عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #26  
قديم 28-12-2002, 05:26 PM
الأيوبي الأيوبي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2001
المشاركات: 4,294,967,272
افتراضي




برق1 أثابك الله
المغفل بدر ، هات المصدر في نقلك لسؤال أحد القضاة للشيخ
والله حسيبك أنت ومن شاكلتك على الكذب
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 29-12-2002, 02:00 AM
برق1 برق1 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 796
افتراضي

أخي أيوبي :
وجزاك أنت ربّي خيرا بغيرتك على حرمات العلماء والدعاة والمجاهدين
أسأل الله لهؤلاء الغلاة في أشياخهم الهداية للحق
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 29-12-2002, 03:40 AM
bader323 bader323 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 627
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة الأيوبي برق1 أثابك الله
المغفل بدر ، هات المصدر في نقلك لسؤال أحد القضاة للشيخ
والله حسيبك أنت ومن شاكلتك على الكذب

عقد في منزل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – بمكة في شهر رجب عام 1413هـ مجلس ضم مجموعة من المشايخ وطلبة العلم .

http://anasalafi.net/showthread.php?...E1%DA%E6%CF%C9


الله المستعان

سلاما يا أيوبي
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 29-12-2002, 09:05 AM
3aber_sabeel 3aber_sabeel غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 7
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله ...
الحمد لله، و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه.
اما بعد..

قال الحافظ ابي قاسم ابن العساكر ، نقل عنه النووي في مقدمة المجموع يقول فيها : ـ

اعلم يا أخي وفقني الله واياك لمرضاته وجعلنا ممن يخشاه ويتقه حق تقاته ، أن لحوم العلماء مسمومة ، وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ، وان من أطلق لسانه في العلماء بالثلب بلاه الله قبل موته بموت القلب . إ . هـ .

فكيف تجزم ( برق1) ان العبرة من السرطان الذي اصاب الشيخ الجامي هي اسكاته عن الكلام ؟؟؟؟؟!!!
ام انك تعلم ما لا يعلمه الا الله ؟؟؟!!

أجوبة الشيخ / سلمان العودة على أسئلة الحوار في السقيفة

السؤال : ما رأيكم في ( السلفيون ) الذين يطعنون في العلماء ؟

الجواب :

أخي الحبيب !

إن الواقع الإسلامي الممزق المتردي لا يحتمل المزيد من الانشقاق , وقد يجد المرء نفسه أحياناً مضطراً لأن يدفع من جهده وأعصابه ما يفوت به الفرص على الأعداء ويدفع به جهل الجاهلين .

ــ لقد تعبت القوى الإسلامية من هذا التطاحن على رغم بساطته إمكاناتها، وضخامة التحديات التي تواجهها .

ــ إذن لا بد أن نربى أنفسنا وشبابنا على روح الجماعة والتآلف والاحتمال والصبر وروح العمل الجاد المثمر الذي لا وقت لديه للانشغال بفلان وعلان .

ــ ونرى أن يجتمع الكل على حسن الظن بالمسلمين والتناصح فيما بنيهم والتماس العذر وترك التراشق من بعيد , وبحث المسائل التي يقع فيها الخلاف بروح أخوية .

( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ) العنكبوت : 69

عجبا لأمرك يا شيخ سلمان بن فهد العودة

فقد قال في المحاضرة في جامع الصالحية في مسجد عنيزة اللتي اسماها "تحرير الارض ام تحرير الانسان":

" والخطاب واضح إنه يتكلم عن ناس ينالون من الدعاة بأشرطة وفي مجالس خاص وفي بعض الأمور ، والمقصود بهـ بهؤلاء ـ : يعني

بعـض المـرجفـيـن فـــي المـــدينــــــــــــة "

و قد سئل " لماذا لا يتـم فضح الأشخاص الذين تكلموا على العلماء والدعاة مادام أنهم على باطل " . وكان جوابه هداه الله :
" يكفيك ما سود الله به وجوههم من خلال خطاب الشيخ عبدالعزيز " .

سئل سماحة الشيخ الوالد : عبدالعزيز بن عبدالله بن باز ـ رحمه الله تعالى ـ عن مراده بالبيان الصادر عن سماحته ، فاجاب سماحته في تاريخ : 28/7/1412هـ في مكة المكرمة بما نصه : ـ ( وذلك عن شريط مسجل ) ـ

بسم الله الرحمن الرحيم ، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ، أما بعد: فالبيان الذي صدر منا المقصود منه دعوة الجميع ، جميع الدعاة والعلماء الى النقد البناء ، وعدم التعرض بالتجريح لأشخاص معينين من إخوانهم الدعاة ، بل كل واحد ينصح لله ولعباده ، واذا علم من اخيه خطاً ناصحه بالله عز وجل بالمكاتبة أو بالمشافهة من دون تجريح في أشرطة أو صحافة أو غير ذلك ، حتى تبقى القلوب مستقيمة ومستمرة على المحبة والولاء والتعاون على البر والتقوى .

وليس المقصود

إخواننا اهل المدينة من طلبة العلم والمدرسين والدعاة ، وليس المقصود غيرهم في مكة أو الرياض أو في جدة ، وإنما المقصود العموم .

واخواننا المشايخ المعروفون في المدينة ليس عندنا فيهم شك هم من أهل العقيدة الطيبة ، ومن أهل السنة والجماعة ،

مثل الشيخ : محمد امان بن علي ـ رحمه الله تعالى ـ ، ومثل الشيخ : ربيع بن هادي ومثل الشيخ : صالح بن سعد السحيمي ، ومثل الشيخ : فالح بن نافع ، ومثل الشيخ محمد بن هادي .

كلهم معروفون لدينا بالإستقامة والعلم والعقيدة الطيبة ، نسأل لهم المزيد من كل خير والتوفيق لما يرضيه .

