عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-02-2010, 01:25 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,326
افتراضي لمسات حول فن الثر في الأندلس




بسم الله الرحمن الرحيم

" لمسات حول فن النثر في الأندلس "


إنّ النثر الأندلسي كان ينسج على منوال النثر المشرقي ويسير على نهجه و كبار النثر في الأندلس هم كبار شعرائها أمثال ابن زيدون وابن شهيد وابن حزم وأبي حفص ابن برد وابن دراج القسطلي ولسان الدين بن الخطيب وغيرهم وهذا على عكس أساتذة النثر في المشرق حيث كان شعرهم أقل جودة من نثرهم ونذكر منهم على سبيل المثال أبا الفضل بن العميد والصاحب ابن عباد وأبا بكر الخوارزمي وبديع الزمان الهمذاني ولذلك فقد نشأ في المشرق ما يسمى بشعر الكتاب أي شعر هذه الطبقة الممتازة من الكتَّاب الذين لا يرقى شعرهم إلى مستوى نثرهم .
وعند الحديث عن النثر الأندلسي يتبادر للذهن ما كان يعرف حينها بالرسائل الديوانية والرسائل الإخوانية والأولى كانت تتم بين مسؤولي الدولة من وزراء وعاملين عليها ومن الأمثلة عليها هذه المقتطفات مما كتبه أبو حفص بن برد وكان وزيراً ( توفي عام 414 هـ ) إلى هذيل بن رزين ( الذي حاول أن ينفرد بحكم بعض الجهات ) محاولاً إعادته إلى نطاق الطاعة وفيها يقول :
أما بعد :
( آتاك الله رشدك ، وأجزل من توفيقه قسطك ، فإن الله تعالى خلق الخلق غنيا عنهم ، وأنسأهم بمَهَل غير مُهْملٍ ، بل ليحصي آثارهم وليبلوا أخبارهم وجعلهم اصنافاً متباينين ، وأطواراً مختلفين ، فمنهم المختص بالطاعة ومنهم المبتلى بالمعصية وبين الفريقين أقوام خلطوا عملاً صالحاً بآخر سيئاً عسى الله أن يتوب عليهم ولو شاء الله لكان الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين ، ولذلك خلقهم ، والسعيد من خاف ربه ، وعرف ذنبه ، وبادر بالتوبة قبل فوتها ، واستعطى الرحمة قبل منعها ……. )

ويقول في نهايتها مرغباً مهدداً :

( وأنت بين طاعة سالفة ، واستقامة موروثة وبين إنابة منتظرة ، وتوبة مستقبلة ، فبإحدى الحالتين تحط الذنوب الكبيرة ، ويغطى على العيوب الكثيرة فالآن عصمك الله : واللبب رَخِيٌّ ، والمركب وَطِيٌّ ، وبابك إلى رضا أمير المؤمنين مفتوح وسبيلك إلى حسن رأيه سهل ولا يذهب بك اللجاج إلى عار الدنيا ونار الآخرة ، إياك ومصارع الناكئين وحذار موارط الغادرين . )

