عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى الشريعة والحياة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-07-2018, 08:18 AM
سراج منير سراج منير غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 318
افتراضي اللعن والطعن





اللعن والطعن

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد

[لعن الكافر]


عن عائشة رضي الله عنها أن أبا بكر رضي الله عنه، لَعَن بَعضَ رَقِيقِهِ فَقال النبيُ صلى الله عليه وسلم: (يا أبا بَكرٍ اللَّعَانُون والصِّديقُون؟) هكذا الرواية عند المصنِّف وهي عند غيره كالبيهقي في شعب الإيمان بنصٍّ أوضح وأظهر، قال: (ألعَّانون وصدِّيقون؟) يعني هما أمران لا يجتمعان، أنت صدِّيق وأنت أيضًا وأنت أيضا تلعن؟؟ (كلاّ ورَبِ الكَعبَة)، أمران لا يجتمعان، مَرتَين أو ثلاثًا أي كرّر هذه الجملة - صلى الله عليه وسلم - (ألعَّانون وصدِّيقون؟، ألعَّانون وصدِّيقون؟ ألعَّانون وصدِّيقون؟، كلاّ ورَبِ الكَعبَة)،

فماذا فعل أبو بكر -رضي الله عنه- قال: - فيما يدل على قوَّة إيمانه وصحَّة صدِّيقيته- (فَأعتَق أبُو بَكر رضي الله عنه يَومئذٍ بَعضَ رَقِيقهِ) كفَّارةً للعنه رقيقٍ من أرقَّائه بغير حقٍّ، وبعد ذلك أكمل أبو بكر -رضي الله عنه -في مسارَه في توبته حيث جاء في آخر هذا الحديث، ثُم جَاء النبيَ صلَّى الله عليه وسلم، فَقالَ: (لا أَعُود)، فهو لم يتُب بينه وبين ربِّه فقط بأن أعتق بعض رقيقه بل هو أيضًا بعد أن فعل ذلك سارع إلى النَّبي - صلى الله عليه وسلم - مُظهرا له ندمه على ما فعل وعزمه على ألَّا يعود.

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: ((قيل: يا رسول الله ادع الله على المشركين قال: (إني لم أُبعث لعَّانا ولكن بُعثت رحمة)). ف لعن الكافر؛ مسألة أولاً مختلف فيها، وثانياً لأن الأصل - - أن المسلم ينبغي ألا يُعوّد لسانه أن يلعن غيره حتى ولو كان إبليس رجيم.
وفي ظنِّي أن هذا الحديث كان من آثار تأديب رب العالمين لنبيّه الكريم، فقد جاء في الصحيحين من حديث أنس وغيره أن النبي صلَّى الله عليه وسلم كان أرسل مرَّة سريَّة فيها نخبة من أفاضل الصحابة، فلما أتَوا قبيلة من القبائل أمّنوهم ثم غدروا بهم فقتلوا منهم سبعين صحابياً من أفاضل أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم ومن قرّائهم وحفّاظ القرآن الكريم، فلما بلغ خبرهم رسول الله صلَّى الله عليه وسلم حزِن حُزناً شديداً، حتى قال أنس بن مالك: (ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وجدَ على شيء - أي حزن على شيء- وَجده على أولئك الصحابة)، ولقد كان حزن النبي صلَّى الله عليه وسلم على أولئك الصحابة لسببين:
السبب الأوَّل: أنهم كانوا -كما ذكرنا -من عبّاد الصحابة ومن قرّائهم

والسبب الثاني: أنهم قُتلوا غدراً ولم يُقتلوا وهم يلاقون وجه العدو وجهاً لوجه، وإنَّما غدر بهم أولئك الكفار؛ ولذلك وجد النبي صلَّى الله عليه وسلم وحزِن حزناً شديداً فكان يدعو عليهم ويلعنهم في كل صلاة من الصلوات الخمس، حتى نزل قول الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم -لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ - وإنما هؤلاء الذين تدعو عليهم ليس عليك هداهم ولكن الله -عز وجل -قد يهديهم هذا معنى الآية.

ثم اقتضت حِكمة الله -تبارك وتعالى- أن النبي صلَّى الله عليه وسلم بعد أن قنَت على أولئك الأقوام شهراً كاملاً وأُنزل عليه تلك الآية، وإذا بالقوم يرجعون مسلمين، فظهر السر في نزول الآية على النبي صلَّى الله عليه وسلم، كأن الله -عز وجل -لا يريد من رسوله صلى الله عليه وسلم أن يظل يدعو عليهم ويلعنهم،



فكانت النتيجة أن أولئك الأقوام الذين كان الرسول صلى الله عليه وسلم يلعنهم عادوا مسلمين، فهنا السر يَكمُن في أنه لا يجوز أو لا يُستحب -على الأقل- أن يلعن المسلم كافراً بعينه لاحتمال أن يعود مسلماً، واحتمال آخر أن يصير إسلامه خيراً من المسلم الذي ورث إسلامه عن آبائه وأجداده،

فالظاهر والله أعلم أن هذا الحديث كان من بعد ما أدّب الله -عز وجل- نبيّه صلى الله عليه وسلم بذلك الأدب، حيث نهاه أن يظل وأن يستمر في لعن الكفار، فحينما طُلب منه صلى الله عليه وسلم أن يلعن الكفار كان جوابه بهذا الحديث (لم أبعث لعاناً وإنما بعثت رحمة)،

فهو صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث يُريد أن يَقرُن القول مع العمل والعمل مع القول، فكما أن دعوته صلى الله عليه وسلم رحمة كما قال –عز وجل - {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} أي بدعوته، بشريعته، كذلك هو يريد أن يكون رحيماً مع الناس حتى في لفظه فهو لا يلعنُ حتى المشركين الذين يعادون الله ورسوله، لا يلعنهم أولاً لأن اللعن ليس فيه كبير فائدة،

وثانياً لما ذكرناه سابقاً أنه من المحتمل أن يعود هؤلاء الكفار مسلمين، وكلنا يعلم أن كل الصحابة الذين آمنوا بالنبي صلى الله عليه وسلم كانوا كفاراً، كانوا مشركين ومنهم من عاداه صلى الله عليه وسلم أشد العِداء كعمر بن الخطاب مثلاً مع ذلك صار فيما بعد من أكبر الناس وأقواهم إيماناً بعد أبي بكر الصديق رضي الله عنهما.

