عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 16-11-2012, 07:37 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي




اللص والمعلمة

هذه قصة حقيقية لمعلمة خاطبت الجانب الإنساني لشاب سرق حقيبتها أثناء خروجها من مدرستها..
ولم تكن المشكلة في فقدان راتبها فقط - الذي استلمته للتو -
بل في احتواء حقيبتها على هويتها الشخصية وبطاقاتها البنكية وهاتفها الجوال.
وفي حين حثها الجميع على إبلاغ الشرطة قررت الاتصال على اللص مباشرة
(من خلال هاتفها الجوال الموجود في الحقيبة)..
غير أن اللص أغلق الهاتف فبعثت إليه رسالة لطيفة تقول فيها
"أنا متأكدة بأنك شاب شهم ولولا ظروفك الصعبة لما أخذت الحقيبة ولهذا السبب يمكنك الاحتفاظ بالنقود
ولكن أرجو إعادة أغراضي الأخرى".
وحين لم تستلم رداً بعثت إليه برسالة ثانية تقول فيها
"مازلت أعتقد أنك شخص شريف ولهذا السبب لن أبلغ عنك الشرطة فأرجو إرجاع بطاقاتي التي لا تحتاج إليها"..
وحين لم يجب بعثت إليه برسالة ثالثة تقول فيها:
"كي أثبت لك صدق كلامي وأنني لن ابلغ عنك الشرطة لا تحضر بنفسك
وابعث بقية المحتويات على عنواني الموجود داخل الحقيبة"..

وبعد 19رسالة من هذا النوع استيقظت على جرس الباب يرن في ساعة متأخرة من الليل..
وحين فتحت الباب وجدت حقيبتها على الأرض - بكامل محتوياتها - وبقربها وردة حمراء وعلبة شوكولاته!!

إنسَ الطرق الرسمية (فنحن شعوب عاطفية)..

وتجاهل المناصب الإدارية (فجميعنا في النهاية بشر)..
ولا ترهبك الأنظمة والتعليمات( فالقوانين وضعت لكنها تكسر)..

وجرب مخاطبة مشاعر الناس الإنسانية

منقول
__________________
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 16-11-2012, 07:43 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

أعيادهم وأعيادنا أين نحن من ذلك ..!!

القصة تخص دكتور من الأردن

عندما التحقت بالجامعة منذ أيام قبل العطلة للتدريس
وجدت المدرج فارغا
فقد كان طلبتي الأعزاء مهتمين بالحديث عن كيفية الاحتفال برأس السنة
الذي هو على الأبواب
و شراء بطاقات التهنئة و الهدايا
و لم تكن لهم الرغبة كالعادة للاستماع
للمحاضرة التي دخلوها عن مضض
و ما ساعد على ذلك
الجو الممطر و برودة الطقس و الثلج
فقد كسى المكان بحلته البيضاء
و لأنها كانت المحاضرة الأخيرة قبل العطلة
أردت أن أخرج عن المعتاد و المألوف
بالحديث عن صديقي الدكتور جورج الذي ألتقيته
في جامعة واشنطن عندما كنت في بعثة علمية

فبدأت الحديث:

طلبتي الأعزاء:
جورج رجل أمريكي تجاوز الخمسين من عمره،
هو دكتور بدرجة بروفيسور في علم اللاهوت
و زوجته باحثة في علم الذرة
يعيشان في واشنطن مع وابنهما وابنتهما…
لمّا أقبل شهر ذي الحجة ..
بدأ جورج وزوجته وأولاده يتابعون الأخبار لمعرفة يوم دخول شهر ذي الحجة…
فالزوج يستمع للإذاعات،
والزوجة تتابع القنوات الفضائية،
والابن يبحث عن المواقع الإسلامية في الإنترنتِ…
ولمّا أعلن عن تحديد أول يوم من أيام ذي الحجة ..
استعدّت العائلة لاستقبال العيد الذي يوافق يوم العاشر من ذي الحجة .....
بعد الوقوف على جبل عرفة في اليوم التاسع.
وفي اليوم الثاني ذهبت العائلة إلى الريف ...... لشراء الخروف الحي
الذي تم اختياره حسب الشروط الشرعية للأضحية
لكي يذبحوه أول يوم من عيد الأضحى.
وحملوا الخروف على ظهر السيارة وبدأ ثغاء الخروف (صوته) بالارتفاع..
وأخذت البنت الصغيرة "ذات الخمس سنوات" تردّد معه بصوتها العذب الجميل..
وقالت لوالدها: يا أبي.. ما أجمل عيد الأضحى.. حيث ألبس فستاني الجديد وأحصل على العيدية
وأشتري بها دمية جديدة ..
وأذهب مع صديقاتي إلى مدينة الألعاب لنلهو هناك..
آه ما أجمل أيام عيد الأضحى .. ليت كل أيام السنة مثل يوم العيد.
ولما وصلوا إلى المنزل وتوقفت السيارة..
هتفت الزوجة: يا زوجي العزيز .. لقد علمتُ أن من شعائر الأضحية أن يقسّم الخروف ثلاثة أثلاث..
ثلث نتصدّق به على الفقراء والمساكين، وثلث نهديه إلى جيراننا ديفيد وإليزابيث ومونيكا،
والثلث الأخير نأكله نحن وندّخر الباقي إلى الأسابيع القادمة.
ولمّا جاء يوم العيد .. احتار جورج وزوجته أين اتجاه القبلة ليذبحوا الأضحية باتجاهها..
وخمّنوا أنها باتجاه السعودية.. وهذا يكفي،
أحدّ جورج سكينته ووجّه الخروف إلى القبلة وذبحها وقطّع اللحم..
وقامت الزوجة بتقسيم اللحم إلى ثلاثة أثلاث حسب السُنّة ..
وهنا صرخ جورج قائلاً: لقد تأخّرنا عن الكنيسة .. فاليوم هو الأحد وسوف يفوتنا القدّاس..
وكان جورج لا يَدَع الذهاب إلى الكنيسة كل يوم أحد..
بل ويحرص أن يصطحب زوجته وأولاده معه.
انتهى حديثي و أنا أروي هذه القصة عن جورج..
فسألني أحد الطلبة: لقد حيّرتنا بهذه القصة !!! هل جورج مسلم أم مسيحي ؟؟
فقلت: ألم تسمعني و أنا أقول أنه دكتور في علم اللاهوت
بل جورج وعائلته مسيحيون لا يؤمنون بأن الله واحد بل ثالث ثلاثة..
ولا يعتقدون بأن محمداً–صلى الله عليه وسلم- هو خاتم الأنبياء والمرسلين.
كثر الهرج في المدرج، وارتفعت الأصوات على غير العادة من طلبتي الأعزاء
فقال أحدهم: لا تكذب علينا يا أستاذ ، فمن يصدّق أن جورج وعائلته يفعلون ذلك ؟؟
فكيف بالمسيحي يقوم بشعائر الإسلام والمسلمين، ويتابع الإذاعات والفضائيات
ويحرص على معرفة يوم العيد، ويشتري خروفاً من ماله ويقسّم الأضحية و.. و .. …!!!

قلت بتعجّب وابتسامة: طلبتي الأعزاء لماذا لا تصدّقون قصتي ؟؟
لماذا لا تعتقدون بوجود مثل هذا الفعل من عائلة مسيحية ؟؟



أليس هناك في بلاد المسلمين .....
عبد الله ومحمد وخالد وخديجة وفاطمة مَن يحتفلون بأعياد المسيحيين واليهود ؟؟
ألسنا نحتفل بعيد رأس السنة الميلادية، وعيد الكرسمس, وعيد الحب، وعيد الفصح..وعيد... ؟؟



فلماذا لا يحتفل المسيحيون بأعيادنا.. لِمَ العجب ؟؟

لماذا نستنكر على جورج هذا التصرف ؟؟
ولا نستنكر على أنفسنا وعوائلنا المسلمة مثل هذا ؟؟




لقد عشتُ في أمريكا أكثر من عشر سنوات..
والله ما رأيتُ أحداً من المسيحيين أو اليهود احتفل بعيد من أعيادنا !!
ولا رأيتُ أحداً سأل عن مناسباتنا ولا أفراحنا !!
حتى احتفالي بعيد الفطر في شقتي ..... لم يُجِب أحدٌ دعوتي عندما علموا أن ما أحتفل به عيداً إسلامياً..



