عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-03-2008, 03:55 AM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي لحظات مـــــــن العبث ....





لحظـــات مـــــــــــــن العبــــــــــث

وأنا في طريقي إلى المسجد أمر على تاجر يجلس في متجره أسلم عليه ثم أبتسم في وجهه ثم أتحول إلى حديثي قائلاً
لقد دعيت على العشاء وأحياناً تكون الدعوة في فترة العصر فهلا ذهبت معي فيقول وهو مبتسماً العشاء وقد دخل في
هذا الوقت صلاة العشاء فأرد على تلك الابتسامة بابتسامة أخرى نعم العشاء وبين يدي الله عز وجل لتنهل من هذا
الطعام قدر مل تستطيع فيقول لم يحن الوقت بعد او يرد قائلاً الله يهديني . ولا زلنا على هذا الحال ...
سؤالي لماذا التأجيل ؟ ولماذا هذا الخوف من الالتزام بالدين ...؟؟؟؟

سمع المؤذن ينادي بصوته الندي (الله أكبر... الله اكبر.... حي على الصلاة ...) وكان ذلك النداء لصلاة المغرب
وهوجالس على إحدى القنوات الفضائية يتابع إحدى الأفلام أو المسلسلات وهوفي نفسه صراع ما بين القيام للصلاة
أو متابعة هذا الفلم أو المسلسل حتى ينتهي ومن ثم يقوم لقضاء الصلاة.ترى ما الذي يدعوه للجلوس والبقاء ويجعل
في نفسه شغف وحب لمعرفة باقي الأحداث وما الذي يشعره بالحزن والألم ويجده ثقيل على صدره مع رغبته وإن
كانت ضعيفة للذهاب للصلاة وأدائها في وقتها. او لنقول وبشكل واضح وصريح ................
ما الذي يقيده ويبعده عن الالتزام بالدين..؟؟؟

يتلذذ في تلك القصص الغرامية التي يعيشها في حياته وهو يعرض ويستعرض نفسه على الفتيات فمن استطاع على
قنصها واصطيادها فعل وهكذا ينتقل من قصة إلى آخري ومن فتاة إلى ثانية يعيش المراحل الغرامية بكامل
عناصرها وإن اضطرر إلى الكذب والتدليس واختراع القصص يفعل حتى يصل إلى نقطة تصله وتواصله
مع صيده الجديد. ولا تقف العلاقات هنا فقط على اللقاءات الشخصية لا بل قد تكون علاقات عبر الهاتف
أو الماسنجر وغرف الشات ولكنه للعلم لا يصل في هذه العلاقات للفراش لا بل يقف عند الغزل
والكلام الماجن والجنس الهاتفي أتعلم لماذا لخوفه أن يقع في الزنا والكبائر فيتوقف عند هذا الحد؟
ترى لماذا هذا الخوف من التواصل مع تلك اللذة ؟؟
لماذا يخاف أن تكبر المعصية ؟؟؟
لماذا يخاف الالتزام الديني وأتخلق بخلق الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟

تلك المشاهد تتكرر في حياتنا من الصغار والكبار من الشباب والشياب وتبقينا في صراع داخلي وخوفاً
حقيقي نعرفه لن أخوض في تفاصيل ومشاهد أكثر فالجميع يعلم أننا نخاف الالتزام الديني ...؟؟
سؤال أكيد عند الجميع يعيش لحظات من العبث واللهو ثم يعود لله تعالى رغبة في
التواصل والبقاء مع الله .... لماذا هذا التباين والمد والجزر؟؟
دمتم بخير
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-03-2008, 09:45 AM
@ أبو عبد الرحمن @ @ أبو عبد الرحمن @ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 3,624
افتراضي

أخي الفاضل ربيع القلوب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لعل صاحبنا هذا يجسد لنا حال عدد كثير من أبناء هذا الزمان
فما سردته لنا ينطبق على عدد ليس بالسهل في هذا العالم (طبعا أقصد من ينتسبون للإسلام)
رغم تقاعس ذلك التاجر عن أداء الفرائض في وقتها لكنه قضاها وهذا في حد ذاته مؤشر يدل على وجود بذرة -ولو صغيره- من الخير في داخله
تلك البذرة أهملها هو لجهله بحلاوتها ومدى أهميتها وتناساها الغير ممن يعتبرون (صالحين)
قلت أخي أن الحديث بينكم يكون حول حثه على الصلاة وغيرها ،، ولكن هذا لا يكفي بحد ذاته
فهناك بعض من الناس تكون البذرة مخبأة تحت كوم من التراب العفن الذي يجب إزالته أولا لتنكشف تلك البذرة وتبدأ بالإنبات

أذكر أنه وفي مدة دراستي بالجامعة كان هناك بعض الشباب ممن يلتزمون بالفرائض ولكنه لا يتورعون عن القيام ببعض المحرمات - مثل الأغاني وغيرها
قال لهم رفيقي لماذا لا تطلقون لحاكم فتخيل ماذا أجابوه،،، قالوا له: نخاف ألا نحترمها، فالملتحي يجب ألا يسمع للأغاني وأن يتنزه عن كثير من الأمور التي نفعلها نحن