وتجدر الإشارة إلى أن الرسائل الديوانية لم تتطور مع مرور الوقت كمثيلتها في الشرق فقد استمرت على حالها موغلة في الجناس والسجع كأسلوب ظل متَّبعاً في الكتابة .
ومن الرسائل الديوانية المشهورة رسالة" لسان الدين بن الخطيب "إلى السلطان المنصور بن السلطان الناصر محمد بن قلاوون والتي شرح فيها حال بلاد الأندلس وما يعتريها من أخطار في الفترة التي كانت أعمدة الدولة الإسلامية تنهار فيها عموداً إثر آخر وتسقط حصنا بعد حصن وقد ورد فيها كثير من الإسراف في السجع وإيغال في الصنعة وتقليد لأسلوب المشارقة .
ولا تختلف الرسائل الإخوانية والتي يمكن اعتبارها بمثابة " رسائل خاصة " عن الرسائل الديوانية في طبيعتها وأسلوبها ومن الأمثلة عليها رسالتي ابن زيدون الهزلية والجدية وقد كتب الأولى على لسان محبوبته ولاده إلى غريمه في حبها الوزير أحمد بن عبدوس والثانية كتبها أثناء وجوده في السجن يستعطف فيها أبا الحزم جهور صاحب قرطبة ويسأله العفو ويرجو منه أن يطلق سراحه .
وكلا الرسالتين كتبت بأسلوب مسجوع وعبارات منمقة وكانت غنية بالأعلام والأمثال والوقائع التاريخية والأشعار المقتبسة وقد شرح الكاتب جمال الدين بن نباتة المصري رسالة ابن زيدون الهزلية في كتابه ( سرح العيون في شرح رسالة بن زيدون ).
وقبل أن أنتقل إلى موضوع القصة لا بد من الإشارة إلى أن هناك نوعاً آخر من الكتابة قد ظهر في الأندلس وهو ما يمكن تسميته بالكتابة العلمية ذات الصبغة الأدبية حيث حرص صفوة علماء وكتاب الأندلس على تسجيل مفاخر وطنهم نثراً كما سجله الشعراء شعراً وأشهر كاتبين في هذا المضمار :" ابن حزم الأندلسي "المتوفي عام 456هـ "وإسماعيل بن محمد الشقندي" حيث ترك الأول ما يقرب من 400 مؤلف أشهرها الفصل في الملل والأهواء والنحل / الإحكام لأصول الأحكام / جمهرة الأنساب / الناسخ والمنسوخ / والمحلى في الفقه / طوق الحمامة وغيرها ..
القصـــــــــــــــــــة :
لم تحظ القصة في بلاد الأندلس بما حظي به الشعر من اهتمام غير أن القليل الذي وصل منها جدير بالعناية والدراسة والتحليل .
ومن أشهر كتاب القصة في الأندلس أبو عامر بن شهيد صاحب قصة ( التوابع والزوابع ) وهي قصة طويلة ضاع أكثرها ولم يصل منها إلا القليل ويبدو أن دافع صاحبها لكتابتها كان شخصياً ونابعاً من اعتقاده بأنه لم يحظ بالتكريم المناسب من أدباء عصره ولذا فقد راح يلتمس هذا التكريم والتقدير من أدباء هم أكثر شهرة من معاصريه فكتب تلك القصة والتي يلتقي فيها بجني اسمه زهير بن نمير فحمله هذا الأخير إلى بلاد الجن فيلتقي هناك بتوابع الأدباء والشعراء المشهورين كامريء القيس وعنترة والمتنبي والبحتري وغيرهم كثيرون حيث يجري معهم محاورات طريفة فيسمعهم ألواناً مختلفة من شعره ونثره تلقى استحسانهم وإعجابهم فيخرج من كل هذا مشهوداً له بالفضل والتفوق !!
وسأكتفي بهذا التلخيص لقصة التوابع والزوابع لأنتقل للحديث عن :
قصة ( حي بن يقظان ) الشهيرة والتي تعتبر من أكبر الأعمال القصصية في العصور الوسطى ليس في الأدب العربي فقط وإنما في العالمي أيضاً .
ومؤلفها هو الفيلسوف المشهور والطبيب والعالم والشاعر ابن طفيل وهو تلميذ لفيلسوف الشرق ابن سينا وقصته أقرب إلى القصص الفكري منها إلى الأدبي ..
وتنبع أهمية هذه القصة من هدفها السامي وهو الوصول إلى معرفة الخالق والإيمان به .
وملخصها أن ( حي ) هو وليد من غير أبوين ولد في جزيرة نائية من جزر الهند ( وفي رواية أخرى ولد لأم وأب في جزيرة نائية وخافت أمه من أخيها لأنها تزوجت بدون علمه فألقت بحي في اليم فحمله المد إلى ساحل جزيرة أخرى ) والمهم أن حي كان وحيدا ومحتاجا إلى رعاية وعناية فأخذته ظبية شفقة عليه فقامت بإرضاعه وتغذيته حتى نشأ على سليقة أمه الظبية فحاكى الظباء في حركاتها وطباعها وأصواتها ثم كبر وتعلم المشي وفكر في أمر نفسه وقارن بينها وبين الحيوانات الأخرى في الجزيرة فوجد أن الحيوانات مستورة وهو عار فعمل على ستر جسمه بأوراق الشجر ولاحظ أنها مسلحة وهو أعزل فتسلح بعصا من أغصان الشجر ثم فكر بالصيد لاستغلال يديه وأخذت أساليب تعامله مع الحياة ترقى وتتحسن فاستعاض عن أوراق الشجر بأثواب من جلد النسور التي كان يصيدها ثم بدأ يهتم بما عنده من حواس مختلفة وتستمر قدراته في النمو نتيجة التجارب التي قام بها حتى تعلم غزل الصوف والملابس وتعلم فن البناء وأخذ يقوم بتشريح الحيوانات وعمل تجارب عليها ومعرفة وظائف أعضائها .. وهكذا وكأن هذه القصة باختصار تحكي عن تطور الإنسان وعن طريق التجربة والاستقصاء يتمكن ابن طفيل من الوصول إلى نتيجة ومن ثم إلى ثانية وثالثة وهكذا وهو ما يعتبر شيئاً جديداً في ميدان القصة الفلسفية والعلمية التجريبية وتأخذ معارف ( حي ) في التقدم فيدرس المعادن والروح التي فطن إلى وجودها حين اكتشف قلب الظبية ( أمه ) بعد أن ماتت وشرح جسمها وتقوده دراسته إلى النفس الحيوانية والنباتية وتتطور معارفه لتصبح فلسفة يؤمن بها إيمان المجرب ..
وفي النهاية يتوصل إلى قناعة مفادها أن لكل موجود علة فأخذ يبحث عنها في الطبيعة ولكنه لم يتوصل لشيء لأن جميع ما في الطبيعة عرضة للتحول والفساد فحاول أن يبحث عنها في الأجرام السماوية وبدأ يتأمل السماء وهل هي ممتدة إلى ما لانهاية أم لا ثم تصورها كروية واستنتج ضرورة وجود أفلاك خاصة بالكواكب وهكذا شيئاً فشيئاً وبالتدريج يقترب من معرفة الله ويصل لنتيجة مفادها أن محرك هذا العالم لا بد أن يكون خارجاً عنه ثم أمعن النظر في فكرة الله الخالق وتوصل لمعرفة صفاته نتيجة دراسته لصفات الكائنات ثم ينتهي الأمر به إلى الإيمان بالله خالق الكون ومبدعه وأنه قادر وعاقل وعليم ورحيم ..
ولا شك أن هذه القصة العظيمة والرائدة متأثرة شأنها شأن كل قصة بشخصية صاحبها الفيلسوف ولذلك فقد غلبت على تفاصيلها السمة الفلسفية .
والخلاصة أن القصة العربية في الأندلس كانت ثمرة يانعة من ثمرات الثقافة العربية والإسلامية وولدت في ظل تلك الحضارة العريقة نامية عملاقة مكتملة أسباب النجاح الفني والعمق الفكري .


