عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الشـــرعيـــة > منتدى أشهر الخيرات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-05-2019, 01:07 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,011
افتراضي أحداث وقعت في الحادي عشر من رمضان




أحداث وقعت في الحادي عشر من رمضان:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
ـــ في الحادي عشر من شهر #رمضان سنة تسع للهجرة، قدم وفد ثقيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم يبايعونه على الإسلام.

كان الوفد مؤلفاً من ستة من كبار بني مالك والأحلاف، ثلاثة لكل منهم، واستقبل الرسول، صلى الله عليه وسلم، الوفد راضياً وبنى لهم خياماً لكي يسمعوا القرآن ويروا الناس إذا صلوا
ــ وقعت أحداث عديدة في اليوم الحادي عشر من شهر رمضان، تناوبت ما بين الفتوحات الإسلامية والأحداث التاريخية، وأيضًا رحيل عددًا من الشخصيات التي أثرت في الكثير من الأحداث الإسلامية.. تستعرضها "الوفد" في التقرير التالي.

ـــ "وفاة سعيد بن جبير"

توفى في الحادي عشر من شهر رمضان عام 95 هجريًا، الإمام الحافظ سعيد بن جبير، بعدما قتله الحجاج بن يوسف الثقفي، الخليفة الأموي، حيث عينه على نفقات الجند وأفراد جيوش الدولة الأموية، ولكن نشبت خلافات بينهم، وعارض جبير الحجاج، وقال له أنه اخطأ وظلم، فأمر الحجاج حراسه بقتله.

ـــ "وفاة جنكيز خان"

كما شهد هذا اليوم عام 624 هجريًا، وفاة جنكيز خان، مؤسس إمبراطورية المغول، وهي أكبر إمبراطوية في التاريخ، عُرف أنه رجلًا سفاكًا للدماء، وكان كذلك قائدًا عسكريًا شديد البأس، وكانت له القدرة على تجميع الناس حوله، وسرعان ما اتسعت مملكته حتى بلغت حدودها من كوريا شرقًا إلى حدود الدولة الخوارزمية الإسلامية غربًا.

جاءت وفاته، بعدما اشتد التعب والإرهاق على العاهل المغولي في أحد رحلاته، وجلس أمام خيمته متدثرًا بالأغطية الثقيلة من الفراء والقماش حتى وافته

المنيه.

ــــ دخل السلطان سليم مدينة دمشق، ففي العام 1516 ميلادية وبعد فتح بيقلي وأورفة والرقة والموصل، اتخذ السلطان سليم جميع الاستعدادت اللازمة لمحاربة المماليك في الشام ومصر.

تقابل الجيشان العثماني والمملوكي بالقرب من مدينة حلب في واد مرج دابق، وكان النصر حليف العثمانيين، وانسحبت فلول جيش #المماليك إلى مصر.

تساقطت المدن الرئيسية بسهولة في أيدي #العثمانيين تباعاً، مثل حلب وحماه وحمص ودمشق وفلسطين وغزة، وأصبحت الشام في قبضة سليم الأول في اليوم الحادي عشر من رمضان

ــ "رحيل أبو عبدالله القرطبي"

ودع العالم الإسلامي في هذا اليوم عام 671 هجريًا، الإمام أبو عبدالله القرطبي، أشهر الأعلام الدينية في مدينة الأندلس، فكان عالمًا في اللغة والتاريخ، ومن أشهر مؤلفاته كتابًا في شعراء الأندلس، بلغ فيه الغاية، كما كان من أشهر أدباء عصره تواضعًا، وحبًا للعزلة.

ــ "معركة شماهي"

وقعت في الحادي عشر من رمضان عام 986 هجريًا، بين العثمانيين والصفويين أصحاب الدولة الصوفية، وهم سلالة من الشاهات نشأت في مدينة أردبيل في بلاد فارس.

جاءت المعركة بسبب محاولات التوسع من قبل الصوفيون على حساب الدولة العثمانية، وفي إطار حروب طاحنة بين الجانبين للسيطرة على زعامة العالم الإسلامي، ولكن خسر الصفويون في هذه المعركة 15 ألف قتيلًا، وجاءت هذه المعركة.

ــ "موقعة البويب"

وسجلت جيوش المسلمين انتصارًا على الفرس في موقعة "البويب" بالعراق، بعدما أرسل الفرس جيشًا بقيادة مهران بن بازان، عبروا الجسر إلى موضع يُسمى البويب، وأرادوا احتلالها.

والتقى المسلمون معه في قتال
عنيف، بقيادة القائد "المثني"، ونصر الله المسلمين نصرًا أعاد إليهم ثقتهم في أنفسهم بعد هزيمة موقعة الجسر، بين الخلفاء الراشدين والإمبراطوية الفارسية.