أمثال هؤلاء يجب أن يبحث عنهم المرء وأن يحاول إزالة طبقات التربة العفنة من حول بذرة الخير
ولا ننسى أن نقول أن عاداتنا المتنافية مع قيم الإسلام إضافة إلى سهام الغرب في نزع بذور الخير لها دور كبير فيما نشاهده

شكرا لك على غيرتك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-03-2008, 12:56 AM
المنصور100 المنصور100 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 209
افتراضي

ترى لماذا هذا الخوف من التواصل مع تلك اللذة ؟؟
لانه يخاف على نفسه من الايدز اجارنا الله 0

لماذا يخاف الالتزام الديني وأتخلق بخلق الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟
ياخي الكريم الالتزام كلمة كبيرة في معناها ومحتواها فهي الالتزام بجميع اوامر الشرع وخاصة المعاملات ( الدين المعاملة ) او كما قال صلى الله عليه وسلم , وليس مجرد افعال شكليه كما يقتقده كثير من الناس كثير من الناس يقتقد الالتزام تقصير الثوب واعفاء اللحية وترك سماع الاغاني والصلاة في المسجد يقولون هذا الشخص ملتزم وهذا غير صحيح لان اغلبهم يفعلون هذه الاشياء ولكن في المعاملات صفر على الشمال هل هذا التزام وكما اسلفت في حديثي قول الرسول الكريم الدين المعاملة وهذا للاسف ما نفتقده في هذه الايام 0 تحياتي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-03-2008, 11:05 AM
@ أبو عبد الرحمن @ @ أبو عبد الرحمن @ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 3,624
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنصور100
ياخي الكريم الالتزام كلمة كبيرة في معناها ومحتواها فهي الالتزام بجميع اوامر الشرع وخاصة المعاملات ( الدين المعاملة ) او كما قال صلى الله عليه وسلم ..................... وكما اسلفت في حديثي قول الرسول الكريم الدين المعاملة وهذا للاسف ما نفتقده في هذه الايام 0 تحياتي
أخي الفاضل
نسبت القول "الحديث المعاملة" للرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا خطأ لأنه لا يصح هذا القول عن الرسول صلى الله عليه وسلم، راجع سلسلة الأحاديث الضعيفة ج5 / ص11
وهذا القول للأسف منتشر عند كثير من الناس وبعض الخطباء ولعلهم اشتبه عليهم الحديث "الدين النصيحة"


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنصور100
وليس مجرد افعال شكليه كما يقتقده كثير من الناس كثير من الناس يقتقد الالتزام تقصير الثوب واعفاء اللحية وترك سماع الاغاني والصلاة في المسجد يقولون هذا الشخص ملتزم وهذا غير صحيح لان اغلبهم يفعلون هذه الاشياء ولكن في المعاملات صفر على الشمال هل هذا التزام
أخي تلك الأمور التي تقول عنها شكليات هي واجبات وعبادات يجب إحترامها وعدم الإنتقاص منها أبدا
صحيح أن حسن الخلق أمر حث عليه الإسلام جدا ولكن تلك الأمور حث عليها وشدد عليها أيضا

وهنا أحب أن أشير أن هناك من غير المسلمين من يكون عندهم خلق حسن ومعاملة ممتازة مع غيرهم من الناس، فهل يصح أن نقول عنهم ملتزمين،،، لا أتوقع
إذن فالأمر ليس معاملة وحسب بل إلتزام بمبادئ الإسلام جميعها (لا أقول صغيرها وكبيرها) لأنها كلها مبادئ يجب أن تصان
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-03-2008, 11:20 AM
الندااويه الندااويه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
الدولة: الكـــ Q8 ـــويت
المشاركات: 2,940
افتراضي

لا شخص منا معصوم فالكل معرض للزلات والهفوات قد تكون في بعض الأحيان عن جهل وبغير قصد وفي أحيان أخرى تدفعنا لها غرائزنا وشهواتنا

ولكن وكما قال الأخ أبو عبد الرحمن آنفــًا يبقى فينا جانب مشرق أو بذرة خير كما أطلق عليها تحتاج لمن يسقيها حتى تكبر

لكل منا جانب شر تحركه فيه أهوائه وجانب آخر خير يحفزنا فيه الدين والإنسانية قبل كل شيء ولكن متى ما طغى جانب على الآخر أصبحت معالمه واضحة على سلوكنا وتعاملنا بشكل عام

و في بعض الأحيان يمر على الإنسان أوقات يكون فيها في ذروة حماسه الديني بل يصل إلى مرحلة روحانية عظيمة يستشعر فيها لذة بتأدية المهام والعبادات لكنها غالبــًا ما تكون قصيرة جدًا مقارنة بتلك الفترات التي تلهيه فيها مشاغل الحياة عن ماهو أهم

يبقى هذا التذبذب مرهون بإرادة الإنسان وقوة إيمانه حتى يتغلب فيهما على وساوس الشيطان وأغوائه

