عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-01-2011, 03:21 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي مجرد ملاحظات على أحداث تونس




- خبز وماء! بهما بدأت الانتفاضة في تونس، ولا شيء أكثر. شعار نجح وبامتياز، بينما فشلت حتى الآن شعارات أخرى، كالإسلام هو الحل، وتطبيق الشريعة، وحتى كفاية.. في غير قطر عربي آخر. الظروف تختلف ربما، وكذلك يختلف الزخم، فلا شيء أقدر من الخبز على كسبه، على اختلاف أطياف الناس.

- لا تزال همومنا رغم كثرتها.. بسيطة، وبسيطة جداً! ولو رشد حكام العرب لعرفوا أن ثمة مسافة بعيدة تفصل شعوبهم عن المطالبة بتنحي أحدهم. خبز وماء، عمل ومسكن، بما يحفظ الكرامة، وشيء من الحرية.. ذلك أقصى ما تتمناه الأغلبية، لإطفاء جذوة الثورة. هذه عشرون عاماً، منحة زمنية، يهنأ فيها الحاكم بكرسيه قبل أن نصل إلى ترف الممارسة السياسية، ولربما كثير منا لن يفعل، فثقافة طاعة ولي الأمر موجودة.

- نجحت الثورة، وأسقط صنم الرئيس، مشهد حصل من قريب في بلد عربي آخر، الفارق الوحيد أن ثمة دبابة أمريكية في مسرح الحدث، تنتشي نصراً آخر. ما يضع تساؤلاً: من يصنع التغيير؟ وكيف يصنع؟ هل يستجدى من النظام استجداءً مهيناً، يتفضل فيه ببعض الفتات؟ يترك لحول الله وقوته؟ أم يصنعه الشارع "خارجاً على ولي أمره" كما يصفه البعض؟ ولا زلنا بين مطرقة وسندان.

- فرنسا وايطاليا، دول أشادت بحكم الرئيس الهارب، شاهدناها بالأمس تتعذر عن ايواءه. لم تعد هنالك حاجة لحجر شطرنج خاسر، وقبل كل ذلك ما الحاجة للوقوع في الحرج؟ ففرنسا وكل الغرب، كانت وما زالت أبداً دولاً راعية للعالم الحر، لا للطغاة ورموز الاستبداد! (أتساءل أين يضع هذا الدولة العربية التي استضافت الرئيس الهارب؟).

- جرت العادة، أن يهنأ العرب بعضهم في الأعياد والأيام الوطنية. رسائل التهنئة وكلمات التمني والمباركة بدت غائبة تماماً عن الأصوات الرسمية. ما سر الوجوم؟ كأن هناك ما يخشى من التهئنة والمباركة؟ ورطة، إدانة، حرج، شيء ما من هذا، أو من غيره. (الأكيد الأكيد أن الأنظمة العربية لا تشجع على العنف، ولا حتى التظاهر، فما بالنا بخلع الرؤوساء )

مبارك لأرض الزيتونة ثورتها الخضراء.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-01-2011, 03:31 PM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

نعم الامر كان بسيطا وهو مطلب اى شعب حياة كريمة ولكن الصمم يتملك القادة
قدم شعب تونس حلا سهل التطبيق دون الحاجة لدبابة امريكية
اما الغرب الذى كان يؤيد بن على فقد تخلى عنه لانه اصبح ورقة محروقة وهذا ليس جديدا وشاه ايران خير مثال
ومعك اهدى كل شعوبنا قصيدة الشابى

