عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-09-2010, 04:02 PM
احمد رضوان احمد رضوان غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 166
Thumbs up • باب صلاة التطوع




• باب صلاة التطوع
• المراد بالتطوع هنا الصلاة غير الواجبة ولكنها مسنونة والصلاة من خير الأعمال لقوله صلى الله عليه وسلم (وَاعْلَمُوا أَنَّ خَيْرَ أَعْمَالِكُمْ الصَّلَاةَ وَلَا يُحَافِظُ عَلَى الْوُضُوءِ إِلَّا مُؤْمِنٌ)رواه ابن ماجة0
• 1- العلم: هو أفضل تطوع عند التساوي بين الصلاة والجهاد في الشخص والزمن لقوله تعالى: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) [المجادلة : 11]0
• 2-- أما عند عدم التساوي في الشخص كما لو كان نشيطاً في الجهاد قوياً شجاعاً فإن الجهاد التطوع أفضل له من الصلاة التطوع ومن العلم التطوع وكذلك إذا لم يتساو الزمن فالشخص الذي في زمن تحتاج الثغور إلى المرابطة بها فإن الجهاد التطوع أفضل من الصلاة التطوع وأما إذا كان الشخص في زمن تفشى فيه الجهل فالعلم التطوع أفضل من الجهاد التطوع ومن الصلاة التطوع وهكذا0
• 3- إذا تساوى الصلاة التطوع والجهاد التطوع في الشخص والزمن فإن الجهاد التطوع أفضل من الصلاة لقوله تعالى: (وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا) [النساء : 95] ولقوله صلى الله عليه وسلم ( لما سُئِلَ أَيُّ الْعَمَلِ أَفْضَلُ فَقَالَ إِيمَانٌ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ قِيلَ ثُمَّ مَاذَا قَالَ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قِيلَ ثُمَّ مَاذَا قَالَ حَجٌّ مَبْرُورٌ )رواه البخاري وغيره0
• أما الصلوات المسنونة فإن آكدها الوتر لأنه صلى الله عليه وسلم أمر بها في قوله(أَوْتِرُوا قَبْلَ أَنْ تُصْبِحُوا)رواه مسلم ولأنه صلى الله عليه وسلم حافظ عليها حضراً وسفراً وهي سنة مؤكدة جداً ثم بعد الوتر السنن الراتبة ثم بعد السنن الراتبة الصلوات التي لها سبب كتحية مسجد واستسقاء ثم تراويح وقيام ليل والتراويح من قيام الليل0
• صلاة الكسوف واجبة وليست من التطوع على المختار من أقوال أهل العلم لأنه صلى الله عليه وسلم أمر بها والأمر للوجوب 0
• ولقوله صلى الله عليه وسلم( اجْعَلُوا آخِرَ صَلَاتِكُمْ وِتْرًا فَإِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ بِهِ)رواه الشيخان0
• السنن الراتبة آكدها ركعتا الفجر لأنه صلى الله عليه وسلم دوام عليها في الحضر والسفر ولقوله صلى الله عليه وسلم في حديث عَائِشَةَ(رَكْعَتَا الْفَجْرِ خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا)رواه مسلم0
• أما الوتر : فهو سنة مؤكدة جداً0
• أقل الوتر ركعة واحدة لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابْنَ عُمَرَ(الْوِتْرُ رَكْعَةٌ مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ)رواه الشيخان0
• لو صلى اثنتين اثنتين ثم صلى واحدة فإنها توتر له ما قد صلى فالوتر هو الواحدة لقوله صلى الله عليه وسلم (أَنَّ رَجُلًا جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَخْطُبُ فَقَالَ كَيْفَ صَلَاةُ اللَّيْلِ فَقَالَ مَثْنَى مَثْنَى فَإِذَا خَشِيتَ الصُّبْحَ فَأَوْتِرْ بِوَاحِدَةٍ تُوتِرُ لَكَ مَا قَدْ صَلَّيْتَ)رواه الشيخان0
• أوصى النبي صلى الله عليه وسلم أبا هريرة (بِثَلَاثٍ صِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ وَرَكْعَتَيْ الضُّحَى وَأَنْ أُوتِرَ قَبْلَ أَنْ أَنَامَ)رواه الشيخان0
