عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-06-2003, 12:51 AM
المهندالبتار المهندالبتار غير متواجد حالياً
الوسام الفضي


 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 1,113
افتراضي رفقا أهل السنة بأهل السنة ؟؟؟




السلام عليكم


بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الذي ألف بين قلوب المؤمنين، ورغبهم في الاجتماع والائتلاف، وحذرهم من التفرق والاختلاف، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، خلق فقدر، وشرع فيسر، وكان بالمؤمنين رحيماً، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، الذي أمر بالتيسير والتبشير، فقال: " يسروا لا تعسروا، وبشروا ولا تنفروا "، اللهم صلى وسلم وبارك عليه، وعلى آله المطهرين، وأصحابه الذين وصفهم الله بأنهم أشداء على الكفار رُحماء بينهم، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، اللهم اهدني واهد لي واهد بي، اللهم طهر من الغل جناني، وسدد لإصابة الحق لساني، اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضل، أو أزِل أو أزَل، أو أظلم أو أُظلم، أو أجهل أو يُجهل علي.



أما بعد:



فأهل السنة والجماعة هم المتبعون لِما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ونسبتهم إلى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم التي حث على التمسك بها بقوله: " فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها وعضوا عليه بالنواجذ "، وحذر من مخالفتها بقوله: " وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة "، وقوله: " من رغب عن سنتي فليس مني "، وهذا بخلاف غيرهم من أهل الأهواء والبدع، الذين سلكوا مسالك لم يكن عليها الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فأهل السنة ظهرت عقيدتهم بظهور بعثته صلى الله عليه وسلم، وأهل الأهواء ولدت عقائدهم بعد زمنه صلى الله عليه وسلم، ومنها ما كان في آخر عهد الصحابة، ومنها ما كان بعد ذلك، والرسول صلى الله عليه وسلم أخبر أن من عاش من أصحابه سيُدرك هذا التفرق والاختلاف، فقال: " وإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً "، ثم أرشد إلى سلوك الصراط المستقيم، وهو إتباع سنته وسنة خلفائه الراشدين، وحذر من محدثات الأمور، وأخبر أنها ضلال، وليس من المعقول ولا المقبول أن يُحجب حقٌ وهدى عن الصحابة رضي الله عنهم ويُدخر لأناس يجيئون بعدهم؛ فإن تلك البدع المحدثة كلها شر، ولو كان في شيء منها خير لسبق إليه الصحابة، لكنها شرٌ ابُتلي به كثير ممن جاء بعدهم ممن انحرفوا عما كان عليه الصحابة رضي الله عنهم، وقد قال الإمام مالك رحمه الله: " لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها "، ولذا فإن أهل السنة ينتسبون إلى السنة, وغيرهم ينتسبون إلى نحلهم الباطلة كالجبرية والقدرية والمرجئة والإمامية الإثنى عشرية، أو إلى أسماء أشخاص معينين، كالجهمية والزيدية والأشعرية والإباضية، ولا يقال إن من هذا القبيل (الوهابية)، نسبة إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، فإن أهل السنة في زمن الشيخ محمد – رحمه الله- وبعده لا ينتسبون هذه النسبة؛ لأنه – رحمه الله – لم يأت بشيء جديد فيُنسب إليه، بل هو متبعٌ لما كان عليه السلف الصالح، ومظهرٌ للسنة وناشرٌ لها وداع إليها، وإنما يُطلق هذه النسبة الحاقدون على دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – الإصلاحية للتشويش على الناس، وصرفهم عن إتباع الحق والهدى، وأن يبقوا على ما هم عليه من البدع المحدثة المخالفة لما كان عليه أهل السنة والجماعة.

قال الإمام الشاطبي في الاعتصام [1/79]:



" وقال عبد الرحمن بن مهدي: قد سئل مالك بن أنس عن السنة؟ قال: هي ما لا اسم له غيره السنة، وتلا: (( وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله )) ".



وقال ابن القيم في مدارج السالكين [3/179]:



" وقد سئل بعض الأئمة عن السنة؟ قال: ما لا اسم له سوى السنة. يعني أن أهل السنة ليس لهم اسم يُنسبون إليه سواها ".