ولكن دعاة الباطل وأهل الصيد في الماء العكر الذين يشوشون على الناس ، ويتكلمون في هذه الأشياء ، ويقولون ، المراد كذا والمراد كذا !! ، وهذا ليس بجيد ، الواجب حمل الكلام على أحسن المحامل ، وان المقصود التعاون على البر والتقوى وصفاء القلوب ، والحذر من الغيبة التي تسبب الشحناء والعداوة ، نسأل الله للجميع التوفيق .

اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 29-12-2002, 07:26 PM
برق1 برق1 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 796
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أخي عابر سبيل :

الأمور تؤخذ بأماراتها , وما دام الجامي مات بسرطان في اللسان بعد أن تطاول على المصلحين والدعاة , ولم يسلم منه حتى من جاوره من العلماء المعروفين بالفضل كالشيخ بكرأبي زيد حفظه الله , ووصل إلى وصف بعضهم بعبارات تكفيرية !!!
أقول خذ من هذا عبرة واجمع بين تطاوله على الدعاة وإصابة لسانه تحديدا

فإن عاندتني فلك أن تعاند جميع العلماء ! فهم يقرّرون سوء الخاتمة لبعض الناس ويستدلّون ببعض الحوادث

ولا يعني كون المسلم ختم له بسوء أنه خرج من الإسلام إلى الكفر ! فإن فهمت هذا فراجع علمك
ولكن الله يجعل من بعض الناس عبرة لبعض ( هذا لمن كان له قلب )

(( والسعيد من وعظ بغيره ))

فقط يجب أن تخشى ولو لمجرّد الخشية أن يكون هذا إسكاتا للسانه الذي آذى عباد الله , ونذيرا لكم من هذا المسلك الوخيم

أمّا أنا فلا أراها في الجامي إلا أمارة واضحة الدلالة نسأل الله السلامة

وعليه فأجدها مناسبة طيبة أن أعيد عليك كلمة ابن عساكر الشهيرة - رحمه الله - والتي نقلتها أنت لتعلم أنّها حجة عليك , فالحافظ يخاطب بها الجامي والمدخلي وأمثالهما ويحذّرهما من أن يختم لهما بسوء , بنهشهما اللحوم المسمومة , فما أطاعه الجامي , بل خالف نصحه , فلعلّ ما أصابه هو ما حذّره منه ابن عساكر من سوء الخاتمة - نسأل الله السلامة -

قال الحافظ ابن عساكر: ـ

(( اعلم يا أخي وفقني الله واياك لمرضاته وجعلنا ممن يخشاه ويتقه حق تقاته ، أن لحوم العلماء مسمومة ، وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ، وان من أطلق لسانه في العلماء بالثلب بلاه الله قبل موته بموت القلب .. ))


وإن شئت دليلا آخر على أنّكم على غير الحق في هذا المسلك فراجع ما أصاب غير الجامي !!!

أتذكر أحد الذين ظلّوا يتطاولون على الدعاة منكم وكيف تحوّل إلى ( سربوت مخازلجي في العليا ) بعد أن كان من رؤوسكم الحربية ؟

وأيضا خذ مثالا آخر :
فهؤلاء الدعاة الذين تطاولتم عليهم لهم القبول بين الناس ! وأنتم مكروهون !!!
ومن سنن الله أن من أرضاه بسخط الناس رضي الله عنه وأرضـــــــــــــــــــــى عنه الـنـــــــــــــــــــــــــــاس , ومن أرضى الناس بسخطه سخط الله عليه وأسخط عليه الناس
وهذا ما أراه حصل فالدعاة الربانيون وقفوا منكرين للمعاصي المنتشرة والمنكرات الرسمية وغير الرسمية , وطلبوا رضا الله ولو سخط عليهم السلاطين , فابتلى الله صبرهم , ومدّة كما ابتلى يوسف والأنبياء والعاة , ثم أكرمهم بما ترى من تقدير الناس وحكومتهم لهم !

أمّا أنتم فقد أرضيتم السلطان بوقوفكم بوجه الدعاة ففرّق الله شملكم وأسخط عليكم الناس ( حتى السلطان )
الجامي توفي بسرطان اللسان
صاحبك ولا أسمّيه , انحرف
والدكتور ( الخطيب ) عبد العزيز العسكر طّرد شرّ طردة مغضوبا عليه من العامة والسلطان !!!

ثمّ المدخلي !!!!!!
أخبرني عن سبب خروجه من المدينة إلى مكة مؤخر ( بعد هدوء الزوبعة )

والنتيجة أن الفتنة حصلت فاختبر الله بها صبر الصادقين في مواجهة سخط الحكام وتخذيل أمثالكم فصبروا فأعقبهم الله كرامة ومقاما !
أمّا أنتم فقد أعقبكم الله نبذا وتفرّق شمل , وخذلانا نسأل الله السلامة
ألا تعتبرون ؟!
هداكم الله للحق




أمّا نقولك هذه عن الشيخ عبد العزيز - رحمه الله - والشيخ سلمان حفظه الله فهي أقصى ما تجدون على الشيخ سلمان !!!
فاذكر لي ما تراه فيها من خلل في العقيدة أو خروج عن منهج أهل السنة والجماعة كما طبّلتم كثيرا, ومددتم ألسنتكم طويلا

وفقني الله وإياك والمسلمين إلى الخير وعصمنا جميعا بحبله
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 29-12-2002, 07:51 PM
برق1 برق1 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 796
افتراضي

أخي عابر سبيل :

لم لا تلتفت إلى القول الصريح أعلاه للشيخ ابن باز , وتسلّم به , لتبرأ أمام الله من عاقبة التمادي في الباطل في الوقت الذي يدلّكم فيه رجل كابن باز إلى أنّ العودة وسفر وغيرهما على المنهج الصواب ؟؟؟؟!!!!
ألست تطلب ما يرضي الله ؟
هذا الشيخ عبد العزيز يدلّك عليه !


