عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-07-2005, 10:22 AM
محور الإحساس محور الإحساس غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 771
افتراضي الفرق بين اليوم والأمس هو مجرد حكاية قلب!!!!




تصور منقول من إحساس بات في زماننا أظنه مجهول

صـــــورة قـــبل البــــــــــــــــدء ..



ثمة أشياء في هذا الكون تقف لغة اللسان صماء بكماء أمامها

لأن إيقاع الحروف لا يساوي شيئاً أمام تعابير الواقع!!

هل تذكرون أحبتي أمانينا القديمة التي بنتها لنا يوماً براءة الطفولة؟؟

ربما كنتم تتمنون مثلي يوم أن كنا نحلم أن نموت قبل موت أمهاتنا ..

ومازلتُ إلى اليوم..

يوم أن كان طموحي أن لا يواري الثرى أحداً من إخوتي قبلي!!

كنت وكنا جميعاً نفضل أن نفدي أحبة القلب وساكني الروح..بالروح!!

كان هذا هو كل حلمي..أن أموت قبلهم..فهذا أخف وأرحم لقلبي من فقدهم فهم لي الحياة كلها وهم بلسم الجروح
وكبرت في داخلي أمنية الطفولة..وازداد تعلقي بحلمي القديم..ومازلت مصراً على أن أكون أول من يموت!!

ومرت بنا الأيام كأسرع ماتكون..

ورحل أحبة تلو أحبة تلو اخرون.وظللتُ أبكي في منتصف الليل أدعو الله وأتضرع إليه

أن أكون إن شاءت الأقدار ان تختار فرداً من عائلتي..أن أكون أول من يموت!!

اااااااهٍ يا أيام الطفولة..

لعلنا مازلنا نحتفظ ببعض ضيائها الذي نقتات به في كهوف القلوب المظلمة اليوم

ربما لم نفقد الكثير..لم نفقد الكثير..مازال قلب الطفولة ينبض في قلوب من جاوزوا الثلاثين أو تعدوا الأربعين!!

لكننا اليوم لا نتمنى أن نموت قبل القريب أو الصديق أو نفتدي بالروح الحبيب

اليوم..هناك فرقٌ بين ماهو ملكي..وبين ماهو ملكها..وبين مايملكه هو..أليس لكلُ منا عالمه الخاص؟؟

اليوم..لا مانع ان أعطيك كل ماتحتاجين..سأهبك كل ماتتمنين..لكن ليس دون مقابل..سيرجع الدين يوماً إلى المدين!

اليوم..قد أضحك معك وأفرح ,وأهديك من الهدايا الشيئ الثمين,لكنني لستُ مستعداً ان أعيش من أجلك بقلب حزين!!

اليوم..لك مني كل شئ..لأن كل شيئ موجود..لكن حين لا يبقى شيئ..ربما لن اعطيك أي شيئ..

اليوم..من أجلك سأتعب..وأتحمل الصعب والأصعب..لكنني قد لا أغفر لك زلة أو إساءة أو عيب..

اليوم..ليس كالأمس..



بالأمس كانت كلمة (أنا) من قواميسنا معدومة..لكن اليوم : لا بأس!!

بالأمس: كنا معاً نأكل ونشرب...لكن اليوم أصبح لكل منا كأس!!

بالأمس: كنا مستعدون لدور الضحية..اما اليوم:فعذراً مازال في عمري بقية!!!!



بين اليوم والأمس..تكبر الأجساد

وتتوسع العقول

وتزداد الأرصدة والأموال

لكن تصغر القلوب..وتضيق بنا الأماني..ويصبح الطفلُ منا أكبر!!

ثم بعد ذلك..نرسم علامة تعجب كبرى حين نسمع أن المسلم في العراق يقتل أخاه المسلم !!

ونستغرب حين نسمع في الأخبار أن دولةً مجاورة تنفث السموم أشكالاً وألواناً لجارتها الدولة المسلمة!!!

ثم تبلغ الدهشة منا مبلغها حين نرى أمريكا تسرق وتغتال وتنهب في أراضي إخوتنا في الأسلام ولا نحرك لذلك

ساكناً إلا فيما ندر!!!