وفي كتاب الانتفاء لابن عبد البر (ص:35): أن رجلاً سأل مالكاً فقال: من أهل السنة؟ قال: " أهل السنة الذين ليس لهم لقبٌ يُعرفون به؛ لا جهمي ولا قدري ولا رافضي ".



ولا شك أن الواجب على أهل السنة في كل زمان ومكان التآلف والتراحم فيما بينهم، والتعاون على البر والتقوى.



وإن مما يؤسف له في هذا الزمان ما حصل من بعض أهل السنة من وحشة واختلاف، مما ترتب عليه انشغال بعضهم ببعض تجريحاً وتحذيراً وهجراً، وكان الواجب أن تكون جهودهم جميعاً موجهة إلى غيرهم من الكفار وأهل البدع المناوئين لأهل السنة، وأن يكونوا فيما بينهم متآلفين متراحمين، يذكر بعضهم بعضاً برفق ولين.



وقد رأيت كتابة كلمات؛ نصيحة لهؤلاء جميعاً سائلاً الله عز وجل أن ينفع بهذه الكلمات، إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت، وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب، وقد سميت هذه النصيحة " رفقاً أهل السنة بأهل السنة ".



وأسأل الله للجميع التوفيق والسداد، وأن يصلح ذات بينهم وأن يؤلف بين قلوبهم وأن يهديهم سُبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور، إن سميع مجيب.



إعداد
الشيخ عبد المحسن بن حمد العباد البدر

طبع بتاريخ 19 \ 11 \1423 ه


هنا تحميل الكتاب
http://www.alaser.net/books/sunah.doc
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-06-2003, 03:53 PM
المهندالبتار المهندالبتار غير متواجد حالياً
الوسام الفضي


 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 1,113
افتراضي

الرد على كلامك ؟؟؟؟؟

قلت :

الجواب على هذا من وجوه :

أولآ - أن لفظ الحديث الذي في مسلم ( قام فينا رسول الله صللى الله عليه وسلم خطيبآ بماء يدعى خما بين مكة والمدينه , فقال: ( أما بعد أيها الناس إنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي , وإني تارك فيكم ثقلين : أولهما : كتاب الله فيه الهدى والنور ,فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ) فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال: وأهل بيتي , أذكركم الله في أهل بيتي ) .

فكيف أستنتجت أنهم عدل كتاب الله , وهذ الفظ دل على ان الذي أمرنا بالتمسك به , وجعل المتمسك به لا يضل هو كتاب الله . ثم لماذا لم يفهم هذا القول من الامة المسلمة سوى الشيعة دون غيرهم ؟؟ هل لهم خاصية في الفهم !!!!
وقد جاء في غير هذا الحديث كما في مسلم لما خطب في حجة الوداع قال صلى الله عليه وسلم : ( قدتركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن أعتصمتم به : كتاب الله , وأنتم تسألون عني فما أنتم قائلون ؟ ...الحديث .فماذا انتم قائلون ؟؟؟؟

أما قوله : ( وعترتي أهل بيتي وأنها لن يفترقا حتى يرد علي الحوض ) فهذا رواه الترمذي . وقد سئل عنه الامام احمد بن حنبل فضعفه , وضعفه غير واحد من اهل العلم . وقالوا لايصح .

وقد أجاب بعضآ من اهل العلم على فرض صحته : بأنه يدل على ان اهل بيته كلهم لا يجتمعون على ضلاله قاله ابو يعلى .
فاهل البيت لم يتفقوا ( ولله الحمد) على شيء من خصائص الشيعة , بل هم المبرؤون عن اي شيء منه .. وأنتم تقولون يعدلون القرآن فكيف لم يوافقكم منهم احد في مذهبكم .. هل بدلوا ؟؟؟؟

ثانيآ - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: هذا الحديث عن عترته ( إنها والكتاب لن يفترقا حتى يردا عليه الحوض)

فيدل على أن إجماع العترة حجة وهذا قول طائفة من اهل السنة , وذكره القاضي في المعتمد . لكن العترة هم بنو هاشم كلهم : ولد العباس وولد علي , وولد الحارث , ونساء النبي صلى الله عليه وسلم .. وليس أئمة الشيعة فقط ..
وبين ذلك أن علماء العترة _ كابن عباس رضي الله عنه وغيره _ لم يكونوا يوجبون اتباع علي ولا احد من أهل البيت في كل ما يقوله , ( فكيف يعدلون القرآن ) ولا كان علي رضي الله عنه وهو منهم يوجب على الناس طاعته في كل ما يفتي به . ولم يعرف ان احد من السلف من بني هاشم او غيرهم قال: يجب أن يتبع علي او اهل البيت في كل ما يقولونه , فضلآ عن كونهم يقولون انهم يعدلون القرآن ..

