى،وتضاف مع الكارى أيضاً وللعطور والبخور.
- تستخدم القرفة فى الأغراض الدوائية وفى التحضيرات الخاصة بطب الأسنان.
- زيت أوراق القرفة يسنخدم فى العطور ومكون من مكونات الونيلين (Vanillin).


التخزين:

يجب تخزين القرفة في مكان بارد وجاف وبعيداً عن الضوء المباشر، كما يجب عدم وضع القرفة في الفريزر أو الأماكن الرطبة لأن الحرارة والرطوبة تقضي على المواد الفعالة في القرفة. كما يجب عدم سحق القرفة إلا عند الحاجة حيث إن سحقها وحفظها بعد السحق يجعلها عرضة لفقد الزيوت الطيارة التي يعزى إليها التأثير الدوائي.

ملحوظات هامه:

1- لا تستعمل القرفه اذا كنت حاملا او مرضعا بجرعات اكثر مما هو موجود في الأغذية .
2- يمكن ان تتسبب القرفه بالتحسس بالجلد وحروق من الدرجة الثانية.
3- يمكن ان تزيد القرفه من حركة الأمعاء.
__________________
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 15-02-2014, 04:53 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

لكل مرض فاكهه

تحتوي الفاكهة على أنزيمات ومعادن وفيتامينات واصباغ ومضادات أكسدة مختلفة تساعد في علاج الكثير من الحالات .
ولقد اخترت لكم بعض الأمراض الشائعة والفاكهة المناسبة لعلاجها .

1- فقر الدم
:
- افضل فاكهة لعلاجه هي التين والبرقوق المجفف لاحتوائهما على معدن الحديد الذي يساعد على حمل الأوكسجين إلى أجزاء الجسم ويؤدي نقصه إلى الإصابة بفقر الدم . ويساعد تناول ثلاث تينات في اليوم على توفير خمس الكمية اليومية المطلوبة من الحديد. ويساعد تناول عشر ثمرات من البرقوق المجفف على توفير الكمية نفسها من الحديد أيضاً. وللاستفادة القصوى من الحديد في هذه الثمار يحتاج الجسم إلى فيتامين سي كي يتمكن من امتصاص الحديد. ولذا يستحسن تناول التين أو البرقوق المجفف برفقة الثمار الغنية بفيتامين سي مثل الحمضيات والفراولة وغيرها.

2- لعلاج هشاشة العظام:
- وهنا ايضاً يساعد التين في العلاج لاحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم ويساعد تناول خمس ثمرات من التين الجاف على توفير ثلث الكمية اليومية المطلوبة من الكالسيوم . كما يحتوي التين على المغنسيوم الذي يكمل عمل الكالسيوم في حماية العظام من الهشاشة.

3- لمعالجة سوء الهضم:
- افضل فاكهة هي الأناناس كذلك البابايا التي تتميز بحلاوة الطعم. فيحتوي الأناناس على البروملين وتحتوي البابايا على البابين وكلاهما يساعد على هضم البروتينات. ويمكن تناول هذه الفاكهة كل نوع بمفرده بعد وجبة غنية . ويمكن عمل عصير كثيف من شريحتين من الأناناس مع لب نصف ثمرة بابايا مع لب تفاحة واحدة علماً أن الإحساس بالانتفاخ والتجشؤ من علامات سوء الهضم.

4- لمعالجة البشرة الكالحة والأسنان المصفرة:
- تعتبر الفراولة الثمرة المثالية لهذه المهمة نظراً لاحتوائها على بعض أحماض الفاكهة المنعشة للبشرة المتعبة. إذا كانت بشرتك دهنية فادعكيها بنصف ثمرة فراولة بصورة مباشرة ويساعد تناول الفراولة باستمرار على تنقية البشرة خلال بضعة أيام. في الوقت نفسه فإن الفراولة تساعد على تبييض الأسنان وإضفاء اللمعان عليها.