و لعلك اطّلعت أيضا على تزكية العلامة الألباني - رحمه الله - للشيخ سلمان وسفر والعمر , ونفي ما اتهمتموهم به


وإذا أردت الاطمئنان فابحث متجردا عمّا يخالف عقيدة أهل السنة والجماعة في عند العودة والحوالي والعمر والدويّش وباقي إخوانهم
فلن تجد ما كنت تظنّه بسبب تهويل الجامي والغالين به ( وأنت منهم )
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 30-12-2002, 01:30 AM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة WHITE FALCON أخــــي العزيــــــز / بـــــــرق

حـــــفظك اللــــه و وفقــــك لمـــا يحــــبه و يرضــــــــاه

رجـــــائي لــك ألا تضــــيع وقـــــتك مـــــع هــــؤلاء ،

دعــــهم يأكلــــوا لحـــوم العلمــــاء ليفوزا بســـوء العاقـــبة،

لـــقد أســمعت لو نـــاديت حــــيا*** ولكن لا حــــياة لمـــن تنــــادي

إذا كــــان كبـــار العلمـــاء قالـــوا كلمـــتهم ، فلم لاتدعــوا مالاعلم لكم به!!
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 30-12-2002, 06:23 AM
3aber_sabeel 3aber_sabeel غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 7
افتراضي

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين:

أما بعد : -

أتعتبر الموت بالمرض سوء خاتمة ؟؟!!!
الم يمت الرسول -صلى الله عليه وسلم- نتأثرا بمرضه ؟؟!!
ام ستقول في حالة السرطان سوء خاتمة و في حالة اخرى حسن خاتمة
و اقولها لك مرة اخرى
اتدعي انك تعلم ما لا يعلمه الا الله ؟؟؟؟!!!!

حسنا .... خذ درسا مجانيا في علامات حسن و سوء الخاتمة

أولاً : حسن الخاتمة

حسن الخاتمة هو: أن يوفق العبد قبل موته للتقاصي عما يغضب الرب سبحانه، والتوبة من الذنوب والمعاصي، والإقبال على الطاعات وأعمال الخير، ثم يكون موته بعد ذلك على هذه الحال الحسنة، ومما يدل على هذا المعنى ما صح عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أراد الله بعبده خيراً استعمله) قالوا: كيف يستعمله؟ قال: (يوفقه لعمل صالح قبل موته) رواه الإمام أحمد والترمذي وصححه الحاكم في المستدرك.

ولحسن الخاتمة علامات، منها ما يعرفه العبد المحتضر عند احتضاره، ومنها ما يظهر للناس.

أما العلامة التي يظهر بها للعبد حسن خاتمته فهي ما يبشر به عند موته من رضا الله تعالى واستحقاق كرامته تفضلا منه تعالى، كما قال جل وعلا: (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون) فصلت: 30 ، وهذه البشارة تكون للمؤمنين عند احتضارهم، وفي قبورهم، وعند بعثهم من قبورهم.

ومما يدل على هذا أيضا ما رواه البخاري ومسلم في (صحيحيهما) عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أحب لقاء اله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه) فقلت: يا نبي الله! أكراهية الموت، فكلنا نكره الموت؟ فقال: (ليس كذلك، ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته أحب لقاء الله، وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه كره لقاء الله وكره الله لقاءه) .

أما عن علامات حسن الخاتمة فهي كثيرة، منها،

النطق بالشهادة عند الموت، ودليله ما رواه الحاكم وغيره أن رسول صلى الله عليه وسلم قال : (من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة)

ومنها: الموت برشح الجبين، أي : أن يكون على جبينه عرق عند الموت، لما رواه بريدة بن الحصيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (موت المؤمن بعرق الجبين) رواه أحمد والترمذي.

ومنها: الموت ليلة الجمعة أو نهارها لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه اله فتنة القبر).

ومنها: الاستشهاد في ساحة القتال في سبيل الله، أو موته غازيا في سبيل الله، أو موته بمرض الطاعون أو بداء البطن كالاستسقاء ونحوه، أو موته غرقاً، ودليل ما تقدم ما رواه مسلم في صحيحه عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما تعدون الشهيد فيكم؟ قالوا: يا رسول الله ، من قتل في سبيل الله فهو شهيد، قال: إن شهداء أمتي إذا لقليل قالوا: فمن هم يا رسول الله ؟ قال: من قتل في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في الطاعون فهو شهيد، ومن مات في البطن فهو شهيد، والغريق شهيد).

ومنها: الموت بسبب الهدم، لما رواه البخاري ومسلم عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الشهداء خمسة: المطعون، والمبطون، والغرق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله) .

ومن علامات حسن الخاتمة، وهو خاص بالنساء : موت المرأة في نفاسها بسبب ولدها أو هي حامل به، ومن أدلة ذلك ما رواه الإمام أحمد وغيره بسند صحيح عن عبادة بن الصامت أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبر عن الشهداء، فذكر منهم: (والمرأة يقتلها ولدها جمعاء شهادة، يجرها ولدها بسرره إلى الجنة) يعني بحبل المشيمة الذي يقطع عنه.

ومنها الموت بالحرق وذات الجنب، ومن أدلته أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم عدد أصنافاً من الشهداء فذكر منهم الحريق، وصاحب ذات الجنب: وهي ورم حار يعرض في الغشاء المستبطن للأضلاع.

ومنها: الموت بداء السل، حيث أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه شهادة.

ومنها أيضاً : ما دل عليه ما رواه أبو داود والنسائي وغيرهما أنه صلى الله عليه وسلم قال: (من قتل دون ما له فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد) .