لقد رأيتُ ذلك عند إقامتي في الغرب ....
ولمّا عدتُ إلى بلدي الإسلامي .. فإذا بنا نحتفل بأعيادهم…
فلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم


أين نصنف أنفسنا بين الأمم والمجتمعات الأخرى؟
مقلدون أم متفتحون؟ متطرفون أم متسامحون؟
أترك الإجابة لكم

منقول
__________________
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 20-11-2012, 07:29 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

لا تخدعنك المظاهر

في كتابه ( أعط الصباح فرصة )
يحكي الأستاذ عبد الوهاب مطاوع ـ رحمه الله ـ قصة طريفة كان شاهدا على أحداثها ،
وخبرها أن أحد أصدقاءه ذهب لإجراء جراحة مؤلمة ،
وكان الأستاذ مطاوع حاضرا معه ، وكانت تلك الجراحة ـ في ذاك الوقت ـ تصيب المرء بآلام فظيعة ،
يصرخ منها أشد الرجال قوة واحتمالا كالأطفال الصغار ،
فقام الصديق بإجراء الجراحة وتبعه مريض آخر لديه نفس الداء ،

يقول الأستاذ مطاوع ( وكان مع المريض الآخر أخاه ، فما أن استيقظ هذا المريض واستعاد الشعور
إلا وداهمته الآلام المبرحة ، فأخذ يصرخ بشدة طالبا النجدة ،
فانزعج الأخ بشدة وذهب إلى الطبيب فطمئنه إلى أن هذه الأعراض طبيعية ،

وسيظل هكذا حتى الليل وسيأتي لإعطائه حقنة مورفين ،
فذهب الأخ لطمأنة أخاه فوجد صراخه قد علا واشتد ،
فعاد أدراجه إلى الطبيب يستجديه أن هناك خلل ما في العملية ،ولم يتركه إلا وقد أحضره معه ،
فقام بتوقيع الكشف عليه وأخبره ثانية إلى أن هذه الأعراض طبيعية
وسيصرخ هكذا حتى حلول المساء ! .

وذهب الطبيب ولم يتوقف صراخ وتوسل الأخ المريض ،
وعندما بلغت الحيرة مداها عند الأخ المرافق ،
تذكر صديقي ، فحدثته نفسه أن يذهب إليه في الغرفة المجاورة ليرى هل يتألم مثل أخاه
فيطمئن إلى أن هذا الألم طبيعي ، أم أن هناك مشكلة يحاول الطبيب إخفائها ! .

وجاء إلى صديقي المريض ولم أكن وقتها في الغرفة ،
فاستأذن فوجد صديقي يرقد ساكنا ويطالعه بهدوء ، فسلم عليه فرد عليه السلام ،

وقال له : كيف حالك يا أستاذ فلان ؟

فأجابه صديقي في هدوء : الحمد لله ! .

فقال له ، كأنما يتأكد من مخاوفه : هل أنت بخير ؟

فأجابه صديقي في وقار : نعم والحمد لله ! .

فعاد يسأله من باب المجاملة والتعاطف ،
خاصة وقد وجده وحيدا في غرفته : هل تريد شيئا قبل أن أنصرف؟

فأجابه صديقي بنفس الوقار والهدوء : نعم .. أريد أن أموت !

فلم يستطع الرجل من أن يمنع نفسه من الانفجار في هستريا من الضحك ،

وقال لصديقي : يبقى خير ! .

ثم ربت على رأسه مشجعا ، وهو في قمة الابتهاج بعدما تبددت مخاوفه .

وفي الممر التقينا وروى لي ما حدث وضحكنا معا ،
وسألني أين كنت فرويت له أنني كنت في مكتب الطبيب المقيم للمرة العاشرة منذ الصباح
أرجوه أن يأتي معي ليطمئن صديقي إلى أن كل شيء على ما يرام ،
بعد أن ظل يصرخ بلا توقف ويستغيث بلا انقطاع ،
فإذا كنت قد وجدته حين زرته ساكنا لا يصرخ فليس معناه أنه لا يتألم ،
بل يتألم إلى حد العجز عن الصراخ والعويل ،
وما هي إلا لحظات ويعاود الصراخ مرة أخرى ! .)


وفي هذا الموقف درس غاية في الأهمية وهو ألا ننخدع بالمظاهر ،
فُرب ضاحك والألم يعتصر كبده اعتصارا ،
وآخر هادئ الجنان لكن السعادة والحبور تحمله على جناحيها وتطير به في عوالمها .


وكم انخدعنا في أشخاص كنا نظن أنهم سعداء
منبهرين بابتسامة مرسومة على شفاههم ، وأناقة بادية عليهم ..
لكننا عندما سبرنا أغوارهم وجلسنا واستمعنا إليهم
وجدنا حياتهم أتعس بكثير مما نظن ،وأنهم مساكين حقا
فلا يخدعنك يا صديقي ضحكة ضاحك ، ولا مظاهر كاذبة .


وعش في الحياة ناظرا دائما للجوهر لا للمظهر .
ولا تحكم على أحد قبل أن تسبر أغواره جيدا
.

إشراقه : لا تنخدع بضحكهم فإنهم لا يضحون ابتهاجا وإنما .. تفاديا للانتحار !!!(فولتير)
__________________
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 26-11-2012, 08:19 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رجل صالح ... يحمل الخمر و مصاحباً بنات الهوي !!!

يحمل الخمر و يصاحب البنات

رجل صالح ... يحمل الخمر و مصاحباً بنات الهوي !!!
يحكى أن السلطان العثماني بيازيد رأى هاتفاً في المنام فانتفض من مرقده، وأمر أمين سرّه أن يجهز بعض النفر
كي يذهبوا جميعاً إلى مكان ما، دون أن يسأله عن الأسباب.. ولكن أعلمه أن هاتفاً جاءه في المنام .
قصد السلطان وصاحبه والحاشية متنكرين المكان المقصود على حسب ما جاء في المنام ولدى وصولهم إليه وجدوا
أنه حي سكني من ذوي الحال الميسور، ورأوا لفيفاً من الناس مجتمعين حول شخص ميت للتو ، فسألهم السلطان:
ما الأمر؟ فأجابوه أن هذا شخص يعمل في حيهم منذ مدة طويلة وكان مثال الجد والتفاني في عمله كنعّال لحوافر الخيل وكان يحصّل الأجر الوفير من عمله .
فسألهم: لماذا لا تدفنوه إذاً؟
فقالوا: إننا لا نعلم أين يسكن و لا من أين يأتي كل يوم، ثم إنه رغم جدّه في عمله كان منبوذاً من كل أهل الحي لأنه
كان بعد انتهاء عمله يشاهد حاملاً زجاجات الخمر ومصاحباً لبنات الهوى .
لذلك حين توفي أقسمنا أن نتركه هكذا دون دفن. فأشار عليهم السلطان أن يخلّصهم من جثته؛ فوافقوا .
حمل النفر الجثة وساروا بها، فهمس السلطان في أذن أمين سره أن يدفنه في باحة مسجده (المشهور حتى يومنا هذا –
في استانبول) حسب ما جاءه في الحلم؛ فحاول أمين السر أن يعترض مفسراً له , يا سيدي السلطان.. بعد العمر الطويل ستدفن في ذلك المكان و لا يصح أبداً أن يكون قبرك مجاوراً لقبر ميت كهذا، فقطع عليه الطريق وأمره أن ينفذ دونما اعتراض، ودفن الرجل في مسجد بيازيد . بقي السلطان حائراً في أمره وقضّ عليه مضجعه، وهو يريد أن يعرف حقيقة أمر ذلك الرجل الميت وحاول مراراً أن يقصد ذلك الحي الذي التقطه منه عسى أن يعثر على بصيص أمل يقربه
من الحقيقة .
إلى أن عثر بعد فترة على عجوز هرم على عكازين كان يعرف المتوفى لأن النعال ساعده ذات يوم ماطر بارد للوصول
إلى بيته و أسرّ إليه أنه يسكن في مكان قريب من حيّه فدلّه عليه، وكان الحي في الطرف البعيد من استنبول،
فقصد السلطان المكان وهو متنكر أيضاً وسأل أهل الحي عن بيت نعال الخيول فدلوه عليه؛ طرق الباب ففتحت له امرأة وقالت له بعد أن ألقى السلام
لقد توفي زوجي.. أليس كذلك؟
فقال: نعم، وجلس ينظر في زوايا الغرفة الصغيرة التي تقطنها مع أولادها فتعجب السلطان وقال لماذا أنتم على هذه الحال من الفقر وقد علمت أن زوجك المرحوم كان يجني مالاً كثيراً؟
أجابته المرأة: لقد كان زوجي الصالح يأتي كل يوم بالقليل من المال ما يسد به رمقنا لمعيشة يوم واحد .
فسألها : زوج صالح ؟!! لقد سمعت أنه كان ينصرف من عمله للّهو وشرب الخمور .
فتبسّمت وقالت : لقد كان ينصرف من عمله ويأتي سيراً على قدميه، فكلما رأى رجلاً من حاملي زجاجات الخمر كان يحاول إقناعه بالعدول عن المحرمات فيأخذها منه ويدفع له ثمنها ليكسرها ويهدرها، أما بنات الهوى فكان يمسك بيد الواحدة منهن وينصحها ويجعلها تعدل عن فعلها للحرام ويوصلها إلى بيتها بعد أن يدفع لها المال، وكنت أنصحه دائماً أن ينقل عمله إلى حيّنا فيقول: وهل في حينا من يملك قوت يومه كي ينفق على حماره أو بغله؟!.
قلت له مرة ماذا لو حانت ساعتك وتوفيت في ذلك الحي البعيد حيث لا أحد يعرف أهلك أو بيتك؟
فرد عليّ
إن الله معنا و السلطان بيازيد سيتولى كل شيء بإذن الله .
و ها أنت السلطان بيازيد عندنا .
هذه القصة الجميلة ذات العبر المفيدة
تبين اولا ان لا نتهم احدا بشيء لانعرف حاله حتى نتأكد منه وكأنما الحال يقول لذلك النفر الذين
اتهموه بشرب الخمر ومصاحبة النساء بقوله تعالى? ((إذا جائكم فاسق بنبأ فتبينوا
أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين))?
وأيضا تبين صلاح ذاك الحاكم والسلطان المسلم الذي بين الله تعالى له تلك الرؤية
في المنام حتى ألهمه صلاح وخير ذاك الرجل الصالح