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-02-2010, 11:38 AM
صبا صبا غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 912
افتراضي

كل ما ورد عن شعراء وكتاب الأندلس واكب التطور الأدبي رغم وجود المحافظة على القديم
وأكثر ما ينال استحساني من أشعارهم ما تحدث عن شعر الطبيعة وكأنك ترى الواقع قد جسد أمامك
وألفاظهم ومعنيهم سهلة ومستساغة تحمل في طياتها التأمل....
وكذا رسائلهم الأخوانية تنم عن شخصيات مثقفة تملك أسلوب أخوي وبلغتهم البلاغية التي عرفوا بها
وبما زخرف من البديع والسجع الذي أثقل بعضها...
لك الشكر "أم بشرى"

التعديل الأخير تم بواسطة صبا ; 02-02-2010 الساعة 12:23 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-02-2010, 12:07 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,326
افتراضي

بارك الله فيك صبا

بالفعل ..الطبيعة الأندلسية أسالت لعاب الأقلام واختطفت أبصار

ومشاعر الشعراء ورمتهم بين أحضانها ليخلدوا هناك بأجيج روحاني أخاذ

صافح الخيال والكلمة وراح يغط في سحر آخاذ...وكيف لا يُلْهَمُ به القارئ

ولا يسبح بين جنبيه الولهان..