5- لمعالجة مشاكل الدورة الشهرية :
- يحتوي الموز على نسبة جيدة من فيتامين ب6 تقدر ب 15% من الكمية اليومية المطلوبة في الموزة الواحدة. ويساعد هذا الفيتامين على معالجة أعراض التوتر والاكتئاب والاضطرابات المزاجية التي ترافق الدورة عند معظم النساء. ويحتوي الموز أيضاً على معدن الكروم الذي يساعد على تنظيم مستوى السكر في الدم ليمنع نوبات الشهية الحادة نحو الحلويات والشوكولاته التي تشعر بها المرأة في هذه الفترة.

6- لمعالجة العروق الحمراء التي تظهر على الجلد:

- تساعد على تقوية جدران الأوعية الشعرية الدقيقة و على تفادي ظهور العروق الحمراء على البشرة. وتحتوي فصيلة الحمضيات مثل ثمار العنبية البرية على مركبات تعرف بالبايوفلافينويدز التي تساعد على تقوية جدران الأوعية الدموية الرقيقة وتمنع النزف الدموي الخفيف.
__________________
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-04-2014, 12:32 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,011
افتراضي

بارك الله فيك على هذا الجلب النافع

دائما مميّزة بانتقاءاتك

تقديري جمانة .
__________________




رد مع اقتباس
  #17  
قديم 13-04-2014, 09:01 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك على هذا الجلب النافع

دائما مميّزة بانتقاءاتك

تقديري جمانة .
سرني أريج عطرك الفواح حبيبتي ام بشرى حفظك الله ورعاك
__________________
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 13-04-2014, 09:13 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

الماكروبيوتيك

عندما نسمع أحد الأشخاص يتكلم عن الماكروبيوتيك فأول سؤال نطرحه بتعجب هو التالي:
"أممنوع شرب الحليب؟" وكيف يستطيع الطفل أن ينمو من دون أن يشرب الحليب؟ أو حتى من دون أن يأكل الفواكه واللحوم؟ يقول العلماء والأطباء دوما أن المرء لا يتناول ما يكفي من المواد المغذية عندما يتبع نظام غذائي ماكروبيوتيكي، لذلك نرغب مشاطرتكم معرفتنا بهذا المضمار في ما يلي…