قال الشاعر... اعرف الشر لا للشر ولاكن لتوقيه فمن لايعرف الشر يقع فيه .

.......................

رعاك الله غاليتى جمانة أردت مشاركتك بقصة وعبرة.
..


رد مع اقتباس
  #55  
قديم 26-11-2012, 11:21 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

عليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته

فعلا غاليتي فعادة ما نحكم على ظاهر الأشياء حكما مطلقا دون مراعاة
أمور أخرى تكون أساسية في إصدار أحكامنا لذلك فعلى الشخص العاقل
التروي أثناء ملاحظته ودراسته للأشياء وما هذه القصة إلا
نموذج حي عن التسرع وإطلاق الأحكام الجزافية التي لا تستند لا إلى
دليل ولا إلى حجة وإنما إلى رؤية شخصية لظاهر الأمرأو الصورة
علينا أن نعتبر من هذه القصة نسأل ونطنش ونستقص عن الأشياء
ثم نجمع النتائج ونحوصلها بكل موضوعية قبل إصدار أحكامنا
حتى لا نظلم أحدا

الغالية حبات الندى شرف لي أن
أضفت على متصفحي شعاع من نور
جزاكِ الله خيرا على ماانتقى قلمك..وآنس قلبكِ بالسكينة والسرور
__________________
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 28-11-2012, 06:02 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 مشاهدة المشاركة
عليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته

فعلا غاليتي فعادة ما نحكم على ظاهر الأشياء حكما مطلقا دون مراعاة
أمور أخرى تكون أساسية في إصدار أحكامنا لذلك فعلى الشخص العاقل
التروي أثناء ملاحظته ودراسته للأشياء وما هذه القصة إلا
نموذج حي عن التسرع وإطلاق الأحكام الجزافية التي لا تستند لا إلى
دليل ولا إلى حجة وإنما إلى رؤية شخصية لظاهر الأمرأو الصورة
علينا أن نعتبر من هذه القصة نسأل ونطنش ونستقص عن الأشياء
ثم نجمع النتائج ونحوصلها بكل موضوعية قبل إصدار أحكامنا
حتى لا نظلم أحدا

الغالية حبات الندى شرف لي أن
أضفت على متصفحي شعاع من نور
جزاكِ الله خيرا على ماانتقى قلمك..وآنس قلبكِ بالسكينة والسرور
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرائعة الراقية جمانة . رعاك الله وحفظك أنا من المتابعين لمشاركاتك القيمة.

زادك الله من فضله.

حفظك الرحمن.وشرح الله صدرك.
.
أختك حبات الندى
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 28-11-2012, 06:04 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي

التفاحة


.................


بينما كان الرجل يسير بجانب البستان وجد تفاحة ملقاة على الارض فتناول التفاحة وأكلها
ثم حدثته نفسه بأنه أتى على شيء ليس من حقه.. فأخذ يلوم نفسه وقرر أن يرى صاحب هذا البستان
فأما أن يسامحه في هذه التفاحة أو أن يدفع له ثمنها..
وذهب الرجل لصاحب البسان وحدثه بالامر.. فأندهش صاحب البستان لأمانة الرجل..
وقال له :لن أسامحك في هذه التفاحة إلا بشرط ..أن تتزوج إبنتي !
وأعلم إنها خرساء عمياء صماء مشلولة.. إما أن تتزوجها وإما لن اسامحك في هذه التفاحة
فوجد الرجل نفسه مضطرآ .. يوازي بين عذاب الدنيا وعذاب الأخرة.. فوجد نفسه يوافق على هذه الصفقة
وحين حانت اللحظة التقى الرجل بتلك العروس.. وإذ هي آية في الجمال والعلم والتقى...
فأستغرب كثيرآ .. لماذا وصفها أبوها بأنها صماء مشلوله خرساء عمياء !!
فقال أبوها: إنها عمياء عن رؤية الحرام خرساء صماء عن قول وسماع ما يغضب الله وقدماها مشلولة عن السير في طريق الحرام ..
وتزوج هذا الرجل بتلك المرأة وكان ثمرة هذا الزواج:
الامام ابى حنيفة

__________________
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 29-11-2012, 04:08 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبات الندي مشاهدة المشاركة
التفاحة


.................


بينما كان الرجل يسير بجانب البستان وجد تفاحة ملقاة على الارض فتناول التفاحة وأكلها
ثم حدثته نفسه بأنه أتى على شيء ليس من حقه.. فأخذ يلوم نفسه وقرر أن يرى صاحب هذا البستان
فأما أن يسامحه في هذه التفاحة أو أن يدفع له ثمنها..
وذهب الرجل لصاحب البسان وحدثه بالامر.. فأندهش صاحب البستان لأمانة الرجل..
وقال له :لن أسامحك في هذه التفاحة إلا بشرط ..أن تتزوج إبنتي !
وأعلم إنها خرساء عمياء صماء مشلولة.. إما أن تتزوجها وإما لن اسامحك في هذه التفاحة
فوجد الرجل نفسه مضطرآ .. يوازي بين عذاب الدنيا وعذاب الأخرة.. فوجد نفسه يوافق على هذه الصفقة
وحين حانت اللحظة التقى الرجل بتلك العروس.. وإذ هي آية في الجمال والعلم والتقى...
فأستغرب كثيرآ .. لماذا وصفها أبوها بأنها صماء مشلوله خرساء عمياء !!
فقال أبوها: إنها عمياء عن رؤية الحرام خرساء صماء عن قول وسماع ما يغضب الله وقدماها مشلولة عن السير في طريق الحرام ..
وتزوج هذا الرجل بتلك المرأة وكان ثمرة هذا الزواج:
الامام ابى حنيفة

__________________

يا الله أخيتي قصة مليئة بنفحات الإيمان وتزخر بشعاع من نور مصدره تقوى الله
رجل تقي أكل تفاحة دون أن يستأذن صاحبها فأنّبه ضميره وأراد أن يصفح عنه صاحبها مخافة أن يلقى الله
وزوجه ترعرعت في بيت رجل ورع رباها على طاعة الله واجتناب نواهيه فكانت امرأة تقية
تخشى الله في كل حركاتها وسكناتها تجمعت تقوى الرجل والمرأة فكانت ثمرة لقائهما
إمام لازال التاريخ يتحدث عن شغفه بالعلم والتزود بأحكام الدين والتنقل من بلد إلى آخر للإستزادة من العلم
المقرون بالدين شعاره في ذلك قوله تعالى :
" إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان "
غاليتي حبات الندى ما قرأناه نستخلص منه أن البنيان القائم على أسس سليمة ظاهره تؤتى أكلا طيبا لذيذا
عزيزتي : لقد انتقيت من القصص أفيدها وأنجعها واستطاعت يمناك
أن تقطف من رياض ديننا الغناء وردة شذاها عبق أرجاء المنتدى
فدمت لنا ذخر
ا
__________________
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 02-12-2012, 03:11 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صباحك جميل جمانة بارك الله لك.