فلو أن الرسول صلى الله عليه وسلم جعل ديدنه لعن الكفار ولعن المشركين الذين كانوا يعادونه لظهر التناقض في النهاية هؤلاء الذين يلعنهم وإذا بهم يصبِحون مسلمين مؤمنين. فاقتضى حُسن أدب الرسول صلى الله عليه وسلم مع النَّاس ألا يستعمل لفظة اللعن حتى مع الذين يستحقون اللعن من الكفَّار، وهنا نقول كما قال رب العالمين: {لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}
--------------------------
[الطعن في الأنساب]
جاء في صحيح البخاري وغيره أنه (من رأى ما لم يرى - يعني من ادَّعي أنه رأى في المنام كذا وكذا -وتبرّأ من نسبه فهو من أفرى الفري)، يعني من أكذب الكذِب، شيئان اثنان:
- أن يتبرّأ الإنسان من نسبه
- وأن يزعُم بأنه يرى في المنام كذا وكذا وهو لم ير شيئا
فكما أنه تبرُء الإنسان من نسبه من الكبائر فالطَّعن في نسب المُنتسب إلى نسل ما هو أيضا من الكبائر، فكما لا يجوز المسلم أن يتبرّأ من نسبه لمصلحة -طبعا- مزعومة، كذلك لا يجوز الطعن في نسب هذا المنتسب، وهذا الطعن

- -يُمكن أن يُفسّر بتفسيرين:

- طعن بصورة عامَّة سواء كان شريف أو غير شريف، كأن يُقال أن فلان ما هو ابن فلان، هذا معناه أنه ابن حرام.
- أو يُقال أن هذا منسوب وهو غير منسوبًا، أيضا هذا طعن في النسب؛ لأن الناس مؤمَّنون على أنسابهم.
نحن ليس علينا شيء أننا إذا قبلنا دعوة مدَّعي أنَّه منسوب إلى الحَسن أو الحسين، فلو فرضنا أنه كان صادقًا في ذلك فطعنَّا في نسبه، فنكون حينذاك قد ارتكبنا كبيرة من الكبائر، وإن كان كاذبًا فوزره على نفسه ويكون هو ارتكب هذه المعصية الكبيرة، فإذن الطعن في الأنساب هو من الكبائر ومن خِصال الجاهلية الأولى.

وهذه الخِصال التي كان عليها أهل الجاهلية منها: التفاخر بالأنساب، واحد يقول أنا أبي فلان، وجدِّي فُلان وأنت رجلٌ لا أصل لك، ولا نسب لك ولا حسب لك. فخصلتان متقابلتان:

- الافتخار بالأنساب وهو من عمل الجاهلية
- والطعن في الأنساب أيضا يُقابل ذلك الفخر بالأنساب
فكلاهما من أعمال الجاهلية وكلاهما من المحرَّمات، فينبغي على المسلم ألَّا يقع في شيء من هذه الخِصال الجاهلية لاسيما وهو من أدب الإسلام قوله عليه الصلاة والسلام (من بطَّأ به عمله لم يُسرع به نَسَبه) فنسب الإنسان وإن كان له شرفه من حيث الدنيا لكنه لا يُفيده شيئا في الآخرة أبدًا؛ ولذلك اشتهر عن بعض العلماء من السلف أو الشعراء الذين أوتوا شيئا من العلم حيث قال:
لسنا وإن أحسابنا كرمت ... *** يوما على الأحساب نتكل
نبني كما كانت أوائلنا تبني ... *** ونفعل مثلما يفعلوا
هذا هو التوجيه الإسلامي الصحيح، فإذن لا يجوز الطَّعن في النسب، ولا يجوز الافتخار بالنسب، ولا يجوز الاعتماد أيضا على النَّسب؛ لأن الذي يُفيد المسلم إنما هو عمله.

والحمد لله رب العالمين


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-04-2019, 01:42 PM
سفيان الثوري سفيان الثوري متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2002
الدولة: السعودية
المشاركات: 3,474
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
__________________
قال ابن بطة العكبري الحنبلي في كتابه الإبانة الكبرى: ( وأجمع المسلمون من الصحابة والتابعين وجميع أهل العلم من المؤمنين أن الله تبارك وتعالى على عرشه فوق سماواته بائن من خلقه وعلمه محيط بجميع خلقه لا يأبى ذلك ولا ينكره إلا من انتحل مذاهب الحُلولية.)

قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة 55.

مدونتي :
http://aboabdulazizalslfe.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-04-2019, 08:21 PM
مطنوخ روق مطنوخ روق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 3
افتراضي

تقبل مروري
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مسيرة المسيري في الدفاع عن اليهود والطعن في الأنبياء ... سفيان الثوري منتدى الشريعة والحياة 17 10-01-2011 05:44 PM


الساعة الآن 01:51 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com