وأخيرًا شكرًا لك على هذا الطرح الراقي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-03-2008, 01:31 AM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة @ أبو عبد الرحمن @
أخي الفاضل ربيع القلوب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لعل صاحبنا هذا يجسد لنا حال عدد كثير من أبناء هذا الزمان
فما سردته لنا ينطبق على عدد ليس بالسهل في هذا العالم (طبعا أقصد من ينتسبون للإسلام)
رغم تقاعس ذلك التاجر عن أداء الفرائض في وقتها لكنه قضاها وهذا في حد ذاته مؤشر يدل على وجود بذرة -ولو صغيره- من الخير في داخله
تلك البذرة أهملها هو لجهله بحلاوتها ومدى أهميتها وتناساها الغير ممن يعتبرون (صالحين)
قلت أخي أن الحديث بينكم يكون حول حثه على الصلاة وغيرها ،، ولكن هذا لا يكفي بحد ذاته
فهناك بعض من الناس تكون البذرة مخبأة تحت كوم من التراب العفن الذي يجب إزالته أولا لتنكشف تلك البذرة وتبدأ بالإنبات

أذكر أنه وفي مدة دراستي بالجامعة كان هناك بعض الشباب ممن يلتزمون بالفرائض ولكنه لا يتورعون عن القيام ببعض المحرمات - مثل الأغاني وغيرها
قال لهم رفيقي لماذا لا تطلقون لحاكم فتخيل ماذا أجابوه،،، قالوا له: نخاف ألا نحترمها، فالملتحي يجب ألا يسمع للأغاني وأن يتنزه عن كثير من الأمور التي نفعلها نحن

أمثال هؤلاء يجب أن يبحث عنهم المرء وأن يحاول إزالة طبقات التربة العفنة من حول بذرة الخير
ولا ننسى أن نقول أن عاداتنا المتنافية مع قيم الإسلام إضافة إلى سهام الغرب في نزع بذور الخير لها دور كبير فيما نشاهده

شكرا لك على غيرتك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الفاضل وأخي في الله
أريد أن أضع يدي على ما يعاني منه الكثيرين ممن يلتزمون بالدين بل وممن يلتزمون بالصلاة والصيام
لكن للأسف يؤذن المؤذن وتقام الصلاة ويدرك أخينا الحبيب الركعة الثانية أو الثالثة في الصلاة
ترى ما الذي دفعة ليتأخر عن الصلاة حتى يدخل في الركعة الثانية أو الثالثة .....؟؟؟
سؤال حيرني بعض الوقت وسأجيبك عليه لاحقاً بعد أن تجيب أنت على هذا السؤال علماً أن بعضهم
يقوم بإعطاء الدروس .... بل وقدم الفتوى .... بل ويخطب بالمساجد ..... ما الذي يمنعه عن الحضور
إلى الصلاة في وقتها ...؟؟
بعيداً عن الأسباب التي تعودنا على سردها لعل .. ولعل .... بل نقول لا خير في عملٍ يلهي عن الصلاة
أنتظرك بفارغ الصبر .....
دمت بخير
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-03-2008, 04:31 AM
خير الدين خير الدين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 1,179
افتراضي

الماسك على دينه كالماسك على جمرة
وهذا هو العصر المقصود بالحديث والله اعلم
جزيتم خيرا اخي الغالي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-03-2008, 05:08 PM
@ أبو عبد الرحمن @ @ أبو عبد الرحمن @ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 3,624
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع القلوب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الفاضل وأخي في الله
أريد أن أضع يدي على ما يعاني منه الكثيرين ممن يلتزمون بالدين بل وممن يلتزمون بالصلاة والصيام
لكن للأسف يؤذن المؤذن وتقام الصلاة ويدرك أخينا الحبيب الركعة الثانية أو الثالثة في الصلاة
ترى ما الذي دفعة ليتأخر عن الصلاة حتى يدخل في الركعة الثانية أو الثالثة .....؟؟؟
سؤال حيرني بعض الوقت وسأجيبك عليه لاحقاً بعد أن تجيب أنت على هذا السؤال علماً أن بعضهم
يقوم بإعطاء الدروس .... بل وقدم الفتوى .... بل ويخطب بالمساجد ..... ما الذي يمنعه عن الحضور
إلى الصلاة في وقتها ...؟؟
بعيداً عن الأسباب التي تعودنا على سردها لعل .. ولعل .... بل نقول لا خير في عملٍ يلهي عن الصلاة
أنتظرك بفارغ الصبر .....
دمت بخير
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

لن أقول لك بأن هذا شيء لا يقع ،،، بل بالعكس أن أشاهده بأم عيني
فكما قلت أنت أخي أن هناك من يطلق عليه لفظ ملتزم وهو يتهاون في الواجبات والمحرمات أيضا
وهذا وإن دل فلا يدل بوجهة نظري إلا على أن (إلتزام) ذلك الشخص ناقص
فهو وإن كان ملتزما ظاهريا فإن إلتزامه الداخلي ناقص
وبرأيي أن هذا الشخص أخطر من غير الملتزم لأنه بإلتزامه الظاهري يكون قد وضع نفسه أمام أعين الناس
فهناك من سيتخذ منه دليلا لأفعاله أو كقدوة أو سبيلا للطعن في الإسلام
ولكني أقول (الحق لا يعرف بالرجال وإنما الرجال تعرف بالحق)

لك أطيب المنى
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-03-2008, 11:21 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة @ أبو عبد الرحمن @
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