.........مخالفة النفس والهوى.

: قَالَ الجنيد : أرقت ليلة فقمت إِلَى وردى فلم أجد مَا كنت أجده من الحلاوة فأردت أَن أنام فلم أقدر عَلَيْهِ فقعدت فلم أطق القعود ففتحت الباب وخرجت فَإِذَا رجل ملتف فِي عباءة مطروح عَلَى الطريق فلما أحس بي رفع رأسه وَقَالَ يا أبا القاسم إلي الساعة فَقُلْتُ يا سيدي من غَيْر موعد قَالَ :


بلى قَدْ سألت محرك القلوب أَن يحرك إلي قلبك ....فَقُلْتُ فَقَدْ فعل فَمَا حاجتك فَقَالَ : مَتَى يصير داء النفس دواءها ....فَقُلْتُ إِذَا خالفت النفس هواها.... صار داؤها دواءها فأقبل عَلَى نَفْسه .....وَقَالَ اسمعي قَدْ أجبتك بِهَذَا الجواب سبع مرات فأبيت إلا أَن تسمعيه من الجنيد ....وَقَدْ سمعت , وانصرف عنى وَلَمْ أعرفه , وَلَمْ أقف عَلَيْهِ بَعْد.

وَقَالَ أَبُو بَكْر الطمستاني :............ النعمة العظمي الخروج من النفس ، لأن النفس أَعْظَم حجاب بينك وبين اللَّه عَزَّ وَجَلَّ ..

...وَقَالَ سهل : مَا عَبْد اللَّهِ بشيء مثل مخالفة النفس والهوى.

...........
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 02-12-2012, 08:15 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبات الندي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صباحك جميل جمانة بارك الله لك.

.........مخالفة النفس والهوى.

: قَالَ الجنيد : أرقت ليلة فقمت إِلَى وردى فلم أجد مَا كنت أجده من الحلاوة فأردت أَن أنام فلم أقدر عَلَيْهِ فقعدت فلم أطق القعود ففتحت الباب وخرجت فَإِذَا رجل ملتف فِي عباءة مطروح عَلَى الطريق فلما أحس بي رفع رأسه وَقَالَ يا أبا القاسم إلي الساعة فَقُلْتُ يا سيدي من غَيْر موعد قَالَ :


بلى قَدْ سألت محرك القلوب أَن يحرك إلي قلبك ....فَقُلْتُ فَقَدْ فعل فَمَا حاجتك فَقَالَ : مَتَى يصير داء النفس دواءها ....فَقُلْتُ إِذَا خالفت النفس هواها.... صار داؤها دواءها فأقبل عَلَى نَفْسه .....وَقَالَ اسمعي قَدْ أجبتك بِهَذَا الجواب سبع مرات فأبيت إلا أَن تسمعيه من الجنيد ....وَقَدْ سمعت , وانصرف عنى وَلَمْ أعرفه , وَلَمْ أقف عَلَيْهِ بَعْد.

وَقَالَ أَبُو بَكْر الطمستاني :............ النعمة العظمي الخروج من النفس ، لأن النفس أَعْظَم حجاب بينك وبين اللَّه عَزَّ وَجَلَّ ..

...وَقَالَ سهل : مَا عَبْد اللَّهِ بشيء مثل مخالفة النفس والهوى.

...........

عليكم السلام الغالية حبات الندى


صباحك أجمل وأعطر عزيزتي شكرا


قال البوصيري

والنفس كالطفل إن تهمله شب على×××حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم
وجاهد النفس والشيطان واعصهما ××× وإن هما محضاك النصح فاتهم
فاصرف هواها وحاذر أن توليه××× إن الهوى ما تولى يصم أو يصم
خلق الانسان ليخلد في عالم الخلد ولكن النفس تستعجل حضها من الدنيا وتتلهف
ومتاعها قليل وشأنها حقير و أمرها قصير
النفس هى القنبلة الموقوتة واللغم الموجود فى داخل الإنسان
فإصلاح النفس والتّحكم في زمام أهوائها انما يكون
بمخالفتها وترويضها على الحقّ وفي ذلك يقول لبيد:

واكذب النّفـــس إذا حدّثـــتها*** إن صدق النفس يزري بالأمل
فنعم النفس نفسا عرفت مالها وما عليها والتزمت حدود الله وسارت مستغلة
الدنيا بما يمليه عليها وحي السماء فتصير طائعة لربها منصاعة لصالح الأعمال

اللهم آت نفسي تقواها وزكيها أنت خير من زكاها

طابت يمناك وجل ثناؤك وبورك فيك و في جماليات ذوقك
حفظك الله ورعاك ندى
__________________
رد مع اقتباس
  #61  
قديم 06-12-2012, 07:45 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي


كن فطناً

يقال أن فلاحا رأى ثعبانا يرقد تحت شجرة ظليلة ، فرفع فأسه عاليا هاويا بها على رأس الثعبان ،
لكن الثعبان كان أسرع منه حركة ففزع من رقدته واستدار بقوة وعلا فحيحه وهم بعض الفلاح الخائف .

فما كان من الفلاح إلا أن قال بضعف : مهلا أيها الثعبان ، إن قتلتني لم يفدك قتلي شيئا ،
ولكن ما رأيك أن نعقد صلحا فلا تؤذيني ولا أؤذيك ، والله يشهد على اتفاقنا .

فقال الثعبان بعد برهة من التفكير : لا بأس أوافق على السلام وألا يؤذي أحدنا الآخر .

ويمر بعض يوم ويأتي الفلاح للثعبان الغافي ويحاول ثانية قطع رأسه غدرا وغيلة ،
فيلتف الثعبان الحذر ،والشرر يتطاير من عينيه وقد هم بعض قاتله ،

الذي بادر قائلا في هوان : سامحني ونتعاهد على ألا يؤذي أحدنا الآخر .
فيقول له الثعبان : قل لي كيف أأمن لك وهذا أثر فأسك محتلا موضع رأسي !؟ .

ثم يعضه عضة يموت على إثرها .

يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
( لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ) ،

وتقول حكمة الأجداد :

إن خدعك أحدهم مرة فأنت طيب ، وإذا كرر خداعه فأنت أحمق .


المؤمن كيسٌ فطن ، قد يُخدع مرة لحسن ظنه ، أو كرم طبعه ، لكنه أبدا ليس بالغر الساذج .

تعلمت ألا أترك حقا لي ،أو أقبل إهانة ولو كانت بسيطة ، خشية أن تلتصق قلة الحيلة والضعف
و( الدروشة) بالمنتسبين إلى الحركة الإسلامية
.

تعلمت بأن أكون المؤمن القوي المتماسك ، الشجاع الصلب ،
وأن أحذر من أن يخدعني غر ساذج ، أو يتلاعب بي مرتزقة الحياة .


وما بين حكمة الثعبان ، وتجارب الحياة ، نتعلم فائدة :

أن نتمتع بالذكاء الحاضر ، والإدراك ، والنضج الاجتماعي ،
والذي يعطينا القدرة على استيعاب التجارب السابقة والتعلم منها ،
واستدعاء الحذر والانتباه تجاه كل ما يتعرض لذواتنا .


نعم نقبل الاعتذار ، ونعفو عمن أخطأ وأساء ،
لكنه عفو المقتدر الكريم ، وسماحة القوي العزيز ،
والمؤمن القوي أحب عند الله من المؤمن الرخو الضعيف
.



منقول
__________________
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 09-12-2012, 07:39 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي


السعادة في الرضا بما قسم الله سبحانه وتعالى.

( كل أمر المؤمن خير)

كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان

وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير " لعله خيرا ً" فيهدأ الملك

وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك فقال الوزير "لعله خيراً "

فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟!