يتضمن النظام الغذائي الماكروبيوتيكي كميات كافية من البروتينات والكالسيوم والفيتامينات بالإضافة إلى عدة أنواع من الكربوهيدرات البسيطة والمركبة (أي المواد المؤلفة من الكربوهيدرات). فلنباشر بالتحدث عن كل من هذه المواد الغذائية كل على حدى:
البروتين:
يعتقد الناس إجمالا أنه يمكن الحصول على البروتين من خلال الأطعمة الحيوانية فقط دون سواها …
أما في الواقع، يتضمن النظام الغذائي الماكروبيوتيكي أكثر من 12% من البروتينات من دون أي بروتين حيواني…
ونعرف جميعا بأن البروتينات تساعد الجسد على النمو وعلى تجديد الخلايا؛ فهي المقوم الصلب الأساسي للأنزيمات والهورمونات والدم والسوائل الخلوية.
وتشكل الحوامض الأمينية المقومات الأساسية للبروتين. فبعد كل وجبة طعام، يقوم الجسد بتحويل البروتينات إلى حوامض أمينية ثم يعمد إلى إعادة تجميعها بشكل بروتينات معينة يحتاج إليها.
ففي الواقع، تعتبر ثمانية أنواع من الحوامض الأمينية من أصل الأنواع الاثنين والعشرين، أساسية وضرورية لأنه لا يمكن الحصول عليها إلا بواسطة الطعام.
وينبغي تناول هذه الحوامض الأمينية الثمانية خلال وجبة طعام واحدة وضمن كميات محددة. فإذا كانت إحدى هذه الحوامض الأمينية الأساسية ناقصة، يقوم عندها الجسد بخلق كميات محدودة من البروتينات الصالحة للاستعمال. وينطوي النظام الغذائي الماكروبيوتيكي على كمية كافية من الحوامض الأمينية الأساسية وبشكل خاص إذا أكلنا يوميا السوبيا، صلصة الصويا أي الميزو، بذور السمسم (ملح السمسم) أو الفاصولياء مع الحبوب الكاملة. فتحتوي الحبوب على نسب كبيرة من الحوامض الأمينية الضرورية، في الوقت الذي تحتوي فيه الفاصوليا على مواد مغذية أخرى، لذلك إذا أكلنا الحبوب والفاصوليا في آن معا، يحصل الجسد على حاجته من البروتينات. الزيوت: يحتاج الجسد لكمية معينة من الزيوت لعدة أسباب. فينطوي النظام الغذائي الماكروبايوتيكي على حوالي 13% من الزيوت غير المشبعة بالإضافة إلى 2% من الزيوت المشبعة؛ وهذه الكمية كافية للجسد. ويمكننا بسهولة الحصول على هذه الزيوت من الزيوت النباتية، الفاصوليا، منتجات فول الصويا والحبوب الكاملة، الجوز، حبوب القمح والسمك.
الكربوهيدرات:
تجدر الإشارة إلى أن الكربوهيدرات يشكل مصدر طاقة أقوى من البروتين أو الزيوت ويمكن تقسيم الكربوهيدرات إلى صنفين مختلفين: * الكربوهيدرات المركبة: التي نجدها في الحبوب الكاملة والفاصوليا والنباتات؛ فهي تؤمن طاقة لمدة أطول من التي تؤمنها الكربوهيدرات البسيطة، التي نذكر منها الحبوب المكررة والسكر المصنع. وينطوي النظام الغذائي الماكروبيوتيكي على 68% من الكربوهيدرات المركبة.
المواد المعدنية:
يرتكز النظام الغذائي الماكروبيوتيكي على المعادن. أما مصادر المواد المعدنية في النظام الغذائي الماكروبيوتيكي فهي: الصوديوم: ملح البحر الطبيعي، السوبيا (الميزو)، الأعشاب البحرية، لا سيما الدلسي، أوراق الخضار وبذور السمسم. الماغنيزيوم: الأعشاب البحرية، لا سيما الدلسي، الفاصوليا المجففة، وبشكل خاص الصويا والعدس والحبوب الكاملة. الحديد: الأعشاب البحرية، لا سيما الهيجيكي Hijikiبذور السمسم، بذور اليقطين، أوراق الخضار، لا سيما الفجل، واللفت والشمندر مع الورق. البوتاسيوم: الأعشاب البحرية، الفاصوليا، منتجات الصويا والتوفو (جبنة الصويا) والخضار وبشكل خاص الملفوف والجوز. الكالسيوم: السمسم وغيره من الحبوب، الأعشاب البحرية، أوراق الخضار لا سيما اللفت والبقدونس ومنتجات الصويا والقمح والشعير والأرز الكامل… إن جميع أنواع الحنطة الكاملة هي المصدر الأساسي للكالسيوم… الفوسفور:
بذور دوار الشمس، الفاصوليا، لا سيما العدس، الحبوب والأعشاب البحرية والملفوف. اليود: الأعشاب البحرية، الخضار ذات الوريقات الخضراء، السمك والخضار. وتعمل المواد المعدنية كلها مع بعضها البعض.
الفيتامينات:
تعتبر الفيتامينات مساعدة للأنزيمات. فهي تساعد الجسد على استعمال الطاقة الموجودة في الطعام. وتبرز أهمية اتباع الطريقة المناسبة في طهي الطعام في النظام الغذائي الماكروبايوتيكي… فيجب طبخ الطعام على فرن على الحطب أو الغاز ولكن ليس بواسطة أي معدات كهربائية. مصادر الفيتامينات: الفيتامين أ: فول الصويا، الجزر، القرع، البروكولي أي القنبيط الأخضر، والخضار ذات الأوراق الخضراء والنوري. الفيتامين ب1: الحبوب الكاملة، فول الصويا، وغيرها من الحبوب، الخضار، البذور، الجوز، الأعشاب البحرية، وبشكل خاص النوري والواكامي. الفيتامين ب2: الحبوب الكاملة، الفاصوليا، منتجات فول الصويا، البروكولي، الخس، الملفوف، اللفت، بذور دوار الشمس، النوري والواكامي أي الأعشاب البحرية. الفيتامين ب 3: الحبوب الكاملة، الفاصوليا، منتجات الصويا، البروكولي، البازلا، الجوز، فطر shitake، الخضار ذات الأوراق الخضراء، الأعشاب البحرية وبشكل خاص النوري والواكامي. الفيتامين ب 6: الحبوب الكاملة، الفاصوليا، الملفوف، والجوز. الفيتامين ب 12: المأكولات البحرية، لا سيما السمك، ومنتجات الصويا مثل الميزو (السوبيا)، وصلصة الصويا والصويا المخمرة، والأعشاب البحرية و البروكولي، البقدونس، بذور الخردل، الخضار ذات الأوراق الخضراء، الملفوف، الجزر، فجل أبيض الحبوب المبرعمة والفاصوليا. الفيتامين د: ضوء الشمس. الفيتامين هـ: الحبوب الكاملة، أوراق الفجل، وغيرها من الخضار ذات الأوراق الخضراء، القنبيط وطحالب البحر. ونكرر في النهاية على مسامعكم مرة أخرى أننا ننصح بقوة بتناول الخضار التي تنمو بطريقة عضوية. وإلى كل من يهمه أن يتبع الحمية الماكروبيوتيكية، نقول:

تأكد أنك لن تحتاج إلى أي أطعمة إضافية لتلك التي أدرجناها في الحمية هذه…
لا تصدق الإعلانات على جميع الشاشات إسأل نفسك
هل رأيت شجرة تحمل حبوب بلاستيكية مصنعة …
هل رأيت نبتة تحمل حبوب مضغوطة من النباتات والأعشاب!…
اسأل عقلك واستفت قلبك…
أنت المسؤول عن جسدك أنت خليفة الله في الأرض أنت عدة ولست عدد أو مستهلك. أنت وَعي وليس وِعي أو وعاء…


__________________
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 18-04-2014, 11:48 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

حب الرشاد ( الثفاء )

عن قيس بن رافع القيسي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر " [أخرجه أبو داود في مراسليه والبيهقي، ونقله عنهما السييوطي رمز له بالضعف (فيض القدير)].

عن عبد الله بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر " [في الجامع الأصول: أخرجه رزين، وأثبته الحافظ الذهبي من إخراج الترمذي].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " عليكم بالثفاء فإن الله جعل فيه شفاء من كل داء " [رواه ابن السني وأبو نعيم في الطب، وعنهما السيوطي، وسكت عنه مما يرمز عادة للحسن (فيض القدير)].

قال الكحال بن طرخان: الحرف وهو الثُفّاء _ وتسميه العامة حب الرشاد _ وهو يسخن ويلين البطن ويخرج الدود . وإذا طبخ مع الأحساء _ جمع حساء _ أخرج الفضول من الصدر، ويمسك تساقط الشعر، وإذا تضمد به مع الماء والملح أنضج الدمامل، وينفع الربو وعسر التنفس وينقي الرئة ويدر الطمث. وإن شرب منه بعد سحقه وزن خمسة دراهم بالماء الحار أسهل الطبيعة وحلل الرياح ونفع من وجع القولنج البارد، وإذا سحق وشرب نفع من البرص وإن لطخ عليه وعلى البهق الأبيض نفع منهما ونفع من الصداع الكائن من البرد والبلغم.

و قد نقل ابن القيم ما ذكره الكحال دون أن يشير إليه وزاد عن جالينوس: قوته مثل قوة بزر الخردل لذلك قد يسخن به أوجاع الورك المعروفة بالنساء وأوجاع الرأس ...

و الثُفّاء Cresson أو Lepidium Sativum نبات عشبي حولي قائم من الفصيلة الصليبية Cruciferae موطنه منطقة الشرق الأوسط والحجاز ونجد. وأزهاره بيضاء متعددة.

و من أسماء الثفّاء _ الرشاد _ في سورية _ البقدونس الحاد _ يؤكل من غير طبخ حيث تضاف أوراقه الغضة إلى السلطات والحساء ومع اللحوم والسمك كمادة مشهية، مسهلة للهضم. ويجب ألا يضاف إليه الملح للاستفادة من خواصه الطبيعية. وتفيد مادة اليخضور الموجودة فيه امتصاص الروائح من الجسم، كما أن أوراقه مدرة للحليب عند المرضعات.