ونظل نسأل الاخرين: لماذا يموت الفلسطيني والعراقي والأفغاني ..ومع ذلك لا أحد يتعجب..!!

ترى مالسبب؟؟

فقط دقائق....ثم ينالنا من هذا (السؤال) التعب!!!!!

إن كان مجرد الاهتمام والسؤال والدعاء والحسرة صارت تعب...فلمَ العتب؟؟؟

نمسك الريموت..ونقفل الشاشة..ونذهب لمشاوير الحياة بحجة إراحة القلب من الهم والاكتئاب والكرب..

والقلب!!!

مازال يضيـــــــــق

ويضيق

ويضيق

ولم تعد لأمانينا القديمة مكان

ومع ذلك..يموت الفلسطيني والعراقي والأفغاني..ولا أحد يتخيل أن يكون يوماً بنفس المكان!

فكيف نتخيل أن نموت مكانهم كما كنا نحلم أيام زمان؟؟؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-07-2005, 03:06 PM
@عاشقة الجنة@ @عاشقة الجنة@ غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 740
افتراضي

الصوره كفيلة بكل التعابير
الفرق بين اليوم والأمس
هو مجرد حكاية قلب
توارثها الأبناء



أسأل الله أن يفرج على كل مسلم
__________________


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-07-2005, 04:12 PM
شمس العراق شمس العراق غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
الدولة: العراق/بغداد
المشاركات: 3,249
Smile

اخي

محور الاحساس

لااعرف ماذا اقول لك

فالصورة تعبر عن كل شي

مع الشكر الجزيل

شمس العراق
__________________





رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-07-2005, 06:26 PM
سكــــــــــــون سكــــــــــــون غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
الدولة: ريااااااحُ الصمت
المشاركات: 1,045
Lightbulb رفقاً بالكلمات....

سيدي

محور الاحساس

رفقاً بالكلمات

فقد ألجمت أحرفي

فلا أجد حبراً يُسعفني في هذه اللحظات

عشت مع كلماتك حرفاً ... حرفا

وخرجتُ منها .. ومازلتُ أعيش في خضمها

حتى بعد الخروج

هنا.. للإبداع لمسات

وللحروف همس يصعب صم الآذان عنه

لقد عزفتَ سيدي على الوتر الحساس

تلك الإوتار التي كادت تنجلي

وتتبخر في عالم النسيان والضياع

بين براثن الماضي .. وصواري المستقبل

وبينهما ذاك الحاضر .. يُصارع مابين لحظة انقضت وأُخرى آتية

سيدي

كلمة أبدعت لاتفيك حقك من الوصف

ولكن .. ماحيلة القلم إن اختار الصمت والإنزواء

أبدعت
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-07-2005, 06:27 PM
الحرف الأخير الحرف الأخير غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الدولة: الرياض
المشاركات: 1,586
افتراضي

هلت الدموع

وهربت الكلمات

الصورة أقوى من تحملي

لا تعليق لدي أيها الفاضل

حفظك الله ورعاك

تحيتي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-07-2005, 08:34 AM
محور الإحساس محور الإحساس غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2003
المشاركات: 771
افتراضي

أعندكم نبأ من أمـر أندلـس فقد سرى بحديث القوم ركبـان
كم يستغيث صناديد الرجال و هم أسرى وقتلى فلا يهتز إنسان
ماذا التقاطع في الإسلام بينكم وأنتـم يا عبـاد الله إخـوان ؟
ألا نفوسٌ أبِيـَّاتٌ لهـا همـم أمـا على الخير أنصار وأعـوان
يا من لنصرة قـوم قسموا فرقاً سـطا عليهم بها كفر وطغيـان
بالأمس كانوا ملوكاً في منازلهم واليوم هم قيود الكفـر عبـدان
فلو تراهم حيـارى لادليل لهم عليـهم من ثياب الذل ألـوان


@عاشقة القيتارا@

شمس العراق

سكــــــــــــون

الحرف الأخير

أحبتي في الله وأخوتي .. أعذروا لي شعوري وإشراككم في مراحله .. فإحساسي بمداخلاتكم وما حملته من مواساة لنزيف الجرح في أعماقي لا يوصف .. لا حرمني الله من جميل شعوركم وأحاسيسكم

رعاكم الله وحفظم


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:23 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com