وأمر بحبس الوزير. فقال الوزير الحكيم " لعله خيراً "


ومكث الوزير فترة طويلة في السجن وفي يوم خرج الملك للصيد

وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنم

فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا

أن قربانهم إصبعه مقطوع.. فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله

من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر

وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس

أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك

الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد الله تعالى على ذلك

ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت " لعله خيراً " فما الخير في ذلك؟

فأجابه الوزير أنه لو لم يسجنه.. لَصاحَبَهُ فى الصيد فكان سيُقدم قرباناً

بدلاً من الملك... فكان في صنع الله كل الخير

في هذه القصة ألطف رسالة لكل مبتلى كي يطمئن قلبه

ويرضى بقضاء الله عز وجل ويكن على يقين أن في هذا الابتلاء

الخير له في الدنيا والآخرة

.......
قل لمن يحمل هماً إن همك لن يدوم.................مثلما تفنى السعادة هكذا تفنى الهموم
...........

مما راق لي. وأحببت المشاركة. ............ بتمنى يروق لك غاليتى جمانة وللجميع . رعاك الله.
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 11-12-2012, 07:36 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي


اخيتي الغالية راق لي كثيرا ما راق لك فقد أبدعت باختيارك للموضوع
رعاك الله وأسعدك وأنار دربك
ننتظر منك المزيد عزيزتي
__________________
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 15-12-2012, 08:41 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

لا تسمح لأحد أن يملأ فنجانك ... أملأه بإرادتك !


كان هناك شاب عرف أن هناك رجلاً صينياً حكيماً

من الممكن أن يدله على معنى الحكمة

ومن الممكن أن يعرّفه كيف يتحكّم في أحاسيسه وأعصابه.

قال له الناس : إن هذا الرجل يعيش فوق جبل وإذا قابلك فأنت محظوظ.

لم يضيع الشاب وقته فاستقل الطائرة وسافر وذهب إلى المكان وظل منتظراً.

أخبروه أن الحكيم سيقابله فذهب إليه وطرق الباب وأخذ ينتظر.

تركوه منتظراً ثلاث ساعات حتى اشتدّ غضبه وعندئذٍ فتحت الباب سيّدة عجوز

وأخبرته أن الحكيم سيأتي إليه حالاً.

ولكن ذلك لم يحدث بل جاءه الرجل بعد ساعة

وكان الشاب قد وصل إلى قمة الضيق والغضب.

جاء الرجل العجوز ورأى الشابُ أنه بسيط جداً

يلبس ملابس بسيطة، وعندما جلس بجانبه سأله :

هل تحب أن تشرب شاياً ؟

اشتد غضب الشاب وقال في نفسه :

هذا الرجل المجنون! تركني أنتظر ثلاث ساعات بالخارج

ثم تركني هنا ساعةً دون أن يعتذر ثم يسألني إن كنتُ أريد أن أشرب شاياً؟!

وظل الشاب يتكلّم وهو غاضب...فقال له الحكيم مرةً أخرى، أتحب أن تشرب شاياً؟

فلمّا رآه الشاب مصرّاً، قال له هات الشاي!

فأحضرت له السيدة الشاي في إبريق كبير،وقال له العجوز :

أتحب أن أصب لك الشاي؟ فقال له تفضل أرجوك!

أخذ العجوز يصب الشاي حتى ملأ الفنجان وأخذ يسيل

على الطاولة كلّها إلى أن وقف الشاب غاضباً وقال له :

ما هذا الذي تفعله معي؟ هل أنت مجنون؟!..

عندئذٍ نظر إليه الحكيم وقال:

قد انتهى هذا الاجتماع.

تعال إليّ عندما يكون فنجانك فارغاً.

ثم نهض ليتركه.

راقب فنجانك! لا تدعه يمتلئ بغير إذنك

بدأ الشاب يدرك الأمر ويقول لنفسه:

لقد أضعت كل هذا الوقت، ثم تحمّلتُ كلّ ما فعله معي، والآن أتركه يذهب؟

لا بد من أن أغيّر أسلوبي معه ! ثم قال للعجوز:

أنا آسف جداً، لقد جئت إليك من آخر الدنيا

فمن فضلك علّمني شيئاً مفيداً، فقال له :

لكي تستطيع العيش في الدنيا بطريقة إيجابيّة عليك أن تلاحظ فنجانك

فقال له الشاب:

ما معنى ذلك ؟

فقال له الحكيم:

عندما تركناك تنتظر ثلاث ساعات كيف كان إحساسك؟

- في البداية كان إيجابياً ثم بدأت أعصّب وأغضب شيئاً فشيئاً

حتى كدت أنفجر، لكننّي كنت مصمّماً على مقابلتك.

فقال له الحكيم : وكيف كان إحساسك عندما تركناك ساعةً في البيت؟

- كنت غاضباً أكثر وأكثر! قال له الحكيم:

وعندما صببتُ الشاي في الفنجان؟

هل من الممكن أن نصبّ في الفنجان قدراً أكبر من حجمه؟!

- لا، لا يمكن

- وماذا حدث عندما استمرّ صبّ الشاي في الفنجان؟

- سال الشاي على الطاولة كلّها فقال له الحكيم:

وهذا بالضبط ما حدث لأحاسيسك.

جئت إلينا بفنجان فارغ، فملأناه إلى أن بدأ يطفح، وهذا يسبب لك أمراضاً!

لو أردت أن تعيش سعيداً في حياتك فعليك

أن تلاحظ فنجانك، ولا تسمح لأحد أن يملأه لك بغير إذنك.

انتهى الاجتماع،

وبينما الشاب يهمّ بالمغادرة قال له الحكيم :

مهلاً يا عزيزي، أنسيت أن تدفع ألف دولار أجرة الدرس؟

فامتلأ فنجان الشاب مرةً ثانية !


وأنت ! من يملأ فنجانك ؟

هل تسمح لكل ما حولك أن يملأ فنجانك ؟


نفترض أنّك استيقظت من نومك سعيداً جداً وفنجانك فارغ. أليس كذلك ؟
دخلت الحمام فلم تجد ماءً، فبدأ الفنجان يمتلئ.
وإذا كان الصابون في عينيك وانقطعت المياه ماذا يحدث للفنجان؟ سيمتلئ أكثر.
جاءت المياه ولكن فجأة شدّ أحدهم السيفون

فنزل الماء مغليّاً على رأسك.. ماذا سيحدث ؟!
أخيراً أنهيت استحمامك وخرجت لتستقل سيارتك

فوجدتها لا تعمل... كيف حال الفنجان؟
اشتغلت السيارة، ركبتها وانطلقت فوجدت شرطة في الطريق.
تركوا كل الناس وأمسكوا بك أنت! فما حال فنجانك؟
أو كنت سائراً في الطريق والناس من حولك والكل ذاهب إلى عمله،

وإذا بكلب يترك كل الناس ليعضّك أنت بالذات...

فما حال فنجانك؟... فما حال فنجانك؟
ثم ما إن دخلت باب مكان العمل حتى قالوا لك :

الآن أتيت؟ المدير يسأل عنك.

اذهب إليه فوراً لقد تأخّرت! كيف حال الفنجان؟
ثم تذهب إلى المدير: فيقول لك، أعلم أنك قد تأخّرت، ولكن هذا ليس مهماً.

إن الوظيفة والترقية التي طلبتها قد تمّت الموافقة عليها.
ألف مبروك!
كنت أسأل عنك كي أهنّئك! كيف حال الفنجان الآن!
بدأ فنجانك يفرغ، ولكنّ أحدهم يسرع إليك ليقول:
البوليس يتصل بك! إن بيتك قد احترق (لا قدّر الله)
فيفيض فنجانك مرةً أخرى.
إن أحاسيسك تشبه سكة قطار الموت الأفعوانية
في مدن الملاهي ترتفع ثم تنخفض ثم ترتفع ثم تنخفض بسبب الأحداث،
وبسبب الأشياء،وبسبب الأشخاص.

ألم يحن الوقت كي نتحكّم في أحاسيسنا ونعيش أهدافنا
ونستخدم قدراتنا لمصلحتنا بدلاً من أن نستخدمها في الإضرار بأنفسنا؟
أحاسيسك وقود حياتك، فأي وقود تختار؟

فعندما تتحكّم بالأحاسيس يكون السلوك إيجابياً، والسلوك
يعطينا نتائج،وهذه النتائج تتسبّب في واقع معيّن.