ارادة الحياة

اذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي
ولابد للقيد أن ينكسر

ومن لم يعانقه شوق الحياة
تبخر في جوها واندثر
كذلك قالت لي الكائنات
وحدثني روحها المستتر
ودمدمت الريح بين الفجاج
وفوق الجبال وتحت الشجر:
إذا ما طمحت إلى غاية
ركبت المنى ونسيت الحذر
ومن لا يحب صعود الجبال
يعش ابد الدهر بين الحفر
فعجت بقلبي دماء الشباب
وضجت بصدري رياح أخر
وأطرقت أصغى لقصف الرعود
وعزف الرياح ووقع المطر
وقالت لي الأرض لما سالت:
يا أم هل تكرهين البشر ؟:
أبارك في الناس أهل الطموح
ومن يستلذ ركوب الخطر
وألعن من لا يماشي الزمان
ويقنع بالعيش ، عيش الحجر
هو الكون حي يحب الحياة
ويحتقر الميت مهما كبر
وقال لي الغاب في رقة
محببة مثل خفق الوتر
يجيء الشتاء شتاء الضباب
شتاء الثلوج شتاء المطر
فينطفئ السحر سحر الغصون
وسحر الزهور وسحر الثمر
وسحر السماء الشجي الوديع
وسحر المروج الشهي العطر
وتهوي الغصون وأوراقها
وأزهار عهد حبيب نضر
ويفنى الجميع كحلم بديع
تألق في مهجة واندثر
وتبقى الغصون التي حملت
ذخيرة عمر جميل عبر
معانقة وهي تحت الضباب
وتحت الثلوج وتحت المدر
لطيف الحياة الذي لا يمل
وقلب الربيع الشذي النضر
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-01-2011, 05:51 PM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي



الأخ الكريم / العربي ,,

هذا ما كنت اقصده من خلال هذا الرابط

هنا ,,

معارضة الداخل غير معارضة الخارج الأولى رعاك الله تعيش الوضع برمته
خلاف تلك التي تأكل فتات الآخرين في الغرب , الأولى متواجدة بكل قوتها وقواها
والثانية نسمع لها جعجعة ولا نرى طحينا وهنا الفرق رعاك الله.

دمت بود.

__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-01-2011, 11:07 PM
خير الدين خير الدين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 1,179
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الــعــربــي مشاهدة المشاركة
- خبز وماء! بهما بدأت الانتفاضة في تونس، ولا شيء أكثر. شعار نجح وبامتياز، بينما فشلت حتى الآن شعارات أخرى، كالإسلام هو الحل، وتطبيق الشريعة، وحتى كفاية.. في غير قطر عربي آخر. الظروف تختلف ربما، وكذلك يختلف الزخم، فلا شيء أقدر من الخبز على كسبه، على اختلاف أطياف الناس.

- لا تزال همومنا رغم كثرتها.. بسيطة، وبسيطة جداً! ولو رشد حكام العرب لعرفوا أن ثمة مسافة بعيدة تفصل شعوبهم عن المطالبة بتنحي أحدهم. خبز وماء، عمل ومسكن، بما يحفظ الكرامة، وشيء من الحرية.. ذلك أقصى ما تتمناه الأغلبية، لإطفاء جذوة الثورة. هذه عشرون عاماً، منحة زمنية، يهنأ فيها الحاكم بكرسيه قبل أن نصل إلى ترف الممارسة السياسية، ولربما كثير منا لن يفعل، فثقافة طاعة ولي الأمر موجودة.

- نجحت الثورة، وأسقط صنم الرئيس، مشهد حصل من قريب في بلد عربي آخر، الفارق الوحيد أن ثمة دبابة أمريكية في مسرح الحدث، تنتشي نصراً آخر. ما يضع تساؤلاً: من يصنع التغيير؟ وكيف يصنع؟ هل يستجدى من النظام استجداءً مهيناً، يتفضل فيه ببعض الفتات؟ يترك لحول الله وقوته؟ أم يصنعه الشارع "خارجاً على ولي أمره" كما يصفه البعض؟ ولا زلنا بين مطرقة وسندان.