لن أقول لك بأن هذا شيء لا يقع ،،، بل بالعكس أن أشاهده بأم عيني
فكما قلت أنت أخي أن هناك من يطلق عليه لفظ ملتزم وهو يتهاون في الواجبات والمحرمات أيضا
وهذا وإن دل فلا يدل بوجهة نظري إلا على أن (إلتزام) ذلك الشخص ناقص
فهو وإن كان ملتزما ظاهريا فإن إلتزامه الداخلي ناقص
وبرأيي أن هذا الشخص أخطر من غير الملتزم لأنه بإلتزامه الظاهري يكون قد وضع نفسه أمام أعين الناس
فهناك من سيتخذ منه دليلا لأفعاله أو كقدوة أو سبيلا للطعن في الإسلام
ولكني أقول (الحق لا يعرف بالرجال وإنما الرجال تعرف بالحق)

لك أطيب المنى
أخي العزيز
ابو عبدالرحمن
إن ما تفضلت به هو عين الصواب من الناحية التي تتعلق بالإقتداء سواء منه او به
وأثره على الأخرين من الناس ولا شك أن هذا الأثر كبير جداً وخطير جداً ولا شك
أن ميزان الإيمان وكفته قد نقصت عن المنسوب الذي يرجح هذه الكفة وهذا ما ريد
أن أصل اليه ...
أن الإنسان في كثير من الأحيان يميل إلى لذة الدنا وينسى لذة الأخرة التي هي أجمل
ولا شك أن الماديات غلبت عندة الغيبيات فأصبح يعيشها بقدر ما تسلب منه.....
وهذا ما يدفع به إلى الميل إلى الماديات لا بل يخشى الوقوع بالخسارة لهذه الدنيا
الحلوة الخضرة وفي نفس الوقت يريد أن يحافظ على الأخرة وهذا ما لا يستطيع
لذلك تجدة لا يريد أن يلتزم بالدين الخوف من خسارة لذة الدنيا التي أغرته وأوصلته
إلى ما وقع فيه ويفقده مرة بعد الأخرى . وتأكد أنهذا ما يقع فيه الكثير منا هذه الأيام
دمت بخير
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-03-2008, 07:41 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنصور100
ترى لماذا هذا الخوف من التواصل مع تلك اللذة ؟؟
لانه يخاف على نفسه من الايدز اجارنا الله 0

لماذا يخاف الالتزام الديني وأتخلق بخلق الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟
ياخي الكريم الالتزام كلمة كبيرة في معناها ومحتواها فهي الالتزام بجميع اوامر الشرع وخاصة المعاملات ( الدين المعاملة ) او كما قال صلى الله عليه وسلم , وليس مجرد افعال شكليه كما يقتقده كثير من الناس كثير من الناس يقتقد الالتزام تقصير الثوب واعفاء اللحية وترك سماع الاغاني والصلاة في المسجد يقولون هذا الشخص ملتزم وهذا غير صحيح لان اغلبهم يفعلون هذه الاشياء ولكن في المعاملات صفر على الشمال هل هذا التزام وكما اسلفت في حديثي قول الرسول الكريم الدين المعاملة وهذا للاسف ما نفتقده في هذه الايام 0 تحياتي

أخي الفاضل
المنصور 100
نصرك الله على الشيطان والهوى والنفس وجعلك ممن يحمل كتابه بيمينه فساقته
قدماه وأفعاله إلى جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين اللهم أجعلنا منهم.

نعم أخي من الإلتزام بالدين تصديق وتطبيق ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم وما
جاء في القرآن من إعفاء اللحاء وحف الشوارب من اللباس للثوب وعدم وصول النجاسة
له ليكون بين يدي الله طاهراً في النفس والملبس .... وهذا الأصل في الإلتزام ولكننا لا نقول
أنه يمنع اللباس النظيف والطاهر والجميل مع الإلتزام بالخلق وأخلاق المسلم هي أخلاق
الرسول صلى الله عليه وسلم (فالدين المعامله)

نعم نخاف الإلتزام بالدين لإننا سنخسر الكثير مما يلتزم به آآخرين ممن يطلبون الدنيا
بمتاعها وجمالها فالدنيا جنة خضرا ملعونة لإنها تسحب النفس والهوى والشهوى والشيطان
يريد للإنسان أن ينسلخ عن دينه فتجده يزين هذه الدنيا في عينيه ويبعده عن جمال الأخرة وما
فيها يزيزن له الماديات لينساق لها ويرغب فيها ويبعده عن الغيبيات الغير ملموسة ليعيش هذه
الأوهام وكثير منا من يعيش هذه الأوهام أو بعضها ومنا من ينساق خلفها ومنا من يستيقظ قبل
الغرق فيها
...
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 09-03-2008, 11:06 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خير الدين
الماسك على دينه كالماسك على جمرة
وهذا هو العصر المقصود بالحديث والله اعلم
جزيتم خيرا اخي الغالي
الأخ الفاضل خير الدين
تواجدك ومتابعتك التي أقدرها وأحترمها لها أثر كبير في قلبي كما أنني سعيد
بتواجدك بيننا في المنتدى العام منتدى النقاش والحوار ... لنستفيد من رأيك هنا..