طبتِ ...وطاب يراعك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-02-2010, 05:04 PM
عبدالله الفالح عبدالله الفالح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 135
افتراضي

أم بشرى
السلام عليكم
قديما كان نثرنا واحدا وجميلا , وكنا شعبا واحدا , أما الآن ــ ياأم بشرى ــ فإن أهل المغرب العربي يقولون لنا ــ نحن المشارقة ــ
: نحن أهل المغرب أهل فكر وعرفان , أما أنتم يا أهل المشرق فلستم أكثر من أهل فقه وبيان ! !
ولايزال أهلنا في المغرب العربي يرون اننا ـ أهل المشرق ـ لانجيد سوى الكلام , أما ما يحتاج إلى عقل وتدبر وفهم , فهو لهم وهم به أجدر وأولى ؟
مارأيك ؟
وشكرا .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-02-2010, 05:40 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,326
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الفالح مشاهدة المشاركة
أم بشرى
السلام عليكم
قديما كان نثرنا واحدا وجميلا , وكنا شعبا واحدا , أما الآن ــ ياأم بشرى ــ فإن أهل المغرب العربي يقولون لنا ــ نحن المشارقة ــ
: نحن أهل المغرب أهل فكر وعرفان , أما أنتم يا أهل المشرق فلستم أكثر من أهل فقه وبيان ! !
ولايزال أهلنا في المغرب العربي يرون اننا ـ أهل المشرق ـ لانجيد سوى الكلام , أما ما يحتاج إلى عقل وتدبر وفهم , فهو لهم وهم به أجدر وأولى ؟
مارأيك ؟
وشكرا .
وأنا لا أريد أن أسمع منك هذا الكلام.......ولا أن تسمع أنت هذا الرغاء...

نحن نكمل بعض والرسالة لما جاءت لكل الناس " لا فضل لعربي على أعجمي ولا لابيض على أسود إلا بالتقوى والعمل الصالح"

والله تألمت نحن كلنا جزء واحد إلا من أبى ..

ولن يتحصن الجدار إلا بأجزائه ولن يستقيم البنيان إلا بلبنته ولن يشتد ويقوى إلا بتفان وإخلاص مؤسسيه

وهذا البنيان هو مجد الأمة العربية ...

ولا يغرنّك قول المتطرفين ولا أشباه المتشديقين ولا السوقة من الناس

والحمد لله لنا علماء نعتز بهم ورجال نفتخر بهم سواء في المشرق أو المغرب

ولقد أطلت والوقت يداهمني...

أدامك الله للنفع والإفادة...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-02-2010, 04:43 AM
عبدالله الفالح عبدالله الفالح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 135
افتراضي

السلام عليكم

بالإضافة إلى العلم فلا نزال نتزود منك بالقيم

شكرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-02-2010, 10:06 PM
<*papillon*> <*papillon*> غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,100
افتراضي

تأثر شعراء الأندلس بطبيعة المكان
برغد الحياة
بمتع الدنيا حيث خرج لنا الشعر في هذه الفترة من التاريخ في أبهى حلله
حتى أصبح وسيلة للغناء ومنه الموشحات الأندلسية
ومن أهم شعراء ذلك العصر:
آ- ابن هانئ:

علمٌ من أعلاف الأدب الأندلسي، ولد في اشبيلية عام (326هـ) وتوفي في مخموراً مقتولاً في المغرب العربي عام (362هـ) ولم يتجاوز السادسة والثلاثين .

كان ميالاً إلى اللهو والمجون والزندقة والتمذهب بمذهب الفلاسفة، التقى بحاكم اشبيلية فأكرمه، ولكن أهلها سخطوا عليه فأشار عليه أميرها بالنزوح لينسى خبره فهاجر إلى المغرب واتصل بجوهر الصقلي قائد المنصور الفاطمي وقرّبه المعز بن المنصور وطلب منه جوهر أن يلتحق بمصر، فوجد مقتولاً في اليوم التالي.

ويعد من شعراء الطبقة الأولى، ترسم خطا المتنبي وأكثر من وصف الجيوش والمعارك واعتمد على تغليب اللفظ على المعنى مشبهه المعري(برحىً تطحن القرون) ألفاظه فيها قعقعة، تكلّف الصنعة البديعية والتوشية في شعره واستعمل الجناس، ولم يصور البيئة الأندلسية بل لجأ إلى تقليد شعراء الجزيرة من ذلك قوله:

أما والجواري المنشآت التي سرت لقد ظهرتها عدّةٌ وعديد

قبابٌ كما تزجى القباب على المها ولكنّ من ضمّت عليه اسود

ومن ذلك قوله في المعز لدين الله الفاطمي:

ما شئت لا ما شاءت الأقدارُ فاحكم فأنت الواحد القهار

فكأنّما أنت النبي محمد وكأنّما أنصارك الأنصار

ومن رثائه قوله:

إنا وفي آمال أنفسنا طولٌ وفي أعمارنا قصرُ

لنرى بأعيننا مصارعنا لو كانت الألبابُ تعتبرُ

ب- ابن شهيد الولادة (382هـ):

ولد أحمد بن أبي مروان بن شهيد في أسرة شريفة في مدينة قرطبة، وقد كان كاتباً وشاعراً،طريف المعشر، يهوى النكتة والدعابة، ويحب مجالس الأنس قرّبه إليه حاكم قرطبة المؤتمن، كتب في المدح والوصف والغزل، له باع طويل في النثر فقد كتب رسائل عدة في الحلواء ورسالة في وصف البرد والنار وأهم رسائله (التوابع والزوابع) كتبتها على غرار رسالة الغفران للمعري وقد امتاز شعره ونثره ببراعة الأسلوب وسعة الاطلاع والميل إلى القصص والفكاهة و شاكل في شعره الجاحظ وابن المقفع، واتسم نثره بالسجع توفي عام (426هـ).

ج- المعتمد بن عباد:

أشهر ملوك الطوائف، والده المعتضد بالله ولد عام (431هـ) وتولى ملك اشبيلية عام (461هـ) استوزر ابن عماد الشاعر وأكرم الأدباء والعلماء وبلغ مكله إلى مرسية.

استنجد بيوسف بن تاشفين بعد أن هدده ألفونس السادس فدخل ابن عاشفين الأندلس وطرد القشتاليين وضم الأندلس إلى ملكه، وسجن المعتمد في سجن (أغمات) قرب مراكش.

توفي المعتمد في السجن عام (488هـ).

اتخذ الشعر أداة للتعبير عن مشاعره، فوصف الطبيعة والخمر والملاهي، وكتب في الغزل، وأحبّ المعتمد (اعتماد الرميكية) وتزوجها وعاش أيامه الأخيرة شجيناً في أغمات كما عاش أبو فراس سجيناً في (خرشنة).

كانت أشفاره زافرات متقطعة من ذلك قوله:

غريبٌ بأرض المغربين أسير سيبكي عليه منبر وسرير

مضى زمنٌ والملك مستأنس به وأصبح منه اليوم وهو نفوز

د- ابن خفاجة:

ولد ابراهيم في جزيرة (شُقر) البلنسية عام 454هـ.

وعاش في أيام ملوك الطوائف يمكن على اللهو وكتب شعراً ونثراً في المدح والرثاء والشكوى والوصف وأولع بجمال الطبيعة الأندلسية وقد شخّص هذه الطبيعة فأحالها إلى نفوس ذات إحساس تنطق وتشكو. من ذلك قولي في وصف الجبل:

وأرعن طماح الذوابة باذخ يطاول أعنان السماء بغارب

وقورٌ على ظهر الفلاة كأنّه طوال الليالي مفكر في العواقب

أسخط إليه وهو أخرس صامتٌ ليل السرى العجائب

وقد قلّد ابن خفاجة في نثره ابن العميد وبديع الزمان الهمذاني والتزم السجع والمحسنات اللفظية:

هـ- لسان الدين الخطيب:

ولد محمد بن عبد الله بن سعيد السلماني في غرناطة (713هـ) وأكبّ على العلم وصاحب العلماء والأدباء فدرس اللغة والأدب والفلسفة والطب وعمل وزيراً لأبي الحجاج يوسف ملك غرناطة ثم لابنه.

اتهمه حسّاده بالزندقة، وقتل في سجن فاس ومن مؤلفاته (الاحاطة في تاريخ غرناطة) وفي (الحلل المرموقة) وكتاب الأعلام فيمن بويع قبل الاحتلام من ملوك الإسلام، (اللمحة البدرية في الدولة النصرية) وكتاب (ريحانة الكتاب وبخعة المنتاب). وقد كتب في التصوف والموسيقا والطب وشغف بأسلوب المجاز والبديع ومال الزخرف في كلامه له ديوان إن شعر يحتوي موشحات منها:

جادك الغيث إذا الغيث هما يا زمان الوصل في الأندلس

لم يكن وصلم إلا حلماً في الكرى أو خلسة المختلس



الفصل الرابع

الموشحات الأندلسية

اختلف الدارسون في فن الموشحات، فاعتبره البعض رديفاً الترابتور، وعزاه البعض الآخر إلى أصول عربية تنطلق من النشيد الذي استقبل به أهل المدينة المنورة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام في ثنية الوداع ونسبة البعض الآخر لابن المعتز العباسي.