إدراكك للشيء هو بداية لتغيير هذا الشيء السلبيّ.
إن لم تدرك فلن تتغيّر، وهذا من ضمن الأمور الأساسيّة في عمليّة التغير.
لذلك ينبغي أن تبقي فنجانك فارغاً، وتملأه بأحاسيس إيجابية
وتجعله دائماً في المتوسّط.
إن فعلت هذا فسوف تتحسّن صحّتك وستكون أفكارك أفضل
وسلوكيّاتك أحسن، وبالتالي ستكون نتائجك أفضل.


كل فنجان بما فيه ينضح
أملأ فنجانك بما يرضيك حتى لا يبقى في حياتك متسعٌ لما لا يرضيك.



منقول
__________________
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 16-12-2012, 08:23 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت

ثار فلاح على صديقه وقذفه بكلمة جارحة
وما إن عاد إلى منزله ، وهدأت أعصابه بدأ يفكر باتزان : كيف خرجت هذه الكلمة من فمي ؟!!!!
سأقوم وأعتذر لصديقي
بالفعل عاد الفلاح إلى صديقه وفي خجل شديد قال له : أنا آسف فقد خرجت هذه الكلمة عفوا
مني ، إغفر لي
وتقبل الصديق إعتذاره لكن عاد الفلاح ونفسُه مُرّة
كيف تخرج مثل هذه الكلمة من فمه لم يسترح قلبه لما فعله
فالتقى بشيخ القرية وإعترف بما إرتكب
قائلا له : أريد يا شيخي أن تستريح نفسي ، فإني غير مصدق أن هذه الكلمة خرجت من فمي
قال له الشيخ : إن أردت أن تستريح إملأ جعبتك بريش الطيور، وإعبر على كل بيوت القرية ، وضع ريشة أمام كل منزل
في طاعة كاملة نفذ الفلاح ما قيل له
ثم عاد إلى شيخه متهلِّلاً ، فقد أطاع
قال له الشيخ : الآن إذهب اجمع الريش من أمام الأبواب
عاد الفلاح ليجمع الريش فوجد الرياح قد حملت الريش
ولم يجد إلاَّ القليل جدَّا أمام الأبواب ، فعاد حزينا
عندئذ قال له الشيخ : كل كلمة تنطق بها أشبه بريشة تضعها أمام بيت أخيك
فما أسهل أن تفعل هذا ؟ !!!!!
لكن ما أصعب أن ترد الكلمات إلى فمك
إذاً عليك ان تجمع ريش الطيور .... أو أن تمسك لسانك
تذكروا قول الله تعالى :
مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

احفظ لسانك


إن الكلمة لها قدر عظيم في دين الله جل و علا ...
فبكلمة واحدة يدخل الإنسان في دين الله تعالى...


و بكلمة يخرج من دين الله ...
و بكلمة تنتشر روح المحبة بين الناس ...
و بكلمة تشتعل الحروب بين الشعوب

و بكلمة يهوى الانسان في جهنم ...
و بكلمة يرفع درجات في الجنة...

و من أجل ذلك قال "صلى الله عليه و سلم": ..كما في الصحيحين..

(( من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت )) —
__________________
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 16-12-2012, 08:24 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت

ثار فلاح على صديقه وقذفه بكلمة جارحة
وما إن عاد إلى منزله ، وهدأت أعصابه بدأ يفكر باتزان : كيف خرجت هذه الكلمة من فمي ؟!!!!
سأقوم وأعتذر لصديقي
بالفعل عاد الفلاح إلى صديقه وفي خجل شديد قال له : أنا آسف فقد خرجت هذه الكلمة عفوا
مني ، إغفر لي
وتقبل الصديق إعتذاره لكن عاد الفلاح ونفسُه مُرّة
كيف تخرج مثل هذه الكلمة من فمه لم يسترح قلبه لما فعله
فالتقى بشيخ القرية وإعترف بما إرتكب
قائلا له : أريد يا شيخي أن تستريح نفسي ، فإني غير مصدق أن هذه الكلمة خرجت من فمي
قال له الشيخ : إن أردت أن تستريح إملأ جعبتك بريش الطيور، واعبر على كل بيوت القرية ، وضع ريشة أمام كل منزل
في طاعة كاملة نفذ الفلاح ما قيل له
ثم عاد إلى شيخه متهلِّلاً ، فقد أطاع
قال له الشيخ : الآن إذهب اجمع الريش من أمام الأبواب
عاد الفلاح ليجمع الريش فوجد الرياح قد حملت الريش
ولم يجد إلاَّ القليل جدَّا أمام الأبواب ، فعاد حزينا
عندئذ قال له الشيخ : كل كلمة تنطق بها أشبه بريشة تضعها أمام بيت أخيك
فما أسهل أن تفعل هذا ؟ !!!!!
لكن ما أصعب أن ترد الكلمات إلى فمك
إذاً عليك ان تجمع ريش الطيور .... أو أن تمسك لسانك
تذكروا قول الله تعالى :
مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

احفظ لسانك


إن الكلمة لها قدر عظيم في دين الله جل و علا ...
فبكلمة واحدة يدخل الإنسان في دين الله تعالى...


و بكلمة يخرج من دين الله ...
و بكلمة تنتشر روح المحبة بين الناس ...
و بكلمة تشتعل الحروب بين الشعوب

و بكلمة يهوى الانسان في جهنم ...
و بكلمة يرفع درجات في الجنة...

و من اجل ذلك قال "صلى الله عليه و سلم": ..كما في الصحيحين..

(( من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت )) —
__________________
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 18-12-2012, 07:23 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

التفاح حرام !!!

يقول أحدهم :

عندما كنت أؤدي تحية المسجد أزعجتني رائحة دخان قوية قطعت عليَّ خشوعي
وبعد أن سلمت التفت لأجد أحد الإخوة وقد اسودت شفتاه من الدخان
وقلت في نفسي أنتظر إلى أن تنتهي الصلاة ثم اكلمه وانصحه.

لكني فوجئت بطفل صغير لا يتجاوز التاسعة من عمره يدخل المسجد
ويجلس بجانب ذلك الرجل و دار بينهما الحوار التالي :

الطفل: السلام عليكم يا عمي, أنت منين؟

الرجل: أنا من مصر

الطفل: تعرف الشيخ عبد الحميد كشك؟

الرجل: ايوه أعرفه

الطفل: والشيخ محمد الغزالي؟

الرجل: ايوه أعرفه

الطفل: تسمع أشرطتهم وفتاويهم؟

الرجل: ايوه!!

الطفل: كل هالعلماء والمشايخ يقولون أن الدخان حرام .....ليش تشربه؟؟

الرجل(وقد بدا عليه الارتباك) : لا الدخان مش حرام

الطفل: بلى حرام ألم يقل تعالى (ويحرم عليكم الخبائث)

هل إذا أردت أن تدخن تقول بسم الله وإذا انتهيت تقول الحمد لله ؟؟!!

الرجل(بعناد) : لا أنا عايز آية من القرآن تقول : (ويحرم عليكم الدخان)

الطفل: يا عمي الدخان حرام كما أن (التفاح) حرام !!!

الرجل وقد غضب: التفاح حرام!!! على كيفك تحلل وتحرم يا ولد

الطفل: هات لي آية تقول (ويحل لكم التفاح)

الرجل وقد ارتبك وسكت ولم يستطع الكلام وأقيمت الصلاة

وبعد الصلاة التفت الرجل إلى الطفل وقال :

شوف يا بني أقسم بالله العظيم إني مش حاشرب الدخان مرة تانية في حياتي

منقول
__________________
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 21-02-2013, 09:11 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

الكلمة الطيبة صدقة



في ليلة من ليالي الشتاء الباردة !
كان المطر يهطل بشده , معانقا الأرض
التي اشتاق لها كثيرا .. بعد طول غياب

كان البعض ممسكا بمظله تحميه من المطر
والبعض يجري ويحتمي بسترته من المطر

في هذا الجو البارد والمطر الشديد
كان هناك رجل واقف كالصنم !
بملابس رثه .. قد تشقق البعض منها
لا يتحرك .. حتى أن البعض ظنه تمثالا !
شارد الذهن .. ودمعة تبعث الدفء على خده
نظر له أحد المارة باستحقار .. سائلا ..
" ألا تملك ملابس أفضل ؟ "
واضعا يده في محفظة النقود
وبعينيه نظرة تكبر قائلا :
هل تريد شيئا ؟

فرد بكل هدوء : أريد أن تغرب عن وجهي !