نعم أخي الفاضل الماسك على دينه في هذا العصر عصر الفتن كالماسك على
الجمر بيديه ولا أن أجره مضاعف على ذلك فنحن أحباب الرسول صلى الله عليه وسلم
ورغم كل ذلك إلا أننا ننسى أو نتناسى هذا الأمر فيجرفنا التيار إلى أعمال لا ترضي الله
ورسوله .. وننسحب معها إلى إشباع اللذة والشهوات ...
ولكن نسأل الله العفوا والعافية
دمت بخير

التعديل الأخير تم بواسطة ربيع القلوب ; 05-04-2008 الساعة 02:31 AM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13-03-2008, 07:37 PM
دمووع القمر دمووع القمر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: عيون حبوبي
المشاركات: 7,851
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من زمان عايزة أرد هنا وبنسى
اعتقد اخي ربيع ان السبب طمع من الانسان في الجمع بين ملذات الدنيا وخوفه من حرمان النعيم في الآخرة
وخوفه من ربنا وان بداخله خير ولكن الدنيا لاهياه ومفتون
عن نفسي بمر باللحظات دي كتير ساعات ببقى عايزة ألبس النقاب وألتزم اكتر بس بقول لنفسي اني عايزة أبقى أد الالتزام ده الأول وبخاف جدا اني ارجع تاني واقلع النقاب مثلا زاي مابشوف كدا كل يوم من صحباتي وغيرها من الحجج زاي مثلا انه هيعيقني من حاجات كتير واماكن كتير هيبقى صعب عليا دخولها ووووووو
وان شاء الله هاجي تاني وهكمل باي دلوقتي
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 18-03-2008, 06:22 PM
دمووع القمر دمووع القمر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: عيون حبوبي
المشاركات: 7,851
افتراضي


انا جيت تاني
كتير تساءلت مثلك اخي ربيع أما آن لنا الأوان ؟؟
اما آن الأوان لنتخطى مشكلاتنا التي نعرف اسبابها جيدا ونعلم المخرج منها جيدا
ألا وهو العودة الى الله جل وعلى واجتناب نواهيه !!
لا أعلم يااخي اهو ضعف منا وانتصار لشهواتنا واهواءنا وشيطاننا
أم انها ثقة في رحمة الله عز وجل فقد كتب سبحانه وتعالى على نفسه الرحمة
غافر الذنب وقابل التوب
ولكن لمَ نتناسى انه شديد العقاب
ونعتقد أننا متى مارجعنا اليه سيقبلنا ونتناسى ان الموت قد يباغتنا ..!!
وخالص تقديري
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20-03-2008, 04:10 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الندااويه
لا شخص منا معصوم فالكل معرض للزلات والهفوات قد تكون في بعض الأحيان عن جهل وبغير قصد وفي أحيان أخرى تدفعنا لها غرائزنا وشهواتنا

ولكن وكما قال الأخ أبو عبد الرحمن آنفــًا يبقى فينا جانب مشرق أو بذرة خير كما أطلق عليها تحتاج لمن يسقيها حتى تكبر

لكل منا جانب شر تحركه فيه أهوائه وجانب آخر خير يحفزنا فيه الدين والإنسانية قبل كل شيء ولكن متى ما طغى جانب على الآخر أصبحت معالمه واضحة على سلوكنا وتعاملنا بشكل عام

و في بعض الأحيان يمر على الإنسان أوقات يكون فيها في ذروة حماسه الديني بل يصل إلى مرحلة روحانية عظيمة يستشعر فيها لذة بتأدية المهام والعبادات لكنها غالبــًا ما تكون قصيرة جدًا مقارنة بتلك الفترات التي تلهيه فيها مشاغل الحياة عن ماهو أهم

يبقى هذا التذبذب مرهون بإرادة الإنسان وقوة إيمانه حتى يتغلب فيهما على وساوس الشيطان وأغوائه

وأخيرًا شكرًا لك على هذا الطرح الراقي
الأخت الفاضله
الندويه
لعل الخير والشر الموجود فينا يحتاج منا إلى التعرف إلى حقيقة الموت وأن الإنسان لا محال مفارق
وقد يكون هذا مع النفس الذي يتنفسه أو خطواته التي يخطوها ... الموت أقرب ما يكون إلى الإنسان
ولكن الأماني وطول الأمل يجعلنا أضحوكة في أيدي الشيطان لنخرج عن طور الحقيقة التي لا مجال
لتغيرها وهيا أننا ميتون وأن الموت يأتي بغتة .....
والتي تجعلنا نعيش هذه الشهوات فيجعلنا نخاف أن نفقد هذه الشهوات إذا التزمنا بالدين وتؤجل
التوبة إلى الله ....
ودمت بخير
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 05-04-2008, 02:39 AM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسة حنين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من زمان عايزة أرد هنا وبنسى
اعتقد اخي ربيع ان السبب طمع من الانسان في الجمع بين ملذات الدنيا وخوفه من حرمان النعيم في الآخرة
وخوفه من ربنا وان بداخله خير ولكن الدنيا لاهياه ومفتون
عن نفسي بمر باللحظات دي كتير ساعات ببقى عايزة ألبس النقاب وألتزم اكتر بس بقول لنفسي اني عايزة أبقى أد الالتزام ده الأول وبخاف جدا اني ارجع تاني واقلع النقاب مثلا زاي مابشوف كدا كل يوم من صحباتي وغيرها من الحجج زاي مثلا انه هيعيقني من حاجات كتير واماكن كتير هيبقى صعب عليا دخولها ووووووو
وان شاء الله هاجي تاني وهكمل باي دلوقتي
الأخت الفاضله
همسة حنين
نعم طمع الإنسان في أن يكسب الدارين دون أن يفقد إحداهما هو الذي يجعله يعيش بين
الرضا بالموجود بين يديه أو الخوف من أن يفقد ما لا يريد أن يفقده مع علمه بإنه منقوص
وأن ما سيكسبه أفضل ... ولصاحب المدارس الكبيرة والجامعات الخطيرة الشيطان يد
في ذلك بجعل هذه الدنيا حلوة نظرة بين أيدينا ويبعدنا عن لذة الأخرة ... لذلك أنصحك
بعدم التردد بلبس النقاب وأن تنتصري على هذا التردد وهذه الرغبة في عدم التضحية
بما في هذه الدنيا لكسب ما هو أعظم ومن ترك شيء لله عوضه خيراً منه ...
نعم إن ما ذكرت هو ذلك الخوف الذي يتربع في صدورنا ولا ينقصنا إلا الإيمان
لننتصر عليه ونخرجة من تلك الدنيا التي نعيشها ...
دمت بخير
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-04-2008, 10:39 PM
م مصطفى م مصطفى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: بلاد الله
المشاركات: 2,284
افتراضي