و هو أكثر النباتات غنى بمادة اليود وهذا ما يجعله سهل الهضم كما يحتوي على الحديد والكبريت والكلس والفوسفور والمنغنيز والزرنيخ، وهو غني بالفيتامين " ج " = " C " وفيه نسبة قليلة من الفيتامين " أ " و" ب " و" PP " والكاروتين، وتدل دراسات حديثة على احتوائه عنصراً من المضادات الحيوية المبيدة للجراثيم.

و يرى الدكتور جان فالينه أن الثفّاء مقو ومرمم ومشه، مفيد لمعالجة فقر الدم، وضد داء الحفر، مدر للبول، مقشع ومهدئ، خافض للضغط، ومنشط لحيوية بصيلات الشعر حيث تطبق عصارته على فروة الرأس لمنع تساقط الشعر، ولمعالجة التقرحات الجلدية.

تؤخذ عصارة الأوراق بمقدار 60 _ 150 غ مع الماء أو الحساء لطرد الدود ومكافحة التسمم وينصح بتناوله المصابون بالتعب والإعياء وللحوامل والمرضعات والمصابين بتحسس في الطرق التنفسية والجلدية كما في الأكزيما، وهو نافع للبواسير النازفة.
أما البذور فيستعمل مغليها أو منقوعها او مسحوقها لمعالجة الزحار والإسهال والأمراض الجلدية وتضخم الطحال، ويصنع كمادة من المسحوق كمسكن لمعالجة آلام البطن والآلام الرئوية وغيرها، كما يفيد تناوله داخلاً كطارد ومقو جنسي ومطمث للنساء.

ثبت علميا أنه يحتوي على عناصر هامة من الحديد و الفسفور و المنجنيز و اليود و الكالسيوم بدرجة عالية ، و فيتامينات ( أ ، ب ، ج ، ب2 ، هــ ) و الخلاصة المرة .

فوائدة في الطب القديم و الحديث : التقوية العامة ، فاتح للشهية ، مدر للبول ، طارد للرياح ، مهدئ و مخفض لضغط الدم ، للتقوية الجنسية و عسر النفس ، للربو و جلاء الصدر من البلغم و النيكوتين ، فعال في تفتيت الحصى و الرمال و مكافح للسرطان و الروماتزم و السكري و السل ، يفيد في أمراض الجلد ، لتنقيه البول و طارد للسموم ، ضد النزلات الصدرية و الصداع .
يقول ابن سينا:

حرف‏:‏ الماهية‏:‏ قال ديسقوريدوس‏:‏ أجود ما رأينا من شجرة الحرف ما يكون بأرض بابل وقوته شبيهة بقوة الخردل وبزر الفجل وقيل الخردل وبزر الجرجير مجتمعين وورقه ينقص في أفعاله عنه لرطوبته فإذا يبس قارب مشاكلته وكاد يلحقه‏.‏

الطبع‏:‏ حار يابس إلى الثالثة‏.‏

الأفعال والخواص‏:‏ مُسخن محلل مُنضج مع تليين ينشف قيح الجرب‏.‏

الأورام والبثور‏:‏ جيد للورم البلغمي ومع الماء الملح ضمّاداً للدماميل‏.‏

الجروح والقروح‏:‏ نافع للجرب المتقرح والقوابي مع العسل للشهدية ويقلع خبث النار الفارسي‏.‏

آلام المفاصل‏:‏ ينفع من عرق النسا شرباً وضماداً بالخل وسويق الشعير وقد يحتقن به لعرق النسا فينفع وخصوصاً إذا أسهل شيئاً يخالطه دم وهو نافع من استرخاء جميع الأعصاب‏.‏

أعضاء الصدر‏:‏ ينقي الرئة وينفع من الربو ويقع في أدوية الربو وفي الإحساء المتخذة للربو لمافيه من التقطيع والتلطيف‏.‏

أعضاء الغذاء‏:‏ يسخن المعدة والكبد وينفع غلظ الطحال وخصوصاً إذا ضمد به مع العسل وهو رديء للمعدة ويشبه أن يكوب لشدة لذعه وهو مشه للطعام وإذا شرب منه أكسوثافن قيأ المرة وأسهلها ويفعل ذلك ثلاثة أرباع درهم فحسب‏.‏