فما كان من السائل إلا أن ذهب وهو يتمتم
تبا لهذا المجنون !




جلس الرجل تحت المطر لا يتحرك
إلى أن توقف المطر !

ثم ذهب بعدها إلى فندق في الجوار !!

فأتاه موظف الاستقبال ...
لا يمكنك الجلوس هنا
ويمنع التسول هنا رجاءا !

فنظر إليه نظرة غضب ..
وأخرج من سترته مفتاح عليه رقم b 1
(( رقم 1 هو أكبر وأفضل جناح في الفندق
حيث يطل على النهر ))

ثم أكمل سيره إلى الدرج

والتفت إلى موظف الاستقبال قائلا !

سأخرج بعد نصف ساعة ..
فهلا جهزت لي سيارتي أل رولز رايس ؟
صعق موظف الاستقبال من الذي أمامي ..
فحتى جامعي القمامة
يرتدون ملابس أفضل منه !!




ذهب الرجل إلى جناحه
وبعد نصف ساعة خرج رجل
ليس بالذي دخل !!
بدلة فاخره .. وربطة عنق وحذاء
يعكس الإضاءة من نظافته !

لا يزال موظف الاستقبال في حيرة من أمره !
خرج الرجل راكب سيارته الرولز رايس !
مناديا الموظف ... كم مرتبك ؟
الموظف 3000 دولار سيدي
الرجل : هل يكفيك ؟
الموظف : ليس تماما سيدي
الرجل : هل تريد زيادة ؟
الموظف : من لا يريد سيدي
الرجل : أليس التسول ممنوع هنا ؟
الموظف بإحراج : بلا
الرجل : تباً لكم .. ترتبون الناس حسب أموالهم
فسبحان من بدل سلوكك معي في دقائق




وأردف قائلا :

في كل شتاء أحاول أن أجرب شعور الفقراء !
اخرج بلباس تحت المطر كالمشردين ..
كي أحس بمعاناة الفقراء !

أما انتم فتبا لكم .. من لا يملك مالا ليس له احترام ..
وكأنه عار على الدنيا
إن لم تساعدوهم ... فلا تحتقروهم...

فالكلمة الطيبة صدقة




يقول رب العزة تبارك وتعالى :


"أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ
أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا
وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ*وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ
كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ"

"وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا"

"وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"

"إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ"


منقول
__________________
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 22-02-2013, 12:17 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 مشاهدة المشاركة
الكلمة الطيبة صدقة



في ليلة من ليالي الشتاء الباردة !
كان المطر يهطل بشده , معانقا الأرض
التي اشتاق لها كثيرا .. بعد طول غياب

كان البعض ممسكا بمظله تحميه من المطر
والبعض يجري ويحتمي بسترته من المطر

في هذا الجو البارد والمطر الشديد
كان هناك رجل واقف كالصنم !
بملابس رثه .. قد تشقق البعض منها
لا يتحرك .. حتى أن البعض ظنه تمثالا !
شارد الذهن .. ودمعة تبعث الدفء على خده
نظر له أحد المارة باستحقار .. سائلا ..
" ألا تملك ملابس أفضل ؟ "
واضعا يده في محفظة النقود
وبعينيه نظرة تكبر قائلا :
هل تريد شيئا ؟

فرد بكل هدوء : أريد أن تغرب عن وجهي !

فما كان من السائل إلا أن ذهب وهو يتمتم
تبا لهذا المجنون !




جلس الرجل تحت المطر لا يتحرك
إلى أن توقف المطر !

ثم ذهب بعدها إلى فندق في الجوار !!

فأتاه موظف الاستقبال ...
لا يمكنك الجلوس هنا
ويمنع التسول هنا رجاءا !

فنظر إليه نظرة غضب ..
وأخرج من سترته مفتاح عليه رقم b 1
(( رقم 1 هو أكبر وأفضل جناح في الفندق
حيث يطل على النهر ))

ثم أكمل سيره إلى الدرج

والتفت إلى موظف الاستقبال قائلا !

سأخرج بعد نصف ساعة ..
فهلا جهزت لي سيارتي أل رولز رايس ؟
صعق موظف الاستقبال من الذي أمامي ..
فحتى جامعي القمامة
يرتدون ملابس أفضل منه !!




ذهب الرجل إلى جناحه
وبعد نصف ساعة خرج رجل
ليس بالذي دخل !!
بدلة فاخره .. وربطة عنق وحذاء
يعكس الإضاءة من نظافته !

لا يزال موظف الاستقبال في حيرة من أمره !
خرج الرجل راكب سيارته الرولز رايس !
مناديا الموظف ... كم مرتبك ؟
الموظف 3000 دولار سيدي
الرجل : هل يكفيك ؟
الموظف : ليس تماما سيدي
الرجل : هل تريد زيادة ؟
الموظف : من لا يريد سيدي
الرجل : أليس التسول ممنوع هنا ؟
الموظف بإحراج : بلا
الرجل : تباً لكم .. ترتبون الناس حسب أموالهم
فسبحان من بدل سلوكك معي في دقائق




وأردف قائلا :

في كل شتاء أحاول أن أجرب شعور الفقراء !
اخرج بلباس تحت المطر كالمشردين ..
كي أحس بمعاناة الفقراء !

أما انتم فتبا لكم .. من لا يملك مالا ليس له احترام ..
وكأنه عار على الدنيا
إن لم تساعدوهم ... فلا تحتقروهم...

فالكلمة الطيبة صدقة




يقول رب العزة تبارك وتعالى :


"أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ
أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا
وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ*وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ
كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ"

"وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا"

"وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ"

"إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ"


منقول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رعاك الله وحفظك غاليتى جمانة كتاباتك جواهر.

ما شاء الله عليك. ربنا يزيدك من فضله.

,,,,,,,,
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 22-02-2013, 04:50 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبات الندي مشاهدة المشاركة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رعاك الله وحفظك غاليتى جمانة كتاباتك جواهر.

ما شاء الله عليك. ربنا يزيدك من فضله.

,,,,,,,,
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

غاليتي حبات الندى
نور الله صدرك وازاح همك
ورفع الله قدرك وأعز جاهك وكثر الله أحبابك ومحبيك
أزف آيات الشكر والتقدير اليك حبيبتي مغلفه بودٍ لاينتهي
لكلامك الطيب الرائع تقبلي مني هذه الباقه العطرة والتي تفوح منها
أطيب العبق لأروع وأطيب أخت


__________________
رد مع اقتباس
  #71  
قديم 22-02-2013, 05:20 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي

رسالة إلى ابني العزيــز

عندما يحل اليوم الذي ستراني فيه عجوزاً ..

أرجو أن تتحلى بالصبر

و تحاول فهمي

إذا اتسخت ثيابي أثناء تناولي الطعام ..

إذا لم أستطع أن أرتدي ملابسي بمفردي ..

تذكر الساعات التي قضيتها لأعلمك تلك الأشياء

إذا تحدثت إليك و كررت نفس الكلمات و نفس الحديث آلاف المرات ..

لا تضجر مني لا تقاطعني .. و أنصت إلى و تحمل تكرار أسألتي

عندما كنت صغيراً يا بني ,كنت دائماً تكرر و تسأل و أنا أجيبك بصدر رحب

إلى أن فهمت كل شئ

عندما لا أريد أن أستحم .. لا تتسلط علي

تذكر عندما كنت أطاردك و أعطيك الآف الأعذار لأدعوك للاستحمام

عندما تراني لا أستطيع أن أجارى و أتعلم التكنولوجيا الحديثة ..

فقط .. أعطني الوقت الكافي .. و لا تنظر إلي بابتسامة ماكرة و ساخرة

تذكر أنني الذي علمتك كيف تفعل أشياء كثيرة .. كيف تأكل ..

كيف ترتدي ملابسك .. كيف تستحم .. كيف تواجه الحياة


عندما أفقد ذاكرتي أو أتخبط في حديثي .. أعطني الوقت الكافي لأتذكر

و إذا لم أستطع .. لا تفقد أعصابك .. حتى و لو كان حديثي غير مهم ..