• وقت الوتر هو بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر [فهو بين صلاة العشاء وطلوع الفجر] حتى ولو كانت مجموعة تقديماً مع المغرب وسواء أوتر أول الليل أو وسطه أو أخره لحديث عَائِشَةَ قَالَتْ(مِنْ كُلِّ اللَّيْلِ قَدْ أَوْتَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَانْتَهَى وِتْرُهُ إِلَى السَّحَرِ)رواه مسلم0
• من صلى من الليل فليجعل وتره أخر صلاته لقول ابْنَ عُمَرَ (مَنْ صَلَّى مِنْ اللَّيْلِ فَلْيَجْعَلْ آخِرَ صَلَاتِهِ وِتْرًا فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَأْمُرُ بِذَلِكَ)رواه مسلم0
• وللمرء أن يوتر على راحلته لحديث ابْنِ عُمَرَ(أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُوتِرُ عَلَى الرَّاحِلَةِ)رواه النسائي وسواء كانت الراحلة دابة أو سيارة أو طائرة أو سفينة أو غير ذلك 0
• وإذا أوتر بثلاث فإنه يسن أن يقرأ في الأولى بعد الفاتحة [سبح اسم ربك الأعلى] وفي الثانية بعد الفاتحة [قل يا أيها الكافرون] وفي الثالثة بعد الفاتحة [قل هو الله أحد] ويقول بعد التسليم [سبحان الملك القدوس ثلاث مرات ] لثبوت ذلك عنه صلى الله عليه وسلم في حديث أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُوتِرُ بِثَلَاثِ رَكَعَاتٍ كَانَ يَقْرَأُ فِي الْأُولَى بِسَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى وَفِي الثَّانِيَةِ بِقُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ وَفِي الثَّالِثَةِ بِقُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَيَقْنُتُ قَبْلَ الرُّكُوعِ فَإِذَا فَرَغَ قَالَ عِنْدَ فَرَاغِهِ سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ يُطِيلُ فِي آخِرِهِنَّ) رواه النسائي وابن ماجة والترمذي وفيه (وَلَا يُسَلِّمُ إِلَّا فِي آخِرِهِنَّ) فدل على أنه يصلي الثلاث دفعة واحدة بتسليم واحد وتشهد واحد 0
• قول سُبْحَانَ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ يسن أن يقال بعد التسليم من صلاة الوتر سواء أوتر بثلاث أو بأكثر أو بأقل لفعله صلى الله عليه وسلم 0
• الوتر حق ومن شاء أوتر بتسع أو بسبع أو خمس أو ثلاث أو واحدة لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث أَبِي أَيُّوبَ(أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الْوِتْرُ حَقٌّ فَمَنْ شَاءَ أَوْتَرَ بِسَبْعٍ وَمَنْ شَاءَ أَوْتَرَ بِخَمْسٍ وَمَنْ شَاءَ أَوْتَرَ بِثَلَاثٍ وَمَنْ شَاءَ أَوْتَرَ)رواه النسائي وابن ماجة0
• من أوتر بسبع أو بخمس أو بثلاث فله أن يصليها دفعة واحدة ولا يجلس إلا في أخرها لقول أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ(كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُوتِرُ بِسَبْعٍ أَوْ بِخَمْسٍ لَا يَفْصِلُ بَيْنَهُنَّ بِتَسْلِيمٍ)رواه النسائي وفي حديث عَائِشَةَ قَالَتْ(لَمَّا أَسَنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَخَذَ اللَّحْمَ صَلَّى سَبْعَ رَكَعَاتٍ لَا يَقْعُدُ إِلَّا فِي آخِرِهِنَّ وَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ وَهُوَ قَاعِدٌ بَعْدَ مَا يُسَلِّمُ فَتِلْكَ تِسْعٌ)رواه النسائي وغيره0
• إذا أوتر بخمس ركعات دفعة واحدة أو ثلاث دفعة واحدة جلس في أخرهن وتشهد وسلم هذا هو الأفضل لفعله صلى الله عليه وسلم كما مر 0
