عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-10-2002, 05:59 AM
الرصَــد الرصَــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 1,069
افتراضي نكاح المتعة




بسم الله الرحمن الرحيم

التحيات لله والصلوات والطيبات ، السلام على النبي ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .


قال الإمام محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد الزُّرعي ثم الدِّمشقي الشهير بـ"ابن قيم الجوزية" رحمه الله (691 - 751 هـ ) :

فإن قيل : فما تصنعون بما رواه مسلم في صحيحه : عن جابر بن عبد الله ، قال : كنا نستمتع بالقبضة من التمر والدقيق الأيام على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبي بكر حتى نهى عنها عمر في شأن عمرو بن حريث . وفيما ثبت عن عمر أنه قال : متعتان كانتا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنا أنهى عنهما : متعة النساء ومتعة الحج .

قيل : الناس في هذا طائفتان :
طائفة تقول : إن عمر هو الذي حرمها ونهى عنا ، وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم باتباع ما سنه الخلفاء الراشدون ، ولم تر هذه الطائفة تصحيح حديث سبرة بن معبد في تحريم المتعة عام الفتح ، فإنه من رواية عبد الملك بن الربيع بن سبرة عن أبيه ، عن جده ، وقد تكلم فيه ابن معين ، ولم ير البخاري إخراج حديث في صحيحه مع شدة الحاجة إليه ، وكونه أصلاً من أصول الإسلام ، ولو صح عنده ، لم يصبر عن إخراجه والاحتجاح به ، قالوا : ولو صح حديث سبرة ، لم يخف على ابن مسعود حتى يروي أنهم فعلوها ، ويحتج بالآية : وأيضاً ولو صح ، لم يقل عمر : إنها كانت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أنهى عنها ، وأعاقب عليها ، بل كان يقول : إنه صلى الله عليه وسلم حرمها ونهى عنها . قالوا : ولو صح ، لم تفعل على عهد الصديق وهو عهد خلافة النبوة حقاً .

والطائفة الثانية : رأت صحة حديث سبرة ، ولو لم يصح ، فقد صح حديث علي - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم متعة النساء ، فوجب حمل حديث جابر على أن الذي أخبر عنها بفعلها لم يبلغه التحريم ، ولم يكن قد اشتهر حتى كان زمن عمر رضي الله عنه ، فلما وقع فيها النزاع ، ظهر تحريمها واشتهر ، وبهذا تأتلف الأحاديث الواردة فيها . وبالله التوفيق .

[زاد المعاد|الجزء :3|الصفحة :403]


------

وفي باب نكاح المتعة ، قال المزني رحمه الله في مختصره :


حدثنا الربيع قال: أخبرنا الشافعي قال: أخبرنا سفيان عن الزهري عن الحسن وعبد الله ابني محمد بن علي قال: وكان الحسن أرضاهما عن أبيهما أن علب قال لابن العباس : " أن رسول الله نهى عن نكاح المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية ".
حدثنا الربيع قال: أخبرنا الشافعي عن إسماعيل عن قيس قال: " سمعت ابن مسعود قال: كنا نغزو مع رسول الله وليس معنا نساء فأردنا أن نختصي فنهانا عن ذلك رسول الله ثم رخص لنا أن ننكح المرأة إلى أجل بالشيء ".
قال الشافعي ثم ذكر ابن مسعود الإرخاص في نكاح المتعة ولم يوقت شيئًا يدل أهو قبل خيبر أم بعدها فأشبه حديث علي بن أبي طالب في نهي النبي عن المتعة أن يكون والله أعلم ناسخاً، فلا يجوز نكاح المتعة بحال وإن كان حديث الربيع بن سبرة يثبت فهو يبين أن رسول الله أحل نكاح المتعة ثم قال: " هي حرام إلى يوم القيامة " ، قال: فإن لم يثبت ولم يكن في حديث علي بيان أنه ناسخ لحديث ابن مسعود وغيره مما روى إحلال المتعة سقط تحليلها بدلائل القرآن والسنة والقياس وقد ذكرنا ذلك حيث سئلنا عنه.