- فرنسا وايطاليا، دول أشادت بحكم الرئيس الهارب، شاهدناها بالأمس تتعذر عن ايواءه. لم تعد هنالك حاجة لحجر شطرنج خاسر، وقبل كل ذلك ما الحاجة للوقوع في الحرج؟ ففرنسا وكل الغرب، كانت وما زالت أبداً دولاً راعية للعالم الحر، لا للطغاة ورموز الاستبداد! (أتساءل أين يضع هذا الدولة العربية التي استضافت الرئيس الهارب؟).

- جرت العادة، أن يهنأ العرب بعضهم في الأعياد والأيام الوطنية. رسائل التهنئة وكلمات التمني والمباركة بدت غائبة تماماً عن الأصوات الرسمية. ما سر الوجوم؟ كأن هناك ما يخشى من التهئنة والمباركة؟ ورطة، إدانة، حرج، شيء ما من هذا، أو من غيره. (الأكيد الأكيد أن الأنظمة العربية لا تشجع على العنف، ولا حتى التظاهر، فما بالنا بخلع الرؤوساء )

مبارك لأرض الزيتونة ثورتها الخضراء.

أخانا الفاضل لخصتم القصة
بارك الله فيكم
كلمات في الصميم
لقمة العيش وليس أي أمر آخر
من كان يتخيل أن تونس وليس مصر مثلا يحدث بها مثل هذا الأمر والسبب البسيط من وجهة نظر الحكام يفعل كل ذلك
إنها لقمة العيش القنبلة الموقوتة
أخي العربي تأكد أنه لن يبارك حاكم لشعب إسترد حقه لأنه هو شخصيا مدان في بلده
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-01-2011, 11:18 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصرى انا مشاهدة المشاركة
نعم الامر كان بسيطا وهو مطلب اى شعب حياة كريمة ولكن الصمم يتملك القادة
قدم شعب تونس حلا سهل التطبيق دون الحاجة لدبابة امريكية
اما الغرب الذى كان يؤيد بن على فقد تخلى عنه لانه اصبح ورقة محروقة وهذا ليس جديدا وشاه ايران خير مثال
ومعك اهدى كل شعوبنا قصيدة الشابى

ارادة الحياة

اذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي
ولابد للقيد أن ينكسر

فعلاً.. ما أسهل أن يتصالح الحكام مع شعوبهم، أخي المصري، ولكنها القلوب الغلف.

دم بخير.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-01-2011, 11:58 PM
samarah samarah غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 1,210
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الــعــربــي مشاهدة المشاركة
- خبز وماء! بهما بدأت الانتفاضة في تونس، ولا شيء أكثر. شعار نجح وبامتياز، بينما فشلت حتى الآن شعارات أخرى، كالإسلام هو الحل، وتطبيق الشريعة، وحتى كفاية.. في غير قطر عربي آخر. الظروف تختلف ربما، وكذلك يختلف الزخم، فلا شيء أقدر من الخبز على كسبه، على اختلاف أطياف الناس.

- لا تزال همومنا رغم كثرتها.. بسيطة، وبسيطة جداً! ولو رشد حكام العرب لعرفوا أن ثمة مسافة بعيدة تفصل شعوبهم عن المطالبة بتنحي أحدهم. خبز وماء، عمل ومسكن، بما يحفظ الكرامة، وشيء من الحرية.. ذلك أقصى ما تتمناه الأغلبية، لإطفاء جذوة الثورة. هذه عشرون عاماً، منحة زمنية، يهنأ فيها الحاكم بكرسيه قبل أن نصل إلى ترف الممارسة السياسية، ولربما كثير منا لن يفعل، فثقافة طاعة ولي الأمر موجودة.

- نجحت الثورة، وأسقط صنم الرئيس، مشهد حصل من قريب في بلد عربي آخر، الفارق الوحيد أن ثمة دبابة أمريكية في مسرح الحدث، تنتشي نصراً آخر. ما يضع تساؤلاً: من يصنع التغيير؟ وكيف يصنع؟ هل يستجدى من النظام استجداءً مهيناً، يتفضل فيه ببعض الفتات؟ يترك لحول الله وقوته؟ أم يصنعه الشارع "خارجاً على ولي أمره" كما يصفه البعض؟ ولا زلنا بين مطرقة وسندان.

