عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-09-2019, 12:17 PM
أقبال أقبال متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 617
افتراضي لا اخـاف ابـواب جهـنم




بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لااخاف ابواب جهنم اذا مافتحت بوجهي ولكني ارتعش من صرير قلم المحرر
مقولة لاحد رؤساء دول امريكا اللاتينية اخترتها من بين النصوص
التي قدمها الباحث الدكتور سعد معن الموسوي بدراسته الموسومه
( فلسفة العلاقة بين رجال الامن ورجال الاعلام )
نشر في كتيب ضم اربع وثمانون صفحة انتقيته من بين الكتب المطروحة في المهرجان العراقي للقراءة
حيث يشير الباحث الفاضل عن اهمية دور الاعلام في حفظ هيبة وامن الدولة
بالتنسيق مع رجال الامن
حيث ان الاعلام بحاجة الى رجال الامن في مواصلة عملهم لنقل وقائع الجريمة
في حين ان رجال الامن يعملون للصالح العام في حفظ امن المواطن والدولة
ونبهني الباحث مثلما يتنبه له غيري من يطالع هذه الدراسة عن نقطة مهمة
وهي كما يرويها الباحث ان االصحف العالمية والعربية اليوم باتت تواظب بعمود لها مخصص وبشكل يكاد يكون يوميا
عن اخبار الجرائم لاثارة واستقطاب القراء الى الصحيفة وتسردها بشكل مفصل ويعنون بقلم الاعلامي
بحيث تذهب الى اكثر منذلك ان تظهر المجرمين ابطال ويتمتعون بذكاء عالي بارتكابهم للجريمة
وبالتالي يظهر الاعلام دور رجال الشرطة والامن بموقف العاجزوالضعيف والخائب في التصدي لهذه الجرائم ومرتكبيها
وستنعكس على ذلك بزيادة الجرائم اكثر
ويوصي الباحث من خلال بحثة على اهمية دور الاعلام في حفظ امن المواطن ولكن تحت سيطرة الاجهزة الامنية
كونها الفاعل الرئيسي في حفظ امن المواطن والدولة
والحديث هنا للباحث عندما يكون هناك فعلا امنا وامانا في العراق
وما دعاني لكتابة هذه المقدمة
ما اقره مجلس النواب العراقي من قانون جرائم المعلوماتية
حيث تنص المادة 6 على أنه يعاقب كل من حاول استخدام شبكة المعلومات لتكدير الأمن والنظام العام
بالسجن المؤبد أو بغرامة تتراوح بين 25 و50 مليون دينار عراقي (ما بين 21 ألفا و42 ألف دولار).
وسؤالي
اين هو الامن ؟؟؟
اين هو النظام العام؟؟؟؟
اين هي الدولة ؟؟؟؟
كيف يتسنى للمواطن العراقي ان يطالب بحقوقه ؟؟؟؟
اذا كان الامر بالمطالبة الاصولية والمشروعية قد فقدت مرونتها
فلجا المطالبون بحقوقهم الى النزول في الشارع بمظاهرات عارمة
ومتكررة في ايام متالية مطالبين بحقوقهم المغصوبة
حتى تطورت المظاهرات الى اعتصامات متشددة
فانهالت عليهم اجهزة الشرطة بتفريقهم واعتقالهم
والمطالبات المشروعه للشعب العراقي تعددت بتعدد فئات الشعب المحرومة
فهناك من يتظاهر بالمطالبة بتوفير الخبز وتحسين مفردات البطاقة التموينية الشهرية
وهناك من خرج للتظاهر لغرض حصوله على التعيين وايجاد فرصة عمل
وهناك من خرج يطالب بتوفير الخدمات الاساسية من ماء وكهرباء ورفع الازبال
ومنهم خرج يطالب بالعودة الى ديارهم بعد ان هجورو منها قسرا
ومنهم من خرج يطالب في البحث عن مصير فقيدهم المغيب قسرا
ومنهم من خرج يطالب التصدي للفساد الذي تترأسه الحكومة بكل مفاصلها
ولما لم يجد هؤلاء اذانا صاغية لمطالبهم
بل وجدو عكس ذلك قيام اجهزة الامن بتفريقهم واعتقالهم
فلا بد ان يلجا هؤلاء المظلومين
الى شبكة المعلوماتية النت
ليطرحو مطالباليبهم تحت مايسمى بحرية التعبير
ولكن اي تعبير في دولة تشكلت حكومتها المتجنسة بجنسيات اجنبية غير عراقية
فهي لاتعني بالمواطن ولايهمها امنه
اذ يهمها مصلحتها ان تزيد من العروش والكروش
وكما عبرعنا المثل العراقي
الاخو اخو مريته مشى وترك اخيته
تعتبر هذه المظاهرات تكدير للامن الوطني
والتعبير بشبكة المعلومات من الجرائم التي يعاقب عليها القانون بالحبس والغرامة
في حين لايجد العراق المفقود امنه قانونا يعاقب الحكومة على اجرامها بحق الشعب
وسانقل لكم في تقرير منفصل باذن الله تعالى
عدد المظاهرات وانواعها وعدد المتظاهرين واماكنها وانواع الردع الحكومي واشكاله




