عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-11-2002, 11:47 AM
قامع البدع قامع البدع غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 128
افتراضي سؤال مهم وعاجل (للمناقشة الجادة )




لو قدر الله لك وطلبت منك إحدى المدارس المتوسطة أو الثانوية للبنين حديثا للطلاب لمدة ساعة أو أقل مثلاً فماذا تقول ؟ وما هي العناصر التي تبني عليها حديثك مع هؤلاء الذين ألقوا لك السمع والبصر وربما الفؤاد ؟؟

منتظر !!!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-11-2002, 02:03 PM
zahco zahco غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 8,371
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة للمتوسط فيكون الحديث عن الصلاة ومحببتها
وبالنسبة للثانوية ففي حب الله ورسوله لأن بهم طاقة الحب لابد من توجيها التوجيه الصحيح .
ولقصر المدة أي ( ساعة واحدة ) فلابد من التركيز على النقاط الكبيرة .
وهذا من وجهة نظري انا .

وفقنا الله إلى ما يحبه ويرضاه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-11-2002, 04:00 PM
ابورزان ابورزان غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 11
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي في الله // قامع البدع

هذه الاعمار يسهل أستدراجها للكثير من المعاصي والتي قد تلازمه طول العمر مثل (( الشيشه , والدخان ..وغيره )) مما أبتلى به الكثير من شباب الاسلام

وأنا أرى ضرورة الحديث معهم عن اصدقاء السوء , وسوء الخاتمه , وحسن الخاتمه ,, وتستشهد ببعض القصص من زماننا المعاصر للحالتين

فهم عود طري يسهل تشكيله وتوجيهه

وأسأل الله عز وجل أن يوفقك في دنياك وأخرتك وأن يجعل ماتقول حجه لك لا عليك

وصلى اللهم وسلم على محمد أبن عبدالله وعلى أله وصحبه أجمعين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-11-2002, 01:07 AM
قامع البدع قامع البدع غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 128
افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكما الله خيراً على سرعة استجابتكما وهذه الآراء الجيدة .
ولكن ألا ترون أن هؤلاء الأبناء في هذه السن قد وقعوا فريسة للأفكار الهدّامة والعقائد المنحرفة التي تبثها وسائل الأعلام بشتى أنواعها وأشكالها حتى أن أحد المدرسين (في مدرسة ابتدائية) قال :
بينما الطلاب ينصرفون من مدرستهم وإذا بكل طالب مع قرين له كعادة الصغار إلا طالب أراه يذهب وحيداً ومتجها نحو هدف معين ، فلفت انتباهي ذلك التصرف المنفرد ، فأثار فضولي يوما ثم يومين ثم ثلاثة فتبعته لأرى اين يذهب .
ويا للهول ... وياللمفاجأة ... بل وياللفجيعة ...... في الثانية أو في الثالثة الابتدائية وأرى منه هذا المنظر !!!!!!!!!! عجبا ثم عجبا ... أتدرون ما ذا رأى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





















انزل أيضاً فضلاً لا أمراً !!!!!!



















رأى ... لقد رأى مصيبة وكارثة .....







































رآه يحتضن طفلة لا تقل عن عمره
وهو وهي في لحظة هيام وغرام كأنهم يصورون فيلما من الأفلام التي يرونها كل يوم في بيوتهما .
فما ذا فعل المدرس ؟؟؟؟؟

اتصل على والد الطالب وقال له ائتني غداً عاجلاً !!!!!!
فجاء والده على تخوف وهلع ماذا جرى ؟؟؟ وما ذا تريدون ؟؟؟؟
قال المدرس : أريد أن أسألك سؤالاً وأجبني بكل صراحة واصدقني ولا تكذبني !!

هل عندك ( دش ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تلعثم الوالد قليلاً وقال نعم !!
قال إذا جاء وقت انصراف الطلاب تعال لأريك شيئاً (دون أن يشعر ابنك الصغييييييييييير بذلك ) .
فجاءه على الموعد !!!
فخرج الابن لموعده الغرامي ( وكل من رآهم قال أطفال ) ولا يعلم شيئا مما يعملون .

فرأى الوالد ابنه فكاد أن يصعق !!
قال الاستاذ : هذه نتيجة أفكار الغرب عندما نفتح لها بيوتنا على مصارعها فتنفذ سمومها حتى إلى صغارنا .