ومنها: الموت رباطا في سبيل الله، لما رواه مسلم عنه صلى الله عليه وسلم قال: (رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله، وأجري عليه رزقه، وأمن الفتان) . ومن أسعد الناس بهذا الحديث رجال الأمن وحرس الحدود براً وبحراً وجواً على اختلاف مواقعهم إذا احتسبو الأجر في ذلك .

ومن علامات حسن الخاتمة الموت على عمل صالح، لقوله صلى الله عليه وسلم: (من قال لا إله إلا الله ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة، ومن تصدق بصدقة ختم له بها دخل الجنة) رواه الإمام أحمد وغيره.

فهذه نحو من عشرين علامة على حسن الخاتمة علمت باستقراء النصوص، وقد نبه إليها العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في كتابه القيم (أحكام الجنائز).

واعلم أخي الكريم أن ظهور شيء من هذه العلامات أو وقوعها للميت، لا يلزم منه الجزم بأن صاحبها من أهل الجنة، ولكن يستبشر له بذلك، كما أن عدم وقوع شيء منها للميت لا يلزم منه الحكم بأنه غير صالح أو نحو ذلك. فهذا كله من الغيب.

--------------------------------------------------------------------------------

أسباب حسن الخاتمة

من أعظمها: أن يلزم الإنسان طاعة الله وتقواه، وراس ذلك وأساسه تحقيق التوحيد، والحذر من ارتكاب المحرمات، والمبادرة إلى التوبة مما تلطخ به المرء منها، وأعظم ذلك الشرك كبيره وصغيره.

ومنها: أن يلح المرء في دعاء اله تعالى أن يتوفاه على الإيمان والتقوى.

ومنها: أن يعمل الإنسان جهده وطاقته في إصلاح ظاهره وباطنه، وأن تكون نيته وقصده متوجهة لتحقيق ذلك، فقد جرت سنة الكريم سبحانه أن يوفق طالب الحق إليه، وان يثبته عليهن وأن يختم له به.

--------------------------------------------------------------------------------

ثانياً : سوء الخاتمة

أما الخاتمة السيئة فهي: أن تكون وفاة الإنسان وهو معرض عن ربه جل وعلا، مقيم على مسا خطه سبحانه، مضيع لما أوجب الله عليه، ولا ريب أن تلك نهاية بئيسة، طالما خافها المتقون، وتضرعوا إلى ربهم سبحانه أن يجنبهم إياها.

وقد يظهر على بعض المحتضرين علامات أو أحوال تدل على سوء الخاتمة، مثل النكوب عن نطق الشهادة - شهادة أن لا إله إلا الله - ورفض ذلك، ومثل التحدث في سياق الموت بالسيئات والمحرمات وإظهار التعلق بها، ونحو ذلك من الأقوال والأفعال التي تدل على الإعراض عن دين الله تعالى والتبرم لنزول قضائه.

ولعل من المناسب أن نذكر بعض الأمثلة على ذلك:

وسوء الخاتمة على رتبتين - نعود الله من ذلك: على القلب عند سكرات الموت وظهور أهواله: إما الشك وإما الجحود فتقبض الروح على تلك الحال وتكون حجابا بينه وبين الله، وذلك يقتضي البعد الدائم والعذاب المخلد .

والثانية وهي دونها، أ، يغلب على قلبه عند الموت حب أمر من أمور الدنيا أو شهوة من شهواتها المحرمة، فيتمثل له ذلك في قلبه، والمرء يموت على ما عاش عليه، فإن كان ممن يتعاطون الربا فقد يختم له بذلك، وإن كان ممن يتعاطون المحرمات الأخرى من مثل المخدرات والأغاني والتدخين ومشاهدة الصور المحرمة وظلم الناس ونحو ذلك فقد يختم له بذلك، أي بما يظهر سوء خاتمته والعياذ بالله ، ومثل ذلك إذا كان معه أصل التوحيد فهو مخطور بالعذاب والعقاب.

أسباب سوء الخاتمة

وبهذا يعلم أن سوء الخاتمة يرجع لأسباب سابقة، يجب الحذر منها.

ومن أعظمها: فساد الاعتقاد، فإن من فسدت عقيدته ظهر عليه أثر ذلك أحوج ما يكون إلى العون والتثبيت من الله تعالى:

ومنها: الإقبال على الدنيا والتعلق بها.

ومنها: العدول عن الاستقامة والإعراض عن الخير والهدى.

ومنها: الإصرار على المعاصي وإلفها ، فإن الإنسان إذا ألقت شيئا مدة حياته وأحبه وتعلق به، يهود ذكره إليه عند الموت، ويردده حال الاحتضار في كثير من الأحيان.

وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله: (إن الذنوب والمعاصي والشهوات تخذل صاحبها عند الموت، مع خذلان الشيطان له، فيجتمع عليه الخذلان مع ضعف الإيمان، فيقع في سوء الخاتمة، قال تعالى: (وكان الشيطان للإنسان خذولا) الفرقان:29

وسوء الخاتمة - أعاذنا الله منها - لا يقع فيها من صلح ظاهره وباطنه مع الله، وصدق في أقواله وأعماله، فإن هذا لم يسمع به، وإنما يقع سوء الخاتمة لمن فسد باطنه عقدا، وظاهره عملا، ولمن له جرأة على الكبائر، وإقدام على الجرائم ، فربما غلب ذلك عيه حتى ينزل به الموت قبل التوبة) أ .هـ

الهم اجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أعمارنا أواخرها، وخير أيامنا يوم نلقاك فيه، اللهم وفقنا جميعا لفعل الخيرات واجتناب المنكرات . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 30-12-2002, 07:28 AM
3aber_sabeel 3aber_sabeel غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 7
افتراضي

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين:

أما بعد : -

اما بالنسبة الى ما نسبته الى شيوخنا من طعن في العلماء ..الخ ,,


فقد سئل الشيخ عبد العزيز بن باز
ما واجب علماء المسلمين حيال كثرة الجمعيات والجماعات في كثير من الدول الإسلامية وغيرها ، واختلافها فيما بينها حتى إن كل جماعة تضلل الأخرى . ألا ترون من المناسب التدخل في مثل هذه المسألة بإيضاح وجه الحق في هذه الخلافات ، خشية تفاقمها وعواقبها الوخيمة على المسلمين هناك ؟

: إن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بين لنا دربا واحدا يجب على المسلمين أن يسلكوه وهو صراط الله المستقيم ومنهج دينه القويم ، يقول الله تعالى : وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ كما نهى رب العزة والجلال أمة محمد صلى الله عليه وسلم عن التفرق واختلاف الكلمة .