- فرنسا وايطاليا، دول أشادت بحكم الرئيس الهارب، شاهدناها بالأمس تتعذر عن ايواءه. لم تعد هنالك حاجة لحجر شطرنج خاسر، وقبل كل ذلك ما الحاجة للوقوع في الحرج؟ ففرنسا وكل الغرب، كانت وما زالت أبداً دولاً راعية للعالم الحر، لا للطغاة ورموز الاستبداد! (أتساءل أين يضع هذا الدولة العربية التي استضافت الرئيس الهارب؟).

- جرت العادة، أن يهنأ العرب بعضهم في الأعياد والأيام الوطنية. رسائل التهنئة وكلمات التمني والمباركة بدت غائبة تماماً عن الأصوات الرسمية. ما سر الوجوم؟ كأن هناك ما يخشى من التهئنة والمباركة؟ ورطة، إدانة، حرج، شيء ما من هذا، أو من غيره. (الأكيد الأكيد أن الأنظمة العربية لا تشجع على العنف، ولا حتى التظاهر، فما بالنا بخلع الرؤوساء )

مبارك لأرض الزيتونة ثورتها الخضراء.

السلام عليكم

أخي العزيز ..دعنا ننظر نحو عمق المجتمع التونسي بل وجميع المجتمعات العربية سنجد أن هناك إشكالات كثيرة وليس فقط الخبز ..أعتقد أن أهم مشكلة فيها هي الطغيان والفساد والاستبداد

ودوماً كان الطغاة عبر التاريخ يتمادون في غيّهم ويُغشى على أبصارهم حتى يصل الشعب الى مرحلة ثورة الجياع و هي الشرارة التي تشعل النار في بقايا الجمر المختفي تحت الرماد

نعم لتونس وشعبها بكل توجهاته الاجتماعية والسياسية

نعم للشعوب التي تنتفض ضد الفساد والطغيان

وتحياتي لك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16-01-2011, 06:21 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي مشاهدة المشاركة


الأخ الكريم / العربي ,,

هذا ما كنت اقصده من خلال هذا الرابط

هنا ,,

معارضة الداخل غير معارضة الخارج الأولى رعاك الله تعيش الوضع برمته
خلاف تلك التي تأكل فتات الآخرين في الغرب , الأولى متواجدة بكل قوتها وقواها
والثانية نسمع لها جعجعة ولا نرى طحينا وهنا الفرق رعاك الله.

دمت بود.

حياك الله أخي

أصابع اليد ليست سواء. ليست كل البلدان العربية تونس، كما ما كل المعارضات في الخارج تأكل من فتات الآخرين.

لكل بلد عربي أوضاعه الخاصة، تتفق في الهموم نعم.. ولكن تختلف قبضة الأمن من بلد لآخر، وكذلك في المدى المتاح لممارسة الاحتجاج والتظاهر السياسي، عدت عن دور التركيبة الحاكمة، والطائفية، وموازن القوى، وقرب البلد العربي أو بعده عن إسرائيل، فكلما اقتربت أكثر كلما زاد مكمن الخطر وزادت قوة قبضة الأمن.

عن نفسي.. لا أرجح تكرار التجربة في بلدان عربية أخرى كالأردن أو مصر مثلاً. والله أعلم.

دم بخير.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16-01-2011, 06:28 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خير الدين مشاهدة المشاركة

أخانا الفاضل لخصتم القصة
بارك الله فيكم
كلمات في الصميم
لقمة العيش وليس أي أمر آخر
من كان يتخيل أن تونس وليس مصر مثلا يحدث بها مثل هذا الأمر والسبب البسيط من وجهة نظر الحكام يفعل كل ذلك
إنها لقمة العيش القنبلة الموقوتة
أخي العربي تأكد أنه لن يبارك حاكم لشعب إسترد حقه لأنه هو شخصيا مدان في بلده
حياك الله أخي

بالفعل، وهو القذافي نطق بلسان حال معظم الزعماء العرب. كان وقحاً كفاية ليقل ما لم يقولوه.