ـــ "معركة خربتا":

دارت رحى معركة "خربتا" الشهيرة عام 657 هجريًا، بين والي مصر محمد بن أبي حذيف، ومعاوية بن جديح، أحد رجال معاوية بن أبي سفيان الأقوياء، بأمر من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، على إثر خلاف نشب بين علي ومعاوية.

كان هدف بن حديج إخضاع مصر لسلطان إبن أبي سفيان، والتقى الجيشان في مدينة خربتا، في مدينة "كورة الحوف" شرقي الدلتا، فهزم جيش بن جديح.

ـــ "غزو بغداد":

تم غزو بغداد في نفس اليوم عام 655 هجريًا، على يد القائد المغولي هولاكو، بعدما بعث رسالة إلى المستعصم بالله الخليفة العباسي دعاه إلى الاستسلام والخضوع والحضور لحضرته وإعلان الهزيمة.

إلا أن المستعصم لم يقبل هذه التهديدات، رغم ضعف دولته والخلافات الناشبة بين قاداته، فجاء هولاكو بجيوشه وحاصر بغداد واستولى عليها.

ـــ "احتلال انطاكية":

وفي عام 633 هجريًا، جمع "فلافيوس هرقل"، قيصر الروم، أهل حمص ومن بها من أشراف الروم، ومن كان على دينه من العرب يحمسهم ويحرضهم على قتال المسلمين، ذلك بعد أن وجه إليه خليفة المسلمين أبو بكر الصديق، أربعة جيوش بقيادة يزيد بن أبي سفيان وأبي عبيدة بن الجرّاح وشرحبيل بن حسنة وعمرو بن العاص، ثم رحل هرقل إلى أنطاكية واحتلها، وأقام بها واتخذها مقرًا له.
__________________




رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-05-2019, 01:56 AM
محمد فهمي يوسف محمد فهمي يوسف غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Feb 2018
الدولة: الإسكندرية ــ مصر
المشاركات: 202
Exclamation أحسنت الاختيار

الأخت الأستاذة أم بشرى
سأكون دائما معك أقرأ وأستمتع
وأنتظر هذه المساهمات المثرية للمواقع
الهادفة التي تضم اسمك الكريم
لوجه الله تعالى ( العطاء بلا ثمن )
( منتدى رابطة محبي اللغة العربية )
أهلا بك في أي وقت

ألف مبروك .. لقد سعدت بهذه المساهمة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-05-2019, 02:41 PM
أبو سندس أبو سندس غير متواجد حالياً


للشؤون التنفيذية والمتابعة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
الدولة: سلطنة عمان
المشاركات: 347
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى مشاهدة المشاركة
أحداث وقعت في الحادي عشر من رمضان:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
ـــ في الحادي عشر من شهر #رمضان سنة تسع للهجرة، قدم وفد ثقيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم يبايعونه على الإسلام.

كان الوفد مؤلفاً من ستة من كبار بني مالك والأحلاف، ثلاثة لكل منهم، واستقبل الرسول، صلى الله عليه وسلم، الوفد راضياً وبنى لهم خياماً لكي يسمعوا القرآن ويروا الناس إذا صلوا
ــ وقعت أحداث عديدة في اليوم الحادي عشر من شهر رمضان، تناوبت ما بين الفتوحات الإسلامية والأحداث التاريخية، وأيضًا رحيل عددًا من الشخصيات التي أثرت في الكثير من الأحداث الإسلامية.. تستعرضها "الوفد" في التقرير التالي.

ـــ "وفاة سعيد بن جبير"

توفى في الحادي عشر من شهر رمضان عام 95 هجريًا، الإمام الحافظ سعيد بن جبير، بعدما قتله الحجاج بن يوسف الثقفي، الخليفة الأموي، حيث عينه على نفقات الجند وأفراد جيوش الدولة الأموية، ولكن نشبت خلافات بينهم، وعارض جبير الحجاج، وقال له أنه اخطأ وظلم، فأمر الحجاج حراسه بقتله.

ـــ "وفاة جنكيز خان"



كما شهد هذا اليوم عام 624 هجريًا، وفاة جنكيز خان، مؤسس إمبراطورية المغول، وهي أكبر إمبراطوية في التاريخ، عُرف أنه رجلًا سفاكًا للدماء، وكان كذلك قائدًا عسكريًا شديد البأس، وكانت له القدرة على تجميع الناس حوله، وسرعان ما اتسعت مملكته حتى بلغت حدودها من كوريا شرقًا إلى حدود الدولة الخوارزمية الإسلامية غربًا.

جاءت وفاته، بعدما اشتد التعب والإرهاق على العاهل المغولي في أحد رحلاته، وجلس أمام خيمته متدثرًا بالأغطية الثقيلة من الفراء والقماش حتى وافته

المنيه.