• إذا أوتر بتسع دفعة واحدة جلس في الثامنة فتشهد ثم قام إلى التاسع فتشهد فيها ثم سلم لحديث عَائِشَةَ قَالَتْ(كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَوْتَرَ بِتِسْعِ رَكَعَاتٍ لَمْ يَقْعُدْ إِلَّا فِي الثَّامِنَةِ فَيَحْمَدُ اللَّهَ وَيَذْكُرُهُ وَيَدْعُو ثُمَّ يَنْهَضُ وَلَا يُسَلِّمُ ثُمَّ يُصَلِّي التَّاسِعَةَ فَيَجْلِسُ فَيَذْكُرُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَيَدْعُو ثُمَّ يُسَلِّمُ تَسْلِيمَةً يُسْمِعُنَا ثُمَّ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ وَهُوَ جَالِسٌ فَلَمَّا كَبِرَ وَضَعُفَ أَوْتَرَ بِسَبْعِ رَكَعَاتٍ لَا يَقْعُدُ إِلَّا فِي السَّادِسَةِ ثُمَّ يَنْهَضُ وَلَا يُسَلِّمُ فَيُصَلِّي السَّابِعَةَ ثُمَّ يُسَلِّمُ تَسْلِيمَةً ثُمَّ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ وَهُوَ جَالِسٌ)رواه النسائي وابن حبان وغيره–صحيح لثبوت ذلك عنه صلى الله عليه وسلم 0
• تبين من ذلك أن من أوتر بسبع فله الجلوس في أخرهن وله الجلوس في السادسة والسابعة هذا كله جائز أما من أوتر بتسع فإنه يسن له الجلوس في الثامنة والتاسعة وهذا الأفضل في حقه 0
• أكثر الصلاة التي يوتر بعدها بواحدة هذا هو الأفضل [أن تكون أحدى عشرة ركعة يوتر فيها بواحدة والباقي مثنى مثنى وتكون الواحدة هي الأخيرة]لحديث عَائِشَةَ(أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُصَلِّي بِاللَّيْلِ إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً يُوتِرُ مِنْهَا بِوَاحِدَةٍ فَإِذَا فَرَغَ مِنْهَا اضْطَجَعَ عَلَى شِقِّهِ الْأَيْمَنِ حَتَّى يَأْتِيَهُ الْمُؤَذِّنُ فَيُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ)رواه الشيخان وهذا الأكثر عنه صلى الله عليه وسلم وجاء ثلاث عشرة ركعة 0
• يجوز أن يصلي من الليل أكثر من ثلاث عشرة ركعة ويجعل أخرها وتراً لقوله صلى الله عليه وسلم (صَلَاةُ اللَّيْلِ فَقَالَ مَثْنَى مَثْنَى) صحيح0 ويصليها مثنى مثنى ولا كراهة في الزيادة على ثلاث عشرة ركعة وهذا هو المختار0
• لو صلى ثلاث عشرة ركعة فإن السنة أن يوتر منها بخمس لحديث عَائِشَةَ قَالَتْ(كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي مِنْ اللَّيْلِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً يُوتِرُ مِنْ ذَلِكَ بِخَمْسٍ لَا يَجْلِسُ فِي شَيْءٍ إِلَّا فِي آخِرِهَا)رواه مسلم0
• إن أوتر بإحدى عشرة ركعة فإنه لا يصليها دفعة واحدة ولكن يصليها ركعتين ركعتين يسلم من كل ركعتين ويوتر فيها بواحدة لفعله صلى الله عليه وسلم (كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي مِنْ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى وَيُوتِرُ بِرَكْعَةٍ) رواه الشيخان0
• الأفضل أن ينوع الشخص في وتره فما كان أكثر فعله صلى الله عليه وسلم أكثر من ذلك في وتره وما فعله النبي صلى الله عليه وسلم يفعله الشخص فإن كان فعله مرة فعله مرة وما كان أكثر فعله أكثر وهكذا وهذا هو المختار وهذا في كل عبادة وردت على أنواع متعددة وهو الصحيح0
• صلاة الوتر وقتها ما بين صلاة العشاء وطلوع الفجر لحديث أَبُي الْوَلِيدِ الْعَدَوِيُّ(خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ أَمَدَّكُمْ بِصَلَاةٍ وَهِيَ خَيْرٌ لَكُمْ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ وَهِيَ الْوِتْرُ فَجَعَلَهَا لَكُمْ فِيمَا بَيْنَ الْعِشَاءِ إِلَى طُلُوعِ الْفَجْر)رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة –صحيح0
• لكن الأفضل أن ينتهي وتر الشخص إلى السحر ولا يؤخره عن السحر لفعله صلى الله عليه وسلم في حديث عائشة الذي مر0