انتهت القصة ...

هذه القصة عندما سمعتها دهشت . أهؤلاء في الابتدائية كيف المتوسطة والثانوية .
ناهيك عما رأيت طفل وطفلة مضطجعين وجهه لوجهها وعينه في عينها وفمه على فمها تماما كالأفلام .
والله ثم والله إنهما ممن وقعوا فريسة لظلم الآباء بهذه الأطباق ، وأنا أعرفهما تمام المعرفة وطالما نصحتهما عن هذه الدشوش ونتائجها المدمرة .

فهذه إضافة مني أخواي العزيزان ( زاهكو وأبو رزان ) فما رايكما ـــــ وجميع من شاركنا هذه المناقشة ـــ بهذا البلاء وبالوعات الغرب المنتنة التي تصب في بيوت المسلمين بينما الغرب لا يسمحون لأبنائهم رؤية مثل هذه الأفلام الغرامية ، وإن تم عرضها فيكون في فترة متأخرة حيث يكون الصغار قد ناموا بينما بعض المسلمين بل كثير منهم ( حسبي الله ونعم الوكيل ) .

لا زلت أنتظر المزيد من المناقشة فهو موضوع حيوي وحساس فلعل أن يستفيد منه زائر أو عضو . وليس شرطا أن تكون الكتابة في نفس الموضوع بل بموضوعنا الرئيس وهو ( ماذا تقول لو كلفت بكلمة في مدرسة متوسطة أو ثانوية ) أي نريد مواضيع لمناقشتها مع الطلاب أو للتنبيه عليها والتحذير منها بشكل مباشر أو غير مباشر أحيانا .
وسامحونا على الإطالة .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-11-2002, 04:18 AM
ابو زيد ابو زيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 150
افتراضي

" في البداية أقوم بأخذ عينة ( طالب أو أكثر ) وأطلق له عنان مخيلته من خلال أسئلة معينة أو مشاورته في مشكلة وقعت لي ، أو أن أطلب منهم رأيا مباشرا عن ما يريدون سماعه ؛ لأنهم هم من سيستمع ، أما أنا فمتحدث حملت كلا معينا إما حفظا أو قراءة أو عملا !

هكذا هو رأيي الشخصي دائما . أما عمليا فستكون عصماء صماء ، لا يعيها إلا من هو لها وعاء ، هكذا وبصوت جهوري :

" قيل لأعرابي : ما البلاغة ؟ قال : إيجاز من غير عجز و إطناب في غير خطل .

وقيل للأحنف : ما البلاغة ؟ . قال : في استحكام الحج ( بيان الحجة ) ، والوقف عندما يكتفى به .

قال خالد بن صفوان : لرجل كثر كلامه إن البلاغة ليست بكثرة الكلام ولا بخفة اللسان ولا بكثرة الهذيان ولكنها إصابة المعنى والقصد إلى الحجة .

وقيل لأعرابي : ما البلاغة ؟ . فقال : لمحة دالة على ما في الضمير .

وقيل لبشر بن مالك ما البلاغة ؟ . فقال : التقريب من البغية والتباعد من حشو الكلام ودلالة بالقليل على الكثير .

وسئل عبيد الله بن عبد الله بن عتبة : ما البلاغة ؟ فقال : القصد إلى عين الحجة بقليل اللفظ .

وقال غيره : البلاغة معرفة الفصل من الوصل ، وفرق بين المطلق والمقيد ، وما يحتمل التأويل ويستغني عن الدليل .

وقيل لبعض اليونانية : ما البلاغة ؟ . فقال : تصحيح الأقسام ، واختيار الكلام .

وقيل لرجل من الهند : ما البلاغة ؟ . فقال : حسن الإشارة وإيضاح الدلالة والبصر بالحُجة وانتهاز موضع الفرصة .

وسأل معاوية بن أبي سفيان صحارا العبدي : ما تعدون البلاغة فيكم ؟ فقال : الإيجاز . قال وما الإيجاز ؟ . قال : أن تقول فلا تخطيء وتسرع فلا تبطيء ؛ ثم قال : أقلني يا أمير المؤمنين ؟ . قال : قد أقلتك قال : ألا تخطيء ولا تبطيء . "

ثم :



" قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : تعلموا من النجوم ما تهتدون به في ظلمات البر والبحر وأمسكوا .