لأن ذلك من أعظم أسباب الفشل وتسلط العدو كما في قوله جل وعلا : وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وقوله تعالى : شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ فهذه دعوة إلهية إلى اتحاد الكلمة وتآلف القلوب .

والجمعيات إذا كثرت في أي بلد إسلامي من أجل الخير والمساعدات والتعاون على البر والتقوى بين المسلمين دون أن تختلف أهواء أصحابها فهي خير وبركة وفوائدها عظيمة ، أما إن كانت كل واحدة تضلل الأخرى وتنقد أعمالها فإن الضرر بها حينئذ عظيم والعواقب وخيمة .

فالواجب على علماء المسلمين توضيح الحقيقة ومناقشة كل جماعة أو جمعية ونصح الجميع بأن يسيروا في الخط الذي رسمه الله لعباده ودعا إليه نبينا محمد ، ومن تجاوز هذا واستمر في عناده لمصالح شخصية أو لمقاصد لا يعلمها إلا الله ، فإن الواجب التشهير به والتحذير منه ممن عرف الحقيقة ، حتى يتجنب الناس طريقهم وحتى لا يدخل معهم من لا يعرف حقيقة أمرهم فيضلوه ويصرفوه عن الطريق المستقيم الذي أمرنا الله باتباعه في قوله جل وعلا : وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ومما لا شك فيه أن كثرة الفرق والجماعات في المجتمع الإسلامي مما يحرص عليه الشيطان أولا وأعداء الإسلام من الإنس ثانيا : لأن اتفاق كلمة المسلمين ووحدتهم وإدراكهم الخطر الذي يهددهم ويستهدف عقيدتهم يجعلهم ينشطون لمكافحة ذلك والعمل في صف واحد من أجل مصلحة المسلمين ودرء الخطر عن دينهم وبلادهم وإخوانهم ، وهذا مسلك لا يرضاه الأعداء من الإنس والجن ، فلذا هم يحرصون على تفريق كلمة المسلمين وتشتيت شملهم وبذر أسباب العداوة بينهم ، نسأل الله أن يجمع كلمة المسلمين على الحق ، وأن يزيل من مجتمعهم كل فتنة وضلالة ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .

فإن الواجب التشهير به والتحذير منه ممن عرف الحقيقة ، حتى يتجنب الناس طريقهم وحتى لا يدخل معهم من لا يعرف حقيقة أمرهم فيضلوه ويصرفوه عن الطريق المستقيم الذي أمرنا الله باتباعه في قوله جل

و هذا يوضح ان الشيخ لم يطعن في العلماء كما تزعم و انما نصحهم نصيحة اخ لاخيه .... و لما عاندوا و لم ينتهوا عن اخطائهم كان من الواجب على الشيخ التشهير بهم والتحذير منهم ممن عرف الحقيقة و المراد من ذلك :

حتى يتجنب الناس طريقهم وحتى لا يدخل معهم من لا يعرف حقيقة أمرهم فيضلوه ويصرفوه عن الطريق المستقيم الذي أمرنا الله باتباعه في قوله جل وعلا : وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ومما لا شك فيه أن كثرة الفرق والجماعات في المجتمع الإسلامي مما يحرص عليه الشيطان أولا وأعداء الإسلام من الإنس ثانيا : لأن اتفاق كلمة المسلمين ووحدتهم وإدراكهم الخطر الذي يهددهم ويستهدف عقيدتهم يجعلهم ينشطون لمكافحة ذلك والعمل في صف واحد من أجل مصلحة المسلمين ودرء الخطر عن دينهم وبلادهم وإخوانهم

اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه
و صلى الله و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 30-12-2002, 12:15 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة abady6 اخي سفيان ولن اوجه الكلام لاأتباعك مهنق وبدر والصواعق وغيرهم

اخي سفيان مهما جمعت من المال فان المال الذي تاخذه تحت اي بند او مسمى سيكون وبالا عليك يوم القيامه

اتعرف ماهو الاجر الذي سوف تناله من رب العباد لو انك اتبعت طريق الحق ولم تنهش في لحوم العلماء ان اجرك كبير بأذن الله فانت لن تكف لسانك وحدك بل المطبيلين الذين يرفعون مواضيعك

والله لن ينفعوك في القبر بل سيقولون هو الذي اضلنا ونحن كنا نتبعه

انا لاانتظر منك ردا لااني مقدر انك لاتجيد الا الكبي بيست (قص ولزق)

اخي سفيان اتنمنى ان يردك الله الى طريق الحق

اخيرا ساتركك مع كتاب الله لتتدبر فيه لعل الله ان يفتح عليك

قال الله تعالى

( إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ )

قال الله تعالى


( شَرَعَ لَكُمْ مِنْ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ)
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 31-12-2002, 01:26 AM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

اقتباس:
باقتباس من مشاركة نواف2002 انتم حاقدين على الشيخين الجليلين سفر وسلمان

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم

الغيره اعمتكم
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 31-12-2002, 02:09 AM
برق1 برق1 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 796
افتراضي

أخي عابر سبيل :

الحقّ أن كلامك عن أمارات سوء وحسن الخاتمة حقّ عظيم النفع فجزاك ربّي خيرا

ووالله لكأنك تنصح به نفسك ومن على نهجك من الغلاة بالجامي , وتحذر نفسك من سوء المسلك وبالتالي الختام

أمّا عن كون كل مرض أو كل سرطان دليلا على سوء الخاتمة , فلا , ليس دليلا
وثق أنّني لست جاهلا بأن من صالحي الناس من مات بالمرض - ولا أزكّي على الله أحدا - أو بما أصاب محمدا صلوات ربي وسلامه عليه من مرض الموت , فلست بحاجة إلى أن تذكّرني به .