حرب مستمرة

بين الشيطان والانسان

بين النفس الامارة والنفس المطمئنة

بين الخير والشر

الى ان يرث الله الارض ومن عليها

مشكووووووور

ويعطيك العافية
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-04-2008, 07:16 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسة حنين

انا جيت تاني
كتير تساءلت مثلك اخي ربيع أما آن لنا الأوان ؟؟
اما آن الأوان لنتخطى مشكلاتنا التي نعرف اسبابها جيدا ونعلم المخرج منها جيدا
ألا وهو العودة الى الله جل وعلى واجتناب نواهيه !!
لا أعلم يااخي اهو ضعف منا وانتصار لشهواتنا واهواءنا وشيطاننا
أم انها ثقة في رحمة الله عز وجل فقد كتب سبحانه وتعالى على نفسه الرحمة
غافر الذنب وقابل التوب
ولكن لمَ نتناسى انه شديد العقاب
ونعتقد أننا متى مارجعنا اليه سيقبلنا ونتناسى ان الموت قد يباغتنا ..!!
وخالص تقديري
الأخت الفاضله
همسة حنين
بل هو امل .. طول الأمل على أننا سنعيش ونعيش وأن الموت بعدياً عنا ولن ينال منا
لذلك نزرع في أنفوسنا الدنيا وملذاتها ونحاول أن نحقق فيها ومنها ما نستطيع وفي نفس
الوقت الخوف من فقد ما في الغيبيات يجعلنا في تردد مستمر ولكن للأسف مع ضعف الوازع
الديني أصبحت النفس وشهواتها أقوى بكثير وبالتالي فهي تبحث عن إشباع هذه الرغبات
مع الإحساس الدائم بالخوف ...ولن ننسى رحمة الله إن كنا حقيقة في أنفسنا نخاف الله
شكراً
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-04-2008, 01:21 AM
المنصور100 المنصور100 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 209
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع القلوب
أخي الفاضل
المنصور 100
نصرك الله على الشيطان والهوى والنفس وجعلك ممن يحمل كتابه بيمينه فساقته
قدماه وأفعاله إلى جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين اللهم أجعلنا منهم.

نعم أخي من الإلتزام بالدين تصديق وتطبيق ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم وما
جاء في القرآن من إعفاء اللحاء وحف الشوارب من اللباس للثوب وعدم وصول النجاسة
له ليكون بين يدي الله طاهراً في النفس والملبس .... وهذا الأصل في الإلتزام ولكننا لا نقول
أنه يمنع اللباس النظيف والطاهر والجميل مع الإلتزام بالخلق وأخلاق المسلم هي أخلاق
الرسول صلى الله عليه وسلم (فالدين المعامله)