قال أحمد بن محمد بن عبد ربه الشاعر : دخلت على الوزير جهور بن الضيف وكان الغيث قد احتبس واغتم الناس لذلك وتحدث المنجمون بتأخير الغيث مدة طويلة فوجدت عنده ابن عزر وجماعة من أصحابه وقد أقاموا الطالع وعدلوا وقضوا بتأخير الماء شهرا . فقلت للوزير إن هذا من أمور الله تعالى المغيبة وأرجوا أن يكذبهم الله عز وجل بفضله ، ثم خرجت وأتيت داري فجاء الليل والسماء قد تغيمت ونمت ساعة فما أيقظني إلا نزول الماء . "

ثم بصوت جهوري أيضا ! :


" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من لا يرحم لا يرحم ) ، وقال صلى الله عليه وسلم : ( وإنما يرحم الله من عباده الرحماء ) .


قال جعفر بن محمد : لأن أندم على العفو أحب إلي من أن أندم على العقوبة .

قال سعيد بن المسيب : لأن يخطيء الإمام في العفو خير من أن يخطيء في العقوبة .

قال رجل للمنصور حين ظفر بأهل الشام وقد أجلبوا عليه وخالفوا مع عبد الله بن علي : يا أمير المؤمنين الانتقام عدل ، والتجاوز فضل ، ونحن نعيذ أمير المؤمنين أن يرضى لنفسه بأوكس النصيبين ولا يبلغ أرفع الدرجتين .

وكان يقال : أولى الناس بالعفو أقدرهم على العقوبة وأنقص الناس عقلا من ظلم من هو دونه .

وقال المأمون : وددت أن أهل الجرائم عرفوا رأيي في العفو فسلمت لي صدورهم .

وقال معاوية : ما وجدت شيئا ألذ عندي من غيظ أتجرعه .

وقال محمد بن علي بن الحسين : من كظم غيظا يقدر على إمضائه حشى الله قلبه إيمانا . وروي مثل هذا مرفوعا عن النبي صلى الله عليه وسلم .

أوحى الله تعالى إلى موسى عليه السلام : اذكرني عند غضبك وإلا أمحقك فيمن أمحق وإذا ظلمت فارض بنصرتي لك فإنها خير من نصرتك لنفسك .

وقال عيسى عليه السلام : يباعدك من غضب الله أن لا تغضب .

وقال سليمان عليه السلام : أعطينا ما أعطي الناس وما لم يعطوا ، وعلمنا ما علم الناس وما لم يعلموا فلم نر شيئا أفضل من العفو و العدل في الرضا والغضب . "


=*=*=*=*=*=*=*
وأذكر لهم المرجع :
أدب المجالسة ، ليوسف بن عبدالله النمري - رحمه الله - ( 383 - 463 هـ)
=*=*=*=*=*=*=*

ثم أنشد لهم بصوت طروب :

إرض الخمول تعش به في نجوة *** مما تخاف ومن معاندة العدا
دون المعالي عدوة إن خضتها *** متقحماً أوردت مهجتك الردى
وإذا سلمت ونلت أيسر بغية *** منها جعلت لك البرية حسدا
فاسمع نصيحة من يكاد لعلمه *** بالدهر يدري اليوم بالآتي غدا

ثم أنشد لهم بصوت أكثر طربا وحيوية :

أَلَذُّ العيشِ إِتْيَانُ القبيحِ *** وعِصْيَانُ النَّصيحةِ والنصيحِ
وإصغاءٌ إلى نَتَرٍ وَنَايٍ *** إذا نَاحَا على دنٍ جَرِيحِ
غداةَ دجنَّةٍ وَطْفَاءَ تبكِي *** إلى ضِحِكٍ من الزهرِ المليحِ
وَقَدْ حُدِيَتْ قَلائصُهَا الحَيَارَى *** بحادٍ مِنْ رواعِدِهَا الفصيحِ
وبرقٌ مثلُ حاشِيَتْيْ رداءٍ *** جديدٍ مُذْهـَبٍ في يومِ ريحِ


ثم أرسم في مخيلتي صورةٌ لـ" تأبط شرا " وأتجهم وأخشوشن وبإباءِ ورفعةِ وشموخ العرب أصدح قائلا :

