عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات الأدبية > منتدى عـــــــذب الكــــــــلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-10-2019, 11:49 PM
عمر عيسى محمد أحمد عمر عيسى محمد أحمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 126
Thumbs up لا تتحدى وأنت تفتقد مؤهلات التحدي !!




بسم الله الرحمن الرحيم







لا تتحدى وأنت تفتقد مؤهلات التحدي ........ !!


متوهم ذلك الذي يدعي الشطارة ويدعي الفهم فوق فهم الآخرين .. ومتغافل ذلك الذي يزعم خبرة السقوط عن ( الجمل ) مرة .. فالآخرون قد يملكون خبرة السقوط عن ( الجمال ) ألف مرة .. والمخطئ جسيماُ هو من يجزم المهارة في نفسه فوق مهارة الآخرين .. ومن البلاهة أن يظن المرء مقدرته على بيع الآخرين عند الوصول لساحة الأسواق .. فالآخرون قد يبيعونه قبل الوصول لساحة الأسواق .. والناس أسرار وألغاز وخفايا .. ومجرد المظاهر والظنون لا تكفي لإصدار الأحكام .. فرب أشعث أغبر بثياب المجانين يفوق العباقرة عند المحك ومقارعة المكائد .. وقديماُ قال أحد الشعراء : ( لما رأيت الجهل في الناس فاشياُ تجاهلت حتى ظن إني جاهل !! ) . وسماحة الحياء قد تجبر البعض أحياناُ ليجاري الدراويش في حلقات الزار والانحدار .. والناقص في مقدرات الذات هو من يبادر الآخرين بالاحتقار.. والنقص علة توحي لصاحبه بأن الآخرين مثله في النقصان !.. وتلك فرية تصنعها بنات أفكار هؤلاء الجهلاء من الناس .. والإنسان عن الإنسان يتباين تفاضلاُ بمقدار الثقافة والأفكار .. وفي الدول المتقدمة يزاول الإنسان مناسك الاحترام المتبادل .. كما يمارس طقوس الآداب في الحوار .. وتلك المسافات البينية تظل ثابتة بالقدر الذي يحافظ على المقامات .. وهي تلك المراسيم التي تستحق الإشادة حيث تميز الإنسان عن قرود الغاب !.. مراسيم يفتقدها الإنسان كثيراُ في بعض الدول التي تدعي التقدم زوراُ وبهتاناُ !.. ونزعة الأهواء قد تعيب صفات البعض من أبناء البشر .. مجرد أصوات وعواء لا تسمن ولا تغني من الجوع .. قال أحد الفلاسفة العباقرة : ( مررت بأقوام يتهافتون بتوافه الكلام فتمنيت أن تتسارع أقدامي وخطواتي حتى أرحل عن ساحة السفهاء ! ) .. وتلك الألسن هي التي تحدد قيمة الإنسان عند التلاقي .. إما قيمة راقية تستحق الوقفة والإشادة وإما قيمة من سقط المتاع !.. جدل يؤكد أن الإنسان في الوجود صنفان .. صنف بلسانه كالشهد عند المذاق .. وصنف بلسانه كالحنظل في الحلقوم !.. ومن حكم الله تعالى أن السكون والوقار والهدوء هي السمة السائدة في دور العبادة .. حيث السمة التي تحجب وتمنع عيوب الألسن الفالتة بمهاترة الكلام .. قال الأديب ذات يوم : ( يا ذلك الماطر بأنواع الغثاء أمطرني بسكوتك لحظة حتى أتمعن في ملكوت الله ! ) .. فذلك الكون الشاسع يذهل العقول عند النظر والإمعان بنعمة السكوت والهدوء التام !


الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-10-2019, 11:52 PM
امي فضيلة امي فضيلة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: اسبانيا
المشاركات: 705
افتراضي

حياك الله

جزاك الله خيرا على ما نقلته لنا



أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم


وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم


اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا


قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى


حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا




هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين


ودمتم على طاعة الرحمن


وعلى طريق الخير نلتقي دوما
__________________
اللهمَّ أسألُك خشيتَك في الغيبِ والشهادةِ،

وأسألُك كلمةَ الإخلاصِ في الرضا والغضبِ،

وأسألُك القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُك نعيمًا لا ينفدُ وأسألُك قرةَ عينٍ لا تنقطعُ،

وأسألُك الرضا بالقضاءِ، وأسألُك بَرْدَ العيْشِ بعدَ الموتِ، وأسألُك لذَّةَ النظرِ إلى وجهِك،

والشوقَ إلى لقائِك، في غيرِ ضرَّاءَ مضرةٍ،

ولا فتنةٍ مضلَّةٍ اللهمَّ زيِّنا بزينةِ الإيمانِ، واجعلْنا هداةً مُهتدينَ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سميح القاسم ★الجوهرة★ منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 11-05-2011 12:59 PM


الساعة الآن 04:24 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com