ــــ دخل السلطان سليم مدينة دمشق، ففي العام 1516 ميلادية وبعد فتح بيقلي وأورفة والرقة والموصل، اتخذ السلطان سليم جميع الاستعدادت اللازمة لمحاربة المماليك في الشام ومصر.

تقابل الجيشان العثماني والمملوكي بالقرب من مدينة حلب في واد مرج دابق، وكان النصر حليف العثمانيين، وانسحبت فلول جيش #المماليك إلى مصر.

تساقطت المدن الرئيسية بسهولة في أيدي #العثمانيين تباعاً، مثل حلب وحماه وحمص ودمشق وفلسطين وغزة، وأصبحت الشام في قبضة سليم الأول في اليوم الحادي عشر من رمضان

ــ "رحيل أبو عبدالله القرطبي"

ودع العالم الإسلامي في هذا اليوم عام 671 هجريًا، الإمام أبو عبدالله القرطبي، أشهر الأعلام الدينية في مدينة الأندلس، فكان عالمًا في اللغة والتاريخ، ومن أشهر مؤلفاته كتابًا في شعراء الأندلس، بلغ فيه الغاية، كما كان من أشهر أدباء عصره تواضعًا، وحبًا للعزلة.

ــ "معركة شماهي"

وقعت في الحادي عشر من رمضان عام 986 هجريًا، بين العثمانيين والصفويين أصحاب الدولة الصوفية، وهم سلالة من الشاهات نشأت في مدينة أردبيل في بلاد فارس.

جاءت المعركة بسبب محاولات التوسع من قبل الصوفيون على حساب الدولة العثمانية، وفي إطار حروب طاحنة بين الجانبين للسيطرة على زعامة العالم الإسلامي، ولكن خسر الصفويون في هذه المعركة 15 ألف قتيلًا، وجاءت هذه المعركة.

ــ "موقعة البويب"

وسجلت جيوش المسلمين انتصارًا على الفرس في موقعة "البويب" بالعراق، بعدما أرسل الفرس جيشًا بقيادة مهران بن بازان، عبروا الجسر إلى موضع يُسمى البويب، وأرادوا احتلالها.

والتقى المسلمون معه في قتال
عنيف، بقيادة القائد "المثني"، ونصر الله المسلمين نصرًا أعاد إليهم ثقتهم في أنفسهم بعد هزيمة موقعة الجسر، بين الخلفاء الراشدين والإمبراطوية الفارسية.

ـــ "معركة خربتا":

دارت رحى معركة "خربتا" الشهيرة عام 657 هجريًا، بين والي مصر محمد بن أبي حذيف، ومعاوية بن جديح، أحد رجال معاوية بن أبي سفيان الأقوياء، بأمر من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، على إثر خلاف نشب بين علي ومعاوية.

كان هدف بن حديج إخضاع مصر لسلطان إبن أبي سفيان، والتقى الجيشان في مدينة خربتا، في مدينة "كورة الحوف" شرقي الدلتا، فهزم جيش بن جديح.

ـــ "غزو بغداد":

تم غزو بغداد في نفس اليوم عام 655 هجريًا، على يد القائد المغولي هولاكو، بعدما بعث رسالة إلى المستعصم بالله الخليفة العباسي دعاه إلى الاستسلام والخضوع والحضور لحضرته وإعلان الهزيمة.

إلا أن المستعصم لم يقبل هذه التهديدات، رغم ضعف دولته والخلافات الناشبة بين قاداته، فجاء هولاكو بجيوشه وحاصر بغداد واستولى عليها.

ـــ "احتلال انطاكية":

وفي عام 633 هجريًا، جمع "فلافيوس هرقل"، قيصر الروم، أهل حمص ومن بها من أشراف الروم، ومن كان على دينه من العرب يحمسهم ويحرضهم على قتال المسلمين، ذلك بعد أن وجه إليه خليفة المسلمين أبو بكر الصديق، أربعة جيوش بقيادة يزيد بن أبي سفيان وأبي عبيدة بن الجرّاح وشرحبيل بن حسنة وعمرو بن العاص، ثم رحل هرقل إلى أنطاكية واحتلها، وأقام بها واتخذها مقرًا له.
شكرا لك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحداث وقعت في اليوم الخامس من شهر رمضان أم بشرى منتدى أشهر الخيرات 1 14-05-2019 04:15 PM
رسائل رمضان بمناسبة قدوم الشهر الكريم alraiah منتدى أشهر الخيرات 0 21-04-2019 09:03 PM
رمضان فضائل وأحكام .. كل شي عن رمضان مبدع قطر 2 منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 22-04-2014 04:38 PM
من أحداث رمضان أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 14-07-2013 12:59 PM
كيف تعيش مع رمضان ... أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 18-07-2011 10:48 PM


الساعة الآن 08:58 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com