وقال في باب الخلاف في نكاح المتعة :

حدثنا الربيع قال: قال الشافعي، فخالفنا مخالفون في نكاح المتعة فقال بعضهم: النهي عن نكاح المتعة عام خيبر على أنهم استمتعوا من يهوديات في دار الشرك فكره ذلك لهم، لا على تحريمه لأن الناس استمتعوا عام الفتح في حديث عبد العزيز بن عمر فقيل له الحديث عام الفتح في النهي عن نكاح المتعة على الأبد أبين من حديث علي بن أبي طالب وإذا لم يثبت فلا حجة بالإرخاص في المتعة وهي منهي عنها كما روى علي بن أبي طالب والنهي عندنا تحريم إلا أن تأتي دلالة على أنه اختيار لا تحريم، قال: أرأيت إن لم يكن في النهي عن نكاح المتعة دلالة على، ناسخ ولا منسوخ الإرخاص فيها أولى أم النهي عنها قلنا: بل النهي عنها والله أعلم أولى، قال: فما الدلالة على ما وصفت؟ قلت: قال الله جل ثناؤه: " الذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم " فحرم النساء إلا بنكاح أو ملك يمين، وقال في المنكوحات: "إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن " فأحلهن بعد التحريم بالنكاح ولم يحرمهن إلا بالطلاق وقال في الطلاق: " الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان " وقال: "وإن أردتم استبدال زوج مكان زوج وآتيتم إحداهن قنطارا" فجعل إلى الأزواج فرقة ما انعقد عليه النكاح فكان بينا أنه والله أعلم أن يكون نكاح المتعة منسوخاً بالقرآن والسنة في النهي عنه لما وصفت لأن نكاح المتعة أن ينكح امرأة مدة ثم يفسخ نكاحها بلا إحداث طلاق منه وفي نكاح المتعة إبطال ما وصنهت مما جعل الله إلى الأزواج من الإمساك والطلاق وإبطال المواريث بين الزوجين وأحكام النكاح التي حكم الله بها في الظهار والإيلاء واللعان إذا انقضت المدة قبل إحداث الطلاق.

[مختصر المزني |الصفحة 605]

------

وهذه مسائل في علم الأصول نقلتها عن :ارشاد الفحول لعلم الأصول للإمام محمد بن علي الشوكاني ( 1172 - 1250 هـ :

المسألة السادسة :

النسخ إلى بدل يقع على وجوه :

الأول أن يكون الناسخ مثل المنسوخ في التخفيف والتغليظ وهذا لا خلاف فيه وذلك كنسخ استقبال بيت المقدس باستقبال الكعبة .
الثاني : نسخ الأغلظ بالأخف وهو أيضاً مما لا خلاف فيه وذلك كنسخ العدة حولاً بالعدة أربعة أشهر وعشراً .
الثالث : نسخ الأخف إلى الأغلظ فذهب الجمهور إلى جوازه خلافاً للظاهرية والحق الجواز والوقوع كما في نسخ وضع القتال في أول الإسلام بفرضه بعد ذلك ونسخ التخيير بين الصوم والفدية بفرضية الصوم . ونسخ تحليل الخمر بتحريمها . ونسخ نكاح المتعة بعد تجويزها . ونسخ صوم عاشوراء بصوم رمضان . واستدل المانعون بقوله : "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" وبقوله "ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها" وأجيب بأن المراد اليسر في الآخرة وهذا الجواب وإن كان بعيداً لكن وقوع النسخ في هذه الشريعة للأخف بالأغلظ يوجب تأويل الآية ولو بتأويل بعيد على أنه يمكن أن يقال إن الناسخ والمنسوخ هما من اليسر والأغلظية في الناسخ إنما هي بالنسبة إلى المنسوخ وهو بالنسبة إلى غيره تخفيف ويسر . وأما الجواب عن الآية الثانية فظاهر لأن الناسخ الأغلظ ثوابه أكثر فهو خير من المنسوخ من هذه الحيثية .


المسألة التاسعة :
[ بتصرف يسير اقتصر على حذف ماهو خارج عن موضوعنا ] :

لا خلاف في جواز نسخ القرآن بالقرآن ونسخ السنة المتواترة بالسنة المتواترة وجواز نسخ الآحاد بالآحاد ونسخ الآحاد بالمتواتر :

وأما نسخ القرآن أو المتواتر من السنة بالآحاد فقد وقع الخلاف في ذلك في الجواز والوقوع . أما الجواز عقلاً فقال به الأكثرون وحكاه سليم الرازي عن الأشعرية والمعتزلة ...

ــ إلى أن قال - رحمه الله - في رده على الأشاعرة والمعتزلة ــ :

وأجيب بأنهم علموا بالقرائن واستدل أيضاً القائلون بالوقوع بأنه صلى الله عليه وسلم كان يرسل رسله لتبليغ الأحكام وكانوا يبلغون الأحكام المبتدأة وناسخها . ومن الوقوع نسخ قوله تعالى : " قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه " الأية بنهيه صلى الله عليه وسلم عن أكل كل ذي ناب من السباع ومخلب من الطير وهو آحاد . وأجيب بأن المعنى - لا أجد الآن - والتحريم وقع في المستقبل . ومن الوقوع نسخ نكاح المتعة بالنهي عنها وهو آحاد ونحو ذلك كثير . ومما يرشدك إلى جواز النسخ بما صح من الآحاد لما هو أقوى متناً أو دلالة منها أن الناسخ في الحقيقة إنما رافعاً لاستمرار حكم المنسوخ ودوامه وذلك ظني وإن كان دليله قطعياً فالمنسوخ إنما هو هذا الظني لا ذلك القطعي فتأمل هذا .