[poet font="Simplified Arabic,14,crimson,bold ,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=ex char="" num="0,black"]
يا جاهلاً في نصرِ سنُّة أحمدٍ=صبراًعلى زورِ الألدِّ الأبلدِ
دعْ منْ يشنُّ عليكَ غاراتِ الأذى=بلسانهِ بينَ الأنامِ بمشهدِ
فلرُبّما نشرَ الإلهُ فضيلةً=للمرءِ قد جهلتْ بقولِ الحُسَّدِ
ما إنْ يعابُ عليكَ غيرَ مقالةٍ=سُندتْ و نيطتْ بالدّليلِ المسندِ
إنْ كانَ ذا عيباً فعيبكَ مدحةٌ=قامتْ على رغم الأصمِّ الجلمدِ
إنْ كانَ ذا ذنباً فذنبكَ قربةٌ=عندَ الألهِ برغمِ كلُّ ِمفنِّد
يا جاهلاً علماً لآلِ المصطفى=ما بينَ سابقهمْ و بين المقصدِ
منْ سدَّ بابَ الاجتهادِعلى الورى=منْ آل طهَ يا محمِّقَ أرشُدِ
منْ أوجبَ التَّقليد بعدَ تأهُّلٍ=للاجتهادِ وقالَ حتماً قلِّد
منْ قالَ دعْ عنكَ الكتابَ وعلمهُ=منْ قالَ اتركْ سنُّة ًَلمحمدِ
منْ قالَ شيخُ الأمهاتِ مضلِّلٌ=منْ قالَ طالبها عليهمْ معتدي
أنظر دفاترهمْ تجدُ في طيِّها=منها لمتهمِ أهلها والمنجدُِ
وإذا عجزت َولم تطقْ تَكشيفها=فاسألْ أكابرَعصرنا وتنشدِ
فهناك َتعلمُ ما تقولَُ وما الذيّ=أبتديته ُمن جهلكَ المُتبدِّد
ويبينُ عندكَ فضلُ عينٍ أبصرتْ=حقَّاً على عينِ الجهولِ الأرمدِ
يا مدَّعي حبَّ النَّبيّ وآلهِ=لم تدرِ ما حبُّ الكرامِ الصُّيَّدِ
ناقضتَ مذهبهمْ وحِتَ عن الهدى=وهدمتَ شامخَ مجدِ علمٍ أمجدِ
وطننتَ أنَّ الحقَّ ما أبديتهُ=جهلاً بغيرِ تطلُّبٍ وتفقُّد
يا عمروُ إنِّي من عرفتَ فما الَّذي=أِنكرتَ منْ قولي الصَّحيح الجيِّدِ
إنْ قلتَ قدْ خالفتُ سنُّة أحمدً=وبمذهب الأطهارِ لَمْ أتقيَّدِ
فسلِ الأماثلَ و المحافلَ منْ غدا=يروي بها علمَ الأئمَّةِ عنْ يدِ
و يشنَّفُ الأسماع بالمجموع والـ=أحكام ثمَّ أماليٍ للمرشد
ويضمخُ الأرجا بجامعِ عِلمهمْ=وشفائهم يشفي بهِ قلبَ الصَّدي
و غدا الّذي يدري سباحةَ بحرهمْ=و يضوِّع الأزهارَ بالعرفِ النّدي
أو قلتَ دعوى الاجتهادِ سقيمةٌ=فسلِ المعارفَ لا أبا ذلكَ ترشدِ
فهناكَ تعلمُ منْ يخوضُ غماها=و يجولُ فيها لا كجولُ مقيَّدِ
و سلِ الأئمَّةَ منْ شيوخي عنْ فتى=قدْ غاصَ في بحرٍ لهمْ متردَّد
و سلِ التَّلامذةَ الكرامَ منِ الَّذي=في حلِّ مشكلهمْ يروحُ و يغتدي
وهلمَّ نحوي إن يكن لك خبرةٌ=وعلي في كل المعارف ِأوردِ
يامن غدا بالعرضِ مني لاعب=من غيرِذنبٍ كيفَ حالك في غدِ
كيفَ الجوابُ إنْ سئلتَ و ما الَّذي=أغددتهُ لسؤالِ ذاكَ المشهدِ
إنْ قلتَ تتبعُ الدَّليلَ و تطرحُ=التَقليدَ عندَ ثبوتِ قولِ محمدِ
فالعذرُ أقبحُ منْ جنايتكَ التي=أسلفتَ يا منْ بالجهالةِ مرتدي
فدعِ التَّعرضَ يا جهولُ وعدِّ عنْ=هذا الطَّريقِ و خلِّ عنهُ و ابعدِ
ما أنتَ أهلاً لإرتشافِ كؤوسهِ=ما أنتَ أهلاً لإجتلاءِ الخرَّدِ
ما أنتَ في وردٍ و لا صدرٍ و لا=تعنى بكشفِ حقيقةٍ و تفقُّدِ
إنّ الخفاشَ يرى الظَّلامَ خليله=فإذا تحلَّى بالضِّا لم يوجدِ
و الوردُ و هو الوردُ يؤذي دائماً=جعلَ المزابلَ ريحهُ الرِّيحُ النَّدي
و كذالكَ العنِّينُ إنْ عنَّتْ لهُ=فتَّانةٌ في الحسنِ لم يتوجدِ
هذي نصيحةُ ما حضٍ ما شابها=غشٌّ فمنْ بالنُّصحِ يوماً يهتدي
للإمام الشوكاني رحمه الله .
[/poet]