• من نسي وتره فإنه يصليه إذا ذكره لحديث أَبِي سَعِيدٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (مَنْ نَامَ عَنْ الْوِتْرِ أَوْ نَسِيَهُ فَلْيُصَلِّ إِذَا أَصْبَحَ أَوْ ذَكَرَهُ)رواه أبو داود والترمذي0
• إذا نام العبد من الليل أو مرض فالأفضل له أن يصلي بالنهار أثنى عشرة ركعة لحديث
• عَائِشَةَ قَالَتْ(كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا عَمِلَ عَمَلًا أَثْبَتَهُ وَكَانَ إِذَا نَامَ مِنْ اللَّيْلِ أَوْ مَرِضَ صَلَّى مِنْ النَّهَارِ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً قَالَتْ وَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ لَيْلَةً حَتَّى الصَّبَاحِ وَمَا صَامَ شَهْرًا مُتَتَابِعًا إِلَّا رَمَضَانَ)رواه مسلم0
• يسن أن يصلي ركعتين بعد الوتر لفعله صلى الله عليه وسلم كما في أَبِي سَلَمَةَ قَالَ سَأَلْتُ عَائِشَةَ عَنْ صَلَاةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِاللَّيْلِ فَقَالَتْ( كَانَ يُصَلِّي ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً يُصَلِّي ثَمَانِ رَكَعَاتٍ ثُمَّ يُوتِرُ ثُمَّ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ وَهُوَ جَالِسٌ فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَرْكَعَ قَامَ فَرَكَعَ وَيُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ بَيْنَ النِّدَاءِ وَالْإِقَامَةِ مِنْ صَلَاةِ الصُّبْحِ)رواه مسلم وغيره0
• ويسن أن يصلي الركعتين اللتين بعد الوتر جالساً لفعله صلى الله عليه وسلم كما في حديث عائشة الماضي 0
• يسن أن يقنت في وتره بعد الركوع ندباً لأنه صلى الله عليه وسلم صح عنه ذلك في الفرائض لما قنت ولو قنت قبل الركوع جاز لكن الأفضل أن يكون بعد الركوع لأنه صلى الله عليه وسلم ثبت عنه القنوت بعد الركوع في حديث أبي هريرة رواه الشيخان وكان ذلك في صلاة الظهر والعشاء الأخيرة وصلاة الصبح بعد ما يقول سمع الله لمن حمده0
• ويصح أن يقنت قبل الركوع لحديث أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (قَنَتَ يَعْنِي فِي الْوِتْرِ قَبْلَ الرُّكُوعِ)رواه أبو داود وابن ماجة –صحيح لكن الأفضل أن يكون القنوت بعد الركوع لأن أحاديث القنوت بعد الركوع أصح وهذا هو المختار0
• ولا بأس أن يدعو في قنوته بما شاء والأفضل أن يقنت في وتره بما ورد ومنه في حديث الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ قَالَ عَلَّمَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَلِمَاتٍ أَقُولُهُنَّ فِي قُنُوتِ الْوَتْرِ (اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ وَقِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ فَإِنَّكَ تَقْضِي وَلَا يُقْضَى عَلَيْكَ إِنَّهُ لَا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ)رواه أحمد والترمذي وأبو داود- صحيح0
• والأفضل أن يقول في أخر وتره ما جاء عنه صلى الله عليه وسلم (اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ وَأَعُوذُ بِعَفْوِكَ مِنْ نِقْمَتِكَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ لَا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ وَلَا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ وَلَا يَنْفَعُ ذَا الْجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ) رواه أهل السنن وأحمد وغيرهم-صحيح0