نعم نخاف الإلتزام بالدين لإننا سنخسر الكثير مما يلتزم به آآخرين ممن يطلبون الدنيا
بمتاعها وجمالها فالدنيا جنة خضرا ملعونة لإنها تسحب النفس والهوى والشهوى والشيطان
يريد للإنسان أن ينسلخ عن دينه فتجده يزين هذه الدنيا في عينيه ويبعده عن جمال الأخرة وما
فيها يزيزن له الماديات لينساق لها ويرغب فيها ويبعده عن الغيبيات الغير ملموسة ليعيش هذه
الأوهام وكثير منا من يعيش هذه الأوهام أو بعضها ومنا من ينساق خلفها ومنا من يستيقظ قبل
الغرق فيها
...
اخي الفاضل ربيع القلوب ولك مثل ما دعوت 0
اخي الكريم الامور التي ذكرتها ليس متفق على وجوبها وقد اختلف فيها العلماء سابقا وحاضراومن يقول غير ذلك فهو ينكر الاختلاف في هذه الامور وهذا شأنه 0
اخي الكريم التدين كلمة كبيرة ومدلولها اكبر من الذي يقال عن المتدين وهذا الذي يوجد حاليا جزء بسيط جدا من التدين 0
فالتدين معناه الالتزام الكامل بما قال الله وقال رسوله في كل شيء في العبادات والمعاملات 0
ولكن للاسف ان التدين في عصرنا الحاضر اصبح قشورا وضاع اللب 0
اصبح كل من ذهب الى المسجد او اطال لحيته او قصر ثوبه او لم يسمع للاغاني اصبح متدينا وهذا مفهوم خاطي للتدين الصحيح واصبح المتدين كأن له ملة لوحده تتغير اطباعه للاسواء ومعاملاته للناس من سيء الى اسواء كأن الدين دين شدة وفظاظة وكره 00الخ وهذا ما شوه سمعة الاسلام بهذه التصرفات الخاطئة وشوه سمعة هؤلاء المتدينين لان طريقة تدينهم خاطئة لم يفهمو الاسلام على حقيقته بل اخذوا جزء بسيط من تعاليمه وتركوا اهم شيء وهو فقه المعاملات ( الدين المعاملة) لانه هو الاساس لان فيه اعظم الحقوق بين المسلمين والله سبحانه بكرمه يسامح في حقه تكرما منه ورحمة بعبده ولكن في حقوق الناس لا يسامح بعدله وهو احكم الحاكمين ونحن نرى ان معظم الكبائر تكون مرتبطة بحقوق الغير مثل السحر والربا وقذف المحصنات والغيبة والنميمة 000الخ وحتى الشهيد يحاسب اذاكان عليه دين انظروا الى عظم اجر الشهادة وانظروا الى عظم حقوق الناس وحديث المفلس خير دليل على ما نقول وللترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أتدرون من المفلس؟ قالوا: المفلسُ فينا يا رسول الله من لا درهم له ولا متاع. قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاةٍ وصيامٍ وزكاة ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا، فيقعد فيقتص هذا من حسناته وهذا من حسناته. فإن فنيت حسناتُهُ قبل أن يقتص ما عليه من الخطايا أُخِذ من خطاياهم فطرح عليه ثم طُرح في النار)) هذا حديث حسن صحيح. وحديث أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مَنْ كانت عنده مظلمةٌ لأخيه فليتحلله منها فإنَّه ليس ثمَّ دينارٌ ولا درهم، من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته، فإنْ لم يكن له حسنات أُخِذَ من سيئات أخيه فطرحت عليه)) . فيجب علينا ان نصحح مفهوم التدين لكي يكون محببا للنفس ونركز على هذا الجانب المهم لسعادة الانسان في الدنيا والآخرة 0

مرة اخرى اشكرك على طرحك الجيد للموضوع , تحياتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 11-04-2008, 04:37 PM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنصور100
اخي الفاضل ربيع القلوب ولك مثل ما دعوت 0
اخي الكريم الامور التي ذكرتها ليس متفق على وجوبها وقد اختلف فيها العلماء سابقا وحاضراومن يقول غير ذلك فهو ينكر الاختلاف في هذه الامور وهذا شأنه 0
اخي الكريم التدين كلمة كبيرة ومدلولها اكبر من الذي يقال عن المتدين وهذا الذي يوجد حاليا جزء بسيط جدا من التدين 0
فالتدين معناه الالتزام الكامل بما قال الله وقال رسوله في كل شيء في العبادات والمعاملات 0
ولكن للاسف ان التدين في عصرنا الحاضر اصبح قشورا وضاع اللب 0
اصبح كل من ذهب الى المسجد او اطال لحيته او قصر ثوبه او لم يسمع للاغاني اصبح متدينا وهذا مفهوم خاطي للتدين الصحيح واصبح المتدين كأن له ملة لوحده تتغير اطباعه للاسواء ومعاملاته للناس من سيء الى اسواء كأن الدين دين شدة وفظاظة وكره 00الخ وهذا ما شوه سمعة الاسلام بهذه التصرفات الخاطئة وشوه سمعة هؤلاء المتدينين لان طريقة تدينهم خاطئة لم يفهمو الاسلام على حقيقته بل اخذوا جزء بسيط من تعاليمه وتركوا اهم شيء وهو فقه المعاملات ( الدين المعاملة) لانه هو الاساس لان فيه اعظم الحقوق بين المسلمين والله سبحانه بكرمه يسامح في حقه تكرما منه ورحمة بعبده ولكن في حقوق الناس لا يسامح بعدله وهو احكم الحاكمين ونحن نرى ان معظم الكبائر تكون مرتبطة بحقوق الغير مثل السحر والربا وقذف المحصنات والغيبة والنميمة 000الخ وحتى الشهيد يحاسب اذاكان عليه دين انظروا الى عظم اجر الشهادة وانظروا الى عظم حقوق الناس وحديث المفلس خير دليل على ما نقول وللترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أتدرون من المفلس؟ قالوا: المفلسُ فينا يا رسول الله من لا درهم له ولا متاع. قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاةٍ وصيامٍ وزكاة ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا، فيقعد فيقتص هذا من حسناته وهذا من حسناته. فإن فنيت حسناتُهُ قبل أن يقتص ما عليه من الخطايا أُخِذ من خطاياهم فطرح عليه ثم طُرح في النار)) هذا حديث حسن صحيح. وحديث أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مَنْ كانت عنده مظلمةٌ لأخيه فليتحلله منها فإنَّه ليس ثمَّ دينارٌ ولا درهم، من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته، فإنْ لم يكن له حسنات أُخِذَ من سيئات أخيه فطرحت عليه)) . فيجب علينا ان نصحح مفهوم التدين لكي يكون محببا للنفس ونركز على هذا الجانب المهم لسعادة الانسان في الدنيا والآخرة 0