إليك مثالا في التفرقة بين متشابهات الأمور في ظاهر بما يصاحب كلّ منها من أمارات :

الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله - مات بالسرطان
وشيخكم الجامي مات بالسرطان
وعليك فقط أن تتأمّل الفرق في الحالين رابطا الحيثيات بالنتائج ( مسلك الرجل بنوع ومكان المرض )!

فسرطان العثيمين - غفر الله له - في جوفه - يفسّر بأنه بشارة خير لورود الدليل على مرض الجوف - كما تعلم - ولكوننا لا نعرف عن الشيخ أنه مثلا كان يأكل الحرام كالربا ! لنربط بين مرض البطن وهذا المسلك - وحاشا الشيخ -

أمّا شيخكم الجامي فقد أكثر التطاول على الدعاة والمجاهدين في سبيل نصرة الدين وتمادى في ذلك - مصرّا عليه - وصار قدوة لكم في هذا المسلك الوقح , بل وأثّر بتلبيسه على الشيخ ربيع - غفر الله له وحماه من الزلل - فصار سبب شرّ وقدوة سوء لغيره متزعما هذا المنهج حاملا لواءه حتى هلك معه من هلك في طريق الغيبة والوقيعة بالدعاة باسم النصيحة بسببه

من هنا يجب أن تتأمّلوا كونه هلك بمرض في ( لســــــــــــــــــــــــــــــانه ) مع ندرته !
ذاك اللسان الذي لاك أعراض الدعاة جورا وزورا وبهتانا

وكم حذّركم العلماء من الوقيعة بالدعاة فما ارعويتم بل صرتم تستشهدون بكلام عام يحتمل التأويل لتحبطوا كلاما خاص الدلالة لا يحتمل التأويل من مثل قول الشيخ عبد العزيز - رحمه الله - : (( ... ولا تجوز غيبتهم ويجب الذب عنهم كغيرهم من اهل العلم من اهل السنة والجماعه وليس واحدا منهم معصوما وهكذا غيرهم من اهل العلم بل كل واحد يخطئ ويصيب فيؤخذ من قوله ما اصاب به الحق ويترك ما خالف به الحق ويحمل على احسن المحامل مهما استطاع المؤمن ذلك احسانا للظن بالاخوان وحملا لهم على احسن المحامل ... )) انتهى

ومع أن الشيخ أثبت أن الخطأ محتمل منهم فقد بيّن أنهم كغيرهم من العلماء في هذه الأخطاء ( فالله يأبى أن تكون العصمة لغير نبيّه صلى الله عليه وسلّم ) فثقد وصفهم - غفر الله له - بأنهم:
ليسوا بمبتدعة , ولا بخوارج , وهم من أهل السنة والجماعة

وبيّن لكم أنتم بالذات ( فالخطاب موجه لكم ) حرمة غيبتهم ( والغيبة من أكبر الكبائر )

بل وبيّن لكم وجوب الذب عنهم كغيرهم من علماء أهل السنة والجماعة

أعيد عليك نصّ كلام الشيخ مقطّعا لتتدبّر كيف أنه صريــــــــــــح لا يقوم لكم معه حجة :

قال عنهم - رحمه الله - :
(( ... اشرطتهم مفيده ))

(( وليسوا مبتدعه وليسوا خوارج ))

(( ولا تجوز غيبتهم ))

(( ويجب الذب عنهم كغيرهم من اهل العلم من اهل السنة والجماعه ))

(( وليس واحدا منهم معصوما وهكذا غيرهم من اهل العلم بل كل واحد يخطئ ويصيب ))


يا سبحان الله !
تتعامون عن هذا البيان الواضح الدقيق العبارة المذكورة فيه أسماؤهم بأعيانهم , باحثين بما أوتيم عن نصوص عامة أو محتملة لتدحضوا مثل هذا النص

وهذا هو عين الجدال بالباطل لتدحضوا به الحق , علمتم أو لم تعلموا , سواء كان هذا بسوء طوّية منكم أو بغلوّ في منهج الجامي جعلكم مطيّة للشيطان دون علمكم , وكلا الأمرين عليكم وبالا - نسأل الله السلامة من حالكم


ألم تأخذوا عبرة من الحرب الضروس بين أقطاب حزبكم المسمى ( الجماعة السلفية ) في اليمن بعد موت مقبل الوادعي ؟!
ألم يصل بهم الأمر إلى اتهام أحدهم - وأنت تعرف الأسماء لكونها عمدة عندكم - الأخر بأنه يأخذ أموال الناس باسم الدعوة وأعمال الخير ثم يسرقها لنفسه !!!!!
وطلب بعضهم من الحكومة اليمنية تهجير بعض !!!
كلّ هذا بسبب تنافسهم على خلافة الوادعي على زعامة الجماعة !!!!!
وزد لمعلوماتك أنه لمّا رأي المدخلي - وهو حيّ يرزق فاسأله - ما حلّ بهم من فرقة تدخّل بالوساطة مرجحا كفّة أحدهم للزعامة , ثار عليه آخران ورفعا احتجاجا للحكومة على المدخلي أنه يتدخّل في الشؤون الداخلية لليمن !!!