ثالثآ - أن العترة لم تجتمع على إمامة علي رضي الله عنه ولا على أفضليته وأهل البيت مثله في ذلك , بل أئمة العترة كأبن عباس وغيره يقدمون ابابكر وعمر في الامامة والافضلية . وكذلك سائر بني هاشم من العباسيين والجعفريين وأكثر العلويين مقرون بإمامة أبي بكر وعمر ..
والنقل الثابت عن جميع علماء أهل البيت من بني هاشم من التابعين وتابعيهم ، من ولد الحسن والحسين أنهم كانوا يتولون ابا بكر وعمر وكانوا يفضلونهم على علي , وهذا ثابت عنهم ومنقول بالتواتر .. ( فكيف يتولون من لا يعدل القرآن ) ؟؟؟

رابعآ - أن هذا معارض بما هو أقوى منه , وهو أن إجماع الامة حجة بالكتاب والسنة والاجماع . والعترة بعض الامة , فيلزم من ثبوت إجماع الامة إجماع العترة . وأفضل الامة ابو بكر ...... كما هو ثابت . فكيف يعتد بمن ليس عدل القرآن ؟؟؟

خامسآ - أن كثيرآ من الصحابة ومنهم أهل البيت الذين حضروا هذه الحادثة , لم يقاتلوا مع علي ضد معاويه .. فهل بدلوا ما سمعوا ...

سادسآ - أن الحجة قامة علينا بإرسال الرسول صلى الله عليه وسلم دون غيره ومن قال غير ذلك فعليه الدليل , ثم على فرض صحة ذلك , كيف أخر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا البيان , وكيف لم يذكره في مواقف أخر غير هذا الموقف .. ثم لماذا لم يفهم ذلك احد من السابقي أو التابعين سوى الشيعة فقط ...

الرواية الصحيحة:

عن ‏ ‏زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَوْمًا فِينَا خَطِيبًا بِمَاءٍ يُدْعَى خُمًّا بَيْنَ ‏ ‏مَكَّةَ ‏ ‏وَالْمَدِينَةِ ‏ ‏فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَوَعَظَ وَذَكَّرَ ثُمَّ قَالَ ‏ ‏أَمَّا بَعْدُ أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ رَبِّي فَأُجِيبَ وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ‏ ‏ثَقَلَيْنِ ‏ ‏أَوَّلُهُمَا كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ الْهُدَى وَالنُّورُ فَخُذُوا بِكِتَابِ اللَّهِ وَاسْتَمْسِكُوا بِهِ فَحَثَّ عَلَى كِتَابِ اللَّهِ وَرَغَّبَ فِيهِ ثُمَّ قَالَ وَأَهْلُ بَيْتِي أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي ((( أَهْلِ بَيْتِي ))) أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي ((( أَهْلِ بَيْتِي ))) أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي ((( أَهْلِ بَيْتِي ))) فَقَالَ لَهُ ‏ ‏حُصَيْنٌ ‏ ‏وَمَنْ أَهْلُ بَيْتِهِ يَا ‏ ‏زَيْدُ ‏ ‏أَلَيْسَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ قَالَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ وَلَكِنْ أَهْلُ بَيْتِهِ مَنْ حُرِمَ الصَّدَقَةَ بَعْدَهُ قَالَ وَمَنْ هُمْ قَالَ هُمْ آلُ ‏ ‏عَلِيٍّ ‏ ‏وَآلُ ‏ ‏عَقِيلٍ ‏ ‏وَآلُ ‏ ‏جَعْفَرٍ ‏ ‏وَآلُ ‏ ‏عَبَّاسٍ ‏ ‏قَالَ كُلُّ هَؤُلَاءِ حُرِمَ الصَّدَقَةَ قَالَ نَعَمْ

