عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-06-2003, 09:03 PM
mummy mummy غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2001
المشاركات: 141
افتراضي الهيئة السياسية الملكية السعودية




الهيئة السياسية الملكية السعودية "الخزن الإستراتيجي"

بيان صادر من الهيئة السياسية الملكية السعودية
جنيف سويسرا 21/3/1424هـ الموافق 22/5/2003م
ص1-2-3

في إطار تحقيق الإصلاح و وقف الفساد في المملكة العربية السعودية دعا الأمير سلطان
بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الهيئة السياسية الملكية السعودية التى أعلن عن
تشكيلها مطلع الشهر الجاري إلى تشكيل لجنة محايدة للتحقيق في سير الفساد في عمليات
البرنامج السعودي للخزن الاستراتيجي الذي قدرت تكاليفه بما يزيد عن خمسين مليار
دولار والذي يخضع لاشراف مباشر من الامير سلطان بن عبد العزيز وزير الدفاع والطيران
و وقف عمليات سلب ونهب ثروات الامة ومقدرات الشعب التي يمارسها المسئول الاول عن
البرنامج وأتباعه واستغلالهم لمواقعهم الوظيفية.

ووصف الامير سلطان في بيان "الصمت عن سلسلة عمليات السرقة والنهب تلك بأنها نماذج
مخيفة للفساد مع غياب المسئولية عن هذا الفساد ستؤدى إلى فقدان الثقة في مؤسسات
الدولة وبالتالي تعريض مصير البلاد والاسرة الحاكمة إلى مستقبل مجهول إن لم يكن
مستقبلا بالغ السوء.

و تقول نشرة عن البرنامج انه يعني " بتأمين احتياجات المدن السعودية من النفط خلال
الأزمات لمدة ستة أشهر و تم توزيعه على خمس مناطق يتناسب حجم كل موقع منها مع مساحة
التغطية و احتياجات القطاعات العسكرية و المدنية و منها و تم استخدام التقنيات
الفنية و الهندسية لإنشاء هذه المدينة وظيفتيا مع ما يتبعها من المصافي و محطات
التوزيع لشركة ارامكو السعودية و ترتبط لها عن طريق خطوط أنابيب "للإمداد و التوزيع
في الاتجاهين أحدهما لتخزين المنتجات و الآخر لتوزيعها.

و أشار الامير سلطان إلى " أن جميع الخبراء الغربيين والسعوديين من العسكريين
والمدنيين ومن بينهم خبراء شركة أرامكو السعودية قد أوضحوا أنه ليس هناك حاجة
لهذا البرنامج لانه لا يتفق مع تقنية البترول للمملكة العربية السعودية ولا يتفق مع
جغرافية واستراتيجية دفاع المملكة". وبالتالي فلا حاجة له من الاساس.

و أشار الأمير سلطان إلى أن من أبرز الاخطاء في بلاده طغيان الفساد في أبرز
المواقع السيادية وهي القوات المسلحة السعودية تحت قيادة وزارة الدفاع.

و أضاف " على السلطات التنفيذية محاربة القصور والمساءلة وإيقاف الاستغلال الخاطئ
للموارد العامة للدولة وعدم السماح لهذه الفئة باستغلال موارد الدولة وحرمان الشعب
السعودي النبيل من لقمة عيش كريمة.

و قال " إنني و من خلال معرفتي و معلوماتي أستطيع التأكيد على ان ما تم نهبه من
مشاريع الخزن الاستراتيجي فقط سيكون كافيا لإنشاء جيش قوي بكامل عدته و عتاده يصل
إلى نحو مئات الآلاف من المقاتلين .. فضلا عن تأمين وظائف لما لا يقل عن مليون ممن
يهيمون الآن في الشوارع و يطرقون أبواب الوزارات و الشركات- و معظمهم أصحابها - من
خارج البلاد و ولائهم لبلدنهم الأصلية و ليس للمملكة العربية السعودية.

و تساءل الأمير سلطان عما حققته الدولة السعودية على صعيد إنشاء جيش قوي قادر على
حماية البلاد التي تمتد حدودها من ال الأردن شمالا إلى اليمن جنوبا و من الخليج
العربي شرقا إلى البحر الأحمر غربا سوى أن وزير دفاعها " أقدم و أفسد وزير في
العالم ".. و ان جيشه في حالة ضعف و وهن لم يشهد التاريخ لها مثيلا .. و تم اكتشاف
حقيقة ذلك خلال الخمسة و العشرين عاما الماضية .. " فما بالك بدولة و شعب تتزايد
نسبة البطالة و الفقر فيهما يوميا بعد يوم أخر و تعد من أغنى الدول مواردا نفطية.

و أكد الأمير سلطان انه عندما تتسم الجهات المسئولة قانونيا عن حماية حقوق الأنشطة
المدنية و الرسمية بالفساد ، تتعطل عمليات الإصلاح الأقتصادي لأن الفساد يؤدي إلى
زيادة تكلفة التعاملات الاقتصادية .. " فالحاجة إلى الاصلاح واضحة تماما .. فلن
يتوجه المستثمرون باستثماراتهم إلى دولة لا تتوفر بها معايير مضمونة و موثوق بها
دوليا ".

و أوضح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الهيئة
الملكية السعودية أن لدى الهيئة من المعلومات عن وزارة الدفاع السعودية و وزيرها
العديد من الملفات و القضايا التي يجب أن توضح و يبين مستوى الفساد و الخريب في هذا
القطاع الحيوي الهام . و سيتم ذلك قريبا عبر وسائل الإعلام المقرؤة و المسموعة و
المرئية للشعب السعودي الكريم و لجنو و ضباط القوات المسلحة السعودية البواسل و
الشجعان الذين يامتعون بقدر كبير من النزاهة و المسءولية و الاحترام.

و ختم الأمير سلطان بيانه بدعوة الحكومة السعودية بإلغاء و إيقاف برنامج الخزن
الإستراتيجي و تسليم ما أنجز منه إلى شركة ارامكو باعتبارها الجهة المختصة بهذه
المواضيع و العمل على إيقاف مسلسل الفساد في وزارة الدفاع و التصدي له بكل حزم و
قوة مشيرا إلى الحديث النبوي الذي جاء نصه

روى الامام مسلم بسنده عن عائشة رضي الله عنها أن قريشا أهمهم شأن المرأة المخزومية
التي سرقت فقالوا: من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا ومن يجترئ
عليه إلا أسامة حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمه أسامة، فقال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: أتشفع في حد من حدود الله؟ ثم قام فاختطب فقال: «يأيها الناس انما
أهلك الذين قبلكم انهم كانوا اذا سرق فيهم الشريف تركوه، واذ سرق فيهم الضعيف
أقاموا عليه الحد، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها».
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:37 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com