مرة اخرى اشكرك على طرحك الجيد للموضوع , تحياتي وتقديري
الأخ الفاضل والعزيز
المنصور 100
لا شك أننا نتحدث أنا وأنت عن المسلم الذي يقوم بالفرائض والواجبات من السننن والمحببة .... ولكننا نعرج على
البعض وكلنا إلا من رحم ربي يتنازل طوعاً لإشباع رغبة أو شهوة تسوقه لها نفسه أو الشيطان أو الهوى وقد غلبته
عليها لدوذلك ليس لإنه سيئ الأخلاق أو لا يعي بإن الدين المعاملة وأن الخلق خيره ما علمنا إيه رسول الله صلى
الله عليه وسلم وقد قال الله تعالى (وإنك لعلى خلق عظيم) ...
والكثير من المسلمين إلا من رحم ربي يلتزم بالدين وبشرائعه فريضة أو سنة أوما يجتهد به العلماء أو يتفق
عليه ... أو ما فيه خلاف .... وأمام الناس قدوة ولكنهم يخلون بإنفسهم فتجد عندهم بعض من المعاصي أو
ما لا يرضي الله .... وهو يطلب من الله أن يصلح أمره وأن يعفوا عنه ...... كون هذه الأعمال تكون بحقه
هو وبينه وبين نفسه .... على العموم المسلم قدوة لجميع الخلق وهو محبوب بتدينه ودينه لين الناس ويشار
له بالبنان .... ولكن هي لحظات ضعف قد يركن لها المسلم فيقع في بعض الشيء وكلنا ذوا خطأ وخير الخطائين
التوابين .... وما قصة هذا الصحابي الذي زنا وعاد إلى الرسول وقد قال وأعترف بذنبه أنه زنا .... والغامدية
وهذا الذي أخذ قبله .... وهذا الهارب من جهنم ... وقد وقع نظرة على بيت صحابي ... ليس بقصد سرقة النظر
ولكن النفس أمارة بالسوء ....
أهلاً بك من جديد ..... وهي لحظات من العبث ... النفس الهوى الشيطان ... ولكننا لا نرضى بهذه اللحظات
التي تبعدنا عن الله تعالى .....
والبعض تسرقه الدنيا ويعش هذه اللحظات مع لأمل فسي التوبة والرجوع إلى الله ...... منهم من يعود ومنهم من
يغرق بهذه اللحظات القاتلة المسمومة ...
دمت بحفظ الله ورعايته
دمت صالحاً مصلحاً
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-04-2008, 05:53 PM
AL_muhnad AL_muhnad غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 14
افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فعلا هي لحظات من العبث...اسال الله لنا وللجميع الهداية
جزاك الله خير ويعطيك العافية .
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 12-04-2008, 03:08 PM
عصويد عصويد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 498
افتراضي

الاستاذ ربيع القلوب

ياخي انت تتكلم على شريحة جيدة فيه ناس بتحارب الدين وناس بنتشر الفساد ولاهم خايفين ولا شايلين هم احد
الله يهدينا بس

شكرااا لك
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 14-04-2008, 12:01 AM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة م مصطفى
حرب مستمرة

بين الشيطان والانسان

بين النفس الامارة والنفس المطمئنة

بين الخير والشر

الى ان يرث الله الارض ومن عليها

مشكووووووور

ويعطيك العافية
م مصطفى
العزيز الطيب
جزاك الله خيراً على هذه المداخلة الطيبة والتي تبين أن الإنسان يعيش
بين الخير والشر وفي جنباته النفس المطمئنة والنفس الأمارة بالسوء
يعيش الإنسان بين الخير والشر وهذا يشترك به المسلم والكافر
أما الطمئنينة فلا تكون إلا للمؤمن وهو معرض للتقلبات ما بين
مد وجزر ما بين زيادة وأرتقاء في الإيمان وما بين هبوط وأنتكاس
حسب شهواته ونزواته ونفسه والشيطان .... وحسب إيمانه وعودته
للصواب لذلك أطلقنا عليها لحظات من العبث ينسجم ويعيش فيها
الإنسان مع هذه الشهوات والنفس الأمارة بالسوء والشيطان وقد
يتبعها ندم وعودة إلى الله تعالى ولكن يكون في صراع كبير
وهذا ناتج عن قوة وضعف الإيمان في قلبه .....
دمت بخير
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أجمل لحظات حياتك gladiator2200 منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 13-05-2006 03:03 AM
لحظات لا تنسى شجون البدر منتدى العلوم والتكنولوجيا 50 26-04-2003 11:09 PM
لحظات قبل الارتطام .. بسم الله رب ا arabic-lion منتدى العلوم والتكنولوجيا 14 16-09-2002 12:42 AM
لحظات قبل الارتطام بسم الله رب ال19 الغافقي منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 14-09-2002 02:20 PM
لحظات ولـــكن ؟؟؟؟؟ دلع منتدى العلوم والتكنولوجيا 27 29-07-2001 06:51 PM


الساعة الآن 07:57 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com