أعضاء النفض‏:‏ يزيد في الباه ويسهل الدود ويدر الطمث ويسقط الجنين‏.‏

والمقلو منه يحبس وخصوصاً إذا لم يسحق فيبطل لزوجته بالسحق‏.‏

وينفع من القولن وإن شرب منه أربعة دراهم مسحوقاً أو خمسة دراهم بماء حار أسهل الطبيعة وحلل الرياح من الأمعاء‏.‏

وقال بعضهم‏:‏ إن البابلي إذا شرب منه أكسوثافن أسهل المرة وقيأها وقد يفعله ثلاثة أرباع درهم‏.‏
طريقة الاستعمال : كأس من مغلي الرشاد صباحاً و مساءً و يضاف عليه العسل .

حب الرشاد ( الثفاء ) : ثبت أنه يحتوي على عناصر هامة من الحديد و الفسفور و المنجنيز و اليود و الكالسيوم بدرجة عالية ، و فيتامينات ( أ ، ب ، ج ، ب2 ، هــ ) و الخلاصة المرة .

و حب الرشاد مهم لحيوية الجسم بصفة عامة وقد تستخدم جرعات منه لتنشيط الناحية الجنسية. فهو يحتوي على فيتامين تكوفرول وهو مشابه لفيتامين «هـ» (E) وهذا الفيتامين يقوم بدور حيوي لنشاط الجسم.

وحب الرشاد به عنصر «سكوالين» وهو مفيد؛ إذ يستخدم كقاتل للبكتيريا ويستخدم أيضاً كمضاد للأورام، وهو مقوٍ لمناعة الجسم أو منبه لمناعة الجسم. لذا فالرشاد عموماً يؤخد بجرعات متوسطة ولفترة محددة.. فالمناسب هو ملعقة صغيرة في اليوم ولمدة (30) يوماً. أما كثرة استخدامه فأنا أحذر منها سواء بزيادة حجم الجرعة عن ملعقة صغيرة من مطحون حب الرشاد أو زيادة المدة. ويفضل أن يؤخذ دون أي، إضافات إليه أو يؤخذ فقط مع عسل النحل أو الحليب. وننصح بعدم تناوله أثناء فترة الحمل، وإنما يؤخذ بعد الولادة مباشرة وبكميات لا تزيد على الجرعة المثالية، وهي ملعقة صغيرة كما قلت ولأيام لا تزيد على شهر. وخطورة زيادة الجرعة تتمثل في أن حب الرشاد يحتوي على مركب «البنزايل أيزو تايوسيانيد» وهذا المركب يعمل على تثبيط الأورام السرطانية في الحيوانات عموماً ومنها الإنسان. فهو مادة مثبطة للبكتيريا والفطريات. ولكن إذا أخذ بكميات زائدة فإنه يسبب أمراض الغدة الدرقية، ولذلك فإن هذا المرض يكثر عند النساء عنه عند الرجال، لأن النساء يستخدمن حب الرشاد أكثر من الرجال وربما بجرعات زائدة.


فوائدة في الطب القديم و الحديث : التقوية العامة ، فاتح للشهية ، مدر للبول ، طارد للرياح ، مهدئ و مخفض لضغط الدم ، للتقوية الجنسية و عسر النفس ، للربو و جلاء الصدر من البلغم و النيكوتين ، فعال في تفتيت الحصى و الرمال و مكافح للسرطان و الروماتزم و السكري و السل ، يفيد في أمراض الجلد ، لتنقيه البول و طارد للسموم ، ضد النزلات الصدرية و الصداع .
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وجهة نظر في الطب والتغذية الورّاق منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 08-03-2012 10:15 PM
بنك المعلومات الاسرائيلية : مفاهيم و اصطلاحات راجي الحاج منتدى العلوم السياسية والشؤون الأمنية 99 27-01-2012 09:54 PM
أهم منافع و فوائد الشاي الأخضر .... زيد عبدالباقي منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 30-11-2010 03:00 PM
الطب البديل FATHI 02 منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 20-05-2009 06:56 AM
الطب البديل أو الطب الطبيعي خالد.ت منتدى العلوم والتكنولوجيا 10 09-08-2001 12:35 AM


الساعة الآن 12:16 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com