ثم إن وجدتهم استجابوا أنعست أجفاني وتجهمي وجميع ما اعتراني ثم وبصوت هادئ وابتسامة عريضة طمأنت قلوبهم وقلوبهم بكلمة التوحيد " لا إله إلا الله " - بإذن الله ، وعلى قدر المستطاع - ) :


[poet font="Simplified Arabic,14,crimson,bold ,normal" bkcolor="" bkimage="" border="none,2,gray" type=0 line=200% align=center use=ex char="" num="0,black"]
لغير العلى مني القلى والتجنب=ولولا العلى ما كنت في الحب ارغب
اذا الله لم يعذرك فيما ترومه=فما الناس الا عاذل او مؤنب
ملكت بحلمي فرصة ما استرقتها=من الدهر مفتول الذراعين اغلب
فان تك سني ما تطاول باعها=فلي من وراء المجد قلب مدرب
فحسبي اني في الاعادي مبغض=واني الى غر المعالي محبب
وللحلم اوقات وللجهل مثلها=ولكن اوقاتي الى الحلم اقرب
يصول عليَّ الجاهلون واعتلي=ويعجم فيَّ القائلون واعرب
يرون احتمالي غصة ويزيدهم=لواعج ضغن انني لست اغضب
واعرض عن كاس النديم كانها=وميض غمام غائر المزن خلب
وقور فلا الالحان تأسر عزمتي=ولا تمكر الصهباء بي حين اشرب
ولا اعرف الفحشاء الا بوصفها=ولا انطق العوراء والقلب مغضب
تحلم عن كر القوارض شيمتي=كان معيد المدح بالذم مطنب
لساني حصاة يقرع الجهل بالحجى=اذا نال مني العاضة المتوثب
ولست براض ان تمس عزائمي=فضالات ما يعطى الزمان ويسلب
غرائب اداب حباني بحفظها=زماني وصرف الدهر نعم المودب
تريشنا الايام ثم تهيضنا=الانعم ذا البادي وبئس المعقب
نهيتك عن طبع اللئام فانني=ارى البخل يأتي والمكارم تطلب
تعلم فان الجود في الناس فطنة=تناقلها الاحرار والطبع اغلب
تضافرني فيك الصوارم والقنا=ويصحبني منك العذيقُ المرجب
نصحت وبعض النصح هجنة=وبعض التناجي بالعتاب تعتب
فان انت لم تعط النصيحة حقها=فرب جموح كلّ عنه المؤنب
سقى الله ارضاً جاور القطر روضها=اذ المزن تسقي والاباطح تشرب
ذكرت بها عصر الشباب فحسرةً=أفدت وقد فات الذي كنت اطلب
سكنتك والايام بيض كانها=من الطيب في اثوابنا تتقلب
ويعجبني منك النسيم اذا هفا=الا كل ما سرَّى عن القلب معجب
وفي الوطن المألوف للنفس لذة=وان لم ينلنا العز الا التقلب
وبرق رقيق الطرتين لحظته=اذا الجو خوار المصابيح اكهب
فمر كما مرت ذوائب عشوة=تقاد باطراف الرماح وتجنب
نظرت والحاظ النجوم كليلة=وهيهات دون البرق شرق ومغرب
فما الليل الا فحمة مستشفة=وما البرق الا جمرة تتلهب
[/poet]

ثم أقرأ التالي :
وهي لمحمد بن الحسين المعروف بالشريف الرضي ، يرتقي نسبه إلى الإمام علي بن أبي طالب . (ولد359 - ومات 406 هـ) .