[ارشاد الفحول لعلم الأصول |الصفحة :281 - 284]


*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*

(*_*)][ــ!ـ!ــ موعظة ــ!ـ!ــ][(*_*)

قال الذهبي رحمه الله :

لله در قوم تركوا الدنيا قبل تركها ،
و أخرجوا قلوبهم بالنفر عن ظلام شكلها ،
التقطوا أيام السلامة فغنموا ،
و تلذذوا بكلام مولاهم فاستسلموا لأمره و سلموا ،
و أخذوا مواهبه بالشكر و تسلموا ،
هجروا في طاعته لذيذ الكرى و هربوا إليه من جميع الورى ،
و آثروا طاعته ايثار من علم و دري .
و رضوا فلم يعترضوا على ما جرى ،
و باعوا أنفسهم فيا نعم البيع ،
و يا نعم الشراء أسلموا إليه سلموا الروح ،
و خدموه و الصدر لخدمته مشروح ،
و قرعوا بابه و إذا الباب مفتوح ،
و واصلوا البكا فالجفن بالدمع مقروح ،
و قاموا في الأسحار قيام من يبكي و ينوح ،
و صبروا على مقطعات الصوف و لبس المسوح ،
و راضوا أنفسهم فإذا المذموم ممدوح ،
تعرفهم بسيماهم عليهم آثار الصدق تلوح ،
قد عبقوا بنشر أنسه رائحة ارتياحهم تفوح ،
من طيب الثنا روائح لهم بكل مكان تستنشق ،
ممسكة النفحات إلا أنها وحشية لسواهم لا تعبق .

[الموعظة لمحمد بن أحمد الذهبي - رحمه الله - ( 637 - 748 هـ ) عن كتاب الكبائر صفحة :138]


{ إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب }
والله المستعان . وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .
  #2  
قديم 03-10-2002, 06:04 AM
SWORD SWORD غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2001
المشاركات: 6
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على حبيبنا رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه
بارك الله فيك اخي الرصَــد على الموضوع وجعله في موازينك ان شاء الله
وفقك الله لما يحبه ويرضاه
  #3  
قديم 03-10-2002, 04:58 PM
zahco zahco غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 8,371
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيك وجزاك الله عنا كل خير أخي الكريم / الرصَد
على ما أتحفتنا به من هذه الدرر الطيبة المباركة جعلها الله في سجل حسناتك يا رب



[c]
[gl]اللهم لا تعِـقـنا عن العلم بعائق ولا تمـنعنا منه بمانع[/gl]
[/c]
  #4  
قديم 04-10-2002, 04:44 AM
فتىالبادية فتىالبادية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2002
المشاركات: 60
افتراضي

جــــــــــــــــــــزاك الله خير

مشاركة جدا مفيدة
  #5  
قديم 04-10-2002, 03:13 PM
أبو غيثان أبو غيثان غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 496
افتراضي

أحسنت أخي في الله (( الرصد )) وجزاك الله خير الجزاء على هذا الطرح الطيب المبارك والذي أرى أنك قد أجدت وأفدت فجعله الله في ميزان حسناتك يوم تلقاه .
  #6  
قديم 04-10-2002, 03:36 PM
الخالدي2002 الخالدي2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 373
افتراضي

مشكووووووووور و جعل الله هذا في ميزان حسناتك
و نتوقع من أكثر
  #7  
قديم 04-10-2002, 03:54 PM
البوصله العربيه البوصله العربيه غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 1,644
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي الفاضل الرصد

وفقك الله تعالى لما يحبه ويرضاه
  #8  
قديم 04-10-2002, 06:18 PM
برق1 برق1 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 796
افتراضي

أثابك الله
  #9  
قديم 05-10-2002, 02:42 AM
عمرو على محمد عمرو على محمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 136
افتراضي

موضوع فقهى رائع جزيت عليه خيرا
  #10  
قديم 06-11-2002, 05:54 AM
ابو زيد ابو زيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 150
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

وجزاكم الله خير الجزاء

ودمتم برعاية الله .
  #11  
قديم 06-11-2002, 06:01 AM
ابو زيد ابو زيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2001
المشاركات: 150
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أود الإشارة أن هذا الموضوع ما هو إلا تتمة لموضوع موسوم باسم : للعقلاء وللعقلاء فقط .
  #12  
قديم 06-11-2002, 07:17 AM
foxfull foxfull غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 4,294,967,110
افتراضي

رمضان كريم
موضوع مغلق

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:48 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com