فبالله عليك هل هؤلاء يستحقون لقب مشايخ , وهذه صفاتهم وأخلاقهم وعطاياهم لبعض عند الملمّات ؟
فكيف بهم عند الفتن ؟!
ألا ترى ما هم عليه من طويّات على بعض ! فهل هؤلاء طلاب للآخرة أو الدنيا ؟

فلا عجب - وقد جادوا على بعضهم بشتائم يترفع عنها العامة - أن يجودوا على من لم يرضوا منهجه كالعودة والحوالي والدويّش والعمر بأطم وأعظم من التبديع والرمي بالخروج وأشنع !

أوصي نفسي وإياك وجميع الإخوة بهذا الدعاء :

(( اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعة وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ))
اللهم آمين

علينا أن ندعو الله به معترفين بجهلنا واضطرارنا إلى هداه وتوفيقه , والخير فيما اختاره الله لعبده الصادق
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 02-01-2003, 05:13 AM
bader323 bader323 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 627
افتراضي

بارك الله فيك أخي عابر سبيل ......

أقول و بالله أستعين اتق الله أخي برق 1 ولا تتكلم في مثل هذه الأمور لأن الله له حكمة في خلقه ....

و أقول أن الشيخ ابن عثيمين أسكنه الله جنات النعيم قد اصيب بسرطان في جوفه ثم انتقل السرطان إلى جميع أعضاء جسمه بما فيه لسانه رحمه الله رحمه الله ........وأنا أستغرب أشد الإستغراب؟!!! من أنت حتى تتكلم بهذا الكلام عن الشيخ محمد آمان الجامي رحمه الله و قد تكلم أهل العلم فيه و مدحوه و كانوا حاضرين عن دفنه في بقيع الغرقد بالمدينة النبوية .


رحم الله الشيخ العلامة محمد أمان الجامي يا ترى كم نال هذا الشيخ من الأجور ..بسبب ما بهته به أهل البهت ..
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 02-01-2003, 05:14 AM
bader323 bader323 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 627
افتراضي

ففي كتاب سماحة مفتي عام المملكة العربية السعودية رحمه الله رقم (64/في 9/1418هـ قال عن الشيخ محمد أمان :

{معروف لدي بالعلم و الفضل و حسن العقيدة ، و النشاط في الدعوة إلى الله سبحانه و التحذير من البدع و الخرافات غفر الله له و أسكنه فسيح جناته و أصلح ذريته وجمعنا و إياكم و إياه في دار كرامته إنه سميع قريب}.

===============================

وقَــالَ فضيلة الشيخ محمد بن علي بن محمد ثاني المدرس بالمسجد النبوي رحمه الله في كتابه المؤرخ في 4/1/1417هـ :

{ و فضيلته عالم سلفي من الطراز الأول في التفاني في الدعوة الإسلامية وله نشاط في المحاضرات في المساجد و الندوات العلمية في الداخل و الخارج ،وله مؤلفات في العقيدة و غيرها جزاه الله عن الإسلام و المسلمين خير الجزاء و أجزل له
الأجر في الآخرة إنه سميع مجيب}.

===============================

وكتب فضيلة شيخنا العلامة الشيخ عبدالمحسن بن حمد العباد البدر المدرس بالمسجد النبوي ، حفظه الله تعالى :

{عرفت الشيخ محمد أمان بن علي الجامي طالباً في معهد الرياض العلمي ثم مدرساً
بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في المرحلة الثانوية ثم في المرحلة الجامعية .

عرفته حسن العقيدة سليم الاتجاه ، وله عناية في بيان العقيدة على مذهب السلف ، و التحذير من البدع وذلك في دروسه و محاضراته و كتاباته غفر الله له و رحمه و أجزل له المثوبة} .
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 02-01-2003, 05:17 AM
bader323 bader323 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2002
المشاركات: 627
افتراضي

وكتب فضيلة الشيخ الدكتور صالح بن فوزان الفوزان في كتابه المؤرخ 3/3/1418هـ قائلاً :
{الشيخ محمد أمان كما عرفته : إن المتعلمين و حملة الشهادات العليا المتنوعة كثيرون و لكن قليل منهم من يستفيد من علمه و يستفاد منه ، و الشيخ محمد أمان الجامي هو من تلك القلة النادرة من العلماء الذين سخروا علمهم و جهدهم في نفع المسلمين و توجيههم بالدعوة إلى الله على بصيرة من خلال تدريسه في الجامعة الإسلامية وفي المسجد النبوي الشريف وفي جولاته في الأقطار الإسلامية الخارجية و تجواله في المملكة لإلقاء الدروس و المحاضرات في مختلف المناطق يدعو إلى التوحيد و ينشر العقيدة الصحيحة ويوجه شباب الأمة إلى منهج السلف الصالح و يحذرهم من المبادئ الهدامة الدعوات المضللة . و من لم يعرفه شخصياً فليعرفه من خلال كتبه المفيدة و أشرطته العديدة التي تتضمن فيض ما يحمله من علم غزير و نفع كثير .