دم بخير.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-01-2011, 06:41 PM
الــعــربــي الــعــربــي غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 5,050
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة samarah مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

أخي العزيز ..دعنا ننظر نحو عمق المجتمع التونسي بل وجميع المجتمعات العربية سنجد أن هناك إشكالات كثيرة وليس فقط الخبز ..أعتقد أن أهم مشكلة فيها هي الطغيان والفساد والاستبداد

ودوماً كان الطغاة عبر التاريخ يتمادون في غيّهم ويُغشى على أبصارهم حتى يصل الشعب الى مرحلة ثورة الجياع و هي الشرارة التي تشعل النار في بقايا الجمر المختفي تحت الرماد

نعم لتونس وشعبها بكل توجهاته الاجتماعية والسياسية

نعم للشعوب التي تنتفض ضد الفساد والطغيان

وتحياتي لك
وعليكم السلام والرحمة

بالتأكيد، فلا يفقر فقير إلا بزيادة غنى غني. حيث ينعدم التوازن بوجود ظواهر الفساد والاستبداد والحكم الاقطاعي.

بين أول وآخر خطاب لزين العابدين يظهر الفرق واضحاً، كيف أنهم بعيدون جداً عن آمال شعوبهم، ولا يستيقظون إلا في لحظات الاحتضار. بين "فرق ملثمة" و"ظلامية" إلى "أرجوكم.. لقد فهمت الرسالة"!

دمت بخير.
__________________
عجباً، تلفظني يا وطني العربي وتقهرُني قهرا
وأنا ابنك أفدي طهر ثراك وأجعل من جسدي جسرا!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16-01-2011, 08:03 PM
جواهري جواهري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 50
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
[B]أكبر مصيبة يعرفها عالمنا العربي هي ما يعرف باستغلال النفوذ من طرف المحيط العائلي للحاكم.من أقارب ،أصهار.
يأتي في المرتبة الثانية ، كبار المسؤولين وأقربائهم ...تم كبار ظباط الجيش والأمن ...وهاكذا دواليك ،كل ينهب من جهة قدر ما يستطيع .وتبقى الطبقة الكادحة هي دائما من تدفع الثمن.
أتمنى أن يقوم حكامنا بتنظيف محيطهم الشخصي و العملي من كل تلك الطفيليات المضرة التي تدعي الإخلاص و حب الوطن ، في حين همها الوحيد الغنى الفاحش والتقرب أكثر إلى صنع القرارحتى لو تطلب الأمر سفك الدماء.
الأحرى بنا ، التقرب من الله عز و جل ، لأنه هو الباقي . لاتنسوا أيها الحكام : عند الصلاة على الميت لا يقال جنازة صاحب الفخامة أو غيرها من الاسامي الرنانة،وإنما يقال جنازة رجل.مثلك مثل أي مواطن كان تحت إمرتك.
لا يغرنك الحجم الهائل للمشيعين و لا حتى دعواتهم بأن يغفر لك الله الذنوب جميعا ،لأن أغلبهم منافقون انتهازيون ،ومنهم من يدخل المسجد فقط كلما ماتت شخصية من الشخصيات.0B
]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجرد ملاحظات 14 مصرى انا سياسة وأحداث 17 20-01-2010 02:27 PM
مجرد ملاحظات في المشكلة الحوثية (12) الــعــربــي سياسة وأحداث 6 28-11-2009 05:56 PM
جامع الزيتونة - تونس نغم حياتى منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 14-11-2009 01:57 PM
مجرد ملاحظات (5) الــعــربــي منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 25-08-2009 12:10 AM


الساعة الآن 04:24 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com