• إذا أوتر بثلاث بتسليم واحد فلا يتشهد إلا تشهداً واحداً في أخرهن ولا يتشهد تشهدين كالمغرب لحديث أَبِى هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ تُوتِرُوا بِثَلاَثٍ أَوْتِرُوا بِخَمْسٍ أَوْ سَبْعٍ وَلاَ تُشَبِّهُوا بِصَلاَةِ الْمَغْرِبِ »رواه الدار قطني وغيره0
• يسن أن يرفع يديه في قنوته لأنه فعل عمر رضي الله عنه وهو من الخلفاء الراشدين الذين أُمرنا بالأخذ بسنتهم كما في قوله صلى الله عليه وسلم (فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ تَمَسَّكُوا بِهَا) ولحديث أَبِى هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « لاَ تُوتِرُوا بِثَلاَثٍ أَوْتِرُوا بِخَمْسٍ أَوْ سَبْعٍ وَلاَ تُشَبِّهُوا بِصَلاَةِ الْمَغْرِبِ »رواه الدار قطني0
• ويسن رفع اليدين في كل دعاء [هذا هو الأصل]إلا ما خرج بدليل في عدم رفع اليدين ودليل هذا الأصل أنه صلى الله عليه وسلم (ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ يَا رَبِّ يَا رَبِّ وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ)رواه مسلم –صحيح0
• يسن القنوت في الوتر كما علم النبي صلى الله عليه وسلم الحسن الدعاء الذي يدعو به في قنوت الوتر وهذه السنية كل ليلة وهذا هو المختار0
• يسن أن يمسح وجهه بيديه بعد الدعاء في القنوت لحديث عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَفَعَ يَدَيْهِ فِي الدُّعَاءِ لَمْ يَحُطَّهُمَا حَتَّى يَمْسَحَ بِهِمَا وَجْهَهُ )رواه الترمذي وورد الأمر بذلك في قوله ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ( إِذَا دَعَوْتَ اللَّهَ فَادْعُ بِبَاطِنِ كَفَّيْكَ وَلَا تَدْعُ بِظُهُورِهِمَا فَإِذَا فَرَغْتَ فَامْسَحْ بِهِمَا وَجْهَكَ )رواه ابن ماجه ومجموع الأحاديث بأنه حديث حسن قاله الحافظ بن حجر رحمه الله 0
• ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يسجد بعد ذلك0
• وإذا كان إماماً فإنه يأتي بضمير الجمع فيقول(اللَّهُمَّ اهْدِنِا فِيمَنْ هَدَيْتَ وَعَافِنِا فِيمَنْ عَافَيْتَ----الخ اللَّهُمَّ إِنِّا نعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ ---الخ الدعاء0
• ويسن أن يؤمن المأموم إن سمع الإمام0
• يشرع القنوت في الوتر مطلقاً في النوازل وعدم النوازل0
• أما القنوت في غير الوتر من الصلوات :فله حالات
• 1- الحالة الأولى:- عند النوازل إذا نزل بالمسلمين نازلة فإن القنوت يشرع في كل الصلوات الخمس وفي حديث ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ(قَنَتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَهْرًا مُتَتَابِعًا فِي الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ وَالْمَغْرِبِ وَالْعِشَاءِ وَصَلَاةِ الصُّبْحِ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ إِذَا قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ مِنْ الرَّكْعَةِ الْآخِرَةِ يَدْعُو عَلَى أَحْيَاءٍ مِنْ بَنِي سُلَيْمٍ عَلَى رِعْلٍ وَذَكْوَانَ وَعُصَيَّةَ وَيُؤَمِّنُ مَنْ خَلْفَهُ)رواه أبو داود والقنوت في الظهر والعشاء الآخرة والصبح رواه أبو داود والقنوت في المغرب والصبح لحديث الْبَرَاءُ بْنُ عَازِبٍ(أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقْنُتُ فِي الصُّبْحِ وَالْمَغْرِبِ)رواه مسلم والقنوت في العصر عند أحمد والحاكم –صحيح0
• 2- الحالة الثانية:- عند عدم النوازل فلا يشرع القنوت في الصلوات الخمس سواء كانت الفجر أو غيرها وهذا هو المختار0
• من قنت في صلاة الفجر في غير النوازل فإن صلاته صحيحة ولا اعلم خلافاً في ذلك بين أهل العلم بل ولا ينكر على من فعل ذلك على المختار0