وما زال مواصلاً عمله في الخير حتى توفاه الله . وقد ترك من بعده علماً ينتفع به متمثلاً في تلاميذه و فيكتبه ، رحمه الله رحمة واسعة وغفر له و جزاه عما علم و عمل خير الجزاء . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله و صحبه}.
============================

وكتب فضيلة شيخنا الأستاذ الدكتور محمد بن حمود الوائلي المدرس بالمسجد النبوي و الجامعة الإسلامية و وكيلها للدراسات العليا و البحث العلمي في كتابه المؤرخ في 29/5/1417هـ :

بسم الله الرحمن الرحيم ما أعرفه عن فضيلة الشيخ محمد أمان بن علي الجامي رحمه الله ،- لقد طلب مني أحد تلاميذي – وهو من أخص تلاميذ الشيخ محمد أمان الجامي المتأخرين – أن أكتب شيئاً مما أعرفه عن شيخه و شيخنا الشيخ محمد أمان رحمه الله لأنه بصدد إخراج كتيب عن حياة فضيلته فأقول و بالله التوفيق : بدأت معرفتي بالشيخ رحمه الله عام 1381هـ عندما قامت هذه الدولة السعودية الكريمة حفظها الله بإنشاء الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في العام المذكور و كان رحمه الله من أوائل المدرسين بها وكنت أحد طلابها ، كان رحمه الله من بين عدد من المشايخ الذين يولون طلابهم عناية خاصة لا تقف عند علاقة المدرس بتلميذه في الفصل وكان في عامة دروسه يعني عناية عظيمة بعقيدة السلف الصالح – رضي الله عنهم – لا يترك مناسبة تمر دون أن يبين فيها مكانة هذه العقيدة ، لا فرق في ذلك بين دروس العقيدة و غيرها .

وهو حين يتحدث عن عقيدة السلف الصالح و يسعى في غرسها في نفوس أبنائه الطلاب الذين جاء أكثرهم من كل فج عميق ، إنما يتحدث بلسان خبير بتلك العقيدة ، لأنه ذاق حلاوتها و سبر غورها حتى إن السامع المشاهد له و هو يتكلم عنها ليحس أن قلبه ينضح حباً و تعلقاً بها ، و كانت له رحلات في مجالي الدعوة و التعليم خارج المملكة ، لا يدع مناسبة تجئ أو فرصة تمر دون أن يبين فيها سمو هذه العقيدة و صفاءها ورحابتها بياناً شافياً . و أن القارئ ليلمس صدق دعوته في كتبه و رسائله التي ألفها . و قد حضرت مناقشة رسالته في مرحلة الدكتوراه في دار العلوم التابعة لجامعة القاهرة بمصر و كان يسعى في عامة مباحثها إلى بيان صفاء عقيدة السلف الصالح و سلامة منهجها و تجلت شخصيته العلمية في قدرته – أثناء المناقشة – على كشف زيف كل منهج خرج عن عقيدة السلف و بطلان كل دعوة صوبت نحو دعاتها المخلصين الذين أفنوا أعمارهم في خدمتها و الوقوف عندها و الدعوة إليها و دحض كل مقالة أو شبهة يحاول أهل الباطل النيل بها من هذه العقيدة .

وخلاصة القول : إن فضيلته – رحمه الله – كان شديد الحب لعقيدة السلف الصالح ، مخلصاً في الدعوة إليها ، متفانياً في الدفاع عنها ، لا يمنعه من أن يقول الحق في ذلك اعتراض معترض أو مقاطعة مخالف ، رحمه الله و غفر لنا و له }.
================

وماذا بعد ؟!!!!! ألا تعجبكم هذه التزكيات .............لا حول و لا قوة إلا بالله
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 02-01-2003, 09:41 AM
عدو الجهل عدو الجهل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2002
المشاركات: 128
افتراضي

اخى/برق1

السلام عليكم
بارك الله فيك
و جزاك الله
خـــــــــيــــراً
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 03-01-2003, 01:58 AM
برق1 برق1 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 796
افتراضي

أسأل الله أن يزيدك علما وفضلا أخي الغالي عدوّ الجهل
وجزاك ربي خيرا بحرصك على أعراض الدعاة إلى الله

ولا أدري أخي الكريم ماالذي يمنع الإخوة الغالين بالجامي من قبول هذا القول الفصل من الشيخ عبد العزيز - غفر الله له -
أسأل الله أن ييسر لهم قبول الحق في هذا الباب فإني أراه ثقيلا على أنفسهم
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 03-01-2003, 03:15 PM
نواف2002 نواف2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2001
المشاركات: 7,023
افتراضي

بارك الله فيك اخي الكريم برق
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 04-01-2003, 10:07 AM
الأبنوي الغامدي الأبنوي الغامدي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 78
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


لا حول ولا قوة الا بالله

كيف يتجرأ الانسان المسلم العاقل ان ياكل لحم اخيه المسلم ويغتابه ويشتمه ويتعدى على عرضه ويتهمه



سبحان الله اين انتم من كتاب الله سبحانه وتعالى


الم يحرم الله الغيبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الم يحرم الله الغمز واللمز ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



الم يحرم الله التنابز بالا لقاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الم يحرم الله معاداة اولياء الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الم يحرم الله سوء الظن باخوك المسلم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ثم اين انتم من سنة نبيكم صلى الله عليه وسلم



الم يحرم الغيبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الم يحرم التفاحش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



الم يحرم التباغض ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



الم يحرم التحاسد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




الم يحرم سوء الظن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



الم يحرم التدابر والفحش في الكلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




عن من تتحدثون عن اليهود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ام النصارى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

انتم تتحدثون عن اخوان مسلمين مشهود لهم بالايمان والتقوى ولم يجمع علماء البلد السابقون واللاحقون على ان من تتحدثون عنهم مبتدعه او كفرة .

اخواني اتقوا الله في اخوانكم واعلموا ان كل انسان له اخطاءه ولكن ذلك لا يعطي لاحد الحق في التطاول على احد


اسال الله ان يهديني واياكم الى طريق الحق وان لا يجعل في قلوبنا غل للذين آمنوا .
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 04-01-2003, 10:30 PM
برق1 برق1 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2002
المشاركات: 796
افتراضي

أخي الأبنوي الغامدي :
صدقت
ولا فض الله فاك على هذا القول المذهّب
وجزاك الله عن أعراض الدعاة إليه خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:05 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com