فيجب أن تنصت إلي

إذا لم أرغب بالطعام .. لا ترغمني عليه

عندما أجوع سوف آكله

عندما لا أستطيع السير بسبب قدمي المريضة

أعطني يدك .. بنفس الحب و الطريقة التي فعلتها معك

لتخطو خطوتك الأولى

عندما يحين اليوم الذي أقول لك فيه إنني مشتاق للقاء الله ..

فلا تحزن و لا تبكي

فسوف تفهم في يوم من الأيام

حاول أن تتفهم أن عمري الآن قد قارب على الانتهاء

و في يوم من الأيام سوف تكتشف أنه بالرغم من أخطائي فإنني كنت

دائماً أريد أفضل الأشياء لك .. و قد حاولت أن أمهد لك جميع الطرق

ساعدني على السير .. ساعدني على تجاوز طريقي بالحب و الصبر ..

مثلما فعلت معك دائماً

ساعدني يا بني على الوصول إلى النهاية بسلام ..

أتمنى أن لا تشعر بالحزن و لا حتى بالعجز حين تدنو ساعتي

فيجب أن تكون بجانبي و بقربي .. و تحاول أن تحتويني ..

مثلما فعلت معك عندما بدأت الحياة

احضني كما احتضنتك و أنت صغير

اللهم اجعلنا من البارين بوالدينا ولاتحرمنا رضاهما
اللهم أجعلنا من المتعاونين على البر والتقوى المتواصين بالحق المتواصين
بالصبر المتواصين بالمرحمة يا رب العالمين

منقول
__________________
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 23-02-2013, 04:22 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,740
افتراضي


حساب مدفوع


دخل إلى المطعم
وطلب الطعام وأكمل
غدائه وطلب الفاتورة

مدّ يده إلى جيبه
فلم يجد المحفظة
اصفرّ وجهه وتذكر أنه
قد نسيها في المكتب بعدما أخرج منها بطاقته

احتار كيف سيخرج ﻣن ﮪذا الموقف
ۆ ظل يفتش جيوبه بهستيريا أملاً في العثور
ﻋلى نقود حتى يئس وقرر أخيراً
أن يذهب إلى صاحب المطعم
ويرهن ساعته حتى يأتي بالمبلغ ويعود ..

ما إن همّ بالكلام حتى بادره
صاحب المطعم بالقول : حسابك مدفوع يا أخي ..
تعجب الرجل وقال: ﻣن دفع حسابي؟!

أجابه صاحب المطعم : الرجل اﻟذي خرج قبلك
ﻓقد لاحظ اضطرابك فدفع فاتورتك وخرج ..
تعجب الرجل وسأل : وكيف سأردّ له المبلغ
وأنا لا أعرف ﻣن هو ؟

ضحك صاحب المطعم وقال : لا عليك
يمكنك أن تردها ﻋﻥ طريق دفع فاتورة
شخص آخر في مكان آخر

وهكذا ﯾستمر المعروف ﺑﯾﻥ الناس



منقول
__________________
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 23-02-2013, 08:36 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 مشاهدة المشاركة
رسالة إلى ابني العزيــز

عندما يحل اليوم الذي ستراني فيه عجوزاً ..

أرجو أن تتحلى بالصبر

و تحاول فهمي

إذا اتسخت ثيابي أثناء تناولي الطعام ..

إذا لم أستطع أن أرتدي ملابسي بمفردي ..

تذكر الساعات التي قضيتها لأعلمك تلك الأشياء

إذا تحدثت إليك و كررت نفس الكلمات و نفس الحديث آلاف المرات ..

لا تضجر مني لا تقاطعني .. و أنصت إلى و تحمل تكرار أسألتي

عندما كنت صغيراً يا بني ,كنت دائماً تكرر و تسأل و أنا أجيبك بصدر رحب

إلى أن فهمت كل شئ

عندما لا أريد أن أستحم .. لا تتسلط علي

تذكر عندما كنت أطاردك و أعطيك الآف الأعذار لأدعوك للاستحمام

عندما تراني لا أستطيع أن أجارى و أتعلم التكنولوجيا الحديثة ..

فقط .. أعطني الوقت الكافي .. و لا تنظر إلي بابتسامة ماكرة و ساخرة

تذكر أنني الذي علمتك كيف تفعل أشياء كثيرة .. كيف تأكل ..

كيف ترتدي ملابسك .. كيف تستحم .. كيف تواجه الحياة


عندما أفقد ذاكرتي أو أتخبط في حديثي .. أعطني الوقت الكافي لأتذكر

و إذا لم أستطع .. لا تفقد أعصابك .. حتى و لو كان حديثي غير مهم ..

فيجب أن تنصت إلي

إذا لم أرغب بالطعام .. لا ترغمني عليه

عندما أجوع سوف آكله

عندما لا أستطيع السير بسبب قدمي المريضة

أعطني يدك .. بنفس الحب و الطريقة التي فعلتها معك

لتخطو خطوتك الأولى

عندما يحين اليوم الذي أقول لك فيه إنني مشتاق للقاء الله ..

فلا تحزن و لا تبكي

فسوف تفهم في يوم من الأيام

حاول أن تتفهم أن عمري الآن قد قارب على الانتهاء

و في يوم من الأيام سوف تكتشف أنه بالرغم من أخطائي فإنني كنت

دائماً أريد أفضل الأشياء لك .. و قد حاولت أن أمهد لك جميع الطرق

ساعدني على السير .. ساعدني على تجاوز طريقي بالحب و الصبر ..

مثلما فعلت معك دائماً

ساعدني يا بني على الوصول إلى النهاية بسلام ..

أتمنى أن لا تشعر بالحزن و لا حتى بالعجز حين تدنو ساعتي

فيجب أن تكون بجانبي و بقربي .. و تحاول أن تحتويني ..

مثلما فعلت معك عندما بدأت الحياة

احضني كما احتضنتك و أنت صغير









اللهم اجعلنا من البارين بوالدينا ولاتحرمنا رضاهما
اللهم أجعلنا من المتعاونين على البر والتقوى المتواصين بالحق المتواصين
بالصبر المتواصين بالمرحمة يا رب العالمين

منقول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




تستاهلي وأكثر غاليتى.
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 23-02-2013, 08:40 PM
حبات الندي حبات الندي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: علي متن سحابة بيضاء
المشاركات: 3,700
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمانة3 مشاهدة المشاركة
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

غاليتي حبات الندى
نور الله صدرك وازاح همك
ورفع الله قدرك وأعز جاهك وكثر الله أحبابك ومحبيك
أزف آيات الشكر والتقدير اليك حبيبتي مغلفه بودٍ لاينتهي
لكلامك الطيب الرائع تقبلي مني هذه الباقه العطرة والتي تفوح منها
أطيب العبق لأروع وأطيب أخت


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

غاليتى لك مثل ما قلتى وزيادة.

اللهم أسعد قلبها وريح بالها. غاليتى جمانة.

كل العطور والزهور وبخور العود لقلبك النقي.

أختك حبات الندى
رد مع اقتباس
  #75  
قديم 24-02-2013, 01:45 AM
بلسم الروح بلسم الروح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,042
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جاء رجل الى الحسن البصرى
فقال له :آن السمآء لم تمطر
فقال له الحسن "آستغفر الله "
...
• ثم جاءه آخره فقال له :آشكو الفقر
فقال له الحسن "آستغفر الله "

• ثم جاءه ثالث فقال له إمراتى عاقر لاتلد
فقال له "آستغفر الله"

• ثم جاءه بعد ذلك من قال له :آجدبت الآرض ولم تنبت
فقال له "آستغفر الله "

• فقال الحاضرون للحسن البصرى :
عجبنا لك وآكلما جاءك شاك قلت له آستغفر الله.

• فقال لهم "او ماقرآتم قوله تعالى "

" فقلت آستغفروا ربكم انه كان غفار يرسل السماء عليكم مدرارا •
ويمددكم باموال وبنين و يجعل لكم جنات ويجعل لكم آنهارآ "
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة وعبرة ووجهة نظر قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 9 27-07-2016 06:34 PM
قصة وعبرة.." أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء " قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 27-04-2012 09:12 PM
إذا قالت حذام فصدقوها ....../ قصة وعبرة أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 12-03-2012 12:59 AM
قصة وعبرة وتعلم قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 28-10-2009 11:09 PM
قصة واقعية في الرياض ( عظه وعبرة ) SALEH منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 24-06-2001 05:37 PM


الساعة الآن 04:21 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com