فما رأيك أخي الفاضل هل تستحق هذه هذا ( الكلمات ) أن تنال شرف الوصول إلى مستوى خطبة ؟ أم أنها تحتاج إلى صياغة أخرى ؟

كما أرجو أن يكون تعليقك مفيدا لي ، وليس مقتصر على المدح والثناء وكتابة الدعاء .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-11-2002, 04:20 AM
ابو زيد ابو زيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 150
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

بارك الله فيك أخي الفاضل قامع البدع وأطال بقاءك وجزاك الله خير الجزاء .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-11-2002, 01:55 AM
ابو زيد ابو زيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 150
افتراضي

ناقشوني يا جماعة الخير .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-11-2002, 03:37 PM
قامع البدع قامع البدع غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 128
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا أبازيد : حفظك الله وبارك فيك وبعد :

هل إذا دعيت إلى كلمة في مدرسة متوسطة أو ثانوية تقول لهم مثل هذا الذي كتبت، أم تعدل عنه إلى أسلوب آخر وموضوع تستوعبه عقولهم ويستفيدوا منه ؟؟؟؟

يحفظك الله ( ( أعد صياغة الموضوع )) وأذكرك بأقوالك في البلاغة .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-11-2002, 01:18 AM
ابو زيد ابو زيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 150
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

" هل إذا دعيت إلى كلمة في مدرسة متوسطة أو ثانوية تقول لهم مثل هذا الذي كتبت، أم تعدل عنه إلى أسلوب آخر وموضوع تستوعبه عقولهم ويستفيدوا منه ؟؟؟؟ "

ما هي النقاط التي لا يستوعبها عقل طالب الثانوية أو المتوسطة ؟ وما هي اقتراحاتك ؟

أرجو أن يكون نقاشك الجاد مرتكز على الموضوعية ، ومفيدا لي .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-11-2002, 02:38 PM
قامع البدع قامع البدع غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 128
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولاً : عذراً على تأخر الرد .

ثم يا أخي النقاط التي لا يستوعبها طالب الثانوية كالآتي :

1ـ طول الموعظة فإن الموعظة إذا طالت صارت مملة .
2ـ اشتمالها على الأدب والبلاغة المبالغ فيها وهي بهذه الطريقة وهذا الأسلوب شديدة الوطأه على النفوس تمجها الآذان خاصة في هذه المراحل .
3ـ هل يوعظ طالب الثانوية والمتوسطة بهذه الأبيات :

أَلَذُّ العيشِ إِتْيَانُ القبيحِ *** وعِصْيَانُ النَّصيحةِ والنصيحِ
وإصغاءٌ إلى نَتَرٍ وَنَايٍ *** إذا نَاحَا على دنٍ جَرِيحِ

أو :
إرض الخمول تعش به في نجوة *** مما تخاف ومن معاندة العدا
دون المعالي عدوة إن خضتها *** متقحماً أوردت مهجتك الردى
وإذا سلمت ونلت أيسر بغية *** منها جعلت لك البرية حسدا
فاسمع نصيحة من يكاد لعلمه *** بالدهر يدري اليوم بالآتي غدا

فكيف ندعوهم إلى الخمول ونقول أن فيه النجاة فهل ففي سبيل من تكون هذه الدعوة ؟؟؟؟
ثم قولك : فاسمع نصيحة من يكاد لعلمه *** بالدهر يدري اليوم بالآتي غدا

من هو من البشر الذي يعلم ما يحصل بعد لحظة أو ما يدور وراءه فضلاً عن علم غد . فالذي يدعي علم المستقبل يحتاج إلى وعظ ولا يكون أبداً واعظاً .

والحقيقة هذا يكفي وأنا لم اتقص كل ما كتبته ولقد كتبت هذا على عجالة لانشغالي وكثرة أشغالي . ولكن الأعضاء فيهم الخير والبركة إن كان لديهم ما يدلون به حول موضوعك أخي الكريم .

مع اعتذاري ورجائي إعادة ما كتبته بتمعن .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:58 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com