مادليلك على أنهم يعدلون القرآن .. وإذا كانوا كذلك .. فلماذا لم يقل أهل البيت بذلك ولم يثبت أن أحد منهم قال به او دعا اليه ؟؟؟؟

2- وقوله صلى الله عليه واله وسلم : ( اني تارك فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي : كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الارض , وعترتي اهل بيتي , ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض , فانظروا كيف تخلفوني فيهما )
بهذا الفظ لاتصح عند كثير من أهل السنة ... والصحيحة الاولى ...
وعلى فرض صحتها .. فلماذا لم يقاتل كثير من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم في جيش علي رضي الله عنه .. بل إن كثير من أهل البيت لم يقاتلوا معه ... فكيف خلفوا الرسول في أهل بيته ؟؟؟؟؟؟؟؟

3- إننا أمرنا في هذا الحديث بألتمسك بكتاب الله دون العترة بدليل أنه قال صلى الله عليه وسلم :‏أَمَّا بَعْدُ أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ رَبِّي فَأُجِيبَ وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ‏ ‏ثَقَلَيْنِ ‏ ‏أَوَّلُهُمَا كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ الْهُدَى وَالنُّورُ فَخُذُوا بِكِتَابِ اللَّهِ وَاسْتَمْسِكُوا .... وهنا بين صلى الله عليه وسلم المراد من إيراد كتاب الله وهو التمسك به دون العترة إذ لو كان المراد التمسك بالعترة لذكر بعدها تمسكوا بها .. أو أخر قوله عن الكتاب تمسكوا به حتى يذكر الثقل الثاني ...
ثم هل تمسكتم بعترته ( أهل بيته ) لا ... لا ... لأنكم تخالفونهم في جميع معتقداتهم ...
والدليل ... أجمع أهل البيت على تقديم أبابكر وفضله وأن عمر أفضل من علي رضي الله عنهم اجمعين .. كذلك بناته من عترته فأين رقية وأم كلثوم من عترته ... يا محبي أهل البيت ... وهل يمكن أن يظلم النبي صلى الله عليه وسلم بناته فيخرجهم من عترته .. حاشاه ذلك ؟؟؟؟؟؟؟
ثم كيف تجعلون العترة في أبناء علي دون غيره من أهل البيت ..... وكيف تخرجونهم وقد أدخلهم صلى الله عليه وسلم كما في الحديث في عترته ... ومن أين لكم هذا الفهم .....؟؟؟؟؟؟؟



4- تستشهدون بكتب أهل السنة في صحة معتقداتكم ... مع أن أهل السنة لا يسندون لكم قولآ واحد في صحة معتقدهم ..... فعجبآ ثم عجبآ ثم عجبآ ....
5- لم يثبت عن علي رضي الله عنه ولا عن أهل البيت ومنهم ابن عباس .. أنهم فهموا فهمكم في العترة ... فكيف يفهم التابع مالم يفهمه المتبوع ... فلا حول ولا قوة الا بالله ...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-06-2003, 06:42 AM
الــفــداء الــفــداء غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 351
افتراضي كبي باست أسمها نسخ ولصق .. بالعربي

بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير الجزاء أخي الفاضل المهند .

فالموضوع جدير بالطرح وهو على قدر كبير من الأهمية في هذا الوقت الغريب ! .
والله أعلم .

ودمتم بحفظ الله


عذرا على التعديل . وتحية طيبة للمشرفين ::2::
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-06-2003, 03:29 PM
المهندالبتار المهندالبتار غير متواجد حالياً
الوسام الفضي


 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 1,113
افتراضي

السلام عليكم

الاخ الفداء جزاك الله خيرا على مداخلتك نعم صحيح ان هذا الرافضي قد حاول صرف الانظار عن الموضوع الحقيقي .

اما بخصوص نسخ ولصق للرد عليه اقول نعم ان نسخته من موضوع سابق لي في منتدى القضايا الساخنة ويمكن له الرجوع للموضوع هناك .

تحياتي لك اخي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:39 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com