آ- معنى الموشح:

لغة: الوشاح: الثوب أو القلادة التي تتشح به الفتاة ويكون مرصعاً بالجواهر ويشد من بين العاتق والخصر .

اصطلاحاً: كلام منظوم على أوزان مخصوصة مخالفة لبحور الخليل، وقد جمع ابن سناء الملك في كتابه (دار الطراز) حوالي مئة وثمانين وزناً.

نشوء الموشحات:

ب- نشوء الموشحات:

نظراً لوجود الطبيعة الجميلة وانتشار اللهو والغناء فقد نشأ على ألسنة العامة لون جديد من الشعر الغريب المنوع القوافي والقريب من الزجل، وقد بقي هذا الفن مسموماً لا مكتوباً حتى جاء الدارسون فأطروه في الكتب وقد اختلف الأقدمون في نسبة هذا اللون من الشعر إلى محمد بن محمود القبري الضرير، ومقدم بن معافى، ولم يذكر لهذين الرجلين شأن حتى جاء عبادة بن ماء السماء فجعل الموشحة فناً قائماً بداية له أسسه وتقاليده.

ج- البنية الفنية للموشحات:

اعتمد الموشح على مجموعة أوزان وأقفال وأغصان وأدوار وخرجه، وأوزان الموشحات إمّا على أوزان العرب و إمّا على أوزان جديدة واعتبر الدارسون أن الموشحات التي ليست على أوزان العرب هي الأفضل مثال على ذلك .

صبرت والصبر شحية العاني ........ ولم أقل للمطيل حجراني

ررررر معدّ بي كفاني .

ومما جاء على أوزان العرب قول ابن سناء الملك:

كلِّلي

يا سحب يتجان الرُّبا

بالحلي

واجعلي

سوارها منعطف
+++++++++
أما ما ذكرته أخي عبد الله فأنا لا أوافقك فيه أبدا
فليس هناك فرق بين أهل المشرق والمغرب هذا ما يثبته ويقره المنطق
ولكن لا مكان للبهتان والزور من من هم ناقصوا عقل ودين من الفئة التي تبحث عن الضلال وزرع شوك العداوة بين العرب

تقبلوا تقديري واحترامي
الفراشة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-02-2010, 04:22 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,326
افتراضي

تمتعت برد ك الهادف والمعزز بمعلومات قيمة عن الأدب الأندلسي

ما أحلى وأجمل أن تُضفى مثل هذه اللمسات في الردود فيكون للموضوع

اعتباره وتتضح فائدته ..

شكرا جزيلال مرة ثانية على اهتمامك ونفعك

تقديري وتحياتي...
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-02-2010, 03:40 AM
<*papillon*> <*papillon*> غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,100
افتراضي

غاليتي أم بشرى
لا تشكريني على شئ أنت زرعته مسبقا
فما عملي الا أن سقيته
وهذا قليل في حقك

بوركت غاليتي
تقبلي تقديري واحترامي
فراشتك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-02-2010, 02:51 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,326
افتراضي

[SIZE="5"لا تخجليني ...

فأهل المنتدى كلهم زرعوا وسقوا زرعهم بالتفاني والتعب...

وأنت غنية بمساهماتك وإبداعتك وما أنا إلا تلميذة في باحة ناديك الأدبي

دمتِ بشدوك وتعابيرك الرائعة يا......[/SIZE]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التمهيد لابن عبد البر كتاب الكتروني رائع Adel Mohamed منتدى الشريعة والحياة 1 30-12-2009 09:09 AM
لاعب أشبيلية الأسباني يصرف 700 ألف دولار لمنع إغلاق أحد مساجد الأندلس اية الكون سياسة وأحداث 2 05-11-2009 02:46 PM
لمسات بيانية قرآنية قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 12-10-2009 07:31 PM
مأساة سارة مخاوي الليل منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 08-04-2001 04:30 AM


الساعة الآن 09:42 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com