  #2  
قديم 14-09-2019, 04:23 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 474
افتراضي

.



عندما يدير الأمن الاعلام فاعلم أن الهرم مقلوب -- فى دول مثل العراق وغيرها من الدول العربية -الأجهزة الأمنية تمتلك الأعلام وتديره
عبر أشخاص هم شبه رجال ليتم تصوير الجرائم الحقيقية والجرائم الوهمية التى يصنعها الأمن نفسه
ثم ينفخ فيها لتكبر وتكبر حتى تصبح فزاعة ليخاف الناس على أنفسهم وعلى ذويهم وعلى بيوتهم --
نعم رجال السياسة الفاشلون يصنعون هذه الفوبيا لدى المواطن حتى يخاف وترتعد فرائصه حتى يستطيعوا قيادته وهذا أسلوب السياسى
الفاشل -- ثم يلجأ إلى التجويع ليكون هم المواطن هو البحث عن لقمة العيش .
فقر وجهل ومرض -- كانت هذه هى سياسة الدول الإستعمارية - عفوا" الإستخرابية - ليطول بقاؤها فى البلاد فأصحاب الفقر والجهل
والمرض لا يقاومون ولا يقاتلون - وهكذا يحاول أن يصنع حكام اليوم لأنهم ليسوا أكثر من أذناب فى يد غيرهم

لكن حتى مع هذا دائما" تكون للشعوب صحوة ليقتلع الطغاة ويحرر نفسه

شكرا" للأخ الفاضل إقبال على هذا الموضوع الذى يصور واقعا" للأسف الشديد
تحيتى لشخصكم الكريم








.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-09-2019, 10:41 PM
أقبال أقبال متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 617
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الناصر مشاهدة المشاركة
.



عندما يدير الأمن الاعلام فاعلم أن الهرم مقلوب -- فى دول مثل العراق وغيرها من الدول العربية -الأجهزة الأمنية تمتلك الأعلام وتديره
عبر أشخاص هم شبه رجال ليتم تصوير الجرائم الحقيقية والجرائم الوهمية التى يصنعها الأمن نفسه
ثم ينفخ فيها لتكبر وتكبر حتى تصبح فزاعة ليخاف الناس على أنفسهم وعلى ذويهم وعلى بيوتهم --
نعم رجال السياسة الفاشلون يصنعون هذه الفوبيا لدى المواطن حتى يخاف وترتعد فرائصه حتى يستطيعوا قيادته وهذا أسلوب السياسى
الفاشل -- ثم يلجأ إلى التجويع ليكون هم المواطن هو البحث عن لقمة العيش .
فقر وجهل ومرض -- كانت هذه هى سياسة الدول الإستعمارية - عفوا" الإستخرابية - ليطول بقاؤها فى البلاد فأصحاب الفقر والجهل
والمرض لا يقاومون ولا يقاتلون - وهكذا يحاول أن يصنع حكام اليوم لأنهم ليسوا أكثر من أذناب فى يد غيرهم

لكن حتى مع هذا دائما" تكون للشعوب صحوة ليقتلع الطغاة ويحرر نفسه

شكرا" للأخ الفاضل إقبال على هذا الموضوع الذى يصور واقعا" للأسف الشديد
تحيتى لشخصكم الكريم








.
السلام عليكم
استاذنا الفاضل
لاتتصور ان هناك في العراق حرية للتعبير للمواطن او الصحفي
فكم وكم من قنوات فضائية اقتحمتها القوات الامنية واغلقتها
لكلمة حق انطقتها تسيء لحزب ما او الحكومة برمتها
وكم من صحفي اعتقل وتصادرت كاميراته
اثناء تغطيته مظاهرات او كشف الحقائق التي تعري خطط الحكومة الوهمية
باختصار
الاعلام العراقي هو الاخر اسير بيد الاحزاب
فكل حزب باعلامهم يغردون
حياك الله على مداخلتك القيمة
دمت بحفظ الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:00 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com