• القنوت في النوازل في الفرائض الأولى فيه أن يقتصر على أمر ولي الأمر فإن أمرنا بالقنوت فإنه يقنت وإن سكت فإنه يسكت واختاره الشيخ تقي الدين رحمه الله أنه يقنت كل مصل لعموم قوله صلى الله عليه وسلم (وَصَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي)رواه البخاري وهو قوي جدا0
• الأفضل عند النوازل أن يقنت في صلاة الفجر آكد من غيرها لأن أكثر أحواله صلى الله عليه وسلم قنوته في الفجر ويكون بعد الركوع من الركعة الأخيرة لأنه صلى الله عليه وسلم قنت شهراً بعد الركوع في صلاة الفجر يدعو على عصية لحديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَنَتَ شَهْرًا بَعْدَ الرُّكُوعِ فِي صَلَاةِ الْفَجْرِ يَدْعُو عَلَى بَنِي عُصَيَّةَ)رواه مسلم0
• يشرع القنوت بما ورد وذلك في الوتر كما مر- وأما قنوت النوازل فيدعو بما يناسب تلك النازلة – كما دعى صلى الله عليه وسلم على عصية أو يدعو للمؤمنين ويلعن الكافرين لحديث أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ (بَعَثَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَرِيَّةً يُقَالُ لَهُمْ الْقُرَّاءُ فَأُصِيبُوا فَمَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجَدَ عَلَى شَيْءٍ مَا وَجَدَ عَلَيْهِمْ فَقَنَتَ شَهْرًا فِي صَلَاةِ الْفَجْرِ وَيَقُولُ إِنَّ عُصَيَّةَ عَصَوْا اللَّهَ وَرَسُولَهُ) رواه الشيخان0
• ويقنت حتى في صلاة الجمعة في النوازل على الصحيح من أقوال العلماء لأنه صلى الله عليه وسلم إذا ذكر الصلوات المفروضة لا يذكر إلا الخمس لأنها هي التي تتكرر على الإنسان في كل يوم بخلاف الجمعة وهذا هو المختار0
• ويشرع أن يجهر بالقنوت في الصلوات سواء كانت جهرية أو سرية لأنه صلى الله عليه وسلم كان يقنت ويؤم الناس وراءه ولا يمكن أن يومنوا إلا إذا كان يجهر بذلك وهذا هو المختار 0
• قال ابن القيم رحمه الله عن أهل الحديث كلاما وفيه :فإنهم يقنتون حيث قنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتركونه حيث تركه فيقتدون به في فعله وتركه ويقولون فعله سنة وتركه سنة فلا ينكرون على من داوم عليه ولا يكرهون فعله ولا يرونه بدعة ولا فاعله مخالفاً للسنة كما لا ينكرون على من أنكره عند النوازل ولا يرون تركه بدعة ولا تاركه مخالفاً للسنة بل من قنت فقد أحسن ومن تركه فقد أحسن أ-هـ زاد المعاد ج1 صحيفة 274 0
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-09-2010, 12:24 AM
★الجوهرة★ ★الجوهرة★ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: "بـ قلـب بـوابة العـرب"
المشاركات: 5,923
افتراضي

جزاك الله عنا كل خير
وبارك الله فيك
وربي يجعلها بميزان حسناتك

لك التقدير
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
135 وسيلة لكسب الحسنات نعيم الزايدي منتدى العلوم والتكنولوجيا 13 30-07-2016 02:50 AM
أحكام العيد وآدابه . ,, بحث فريد طالب الجنة منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 13-07-2013 03:22 PM
✿ سيل الحسنات في رمضان ✿ رحيق الأزهار منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 14-08-2010 03:48 AM
المختصر المفيد في صلاة الوتر قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 14-04-2010 02:24 AM
الخشوع في الصلاة أبو عائشة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 18-05-2001 06:18 PM


الساعة الآن 07:47 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com